Anda di halaman 1dari 107

‫منطق اللغة عند‬

‫السكّاكي و ج‪.‬ل‪.‬‬
‫أوستين‬
‫(دراسة مقارنة في اللغة و المعنى و‬
‫الصدق)‬

‫هذا البحث‬
‫مقدم إل كلية الداب بامعة سونن كاليجاكا السلمية الكومية جوكجاكرتا‬
‫لتام بعض الشروط للحصول على اللقب العالي‬
‫ف علم اللغة العربية و أدبا‬

‫وضع‬
‫عندي عون ال‬
‫رقم الطالب‪99112463 :‬‬

‫شعبة اللغة العربية و أدبا‬


‫كلية الداب بامعة سونن كاليجاكا السلمية الكومية‬
‫جوكجاكرتا‬
‫‪2005‬‬

‫الشعار‬

‫‪.‬اقرأ باسم ربك الذي خلق‬


‫‪.‬خلق النسان من علق‬
‫اقرأ و ربك الكرم‪ .‬الذي علّم‬
‫‪.‬بالقلم‬
‫‪.‬علّم النسان ما لم يعلم‬
‫)العلق‪(5-1 :‬‬

‫الهداء‬
‫إلى والدي العزيز و والدتي‬
‫العزيزة‬
‫و إلى جميع من عنى باللغة‬

Abstraksi
Bahasa mendapat banyak perhatian dari para pemikir dari masa ke masa.
Bahkan sejak awal abad XX, perhatian ini kian menguat seiring apa yang kerap
disebut The Linguistic Turn. Bahasa dipandang sebagai cermin realitas, dan
pemahaman terhadap realitas bisa dicapai lewat pemahaman terhadap bahasa.
Dampaknya, sebagaimana nampak dalam logika bahasa Atomisme Logis dan
Positivisme Logis, fungsi bahasa direduksi hanya sebagai penggambaran realitas.
Bahasa yang bermakna adalah yang dapat diverifikasi. Konteks penggunaan
bahasa dalam kehidupan sosial manusia menjadi terabaikan. Kecenderungan
logosentrisme macam ini mendapat reaksi dari banyak filsuf, salah satunya yang
cukup penting adalah John Langshaw Austin, filsuf dari Oxford, Inggris. Bagi
Austin, bahasa bukan semata representasi realitas tapi juga merupakan tindakan
yang punya fungsi transformatif. Konteks penggunaan bahasa sehari-hari
mendapat perhatian cukup besar dalam analisis-analisisnya. Pemikiran-
pemikirannya punya pengaruh kuat dalam perkembangan studi pragmatik.
Di sisi lain, pendekatan pragmatik terhadap bahasa juga dapat ditemui
dalam tradisi pemikiran kebahasaan Arab-Islam, yaitu ilmu balaghah. Dalam
balaghah, khususnya ilmu ma'ani, dikaji keterkaitan antara konteks dan
penggunaan bahasa untuk menghasilkan efek transformatif. Dan Yusuf bin Abu
Bakr bin Muhammad as-Sakkaki adalah salah satu tokoh kunci dalam sejarah
perkembangan balaghah sebagai sebuah disiplin pemikiran. Karena itu, menarik
membandingkan pemikiran kedua tokoh yang hidup dan mengembangkan
pemikirannya di dua dunia dan jaman yang berbeda ini.
Penelitian ini hendak membandingkan pemikiran keduanya dalam logika
bahasa. Logika bahasa, dipahami secara sempit sebagai "pemahaman mengenai
cara kerja bahasa", mencakup tiga hal pokok yang saling kait-mengkait dan saling
mengandaikan: hubungan bahasa dan makna, hubungan bahasa dan kebenaran,
serta fungsi bahasa dalam kehidupan manusia. Persoalan logika bahasa ini dipilih
sebagai fokus lantaran posisinya yang sentral untuk memahami hakikat bahasa
dan peranannya dalam segitiga "manusia-bahasa-realitas".
Dengan menggunakan perangkat metodis penelitian filsafat, yaitu
deskripsi, koherensi internal, holistika, interpretasi, dan komparasi, dapat
diketahui bahwa meski berasal dari dua tradisi yang berlainan, as-Sakkaki dan
Austin memiliki pandangan yang sejajar mengenai bahasa, yaitu sebagai lambang
bunyi yang menunjuk maknanya secara konvensional. Keduanya juga
memandang bahasa sebagai hal yang kompleks, dan untuk memahaminya perlu
analisis menyeluruh terhadap segala aspeknya, terutama konteks penggunaan
yang meliputi pembicara, pendengar, dan situasi wicara. Dalam kriteria kebenaran
proposisi, keduanya juga bersepakat dengan kriteria korespondensi. Selain
kesejajaran-kesejajaran itu, dalam memahami makna keduanya berbeda. As-
Sakkaki menggunakan model ideasional, sementara Austin menyepakati model
referensial. Secara umum, orientasi teori kedua pemikir ini juga berbeda. As-
Sakkaki dengan 'ilm al-adab-nya lebih berorientasi normatif (mi'yari), sedang
Austin dengan linguistic phenomenology-nya lebih berorientasi deskriptif
(washfi).
Kata Kunci: bahasa (lughah), makna (ma'na), kebenaran (shidq), fungsi
(wadhifah), konteks (maqam)

‫كلمة شكر و تقدير‬


‫ حدا معبا ف‬،‫ و العلم و اليان‬،‫المد ل الذي متّعنا باللغة و العقل‬
‫ و ال صلة و ال سلم على‬.‫الل غة و حدا يعلو على ما ي كن ت عبيه ف الل غة‬
.‫أفصح العرب ف الكلم و البيان‬
‫ فيسر الكاتب ف هذه الناسبة أن يتوجه بأعمق آيات الشكر‬.‫أما بعد‬
:‫ و يص بالذكر‬،‫ لكل من ساعده ف إناز هذا البحث التواضع‬،‫و التقدير‬
‫ بوصفه‬،‫• صاحب الفضيلة الدكتورندوس ممد شاكر آل الاجستي‬
‫عم يد كل ية الداب بام عة سونن كليجا كا ال سلمية الكوم ية‬
‫جكجاكرتا‪ ،‬و وصفه مشرف الكاتب الكاديي‪ ،‬الذي قد أعطاه‬
‫نصائحه الفيدة منذ بدأ بالدراسة ف شعبة اللغة العربية و آدابا‪.‬‬
‫•صياحب الفضيلة الدكتور علوان خيي الاجسيتي‪ ،‬بوصيفه رئييس‬
‫شع بة الل غة العرب ية و أدب ا لكل ية الداب بام عة سونن كليجا كا‬
‫السلمية الكومية جكجاكرتا‪.‬‬
‫•صياحب الفضيلة الدكتورندوس أوكيي سيوكيمان الاجسيتي‪،‬‬
‫الشرف على هذا البحيث‪ ،‬الذي قيد أعطيى الكاتيب إرشاداتيه‬
‫القيمة‪ ،‬و الذي استفاد من علومه فيما مضى من مناسبات علمية‪.‬‬
‫•اصحاب الفضائل الحاضرين والحاضرات بكلية الداب الذين قد‬
‫ربّوا الكاتب ف السلوك ال العلم و العرفة‪.‬‬
‫•موظ في الكتبات من مكت بة كل ية الداب و مكت بة جام عة سونن‬
‫كاليجكا السلمية الكومية و مكتبة كلية الفلسفة بامعة كاجاه‬
‫مادا و مكتبة ‪ Kolsani‬الكاثوليكية‪ ،‬الذين قد ساعدون ف البحث‬
‫عن الكتب و الراجع‪.‬‬
‫•الصدقاء العزاء طلبة شعبة اللغة العربية و أدبا‪ ،‬على الصوص ف‬
‫الفصل ج‪ ،‬الذين قد آنسوا بالكاتب مدة دراسته‪.‬‬
‫•والدي و والدتي و إخوتي الحبوبيي‪ ،‬الذيين ل يزالون شجعوني‬
‫بالحبة و الدعاء‪.‬‬
‫جزى ال المييع على مسياعداتم القيمية أحسين الزاء و جعلهيا في ميزان‬
‫حسناتم‪ .‬أمي‪.‬‬
‫محتويات البحث‬
‫صفحة الوضوع‪.......................................................‬أ‬
‫الشعار‪................................... ...........................‬ب‬
‫الهداء‪..............................................................‬ج‬
‫صفحة الوافقة‪........................................................‬د‬
‫التجريد‪........................................................... ....‬ه‬
‫كلمة شكر و تقدير‪...................................................‬و‬
‫متويات البحث‪......................................................‬ح‬
‫الداول‪.............................................................‬ي‬
‫مقدمة‬
‫أ‪ .‬خلفية السألة‪1................................. ...................‬‬
‫ب‪ .‬تديد السألة‪9..................................................‬‬
‫ج‪ .‬أغراض البحث‪9................................... ..............‬‬
‫د‪ .‬التحقيق الكتب‪9.................................................‬‬
‫ه‪ .‬منهج البحث‪11.................................. ................‬‬
‫و‪ .‬الطار النظري‪12................................................‬‬
‫ز‪ .‬نظام البحث‪18..................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬السكّاكي و منطق اللغة‬
‫الفصل الول‪ :‬التعريف بالسكّاكي‪19.................................‬‬
‫أ‪ .‬نسبه و نشأته‪19...............................................‬‬
‫ب‪ .‬مكانته العلمية‪21.............................................‬‬
‫الفصل الثان‪ :‬منطق اللغة عند السكّاكي‪26............................‬‬
‫أ‪ .‬اللفظ و العن‪26...............................................‬‬
‫ب‪ .‬الب و الطلب‪34............................................‬‬
‫ج‪ .‬القام و القال‪43..............................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬أوستين و منطق اللغة‬
‫الفصل الول‪ :‬التعريف بأوستي‪47...................................‬‬
‫أ‪ .‬نسبه و نشأته‪47...............................................‬‬
‫ب‪ .‬مكانته العلمية‪51.............................................‬‬
‫الفصل الثان‪ :‬منطق اللغة عند أوستي‪53..............................‬‬
‫أ‪ .‬اللغة الطبيعية ضدّ اللغة الصناعية‪53..............................‬‬
‫ب‪ .‬العبارة البية (‪ )Constative‬و العبارة الفعلية ()‪57.....Performative‬‬
‫ج‪ .‬الفعال الكلمية ()‪67...............................Speech-acts‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬منطق اللغة بين السكّاكي و‬
‫أوستين‬
‫الفصل الول‪ :‬العن ف مستوى الكلم الفردة‪75.......................‬‬
‫الفصل الثان‪ :‬الصدق و العن ف مستوى المل‪80.....................‬‬
‫الفصل الثالث‪ :‬وظيفة اللغة‪87........................................‬‬
‫الختتام‬
‫أ‪ .‬اللصة‪90..................................................... ..‬‬
‫ب‪ .‬اقتراحات‪92...................................................‬‬
‫ثبت المراجع‬
‫أ‪ .‬الراجع العربية‪95.................................................‬‬
‫ب‪ .‬الراجع الجنبية‪96..............................................‬‬

‫الجداول‬
‫الدول ‪ .1‬طريقة التجاوز من الدللة الوضعية إل الدللة‬
‫العقلية عند السكاكي‪29.....................................‬‬
‫الدول ‪ .2‬تقسيم الجاز عند السكاكي‪33..............................‬‬
‫الدول ‪ .3‬عدم نفوذ العبارات الفعلية و عدم موافقتها‬
‫حسب الضابطة النقوضة‪64..................................‬‬
‫الدول ‪ .4‬دللة الكلمة على معناها عند السكاكي‪76....................‬‬
‫الدول ‪ .5‬دللة الكلمة على معناها عند أوستي‪77......................‬‬
‫الدول ‪ .6‬التعلق بي مفهومي البية‪-‬الطلبية عند السكاكي‬
‫و مفهومي البية‪-‬الطلبية عند أوستي‪83......................‬‬
‫الدول ‪ .7‬نقل الشياء من إحدى درجة الوجود إل أخرى‬
‫بواسطة اللغة‪88.............................................‬‬

‫مقدمة‬

‫أ‪ .‬خلفية السألة‬


‫إنّ اللغة‪ ،‬إضافة إل العقل‪ ،‬هي أعظم نعم منّ ال با النسان‪ ،‬و هي‬
‫من أه مّ مكوّنات النسان و النسانيّة‪ .‬قال إرنست كاسير (‪)Ernst Cassirer‬‬

‫بأ نّ الل غة هي الفارق ب ي الن سان و اليوان‪ ،‬فاختار تعريف الن سان بيوان‬
‫رمزي (‪ ،animal symbolicum‬حيوان يعرف و يسيتعمل و يترع الرميز) بدل‬
‫من تعري فه بيوان نا طق (‪ ،animale rationale‬حيوان ذو ع قل يفكّر به)‪ .‬برّر‬
‫كاسير تعريفه هذا بأنّ الفكر النسان متوقّف على وجود اللغة الت هي رمز‬
‫بشكل كامل‪ 1.‬اعتمدت معرفة النسان على اللغة حقيقة‪ ،‬فل يستطيع الفكر‬
‫الرب طي أن ين شأ‪ ،‬فضل من أن يزد هر ازدهارا تامّا‪ ،‬بدون نظام رمزي معقّد‬
‫م ثل الل غة‪ 2.‬و أكّده ليونارد بلومفيلد (‪ )Leonard Bloomfield‬بقوله أ ّن الن سان‬
‫يفكّر باللفاظ و الكلمات‪ ،‬فل ي ستطيع أن يفكّر بدون الل غة‪ .‬و إضا فة إل‬
‫ذلك‪ ،‬الل غة هي ال ت ضم نت وجود التعاون الن سان الذي كوّن الجت مع و‬
‫‪3‬‬
‫النظام الجتماعي‪.‬‬

‫‪Manusia dan Kebudayaan: Sebuah Esei tentang Manusia, (Jakarta: Gramedia Pustaka 1‬‬
‫‪ ،)Utama, 1987‬ص‪ 40 .‬و ‪ .46‬و رغم ما شاع من ترجة “‪ ”animal rationale‬بصطلح "حيوان ناطق"‪،‬‬
‫يتوي هذا الصطلح العرب على معنيي الصطلحي‪ ،‬لن كلمة "ناطق" تكن ترجتها بي"متكلم" أو "مفكر"‪.‬‬
‫قد فرّق فلسفة العرب النطق إل النطق الارجي‪ ،‬و هو الكلم‪ ،‬و النطق الداخلي‪ ،‬و هو الفكر‪ .‬انظر ممد‬
‫أحد مصطفى السرياقوسي‪ ،‬التعريف بالمنطق الصوري‪( ،‬القاهرة‪ :‬دار الثقافة‪ ،)1980 ،‬ص‪.‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪ ،Cassirer, Manusia dan Kebudayaan 2‬ص‪.59-57 .‬‬
‫‪ ،)Bahasa, (Jakarta: Gramedia, 1995 3‬ص‪.26-25 .‬‬
‫و لذه الكانية الهمية لقيد أعطيى الفكّرون ملحظات و اهتمامات‬
‫كيبية بالل غة‪ .‬ليسيت هذه اللحظية شيئا جديدا‪ ،‬فترجيع بذورهيا إل القرن‬
‫الا مس ق بل السيح حيث بدأ السفسطائيون (‪)the Sophists‬بإنشاء أفكار عن‬
‫اللغة‪ 4.‬و منذ ذلك الوقت ل تزال هذه اللحظة باللغة ف زمان من الزمنة‪.‬‬
‫و علوة على ذلك‪ ،‬قيد أصيبحت اللغية أمرا مركزييا في ماورات الفلسيفة‬
‫العاصرة‪ 5،‬كما قال ريشارد رورت (‪ )Richard Rorty‬أ نّ الفلسفة الغربية جرّبت‬
‫ثورة سيّاها النقلب اللغوي (‪ )linguistic turn‬بتحوّل ملحظية الفلسيفة إل‬
‫اللغية‪ 6.‬و أكّده بامبانيج سيوجيحرطا (‪ ،)Bambang Sugiharto‬و لحيظ أن‬
‫التحوّل العظييم في الفلسيفة الغربيية‪ ،‬الشهور باسيم بعيد الديثيية (‪post-‬‬
‫‪7‬‬
‫‪ ،)modernism‬تركز ف إشكاليات اللغة‪.‬‬
‫لحظ سوجيحرطا أن ازدياد ملحظة الفلسفة الغربية باللغة يكون ف‬
‫ثلثة اتاهات‪ .‬التاه الول يتمركز ف النطق و يهتم بالوانب النطقية للغة‪،‬‬
‫مثيل القضيّة (‪ )proposition‬و التقريير (‪ )statement‬و التمثييل (‪ .)representation‬و‬
‫يثّل هذا التاه آراء فري غي (‪ )Frege‬وهو سرل(‪ )Husserl‬و كارناب (‪ )Carnap‬و‬
‫ويتغنسيتي (‪ )Wittgenstein‬الول‪ .‬اعتيب سيوجيحرطا هذا التاه جذرا مين‬
‫جذور أز مة الفل سفة الدي ثة ال ت أنشأت بدور ها نقدا من ب عد الديث ية‪ .‬و‬
‫التاه الثان ينعكس على آراء ويتغنستي الخي و أوستي و سيل (‪ )Searle‬و‬
‫فلسفة اللغة العادية (‪ ،)Ordinary Language Philosophers‬الذين يهتمون ببحث‬

‫‪4‬‬
‫‪Kaelan, Filsafat Bahasa: Masalah dan Perkembangannya, (Yogyakarta: Paradigma,4‬‬
‫‪J.R. Searle (Ed.), Philosophy of Language, (Oxford:‬‬‫‪ ,)1998‬ط‪ ،1 .‬ص‪ ،30-29 .‬انظر أيضا‬
‫‪ ,)Oxford University Press, 1979‬ص‪.2-1 .‬‬
‫‪Kees Bertens, Filsafat Barat Kontemporer: Inggris-Jerman, (Jakarta: Gramedia Pustaka 5‬‬
‫‪ ،)Utama, 2002‬الطبعة الصححة و الوسعة‪ ،‬ص‪.16 .‬‬
‫‪ ،)The Linguistic Turn, (Chicago: The University of Chicago, 1997 6‬ط‪ ،6 .‬ص‪.33 .‬‬
‫‪ ،)Postmodernisme: Tantangan bagi Filsafat, (Yogyakarta: Kanisius, 2003 7‬ط‪ ،6 .‬ص‪80 .‬‬
‫أشكال الياة اللغو ية العين ية‪ .‬ين ظر هذا التاه إل الل غة ب صائصها العمل ية و‬
‫ال سياقية‪ .‬و التاه الثالث يتمر كز ف ب ث الن صوص الدب ية بش كل عام‪ ،‬و‬
‫بثي الجاز على وجيه الصيوص‪ .‬و هذا التاه مشترك بيي علم العلمية (‬

‫‪ ،)semiotics‬و البنيويية (‪ ،)structuralism‬و بعيد البنيويية (‪ ،)post-structuralism‬و‬


‫الرمنيوطيقا‪ .‬و يثّل هذان التّجاهان الخيان رد فعل للتمركز اللفظي (‪log‬‬
‫‪8‬‬

‫‪ ،)ocentrism‬و هو تفض يل وظي فة الل غة التمثيل ية على سائر وظائف ها الخرى‪،‬‬


‫ك ما نراه ف التّجاه الول‪ .‬فل تقت صر ملح ظة الفل سفة العا صرين بالل غة‬
‫على وظيفتها التمثيلية و النطقية فحسب‪ ،‬بل لحظوا أيضا وظيفتها التحويلية‬
‫و العملية كما نراه ف الباغماطيقا (‪.)pragmatics‬‬
‫مع أ نّ التاه الباغماطي قي ن و ب ث الل غة ل يس بغر يب ف الف كر‬
‫اللغوي الغرب منذ أوّل نشأته ف الغريق‪ ،‬يشتهر نتيجة لركة فلسفة اللغة‬
‫العادية‪ ،‬أحد أحزاب الفلسفة التحليلية (‪ .)Analytical Philosophy‬و من زعماء‬
‫هذه الركة ويتغنستي الخي و جيلبت رايل (‪ )Gilbert Ryle‬و جون لنشو‬
‫أو ستي (‪ )John Langshaw Austin‬و بي تر ستراوسن (‪)Peter Strawson‬؛ و يع تب‬
‫ي هذه الفلسيفة‪ .‬و يعدّ على العموم أن‬ ‫ويتغنسيتي و أوسيتي مين أهم ّ‬
‫لويتغن ستي الخ ي أثرا أ كب من أ ثر أو ستي لتحو يل التاه ن و ب ث الل غة‬
‫الباغماطيقي‪ 9.‬و مع ذلك‪ ،‬هناك فرق بي آرائهما‪ .‬فإن ويتغنستي دلّ على‬
‫ّاها "اللعاب اللغويية" (‪)language games‬‬ ‫اسيتعمالت اللغية التنوّعية التي سي‬
‫فحسب‪ ،‬بدون تليل كل منها‪ ،‬بينما أخذ أوستي بتحليل دقيق لستعمالت‬
‫اللغة ف سياق عمليتها ف الياة اليومية‪ .‬و لذلك قال رورت بأن أثر أوستي‬
‫‪10‬‬
‫أهمّ من أثر ويتغنستي ف تكوين موقف منهجي فلسفي معيّن‪.‬‬

‫نفس المرجع‪ ،‬ص‪.81-79 .‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪ ،...Bertens, Filsafat Barat 9‬ص‪.54 .‬‬


‫إضافة إل ذلك‪ ،‬هناك أمر آخر أكّد أهّية أوستي ف توجيه التحويل‬
‫نو بث اللغة الباغماطيقي‪ ،‬و هو رأيه ف اللغة كفعل كما وضعه ف نظرية‬
‫الفعال الكلميية (‪ .)speech-acts‬فل ينظير إل اللغية كتمثييل العال الواقيع‬
‫فح سب‪ ،‬بل ين ظر إلي ها أي ضا كف عل له طا قة التحو يل و التأث ي‪ .‬و قد ل عب‬
‫رأي أوسيتي هذا دورا مهمّا في تارييخ تطوّر براغماطيقيا و أثّر فييه تأثيا‬
‫‪11‬‬
‫عظيما‪.‬‬
‫و ف الانب الخر‪ ،‬ليس بث اللغة الباغماطيقي—التّجاه الثان‬
‫ف تقسيم سوجيحرطا—شيئا غريبا ل يعرفه الفكر اللغوي العرب السلمي‪.‬‬
‫فيجد الدارس ف مباحث علم العان‪ ،‬أحد فنون البلغة‪ ،‬بثا ف العلقة بي‬
‫القال و القام‪ ،‬و ا ستعمال العبارة الطاب قة لتح صيل التحو يل و التأث ي‪ .‬ك ما‬
‫‪12‬‬
‫يد بثا ف الجاز و التشبيه و الستعارة ف علم البيان‪ ،‬فن آخر ف البلغة‪.‬‬
‫و إن التأمل ف تاريخ البلغة يد اسي عظيمي يثّلن معلمي من‬
‫معال تطورهيا‪ ،‬هاي عبيد القاهير الرجاني (ت ‪ 471‬هيي ‪ 1078 /‬م) و‬
‫يوسف بن أب بكر بن ممد السكّاكي‪ .‬يع ّد هذان العالان مددين ف الدراسة‬
‫اللغو ية العرب ية‪ ،‬ح يث يوّلن طري قة الب حث اللغوي من ب ث صوريّ اهت مّ‬
‫بالبن‪ ،‬ناشئ منذ سيبويه‪ ،‬إل بث أعطى اهتماما أكثر بالعن‪ 13.‬طبعا‪ ،‬ليس‬

‫‪ ،)Rorty (Ed.), The Linguistic Turn, (Chicago: The University of Chicago, 199710‬انظر القيد‬
‫رقم ‪ 1‬ف مقدمته‪ ،‬انظر أيضا ‪ ”J.O. Urmson, “Austin’s Philosophy‬ضمن ‪K.T. Fann (Ed.), Symposium‬‬
‫‪ ،)on J.L. Austin, (London: Routledge & Keegan Paul, 1969‬ص‪ ،32 .‬و ‪G.J. Warnock, English‬‬
‫‪ ،)Philosophy since 1900, (Oxford: Oxford University Press, 1969‬ص‪.106-99 .‬‬
‫‪ ،)Geoffrey Leech, Prinsip-prinsip Pragmatik, (Jakarta: Penerbit UI, 199311‬ط‪ ،1 .‬ص‪.3 .‬‬
‫‪ 12‬انظر مثل أحد الاشي‪ ،‬جواهر البلغة في المعاني و البيان و البديع‪،‬‬
‫(بيوت‪ :‬دار الفكر‪ ،)1994 ،‬ص‪ 41-38 .‬و ص‪ 212 .‬و ما بعدها‪.‬‬
‫‪Versteegh, Landmarks on Linguistic Thought III: The Arabic Linguistic Tradition, (New 13‬‬
‫‪ ،)York: Routledge, 1997‬ص‪.125-117 .‬‬
‫الرجان أول من كتب ف البلغة‪ ،‬لكنه هو الذي وضع نظريتها الساسية‬
‫‪14‬‬
‫بتفصيل و دقة‪ ،‬و لذلك يعدّ واضعا لا‪.‬‬
‫و أما السكّاكي فله مكانة كبية ف م سية البلغة لهده ف تنظيم‬
‫مباحث البلغة التفرقة الت كتبها العلماء التقدّمون‪ ،‬منهم الرجان‪ .‬بلغت‬
‫البلغة إل شكلها النهائي عند السكّاكي‪ .‬و يرجع تقسيم البلغة و تبويب‬
‫مباحث ها ك ما نعر فه الن إل الق سم الثالث من كتا به مفتاح العلوم‪ .‬و كان‬
‫معظم كتب البلغة بعد السكّاكي مض تلخيص أو شرح لكتابه‪ ،‬و قد ندر‬
‫عميل البتكار‪ 15.‬و لذلك قال كثيي مين الباحثيي بأن السيكّاكي هيو أحيد‬
‫‪16‬‬
‫سبب جود البلغة بعلها قواعد و قواني جافة‪.‬‬
‫و قال ب عض الباحث ي أن ال سكّاكي قد بالغ ف إدخال من هج الن طق‬
‫إل الدراسة البلغية‪ 17.‬و مع ذلك هو أجدر من الرجان بأن يقارن بينه و‬
‫ب ي أو ستي‪ ،‬ل نّ أو ستي هو أ حد فل سفة التحل يل الذ ين أخذوا‪ ،‬قليل أو‬
‫كثيا‪ ،‬بتحليل منطقي للغة‪ .‬أضف إل ذلك أن السكّاكي قسّم الملة تقسيما‬
‫صريا إل الب‪ ،‬و هو ما احتمل الصدق و الكذب‪ ،‬و إل الطلب‪ ،‬و هو ما‬
‫ليس كذلك‪—18‬و ل يوجد هذا التقسيم الصريح ف كتب الرجان‪ 19،‬مع‬
‫أن هناك تشا به ب ي هذا التق سيم و تق سيمه ع ند أو ستي إل عبارة خب ية (‬

‫‪ 14‬أحد الاشي‪ ،‬جواهر البلغة‪ ،‬ص‪ 40 .‬و شوقي ضيف‪ ،‬البلغة‪ :‬تاريخ و تطور‪،‬‬
‫(القاهرة‪ :‬دار العارف‪ ،)1977 ،‬ط‪ ،4 .‬ص‪ ،160 .‬انظر أيضا عبد القادر حسي‪ ،‬أثر النحاة في‬
‫البحث البلغي‪( ،‬القاهرة‪ :‬دار نضة مصر‪ ،)1975 ،‬ص‪.404 .‬‬
‫‪ 15‬شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪ ،288 .‬انظر أيضا تقدي نعيم زرزور مققا لكتاب يوسف بن‬
‫أب بكر بن ممد السكّاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪( ،‬بيوت‪ :‬دار الكتب العربية‪ ،)1986 ،‬ط‪ ،2 .‬ص‪ .‬د‪.‬‬
‫‪ 16‬انظر مثل شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪ ،273 .‬و بدوي طبانة‪ ،‬البيان العربي‪،‬‬
‫(القاهرة‪ :‬مكتبة النلو الصرية‪ ،)1969 ،‬ط‪ ،4 .‬ص‪.337 .‬‬
‫شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪.289 .‬‬ ‫‪17‬‬

‫‪ 18‬السكّاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.164 .‬‬


‫شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪.234 .‬‬ ‫‪19‬‬
‫(‬ ‫‪ ،)constative‬و هيو ميا احتميل الصيدق و الكذب‪ ،‬و إل عبارة فعليية‬
‫‪ ،)performative‬و هو ما ل يتمله ما‪ 20.‬و هناك تشا به آ خر بينه ما‪ ،‬و هو‬
‫اهتمامهميا بقام الكلم و أحواله‪ ،‬اختصيره السيكّاكي بقوله "لكيل مقام‬
‫مقال"‪ 21،‬و لصه أوستي ف قوله “‪( ”what we should say when‬ما ينبغي لنا‬
‫‪22‬‬
‫أن نقوله و مت)‪.‬‬
‫و لذلك يدر أن يقارن ب ي آراء ال سكّاكي و أو ستي اللذ ين يثلن‬
‫مفكرين ف اللغة ف العالي و التراثي‪ :‬العال العرب السلمي و العال الغرب‪.‬‬
‫ق لذ ين التراث ي‪ .‬و ل يس‬ ‫لذه القار نة أهيّة كبية ف ن يل تفهّم أع مق و أد ّ‬
‫الغرض منها استكراه تفسي أحد التراثي باستعمال منظوريّة الخر‪ ،‬بل يثّل‬
‫كل تراث ف هذه القار نة "مرآة" و ماورا لل خر‪ .‬و ينب غي ل نا أن ل نغ فل‪،‬‬
‫أول‪ ،‬السيافة الزمنيية و الثقافيية الوجودة بيي التراثيي و الوجودة بينهميا و‬
‫بيننا‪ 23،‬و ثانيا‪ ،‬أن أوستي وضع نظريته بتحليل اللغة النليزية‪ ،‬و السكّاكي‬
‫وضيع نظريتيه بتحلييل اللغية العربيية‪ 24.‬فلييس الغرض هنيا مقارنية تليلهميا‬
‫التفصيلي للغتي الختلفتي‪ ،‬لكن الغرض هو مقارنة نظريتي عامتي ف اللغة‬
‫ك ما ند ها ف أعمال فل سفة الل غة و اللغوي ي ف علم الل غة العام (‪general‬‬

‫‪.)linguistics‬‬
‫‪ ،)J.L. Austin, How to Do Things with Words, (Oxford: Oxford University Press, 196220‬ص‪.‬‬
‫‪ ،4-3‬و ( ‪ ،,Oxford: Oxford University Press, 1961) Philosophical Papers‬ص‪.224 .‬‬
‫‪ 21‬السكّاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.168 .‬‬
‫‪ ،)Austin, Philosophical Papers, (Oxford: Oxford University Press, 196222‬ص‪.129 .‬‬
‫‪ ،...Kees Versteegh, Landmarks 23‬ص‪ ،6-5 .‬قارنه‬
‫بي‪J.J. Clarke, Oriental Enlightenment,‬‬
‫‪ ،)(New York: Routledge, 1997‬ص‪ ،125-124 .‬و نصر حامد أبو زيد‪ ،‬إشكاليات القراءة و‬
‫آليات التأويل‪( ،‬بيوت‪ :‬الركز الثقاف العرب‪ ،)1994 ،‬ط‪ ،3 .‬ص‪.53-51 .‬‬
‫‪ 24‬قد تنتبه أوستي إل هذه الشكالية‪ ،‬لكن قال أنه يكن تطبيق الفكرة العامة من نظريته ف أي لغة من‬
‫اللغات‪ .‬أنظر ف ذلك إل مقالة ألقاها إل جاعة من الفلسفة الفرنسية‪”Performative-Constative“ ،‬ضمن‬
‫‪ ،,Searle (Ed.), Philosophy of Language‬ص‪ ،13 .‬و أكده ‪ Bertens‬ف ‪ ،Sejarah Filsafat Barat‬ص‪.‬‬
‫‪ ،63‬التقييد رقم ‪.40‬‬
‫و بعد بيان مكانة السكّاكي و أوستي و أهّية القارنة بي آرائهما‪،‬‬
‫حان الوقت لجابة السؤال الخي‪ :‬ما هو منطق اللغة‪ ،‬و لاذا يقارن الكاتب‬
‫ب ي آرائه ما ف يه؟ أمّا م صطلح "من طق الل غة" فا ستعمله ويتغن ستي ف كتا به‬
‫‪ Tractatus Logico-Philosophicus‬كما يلي‪:‬‬
‫‪Most questions and propositions of the philosophers result from the‬‬
‫‪…fact that we do not understand the logic of our language‬‬
‫(ح صل مع ظم أ سئلة الفل سفة و قضايا هم من وا قع أن نا ل نف هم‬
‫‪25‬‬
‫منطق لغتنا…)‪.‬‬

‫إذن ي ستعمل ل فظ "من طق" ف "من طق الل غة" ف معناه الو سع كطري قة ف هم‬
‫شيء‪ ،‬فيفهم "منطق اللغة" كطريقة فهم اللغة و وظيفتها و عمليتها ف حياة‬
‫النسان‪ 26.‬و ل يفهم لفظ "النطق" ف معناه الضيق كاسم ف نّ من فنون علم‬
‫‪27‬‬
‫الفلسفة يبحث ف طرق الستنتاج الصحيح‪ ،‬خصوصا ف صيغته الصورية‪.‬‬
‫و ميع ذلك‪ ،‬هناك تعلق وثييق بيي لفيظ "النطيق" بعناه الضييق و بينيه بعناه‬
‫الوسيع؛ فهناك فنّي جدييد في علم النطيق‪ ،‬في تطوره التأخير‪ ،‬يبحيث في‬
‫الوانب الفلسفية للمنطق بشكل عام‪ ،‬و علقته باللغة و العن و الصدق على‬
‫وجه الصوص‪ ،‬سّاه بعض الباحثي بالنطق الفلسفي (‪ )philosophical logic‬و‬
‫قابلوه بالنطيق الصيوري (‪ )formal logic‬أو بفلسيفة النطيق (‪philosophy of‬‬

‫‪،)Para. 4.003, (London: International Library of Psychology and Scientific Method, 196225‬‬
‫ط‪ ،5 .‬ص‪ .63 .‬الروف الائلة من الكاتب‪.‬‬
‫‪ ”Robert W. Angelo, “A Synopsis of Wittgenstein’s Logic of Language 26‬ضمن‬
‫‪ ، http//:www.roangelo.net/logwitt/preface.htm‬التصحيح الخي ف ‪ 19‬فباير ‪ ،2005‬يول ف ‪28‬‬
‫فباير ‪.2005‬‬
‫إل‪The Liang Gie, Kamus Logika,‬‬ ‫‪ 27‬ف تعريف "النطق" ف هذا العن الضيق انظر على سبيل الثال‬
‫‪ (Yogyakarta: Karya Kencana, 1980‬مادة “‪ ،”Logic‬ص‪ ،131 .‬و ‪Tim Penulis Rosda, Kamus‬‬
‫‪ ،)Filsafat, (Bandung: Remaja Rosdakarya, 1995‬مادة “‪ ،”Logic‬ص‪.187 .‬‬
‫‪ 28.)logic‬فل يب عد تف سي ل فظ "من طق" ف م صطلح "من طق الل غة" ف هذا‬
‫البحث بعناه الستعمل ف مصطلح "النطق الفلسفي"‪ ،‬لن الكاتب حدد هذا‬
‫‪29‬‬
‫البحث ف تليل إشكاليات العن و الصدق و وظيفة اللغة‪.‬‬
‫و مبحيث منطيق اللغية‪ ،‬ل سييما مين التاه الباغماطيقيي‪ ،‬جديير‬
‫بالبحث و الهتمام لمرين على القل‪ .‬الول‪ ،‬قوة سيطرة الوضوعية النطقية‬
‫(‪ )Logical Positivism‬ببدئه التصديقي (‪—)verification principle‬و كما مر‪ ،‬هو‬
‫أحد صيغ التمركز اللفظي‪ .‬و نتيجة لذه السيطرة قد بدت أزمة عظيمة ف‬
‫الفلسيفة الديثية‪ ،‬و نقدهيا بعيد الديثيية‪ ،‬خصيوصا ببحيث براغماطيقيي و‬
‫مازي للغة‪ 30.‬الثان‪ ،‬كانت هذه السيطرة خطرا عظيما للفكار اليتافيزيقية‪،‬‬
‫و منها علم الكلم و العلوم الدينية‪ .‬و للدفاع على هجوم الوضوعية النطقية‬
‫‪31‬‬
‫ل بدّ من استخدام سلحهم‪ ،‬و هو منطق اللغة‪.‬‬

‫ب‪ .‬تديد السألة‬


‫أما تديد السائل الت يريد الكاتب إجابتها فكما يلي‪:‬‬
‫‪ .1‬ما هو آراء يوسف بن أب بكر بن ممّد السكّاكي ف من طق‬
‫اللغة؟‬
‫‪ 28‬انظر ‪ ،)P.F. Strawson, Philosophical Logic, (Oxford: Oxford University Press, 1981‬ص‪.‬‬
‫‪ ،2-1‬الذي قابله بالنطق الصوري‪ ،‬و‪A.C. Grayling, An Introduction to Philosophical Logic, (Oxford:‬‬
‫‪ ،)Blackwell, 2001‬ط‪ ،3 .‬ص‪ ،3-1 .‬الذي قابله بفلسفة النطق‪ .‬و هناك باحثون ل يفرّقون بي النطق‬
‫الفلسفي و فلسفة النطق‪ ،‬انظر مثل إل‪W.V.O. Quine, Philosophy of Logic, (Englewood Cliffs:‬‬
‫‪ ،)Prentice Hall, 1970‬ط‪.3 .‬‬
‫‪ 29‬سيظهر الترابط بي هذه الشكاليات الثلثة ف ما سيبحثه الكاتب ف الطار النظري‪.‬‬
‫‪ ، ...Sugiharto, Postmodernisme 30‬ص‪.126 .‬‬
‫ضمن ‪Ulumul‬‬ ‫‪، ”Budhy Munawar-Rachman, “Pengalaman Religius dan Logika Bahasa 31‬‬
‫‪ ،Qur'an No. 6 Vol. II, 1990‬ص‪ ،80 .‬انظر أيضا ‪Robert R. Ammerman (Ed.), Classics of Analytic‬‬
‫‪ ،)Philosophy, (New York: McGraw-Hill Inc., 1965‬ص‪.9 .‬‬
‫‪.2‬ما هو آراء جون لنشو أوستي ف منطق اللغة؟‬
‫‪ .3‬ما هي الساواة و الفرق بي آراء السكّاكي و أوستي ف منطق‬
‫اللغة؟‬

‫ج‪ .‬أغراض البحث‬


‫و أما تديد أغراض هذا البحث فكما يلي‪:‬‬
‫‪.1‬معر فة آراء يو سف بن أ ب ب كر بن ممّد ال سكّاكي ف من طق‬
‫اللغة‪.‬‬
‫‪.2‬معرفة آراء جون لنشو أوستي ف منطق اللغة‪.‬‬
‫‪.3‬معرفة الساواة و الفرق بي آراء السكّاكي و أوستي ف منطق‬
‫اللغة‪.‬‬
‫و يرجى من هذا البحث حصول النافع التية‪:‬‬
‫‪.1‬السهام للعلم عموما‪ ،‬و فلسفة اللغة على الصوص‪.‬‬
‫‪.2‬تطوير دراسة اللغة العربية بقارنتها بدراسة لغوية أخرى‪.‬‬
‫‪.3‬ابتداع منهج بديل ف فهم اللغة عموما‪ ،‬و العربية خصوصا‪.‬‬

‫د‪ .‬التحقيق الكتب‬


‫ل يد الكاتب إل الن بثا مصصا ف آراء السكّاكي ف منطق اللغة‪.‬‬
‫و أ ما الكلم عن ال سكّاكي من ح يث بيان تار يخ البل غة فيو جد ف ك تب‬
‫تار يخ البل غة‪ ،‬م ثل كتاب شوقي ض يف‪ ،‬البلغة‪ :‬تطور و تاريخ‪ .‬وكان ما‬
‫كت به شو قي ض يف ف الق سم الثا ن من الف صل الرا بع من كتا به‪ ،‬صفحة‬
‫‪ ،313-286‬هي مراجعة يسية للقسم الثالث من كتاب السكّاكي مفتاح‬
‫العلوم‪ ،‬لن هد فه بيان مكا نة ال سكّاكي مدى تار يخ تطور البل غة ف قط‪ .‬و‬
‫كذلك يوجد مراجعة يسية لراء السكّاكي و بيان مكانته ف تاريخ البلغة‪،‬‬
‫ف ما كتبه بدوي طبانة‪ ،‬خصوصا ف الفصل الثالث من كتابه‪ ،‬البيان العرب‪،‬‬
‫صفحة ‪.355-336‬‬
‫و ف الانب الخر‪ ،‬هناك بوث كثية عن آراء أوستي‪ ،‬و لكنها مع‬
‫كثرتاي كانيت متقط عة و متفرقية‪ .‬و اله مّ من ها كتاب ‪Symposium on J.L.‬‬

‫‪ Austin‬قدّم لتذكّر أوستي‪ ،‬حرّره ك‪.‬ت‪ .‬فن (‪ ،)K.T. Fann‬فيه مقالت قصية‬
‫تب حث عن ج يع أحوال أو ستي‪ ،‬من سيته‪ ،‬و من هج فل سفته‪ ،‬و مراج عة‬
‫كتبه‪ .‬و هناك بث أخر لوكو ويويو (‪ )Joko Wicoyo‬بعنوان ‪Konsep Filsafat‬‬

‫‪ ”Bahasa J.L. Austin dalam Bukunya “How to Do Things with Words‬مقدّم إل‬
‫كلية الفلسفة بامعة كاجاه مادا جوكجاكرتا سنة ‪ 1989‬م‪ .‬و أما البحوث‬
‫الخرى فتهدف لبيان مكا نة أو ستي ف تار يخ تطور الفل سفة‪ ،‬م ثل كتاب‬
‫كييس بيتنيس (‪ ،)Kees Bertens‬بعنوان ‪Sejarah Filsafat Barat Kontemporer:‬‬

‫‪ ،Inggris-Jerman‬و كتاب رزال م ستنشر ( ‪Rizal Mustansyir)، Filsafat Bahasa‬‬

‫و كتاب كيلن ( ‪ ،Kaelan)، Filsafat Bahasa: Masalah dan Perkembangannya‬و‬


‫مقالت غيهم النتثرة ف ملت الفلسفة‪.‬‬
‫و م ا سبق‪ ،‬ي كن القول بأ نه ل يو جد إل الن ب ث يقارن ب ي آراء‬
‫السيكّاكي و أوسيتي مصيصا في مبحيث منطيق اللغية‪ .‬و الدييد مين هذا‬
‫البحث‪ ،‬إضافة إل تصيصه ببحث منطق اللغة عند هذين العالي‪ ،‬هو مقارنة‬
‫آرائهما فيه‪.‬‬

‫ه‪ .‬منهج البحث‬


‫‪.1‬موادّ البحث‬
‫هذا البحث بث مكتبّ (‪ ،)library research‬فينال موادّه من تتبّع الراجع‬
‫و الصادر الكتبية من كتب‪ ،‬و مقالت‪ ،‬و رسالت متعلّقة بوضوع البحث‪.‬‬
‫ث تق سّم هذه الوادّ الكتبية إل قسمي‪ :‬الوادّ الكتبية الساسية‪ ،‬و هي كتب‬
‫و ر سالت كتب ها ال سكّاكي و أو ستي‪ .‬أ ما ال سكاكي فله كتاب وا حد هو‬
‫مفتاح العلوم‪ ،‬و لو ستي ثل ثة ك تب هي ‪ Philosophical Papers‬و ‪Sense and‬‬

‫‪ Sensibilia‬و ‪ .How to Do Things with Words‬و الوادّ الكتب ية الثانو ية‪ ،‬و هي‬
‫الكتب و الرسالت التعلّقة بوضوع البحث من الوسوعات الفلسفية و كتب‬
‫فلسفة اللغة و غي ذلك‪.‬‬
‫‪.2‬أطوار البحث‬
‫هذا البحث مشروع ف ثلثة أطوار هي‪:‬‬
‫جع الوادّ الكتبية التعلّقة بوضوع البحث أكثر ما أمكن‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫تقسيم الوادّ الكتبية إل الوادّ الساسية و الثانوية‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫تل يل الوادّ الكتب ية ال ساسية ب ساعدة الوادّ الثانو ية با ستعمال‬ ‫‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫الناهج الختارة‪.‬‬
‫‪.3‬تليل الوادّ‬
‫‪32‬‬
‫إن هذا البحث بث فلسفي‪ ،‬فيستعمل الناهج الفلسفية هي ‪:‬‬
‫‪.1‬الوصف (‪ :)deskripsi‬يصف الكاتب آراء السكّاكي و أوستي وصفا‬
‫أتّ ما أمكن‪ ،‬خصوصا‪ ،‬آرائهما التعلّقة بنطق اللغة‪.‬‬
‫‪.1‬اللتحام و التماسييك الداخلي‬
‫(‪koherensi‬‬

‫‪ : )internal‬ينظر الكاتب إل آراءها كبناء‬


‫و نظام منطقي منظّم متماسك‪.‬‬
‫‪.2‬الكليّة (‪ :)holistika‬ين ظر الكا تب إل فكرة‬
‫منطق اللغة كجزء متمّم لكليّة آراءها‪ .‬و‬
‫الغرض منها هو فهم فكرة منطق اللغة ف‬
‫صلتها و ترابطها بكلية أفكارها‪.‬‬
‫‪.3‬التفسيي (‪ :)interpretasi‬يفسيّر الكاتيب‬
‫آراءها و يكشف العان الت أراداها بفهم‬
‫تاسك آرائهما الداخلي و كليتها‪.‬‬
‫‪.4‬القارنية (‪ :)komparasi‬يقارن الكاتيب بيي‬
‫آراء ال سكّاكي و أو ستي لفهم ها أو ضح‬
‫فهيم و معرفية السياواة و الفرق بيي‬
‫آرائهما‪.‬‬
‫و‪ .‬الطار النظري‬
‫نظير إرنسيت كاسيير إل اللغية و النظمية الرمزيية الخرى كشييء‬
‫وسييط بيي نظام التلق ّي (‪ )wirknetz‬اسيتخدمه النسيان لتلق ّي الدافعات و‬
‫‪ ،Anton Baker, Metode Penelitian Filsafat 32‬ص‪ ،45-41 .‬انظر أيضا الباب ‪ 7‬الذي يصص‬
‫ببيان منهج بث القارنة‪.‬‬
‫الباعثات من بيئ ته‪ ،‬و ب ي نظام التأث ي (‪ )merknetz‬ا ستخدمه لتح صيل ر ّد ف عل‬
‫لتلك الدافعات و الباعثات‪ .‬و إذا حصيّل اليوان ر ّد فعيل للدافعية البيئيية‬
‫مباشرة‪ ،‬فكان ردّ فعل النسان متأخّرا و مؤجّل‪ ،‬تو سّطت بي تلقّي الدافعة‬
‫و ردّ فعل لا عملية التفكي الرمزي البطيئة و العقّدة‪ .‬ل يي النسان باللغة‬
‫ف العال الواقع الوسع فقط‪ ،‬بل يدخل أيضا با إل العال الديد التباين عن‬
‫يلفي النسيان نفسيه بالرموز‪ ،‬فل يسيتطيع أن يواجيه العال‬ ‫ّ‬ ‫عال اليوان‪.‬‬
‫‪33‬‬
‫الواقعي مباشرة‪.‬‬
‫فواضح من هذه النظرة للنسان و اللغة‪ ،‬أنّه ل بدّ من تصحيح مفهوم‬
‫البستمولوجيا الثنائية الديكراتية (‪ )dualistic Cartesian epistemology‬الذي يوجّه‬
‫الن سان كذات عال للعال الواق عي كموضوع معلوم‪ ،‬مباشرة‪ ،‬بإدخال الل غة‬
‫كأمر ثالث وسيط بينهما‪ .‬و اعتب فيلب ويلورايت (‪ )Philip Wheelwright‬حياة‬
‫النسان بكونا تفاعل بي العوامل الثلثة هي النسان نفسه كذات عال‪ ،‬و‬
‫‪34‬‬
‫اللغة كوسيط‪ ،‬و العال الواقع كموضوع معلوم‪.‬‬
‫قال ويليام ألسيطان (‪ )William P. Alston‬بأن هناك ثلث خصيائص‬
‫أ ساسية لل غة‪ .‬الول كون ا رمزا‪ ،‬يع ن به أن لل غة معان مبن ية على التفاق و‬
‫الصيطلح‪ .‬و الثاني كوناي نظاميا يتكوّن مين العناصير التي تؤلّف الكليية‬
‫العمليية‪ .‬و الثالث اسيتطاعة اسيتخدامها للتواصيل عموميا‪ ،‬و للتواصيل بيي‬
‫الشخاص على وجه الصوص‪ .‬التواصل بي الشخاص هو وظيفة أساسية‬
‫للغية‪ ،‬و كان وظائفهيا الخرى متأصيلة منهيا‪ 35.‬و قال نصير حاميد أن هذه‬
‫الوظيفية التواصيلية تعني قدرة اللغية لنقيل البية و العرفية مين شخيص إل‬

‫‪ ،Manusia dan Kebudayaan 33‬ص‪.39-37 .‬‬


‫‪ ،)Metaphor and Reality, (Bloomington: Indiana University Press, 1962 34‬ص‪.27-26 .‬‬
‫ضمن‪Paul Edwards (ed.), The Encyclopedia of Philosophy, Vol. IV,‬‬ ‫‪ 35‬مادة “‪”Language‬‬
‫‪ ،)(New York: Macmillan Company, 1967‬ص‪.385-384 .‬‬
‫ش خص‪ ،‬و من ج يل إل ج يل‪ ،‬و من مت مع إل مت مع‪ .‬نشأت هذه الوظي فة‬
‫‪36‬‬
‫من حقيقة النسان الجتماعية‪.‬‬
‫و تعني هذه الوظيفية أن للغية معان تث ّل الخبار النقولة في عمليية‬
‫التواصل‪ .‬فكان للعلمة اللغوية‪ ،‬كما قاله فيديناند دي سوسي(‪Ferdinand de‬‬

‫يلهما‪ :‬الدال (‪ )signifier‬و الدلول (‬


‫ين فصي‬ ‫‪ ،)Saussure‬جانبان متحدان ل يكي‬
‫‪ .)signified‬شبّه دي سوسي العل قة ب ي هذ ين الا نبي بالعل قة ب ي وج هي‬
‫‪37‬‬
‫ورقة واحدة‪ ،‬فل يكن قطع أحد وجهيها بدون قطع وجهها الخر‪.‬‬
‫و قيد دعيت إشكاليية العني لختلفات كثية بيي الفكريين مدى‬
‫التار يخ‪ ،‬و أخذوا اتّجاهات متعدّدة‪ .‬ل حظ أل سطان بأن هناك أر بع نظريات‬
‫لفهم معن اللغة على القل‪ .‬و هي بالختصار كما يلي‪ :‬الول هي النظرية‬
‫الشارية (‪ )Referential Theory‬الت زعمت أن الكلمة تعن معناها بالشارة إل‬
‫ش يء موجود ف الوا قع الار جي‪ .‬و الثان ية هي النظر ية الت صورية (‪Ideational‬‬

‫‪ ،)Theory‬و ادعت أن الكلمة تعن معناها بالدللة على تصور معي ف الذهن‪.‬‬
‫وقالت الثال ثة‪ ،‬نظر ية دا فع‪-‬ردّ (‪ ،)Stimulus-Response Theory‬أن مع ن الكل مة‬
‫هو الردّ الا صل من دفع ها‪ .‬و أ ما الراب عة‪ ،‬و هي نظر ية الع ن كا ستعمال (‬
‫‪38‬‬
‫‪ ،)Meaning as Use Theory‬زعمت أن معن الكلمة هو استعمالا ف الكلم‪.‬‬
‫أضف إل النظريات الربعة السابقة الت لحظها ألسطان‪ ،‬نظرية بعد‬
‫البنيوية الت تأثرت بآراء دي سوسي‪ .‬زعمت هذه النظرية أن الكلمة ل تعن‬
‫معناهيا بالشارة كميا قالتيه النظريية الشاريية‪ ،‬لكنهيا تعني بوجود الفرق (‬

‫إشكاليات القراءة‪ ،‬ص‪.52-51 .‬‬ ‫‪36‬‬

‫‪،W. Terrence Gordon, Abbe Lubbell, Saussure untuk Pemula, (Yogyakarta: Kanisius, 200237‬‬
‫ص‪ 22 .‬و ‪.45‬‬
‫‪ 38‬مادة “‪ ”Meaning‬ف ‪ ،Edwards (Ed.), Encyclopedia of Philosophy, Vol. V‬ص‪-234 .‬‬
‫‪238‬‬
‫‪ )difference‬بينها و سائر الكلمات الوجودة ف نظام تلك اللغة العينة‪ ،‬فتمكن‬
‫‪39‬‬
‫تسميتها بالنظرية الفرقية (‪.)Differential Theory‬‬
‫ّم ريشارد (‪I.A.‬‬
‫و يقسيّم العني عدة تقسييمات مين عدة وجوه‪ .‬قسي‬
‫‪ )Richard‬و أوكدن (‪ ،)C.K. Ogden‬مثل‪ ،‬العن إل قسمي‪ :‬العن العرف‪ ،‬وهو‬
‫الذي ي ستعمل ف وظي فة الل غة التمثيل ية للشارة إل ش يء موجود م سوس‬
‫يكين تصيديقه‪ ،‬و العني النفعال‪ ،‬وهيو السيتعمل لتعيبي انفعال معيي أو‬
‫لبعثه‪ 40.‬و ق سّم أرسطو معن الكلمة ف كتابيه ‪ Poetics‬و ‪ Rhetorics‬إل العن‬
‫القي قي و الع ن الجازي‪ .‬كان الول هو الع ن الت فق ال صلي‪ ،‬و الثان هو‬
‫‪41‬‬
‫النقول منه‪.‬‬

‫‪Catherine Belsey, Poststructuralism: A Very Short Introduction, (Oxford: Oxford 39‬‬


‫‪ ،)University Press, 2002‬ص‪.8 .‬‬
‫‪ 40‬مادة “‪ ”Emotive Meaning‬ضمن ‪،Edwards (Ed.), Encyclopedia of Philosophy, Vol. I‬‬
‫ص‪.487-486 .‬‬
‫مادة “‪ ”Metaphor‬ضمن‪ ،Edwards (Ed.), Encyclopedia of Philosophy, Vol. V‬ص‪-284 .‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪.285‬‬
‫و إضا فة إل إشكال ية الع ن‪ ،‬هناك إشكال ية صدق ال بة النقولة ف‬
‫عمل ية التوا صل بالل غة‪ .‬هناك نظريات كثية لف هم ال صدق‪ ،‬و اشتهرت ثل ثة‬
‫منها‪ ،‬و هي كما يلي‪ :‬الول هي نظرية الطابقة (‪ )Correspondence Theory‬الت‬
‫زعمت أن صدق الكلم توقف على مطابقة متواه بالواقع الارجي‪ .‬و الثانية‬
‫هيي نظريية اللتحام و التماسيك (‪ )Coherence Theory‬التي قالت بأن صيدق‬
‫الكلم تو قف على التحا مه و تا سكه منطق يا ب سائر الكلم الوجود ف كل ية‬
‫منظومة معينة‪ .‬و زعمت الثالثة‪ ،‬نظرية العملية (‪ ،)Pragmatist Theory‬أن الكلم‬
‫الصادق هو الذي يكن تطبيقه ف حياة النسان العملية و التجريبية بالنجاح‬
‫‪42‬‬
‫و النفع‪.‬‬
‫و تبدو إشكالية أخرى ف عملية التواصل و صدق البة النقولة فيها‪،‬‬
‫و هي إشكالية دقّة الل غة الطبيع ية (‪ )natural language‬أو الل غة العاد ية (‪ordinary‬‬

‫‪ )language‬الستعملة ف الياة اليومية‪ ،‬و ضبطها ف تثيل الواقع‪ .‬يعدّ أن لل غة‬


‫اليوم ية ضع فا‪ ،‬م ثل الغموض‪ ،‬و الل بس‪ ،‬و اعتماد ها على ال سياق و القام‪ .‬و‬
‫قد تعوّق هذه الض عف عمل ية التوا صل‪ ،‬و على الصوص ف مالت متي جة‬
‫لدرجة الدقة و الضبط العالية‪ ،‬مثل البحوث الفلسفية و العلمية‪ .‬كذلك قال‬
‫ويتغن ستي أن مع ظم الجادلت و الختلفات ف تار يخ الفل سفة تأ صل من‬
‫اضطراب استعمال اللغة‪ 43.‬و لذلك زعم بعض الفلسفة أن وظيفة الفلسفة‬
‫هي تكوين اللغة الصناعية (‪ )artificial language‬أو اللغة الكاملة (‪)ideal language‬‬

‫‪ ،…Grayling, An Introduction‬ص‪.145-124 .‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪ ،…Ammerman, Classics‬ص‪.3 .‬‬ ‫‪43‬‬


‫السالة عن ضعف اللغة العادية‪ .‬و مالفا لذلك‪ ،‬قال البعض الخرون أن اللغة‬
‫‪44‬‬
‫العادية كافية لهداف الفلسفة‪.‬‬
‫دارت الباحث ف اللغة‪ ،‬حقيقة‪ ،‬حول تفاعل ثلثة عناصر‪ :‬النسان‪،‬‬
‫و اللغية‪ ،‬و العال الواقيع‪ .‬فالشكاليات السياسية فيهيا هيي حقيقية اللغية‪ ،‬و‬
‫علقتها بالعال الوا قع‪ ،‬و علقتها بالن سان‪ ،‬و وظيفت ها ف "مثلث الن سان‪-‬‬
‫الل غة‪-‬العال"‪ .‬و ازدادت تعقّدا حين ما دخلت اجتماع ية الن سان ف الب حث‪.‬‬
‫تأصلت إشكالية العن‪ ،‬مثل‪ ،‬من فهم العلقة بي العناصر الثلثة السابقة‪ :‬هل‬
‫تعني اللغية معناهيا بعلقتهيا بالعال الواقيع‪ ،‬أو بعلقتهيا بالتصيور في ذهين‬
‫النسان‪ ،‬أو برد فعله لا‪ .‬و مثل ذلك‪ ،‬تنبن إشكالية صدق الكلم و القضية‬
‫—ال عبة بالل غة—على ف هم تلك العل قة‪ :‬هل كان الكلم صادقا لطابق ته‬
‫بالعال الواقع‪ ،‬أو التحامه و تاسكه منطقيا بسائر كلم آخر ف نظام معي‪ ،‬أو‬
‫إمكان تطبيقه ف حياة النسان‪.‬‬
‫و هذا البحيث في منطيق اللغية مشروع بالطار النظري السيابق‪،‬‬
‫متمركزا ف إشكاليات العن و الصدق و وظيفة اللغة عند العالي‪ :‬السكّاكي‬
‫و أوستي‪.‬‬

‫“‪”Philosophy of Language‬ضمن ‪Edwards (Ed.), Encyclopedia of‬‬


‫‪ Alston 44‬مادة‬
‫‪ ،Philosophy, Vol. IV‬ص‪.388-387 .‬‬
‫تتوي فلسفة اللغة عند فيحار (‪ )Verhaar‬على ناحيتي‪ ،‬ها فلسفة عن‬
‫الل غة و فل سفة على الل غة‪ .‬و يع ن الب حث الفل سفي ف الناح ية الول بالل غة‬
‫عين ها‪ .‬و الغرض من ها ك شف حقي قة الل غة‪ ،‬و وظيفت ها‪ ،‬و مكانت ها ف حياة‬
‫النسيان‪ .‬دخلت تتي هذه الناحيية‪ ،‬على سيبيل الثال‪ ،‬آراء فيدينانيد دي‬
‫سوسي و ليونرد بلومفيلد و إرن ست كا سير‪ .‬و أمّا الناح ية الثان ية فالغرض‬
‫من ها هو ف هم العال الوا قع من خلل الل غة‪ .‬تعدّ الل غة ف هذه الناح ية ت عبيا‬
‫تلقائيّا للن سان و يثّل موادّ أ ساسية للب حث الفل سفي لف هم العال الوا قع‪ .‬و‬
‫‪45‬‬
‫دخلت الفلسفة التحليلية و الرمنيوطيقا تت هذه الناحية‪.‬‬
‫و كذلك مي ّز سييل بيي فلسيفة اللغية (‪ )philosophy of language‬و‬
‫الفلسفة اللغوية (‪ .)linguistic philosophy‬أمّا فلسفة اللغة فهي بث فلسفي ف‬
‫اللغة و أوصافها على العموم‪ ،‬مثل العن‪ ،‬و الشارة (‪ ،)reference‬و الصدق‪ ،‬و‬
‫الت صديق (‪ ،)verification‬و الفعال الكلم ية (‪ .)speech-acts‬و م صطلح "فل سفة‬
‫الل غة" هو ا سم لف نّ من فنون علم الفل سفة يب حث ف الل غة‪ .‬و أمّا الفل سفة‬
‫اللغوية فهي بث للّ مشكلت الفلسفة التقليدية على العموم بطريقة تليل‬
‫معاني اللفاظ‪ ،‬و تلييل العلقية النطقيية بيي اللفاظ و العال الارجيي‪ .‬و‬
‫اشت هر ا ستعمال م صطلح "الفل سفة اللغو ية" لت سمية من هج معيّن ف الب حث‬
‫الفلسفي‪ .‬و أدخل رورت الفلسفة اللغوية إل مبحث فلسفة الفلسفة (‪meta-‬‬
‫‪46‬‬

‫‪47‬‬
‫‪ )philosophy‬لنا تبحث ف منهج الفلسفة‪.‬‬

‫‪ ،)Rizal Mustansyir, Filsafat Bahasa, (Yogyakarta: Pustaka Pelajar, 1996 45‬ص‪.47-46 .‬‬
‫‪ ،Philosophy of Language‬ص‪.1 .‬‬ ‫‪46‬‬

‫‪ ،Linguistic Turn‬ص‪.2 .‬‬ ‫‪47‬‬


‫و ميع هذا التفرييق و التميييز‪ ،‬لاتيي الناحيتيي ارتباط وثييق ل يوز‬
‫تغفله‪ .‬انبن منهج الفلسفة اللغوية على نظرة معينة لقيقة اللغة و وظيفتها—‬
‫و هذه من مباحث فلسفة اللغة‪ .‬و كذلك العكس‪ ،‬كثيا ما ينال فهم حقيقة‬
‫‪48‬‬
‫اللغة و وظيفتها من خلل التحليل اللغوي‪.‬‬
‫و هناك ف نّ أ خر يب حث ف أو صاف الل غة على العموم‪ ،‬و هو الن طق‬
‫الفلسيفي‪ ،‬أحيد فنون علم النطيق نشيأ مين ملحظية النطقييي و اهتمامهيم‬
‫باللغة‪ .‬السائل البحوثة فيه هي القضية‪ ،‬و التحليلية (‪ ،)analyticity‬و الضرورية‬
‫(‪ ،)necessity‬و الوجود (‪ ،)existence‬و الوّيّة (‪ ،)identity‬و ال صدق‪ ،‬و الع ن‪ ،‬و‬
‫‪49‬‬
‫الشارة‪.‬‬
‫و يتّضح ما سبق أن مبحث "منطق اللغة"—يدّده كاتب هذا البحث‬
‫ف إشكاليات الع ن‪ ،‬و ال صدق‪ ،‬و وظي فة الل غة—مب حث مشترك ب ي ثل ثة‬
‫فنون وهي فلسفة اللغة‪ ،‬و الفلسفة اللغوية‪ ،‬و النطق الفلسفي‪.‬‬

‫ز‪ .‬نظام البحث‬


‫يتوى هذا البحث على مقدمة و ثلثة أبواب و اختتام‪ ،‬و يرتّب كما‬
‫يلي‪ :‬تفتتحه مقدمة‪ ،‬يشرح فيها الكاتب خلفيّة دعته إل هذا البحث‪ ،‬ث يدّد‬
‫السائل الت يريد إجابتها‪ ،‬و أغراضه من البحث‪ ،‬و التحقيق الكتب‪ ،‬و منهجه‬
‫ف البحث‪ ،‬و إطاره النظري‪.‬‬

‫‪ ،Searle, Philosophy of Language‬ص‪.1 .‬‬ ‫‪48‬‬

‫‪ ،…Grayling, An Introduction 49‬ص‪ ،2-1 .‬قارنه بي ‪ ،Strawson, Philosophical Logic‬ص‪.‬‬


‫‪.2-1‬‬
‫ث يليها الباب الول الذي يتوي على فصلي‪ .‬يقوم الكاتب ف الفصل‬
‫الول بالتعريف بشخصية السكّاكي و مكانته العلمية‪ ،‬ث ياول الكاتب ف‬
‫الفصل الثان وصف و تليل آراء السكّاكي ف منطق اللغة‪.‬‬
‫و يتوي الباب الثان على فصلي على السواء‪ ،‬يقوم الكاتب ف الول‬
‫منه ما بالتعر يف بشخ صية أو ستي و مكان ته العلم ية‪ ،‬ث ي صف و يلل ف‬
‫الخي آراء أوستي ف منطق اللغة‪.‬‬
‫و أ ما الباب الثالث فيأ خذ ف يه الكا تب بالقار نة ب ي آراء ال سكّاكي و‬
‫أوستي ف إشكالية منطق اللغة‪ .‬تتوي هذه القارنة على ثلثة مباحث‪ ،‬هي‬
‫مبحث ف العن ف مستوى الكلم الفردة‪ ،‬و مبحث ف الصدق و العن ف‬
‫مستوى المل‪ ،‬و مبحث ف وظيفة اللغة‪.‬‬
‫و يتتم هذا البحث اختتام يتوي على النتائج و القتراحات‪.‬‬
‫الباب الول‬
‫السكّاكي و منطق اللغة‬

‫الفصل الول‬
‫التعريف بالسكّاكي‬
‫أ‪ .‬نسبه و نشأته‬
‫هو سراج الد ين أ بو يعقوب يو سف بن أ ب ب كر بن م مد بن علي‬
‫السيكّاكي الوارزميي‪ .‬ولد بوارزم في اليوم الثالث مين جادى الول سينة‬
‫‪ 555‬هي (‪ 11‬مايو ‪ 1160‬م) عند أكثر الروايات‪ 50،‬أو سنة ‪ 554‬هي‬
‫ع ند ياقوت الرو مي الموي صاحب مع جم الدباء‪ 51.‬و تو ف آ خر ر جب‬
‫سنة ‪ 626‬ه ي (و سط يون يو ‪ 1229‬م) ف قر ية الكندي من قرى الال يع (‬
‫‪52‬‬
‫‪ )Almaligh‬ف فرغانة (‪.)Farghana‬‬
‫و ل قب بال سكّاكي ل نّ أ سرته كا نت تترف صنع ال سّكك و هي‬
‫الحاريث الت تفلح با الرض‪ ،‬أو صنع السكّة و هي حديدة منقوشة تضرب‬
‫با الدراهم‪ .‬وقيل إنه لقب بالسكّاكي لنه ولد ف قرية تسمّى سكاكة‪ .‬قال‬
‫ب عض مترج يه أ نه كان ف أ صول أ حد أبو يه سكّاك‪ ،‬فن سب إل يه‪ .‬و يؤ كد‬
‫‪ ،W.P. Heinrichs 50‬مادة “‪ ،”Al-Sakkaki‬ف‬
‫‪H.A.R. Gibb (Ed.), Encyclopedia of Islam,‬‬
‫‪ ،(Leiden: EJ. Brill, 1991), vol. VIII‬ص‪ ،893 .‬و شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪ ،267-286 .‬و‬
‫كارل بروكلمان‪ ،‬تاريخ الدب العربي ‪( ،‬القاهرة‪ :‬دار العارف‪ ، )1977 ،‬ط‪ ،2 .‬ج‪ ،5 .‬ص‪.‬‬
‫‪.248‬‬
‫‪( 51‬بيوت‪ :‬دار الكتب العلمية‪ ،‬دس)‪ ،‬ج‪ 5 .‬ص‪.648-647 .‬‬
‫‪ ،”W.P. Heinrichs, “Al-Sakkaki 52‬ص‪.893 .‬‬
‫القول بأ نه ن شأ ف ب يت ال سكّاكي إجاع مترج يه بأ نه كان يترف صنع‬
‫‪53‬‬
‫العادن إل عمره الثلثي‪ ،‬حي يعن بالعلم و يتفرغ له‪.‬‬
‫و قد اشتهر السكّاكي مدة حياته شهرة واسعة‪ ،‬حت قال عنه ياقوت‬
‫الموي‪ ،‬أحد معاصريه‪" :‬علمة‪ ،‬إمام ف العربية و العان و البيان و الدب و‬
‫العروض و الشعر‪ ،‬متكلم فقيه متفنن ف علوم شت‪ ،‬و هو أحد أفاضل العصر‬
‫الذ ين سارت بذكر هم الركبان"‪ 54.‬و قال صاحب الفوائد البه ية ف ترج ة‬
‫النف ية‪" :‬كان ال سكّاكي عال ا مق قا ف الفنون الغري بة و العلوم العجي بة‪ ،‬من‬
‫ذلك علم البلعية بأنواعهيا و علم تسيخي الني و دعوة الكواكيب و فين‬
‫‪55‬‬
‫الطلسمات و السحر و السيميا و علم خواص الرض و أجرام السماء"‪.‬‬
‫و ر غم شهر ته‪ ،‬قل ما يعرف من حيا ته‪ .‬و ي كن أن يكون ال سبب‬
‫لذلك هو اضطراب فتح الغوليي لوارزم‪ .‬ليس هناك معلومات واضحة عن‬
‫أسياتيذه غيي أنيه أخيذ عين ابين صياعد الارثيي و مميد بين عبيد الكريي‬
‫الترك ستان و سديد الد ين اليا طي‪ ،‬كانوا جي عا من فقهاء الذ هب الن في‪.‬‬
‫وأ ما اليا طي ف هو تلم يذ الزمشري (ت ‪ 538‬ه ي‪ 1144/‬م)‪ ،‬و م نه تأ ثر‬
‫السكّاكي بالزمشري‪ .‬و أخذ العلوم اللغوية و البلغية عن ممد بن السن‬
‫بن الظفر الاتي (ت ‪ 388‬هي)‪ 56.‬و ل يعرف من أخذ عنه إل متار بن‬
‫ممد الزاهدي (ت ‪ 538‬هي‪ 1260/‬م) صاحب قنية النية‪ ،‬كتاب ف الفقه‬
‫مكتوب ف اللغة الوارزمية القدية‪ 57.‬لكن قال بروكلمان أن له تلميذ اسه‬
‫‪58‬‬
‫ممد ساجق ل زاده‪.‬‬
‫‪ 53‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ ،893 .‬و شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪.267-286 .‬‬
‫‪ 54‬معجم الدباء‪ ،‬ج‪ 5 .‬ص‪.648-647 .‬‬
‫‪ 55‬نقل عن بدوي طبانة‪ ،‬البيان العربي‪ ،‬ص‪.338 .‬‬
‫‪ 56‬شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪ 267 .‬و ‪ ،”W.P. Heinrichs, “Al-Sakkaki‬ص‪ ،893 .‬و قيد‬
‫نعيم زرزور رقم ‪ 1‬ف السكاكي‪ ،‬المفتاح‪ ،‬ص‪.35 .‬‬
‫‪ ،”W.P. Heinrichs, “Al-Sakkaki 57‬ص‪.893 .‬‬
‫‪ 58‬تاريخ الدب العربي‪ ،‬ص‪.267 .‬‬
‫و ليس ببعيد أن يكون السكّاكي تكلم بأربع لغات‪ ،‬اللغة الوارزمية‬
‫و اللغة التركية الوارزمية و اللغة الفارسية و اللغة العربية‪ .‬و قيل أن له مكانة‬
‫عند السلطان الغول جغاتاي خان (‪ )Caghatay Khan‬بطاقته السحرية العجيبة‪،‬‬
‫لكن افترى عليه الوزير قطب الدين حبش عميد فحبسه السلطان‪ ،‬و قيل أنه‬
‫‪59‬‬
‫توف بعد أن لبث ف السجن ثلث سنوات‪.‬‬
‫كان لل سكّاكي عدة ك تب ضاع أكثر ها‪ ،‬ق يد بروكلمان ثل ثة كت به‬
‫الوجودة‪ ،‬و هي مفتاح العلوم و الر سالة الولد ية—ر سالة إل تلميذه ف علم‬
‫الناظرة و قوانينها—و مصحف الزهرة عن السحر و التنجيم و العرافة‪ 60.‬و‬
‫أه مّ هذه الكتب مفتاح العلوم الذي نال السكّاكي به شهرة واسعة دائمة‪ .‬و‬
‫كان مصادره ف وضع الفتاح هي كتاب عبد القاهر الرجان دلئل العجاز‬
‫و أ سرار البل غة و كتاب الزمشري (ت ‪ 538‬ه ي‪ 1144/‬م) الكشاف و‬
‫‪61‬‬
‫كتاب فخر الدين الرازي ناية الياز ف دراية العجاز‪.‬‬

‫ب‪ .‬مكانته العلمية‬


‫كان السكّاكي شخص متميز ف تاريخ البلغة‪ ،‬و اختلف الدارسون‬
‫لتاريخ البلغة ف تعيي مكانته و دوره‪ .‬فقال بعضهم أن له مكانة عظيمة ف‬
‫تطور البل غة‪ ،‬بين ما قال الخرون أ نه هو ال سبب لمود البل غة و تعقيد ها‪.‬‬
‫قال أ حد مادح يه‪ ،‬م مد بن ع بد الرح ن الط يب القزوي ن (ت ‪ 739‬ه ي‪/‬‬
‫‪ 1338‬م) ف مقد مة التلخيص‪" :‬كان القسم الثالث من مفتاح العلوم الذي‬
‫صنفه الفاضل العلمة أبو يعقوب يوسف السكّاكي أعظم ما صنف فيه من‬
‫الكتيب الشهورة نفعيا‪ ،‬لكونيه أحسينها ترتيبيا‪ ،‬و أتهيا تريرا‪ ،‬و أكثرهيا‬
‫‪ ،”W.P. Heinrichs, “Al-Sakkaki 59‬ص‪.894-893 .‬‬
‫‪ 60‬تاريخ الدب العربي‪ ،‬ص‪ 249 .‬و ‪.267‬‬
‫‪ ،”W.P. Heinrichs, “Al-Sakkaki 61‬ص‪ ،893 .‬و شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪.288 .‬‬
‫للصيول جعيا"‪ 62.‬و علوة على ذلك قال الؤرخ العظييم ابين خلدون (ت‬
‫‪ 1356‬م) ف مقدمته الشهورة‪" :‬و كتب فيها (أي البلغة) جعفر بن يي و‬
‫الا حظ و قدا مة و أمثال م إملآت غ ي واف ية في ها‪ ،‬ث ل تزل م سائل ال فن‬
‫تكميل شيئا فشيئا إل أن مّص السيكّاكي زبدتيه و هذّب مسيائله و رتّب‬
‫‪63‬‬
‫أبوابه… و ألّف كتابه السمى بالفتاح"‪.‬‬
‫و في الانيب الخير هناك ناقدون للسيكّاكي‪ ،‬قائلون بأنيه بالغ في‬
‫إدخال النطق و مزجه ف الدراسة البلغية‪ ،‬فجعلها قواعد و قواني جافة‪ ،‬و‬
‫كان ذلك سببا لمود البل غة‪ .‬فقال شو قي ض يف‪ ،‬مثل‪ ،‬أن ال سكّاكي قد‬
‫أفسد البلغة إفسادا با أدخل عليها من موادّ غريبة‪" ،‬حت ليصبح النطق و‬
‫أيضا الفلسفة جزأ منها ل يتجزّأ"‪ 64.‬و أكّده بدوي طبانة بقوله بعد نقل نص‬
‫القد مة ال سابق‪" :‬و الوا قع أ نه ل يف سد البل غة العرب ية أو البيان العر ب م ثل‬
‫تح يص ال سكّاكي و تذي به و ترتي به‪ ،‬الذي مده ا بن خلدون"‪ 65.‬ل كن قال‬
‫ممد عابد الابري رادّا لذا النقد بأن السكّاكي ل يريد إقحام النطق اليونان‬
‫ف البلغة العربية‪ ،‬بل أراد إبراز استقللا و استغنائها عن الخذ من الغي‪.‬‬
‫أضاف الابري أن السكّاكي متكلم معتزل‪ ،‬و كان العتزلة "دائما متم سّكي‬
‫بالنظام العر ف البيا ن و أ ساليبه ف الن ظر و ال ستدلل‪ ،‬و ل يعمدوا ف أي‬
‫‪66‬‬
‫وقت… إل تبنّي القياس النطقي الرسطي"‪.‬‬
‫ورغيم ميا اختلف فييه الدارسيون مين تعييي مكانتيه‪ ،‬قيد أعطيى‬
‫السيكّاكي البلغية شكلهيا النهائي باي كتبيه في القسيم الثالث مين كتابيه‬
‫الخصوص بعلمي العان و البيان و لواحقهما‪ ،‬و يثل أصل ينبن عليه معظم‬
‫‪( 62‬بيوت‪ :‬دار الكتب العربية‪ ،)1932 :‬ط‪ ،2 .‬ص‪.22 .‬‬
‫‪( 63‬بيوت‪ :‬دار الفكر‪ :‬دس)‪ ،‬ص‪ ،458 .‬الكلمة بي القوسي زائدة من الكاتب‪.‬‬
‫‪ 64‬البلغة…‪ ،‬ص‪.313 .‬‬
‫‪ 65‬البيان العربي‪ ،‬ص‪.347 .‬‬
‫‪ 66‬بنية العقل العربي‪( ،‬بيوت‪ :‬الركز الثقفي العرب‪ )1993 ،‬ط‪ ،3 .‬ص‪.101 .‬‬
‫كتب البلغة الكتوبة بعده‪ .‬نال هذا القسم شهرة و قبول‪ ،‬و عن به كثيون‬
‫من العلماء و اشتغلوا بشرحه و تلخيصه‪ .‬ل ينقص من عن بشرحه عن ‪21‬‬
‫عال ا‪ ،‬و هناك أرب عة مت صرات له على ال قل‪ ،‬و أش هر هذه الخت صرات هو‬
‫التلخيص للخطيب القزوين حت كان له‪ ،‬كما قيده بروكلمان‪ 15 ،‬شرحا و‬
‫‪67‬‬
‫ستة متصرات و ست منظومات‪.‬‬
‫سييطر الفتاح على الفكير البلغيي‪ ،‬ل سييما مين خلل تلخييص‬
‫الط يب القزوي ن‪ .‬فل يض يف ك تب البل غة بعده شيئا جديدا‪ ،‬بل وق فت‬
‫حيث انتهى السكّاكي ف الفتاح‪ ،‬و ل يرج مباحثها عن مباحث الفتاح غي‬
‫أن الط يب القزوي ن ي عد الح سنات البديع ية ال ت ألق ها ال سكّاكي بعل مي‬
‫العان و البيان علما مستقل‪ .‬فكان علم البلغة بعده منقسما إل فنونا الثلثة‬
‫‪68‬‬
‫كما نعرفها الن‪.‬‬
‫تقوى سيطرة السكّاكي على الفكر البلغي حت قال بعض الدارسي‬
‫أنه هو الذي حل البلغة إل طور جديد‪ .‬قد انتقلت البلغة بيد السكّاكي‬
‫من دراسة فنية تقوم على الذوق إل دراسة علمية تنبن على القواعد الثابتة و‬
‫القوان ي القررة‪ 69.‬يو جد ف الب حث البل غي مدر ستان‪ :‬مدر سة الدباء ال ت‬
‫سارت ب ا البل غة م نذ نشأت ا إل المام ع بد القا هر الرجا ن‪ ،‬و مدر سة‬
‫العلماء الت تبدأ بيد السكّاكي‪ 70.‬و مع هذا الختلف و الدل بي الانبي‪،‬‬
‫من مادح يه و ناقد يه‪ ،‬يت ضح م ا سبق أن ال سكّاكي قد ل عب دورا مه ما ف‬
‫تاريخ البلغة‪.‬‬

‫‪ 67‬تاريخ الدب العربي‪ ،‬ص‪ ،267-249 .‬انظر أيضا إل بدوي طبانة‪ ،‬البيان‬
‫العربي‪ ،‬ص‪.364-362 .‬‬
‫‪ ،”W.P. Heinrichs, “Al-Sakkaki 68‬ص‪ 893 .‬و شوقي ضيف‪ ،‬البلغة…‪ ،‬ص‪.288-287 .‬‬
‫‪ 69‬حامد صال خلف الربيعي‪ ،‬مقاييس البلغة بين الدباء و العلماء‪( ،‬مكة‪ :‬مركز‬
‫بوث اللغة العربية جامعة أم القرى‪ ،)1996 ،‬ص‪ 33 .‬و ‪.416-415‬‬
‫‪ 70‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.61-60 .‬‬
‫و ميع ميا شاع مين اعتبار السيكّاكي عالاي بلغييا و دراسية القسيم‬
‫الثالث من الفتاح دراسة مستقلة‪ ،‬إنا أراد بكتابه وضع ترتيب جديد للعلوم‬
‫اللغوية فيما ساه "بعلم الدب"‪ ،‬فجمع بي جيع العلوم اللغوية غي علم اللغة‬
‫(‪ 71.)lexicography‬بل قال حامد صال خلف الربيعي أنه أنشأ علما جديدا ل‬
‫ي كن موجودا من ق بل‪ ،‬كان يهدف إل إقا مة نظر ية تتكا مل في ها ال ستويات‬
‫الختل فة لدرا سة ال نص‪ 72.‬و الغرض من هذا العلم الد يد هو الحتراز عن‬
‫ال طأ ف كلم العرب‪ .‬و ل ا كان مظان ال طأ ل ترج عن ثل ثة‪ :‬الفرد و‬
‫التأل يف و مطاب قة التأل يف لقت ضى الال‪ ،‬فو ضع ال سكّاكي كتا به ف ثل ثة‬
‫أق سام‪ ،‬يتعلق كل وا حد من ها بذه ال ستويات الثل ثة‪ .‬فبدأ ف الق سم الول‬
‫بعلم ال صرف‪ ،‬الذي ير جع إل يه ف الحتراز عن ال طأ ف الفرد‪ ،‬و ل ا كان‬
‫التأل يف متأخرا عن الفرد ج عل الق سم الثا ن ف الن حو الذي ير جع إل يه ف‬
‫التأليف‪ ،‬و أخّر علمي العان و البيان ف القسم الثالث لنما يتعلقان بطابقة‬
‫التأل يف لقت ضى الال‪ 73.‬و ل يد خل علم الل غة ف يه ل نه ل يق بل القاي يس و‬
‫العايي‪ ،‬فمجاله مض الفظ و الرواية‪.‬‬
‫ز عم ال سكّاكي أن هذه العلوم كل ها متراب طة تراب طا وثي قا‪ ،‬فكا نت‬
‫لكتابه وحدة متكاملة‪ ،‬تقبل التقسيم و لكنها ل تقبل النفصام‪ .‬فكان بتوحيد‬
‫‪74‬‬
‫هذه العلوم يقيم نظرية علمية متكاملة يرجع إليها عند صياغة العمل الدب‪.‬‬
‫و واضح من هذا أن السكّاكي نظر إل اللغة كظاهرة معقدة لا أبعاد‬
‫كثية‪ ،‬فيحتاج الدارس للغة علوما متنوعة مترابطة يدرسها من جيع الناحية‪.‬‬

‫‪ …Kees Versteegh, Landmarks 71‬ص‪.124-123 .‬‬


‫‪ 72‬مقاييس البلغة…‪ ،‬ص‪.451 .‬‬
‫‪ 73‬السكّاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.8 .‬‬
‫‪ 74‬حامد صال خلف الربيعي‪ ،‬مقاييس البلغة…‪ ،‬ص‪.451 .‬‬
‫فكان جديرا بالنتباه أن ل يل حظ بالق سم الثالث من الفتاح وحده‪ ،‬بل ل‬
‫بد من ملحظته كشيء واحد متكامل‪.‬‬

‫الفصل الثان‬
‫منطق اللغة عند السكّاكي‬

‫أ‪ .‬اللفظ و العن‬


‫تتكون اللغة‪ ،‬الت هي أصوات‪ ،‬عند السكاكي‪ ،‬من ثلثة مستويات‬
‫على الترت يب‪ ،‬هي م ستوى الروف و م ستوى الكلم و م ستوى ال مل‪ .‬و‬
‫تتكون كيل واحيد منهيا ماي قبله‪ ،‬فالكلمية متكونية مين الروف‪ ،‬و الملة‬
‫متكو نة من الكلم‪ ،‬ل الع كس‪ .‬و ل يدل على العا ن إل ال ستويان الخيان‪،‬‬
‫م ستوى الكلم و م ستوى ال مل‪ ،‬مع أن العا ن ف هذ ين ال ستويي لي ست‬
‫بسيواء‪ ،‬حييث أن الكلم‪ ،‬كميا سييأت‪ ،‬تقوم مقام السيمات و العلمات و‬
‫الميل تقوم مقام الفادة‪ 75.‬إذن‪ ،‬هناك مسيتويان في العاني‪ ،‬معاني الكلم و‬
‫معان المل‪ .‬فسيشرع الكا تب‪ ،‬أول‪ ،‬ببيان الستوى الول‪ ،‬وهو العن ف‬
‫مستوى الكلم و اللفاظ‪.‬‬
‫حدد السكاكي الكلمة بأنا "هي اللفظة الوضوعة للمعن مفردة؛ و‬
‫الراد بالفراد أن ا بجموع ها وض عت لذلك الع ن دف عة واحدة"‪ 76.‬و ق سّم‬
‫الكل مة إل ثل ثة أق سام‪ ،‬ح سب ا ستقلل معنا ها و اقترا نه بالزم نة‪ ،‬و هي‪:‬‬
‫ال سم‪ ،‬إذا كان معنا ها م ستقل بنف سه و غ ي مقترن بأ حد الزمنة الثلثة‪ ،‬و‬
‫الفعيل‪ ،‬إذا كان معناهيا مسيتقل بنفسيه و مقترنيا بأحيد الزمنية الثلثية‪ ،‬و‬
‫الرف‪ ،‬إذا كان معنا ها غ ي م ستقل بنف سه‪ .‬و ال ستقلل بالن فس ه نا هو‬
‫استطاعة إتام الواب بنفسه مستغنيا عن غيه‪ ،‬مثل "زيد" لواب سؤال "من‬
‫جاء و قرأ؟"‪ ،‬أو "قرأ" لواب سيؤال "ماذا فعيل زييد؟"‪ ،‬بلف "في" أو‬
‫‪77‬‬
‫"على" لواب سؤال "أين قرأ زيد؟"‪.‬‬
‫و تيقن السكاكي بأن اللغة هي ظاهرة منتظمة مضبوطة غي منتشرة‪.‬‬
‫فمع أنه قال بأن الكلمة بجموعها وضعت لعناها دفعة واحدة‪ ،‬أقرّ أن وضع‬
‫كلم ذوات معان جزئ ية يلزم أن يكون م سبوقا بو ضع كلم ذوات معان كل ية‬
‫ل ا‪ ،‬فكان و ضع كل مة "ب ي" العا مة‪ ،‬مثل‪ ،‬سابقا على و ضع "بان" ال خص‬

‫‪ 75‬انظر صفحة ‪.36‬‬


‫‪ 76‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.9 .‬‬
‫‪ 77‬نفس المرجع‪.‬‬
‫منها‪ ،‬و وضعه سابقا على وضع "باين" الخص منهما‪ ،‬و هكذا على وضع‬
‫‪78‬‬
‫"تباين"‪ ،‬و سّى هذا اشتقاقا‪.‬‬
‫و قال ال سكاكي أن الكل مة يت نع أن تدلّ على م سمّى دون م سمّى‬
‫آخر مع استواء نسبتها إليهما‪ ،‬فل بد من الختصاص بأحدها لتتعي له‪ .‬و‬
‫حين ما كان الخت صاص أمرا مك نا‪ ،‬ي ستدعي ف تقّ قه مؤثّرا م صّصا‪ .‬و قد‬
‫اختلف العلماء و الفكرون في تعييي هذا الخصيّص‪ ،‬فمنهيم مين قال أن‬
‫الخ صّص هو ذات الكلمة‪ ،‬حيث أن هناك مناسبة طبيعية بي ذات الكلمة و‬
‫معناها‪ ،‬تقتضي دللتها عليه‪ ،‬تغنيها عن الوضع‪ .‬و منهم من قال أن الخصّص‬
‫هو ال‪ ،‬و من هم من قال أن الخ صّص هو العقلء‪ .‬ردّ ال سكاكي القول بأن‬
‫الخصيّص هيو ذات الكلمية‪ ،‬بأنيه لو كان كذلك لمتنيع نقلهيا إل الجاز و‬
‫جعلها علما‪ ،‬و كذا امت نع أن يتلف ألفاظ اللغات التنوّعة للدللة على معن‬
‫وا حد‪ ،‬و كذا امت نع اشتراك كل مة ب ي متنافي ي ل ستلزامه ثبوت الع ن مع‬
‫انتفائه‪ ،‬ك ما ف م ثل "القرء" للح يض و الط هر‪ .‬ل كن أضاف قائل أ نه ي كن‬
‫تأو يل هذا القول بأن هناك خوا صّ للحروف الكوّ نة للكل مة‪ ،‬م ثل ال هر و‬
‫ال مس و غ ي ذلك‪ ،‬و خوا صّ لكيفيّة ترك يب هذه الروف‪ ،‬ال ت ت ستدعي‬
‫لل يه مل الوا ضع التنا سب ب ي هذه الوا صّ و مع ن الكل مة‪ ،‬قضاء ل ق‬
‫الك مة‪ .‬و ل تزال هذه الوا صّ إ ما مبن ية على التوق يف و اللام‪ ،‬قول بأن‬
‫الخ صّص هو ال‪ ،‬و إما مبنية على الوضع و الصطلح‪ ،‬قول بأن الخ صّص‬
‫هو العقلء‪ .‬و بعد هذا الختصاص‪ ،‬ل تزال الكلمة للدللة على معناها تتاج‬
‫إل الوضع‪ ،‬و هو "تعيي اللفظة بازاء معن بنفسها"‪ 79.‬و الواضع إما هو ال‬
‫و إما هو غيه‪ ،‬و ل يصرح السكاكي هل الواضع‪ ،‬عنده‪ ،‬هو ال أو غيه‪ .‬و‬

‫‪ 78‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.14 .‬‬


‫‪ 79‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.357 .‬‬
‫الاصل على الالي "أن دللة الكلمة على معناها موقوفة على الوضع"‪ 80،‬و‬
‫‪81‬‬
‫أن العلقة بي الكلمة و معناها هي علقة وضعية اصطلحية‪.‬‬
‫و سّى ال سكاكي هذه الدللة دللة وضع ية أو دللة التطا بق أو معن‬
‫الكلمية‪ .‬و أضاف أن هناك دللة أخرى‪ ،‬و هيي إذا تعلّق في الذهين مفهوم‬
‫معن الكلمة بفهوم آخر‪ ،‬فدلّت على هذا الفهوم الخر دللة عقلية و سّاها‬
‫مع ن الع ن‪ .‬و م ضى ييّز ب ي الدللت العقل ية إل دللة التضمّن‪ ،‬و هي إذا‬
‫كان الفهوم ال خر داخل ف مفهوم ها ال صلي‪ ،‬م ثل مفهوم "ال سقف" ف‬
‫مفهوم "البييت"‪ ،‬و إل دللة اللتزام‪ ،‬و هيي إذا كان الفهوم الخير خارجيا‬
‫عن مفهومها الصلي‪ ،‬مثل مفهوم "الرارة" ف مفهوم "النار"‪ .‬و مع أن هذه‬
‫الدللة ت سمّى عقل ية‪ ،‬ل ي ب أن يكون التعلّق ب ي الفهوم ال صلي و الفهوم‬
‫ال خر مثب تا بالع قل‪ ،‬م ثل ما ب ي "العلم" و "الياة"‪ ،‬بل يوز أن يكون مثب تا‬
‫بحيض اعتقاد التكلم أو الخاطيب‪ ،‬مثيل ميا بيي "الرأة" و "السيد"‪ 82.‬و‬
‫تسمّى الدللة الوضعية "معن الكلمة" بينما تسمى الدللة العقلية "معن العن"‬
‫لن الول تدلّ على مع ن الكل مة نف سها‪ .‬فكل مة "نار"‪ ،‬مثل‪ ،‬إذا ا ستعملت‬
‫بعناها الوضعية‪ ،‬تدل على الشيء الخصوص التصف بالرارة الذي هو نفس‬
‫معنا ها‪ ،‬بين ما إذا ا ستعملت بعنا ها العقل ية‪ ،‬تدل على الرارة ال ت هي مع ن‬
‫معن كلمة "نار"‪ .‬فطريقة التجاوز من الدللة الوضعية إل الدللة العقلية هي‬
‫كما يلي‪:‬‬
‫الدول ‪.1‬‬
‫طريقة التجاوز من الدللة الوضعية إل الدللة العقلية عند السكاكي‬

‫‪ 80‬نفس المرجع‪.‬‬
‫‪ 81‬انظر أيضا ف هذه الشكالية إل نصر حامد أبو زيد‪ ،‬إشكاليات القراءة‪ ،...‬ص‪-68 .‬‬
‫‪.69‬‬
‫‪ 82‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.330-329 .‬‬
‫معن معن الكلمة‬ ‫معن الكلمة‬ ‫الكلمة‬
‫الرارة‬ ‫الشيء الخصوص التصف‬ ‫"النار"‬
‫الدللة‬ ‫الدللة‬
‫بالرارة‬
‫العقلية‬ ‫الوضعية‬

‫و يتّضيح ماي سيبق‪ ،‬أن الكلمية منقسيمة إل ثلثية أقسيام حسيب‬


‫استعمال دللتها‪ )1( 83:‬إذا كانت مستعملة بدللتها الوضعية‪ ،‬أي إذا أريد‬
‫بالكلمة معناها بنفسها مستغنيا عن غيها‪ ،‬فتسمّى حقيقة‪ ،‬مثل كلمة "أسد"‬
‫إذا يراد باي جنيس حيوان مصيوص بيكيل مصيوص‪ 84،‬و (‪ )2‬إذا كانيت‬
‫م ستعملة بدللت ها غ ي الوضع ية فح سب‪ ،‬أي إذا أر يد بالكل مة مع ن معنا ها‬
‫بقري نة‪ ،‬ب يث ينت قل في ها من اللزوم إل اللزم‪ ،‬فت سمى مازا‪ ،‬م ثل كل مة‬
‫"نارا" في قوله تعال "إناي يأكلون في بطونمي نارا" يرييد باي أموال اليتاميى‪،‬‬
‫ينتقل فيها من ذكر اللزوم و هو أكل أموال اليتامى إل لزمه و هو النار مع‬
‫قرينة مانعة عن إرادة العن القيقي و هي عدم ليق النار للكل‪ 85،‬و (‪ )3‬إذا‬
‫كانت مستعملة بدللتها الوضعية و غي الوضعية معا‪ ،‬بيث ينتقل فيها من‬
‫اللزم إل اللزوم‪ ،‬فتسمى كناية‪ ،‬مثل "طول النجاد" ف "زيد طويل النجاد"‬
‫يراد با أنه طويل القامة‪ ،‬ينتقل فيها من ذكر اللزم‪ ،‬و هو طول ناده‪ ،‬إل‬
‫اللزوم‪ ،‬و هو طول قام ته؛ و يقال أ نه تراد بالكنا ية دللت ها الوضع ية و غ ي‬
‫الوضعية معا‪ ،‬لمكان إرادة معناها القيقي‪ ،‬فل مانع ف الثل السابق لن يراد‬
‫‪86‬‬
‫أن زيدا طويل النجاد حقيقة‪.‬‬
‫فالقي قة حدد ها ال سكاكي بأن ا هي "الكل مة ال ستعملة في ما هي‬
‫موضوعة له من غي تأويل ف الوضع"‪ .‬و أما الجاز فهو "الكلمة الستعملة ف‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪ ،358-357 .‬و ‪ ،330‬و ‪.414‬‬ ‫‪ 83‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.357 .‬‬ ‫‪ 84‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.366 .‬‬ ‫‪ 85‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.404 .‬‬ ‫‪ 86‬نفس‬
‫غي ما هي موضوعة له بالتحقيق‪ ،‬مع قرينة مانعة عن إرادة معناها القيقي"‪.‬‬
‫و الكناية هي الكلمة الستعملة ف غي ما هي موضوعة له بالتحقيق‪ ،‬مع عدم‬
‫قري نة مان عة عن إرادة معنا ها القي قي‪ 87.‬و الفرق ب ي الكنا ية و الجاز‪ ،‬مع‬
‫أن ما م ستعملتان ف غ ي دللته ما الوضع ية‪ ،‬هو أن الكنا ية ل تنا ف إرادة‬
‫القيقة بلفظها لعدم قرينة مانعة لا‪ ،‬حينما الجاز يناف ذلك لوجود القرينة‪،‬‬
‫و أن مب ن الكنا ية على النتقال من اللزم إل اللزوم حين ما مب ن الجاز على‬
‫النتقال من اللزوم إل اللزم‪ 88.‬و مع هذ ين الفرق ي‪ ،‬أضاف ال سكاكي أن‬
‫‪89‬‬
‫القي قة و الكنا ية يشتركان ف كون ما حقيقت ي‪ ،‬و يفترقان ف الت صريح؛‬
‫ف من هذه ال هة‪ ،‬تنق سم الكل مة إل‪ :‬حقي قة م صرحة ب ا‪ ،‬و حقي قة مكن ية‬
‫عن ها‪ ،‬و ماز‪ .‬و يتّ ضح م ا سبق أن دللة الكل مة ل تتجاوز دللت ها الوضع ية‬
‫إل ف الترك يب‪ ،‬فالجاز يتاج إل قري نة مان عة عن إرادة الع ن القي قي‪ ،‬و‬
‫‪90‬‬
‫الكناية يتاج إل قرينة تدل على إرادتا‪.‬‬
‫ث مضى ال سكاكي يق سم الجاز إل‪ :‬مفيد و غي مف يد‪ .‬و بيّن غي‬
‫الفييد بأنيه هيو "أن تكون الكلمية موضوعية لقيقية مين القائق ميع قييد‪،‬‬
‫فت ستعملها لتلك القي قة ل مع ذلك القيّد بقري نة"‪ ،‬م ثل "الش فر"‪ ،‬الوضوع‬
‫لعن الشفة مع قيّد أن تكون شفة بعي‪ ،‬إذا استعمل ف "فلن غليظ الشفر"‬
‫‪91‬‬
‫بعن الشفة بل قيّد‪ ،‬و سّي هذا غي مفيد لنه قام مقام أحد الترادفي‪.‬‬
‫ث ق سّم الفيد إل‪ :‬استعارة و غي استعارة‪ .‬و بيّن غي الستعارة بأنا‬
‫"أن تعدي الكلمة عن مفهومها الصلي إل غيه بقرينة‪ ،‬للحظة و نوع تعلق‬

‫‪87‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.360-358 .‬‬


‫‪ 88‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.403 .‬‬
‫‪ 89‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.414 .‬‬
‫‪ 90‬نفس المرجع‪.‬‬
‫‪ 91‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.364 .‬‬
‫بينه ما"‪ 92،‬م ثل أن تراد مع ن النع مة ب ي"ال يد"‪ ،‬مع أن ا موضو عة للجار حة‬
‫الخصوصة‪ ،‬لتعلق النعمة با‪ .‬و الستعارة هي "أن تذكر أحد طرف التشبيه و‬
‫تر يد به الطرف ال خر‪ ،‬مدع يا دخول الش به ف ج نس الش به به‪ ،‬دال على‬
‫ذلك بإثبا تك للمش به ما ي ص الش به به"‪ 93.‬و يت ضح من هذا أن ال ستعارة‬
‫مبنية على مبالغة تشبيه شيء بشيء آخر‪ ،‬غي أنه ل يصرح فيها بالتشبيه؛ و‬
‫لذلك كانت طريقة النتقال فيها من اللزوم إل اللزم غي مباشرة‪ ،‬بل تكون‬
‫‪94‬‬
‫من خلل التشبيه‪.‬‬
‫و الستعارة منقسمة إل‪ :‬مصرح با و مكن عنها‪ .‬فالصرح با هو‬
‫"أن يكون الطرف الذكور من طرف الت شبيه هو الش به به"‪ 95.‬و هذا القسم‬
‫منقسيم إل تقيقيية بالقطيع و تييليية بالقطيع و متملة لميا‪ .‬فالصيرح باي‬
‫التحقيقية بالقطع هو "إلاق الضعف بالقوى بالتسوية بي وصف ملزومي‬
‫متلف ي ف القي قة‪ ،‬بادعاء ملزوم الض عف من ج نس ملزوم القوى بإطلق‬
‫ا سه عل يه‪ ،‬و سدّ طر يق الت شبيه بإفراده ف الذ كر‪ ،‬مع قري نة مان عة عن حله‬
‫على الظاهر"‪ ،‬مثل قولك "رأيت أسدا يتكلم" مريدا إلاق جرأة و قوة رجل‬
‫شجاع رأيته برأة أسد و قوته‪ ،‬مدعيا السدية له بإطلق اسه عليه‪ ،‬مع قرينة‬
‫"يتكلم" الانعة عن إيراد معناه القيقي‪ 96.‬و الصرح با التخييلية بالقطع هو‬
‫"أن تسمي باسم صورة متحققة‪ ،‬صورة عندك وهية مضة‪ ،‬تقدرها مشابة‬
‫لاي‪ ،‬مفردا في الذكير‪ ،‬ميع قرينية مانعية عين حله على أن مسيماه شييء‬
‫متحقيق"‪ 97،‬مثيل قولك "أنياب النيية الشبيهية بالسيبع نشبيت بفلن" مريدا‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.365 .‬‬ ‫‪ 92‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.369 .‬‬ ‫‪ 93‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.331 .‬‬ ‫‪ 94‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.373 .‬‬ ‫‪ 95‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.374 .‬‬ ‫‪ 96‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.376 .‬‬ ‫‪ 97‬نفس‬
‫تشبيه "النياب" التخيلة بأنياب السبع التحققة‪ ،‬مع قرينة إضافتها إل النية‪ .‬و‬
‫الحتملة للتحقيق و التخييل هي "أن يكون الشبه التروك صال المل على ما‬
‫‪98‬‬
‫هو له تقق من وجه‪ ،‬و على ما ل تقق له من وجه آخر"‪.‬‬
‫و الكن عنها هو "أن يذكر الشبه‪ ،‬و يترك الشبه به دال على ذلك‬
‫بنصيب قرينية‪ ،‬و هيي أن ينسيب إلييه و يضاف شييء مين لوازم الشبيه بيه‬
‫الساوية"‪ 99.‬و هو منقسم إل ما قرينته أمر مقدّر وهي‪ ،‬مثل قولك "نطقت‬
‫لسيان الال بكذا"‪ ،‬مريدا إلاق نطيق الال بنطيق النسيان التكلم‪ ،‬مدعييا‬
‫الن سانية للحال‪ ،‬و القري نة ف يه هو "نط قت" البن ية على ت صور ل سان وه ي‬
‫للحال؛ و ما قرين ته أ مر م قق‪ ،‬م ثل "هزم الم ي العدو" مريدا ت شبيه الم ي‬
‫‪100‬‬
‫بالند الازم للعدو‪ ،‬و القرينة فيه هو الزم الحقق‪.‬‬
‫و نقد السكاكي ما قاله العلماء الخرون من إدخال "نقل الكلمة عن‬
‫ح كم أ صلي ل ا إل غيه" ف ق سم الجاز‪ ،‬و سّوه مازا راج عا إل ح كم‬
‫الكلمة‪ ،‬مثل قوله تعال "و جاء ربك" برفع "ربك"‪ ،‬حينما كان الصل "جاء‬
‫أ مر ربك" بره‪ ،‬فال ر ف يه حقيقة و الرفع ماز‪ ،‬أو قوله "ل يس كمثله ش يء"‬
‫بر "مثله"‪ ،‬و الصل "ليس مثله شيء" بنصبه‪ .‬عد السكاكي مثل هذا ملحقا‬
‫بالجاز و مشبها به لشتراكهما ف التعدي عن الصل إل غي الصل‪ ،‬و ل‬
‫يعده مازا لن مداره هو "أن تكتسي الكلمة حركة لجل حذف كلمة ل بد‬
‫‪101‬‬
‫من معناها‪ ،‬أو لجل إنبات كلمة مستغن عنها استغناء واضحا"‪.‬‬
‫فالا صل هو أن هناك سبعة أق سام للمجاز ع ند ال سكاكي‪ ،‬و ي كن‬
‫تلخيص هذا التقسيم ف الدول الت‪:‬‬

‫‪ 98‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.377 .‬‬


‫‪ 99‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.379-378 .‬‬
‫‪ 100‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.401 .‬‬
‫‪ 101‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.392 .‬‬
‫‪102‬‬
‫الدول ‪ .2‬تقسيم الجاز عند السكاكي‬

‫الجاز‬

‫غي مفيد‬ ‫مفيد‬


‫غي استعارة‬ ‫استعارة‬
‫مكن عنها‬ ‫مصرح با‬
‫ما قرينتها‬ ‫ما قرينتها‬ ‫تييلية‬ ‫تقيقية‬
‫أمر مقق‬ ‫أمر وهي‬

‫قطعية‬ ‫قطعية احتمالية‬

‫و أما الكناية‪ ،‬فقسّمه السكاكي حسب الطلوب با إل ثلثة أقسام‪،‬‬


‫و هي‪ )1( :‬الطلوب ب ا ن فس الو صوف‪ ،‬و قد تكون قري بة‪ ،‬بأن "يت فق ف‬
‫صفة من الصفات اختصاص بوصوف معي عارض‪ ،‬فتذكرها متوصل با إل‬
‫يد زيدا‪ ،‬لعارض‬ ‫يل قولك "جاء الضياف" و تريي‬ ‫يوف"‪ 103،‬مثي‬ ‫ذلك الوصي‬
‫اخت صاص الضياف لز يد؛ أو بعيدة‪ ،‬بأن "يتكلف اخت صاصها‪ ،‬بأن ي ضم إل‬
‫لزم آخر و آخر‪ ،‬فيلفق مموع وصفي مانع عن دخول كل ما غي القصود‬
‫فييه"‪ 104،‬مثيل‪" :‬حيي‪ ،‬مسيتوى القامية‪ ،‬عرييض الظفار" في الكنايية عين‬
‫النسان‪ .‬و (‪ )2‬الطلوب با نفس الصفة‪ ،‬و قد تكون قريبة‪ ،‬بأن "تنتقل إل‬
‫الطلوب من أقرب لواز مه إليه"‪ 105،‬مثل قولك "زيد طو يل النجاد" متوصل‬
‫ب ي" طو يل النجاد" إل طول قام ته؛ أو بعيدة‪ ،‬بأن " تنت قل إل الطلوب من‬

‫المرجع‪ ،‬ص‪.400 .‬‬ ‫‪ 102‬نفس‬


‫المرجع‪ ،‬ص‪.404 .‬‬ ‫‪ 103‬نفس‬
‫المرجع‪.‬‬ ‫‪ 104‬نفس‬
‫المرجع‪.‬‬ ‫‪ 105‬نفس‬
‫لزم بعيد بواسطة لوازم متسلسلة"‪ ،‬مثل قولك "زيد كثي الرماد" منتقل من‬
‫"كث ي الرماد" إل كثرة ال مر‪ ،‬ث إل كثرة إحراق ال طب ت ت القدور‪ ،‬ث‬
‫إل كثرة الطبائخ‪ ،‬ثي إل كثرة الكلة‪ ،‬ثي إل كثرة الضيفان‪ ،‬ثي إل أن زيدا‬
‫مضياف‪ 106.‬و (‪ )3‬الطلوب ب ا ت صيص ال صفة بالو صوف‪ ،‬بأن ل ي صرح‬
‫التخصيص بإضافتها إليه أو إسنادها إليه‪ ،‬مثل قولك "الجد بي ثوبيه و الكرم‬
‫بي برديه" مريدا تصيص الجد و الكرم له بدون تصريح بأن تقول "الجد و‬
‫‪107‬‬
‫الكرم له" أو "مد و كرم"‪.‬‬

‫ب‪ .‬الب و الطلب‬


‫إن اللغة‪ ،‬عند السكاكي‪ ،‬وضعت لفادة السامع؛ و ل تصل الفادة‬
‫التا مة‪ ،‬بل ل ت صل الب تة‪ ،‬ف كل مة مفردة؛ إن ا ت صل بترك يب كل مة إل‬
‫أخرى‪ .‬فقال‪:‬‬
‫أن الغرض الصيلي مين وضيع الكلم هيو التركييب لمتناع وضعهيا إل‬
‫لفائدة‪ ،‬و امتناع الفائدة فيهيا غيي مركبية‪ ،‬لمتناع اسيتعمالا مين أجيل‬
‫إفادتاي السيميات‪ ،‬لسيتلزام الدور لتوقيف إفادتاي لاي على العلم بكوناي‬
‫متصة با ‪ ...‬و توقف العلم باختصاصها با على العلم با أنفسها ابتداء‪،‬‬
‫مع امتناع عد ما سبق إل الفهم عند التلفظ با مرد القصد إل مسمياتا‬
‫‪108‬‬
‫فائدة بشهادة الوجدان‪.‬‬

‫فتنل الكلم الفردة منلة الشارات‪ ،‬و كانيت دللتهيا على معانيهيا دللة‬
‫ي تشيي إلييه مين الشياء في الارج‪ ،‬بلف ميا إذا كانيت‬‫الشارات على م ا‬
‫مرك بة تركي با نو يا ح يث يف يد ال كم بش يء على ش يء‪ .‬فكل مة "أب يض"‪،‬‬
‫مثل‪ ،‬ليسيت إل إشارة إل تصيور اللون الخصيوص‪ ،‬و ينبغيي أن يكون هذا‬

‫‪ 106‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.405 .‬‬


‫‪ 107‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.408-407 .‬‬
‫‪ 108‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.141 .‬‬
‫العن معروفا للسامع متعلقا بكلمة "أبيض"‪ ،‬و إل فل يفهم شيئا عند ساعها‪،‬‬
‫و خرج عن كونا لغة‪ .‬فل يزيد تلفظ الكلم الفردة شيئا إل معرفة السامع‪،‬‬
‫و ل ت صل ب ا فائدة‪ ،‬بلف ما إذا رك بت واحدة من ها مع الخرى ح ت‬
‫صارت جلة نو ية‪ ،‬م ثل "الدار أب يض" ف قد أفادت الملة بكليت ها ال كم‬
‫على الدار بالبياض‪.‬‬
‫و تأديية العني بالملة تتفاوت‪ ،‬تارة يؤدى باي يطابيق مقتضيى‬
‫الظاهر‪ 109،‬و تسمى هذه التأدية بالتصريح؛ و تارة يؤدى با يالفه‪ ،‬فتستعمل‬
‫الملة ف غي موضعها الصلي‪ ،‬و تسمى هذه التأدية بالكناية‪.‬‬
‫و ينح صر الملة من ح يث معاني ها ف ق سمي‪ ،‬ال ب و الطلب‪ .‬و‬
‫اعتبه ا ال سكاكي أمر ين واضح ي‪ ،‬غني ي عن التحد يد‪ ،‬فاكت فى ف ال ب‬
‫بقول "إن العقلء يعرفون الصيادق و الكاذب‪ ،‬بدلييل أنمي يصيدقّون أبدا في‬
‫مقام التصيديق‪ ،‬و يكذّبون أبدا في مقام التكذييب؛ ‪ ...‬و العلم بالصيادق و‬
‫الكاذب متوقيف على العلم بالبي الصيدق و البي الكذب"‪ ،‬و في الطلب‬
‫بقول "إن كل أحد يتمنّى و يستفهم و يأمر و ينهى و يتنادى‪ ،‬يوجد كل من‬
‫ذلك ف مو ضع نف سه عن علم‪ ،‬و كل وا حد من ذلك طلب م صوص‪ ،‬و‬
‫العلم بالطلب الخصيوص مسيبوق بالعلم بنفيس الطلب"‪ ،‬ثي أضاف أنميا‬
‫‪110‬‬
‫"يفترقان باللزم الشهور و هو احتمال الصدق و الكذب"‪.‬‬
‫و مع ا ستغنائه عن التعر يف‪ ،‬ن قل ثل ثة تعار يف لل خب ث ردّ ها و‬
‫نقدهيا‪ ،‬هيي‪" )1( :‬الكلم الحتميل للصيدق و الكذب‪ ،‬أو التصيديق و‬
‫التكذييب"‪ ،‬نقده السيكاكي بأن صياحب هذا التعرييف عرّف الصيدق بأنيه‬
‫"الب عن الشيء على ما هو به"‪ ،‬و الكذب بأنه "الب عن الشيء ل على‬

‫‪ 109‬سيبحث الكاتب إن شاء ال ف هذه الشكالية تفصيل فيما سيأت ف هذا الفصل ف مبحث "القال‬
‫و القام"‪.‬‬
‫‪ 110‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.165-164 .‬‬
‫هو به"‪ ،‬فدار التعريف و ليس بتعريف؛ (‪" )2‬الكلم الفيد بنفسه إضافة أمر‬
‫من المور إل أمر من المور نفيا أو إثباتا" و عرّف الكلم بأنه "النتظم من‬
‫الروف ال سموعة التميزة"‪ ،‬نقده بأن هذا التعر يف أد خل م ثل "الغلم الذي‬
‫لزيد" ف الب لنه إضافة أمر و هو الغلم إل أمر و هو زيد‪ ،‬مع أنه ليس‬
‫خبا بدل يل انتفاء لزم ال ب و هو ال صدق و الكذب؛ (‪" )3‬القول القت ضي‬
‫ب صريه ن سبة معلوم إل معلوم بالن في أو بالثبات"‪ ،‬نقده ك ما ن قد التعر يف‬
‫الثان‪ .‬و مع نقده لذه التعاريف الثلثة‪ ،‬أضاف قائل "فل نزاع ف كون ذلك‬
‫‪111‬‬
‫(أي احتمال الصدق و الكذب) لزم الب‪ ،‬إنا الناع ف أن يكون حدا‪".‬‬
‫و مر جع الب ية هو ح كم ال خب بفهوم لفهوم‪ ،‬كحك مك بالبياض‬
‫للجدار ف قولك "الدار أب يض"‪ ،‬ل إل ش يء يش ي إل يه أ حد ف إشار ته‪،‬‬
‫كإشارتك للجدار البيض ف قولك "الدار الذي هو أبيض"‪ ،‬فهو يل مل‬
‫كلمة واحدة‪ .‬و سبب احتمال الب للصدق و الكذب هو إمكان تقق ذلك‬
‫الكم‪ ،‬إما مع الصدق و إما مع الكذب‪ ،‬و ل ثالث لما‪ .‬و وجه إفادة الب‬
‫هو استفادة الخاطب منه الكم‪ ،‬كأن يستفيد أحد حكم العلم لزيد من خب‬
‫"زيد عال"‪ ،‬و سي هذا فائدة الب؛ أو استفادة الخاطب منه أن التكلم عال‬
‫بال كم‪ ،‬م ثل أن تقول لا فظ القرآن " قد حف ظت القرآن"‪ ،‬و سي هذا لزم‬
‫‪112‬‬
‫الفائدة‪.‬‬
‫و اختلف العلماء ف مر جع صدق ال ب و كذ به‪ ،‬فقال المهور أن‬
‫الب يكون صدقا إذا يطابق حكمه للواقع‪ ،‬و يكون كذبا إذا ل يطابق حكمه‬
‫للواقع‪ .‬و قال الخرون أن الب يكون صدقا إذا يطابق حكمه لعتقاد الخب‬
‫أو ظنه‪ ،‬و يكون كذبا إذا ل يطابق حكمه لعتقاد الخب أو ظنه‪ ،‬سواء كان‬
‫ذلك العتقاد أو الظين صيوابا أو خطيأ‪ ،‬بناء على دعوى تيبئ الخيب عين‬
‫‪ 111‬نفس المرجع‪.‬‬
‫‪ 112‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.166 .‬‬
‫الكذب إذا ظ هر خبه بلف الوا قع مت جا بأ نه ل يتكلم بلف اعتقاده أو‬
‫ظنييه‪ .‬و اختار السييكاكي قول المهور‪ ،‬و برر اختياره بأن قول اليهود‬
‫"السلم باطل"‪ ،‬مثل‪ ،‬كذب‪ ،‬لنه مالف للواقع مع أنه مطابق لعتقاده‪ ،‬و‬
‫‪113‬‬
‫قوله "السلم حق" صدق‪ ،‬لنه مطابق للواقع مع أنه مالف لعتقاده‪.‬‬
‫و تتفاوت طري قة تأد ية الملة الب ية ف ثل ثة طرق ح سب أحوال‬
‫الخاطب‪ )1( ،‬إما أن يكون الخاطب خال الذهن عن الكم الخب و يكون‬
‫القصود من إلقاء الب هو لن يتصور ف ذهنه طرفا الكم و استناد أحدها‬
‫إل الخر ثبو تا أو انتفاء‪ ،‬فيكفي للمتكلم مرد الكم عن مؤكدات الكم‪،‬‬
‫سي هذا الب ابتدائ يا‪ ،‬و (‪ )2‬إ ما أن يكون الخا طب متحيا طالبا للح كم‪،‬‬
‫متصورا طرفيه دون الستناد ف الذهن‪ ،‬و يكون القصود من إلقاء الب هو‬
‫إنقاذ الخاطب عن الية‪ ،‬فاستحسن تأكيد الكم بإدخال اللم أو "إن" ف‬
‫الملة‪ ،‬مثل جوابك "إن زيدا عال به" لن سألك "هل زيد عال به؟"‪ ،‬و سي‬
‫هذا البي طلبييا‪ ،‬و (‪ )3‬إميا أن يكون الخاطيب حاكميا في الكيم بلف‬
‫الواقع و يكون القصود من إلقاء الب هو رده إل الكم الصدق‪ ،‬فاستوجب‬
‫تأكيد الكم بسب إنكاره‪ ،‬مثل قولك لن أنكر صدقك "إن صادق"‪ ،‬و لن‬
‫أن كر صدقك إنكارا "إ ن ل صادق"‪ ،‬و ل ن بالغ ف إنكار صدقك "و ال إ ن‬
‫‪114‬‬
‫لصادق"‪.‬‬
‫و طريقة التأدية السابقة هي على مقتضى الظاهر‪ ،‬و تسمى تصريا؛‬
‫و قد تؤدى الملة الب ية على خلف مقت ضى الظا هر لعتبارات خطاب ية‪،‬‬
‫مرجعها تهيلة بوجه متلفة‪ ،‬و تسمى كناية‪ 115،‬مثل تنيل العال بالب منلة‬
‫الاهيل بيه لرييه خلف موجيب علميه‪ ،‬كقولك لني ل يصيوم ميع علميه‬
‫‪ 113‬نفس المرجع‪.‬‬
‫‪ 114‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.171-170 .‬‬
‫‪ 115‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.174 .‬‬
‫بوجوب ال صيام "ال صيام وا جب" توبي خا له‪ ،‬أو قولك ل ن يؤذي أخاه "هذا‬
‫أخوك"‪ ،‬فأنت ل تصرح التوبيخ‪ ،‬لكن تكن به بتنيله منلة الاهل ببك‪.‬‬
‫و قيد تسيتعمل الملة البيية‪ ،‬على ميا قاله التقدمون‪ ،‬بلف‬
‫السكاكي‪ ،‬مازا‪ ،‬و سوه مازا عقليا‪ .‬و هو "الكلم الفاد به خلف ما عند‬
‫اعتقاد التكلم من الكم فيه لضرب من التأويل ل بواسطة وضع"‪ ،‬مثل قولك‬
‫"أنبيت الربييع البقيل" معتقدا بأن النبات في القيقية فعيل ال و لييس فعيل‬
‫الربيع‪ ،‬و قولك "هزم المي الند" معتقدا بأنه ل يفعل هزم الند المي نفسه‬
‫بل فعله ع سكر الم ي‪ .‬و إن ا أ سند النبات إل الرب يع ل إل ال و الزم إل‬
‫المي ل إل عسكره لنوع شبه بي السند إليه الجازي و السند إليه القيقي‬
‫ف دوران السند وجودا و عدما‪ .‬و سي عقليا ل لغويا لن القرينة الانعة من‬
‫إيراد العن القيقي ليس لغويا وضعيا‪ ،‬بل عقليا‪ 116.‬هذا هو قول التقدمي‪،‬‬
‫و قد مر البيان بأن السكاكي أدخل هذا الجاز ف قسم الستعارة الكن عنها‬
‫بعل السند إليه الجازي الذكور مشبها و السند إليه القيقي التروك مشبها‬
‫‪117‬‬
‫به‪ ،‬و القرينة هي لفظ السند‪.‬‬
‫و ب عد ما سبق من بيان ال ب‪ ،‬سيحاول الكا تب ببيان الطلب‪ .‬و‬
‫الطلب ي ستدعي مطلو با‪ ،‬و ينب غي أن يكون هناك ت صور الطلوب ف ذ هن‬
‫التكلم إجال أو تفصيييل‪ ،‬و أن ل يكون ذلك الطلوب حاصييل وقييت‬
‫‪118‬‬
‫الطلب‪.‬‬
‫و الطلوب ف الطلب منقسم إل ستة أقسام نظرا إليه من ثلثة أوجه؛‬
‫أول‪ ،‬بالنظير إل عدم واسيطة بيي الثبوت و النتفاء‪ ،‬ينحصير الطلوب في‬
‫قسمي‪ :‬حصول الثبوت و حصول النتفاء؛ و ثانيا‪ ،‬بالنظر إل كون الصول‬
‫‪ 116‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.399-393 .‬‬
‫‪ 117‬انظر صفحة ‪ 33‬ف بيانه‪.‬‬
‫‪ 118‬السكاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.302 .‬‬
‫ذهنيا أو خارجيا‪ ،‬انقسم الطلوب إل أربعة أقسام‪ :‬حصول الثبوت ف الذهن‬
‫أو ف الارج‪ ،‬و حصول النتفاء ف الذهن أو ف الارج‪ ،‬و ثالثا‪ ،‬بالنظر إل‬
‫كون ال صول ف الذ هن إ ما ت صورا و إ ما ت صديقا‪ .‬فالا صل هو انق سام‬
‫الطلوب إل ستة أق سام‪ ،‬هي‪ )1( :‬ح صول ثبوت ت صور ف الذ هن‪ ،‬و (‪)2‬‬
‫حصول ثبوت تصديق ف الذهن‪ ،‬و (‪ )3‬حصول انتفاء تصور ف الذهن‪ ،‬و (‬
‫‪ )4‬حصيول انتفاء تصيديق في الذهين‪ ،‬و (‪ )5‬حصيول ثبوت متصيور في‬
‫‪119‬‬
‫الارج‪ ،‬و (‪ )6‬حصول انتفاء متصور ف الارج‪.‬‬
‫‪120‬‬
‫و ينقسيم الطلب حسيب إمكان حصيول مطلوبيه إل قسيمي‪:‬‬
‫الول‪ ،‬ميا ل يسيتدعى في مطلوبيه إمكان الصيول‪ ،‬و فييه نوع واحيد هيو‬
‫التمن‪ ،‬و هو طلب حصول شيء ل يكن أو ل يتوقع و ل يطمع حصوله ف‬
‫الارج‪ .‬و مطلوبه هو الصول ف الارج‪ ،‬ثبوتا أو انتفاء‪ .‬ففي قولك "ليت‬
‫زيدا جاءني" أو "لييت الشباب يعود"‪ ،‬مثل‪ ،‬أنيت تطلب حصيول شييء ل‬
‫يكن حصوله بكم العقل‪ ،‬و هو ف الول كون شيء غي واقع ف الاضي‬
‫واقعا فيه‪ ،‬و ف الثان عود الشباب‪ .‬و ف قولك "ليت زيدا يأتين" أو "ليتك‬
‫تدثن" قلته ف حال عدم توقعك و طماعك ف حصول إتيان زيد أو حديث‬
‫‪121‬‬
‫صاحبك‪ .‬و الكلمة الوضوعة للتمن هي "ليت"‪.‬‬
‫و القسم الثان‪ ،‬ما يستدعى ف مطلوبه إمكان الصول‪ ،‬و فيه أربعة‬
‫أنواع‪ ،‬هي الستفهام و المر و النهي و النداء‪ .‬سيبي الكاتب فيما يلي كل‬
‫من هذه النواع الربعة‪ :‬الول‪ ،‬الستفهام‪ ،‬هو طلب حصول ثبوت شيء أو‬
‫انتفائه ف الذهن‪ ،‬إما هو تصديق‪ ،‬بأن يكون حكما بشيء على شيء‪ ،‬فيمتنع‬
‫انفكا كه من ت صور طرف يه‪ ،‬م ثل أن تقول " هل ذ هب ز يد؟" طال با ح صول‬
‫‪ 119‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.303-302 .‬‬
‫‪ 120‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.302 .‬‬
‫‪ 121‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ 303 .‬و ‪.307‬‬
‫ح كم الذهاب على ز يد‪ ،‬فل بد من وجود ت صورها ف ذه نك؛ و إ ما هو‬
‫تصور‪ ،‬بأن ل يكون حكما‪ ،‬فل يتنع انفكاكه من تصديق‪ ،‬مثل قولك "من‬
‫زيد؟" طالبا حصول تعيي جنس زيد بغي حكم شيء عليه‪ 122.‬و الكلمات‬
‫الوضوعية للسيتفهام على ثلثية أقسيام‪ ،‬الول‪ ،‬ميا يتيص لطلب حصيول‬
‫التصديق‪ ،‬و هو "هل" وحده‪ ،‬الثان‪ ،‬ما يتص لطلب حصول التصور‪ ،‬و هو‬
‫ت سع كلمات‪ " )1( :‬ما" لل سؤال عن ال نس‪ ،‬م ثل قول أ حد " ما عندك؟"‬
‫سيائل عين أي أجناس الشياء عندك‪ ،‬و جوابيه "إنسيان" أو "فرس" أو غيي‬
‫ذلك‪ ،‬أو للسؤال عن الوصف‪ ،‬مثل "ما زيد؟" جوابه "الكري" أو "الفاضل"‬
‫أو غيي ذلك‪ ،‬و (‪" )2‬مين" للسيؤال عين النيس في ذي عقيل‪ ،‬مثيل "مين‬
‫جب يل؟" جوا به "ملك"‪ ،‬و (‪" )3‬أي" لل سؤال ع ما ي يز أ حد التشارك ي ف‬
‫أمر يعمهما‪ ،‬مثل أن قال أحد "عندي ثياب"‪ ،‬فسألته "أي الثياب هي؟" طالبا‬
‫منه وصفا ييزها عندك عما يشاركها ف الثوبية‪ ،‬و (‪" )4‬كم" للسؤال عن‬
‫العدد‪ ،‬و (‪" )5‬كيف" للسؤال عن الال‪ ،‬و (‪" )6‬أين" للسؤال عن الكان‪،‬‬
‫و (‪" )7‬أن" تستعمل تارة بعن "كيف" و تارة بعن "من أين"‪ ،‬و (‪" )8‬مت"‬
‫و (‪" )9‬أيان"‪ ،‬بفتيح المزة أو كسيرها‪ ،‬كلتاهاي للسيؤال عين الزمان‪ .‬و‬
‫الثالث‪ ،‬ما ل ي تص بطلب ح صول الت صور و الت صديق‪ ،‬و هو المزة؛ م ثل‬
‫"أزييد منطلق؟" في طلب التصيديق‪ ،‬و "أماء في الناء أم عسيل؟" في طلب‬
‫التصور‪ 123.‬و كما أن الب قد تستعمل بلف مقتضى الظاهر‪ ،‬قد تستعمل‬
‫السيتفهام بلف ميا مير من معانييه الصيلية بعونية قرائن الحوال‪ ،‬فصيار‬
‫كنايية‪ .‬في قولك "ميا هذا؟" أو "مين هذا؟"‪ ،‬مثل‪ ،‬مريدا السيتخفاف و‬
‫التحق ي‪ ،‬أ نت تنل الش يء الشار إل يه منل ش يء حقي ل يدر بالهتمام‪ .‬و‬

‫‪ 122‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.303 .‬‬


‫‪ 123‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.313-308 .‬‬
‫كذا قوله تعال "كييف تكفرون بال و كنتيم أمواتيا فأحياكيم"‪ ،‬ل يرييد بيه‬
‫‪124‬‬
‫السؤال عن حال الكفار‪ ،‬إنا يريد التعجب و التوبيخ بالم‪.‬‬
‫و الثاني‪ ،‬المير‪ ،‬هيو طلب حصيول ثبوت متصيور في الارج على‬
‫سيبيل السيتعلء‪ 125،‬فأورث إياب فعيل الطلوب على الخاطيب فورا‪ .‬و‬
‫كيف ية تأدي ته ف ل غة العرب بلم ال مر الازم الدخلة إل ف عل مضارع‪ ،‬م ثل‬
‫قولك "ليفعل زيد!"‪ ،‬أو صيغ مصوصة السماة بفعل المر‪ ،‬مثل "اذهب!"‪،‬‬
‫أو عدة أساء السماة باسم فعل المر‪ ،‬مثل "تعال!"‪ .‬و قد يستعمل بغي معناه‬
‫الصلي بقرينة‪ ،‬مثل أن يستعمل ف الدعاء أو السؤال و اللتماس أو الباحة‬
‫أو غيي ذلك‪ .‬كميا في قولك "اللهيم اغفير ل و ارحني"‪ ،‬فأنيت تدعيو ل‬
‫‪126‬‬
‫تأمر‪.‬‬
‫و الثالث‪ ،‬النهيي‪ ،‬هيو طلب حصيول انتفاء متصيور في الارج على‬
‫سبيل ال ستعلء‪ 127،‬فأورث إياب ف عل الطلوب على الخا طب فورا‪ .‬و له‬
‫حرف واحيد هيو "ل" الازم الدخلة إل فعيل مضارع‪ ،‬مثيل قولك "ل‬
‫تذ هب!"‪ .‬و حاله م ثل حال ال مر‪ ،‬ف قد ي ستعمل بغ ي معناه ال صلي بقري نة‪،‬‬
‫م ثل أن ي ستعمل ف الدعاء أو ال سؤال و اللتماس أو البا حة أو غ ي ذلك‪.‬‬
‫‪128‬‬
‫فقولك "ل تعذبنا" دعاء و ليس نيا‪.‬‬
‫‪129‬‬
‫و الرا بع‪ ،‬النداء‪ ،‬هو طلب ح صول إقبال الخا طب على التكلم‪.‬‬
‫له ستة كلمات‪ ،‬هي " يا" و "أ يا" و "ه يا" لنداء البع يد‪ ،‬و "أي" و المزة و‬
‫"وا" لنداء القريب‪ .‬و قد ينل البعيد منلة القريب لشدة استحضاره ف ذهن‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.314-313 .‬‬ ‫‪ 124‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.304 .‬‬ ‫‪ 125‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.319-318 .‬‬ ‫‪ 126‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.304 .‬‬ ‫‪ 127‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.320 .‬‬ ‫‪ 128‬نفس‬
‫المرجع‪ ،‬ص‪.304 .‬‬ ‫‪ 129‬نفس‬
‫التكلم حتي صيار كالاضير‪ ،‬و قيد ينل القرييب منلة البعييد لعلو مرتبية‬
‫النادى‪ ،‬مثيل قولك "ييا إله اللق"‪ ،‬أو لغفلة النادى مين النوم أو السيهو‪ ،‬أو‬
‫‪130‬‬
‫لد المر الذي ينادى له‪.‬‬
‫و بعد بيان كل من الب و الطلب و بيان الفرق بينهما‪ ،‬ل بد من أن‬
‫ل يغ فل أ نه قد ي ستعمل أحده ا ف مو ضع ال خر‪ .‬ف قد ي ستعمل ال ب ف‬
‫موضع الطلب‪ ،‬و كذلك العكس‪ .‬يستعمل الب ف موضع الطلب لكثي من‬
‫الغراض؛ منهيا لقصيد التفاؤل بالوقوع‪ ،‬مثيل قولك "وفقيك ال للتقوى" أو‬
‫"شفاك ال" متفائل بفعل "وفق" و "شفى" الاضيي على عد التوفيق و الشفاء‬
‫من المور الاصلة الت حقها أن يب عنها بفعل الاضي‪ ،‬و منها للحتراز عن‬
‫صورة المر‪ ،‬كقول العبد لوله إذا حول عنه الوجه "ينظر إل الول ساعة"‪.‬‬
‫و كذا يسيتعمل الطلب في موضيع البي لغراض كثية؛ منهيا إظهار معني‬
‫الرضى بوقوع الداخل تت لفظ الطلب كأن الرضي هو الطلوب‪ ،‬مثل قول‬
‫كثي بن عبد الرحن‪ ،‬من شعراء الجاز‪" ،‬أسيئي بنا أو أحسن ل ملومة"‪ ،‬ل‬
‫يريد به الياب الانع عن الترك‪ ،‬لكن يريد به الباحة‪ ،‬مظهرا مزيد الرضى‬
‫‪131‬‬
‫بأي ما اختارت من الساءة و الحسان‪.‬‬
‫و يتضح ما سبق أن الملة تنقسم إل قسمي‪ ،‬الب و الطلب‪ ،‬و أن‬
‫كل منهما يستعمل إما على مقتضى الظاهر فصار حقيقة‪ ،‬و إما على خلف‬
‫مقت ضى الظا هر ف صار كنا ية‪ .‬و مدار ذلك هو القرائن‪ ،‬سواء كا نت قري نة‬
‫حالية خارج نفس الملة أو قرينة لفظية داخلها‪.‬‬

‫ج‪ .‬القام و القال‬

‫‪ 130‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.101 .‬‬


‫‪ 131‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.326-323 .‬‬
‫تنبه السكاكي بأن اللغة تستعمل ف مقامات كثية متلفة‪ ،‬و بأن كل‬
‫مقام يقتضي كيفية متلفة لتأدية الكلم فيه‪ ،‬حيث قال‪:‬‬
‫فمقام التش كر يبا ين مقام الشكا ية‪ ،‬و مقام التهنئة يبا ين مقام التعز ية‪ ،‬و‬
‫مقام الترغب يباين مقام الترهيب‪ ،‬و مقام الد ف جيع ذلك يباين مقام‬
‫الزل؛ و كذا مقام الكلم ابتداء يغا ير مقام الكلم بناء على ال ستخبار أو‬
‫النكار‪ ،‬و مقام البناء على السيؤال يغايير مقام البناء على النكار؛ ‪ ...‬و‬
‫كذا مقام الكلم مع الذكي يغاير مقام الكلم مع الغب‪ ،‬و لكل من ذلك‬
‫مقت ضى غ ي مقت ضى ال خر‪ .‬ث إذا شر عت ف الكلم‪ ،‬فل كل كل مة مع‬
‫صاحبتها مقام‪ ،‬و لكل حد ينتهي إليه الكلم مقام‪ .‬و ارتفاع شأن الكلم‬
‫ف باب ال سن و القبول و انطا طه ف ذلك ب سب م صادفة الكلم ل ا‬
‫‪132‬‬
‫يليق به‪ ،‬و هو الذي نسميه مقتضى الال‪.‬‬
‫و ي كن ت صنيف ما قاله من القامات إل أرب عة أ صناف‪ ،‬هي‪)1( :‬‬
‫مقامات الكلم بسب مقاصد التكلم و أغراضه‪ ،‬مثل التشكر و الشكاية و‬
‫غيه ا‪ ،‬و (‪ )2‬مقامات الكلم ب سب الخا طب‪ ،‬من ح يث كو نه ذك يا أو‬
‫غبييا أو خال الذهين أو سيائل أو منكرا‪ ،‬و (‪ )3‬مقامات الكلم بسيب‬
‫السيياق‪ ،‬فلكيل كلمية ميع صياحبتها مقام‪ ،‬و (‪ )4‬مقامات الكلم بسيب‬
‫الو قف‪ ،‬فل كل حد ينتهي إل يه الكلم مقام‪ .‬هذه القامات الربعة راج عة إل‬
‫عناصر الطاب الربعة‪ ،‬هي التكلم و الخاطب و السياق و الوقف‪ 133.‬فل‬
‫بد لكل متكلم أن يلحظ ما يقتضيه الال‪ ،‬و هي هذه القامات الربعة‪ ،‬و‬
‫أن يؤدي كلمه مطابقا له‪.‬‬
‫و دل على هذا ما نقله ال سكاكي من قول أ ب العباس ال بد جوا با‬
‫ل سؤال الكندي‪" ،‬إ ن أ جد ف كلم العرب حشوا يقولون‪ :‬ع بد ال قائم‪ ،‬ث‬
‫يقولون‪ :‬إن عبد ال قائم‪ ،‬ث يقولون‪ :‬إن عبد ال لقائم‪ ،‬و العن واحد" فقال‬
‫"بل العان متلفة‪ ،‬فقولم‪ :‬عبد ال قائم‪ ،‬إخبار عن قيامه‪ ،‬و قولم‪ :‬إن عبد‬

‫‪ 132‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.167 .‬‬


‫‪ 133‬حامد صال خلف الربيعي‪ ،‬مقاييس البلغة‪ ،...‬ص‪.545-543 .‬‬
‫ال قائم‪ ،‬جواب عن سؤال سائل‪ ،‬و قول م‪ :‬إن ع بد ال لقائم‪ ،‬جواب عن‬
‫‪134‬‬
‫إنكار منكر"‪.‬‬
‫زعم الكندي الفيلسوف النطقي أن العن ف تلك التراكيب الختلفة‬
‫وا حد لن صدق كل من ها يتو قف على قيام ز يد‪ ،‬حين ما تن به ال بد النحوي‬
‫بأنا متلفة لختلف الحوال الت تقتضي تأدية كل منها‪.‬‬
‫فوا ضح أن ل كل من التراك يب معناه الاص التبادر إل الف هم ع ند‬
‫ساعه‪ ،‬و ي سمى هذا الع ن "أ صل الع ن" أو "أ صل مع ن الكلم"‪ 135،‬م ثل‬
‫كون صيغة "افعل" للمر و يفيد الياب‪ ،‬و "هل" للسؤال عن التصديق‪ ،‬و‬
‫غ ي ذلك من العا ن النحو ية‪ .‬و ت ثل هذه العا ن أ صل ف مراعاة مطاب قة‬
‫الكلم لقت ضى الال‪ ،‬و ت سمى تأد ية الكلم على هذا ال صل إخرا جا على‬
‫مقت ضى الظا هر؛‪ 136‬و قد يؤدى الكلم على خلف هذا ال صل إذا يقتض يه‬
‫الال‪ ،‬مثل أن يستعمل "اغفر ل" للدعاء ل للمر‪ ،‬و نداء القريب بي"يا" مع‬
‫أن " يا" لنداء البع يد ف ال صل‪ .‬ت سمى هذا ال ستعمال إخرا جا على خلف‬
‫‪137‬‬
‫مقتضى الظاهر‪.‬‬
‫و يبدو من هذا أن الراد بقت ضى الظا هر أ خص من مقت ضى الال‪.‬‬
‫"ف قد يكون مقت ضى الظا هر أن يأ ت الترك يب على صورة‪ ،‬و ل كن مقت ضى‬
‫الال يدعو إل غيها‪ ،‬و عند ذلك ل تتحقق مطابقة الكلم لقتضى الال إل‬
‫بالروج عن مقتضى الظاهر‪ .‬فكل كيفية اقتضاها الال فهي مطابقة‪ ،‬سواء‬
‫‪138‬‬
‫وافقت مقتضى الظاهر أو خالفه"‪.‬‬

‫‪ 134‬السكاكي‪ ،‬المفتاح‪ ،‬ص‪.170 .‬‬


‫‪ 135‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ ،75 .‬و ‪ ،163‬و ‪.285‬‬
‫‪ 136‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.171 .‬‬
‫‪ 137‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.174 .‬‬
‫‪ 138‬الربيعي‪ ،‬مقاييس البلغة‪ ،...‬ص‪.576-575 .‬‬
‫و ما سبق‪ ،‬اتضح أن هناك ثلث مستويات للكلم‪ :‬الول‪ ،‬مستوى‬
‫أصل العن أو مستوى العن النحوي‪ ،‬و هو استعمال اللفاظ بعانيها القيقية‬
‫و تركيبهيا مرد تركييب نوي صيحيح‪ ،‬بق طع الن ظر إل مطابقت ها بقتضيى‬
‫الال‪ .‬يتكون هذا ال ستوى من تل فظ اللفاظ ح سب أوزان الل غة و صيغها‬
‫بدللتاي الوضعيية‪ .‬تثيل هذه اللفاظ موادا لتكويين الملة التي تؤدى بيه‬
‫العا ن‪ .‬الر جع ف هذا ال ستوى هو العاي ي ال صرفية و النحو ية‪ ،‬ح يث لو‬
‫نقضها التكلم خرج ما تلفظه عن كونه لغة مفهومة‪ .‬و الثان‪ ،‬هو مستوى‬
‫مقت ضى الظا هر‪ ،‬و هو ا ستعمال هذه الملة بعنا ها النحوي ال صلي التبادر‬
‫إل الفهيم‪ .‬يثيل هذا السيتعمال أسيفل مرتبية البلغية‪ 139.‬و الثالث‪ ،‬هيو‬
‫ا ستعمال هذه الملة حسب ما يقتض يه الال‪ ،‬سواء كانت مطابقة بقتضى‬
‫الظاهر أو غي مطابقة به‪ .‬و يتفاوت هذا الستعمال ف درجة البلغة حيث‬
‫تفاوت مطابقتيه على مقتضيى الال‪ ،‬حتي بلغ أعله إل درجية العجاز‬
‫‪140‬‬
‫العجيب الذي "يدرك و ل يوصف"‪.‬‬
‫و إن ا ينب غي للمتكلم أن يؤدي كل مه على مقت ضى الال لن يكون‬
‫كل مه ح سنا ف صيحا بلي غا‪ ،‬و لن يكون له تأث ي مطا بق لغر ضه ف تأد ية‬
‫الكلم‪ .‬فإن الكلم إذا كان حسينا فصييحا بليغيا‪ ،‬كان أوضيح في الدللة و‬
‫أو قع ف ن فس ال سامع‪ 141،‬و كان الو ضح دللة و الو قع ف الن فس هو‬
‫القوى تأثيا ف ذهن السامع مباشرة أو ف الارج غي مباشرة‪.‬‬

‫‪ 139‬السكاكي‪ ،‬المفتاح‪ ،‬ص‪.416 .‬‬


‫‪ 140‬نفس المرجع‪.‬‬
‫‪ 141‬السكاكي‪ ،‬المفتاح‪ ،‬ص‪.162-161 ،175 .‬‬
‫الباب الثان‬
‫أوستين و منطق اللغة‬

‫الفصل الول‬
‫التعريف بأوستين‬
‫أ‪ .‬نسبه و نشأته‬
‫ولد جون لنشو أوستي بي ‪ ،Lancaster‬مدينة صغية ف إنلترا‪ ،‬ف‬
‫‪ 26‬مارس سينة ‪ 1911‬م‪ .‬كان أبوه‪ ،G.L. Austin ،‬مهندس بناء‪ .‬و بعيد‬
‫الد مة ف الع سكر النليزي مدة الرب العال ي الول‪ ،‬ل ير جع إل حرف ته‬
‫القدية و انتقل مع أسرته إل مدينة ‪ ،St. Andrews‬ف إسكتلندية‪ ،‬و احترف فيه‬
‫ككا تب ف مدر سة ‪ .St. Leonard‬و سكن هناك أو ستي إل سنة ‪ 1933‬م‪،‬‬
‫‪142‬‬
‫حينما ينتقل إل مدينة ‪ Oxford‬و سكن فيه إل أخر حياته‪.‬‬
‫ر حل أو ستي سنة ‪ 1924‬م إل مدر سة ‪ Shrewsbury‬بن حة درا سية‬
‫لتعلم الداب الكلسيكية‪ .‬و كان مدة دراسته فيه طالبا ماهرا مصيبا مدقّا‪ ،‬ل‬
‫سيما ف اللغة الغريقية‪ .‬ففي سنة ‪ 1929‬م‪ ،‬نال منحة دراسية لتواصل تعلم‬
‫‪K.T. Fann,‬‬ ‫‪ ”G.J. Warnock, “John Langshaw Austin, A Biographical Sketch 142‬ف‬
‫‪ ، …Symposium‬ص‪.3 .‬‬
‫الداب الكل سيكية ف ‪ Balliol College‬ف جام عة ‪ .Oxford‬ك ما ف مدر سته‬
‫القدية‪ ،‬كان أوستي ف الامعة طالبا ناجحا‪ ،‬و ظفر بنيل ‪ Gaisford Prize‬ف‬
‫الن ثر الغري قي سنة ‪ 1931‬م‪ .‬و ف هذا الو قت تو ظف أو ستي قارئا ف‬
‫‪ ،Greats College‬فتعرّف الفل سفة تعرّ فا جدّ يا حين ما قرأ كثيا من الن صوص‬
‫الغريقيية‪ 143.‬كان جديرا بالنتباه أنيه تعرّف أوسيتي الفلسيفة‪ ،‬ككثيي مين‬
‫معا صريه من فل سفة إنلترا‪ ،‬ب عد أن تكّن تكّ نا تا ما من الل غة و الداب‬
‫الكلسيكية‪ ،‬فتأثّر من دراسة النصوص الكلسيكية ف شكل عام‪ ،‬و نصوص‬
‫أرسطو على الصوص‪ ،‬تأثّرا عظيما ف اهتمامه الدائم بالدقّة اللغوية و ظاهرة‬
‫‪144‬‬
‫اللغة‪.‬‬
‫كان ب ي مدرّ سيه ف ‪ Balliol‬الذ ين أثّروا تأثيا عظي ما لو ستي هو‬
‫ج‪.‬غ‪ .‬سيطان (‪ )C.G. Stone‬و بريشارد (‪ .)Prichard‬كان بريشارد قيد اهتيم‬
‫بإشكالية تليل لفظ "الوعد" (‪ )promising‬ف زمان طويل‪ ،‬و جادله أوستي ف‬
‫هذه الشكالية ف فرصة من الفرص‪ .‬و يكن القول بأن هذا قد أسهم لنشاء‬
‫ملحظة أوستي بالعبارات الفعلية (‪ .)performative utterances‬وف سنة ‪1933‬‬
‫م اختي أوستي عضوا ف ‪ ،All Souls College‬و بعد سنتي توقّف عن منصبه‬
‫‪145‬‬
‫فيه‪ ،‬و انتقل إل منصب جديد كعضو و مدرّس ف ‪.Magdalen College‬‬
‫تزوّج أوستي جان كوتس (‪ )Jean Coutts‬سنة ‪ 1941‬م‪ ،‬و ولدت له‬
‫أرب عة أولد‪ .‬و خدم أو ستي ف الع سكر النليزي ف ق سم ال ستخبارات‬
‫السرّي(‪ )British Intelligence Service‬مدة الرب العالي الثان‪ ،‬خس سنوات‬
‫‪146‬‬
‫من سنة ‪ 1940‬م إل سنة ‪ 1945‬م‪.‬‬
‫‪143‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.4 .‬‬
‫‪ 144‬نفس المرجع‪.‬‬
‫‪ 145‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.5-4 .‬‬
‫‪ 146‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.9-8 .‬‬
‫و ب عد ز من قل يل ب عد الرجوع إل الام عة‪ ،‬توظّف أو ستي ف سنة‬
‫‪ 1952‬م أسيتاذا في فلسيفة الخلق بلقيب ‪White’s Professor of Moral‬‬

‫‪ ،Philosophy‬نائبا عن مدرّسه بريشارد‪ .‬و ف هذه السنة‪ ،‬توظّف أيضا عضوا‬


‫لجلس إدارة ق سم الط بع و الن شر للجام عة‪ .‬و كان له اهتمام عظ يم ف ن شر‬
‫كتب اللغة‪ ،‬و على الصوص ف نشر تكملت لي ‪.New English Dictionary‬‬
‫و ف ال سنة التال ية‪ 1953 ،‬م‪ ،‬توظّف رئي سا لق سم الفل سفة‪ 147.‬و ر حل‬
‫أو ستي إل أمري كا للقاء ماضرات ف جام عة ‪ Harvard‬بل قب ‪William James‬‬
‫‪148‬‬
‫‪ Lectures‬ف سنة ‪ 1955‬م‪ ،‬و ف جامعة ‪ California‬سنة ‪ 1958‬م‪.‬‬
‫و م نذ سنة ب عد الرب إل أ خر حيا ته‪ ،‬ع قد أو ستي التقاء أ سبوعيا‬
‫كل صباح يوم السبت‪ ،‬ساعتي أو ثلث ساعات‪ ،‬لبحث إشكاليات فلسفية‬
‫شت‪ .‬طبّق أوستي مع زملئه طريقته التحليلية لتحليل الشكاليات البحوثة‪.‬‬
‫مين هذا اللتقاء أثّير أوسيتي تأثيا عظيميا على معاصيريه مين فلسيفة‬
‫‪149‬‬
‫‪.Oxford‬‬
‫انقسيمت حياة أوسيتي الفلسيفية إل طوريين‪ ،‬ميا كان قبيل الرب‬
‫العال الثان و ما كان بعده‪ .‬يثل معظم أعماله فيما قبل الرب عمل تارييا‬
‫و نقديا‪ ،‬و لا ينشأ آرائه الفلسفية إنشاء إيابيا‪ .‬فاهتم بدراسة دقيقة لتاريخ‬
‫الفلسيفة؛ ألقيى أوسيتي ماضرات دقيقية في كتاب أرسيطو ‪Nicomachean‬‬

‫‪ ،Ethics‬و درّس أي ضا فل سفة ليبن يز (‪ ،)Leibniz‬و كا نت (‪ ،)Kant‬و أفلطون (‬


‫‪150‬‬
‫‪ ،)Plato‬و على الصوص كتابه ‪.Theaetetus‬‬

‫‪ 147‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.16 .‬‬


‫‪ 148‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.21 .‬‬
‫‪ 149‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.15-13 .‬‬
‫‪ ”J.O. Urmson, “Austin’s Philosophy 150‬ف ‪ ،...K.T. Fann, A Symposium‬ص‪.6 .‬‬
‫و بدأ أوسيتي فيميا بعيد الرب ينشيئ منهجيه و نظريتيه الفلسيفية‬
‫التميزة‪ .‬فشرع عمل ي مترابط ي‪ ،‬أول‪ ،‬تل يل دق يق ل ستعمال الل غة العاد ية‬
‫منتجا تكوينه نظرية عامة لستعمال اللغة‪ ،‬هي التفريق بي العبارات البية (‬

‫‪ )constative utterances‬و العبارات الفعليية (‪ ،)performative utterances‬ثي إبطال‬


‫هذا التفريق و ضمّهما ف نظرية الفعال الكلمية (‪)speech-acts‬؛ و ثانيا‪ ،‬تطبيق‬
‫ما اكتش فه من خلل هذا التحل يل لن قد م صطلحات الفل سفة الخر ين و‬
‫أقوالم‪ ،‬من معاصريه و متقدميه‪ ،‬ف إشكاليات الفلسفة التقليدية التنوعة‪ ،‬و‬
‫‪151‬‬
‫ف نظرية العرفة و الحساس (‪ )perception‬على وجه الصوص‪.‬‬
‫نشر أوستي سبع مقالت مدة حياته‪ .‬و بعد وفاته ف سنة ‪1960‬‬
‫م‪ ،‬جعها تلميذاه ‪ G.J. Warnock‬و ‪ ،J.O. Urmson‬و نشراها سنة ‪ 1961‬م ف‬
‫كتاب ‪ ،Philosophical Papers‬ميع ثلث مقالتيه غيي النشورة‪ .‬و إضافية إل‬
‫تلك القالت‪ ،‬حقّق أوسيتي ماضرة ‪ H.W.B. Joseph‬عين ليبنييز (نشير سينة‬
‫‪ 1949‬م)‪ ،‬و ترجيم كتاب فريغيي ‪( Grundlagen‬نشير سينة ‪ 1950‬م)‪ .‬و‬
‫ن شر ‪ ،Warnock‬سنة ‪ 1962‬م‪ ،‬ماضرات أو ستي عن نظر ية الح ساس ف‬
‫كتاب ‪ .Sense and Sensibilia‬و ف هذه السنة نشر ‪ Urmson‬ماضراته ف جامعة‬
‫‪152‬‬
‫‪ Harvard‬ف كتاب ‪.How to Do Things with Words‬‬

‫‪ 151‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ .22 .‬وضع أوستي تفريقه بي العبارة البية و العبارة الفعلية ث أبطل‬
‫هذا التفريق ف كتابه ‪ How to Do Things with Words‬و عدة مقالته مثل “‪ ”Performative Utterances‬ف‬
‫كتابه ‪ Philosophical Papers‬و “‪ ”Performatives-Constatives‬ف ‪J.R. Searle, Philosophy of‬‬

‫‪ Language‬و طبق هذه النظرية لنقد أقوال الفلسفة ف كتابه ‪ Sense and Sensibilia‬و عدة مقالت مموعة‬
‫ف كتابه ‪.Philosophical Papers‬‬
‫‪ ،…K.T. Fann, Symposium 152‬ص‪.xi .‬‬
‫ب‪ .‬مكانته العلمية‬
‫مع أنه ليس لوستي كتابا كتبه نفسه سوى قليل من القالت‪ ،‬كان‬
‫له من خلل ماضرا ته و ماورا ته مكا نة كبية و تأث ي عظ يم ف ما اشت هر‬
‫با سم "فل سفة ‪ "Oxford‬أو "فل سفة الل غة العاد ية"‪ .‬شاب ت مكان ته ف جام عة‬
‫‪ Oxford‬بكا نة ويتغن ستي ف جام عة ‪ .Cambridge‬و صار ا سه ح جة‪ ،‬فربّ ما‬
‫طالب ف ‪ Oxford‬وقتئذ جعل مدرّسه ساكتا بحض القول‪" :‬لكن قال الستاذ‬
‫‪153‬‬
‫أوستي كذا…"‪.‬‬
‫و ل يقت صر تأث ي أو ستي على معا صريه من الفل سفة التحليل ية ف‬
‫إنلترا فحسب‪ ،‬بل تأثّر بآرائه مفكرون ف علوم شت‪ .‬تأثّر به‪ ،‬مثل‪ ،‬جورغن‬
‫حبماس (‪ ،)Jurgen Habermas‬فيل سوف مشهور ف الجتميع و ال سياسة من‬
‫ألانييا‪ ،‬فأخيذ إلاميا مين آراء أوسيتي في وضيع نظريتيه الشهية "الفعال‬
‫التصالية" (‪ 154.)Theory of Communicative Action‬و كذلك تأثّر به بيي بورديو‬
‫(‪ ،)Pierre Bourdieu‬عال الجتمع من فرنسا‪ ،‬ف نظريته ف تعلق اللغة و الطاقة‬
‫‪155‬‬
‫الرمزية (‪.)Symbolic Power‬‬
‫مع أن أوستي حاول ببحث إشكاليات فلسفية شت‪ ،‬كان ف القيقة‬
‫فيلسوف اللغة‪ .‬قد تيقن بأن ملحظة اللغة العادية الستعملة ف الياة اليومية‬
‫ملحظية تامية و تليلهيا تليل دقيقيا تث ّل شيئا مهميا للي الشكاليات‬
‫الفل سفية‪ 156.‬و علوة على ذلك‪ ،‬تي قن أن الل غة بعين ها هي موضوع جد ير‬

‫‪ ،”…Warnock, “John Langshaw Austin 153‬ص‪.11 .‬‬


‫‪ ،…Kees Bertens, Filsafat Barat Kontemporer 154‬ص‪.245 .‬‬
‫‪BASIS, No.‬‬ ‫‪ “Suma Riella Rusdiati, “Bahasa, Pertarungan Simbolik, dan Kekuasaan 155‬ف‬
‫‪ ،11-12, Th. 52, November-Desember, 2003‬ص‪.33-32 .‬‬
‫‪ 156‬سيبحث الكاتب إن شاء ال ف هذه الشكالية تفصيل فيما سيأت ف الفصل الثالث من هذا‬
‫الباب ف مبحث "اللغة العادية ضد اللغة الصناعية"‪.‬‬
‫بالبحث و الهتمام‪ .‬و قد دخل أوستي بأعماله‪ ،‬ل سيما عند ما وضع نظرية‬
‫"الفعال الكلمية"‪ ،‬ف دائرة علمية جديدة بي حدّين‪ ،‬حد دائرة الفلسفة و‬
‫حد دائرة علم الل غة (‪ 157.)linguistics‬بل ر جا أن ما فعله سينتج عل ما جديدا‬
‫ف اللغة بإدماج علمي الفلسفة و اللغة‪ 158.‬و هو أول فيلسوف عن بتحليل‬
‫اللغية في مقامهيا و أحوال اسيتعمالا تليل دقيقيا مفصيل‪ ،‬و ل يكتفيي‬
‫بلحظتها منفصل عن القام مصصا بصدقها أو كذبا فحسب‪ .‬فأت سيل (‬

‫‪—)J.R. Searle‬أحد تلميذه—و غريس (‪ )H.P. Grice‬ما بدأه أوستي من وضع‬


‫نظرية الفعال الكلمية‪ .‬و قد نال هذه النظرية شهرة و قبول‪ ،‬نقدا و تكملة‪،‬‬
‫ف الباغماطي قا— فن من فنون علم الل غة‪ .‬فيك ثر ذ كر أ ساء هؤلء العلماء‬
‫‪159‬‬
‫الثلثة ف كتب الباغماطيقا‪.‬‬

‫‪ ،”…Warnock, “John Langshaw Austin 157‬ص‪.19 .‬‬


‫‪ ،”Urmson, “Austin’s Philosophy 158‬ص‪.25 .‬‬
‫‪ ،Geoffrey Leech, Prinsip-prinsip Pragmatik 159‬ص‪.3 .‬‬
‫الفصل الثان‬
‫منطق اللغة عند أوستين‬

‫أ‪ .‬اللغة الطبيعية ض ّد اللغة الصناعية‬


‫قد خالف أوستي الفلسفة الخرين‪ ،‬العاصرين و التقدمي له‪ ،‬بد‬
‫اهتما مه و د قة تليله ف الل غة الطبيع ية‪ ،‬أو الل غة العاد ية‪ ،‬ال ستعملة ف الياة‬
‫اليوم ية‪ .‬كان مع ظم الفل سفة‪ ،‬عنده‪ ،‬ل يعنون عنا ية كاف ية با ستعمال الل غة‬
‫العادية‪ .‬قد استعملوا اللغة ف فلسفاتم استعمال غي عادي‪ ،‬و قد زعموا أنم‬
‫يسيتطيعون أن يعطوا أي معني جدييد شاءوا لي ألفاظ‪ ،‬مثيل "الادة" و‬
‫"الروح" و "الوجود" و "الاهيية" و غيي ذلك‪ ،‬ميع أن هذه اللفاظ قيد‬
‫اسيتعملت في الياة اللغويية بعانيهيا الاصية‪ .‬و القي أن ل يهملوا هذه‬
‫ال ستعمالت بدون علة بي نة معقولة‪ 160.‬فنتي جة لذلك ظهرت ب يد الفل سفة‬
‫مصطلحات فلسفية غامضة ل يفهمها العوام‪ ،‬ل سيما ف ميتافيزيقا‪.‬‬
‫و بالانب الخر‪ ،‬هناك مدرسة الوضوعية النطقية‪ ،‬أرادوا أن ينظّفوا‬
‫الفلسفة من هذه الصطلحات الغامضة ببدأ التصديق‪ ،‬و اشترطوا لعنوية كل‬
‫جلة غي تليلية (‪ )non analytic‬بكونه قابل للتصديق (‪ ،)verifiable‬حيث نعرف‬
‫بأي تر بة ن ستطيع أن نك مه بال صدق و الكذب‪ .‬ف كل م صطلحة و جلة ل‬

‫‪ ،)Austin, Sense and Sensibilia, (Oxford: Oxford University Press: 1963160‬ص‪.63-62 .‬‬
‫يكن تصديقه ل معن له (‪ )meaningless‬و ل يدر بالهتمام‪ .‬قد وافق أوستي‬
‫‪161‬‬
‫هدفهم‪ ،‬بشكل عام‪ ،‬لتنظيف الفلسفة من مصطلحات ميتافيزيقا الغامضة‪،‬‬
‫لكين يبدو له أن هذه الدرسية قيد أهلوا اسيتعمال اللغية العاديية كميا فعله‬
‫اليتافيزيقيون على درجة سواء‪ ،‬حيث أجبوا اللغة العادية لوافقة مفهوم اللغة‬
‫عندهم‪ 162،‬و هو أن تكون اللغة تثيل تريبيا كامل للواقع‪ ،‬كما وضعوه ف‬
‫لغتهم الصناعية النطقية الرمزية‪.‬‬
‫فالنهج القبول ف الفلسفة‪ ،‬عند أوستي‪ ،‬هو ملحظة اللغة العادية و‬
‫تليل استعمالتا بدقة و اعتناء‪ .‬و حدد منهجه بتفتيش "ما ينبغي أن نقوله و‬
‫م ت"‪ ،‬ع ن به معر فة أي ألفاظ أو عبارات ي صلح ا ستعمالا ف مقام مع ي و‬
‫فر صة معي نة‪ .‬ل ياول هذا الن هج تفت يش اللفاظ ال عبة و معاني ها فح سب‪،‬‬
‫بل ياول أيضا تفتيش كل من الواقع الذي نتكلم عنه باللفاظ‪ ،‬و القام الذي‬
‫نعيب فييه اللفاظ‪ .‬فاختار أوسيتي تسيمية منهجيه "بعلم الظواهير اللغويية" (‬

‫‪ ،)linguistic phenomenology‬بدل ما شاع من مصطلحات "الفلسفة اللغوية" أو‬


‫‪163‬‬
‫"الفلسفة التحليلية" أو "التحليل اللغوي" لا فيها من الضلل‪.‬‬
‫برّر أوسيتي منهجيه هذا بثلث حجيج‪ :‬الول‪ ،‬اللغية هيي أداتنيا‪،‬‬
‫فينبغي لنا أن نستخدم أداة نظيفة‪ .‬عن بذا أنه ل بد لنا من فهم ما نعنيه و ما‬
‫ل نعنييه في الكلم لئل نتردى في أفخاخ اللغية‪ .‬الثانيية‪ ،‬ليسيت اللغية شيئا‬
‫خارجيا ف الواقع (إل إذا اعتبناها كمحض صوت مسوس)‪ ،‬فل بد لنا من‬
‫تفتيشهيا بواجهتهيا إل الواقيع لنعلم نقيصيتها و ضعفهيا في تصيوير و تثييل‬
‫الواقع‪ .‬و الثالثة‪ ،‬و هي أهم هذه الثلثة‪ ،‬تتوي اللغة على جيع التمييزات و‬
‫العلقات بيي الشياء التي وجدتاي الضارة النسيانية و اعتبتاي مهمية‪ .‬و‬
‫‪ ،Austin, Philosophical Papers 161‬ص‪.221 .‬‬
‫‪ 162‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.37 .‬‬
‫‪ 163‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.130 .‬‬
‫تطورت اللغة عب التاريخ مدى حياة أجيال كثية؛ فل يبعد أن يكون التمييز‬
‫الوجود فيها أصوب‪ ،‬لنه قد سلم ف النافسة ف زمان طويل‪ ،‬و أدق‪ ،‬على‬
‫‪164‬‬
‫القليل ف أمور عادية عملية‪ ،‬من أي تييزات وضعها أحد بنفسه‪.‬‬
‫و يتعلم النسان أن ييز بي الشياء حي يتعلم أن يتكلم منذ صغاره؛‬
‫فيتعلم أن يييز‪ ،‬مثل‪ ،‬بيي اللوان و الشكال و اليوانات بأن كل منهيا‬
‫ي سمى بأ ساء متفر قة‪ .‬و بين ما كان ذلك‪ ،‬كان و ضع التفر يق و التمي يز ب ي‬
‫الشياء هيو أحيد وظائف الفلسيفة السياسية في أي مال ميا؛ حييث يثيل‬
‫النتباه إل وجود الفرق جزأ مهما من وضوح و كمال فهم شيء و تصوره‪.‬‬
‫فأحيد دلئل الكمال في فهيم شييء هيو اسيتطاعة التميييز بينيه و بيي أشياء‬
‫أخرى‪ .‬إذن ل بد لكل فيلسوف‪ ،‬قبل أن يضع التفريق و التمييز بي الشياء‪،‬‬
‫من ملحظة اللغة العادية‪ ،‬يعن كيف يستعمل اللفاظ العينة ف الياة اللغوية‪،‬‬
‫و بأي مع ن‪ ،‬و ف أي مقام و فر صة‪ ،‬ل نه ل يس ببع يد أن يكون هناك فرق‬
‫‪165‬‬
‫مهم بي شيئي حيث ميزتما اللغة باسي متلفي‪.‬‬
‫و مع ذلك‪ ،‬ل يز عم أو ستي أن الل غة العاد ية ش يء كا مل ل يق بل‬
‫الن قد و التكم يل‪ .‬ف قد تتاج الل غة العاد ية إل زيادة و ن قص و تغي ي‪ ،‬ه نا و‬
‫هناك‪ ،‬لثلثية أسيباب‪ :‬الول‪ ،‬اللغية العاديية تتطور في الياة العاديية‪ ،‬فكان‬
‫معظم التمييز و التفريق الوجود فيها متمركزا ف أمور عملية عادية ف الياة‬
‫اليوميية‪ .‬و إذا هدف الفلسيفة إل التفرييق و التميييز في مال أو بإطار غيي‬
‫عملي‪ ،‬فرباي ل يوافيق تيييز اللغية العاديية أهدافهيم‪ .‬الثاني‪ ،‬يتأصيل التميييز‬
‫الوجود ف اللغة العادية من تربة متمعها‪ ،‬و قد اتسعت تربتنا اتساعا بتقدم‬
‫العلوم و التكنولوجييا الديثية‪ .‬فاحتييج إل زيادة ألفاظ جديدة لتسيمية‬
‫اكتشافات علم ية و تكنولوج ية جديدة‪ ،‬م ثل الك مبيوتر و ج يع م صطلحاته‪.‬‬
‫‪ 164‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.130-129 .‬‬
‫‪ ، ”…Warnock, “John Langshaw Austin 165‬ص‪.18 .‬‬
‫الثالث‪ ،‬ي كن أن تد خل التطيات و الوهام الباطلة ف الل غة‪ ،‬فل بد ل نا من‬
‫‪166‬‬
‫تصحيحها و تنظيفها‪.‬‬
‫فيتضح ما سبق أن ما يوجد ف اللغة العادية ليس قرارا نائيا ل يقبل‬
‫التغيي و التكميل‪ ،‬و كانت ملحظة اللغة العادية و تليلها هي الطوة الول‬
‫فح سب‪ 167.‬ف مع أن أو ستي ن قد كثيا من م صطلحات الفل سفة‪ ،‬ل ين كر‬
‫إمكان وضع مصطلح فل سفي جد يد‪ .‬و قد وضع هو نف سه مصطلحات ف‬
‫كتبه‪ ،‬مثل "العبارة الفعلية" و "العبارة البية" و "الفعال الكلمية"‪ .‬إنا نقد‬
‫مصيطلحات الفلسيفة لن معظمهيا يوضيع باسيتعجال و شدة تبسييط و‬
‫‪168‬‬
‫تسهيل‪ ،‬بغي ملحظة كافية للمعطيات اللغوية الكاملة‪.‬‬
‫و يطبّق منهج أوستي ف تليل اللغة العادية كما يلي‪ :‬أول‪ ،‬أن يتار‬
‫باحث أو جاعة من الباحث ي—كما فعله أو ستي مع زملئه ف اجتماعهم‬
‫السبوعي—مال معينا للبحث‪ .‬و الحسن أن يكون مال عمليا‪ ،‬لن اللغة‬
‫العادية وضعت فيه تييزات دقيقة غنية‪ ،‬و أن ل يكون مال تقليديا للفلسفة‪،‬‬
‫لن م صطلحات و نظريات الفل سفة قد لو ثت الل غة العاد ية ف هذا الجال‬
‫غالبيا؛ و قيد يتأثير الباحيث نفسيه بذه النظريات بغيي وعيي و شعور‪ 169.‬و‬
‫ثان يا‪ ،‬أن ي مع اللفاظ و العبارات ال ستعملة ف الجال الختار‪ ،‬بأك مل ما‬
‫أم كن‪ ،‬بالب حث عن ها ف العا جم و الوثائق التعل قة به—يع ن ب ا وثائق غ ي‬
‫فلسفية‪ .‬و الماعة أشد سرعة و دقة من النفرد ف إتام هذا الطور‪ .‬و ثالثا‪،‬‬
‫أن يكوّن ق صصا عن ماورات ف مقامات و أحوال متنو عة‪ ،‬و يع ي ف أي‬
‫حالة من الحوال و مقام من القامات ي صلح ا ستعمال عبارة معي نة أو ل فظ‬
‫‪ ،Austin, Philosophical Papers 166‬ص‪.130-129 .‬‬
‫‪ 167‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.133 .‬‬
‫‪ ،Austin, How to do things with Words 168‬ص‪.38 .‬‬
‫‪ ،Austin, Philosophical Papers 169‬ص‪.131-130 .‬‬
‫معيي مين اللفاظ و العبارات الجموعية‪ ،‬و في أي ل يصيلح‪ .‬فنتيجية لذا‬
‫يعرف الفرق الدق يق ب ي هذه اللفاظ و العبارات ال ت ظهرت مراد فا ف أول‬
‫وهلة‪ .‬و في هذا الطور أيضيا‪ ،‬كان الماعية أحسين دقية مين النفرد‪ ،‬لنمي‬
‫ي ستطيع أن ي صحح بعض هم ما فا ته الخرون‪ .‬و مع أن أو ستي تي قن إمكان‬
‫اتفاق الماعية في تعييي صيلوحية اسيتعمال اللفاظ و العبارات‪ ،‬أقرّ إمكان‬
‫اختلف هم ف يه؛ و يع تب الل فظ الختلف ف يه شيئا مه ما جديرا بتحل يل أب عد و‬
‫أدق‪ ،‬و سينتج تليله اكتشافا ثينا‪ .170‬و أخيا‪ ،‬أن يقارن النتائج الاصلة من‬
‫هذا التحل يل ب ا قاله الفل سفة‪ .‬ستكون هذه النتائج إسهاما مهما لن قد أقوال‬
‫الفل سفة و تل يل الشكلة البحو ثة‪ 171.‬و اع تب أو ستي منه جه هذا منه جا‬
‫‪172‬‬
‫علميا تريبيا‪.‬‬

‫(‪)Performative‬‬ ‫ب‪ .‬العبارة البية (‪ )Constative‬و العبارة الفعلية‬


‫اكتشيف أوسيتي‪ ،‬مين خلل تليله لسيتعمال اللغية العاديية‪ ،‬أن‬
‫الفلسفة قد غلطوا ف فهم وظيفة اللغة‪ .‬فقد زعموا منذ زمان قدي أن وظيفة‬
‫مهمة لي عبارة ف اللغة منحصرة على وصف أحوال المور(‪describe state of‬‬

‫‪ )affairs‬أو تقر ير الواقعات (‪ .)state facts‬طب عا‪ ،‬قد انت به كث ي من هم أن هناك‬


‫عبارات ل تتعلق بذه الوظيفة‪ ،‬مثل الستفهام و المر و الدعاء كما قد عن‬
‫با النحاة‪ ،‬لكنهم أهلوا هذه العبارات و اعتبوها أشياء غي مهمة‪ 173.‬انتهت‬
‫هذه النظرة ف مدرسة الوضوعية النطقية حيث قصروا الهتمام بالتقريرات و‬
‫جاءوا ببدأ التصيديق و اشترطوا لعنويية العبارات بكونيه قابل للتصيديق‪ .‬و‬
‫‪ 170‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.132 .‬‬
‫‪ ”Urmson, “A Symposium on Austin’s Method 171‬ف ‪ ،…Fann, Symposium‬ص‪.81-78 .‬‬
‫‪ ”Urmson, “Austin’s Philosophy 172‬ف ‪ ،…Fann, Symposium‬ص‪.25 .‬‬
‫‪ ،Austin, How to do things with Words 173‬ص‪.1 .‬‬
‫بق صر اهتمام هم على التقريرات فقط قد غلطوا بإغفال م أن هناك عبارات ل‬
‫تق صد لتقر ير واق عة أو إخبار حالة أ مر‪ ،‬بل تق صد‪ ،‬مثل‪ ،‬للتأث ي ف ال خر و‬
‫تويله أو لتعيبي النفعالت‪ .‬سيى أوسيتي هذه الغلطية الغالطية الوصيفية (‬

‫‪ )descriptive fallacy‬أو الغالطة البية (‪ .)constative fallacy‬و بعد ذلك‪ ،‬رد فعل‬
‫للموضوعية النطقية‪ ،‬تبدو مدرسة فلسفة اللغة العادية‪ ،‬على رأسهم ويتغنستي‬
‫الخ ي بشعاره "اللعاب اللغو ية"‪ ،‬و قالوا أن هناك ا ستعمالت متنو عة غ ي‬
‫مدودة للغة‪ .‬مع ما يوجد ف قولم من العقولية‪ ،‬زعم أوستي أنه ل ينبغي لنا‬
‫الستعجال بقول عدم مدودية استعمال اللغة‪ .‬إذن يتاج قالب نظري أكمل‬
‫‪174‬‬
‫ف بث اللغة حيث يكن فيه تقسيم استعمالت اللغة تقسيما دقيقا‪.‬‬
‫فبدأ أو ستي يل حظ العبارات ال ت ل يق صد ب ا الخبار مع أن ا ف‬
‫صيغة الخبار‪ .‬لحظ‪ ،‬مثل‪ ،‬أن عبارة “‪(”I apologize you‬أستغفرك) قلتها بعد‬
‫أن تطأ رجل أحد‪ ،‬مع أنا ف صيغة الخبار‪ ،‬ليست إخبارا عن استغفارك له‪،‬‬
‫بل كنت بتعبيها تفعل عي الستغفار‪ .‬و كذا عبارة “‪(”I do‬أقبل) قلتها ف‬
‫عقد النكاح‪ ،‬و عبارة “‪(”I promise to come to your house tomorrow‬أعدك أن‬
‫أحضر ف بيتك غدا)‪ ،‬ليست إخبارا عن قبولك للنكاح و وعدك‪ ،‬بل بتعبيها‬
‫فعلت عي التزوج و الوعد‪ 175.‬فهذه العبارات (‪ )1‬ل تصف الواقع أو تقرره‬
‫أو تب عنه‪ ،‬و (‪ )2‬تعبيها ف مقام و حال لئقي هو فعل شيء أو جزء من‬
‫فعل شيء‪ .‬سى أوستي هذه العبارات عبارات فعلية (‪)performative utterances‬‬

‫حيث كان تعبيها فعل شيء‪ ،‬و قابلها با ساها العبارات البية (‪constative‬‬

‫‪ ،Austin, Philosophical Papers 174‬ص‪.221-220 .‬‬


‫‪ 175‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ .222 .‬ينبغي لنا أن ل نغفل أن المثلة الت ذكرها أوستي عبارات‬
‫إنليزية مستعملة ف اللغة النليزية‪ ،‬فربا ل تستعمل العبارات الترجة إل العربية استعمالا الصلي ف‬
‫النليزية‪ .‬و يكن هنا إيراد مثال ف العربية‪ ،‬فعبارة "أسألك العفو و العافية" قلتها ف الدعاء‪ ،‬ليست إخبارا عن‬
‫سؤالك بل بتعبيها أنت تسأل‪.‬‬
‫‪ )utterances‬حيث كان تعبيها إخبارا عن شيء‪ .‬فهناك فرق واضح بينهما‪ ،‬و‬
‫هو حين ما كا نت العبارة الب ية إ ما صادقة و إ ما كاذ بة‪ ،‬فل ي كن ح كم‬
‫‪176‬‬
‫العبارة الفعلية بالصدق أو الكذب لنا ليست إخبارا عن الواقع‪.‬‬
‫أول‪ ،‬سييبي الكاتيب هنيا العبارة البيية‪ .‬و القابيل للتصيديق أو‬
‫التكذيب ف العبارة البية‪ ،‬عند أوستي‪ ،‬ليس هو عي العبارة أو الملة‪ ،‬الت‬
‫هي أصوات ف اللفوظة أو الكتابة ف الكتوبة‪ ،‬بل هو الب أو التقرير الذي‬
‫كونه أحد ف تعبي الملة البية‪" ،‬فالملة مكونة من اللفاظ‪ ،‬و التقرير أو‬
‫‪177‬‬
‫الب (‪ )statement‬مكون ف اللفاظ"‪.‬‬
‫هناك ثل ثة شروط لمكان وجود الواصيلة أو ن قل البية بالل غة‪ ،‬و‬
‫هي (‪ )1‬وجود رموز ي كن للم خب (أي التكلم ف اللفو ظة و الكا تب ف‬
‫الكتوبة) تصيلها قصدا‪ ،‬و يكن للمخب (أي السامع أو القارئ) إحساسها‪،‬‬
‫هذه الرموز هيي الكلمات‪ .‬و (‪ )2‬وجود شييء أو أشياء متميزة عين تلك‬
‫الكلمات‪ ،‬الت هي الخب عنه بالكلمات‪ ،‬هذا الشيء هو العال؛ و ينبغي لذا‬
‫الشياء ف العال أن يكون بينها تشابه من جهة و تباين من جهة أخرى‪ ،‬و إل‬
‫فل يكن القول عن شيء منه‪ .‬و (‪ )3‬وجود اصطلحي‪ ،‬اصطلح وصفي (‬

‫‪ )descriptive convention‬يترابييط الكلمات (أي مكونات الملة) بأجناس‬


‫الحوال و الشياء و الوادث و غيهيا‪ ،‬الوجودة في العال‪ ،‬مثيل ترابيط‬
‫اصطلحي ف اللغة العربية بي لفظ "هرة" و جنس حيوان معي‪ ،‬و اصطلح‬
‫إشاري (‪ )demonstrative convention‬يترابيط اللفاظ (أي مكونات البي أو‬
‫التقرير) بالحوال و الشياء و الوادث و غيها الواقعة تارييا‪ ،‬الوجودة ف‬

‫‪ ،Austin, How to do things with Words‬ص‪.5 .‬‬ ‫‪176‬‬

‫‪ ، Austin, Philosophical Papers‬ص‪.88 .‬‬ ‫‪177‬‬


‫العال‪ 178،‬هذا الصيطلح هيو طريقية تعييي حالة تارييية واحدة أو شييء‬
‫‪179‬‬
‫تاريي واحد من سائر الحوال أو الشياء ف جنسهما‪.‬‬
‫و ينبغيي لتقريير أو لبي لن يكون صيادقا‪ ،‬أن يطابيق بالواقيع (‬

‫‪ ،)corresponds to the facts‬و هو أن يكون‪:‬‬


‫‪…the historic state of affairs to which it is correlated by the‬‬
‫‪demonstrative conventions … is of a type with which the sentence‬‬
‫‪used in making it is correlated by the descriptive conventions.‬‬
‫(‪...‬الحوال ال ت يترا بط ب ا التقر ير من خلل ال صطلح الشاري ‪...‬‬
‫هي ج نس كج نس الحوال ال ت تترا بط ب ا الملة الكو نة لذلك التقر ير‬
‫‪180‬‬
‫من خلل الصطلح الوصفي‪).‬‬

‫نلحظ‪ ،‬مثل‪ ،‬الملة البية "الدار أبيض"‪ ،‬فهناك اصطلح وصفي يترابط‬
‫اللفظ العرب "جدار" بنس شيء معي متميز عن أجناس الشياء الخرى (و‬
‫هو جنس الدار)‪ ،‬و يترابط اللفظ العرب "أبيض" بنس حالة معينة متميز عن‬
‫أجناس الحوال الخرى (و هيي البياض أو كون الشييء أبييض)؛ و هناك‬
‫أيضا ا صطلح إشاري يع ي أن القصود هو هذا الدار التاري ي‪ ،‬دون سائر‬
‫الدران مين جنيس الدار‪ .‬و ينبغيي لتقريير أن الدار أبييض‪ ،‬لن يكون‬
‫صادقا‪ ،‬أن تكون الال التراب طة به من خلل ال صطلح الو صفي (و هي‬
‫كون الدار أبيض) مطابقا بالال الترابطة به من خلل الصطلح الشاري‬
‫(و هي كون الدار أبيض ف الواقع التاريي)‪.‬‬
‫و ب عد بيان العبارة الب ية‪ ،‬سينتقل الكا تب إل بيان العبارة الفعل ية‪.‬‬
‫قد سبق الذكر بأن العبارة الفعلية ليست إخبارا عن الواقع‪ ،‬فل تقبل التصديق‬
‫أو التكذيب‪ .‬و مع أن العبارة الفعلية غي قابلة للحكم بالصدق و الكذب‪ ،‬ل‬

‫‪ 178‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.90 .‬‬


‫‪“Jon Wheatley, “Austin on Truth 179‬ف ‪ ،…K.T. Fann, Symposium‬ص‪.232 .‬‬
‫‪ ، Austin, Philosophical Papers 180‬ص‪.88 .‬‬
،‫تكون غ ي قابلة للح كم أ صل؛ فرب ا ل تن جح ف إمضاء الف عل الق صود ب ا‬
‫ وضيع أوسيتي مصيطلح‬.‫لناي تعيب في مقام و ظروف غيي لئقيي‬
‫غ ي موا فق) ل كم عبارة فعل ية ل تن جح ف‬/‫ (غ ي نا فذ‬unhappy/infelicitous
181
.‫موافق) لكم عبارة ناجحة‬/‫ (نافذ‬happy/felicitous ‫ و‬،‫إمضاء الفعل‬
‫و هناك سيت ضوابيط لنفوذ العبارات الفعليية و ناحهيا في إمضاء‬
‫الف عل الق صود؛ و إذا ن قض و خولف أحد ها فكا نت العبارات الفعل ية غ ي‬
:‫ و هي‬.‫نافذة أو غي موافقة‬

(A.1) There must exist an accepted conventional procedure having


certain conventional effect, that procedure to include the uttering
of certain words by certain persons in certain circumstances, and
further,
(A.2) the particular persons and circumstances in a given case must
appropriate for the invocation of the particular procedure
invoked.
(B.1) The procedure must be executed by all participants both
correctly and
(B.2) completely.
(Γ.1) Where, as often, the procedure is designed for use by persons
having certain thoughts or feelings, or for the inauguration of
certain consequential conduct on the part of any participant, then
a person participating in and so invoking the procedure must in
fact have thoughts or feelings, and the participants must intend
so to conduct themselves, and further,
(Γ.2) must actually so conduct themselves subsequently.

‫) ل بد من أن يو جد هناك طري قة ا صطلحية مقبولة لجراء الف عل‬1.‫(أ‬


‫ذات أثر اصطلحية؛ تتوي هذه الطريقة على تعيي تعبي أشخاص‬
‫ و‬،‫ ف ظروف معينة‬،‫ للفاظ معينة‬،‫معيني‬
‫) أن يكون الشخاص و الظروف العي نة ف الالة الذكورة لئ قة‬2.‫(أ‬
.‫لجراء هذه الطريقة‬
،Austin, How to do things with Words ‫ و‬،224 .‫ ص‬،‫ نفس المرجع‬181
Searle, Philosophy of ‫“ ف‬Austin, “Performative-Constative ‫ و‬،14 .‫ص‬
.14 .‫ ص‬،Language
‫(ب‪ )1.‬ل بد لذه الطريقة من أن يريها جيع الشاركي فيها بصحة و‬
‫(ب‪ )2.‬كمال‪.‬‬
‫(‪ )Γ.1‬و إذا كا نت الطري قة م صوصة لن ي ستعملها أشخاص ذو أفكار‬
‫أو شعور معينية‪ ،‬أو لعلن تصيرفات تبعيية معينية على أي جانيب‬
‫الشاركيي‪ ،‬فل بيد للشخاص الشاركيي فيهيا مين أن يكون لمي‬
‫ذلك الفكار و الشعور‪ ،‬و ل بيد للمشاركيي مين أن يعزموا على‬
‫إجراء تلك التصرفات‪ ،‬و‬
‫‪182‬‬
‫(‪ )Γ.2‬أن يروا تلك التصرفات حقا ف ما بعد‪.‬‬

‫و حسب الضوابط النقوضة‪ ،‬ميز أوستي بي أحوال عدم نفوذها و‬


‫عدم موافقتها‪ .‬فميز أول بي نقض الضوابط "أ" و "ب"‪ ،‬ف جانب‪ ،‬و نقض‬
‫الضابطي " ‪ ،"Γ‬ف جانب آخر‪ ،‬و لذا قيدها برفي متلفي‪ ،‬الول بالجائية‬
‫و الثان باليونانية‪ .‬إذا نقض أحد الضوابط "أ" و "ب" الربعة فكانت العبارة‬
‫الفعل ية باطلة‪ ،‬و ل تن جح أ صل ف إمضاء الف عل الق صود؛ سى هذه الالة‬
‫‪183‬‬
‫‪( misfire‬إخفاق)‪.‬‬
‫ث م ضى ي يز الخفاقات إل ن قض الضابط ي "أ" و ن قض الضابط ي‬
‫"ب"‪ .‬فسمى نقض الضابطي "أ"‪( misinvocation‬إساءة الجراء)‪ ،‬و هو بأحد‬
‫اثني‪ :‬أول‪ ،‬بأن ل توجد هناك طريقة اصطلحية مقبولة لمضاء الفعل (نقض‬
‫"أ‪ ،)"1.‬مثيل قول رجيل كاثوليكيي في بلد كاثوليكيي “‪”I divorce you‬‬

‫"أطل قك"‪ ،‬فل ي صل الطلق لعدم طري قة الطلق القبولة ف الكاثول يك؛ أو‬
‫ثان يا‪ ،‬أن تو جد الطري قة مع عدم إمكان إجرائ ها مقبول لكون الشارك ي أو‬
‫الظروف غي لئقي (نقض "أ‪ ،)"2.‬مثل أن يكون قائل عبارة "أقبل" ف عقد‬
‫النكاح رجل كاثوليكيا متزوجا‪ ،‬فل يصل النكاح أصل‪ ،‬و كذا قول رجل‬
‫في عقيد نكاح إسيلمي "أنكحيك…" و لييس هيو ول الرأة النكحية و ل‬
‫وكيله‪ ،‬فل يصييل النكاح لعدم ليقييه للنكاح‪ .‬و سيييت هذه الالة‬
‫‪ ،Austin, How to do things with Words 182‬ص‪.15-14 .‬‬
‫‪ 183‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.16 .‬‬
‫‪misexecution‬‬ ‫‪( misapplication‬إ ساءة الت طبيق)‪ .‬و سى ن قض الضابط ي "ب"‬
‫(إساءة التنفيذ)‪ ،‬بأن توجد الطريقة و يكن إجرائها مع أن هناك إساآت ف‬
‫تطبيق ها من خ طأ (ن قض "ب‪ ،)"1.‬كأن قال ر جل "أق بل" ق بل قول الول‬
‫"أنك حك…"‪ ،‬أو ن قص (ن قض "ب‪ ،)"1.‬كأن قال الول "أنك حك…" و‬
‫‪184‬‬
‫ل يبه الرجل‪.‬‬
‫و إذا خولف أ حد الضابط ي " ‪ "Γ‬ف قد ح صل الف عل الق صود بالعبارة‬
‫الفعليية‪ ،‬لكين يكون قائلهيا غيي ملص (‪ ،)insincere‬مثيل أن ل يكون لقائل‬
‫عبارة "أعدك أن أفعل كذا و كذا" عزم لف عل الوعود‪ ،‬ف قد ح صل الو عد با‬
‫ميع أن القائل كاذب غيي ملص في قوله‪ .‬و سيى أوسيتي هذه الالة ‪abuse‬‬

‫(إساءة الستعمال)‪ 185.‬و سيلخص هذه الحوال ف الدول الت‪:‬‬

‫الدول ‪.3‬‬

‫‪ 184‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.17 .‬‬


‫‪ 185‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.16 .‬‬
‫عدم نفوذ العبارات الفعلية و عدم موافقتها حسب الضابطة النقوضة‬
‫‪186‬‬

‫"أ" و "ب" " ‪"Γ‬‬


‫‪( misfire‬إخفاق)‬
‫‪( abuse‬إساءة الستعمال)‬
‫الف عل مق صود ل كن كان باطل‬
‫الفعل حاصل لكن كان غرورا‬

‫"‪Γ.1‬‬ ‫"‬ ‫"ب"‬ ‫"أ"‬


‫‪"" Γ.2‬‬
‫‪insincerity‬‬ ‫‪misexecution‬‬ ‫‪misinvocation‬‬
‫؟‬
‫(إساءة التنفيذ) (عدم الخلص)‬ ‫(إساءة الجراء)‬
‫الفعل فاسد‬ ‫الفعل مظور‬

‫"ب‪"2.‬‬ ‫"ب‪"1.‬‬ ‫"أ‪"2.‬‬ ‫"أ‪"1.‬‬


‫‪hitch‬‬ ‫‪flaw‬‬ ‫‪misapplication‬‬ ‫؟‬
‫(نقص)‬ ‫(خطأ)‬ ‫(إساءة التطبيق)‬

‫و قال أوسيتي أن هذه الضوابيط ليسيت عاملة في العبارات الفعليية‬


‫فحسب‪ ،‬بل عاملة أيضا ف جيع الفعال الشعارية (‪ .)ceremonial acts‬فتوجد‬
‫هذه الحوال مين عدم النفوذ و الوافقية في جييع الفعال الشعاريية‪ ،‬و إناي‬
‫كانيت العبارات الفعليية جنسيا من ها‪ 187.‬و قال أيضيا أن تي يز هذه الحوال‬
‫ل يس بكا مل؛ فهناك أحوال أخرى تكون العبارات الفعل ية غ ي نافذة أو غ ي‬
‫مواف قة في ها‪ ،‬م ثل أن قال ا أ حد ف الزل أو قال ا مثّل ف ال سرحية أو قال ا‬
‫شا عر ف شعره—ز عم أو ستي أن هذه ال ستعمالت لل غة لي ست جد يا و‬
‫كانت تطفليا (‪ )parasitic‬على الستعمالت العادي‪ 188.‬و أضاف أن تييز هذه‬
‫‪ 186‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ .18 .‬و استعمل أوستي علمة "؟" ف الالتي لنه ل يد مصطلحا‬
‫موافقا لتسميتهما‪ .‬لكن قال ‪ Urmson‬ف تقييده أن أوستي ف فرصة أخرى سى "‪ "Γ.2‬باسم ‪( non-play‬عدم‬
‫الطريقة) و "أ‪ "1.‬باسم ‪( disloyalty‬خيانة)‪.‬‬
‫‪ 187‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.19-18 .‬‬
‫‪ 188‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ 22 .‬و ‪ 92‬قيد رقم ‪ ،1‬و ‪.104‬‬
‫الحوال لييس بازم‪ ،‬فقيد تتداخيل و تتراكيب حالة عدم النفوذ في حالة‬
‫أخرى؛ إذن كان إدخال عبارة فعلية معينة تت حالة عدم النفوذ العينة مسألة‬
‫‪189‬‬
‫اختيارية استبدادية‪.‬‬
‫و ب عد أن يل حظ أن هناك فرق ب ي العبارة الب ية و العبارة الفعل ية‬
‫‪190‬‬
‫من ناح ية منطق ية‪ ،‬م ضى يب حث العاي ي النحو ية لتمي يز هات ي العبارت ي‪.‬‬
‫فوجيد أول أن العبارات الفعليية تكون مبدوءة بفعيل بصييغة التكلم (‪first‬‬

‫‪ )person‬مبن للفاعل (‪ )active‬دال على زمن الاضر (‪ ،)present‬أو با يعرف ف‬


‫الن حو النليزي ب ي ‪ .simple present tense‬و هناك عدم التنا ظر (‪)asymmetry‬‬

‫ب ي صيغة التكلم و صيغت الخا طب و الغائب‪ ،‬و ب ي ز من الا ضر و زمن‬


‫الاضيي و السيتقبل‪ ،‬فعبارة“‪( ”I promise you‬أعدك) مثل تفارق عبارة“‪He‬‬

‫‪( ”promise you‬يعدك) و “‪( ”I promised you‬وعدتيك)‪ ،‬حييث بالول فعلت‬


‫‪191‬‬
‫عي الوعد لك‪ ،‬و بالثانية و الثالثة أخبت عن وعدي لك أو وعده لك‪.‬‬
‫و تو جد هناك عبارات تالف هذا العيار مع أن ا فعل ية‪ ،‬فم ثل عبارة “‪Hereby‬‬

‫‪( ”… you are appointed to the position of‬بذا أ نت تو ظف لن صب كذا…)‬


‫قالا مدير الكتب لحد موظفه‪ ،‬عبارة فعلية للتوظيف مع أن الفعل فيه بصيغة‬
‫الخا طب و مب ن للمفعول‪ .‬فهناك معيار ثان إضا فة إل الول‪ ،‬و هو دخول‬
‫كلمة “‪(”hereby‬بذا) أو صلوحية إدخالا ف العبارة الفعلية‪ 192.‬و تثل هاتان‬
‫ال صيغتي البدوءتان ب ي“‪ ”…I‬أو “‪ ”…You hereby‬صيغة معيار ية‪ .‬ل كن هناك‬
‫عبارات ل تكون ف الصيغة العيارية مع أنا فعلية‪ ،‬مثل “‪( ”!Go‬اذهب!) و “‬

‫‪ 189‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.23 .‬‬


‫‪ 190‬لحظ أن العايي النحوية الت قالا أوستي هي معايي نوية إنليزية‪ ،‬فربا تفارق العايي النحوية‬
‫العربية‪.‬‬
‫‪ ،Austin, Philosophical Papers 191‬ص‪.229-228 .‬‬
‫‪ 192‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.230 .‬‬
‫“‪”I order you to go‬‬ ‫‪( ”!Don’t eat‬ل تأكل!)‪ ،‬فهما فعليتان لنما تقومان مقام‬
‫(آمرك لتذهب) و “‪( ”I prohibit you to eat‬أناك أن تأكل)‪ ،‬و بتعبيها أمرت‬
‫و ن يت؛ أو م ثل “‪( ”!Dog‬الكلب)‪ ،‬ف هي فعل ية لن ا تقوم مقام “‪I warn you‬‬

‫‪( ”there is a dog‬أنذرك أن هناك كلب)‪ ،‬و بتعبيها فعلت النذار‪ .‬فليس هناك‬
‫معيار نوي حازم لتميييز العبارات الفعليية مين البيية‪ ،‬و يكفينيا القول بأن‬
‫العبارة الفعليية يكين تليلهيا أو تكملتهيا أو تويلهيا إل أحيد الصييغتي‬
‫العياريت ي‪ 193.‬فعبارة "اذ هب" و "ل تأ كل" و "الكلب" عبارات فعل ية‪ ،‬مع‬
‫أن ا ل يكون ف صيغة معيار ية‪ ،‬لمكان تل يل و تو يل الم يع إل ال صيغة‬
‫العيارية‪.‬‬
‫و م ا سبق ق سم أو ستي العبارات الفعل ية إل ق سمي‪ :‬الول‪ ،‬العبارة‬
‫الفعل ية ال صرية (‪ ،)explicit performative utterance‬و هي ما تكون ف ال صيغة‬
‫العيارية‪ .‬يسمى بالصرية لننا نعرف أي فعل من الفعال نفعل با صراحة‪،‬‬
‫فبعبارة "أسيتغفرك"‪ ،‬مثل‪ ،‬أنيت تفعيل السيتغفار ل غيي‪ .‬و الثاني‪ ،‬العبارة‬
‫الفعليية البهمية (‪ )implicit performative utterance‬أو العبارة الفعليية الوليية (‬

‫‪ ،)primary performative utterance‬و هيو ميا لييس في الصييغة العياريية‪ 194.‬و‬


‫ي سمى بالبه مة ل نه ل نعرف أي ف عل نف عل ب ا صراحة‪ ،‬فيم كن أن تكون‬
‫عبارة "اذهب"‪ ،‬مثل‪ ،‬أمرا أو نصيحة أو مض إباحة؛ و عبارة "الكلب" يكن‬
‫أن يكون إنذارا أو م ض إخبار بأن هناك كلب‪ .‬و ي سمى أي ضا بالول ية لن‬
‫أو ستي ز عم أن الل غة ظاهرة متطورة و كا نت صيغة العبارة الفعل ية البه مة‬
‫ظاهرة أول ية تو جد ف الل غة ف أوائل تطور ها‪ .‬و هناك أدوات لتمي يز الفعال‬
‫الت نقصد بالعبارة العينة‪ ،‬و هي صيغ الفعل (‪ )moods‬و نغمة الصوت (‪tones of‬‬

‫‪ )voices‬و الال (‪ )adverb‬و الملة الالية (‪ )adverbial clause‬و الروف الرابطة (‬

‫‪ 193‬نفس المرجع‪.‬‬
‫‪ ،Austin, How to do things with Words‬ص‪.69 .‬‬ ‫‪194‬‬
‫‪ )connecting particles‬و الشارات (‪ )gestures‬و مقام الكلم (‪ .)circumstance‬و‬
‫صيغة العبارة الفعل ية ال صرية هي ظاهرة ثانو ية ظهرت ف الل غة ف تطور ها‬
‫‪195‬‬
‫الخي تقوم مقام هذه الدوات بأكمل و أوضح دللة‪.‬‬

‫(‪)Speech-acts‬‬ ‫ج‪ .‬الفعال الكلمية‬


‫و بعد أن وضع التفريق بي العبارات البية بأنا قابلة لكم الصدق‬
‫أو الكذب‪ ،‬و بيي العبارات الفعليية بأناي قابلة لكيم النفوذ و الوافقية أو‬
‫عدمهما‪ ،‬مضى أوستي أبطل هذا التفريق‪ .‬قد وجد أن التفريق بي العبارتي‬
‫غ ي م صيب مع ما ز عم بينه ما من فرق وا ضح قا طع ف أول وهلة‪ .‬ف من‬
‫خلل التحليل الدقيق‪ ،‬وجد أوستي أن العبارتي متساويتان من ناحيتي على‬
‫القل‪ .‬الول‪ ،‬ليس هناك معيار نوي حازم يفرق بينهما‪ .‬فكما مر فيما سبق‬
‫أنه ليس للعبارات الفعلية ضابط إل إمكان تليلها و تويلها إل أحد صيغتيها‬
‫العياريية؛ و هناك إشكاليتان في هذا الضابيط‪ )1( :‬عدم إمكان تعييي عبارة‬
‫ميا‪ ،‬هيل هيي مين البيية أو مين الفعليية‪ 196.‬لحيظ أن عبارة "هناك كلب‬
‫متوحش" ي كن أن تعتب خبية لنا أخبت عن وجود الكلب التوحش‪ ،‬و‬
‫أن تع تب فعل ية لن ا ي كن تويل ها إل ال صيغة الفعل ية العيار ية بقام النذار‬
‫"أنذرك أن هناك كلب متو حش"‪ ،‬ف هي فعل ية و خب ية ف ن فس الو قت‪ .‬و (‬
‫‪ )2‬إمكان تلييل و توييل عبارة ميا إل الصييغة الفعليية العياريية‪ 197.‬فعبارة‬
‫"الدار أبييض" و "السيبورة سيوداء" و "النار حارة"‪ ،‬ميع أناي خبيية يكين‬
‫تويل الميع إل "أخبك أن الدار أبيض‪ ،‬و أن السبورة سوداء‪ ،‬و أن النار‬
‫حارة" أو "أقرر أن الدار أبييض‪ ،‬و أن السيبورة سيوداء‪ ،‬و أن النار حارة"؛‬
‫‪ 195‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.77-71 .‬‬
‫‪ 196‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.79-78 .‬‬
‫‪ 197‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.90 .‬‬
‫فهل هي خبية من حيث هي تقرير الواقع و إخبار عن أحوال الشياء و قابل‬
‫لكم الصدق أو الكذب‪ ،‬أو هي فعلية من حيث أن تعبيها فعل شيء و هو‬
‫عي الخبار و التقرير؟‬
‫و الناحية الثانية‪ ،‬استواء الفعلية و البية ف قبولما لكل من حكم‬
‫الصدق (‪ )truth‬أو الكذب (‪ )falsity‬و حكم النفوذ و الوافقة (‪)happiness/ felicity‬‬

‫و عدمهميا(‪ . )unhappiness/infelicity‬و قيد زعيم في أول وهلة أن هناك فرق‬


‫حازم قا طع ب ي الب ية ح يث اقت صرت بقبول ح كم ال صدق أو الكذب‪ ،‬و‬
‫بي الفعلية حيث اقتصرت بقبول حكم النفوذ و الوافقة و عدمهما‪ .‬و الق‬
‫ليس كذلك‪ .‬فقد دخل حكم الصدق أو الكذب إل بعض الفعلية كما دخل‬
‫‪198‬‬
‫حكم النفوذ و الوافقة و عدمهما إل بعض البية‪.‬‬
‫فدخل حكم عدم النفوذ و الوافقة إل مثل عبارة "زيد ف الدار"‪ ،‬الت‬
‫هي خب ية‪ ،‬إذا قال ا ش خص غ ي معت قد بأن زيدا ف الدار‪ ،‬ك ما د خل إل‬
‫عبارة "أعدك أن أحضر ف بيتك غدا"‪ ،‬الت هي فعلية‪ ،‬إذا قالا شخص غي‬
‫عازم للحضور في بيتيك غدا؛ فالالة في العبارتيي هيي عدم الخلص (‬

‫‪ .)insincerity‬و كذا عبارة "زو جة ز يد جيلة"‪ ،‬مع أ نه لي ست لز يد زو جة‪،‬‬


‫تتسياوى عبارة "بعتيك الفرس بكذا"‪ ،‬ميع عدم الفرس ل‪ ،‬في حالة عدم‬
‫النفوذ‪ 199.‬و قد مر البيان أ نه يشترط لنفوذ و مواف قة عبارة فعل ية معي نة بأن‬
‫يكون قائلها لئقا و ف حالة لئقة لتعبيها‪ 200،‬و بالعكس قد زعم أن كل‬
‫شخص ف كل حال يليق أن يعب عبارة خبية‪ .‬و الق ف الياة اليومية ليس‬
‫كذلك‪ ،‬فيشترط لتعيبي عبارة خبيية معينية لييق قائلهيا و لييق حاله‪ ،‬فهناك‬
‫شخص لئق و شخص غي لئق لتعبيها‪ .‬فأنا ل أكون لئقا و ف حالة لئقة‬
‫‪ 198‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.55 .‬‬
‫‪ 199‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.51-50 .‬‬
‫‪ 200‬أنظر ضابطة "أ‪ "2.‬ف صفحة ‪.63‬‬
‫للخبار و التقرير بتعبي "أخبك (‪ )I describe‬أو أقرر (‪ )I state‬أن هناك خسون‬
‫رجل ف تلك الغرفة" إذا كنت ل أنظر إليها و ل أعرف كم رجل فيها؛ إنا‬
‫قول "هناك خسون رجل ف تلك الغرفة"‪ ،‬و الالة هذه‪ ،‬يكون مض تمي‬
‫و لييس بإخبار و تقريير‪ .‬فعبارة "أقرر…" في هذه الالة تتسياوى عبارة‬
‫"آمرك…" إذا كنت غي لئق لمرك بأن أكون مثل ولدك‪ ،‬فالولد غي لئق‬
‫‪201‬‬
‫لمر أبيه‪.‬‬
‫و بالعكس‪ ،‬دخل حكم الصدق أو الكذب إل مثل عبارة "أنذرك أن‬
‫هناك كلب متوحيش"‪ ،‬التي هيي فعليية؛ فهيي صيادقة إذا كان هناك كلب‬
‫متوحيش‪ ،‬و إل كان إنذاري إياك كاذبيا مطئا‪ .‬و كذا عبارة "أنصيحك لن‬
‫تفعل كذا"‪ ،‬الت هي فعلية‪ ،‬مع كون ملصا ف تعبيها‪ ،‬معتقدا بأن فعل كذا‬
‫خي لك‪ ،‬ل تزال قابلة لسؤال هل اعتقادي صادق؟ هل فعل كذا خي لك ف‬
‫القي قة؟ و إل‪ ،‬مع ما يو جد من إخل صي و اعتقادي‪ ،‬كا نت ن صيحت لك‬
‫‪202‬‬
‫كاذبة‪ ،‬أو سوءا مطئا‪.‬‬
‫ف من خلل هذه الشكاليات‪ ،‬ل بد من إعادة الن ظر ف التمي يز ب ي‬
‫العبارة البيية و العبارة الفعليية‪ ،‬و ظهير أن هذا التميييز غيي كاف لفهيم‬
‫ا ستعمالت الل غة العاد ية‪ ،‬فيحتاج إل قالب نظري أك مل و أ عم م نه ح يث‬
‫دخيل تتيه كيل عبارة‪ ،‬يتوي هذا القالب على بثي ميا سياه أوسيتي بيي‬
‫‪( speech-act‬الفعل الكلمي)‪ ،‬حيث ينظر إل "ما فعله أحد حي يعب شيئا"‪،‬‬
‫يعن به الن ظر إل الفعل الكل مي بكمال أبعاده‪ :‬الواقع‪ ،‬و ظروف التعبي‪ ،‬و‬
‫‪203‬‬
‫حالة التكلم و قصده‪ ،‬و حالة السامع‪ ،‬و غي ذلك‪.‬‬

‫‪ ،”Austin, “Performative-Constative 201‬ف ‪ ،Searle, Philosophy of Language‬ص‪.20 .‬‬


‫‪ 202‬نفس المرجع‪.‬‬
‫‪ 203‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ .22-21 .‬و ‪ ،Austin, How to do things with Words‬ص‪.91 .‬‬
‫ن ظر أو ستي إل أن ت عبي عبارة ما هو ف عل ش يء أو عدة أشياء؛ ث‬
‫مضى ييز بي أفعال كلمية فعلها أحد حي يعب العبارات إل ثلثة أفعال‪،‬‬
‫هي فعل التعبي و فعل ف التعبي و فعل بالتعبي‪ .‬و سيأت بيان كل منها فيما‬
‫يلي‪:‬‬
‫(‪( locutionary act )1‬فعل التعبي)‪ ،‬و هو فعل عي تعبي العبارة‪ 204.‬و‬
‫يتوي هذا الف عل على ثل ثة أفعال‪ :‬الول‪ ،‬ف عل صوت (‪ )phonetic act‬و هو‬
‫تلفيظ الصيوات (‪ ،)phone‬و الثاني‪ ،‬فعيل جلي (‪ )phatic act‬و هيو تلفيظ‬
‫أصوات معينة‪ ،‬حت تثل مفردات لغوية‪ ،‬مركبة حسب ترتيب نوي معي‪،‬‬
‫حتي تثيل جلة نويية (‪ ،)pheme‬و الثالث‪ ،‬فعيل قول (‪ )rhetic act‬و هيو‬
‫استخدام تلك الملة بفهوم (‪ )sense‬و مشار(‪ )reference‬معيني‪ 205.‬فمن هذا‬
‫يت ضح أن ف عل الت عبي يقت ضي كل من هذه الفعال الثل ثة؛ إن ا هي متراب طة‬
‫ترابطا وثيقا‪ ،‬حيث تقبل التمييز لكن ل تقبل النفصال‪.‬‬
‫و أ ما الفرق ب ي الف عل الصيوت و الفعيل الملي فواضيح غ ن عن‬
‫البيان‪ ،‬غي أن الثان يقتضي الول و ل العكس‪ ،‬حيث أنه ل بد لتلفظ مفردة‬
‫لغوية معينة من تلفظ أصوات‪ ،‬فتلفظ "أنا" مثل يقتضي تلفظ أصوات "اَ" و‬
‫"نيَ"‪ .‬و بينميا الفرق بيي الفعيل الملي و الفعيل القول يتضيح بأن الملة‬
‫الواحدة ي كن ا ستخدامها لقول معان و مدلولت متنو عة؛ فكل مة "أ نا"‪ ،‬ف‬
‫جلة "أنيا منطلق"‪ ،‬دالة علي زييد إذا قالاي زييد‪ ،‬و دالة على مميد إذا قالاي‬
‫م مد‪ .‬و يت ضح الفرق أي ضا بأن جلة الكا ية (‪ )direct speech‬هو إخبار عن‬
‫الفعل الملي‪ ،‬مثل جلة "قال زيد "أكتب الرسالة""‪ ،‬حينما كانت جلة غي‬

‫‪ 204‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.94 .‬‬


‫‪ 205‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.93-92 .‬‬
‫‪ )indirect‬إخبار عن الف عل القول‪ ،‬م ثل جلة "قال ز يد أ نه‬ ‫‪speech‬‬ ‫الكا ية (‬
‫‪206‬‬
‫كتب الرسالة"‪.‬‬
‫و (‪( illocutionary act )2‬فعل ف التعبي)‪ ،‬و هو الفعل الذي فعله أحد‬
‫ف تعبي العبارة‪ ،‬يعن به الفعل الاصل ف تعبي شيء‪ ،‬مثل المر و النهي و‬
‫السؤال و الواب و النصيحة و النذار و غي ذلك‪ .‬و من هذا الد يتضح أن‬
‫كل ف عل ف الت عبي ف عل الت عبي‪ ،‬و كذلك الع كس‪ .‬و قد يطا بق ف عل الت عبي‬
‫الواحد أفعال متنوعة ف التعبي‪ .‬فمثل عبارة "اذهب" يكن أن تكون للمر أو‬
‫للن صيحة أو للنذار أو ل حض البا حة‪ ،‬و كذا‪ ،‬ف ت عبي عبارة "هناك أ سد"‬
‫ي كن أن أكون أ نا أنذرت أو أ خبت و أقررت أن هناك أ سد‪ ،‬و يتع ي أي‬
‫فعل فعلته من هذه الفعال بقرائن الال و القام‪ .‬و سى أوستي هذه الفعال‬
‫‪207‬‬
‫التنوعة ف التعبي "طاقة ف التعبي" (‪.)illocutionary force‬‬
‫و (‪( perlocutionary act )3‬فعل بالتعبي)‪ ،‬و هو الفعل الذي فعله أحد‬
‫بتعبي العبارة‪ ،‬يعن به التأثي الاصل بتعبي شيء‪ ،‬سواء كان التأثي ذهنيا أو‬
‫خارجيا‪ ،‬ف السامع أو التكلم أو غيها‪ 208.‬إذن هناك تأثي متنوع‪ ،‬يكاد أن‬
‫ل يدد‪ ،‬حاصل بتعبي الشيء الواحد؛ فبتعبي عبارة "هي زانية" مثل‪ ،‬عرّفتك‬
‫أنا زانية و بغّضتك إليها و جعلتك مطلّقها و أغضبتها و بغّضتها إياي و غي‬
‫ذلك‪.‬‬
‫و الفرق ب ي ف عل ف الت عبي و ف عل بالت عبي هو أن الول ف عل ش يء‬
‫اصطلحي يشتمل عليه اللغة بحض صيغة عبارتا الصطلحية‪ ،‬حينما الثان‬
‫هو فعل شيء غي اصطلحي‪ .‬ففي تعبي عبارة "أعدك أن يفعل كذا و كذا"‪،‬‬
‫مثل‪ ،‬أ نا أعدك‪ ،‬أ نا أف عل الو عد إياك و أو جب على نف سي أن أف عل ما قد‬
‫‪ 206‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.97-95 .‬‬
‫‪ 207‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.100-99 .‬‬
‫‪ 208‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.101 .‬‬
‫وعدت؛ فف عل الو عد ه نا حا صل ب حض صيغة "أ عد" ال ت تدل على مع ن‬
‫الو عد‪ ،‬أو طا قة الو عد‪ ،‬ا صطلحا‪ .‬هذا هو ف عل ف الت عبي‪ .‬و أ ما تأثيات‬
‫حا صلة بتعبي ها‪ ،‬م ثل أ نا فرّح تك بوعدي أو جعل تك مؤم نا لوعدي‪ ،‬غ ي‬
‫ا صطلحية؛ فف عل التفر يح ه نا ل ي صل ب حض صيغة "أ عد"‪ .‬هذا هو ف عل‬
‫بالتعيبي‪ 209.‬فكان حصيول الفعيل بالتعيبي متوقيف على حصيول الفعيل في‬
‫التعبي‪ ،‬ل الع كس‪ .‬و ليس كل فعل ف التعبي صريا‪ ،‬ففي تعبي "اذهب"‪،‬‬
‫مثل‪ ،‬ل نعرف صراحة هل التكلم يأ مر أو ين صح أو ينذر أو يب يح الخا طب‬
‫لن يذهب‪ .‬و كذا قد ل يصرح الفعل بالتعبي‪ .‬فيمكن أن يصرح التكلم أي‬
‫فعل أراد أن يفعله ف تعبيه بصيغة من صيغ العبارات الفعلية السابقة‪ ،‬مع أنه‬
‫ل يوز أن يصيرح أي فعيل قصيد بتعيبيه‪ .‬فيجوز أن يقول "آمرتيك أو‬
‫ين ل يوز له أن يقول‬ ‫يب" لكي‬ ‫يك لن تذهي‬ ‫يحك أو أنذرك أو أبيحي‬ ‫أنصي‬
‫"أغضبتك لن تذهب"‪ 210.‬و يتضح الفرق بينهما بأن الفعل ف التعبي يكن‬
‫أن يوضع ف جلة “ ‪"( ”in saying x I was doing y, or I did y‬ف تعبي ‪ x‬كنت‬
‫أفعيل ‪ ،y‬أو فعلت ‪ ،)"y‬حينميا يكين أن يوضيع الفعيل بالتعيبي في جلة “‪by‬‬
‫‪211‬‬
‫‪"( ”saying x I did y, or I was doing y‬بتعبي ‪ x‬فعلت ‪ ،y‬أو كنت أفعل ‪.)"y‬‬
‫م ا سبق يت ضح أن ت عبي ش يء هو ف عل ثل ثة أفعال على الجال أو‬
‫خسة أفعال على التفصيل‪ .‬ففي تعبي عبارة "ل تضرب أباك" لزيد بن ممد‪،‬‬
‫مثل‪ ،‬فعلت‪:‬‬
‫(‪-1‬إجال) تعبي عي تلك العبارة—فعل التعبي‪ ،‬و يتوي على الثلثة‬
‫التية‪:‬‬

‫‪ 209‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.102 .‬‬


‫‪ 210‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.103 .‬‬
‫‪ 211‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.121 .‬‬
‫(‪-1‬تفصيل) تلفظ أصوات "لَ" و "تَ ضْ" و "رِ بْ" و "اَ" و " بَ"‬
‫و "كَ"—أو فعل صوتيا‪،‬‬
‫(‪-2‬تفصيل) تلفظ تلك الصوات حسب ترتيب مفردة عربية و‬
‫نوي عرب—أو فعل جليا‪،‬‬
‫(‪-3‬تفصيل) تلفظ تلك الملة دال بي"أنت" الضمر و "ك" على‬
‫زيد و "أباك" على ممد—أو فعل قوليا‪،‬‬
‫(‪-2‬إجال‪-4/‬تفصيل) نيك لل تضرب أباك‪ ،‬أو ني زيد لل تضرب‬
‫ممدا—فعل ف التعبي‪،‬‬
‫(‪-3‬إجال‪-5/‬تفصيل) زجرك من ضرب أبيك أو زجر زيد من ضرب‬
‫م مد‪ ،‬و إفراح أب يك أو إفراح م مد‪ ،‬و إفراح أ مك‪ ،‬و غ ي ذلك—أو‬
‫فعل بالتعبي‪.‬‬
‫مع أن كل ف عل كل مي ف الوا قع يقت ضي ج يع الفعال الم سة‪،‬‬
‫تر كز اهتمام أو ستي ف الف عل ف الت عبي لن الفل سفة ييلون إل أن يهملوا‬
‫هذا الف عل و يق صروا اهتمام هم بأ حد الفعل ي الخر ين‪ 212.‬تتأ صل الغال طة‬
‫البية أو الوصفية النتسبة إل الذرية النطقية و الوضوعية النطقية من قصر‬
‫اهتمامه ما بف عل الت عبي و إهال الفعل ي الخر ين‪ ،‬ك ما تتأ صل فكرة العبارة‬
‫الب ية من تر يد ف عل الت عبي عن الخر ين و فكرة العبارة الفعل ية من تر يد‬
‫‪213‬‬
‫فعل ف التعبي عن الخرين‪.‬‬
‫ث م يز أو ستي خ سة أجناس من الفعال ف الت عبي تييزا إجال‪ ،‬و‬
‫هيي‪( verdictives )1( :‬حكميات)‪ ،‬و هيي تقويي التكلم أو حكميه أو قراره‬
‫على ش يء بناء على بي نة خارج ية أو ح جة عقل ية‪ ،‬ر سيا كان أو غ ي ر سي‪،‬‬
‫مثيل ‪( acquit‬برّأ) و ‪ grade‬و ‪( rank‬رت ّب) و ‪ assess‬و ‪( estimate‬قدّر) و ‪value‬‬

‫‪ 212‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.103 .‬‬


‫‪ 213‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.145-144 .‬‬
‫(قوّم) و ‪( calculate‬حسيب) و غيي ذلك‪ .‬و (‪( exercitives )2‬إجرائيات)‪ ،‬و‬
‫هي إجراء سلطة التكلم أو ح قه أو تأثيه على ش يء‪ ،‬م ثل ‪( appoint‬عيّن) و‬
‫ّى) و ‪ order‬و ‪ command‬و ‪( direct‬أمير) و ‪choose‬‬‫‪( dismiss‬عزل) و ‪( name‬سي‬
‫(اختار) و ‪( claim‬ادّعيى) و غيهيا‪ .‬و (‪( commissives )3‬التزاميات)‪ ،‬و هيي‬
‫التزام التكلم بفعل شيء ف الستقبل‪ ،‬مثل ‪( promise‬وعد) و ‪( intend‬عزم) و‬
‫‪( mean to‬قصيد) و ‪( guarantee‬كفيل) و ‪( bet‬راهين) و غيي ذلك‪ .‬و (‪)4‬‬
‫‪( behabitives‬سيلوكيات)‪ ،‬تتوي على رد فعيل انفعال لسيلوك التكلم‪ ،‬أو‬
‫سلوك الخر ين‪ ،‬ف الا ضي أو الا ضر‪ ،‬أو لحوال الوا قع‪ ،‬م ثل ‪apologize‬‬

‫(استغفر) و ‪( thank‬شكر) ‪( approve‬استحسن) و ‪( bless‬بارك) و ‪( curse‬لعن)‬


‫و غي ها‪ .‬و (‪( expositives )5‬بيانيات)‪ ،‬و هي بيان رأي التكلم أو حج ته أو‬
‫نظر ته ف ش يء‪ ،‬م ثل ‪( state‬قرّر) و ‪( report‬أ خب) و ‪ ( affirm‬صدّق) و ‪deny‬‬
‫‪214‬‬
‫(ردّ) و ‪( conjecture‬ظنّ) و غي ذلك‪.‬‬

‫الباب الثالث‬
‫منطق اللغة بين السكّاكي و‬
‫أوستين‬

‫الفصل الول‬
‫المعنى في مستوى الكلم المفردة‬

‫‪ 214‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.162-150 .‬‬


‫اتفق السكاكي و أوستي ف أن الكلمة‪ ،‬الت هي أصوات‪ ،‬تدل على‬
‫معناهيا بالوضيع و التفاق‪ ،‬حييث ل تدل علييه بذاتاي بأن تكون هناك تعلق‬
‫طبيعي بين ها و بي نه‪ ،‬ل كن اختل فا ف كيف ية دللت ها عل يه‪ .‬و اختل فا أي ضا ف‬
‫تقييم الكلم غي القيقية‪ ،‬حينما عدها السكاكي من إحدى الوسائل الهمة‬
‫لتأد ية الع ن‪ ،‬عد ها أو ستي ا ستعمال تطفل يا (‪ )parasitic‬على ا ستعمال عادي‬
‫للغة‪.‬‬
‫ذهب السكاكي إل أن الكلمة تدل على معناها من حيث هي إشارة‬
‫ا صطلحية إل ت صور موجود ف الذ هن حا صل من إدراك ش يء ف العال‬
‫الار جي‪ .‬ل ي صرح ال سكاكي ك يف ي صل الت صور ف ذ هن الن سان من‬
‫خلل الدراك‪ .‬ل كن قال ف بيان ا ستناد طر ف الت شبيه أن هناك أرب عة طرق‬
‫ل صولما‪ ،‬هي‪ :‬ال س ف الح سوسات كاللوان و الشكال‪ ،‬أو الع قل ف‬
‫العقولت كالعدل و العلم‪ ،‬أو الوجدان فيي الوجدانيات كالل و اللذة‪ ،‬أو‬
‫اليال في الوهيات كالصيور الوهيية‪ 215.‬فل يبعيد أن يقال أن هذه الطرق‬
‫الربعة‪ ،‬عنده‪ ،‬هي طرق و وسائل الدراك لصول التصور الذهن‪ .‬و يكون‬
‫هذا التصيور الاصيل في الذهين بدوره إشارة إل الوجود الارجيي الدرك‪.‬‬
‫فتدل الكلمة على معناها على الترتيب التال‪:‬‬
‫‪.‬الدول ‪4‬‬
‫دللة الكلمة على معناها عند السكاكي‬

‫دللة غي مباشرة‬

‫الكلمة‬ ‫التصور الذهن‬ ‫العال الارج‬


‫حاصل‬ ‫دال‬
‫بالدراك‬ ‫بالوضع‬

‫‪215‬السكاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.333-332 .‬‬


‫فل تكون دللة الكل مة على العال الار جي دللة مباشرة‪ ،‬بل هناك‬
‫وسيط بينهما و هو التصور الذهن‪ .‬و تتوقف دللة الكلمة على مسمّاها على‬
‫معرفة النسان بذلك السمّى من قبل الوضع‪ 216.‬وافق السكاكي عبد القاهر‬
‫الرجا ن ف هذا‪ ،‬متيقّن ي بأ سبقية الع ن الذه ن على الكل مة ال صوتية ال ت‬
‫توضيع للدللة علييه‪ 217.‬و يتضيح مين هذا أن نظريية العني التي عرضهيا‬
‫‪218‬‬
‫السكاكي هي صيغة من صيغ النظرية التصورية (‪.)ideational theory‬‬
‫و أما أوستي‪ ،‬موافقا لراء فريغي (‪ ،)Frege‬فذهب إل أن معن الكلمة‬
‫تتوي على أمريين‪ ،‬هاي‪( sense‬مفهوم‪ ،‬متوى الوصيفي للكلمية) و ‪reference‬‬

‫(مشار إليه‪ ،‬شيء موجود ف الارج مشار إليه بالكلمة)‪ .‬و تدلّ الكلمة على‬
‫معناهيا—يعني على أحيد المريين‪ :‬الفهوم و الشار إلييه‪ ،‬أو كليهميا—‬
‫باصيطلحي‪ ،‬هاي اصيطلح وصيفي (‪ )descriptive convention‬أو ‪sense-giving‬‬

‫(و ضع الفهوم) تنال به الكل مة مفهوم ها‪ ،‬و ا صطلح إشاري (‪demonstrative‬‬

‫‪ )convention‬أو ‪( name-giving‬وضيع السيم) تنال بيه الشار إلييه مين خلل‬


‫مفهومها‪ .‬فال صطلح الو صفي علّق ب ي كلمة معي نة و مفهوم مع ي‪ ،‬حيث‬
‫تشي هذه الكلمة على جنس شيء موجود ف العال الارج—أراد به أوستي‬
‫أجناس كل موجود من الذوات و الحوال و الو صاف و غ ي ذلك‪ ،‬و علّق‬
‫الصيطلح الشاري بيي كلمية ذات مفهوم معيي‪ ،‬أي متويية على جنيس‬
‫شييء‪ ،‬و بيي فرد معيي مين هذا النيس‪ .‬سييأت الكاتيب هنيا بثال‪ :‬علّق‬
‫ال صطلح الو صفي ب ي كل مة "هرّة" و مفهوم ها‪ ،‬الذي هو ج نس حيوان‬

‫‪216‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.141 .‬‬


‫‪ 217‬انظير ماولة نصير حاميد بتحلييل قول الرجاني في هذه الشكاليية في إشكاليات‬
‫القراءة‪ ،...‬ص‪.79-78 .‬‬
‫‪ 218‬انظر ف البحث ف نظرية التصورية‪ ،‬على سبيل الثال‪ ،‬إل ‪Alston, Philosophy of Language,‬‬
‫‪ ،)(Englewood Cliff: Prentice Hall, 1964‬ص‪.23-22 .‬‬
‫مصيوص موصيوف بكذا و كذا‪ ،‬و علق الصيطلح الشاري بينهيا و الرة‬
‫العينة ف ملّ كذا و زمن كذا‪ 219.‬فدللة الكلمة على معناها هي كما يلي‪:‬‬
‫الدول ‪.5‬‬
‫دللة الكلمة على معناها عند أوستي‬

‫الصطلح الوصفي‬
‫جنسالارج‬
‫الشيء‬ ‫العال‬

‫الكلمة‬
‫علقية طبييعية‬
‫فرد الشيء العي‬
‫الصطلح الشاري‬

‫و يتضح من هذا أن النظرية الت عرضها أوستي هي صيغة من صيغ‬


‫النظر ية الشار ية‪ ،‬ح يث قال أن الكل مة تدل على معنا ها بإشارت ا إل ج نس‬
‫‪220‬‬
‫الشيء أو إل فرد ذلك النس الوجود ف العال الارج‪.‬‬
‫و اختلف ال سكاكي و أو ستي ف تقي يم الدللة غ ي الوضع ية‪ .‬فإن‬
‫أوسيتي ل ياول بتحلييل الكلم أو العبارات الجازيية (‪ ،)figurative speech‬و‬
‫اكت فى بإدخالا ت ت جنس وا حد مع قول شا عر‪ ،‬و قول مثّل ال سرحية‪ ،‬و‬
‫قول ف الزل‪ ،‬و هو ما ساه ‪( etiolation of language‬تزي يغ الل غة)‪ ،‬و قال أن‬
‫‪221‬‬
‫هذا النس استعمال تطفلي لستعمال عادي للغة‪.‬‬
‫و بالانب الخر‪ ،‬حاول السكاكي بتحليل دقيق للدللة غي الوضعية‬
‫و اعتبها من إحدى الوسائل الهمة لتأدية العن‪ ،‬حيث قال أن "إيراد العن‬

‫‪ ،Austin, Philosophical Papers 219‬ص‪ ،90-89 .‬و ‪.183‬‬


‫‪Searle, Philosophy‬‬ ‫‪of‬‬ ‫‪ 220‬انظير إل ‪ ،Alston, Philosophy of Language‬ص‪ ،16 .‬و‬
‫‪ ،Language‬ص‪.3-2 .‬‬
‫‪ ،...Austin, How to Do Things 221‬ص‪ ،22 .‬و ‪ ،92‬و ‪.104‬‬
‫الوا حد بطرق متل فة‪ ،‬بالزيادة ف وضوح الدللة عل يه و النق صان‪ ،‬بالدللت‬
‫الوضعية غي مكن‪ ... ،‬و إنا يكن ذلك ف الدللت العقلية"‪ 222.‬يعن به أن‬
‫التكلم ي كن له أن يؤدي غر ضه إل ال سامع با ستعمال كلم متل فة‪ ،‬ل كن ل‬
‫يكون ب ي هذه الكلم تفاوت ف وضوح الدللة ما دا مت دلّت على معنا ها‬
‫دللة وضعية‪ ،‬لن كلها دلّ على معناها على حد سواء‪ .‬إنا يكن أن يصل‬
‫التفاوت ف الوضوح ف الدللت غي الوضعية‪ .‬فتارة تكون الكلمة القيقية‬
‫أوضح دللة من الكلمة الجازية‪ ،‬و تارة يكون المر عكس ذلك‪ 223.‬و قد‬
‫‪224‬‬
‫مر الذكر ف طريقة التجاوز من الدللة الوضعية إل الدللة العقلية عنده‪.‬‬
‫يو اختلف منطلق‬ ‫يث على هذا الفرق هي‬ ‫ين القول بأن الباعي‬ ‫و يكي‬
‫ال سكاكي و أو ستي و اختلف الموم الداف عة عليه ما إل البحيث اللغوي‪.‬‬
‫فال سكاكي هو عال بل غي ين ظر إل الل غة من ناح ية بلغ ية‪ ،‬فركّز ب ثه ف‬
‫إشكاليات حسن العبارة و وضوح دللتها و وقوعها تأثيا ف نفس السامع؛‬
‫و الغاية القصودة ما ساه "بعلم الدب" هو الحتراز عن الطأ ف الكلم و‬
‫معر فة و جه العجاز اللغوي للقرآن الكر ي‪ 225.‬و أ ما أو ستي ف هو فيل سوف‬
‫تليلي ينظر إل اللغة من ناحية تليلية‪ ،‬فتمركز اهتمامه ف إشكاليات صدق‬
‫القضية و علقة اللغة بالواقع و عملية اللغة العادية و أثرها ف حياة النسان‬
‫اليوميية داخيل الجتميع‪ ،‬و سيّى أوسيتي منهيج بثيه بيي“‪linguistic‬‬
‫‪226‬‬
‫‪( ”phenomenology‬علم الظواهر اللغوية)‪.‬‬

‫‪ 222‬السكاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.329 .‬‬


‫‪ 223‬حامد صال خلف الربيعي‪ ،‬مقاييس البلغة‪ ،...‬ص‪ ،610 .‬و ‪.616‬‬
‫‪224‬انظر صفحة ‪.30‬‬
‫‪225‬السكاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪ ،8 .‬و ‪ ،175‬و ‪ ،162‬و ‪.512‬‬
‫‪ ،Austin, Philosophical Papers 226‬ص‪.130 .‬‬
‫و ميع هذا الفرق‪ ،‬يدر بالذكير أن السيكاكي و أوسيتي وضعيا‬
‫نظريتهميا في اللغية كنظريية متكاملة تنظير إل اللغية مين جييع أبعادهيا‪.‬‬
‫فالسيكاكي يهتيم بتحلييل أربعية عناصير الطاب‪ :‬التكلم‪ ،‬و الخاطيب‪ ،‬و‬
‫السياق‪ ،‬و الوقف‪ 227.‬بينما أوستي ينظر إل اللغة من جهة علقتها بالواقع‪،‬‬
‫‪228‬‬
‫و ظروف تعبيها‪ ،‬و حالة متكلمها و قصده‪ ،‬و حالة سامعها‪.‬‬

‫الفصل الثان‬
‫الصدق و المعنى في مستوى الجمل‬

‫ميّز أوستي ف أوّل بثه ف اللغة بي العبارة البية و العبارة الفعلية و‬


‫حلّله ما كشيئ ي متفارق ي‪ ،‬ث عدّل هذه النظر ية بض مّ العبارت ي ف نظر ية‬
‫واحدة هي نظرية الفعال الكلمية‪ .‬و مع هذا التعديل هناك ترابط وثيق بي‬
‫هات ي النظريت ي‪ ،‬ب يث تكون الول منه ما تهيدا و مقدّ مة للثان ية‪ .‬و لذلك‬
‫‪ ، 13Austin, How to Do things with Words 227‬ص‪.91 .‬‬
‫‪ 14228‬حامد صال خلف الربيعي‪ ،‬مقاييس البلغة‪ ،...‬ص‪.543 .‬‬
‫سيقارن الكا تب ب ي آراء ال سكاكي و آراء أو ستي ف طور نظر ية الب ية‪-‬‬
‫الفعلية أول‪ ،‬ث ف طور نظرية الفعال الكلمية ثانيا‪.‬‬
‫قسّم السكاكي المل إل الملة البية و الملة الطلبية‪ .‬رغم أنه ل‬
‫يأ ت بتعريفهما‪ ،‬يكن القول بأن الق صود من الب ية هو إفادة الكم بش يء‬
‫على شيء ف الارج‪ ،‬و القصود من الطلبية هو طلب شيء غي حاصل ف‬
‫الارج‪ .‬و الفرق بينهما هو أن البية قابلة للحكم عليها بالصدق و الكذب‬
‫لن الواقع ف الارج يكن أن يكون مطابقا بذلك الكم فصار صدقا‪ ،‬أو ل‬
‫ف صار كذ با‪ 229،‬و أن الطلب ية ل تق بل هذا ال كم لن ا لي ست حك ما بش يء‬
‫‪230‬‬
‫على شيء ف الارج‪ ،‬بل هي طلب تقق ذلك الكم ف الارج‪.‬‬
‫و أ ما أو ستي فق سّم العبارات إل العبارة الب ية و العبارة الفعل ية‪ ،‬و‬
‫عرّف الول بأنا هي العبارة الت أخب أحد عن شيء بتعبيها‪ ،‬و التالية بأنا‬
‫هي العبارة الت فعل أحد شيئا بتعبيها‪ .‬و لن البية إخبار عن شيء فيمكن‬
‫ال كم علي ها بال صدق و الكذب بقارنت ها بالوا قع‪ ،‬ح يث إن تطا بق بالوا قع‬
‫‪231‬‬
‫فكانت صدقا و إل فكانت كذبا‪ .‬و ل يكن هذا على الفعلية لنا فعل‪.‬‬
‫و يظهير ماي سيبق أن مفهوم البيية عنيد السيكاكي و أوسيتي هيو‬
‫مفهوم وا حد— مع أن و سع دائرت ا عنده ا غ ي سواء‪ ،‬لعلة سيبي الكا تب‬
‫فيما يأت—و مرجع صدقها و كذبا واحد هو الطابقة بالواقع؛ و هذا هو‬
‫‪232‬‬
‫أحد صيغ نظرية التطابق ف الصدق (‪.)correspondence theory of truth‬‬
‫و أما مفهوم الطلبية و الفعلية ففي أول وهلة ل يبدو تشابه بينهما إل‬
‫عدم قابلية كل منهما للتصديق و التكذيب‪ ،‬لن الول هي العبارة أو الملة‬
‫‪ 229‬السكاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.166 .‬‬
‫‪ 230‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.302 .‬‬
‫‪ ،Austin, How to do things with Words 231‬ص‪.5 .‬‬
‫‪ ،…Grayling, An Introduction 232‬ص‪.124 .‬‬
‫ال ت طلب أ حد شيئا بتعبي ها‪ ،‬و التال ية هي العبارة أو الملة ال ت ف عل أ حد‬
‫شيئا بتعبي ها؛ فالطلب ية هي طلب و الفعل ية هي ف عل‪ .‬لكن إذا ين ظر الكاتب‬
‫إل مرجع الفرق بي البية و الفعلية عند أوستي‪ ،‬و مرجع الفرق بي البية‬
‫و الطلبيية عنيد السيكاكي‪ ،‬يرى الكاتيب أن هناك تشابيه‪ ،‬و لو بعيدا‪ .‬فإن‬
‫مرجع الفرق بي البية و الفعلية عند أوستي هو أن الول إخبار عن شيء‬
‫ف الارج و التالية إياد شيء ل يتحقق ف الارج قبل التعبي‪ .‬و إن مرجع‬
‫الفرق بي البية و الطلبية عند السكاكي هو وجود شيء ف الارج يكن‬
‫مقابل ته بالول لت صديقه أو تكذي به‪ ،‬و عدم ش يء ف الارج ي كن مقابل ته‬
‫بالتالية—قال السكاكي أن الطلب ل يكون لشيء متحقق ف الارج‪ 233.‬و‬
‫يتضح هذا اتضاحا با قاله القزوين ملخصا لكتاب مفتاح العلوم‪ ،‬مع أنه بدل‬
‫مصطلح "الطلب" بصطلح "النشاء"‪" :‬لن الكلم إما خبا أو إنشاء؛ لنه إن‬
‫‪234‬‬
‫كان لنسبته خارج يطابقه أو ل يطابقه فخب‪ ،‬و إل فإنشاء"‪.‬‬
‫و الديير باللحظية أنيه اقترب مفهوم النشائيية عنيد البلغييي‬
‫التأخرين إل مفهوم الفعلية عند أوستي‪ ،‬حيث قال أحد منهم‪" ،‬النشاء هو‬
‫ما ل يصل مضمونه و ل يتحقق إل إذا تلفظت به؛ فطلب الفعل ف "افعل"‪،‬‬
‫و طلب الكف ف "ل تفعل"‪ ،‬و طلب الحبوب ف التمن‪ ،‬و طلب الفهم ف‬
‫ال ستفهام‪ ،‬و طلب القبال ف النداء‪ ،‬كل ذلك ما ح صل إل بن فس ال صيغ‬
‫‪236‬‬
‫التلفظ با"‪ 235،‬و قال أن حروف النداء تقوم مقام "أنادي"‪.‬‬
‫ل يريد الكاتب هنا التكلف بتسوية الطلبية عند السكاكي و الفعلية‬
‫عند أوستي‪ ،‬و يكفي القول بأن هناك تشابه بينهما من جهة عدم قابليتهما‬
‫‪ 233‬السكاكي‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬ص‪.302 .‬‬
‫‪ 234‬عبد الرحن الطيب القزوين‪ ،‬التلخيص‪ ،‬ص‪.38 .‬‬
‫‪ 235‬أحد الاشي‪ ،‬جواهر البلغة‪ ،‬ص‪.63 .‬‬
‫‪ 236‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.88 .‬‬
‫للتصديق و التكذيب و عدم الشيء القابل لما ف الارج‪ ،‬و هناك فرق من‬
‫جهة أخرى‪ .‬منها أن أوستي عد عبارة "أعد أن أفعل كذا و كذا" أو "قبلت"‬
‫العيبة في عقيد النكاح فعل في عينهيا‪ ،‬و رد القول بأناي إخبار عين فعيل‬
‫ذه ن‪ 237،‬حين ما إذا ن ظر إلي ها من ناح ية آراء ال سكاكي فكا نت إخبارا عن‬
‫ف عل ذه ن‪ ،‬لن اللفاظ و ال مل عنده هي إشارة إل الت صورات الذهن ية‪ .‬و‬
‫منها أن أوستي عرض ست ضوابط لنفوذ العبارة الفعلية‪ ،‬إذا نقضت إحداها‬
‫كانت غي نافذة‪ .‬يقرب تليل هذه الضوابط إل تليل الفقهاء لشروط صحة‬
‫العقود؛ و قد نزل هذا التحليل خارج دائرة بث السكاكي البلغي‪.‬‬
‫فيظ هر أن مفهوم الطلب ية هو مفهوم أض يق من مفهوم الفعل ية ح يث‬
‫دخلت الملة الطلبيية تتي ميا سياه أوسيتي بالعبارة الفعليية البهمية‪ 238،‬و‬
‫حاصل هذا أن بعض المل الت أدخلها السكاكي ضمن جنس البية داخل‬
‫ضمن جنس الفعلية عند أوستي‪ .‬و يكن القول بأن هذا يتأصل من اختلف‬
‫السكاكي و أوستي ف فهم العن‪ ،‬كما مر بيانه‪ .‬و تتضح العلقة بي هذه‬
‫الفاهيم الربعة فيما يلي‪:‬‬
‫‪.‬الدول ‪6‬‬
‫التعلق بي مفهومي البية‪-‬الطلبية عند السكاكي‬
‫و مفهومي البية‪-‬الفعلية عند أوستي‬

‫فعلية أوستي‬ ‫خبية أوستي‬

‫طلبية السكاكي‬ ‫خبية السكاكي‬

‫‪ ،…Austin, How to Do Things 237‬ص‪.10-9 .‬‬


‫‪ 238‬انظر صفحة ‪.67‬‬
‫و بعد أن مضى أوستي ف بثه و تليله‪ ،‬وجد أن العبارة البية هي‬
‫نوع وا حد من النواع الوجودة ت ت جنس العبارة الفعل ية‪ ،‬فضمّهما و قال‬
‫أن تعبي كل عبارة لغوية هو فعل شيء‪ .‬ث أضاف أن هناك ثلثة أفعال فعله‬
‫أحد إذا عب كل عبارة‪ ،‬هي فعل التعبي و فعل ف التعبي و فعل بالتعبي‪ .‬و‬
‫عرّف الول منها بأنه هو نفس تلفّظ الصوات بترتيب صرف و نوي حت‬
‫صارت جلة مفيدة متو ية على مع ن‪ ،‬أي الفهوم و الشار إل يه‪ ،‬و الثا ن بأ نه‬
‫هو استعمال هذه الملة لفعل شيء اصطلحي اشتملت عليه الملة بحض‬
‫صييغتها و تركيبهيا‪ ،‬و الثالث بأنيه هيو تأثيي هذه الملة تأثيا غيي‬
‫‪239‬‬
‫اصطلحي‪.‬‬
‫فإذا أرد نا مقار نة نظر ية الفعال الكلم ية بآراء ال سكاكي‪ ،‬ينب غي ل نا‬
‫أن ل نكتفي بقوله ف التمييز بي البية و الطلبية‪ ،‬بل ل بد لنا من شروع‬
‫هذه القار نة ف م ستوى أ عم‪ ،‬و هو م ستوى تل يل الل غة ك كل‪ ،‬لن نظر ية‬
‫الفعال الكلمية وضعها أوستي لتحليل ظاهرة اللغة ككل‪ .‬و قد مر الذكر‬
‫بأن ال سكاكي ق سم م ستوى الملة إل ثلث م ستويات‪ ،‬هي م ستوى أ صل‬
‫الع ن و م ستوى مقت ضى الظا هر و م ستوى مقت ضى الال‪ .‬عرّف الول بأ نه‬
‫هو تل فظ اللفاظ ح سب أوزان الل غة و صيغها بدللت ا الوضع ية و تركيب ها‬
‫تركيبا نويا صحيحا‪ ،‬بقطع النظر إل مطابقتها بقتضى الال‪ ،‬و الثان بأنه‬
‫هو استعمال هذه الملة بعناها النحوي الصلي التبادر إل الفهم‪ ،‬و الثالث‬
‫بأنه هو ا ستعمال هذه الملة حسب ما يقتضيه الال‪ ،‬سواء كانت مطابقة‬
‫‪240‬‬
‫بقتضى الظاهر أو غي مطابقة به‪.‬‬
‫و يظهر من الفقرتي السابقتي أن هناك تطابق بي تقسيم أوستي و‬
‫تقسيم السكاكي ف الولي منهما‪ ،‬و تالف ف الثالث‪ .‬فالتشابه بي مفهوم‬
‫‪239‬راجع ماولة تليل هذه الفعال الثلثة ف صفحة ‪.72-71‬‬
‫‪ 240‬راجع ماولة تليل هذه الستويات الثلثة ف صفحة ‪.47-46‬‬
‫ف عل الت عبي ع ند أو ستي و مفهوم م ستوى أ صل الع ن ع ند ال سكاكي هو‬
‫تشابه قريب‪ ،‬لنما تلفظ الصوات حسب العايي الصرفية و النحوية حت‬
‫صارت جلة مفيدة‪ ،‬بقطع النظر إل ما فعله أحد ف تعبيها عند أوستي‪ ،‬أو‬
‫بقطع النظر إل استعمالا على مقتضى الال أم ل عند السكاكي‪.‬‬
‫و تشابه مفهوم الفعل ف التعبي عند أوستي بفهوم مستوى مقتضى‬
‫الظاهر عند السكاكي‪ ،‬فإنما استعمال الملة لشيء اصطلحي‪ :‬لفعل شيء‬
‫ا صطلحي اشتملت عل يه الملة ب حض صيغتها و تركيب ها ع ند أو ستي‪ ،‬أو‬
‫ا ستعمالا بعنا ها النحوي ال صلي التبادر إل الف هم ع ند ال سكاكي‪ .‬فالع ن‬
‫التبادر إل الفهم‪ ،‬ف مصطلح السكاكي‪ ،‬هو نفس الشيء الصطلحي الذي‬
‫اشتملت عل يه الملة ب حض صيغتها و تركيب ها‪ ،‬ف م صطلح أو ستي‪ ،‬أو ما‬
‫سياه بالطاقية في التعيبي (‪ .)illocutionary force‬فجملة "افعيل!"‪ ،‬مثل‪ ،‬معناهيا‬
‫التبادر إل الف هم هو ال مر‪ ،‬و كذا الش يء ال صطلحي الذي فعله أ حد ف‬
‫تعبيها أو الطاقة ف تعبيها هو المر‪ .‬لكن هناك فرق ف تليلهما التفصيلي‬
‫للمتبادر إل الفهم أو للشيء الصطلحي‪ ،‬فأوستي فصّل الطاقة ف التعبي إل‬
‫ييي الكميات و الجرائيات و اللتزاميات و‬ ‫يية أجناس إجال‪ ،‬هي‬ ‫خسي‬
‫السيلوكيات و البيانيات‪ ،‬و فصيّل كل مين هذه الجناس المسية إل عدة‬
‫أفعال‪ 241.‬و ال سكاكي ف صّل العا ن ال صلية التبادرة إل الف هم إل ال ب و‬
‫الطلب أول‪ ،‬ث ف صّل ال ب إل البتدائي و الطل ب و النكاري‪ ،‬و الطلب إل‬
‫المير و النهيي و السيتفهام و النداء و التمني‪ .‬و تأصيل هذا الفرق مين‬
‫اختلفهما ف تقسيم الملة و العبارة كما مر ذكره‪.‬‬
‫و أيضا ينبغي لنا أن ل نغفل أن أوستي عدّ الفعل ف التعبي فعل ذا‬
‫تأثي اصطلحي‪ ،‬مثل جلة "أعد أن أفعل كذا و كذا" ففي تعبيه فعل القائل‬

‫‪ 241‬راجع ماولة تليل هذه الجناس المسة ف صفحة ‪.75‬‬


‫الو عد و أثّر فعله هذا ف التزام نف سه بف عل الوعود‪ ،‬و ف ت عبي جلة "قبلت"‬
‫ف عقد نكاح حيث صحّ فعل قائله النكاح و أثّر فعله ف الياب على نفسه‬
‫بعدة الواجبات مثيل النفقية و غيهيا‪ ،‬و ل يتناول السيكاكي هذا التأثيي‬
‫الصطلحي إل ف تأثي المر و النهي بالياب على الخاطب بفعل الطلوب‬
‫أو الكف عنه‪ .‬يكن القول بأن السكاكي ل يتناول هذا التأثي لنه عدّه غي‬
‫اصطلحي لغوي بل يتوقف على وضع غي لغوي من الشارع أو من العقل‪،‬‬
‫فوجوب نفقية الزوجية على الزوج التابيع لتعيبي الزوج عبارة "قبلت"‪ ،‬مثل‪،‬‬
‫ل يس تأثيا ا صطلحيا لغو يا ضمن ته العبارة‪ ،‬بل هو تأث ي شر عي يتأ صل من‬
‫و ضع الشارع‪ ،‬و كذا ف سائر عقود العاملة‪ .‬و هكذا‪ ،‬وجوب ف عل الوعود‬
‫التابع لتعبي عبة "أعد‪ "...‬متأصّل من وضع العقل بقبح الكذب ف الوعد‪ ،‬و‬
‫يد الابري أن‬ ‫يد عابي‬‫يع الشارع—هذا رأي العتزلة‪ ،‬و قال ممي‬ ‫أكّده وضي‬
‫‪242‬‬
‫السكاكي معتزل‪.‬‬
‫و أ ما الملة ف م ستوى مقت ضى الال‪ ،‬إذا كا نت مطاب قة بقت ضى‬
‫الظا هر فالال ك ما سبق بيا نه‪ ،‬و إذا كانيت غ ي مطاب قة بقت ضى الظا هر‬
‫فتفارق فعل ف التعبي‪ .‬ففعل ف التعبي هو استعمال الملة لفعل شيء بعناها‬
‫الصيطلحي الوضعيي أو التبادر إل الفهيم‪ ،‬و حينميا كانيت الملة إذا‬
‫استعملت على خلف مقتضى الظاهر‪ ،‬مع أنا تدل على العن الصطلحي‬
‫الوض عي‪ ،‬تدل عل يه من خلل دللة غ ي وضع ية‪ .‬و مر جع اللف ه نا هو‬
‫الختلف ب ي ال سكّاكي و أو ستي ف تقي يم الدللة غ ي الوضع ية‪ ،‬ك ما مر‬
‫ذكره‪ .‬فالملة السيتعملة على خلف الظاهير داخلة تتي ميا سياه أوسيتي‬
‫بتزييغ اللغة‪.‬‬

‫‪ 242‬بنية العقل العربي‪ ،‬ص‪.101 .‬‬


‫و أما الفعل بالتعبي فل يوجد له مقابل ف تقسيم مستوى الملة عند‬
‫السكاكي‪ .‬عرّف أوستي الفعل بالتعبي بأنه هو تأثي غي اصطلحي حاصل‬
‫بتعيبي الملة‪ ،‬مثيل تفرييح لولد حاصيل بتعيبي جلة "أبوك قادم" أو توييف‬
‫حاصيل بتعيبي جلة "هناك أسيد"‪ ،‬فإن التفرييح و التخوييف تأثيان غيي‬
‫اصطلحيان بيث ل تتضمنهما صيغة الملة‪ .‬مع أن ليس هناك مقابل للفعل‬
‫بالتعيبي في تقسييم السيكاكي لسيتوى الملة‪ ،‬لييس العني أنيه أغفيل القوة‬
‫التأثيية للغة‪ ،‬فقد عرض نظرية لعرفة طريقة تأدية الكلم على مقتضى الال‬
‫ليكون كل ما ح سنا فصيحا بلي غا‪ ،‬أو ضح دللة و أو قع ف ن فس ال سامع‪ ،‬و‬
‫أقوى تأثيا‪.‬‬

‫الفصل الثالث‬
‫وظيفة اللغة‬

‫اتفق السكاكي و أوستي ف تعريف اللغة بأنا أصوات مرتبة حسب‬


‫ترتييب صيرف معيي‪ ،‬حتي تثيل كلميا و ألفاظيا ذوات معان بالوضيع و‬
‫ال صطلح‪ ،‬و مرك بة ح سب ترك يب نوي مع ي‪ ،‬ح ت ت ثل جلة مفيدة‪ .‬و‬
‫ب عد التوا فق ف تعر يف الل غة‪ ،‬اختل فا ف ف هم طري قة دللت ها على معنا ها‪،‬‬
‫فالسكاكي ذهب إل أن اللغة تدل على معناها بالشارة إل التصور الذهن‪.‬‬
‫و ذهب أوستي إل أن اللغة تدل على معناها بالشارة إل الارج‪ .‬و حاصل‬
‫هذا الختلف هو اختلفهما ف فهم وظيفة اللغة ف حياة النسان‪.‬‬
‫أما السكاكي‪ ،‬فلنه ذهب إل أن اللغة تدل على معناها بالشارة إل‬
‫التصور الذه ن‪ ،‬فتحددت وظي فة الل غة عنده بأن ا هي ن قل ذلك التصور من‬
‫إنسان إل إنسان‪ .‬فالقصود من تأدية الملة البية عنده هو "ليحضر طرفاه‬
‫(أي الب) عنده (أي الخاطب) و ينتقش ف ذهنه استناد أحدها إل الخر‬
‫ثبوتا أو انتفاء‪ ".‬فكأن التكلم ف تأدية الملة البية نقل شيئا له وجود ف‬
‫‪243‬‬

‫الارج إل ش يء له وجود ف ذهن الخاطب‪ .‬و ينبغي للنقل من الارج إل‬


‫ذهن الخاطب أن يكون بواسطة نقل من الارج إل ذهن التكلم‪ ،‬بالدراك‬
‫بالسي أو العقيل أو الوجدان أو اليال‪ ،‬ثي نقيل مين ذهين التكلم إل ذهين‬
‫الخاطب‪ ،‬لمتناع إخبار التكلم عن شيء ل يضر ف ذهنه‪.‬‬
‫و أ ما الملة الطلب ية فك ما قاله ال سكاكي‪" ،‬و الفرق ب ي الطلب ف‬
‫الستفهام و بي الطلب ف المر و النهي و النداء واضح‪ .‬فإنك ف الستفهام‬
‫تطلب ما هو ف الارج ليح صل ف ذه نك ن قش له مطا بق‪ ،‬و في ما سواه‬
‫تن قش ف ذه نك ث تطلب أن ي صل له ف الارج مطا بق؛ فن قش الذ هن ف‬
‫الول تابع و ف الثان متبوع‪ 244".‬ففي الستفهام طلب التكلم الخاطب لن‬
‫ين قل الوجود الار جي إل ذه نه بوا سطة الن قل أول إل ذ هن الخا طب ث‬
‫النقيل إل ذهين التكلم بالخبار له جواب عين اسيتفهامه‪ .‬و قيد مير أن‬
‫ال ستفهام إ ما لطلب الت صديق أو لطلب الت صور‪ ،‬ف في الول‪ ،‬ت صور التكلم‬
‫طرف الستفهام و الطلوب هو الستناد بينهما‪ ،‬و ف الثان ليس كذلك‪ .‬و‬
‫في المير و النهيي و النداء نقيل التكلم‪ ،‬أول‪ ،‬الوجود الارجيي إل ذهنيه‬
‫ليتصور طرفاه و عدم حصول الستناد بينهما ف الارج‪ ،‬ث طلب حصوله ف‬
‫‪ 243‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪ ،170 .‬الزائد بي القوسي من الكاتب‪.‬‬
‫‪ 244‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪.304 .‬‬
‫الارج من الخاطب بالفعل أو بترك الفعل‪ ،‬و ل يكون هذا إل بواسطة النقل‬
‫من ذهن التكلم إل ذهن الخاطب ث النقل من ذهن الخاطب إل الارج‪ .‬و‬
‫يتضح هذا بالدول الت‪:‬‬
‫الدول ‪.7‬‬
‫نقل الشياء من إحدى درجة الوجود إل أخرى بوسيلة اللغة‬

‫العرفة غي الباشرة‬

‫الخاطب‬ ‫التكلم‬ ‫الارج‬ ‫‪ .1‬الملة البية‪:‬‬


‫الملة‬ ‫الس‪/‬‬
‫البية‬ ‫العقل‪/‬‬
‫الوجدان‪/‬‬
‫اليال‬

‫الس‪ /‬العقل‪ /‬الوجدان‪ /‬اليال‬

‫الخاطب‬ ‫التكلم‬ ‫الارج‬ ‫‪ .2‬الستفهام‪:‬‬


‫الستفهام‬ ‫ليتصور‬
‫طرفاه ف‬
‫الملة البية جوابا‬ ‫طلب التصديق‬
‫الفعل‪/‬ترك الفعل‬

‫الخاطب‬ ‫التكلم‬ ‫الارج‬ ‫‪ .3‬المر و النهي و النداء‪:‬‬


‫المر‪/‬‬ ‫ليتصور‬
‫النهي‪/‬‬ ‫طرفاه مع‬
‫النداء‬ ‫عدم الصول‬
‫ف الارج‬

‫و بانب آخر عد أوستي اللغة أهمّ النظمة الصطلحية الوجودة ف‬


‫الجت مع من قانون و عادة و عرف و معر فة اجتماع ية و غ ي ذلك‪ ،‬فينع كس‬
‫علي ها كل اتفاق اجتما عي فعال ف الجت مع؛ فلذلك عد أو ستي العوا قب‬
‫التفاقية الاصلة من تعبي شيء تأثيا اصطلحيا للغة‪ .‬إذن كانت اللغة جزأ‬
‫مين أجزاء النظام الجتماعيي و ل تنفصيل عنيه‪ .‬و كميا كانيت النظمية‬
‫الصطلحية وسائل للتأثي ف الخر‪ ،‬كانت اللغة كجزء منها‪ ،‬بل هي الهم‬
‫فيها‪ ،‬وسيلة مهمة للتأثي ف الخر‪ ،‬بل ف الارج‪ .‬فتحددت وظيفة اللغة عند‬
‫أو ستي بأن ا هي ف عل ا صطلحي ذو تأث ي ا صطلحي و غ ي ا صطلحي ف‬
‫الارج‪.‬‬
‫و ظاهر ما سبق أنما اتفقا ف أن للغة تأثي‪ ،‬غي أن تأثي اللغة عند‬
‫ال سكاكي حا صل من خلل ن قل الوجود من موجود متح قق ف الارج إل‬
‫موجود متصور ف الذهن أو عكس ذلك‪ ،‬و تأثيها عند أوستي حاصل من‬
‫خلل كونا فعل اصطلحيا‪.‬‬

‫اختتام‬

‫أ‪ .‬اللصة‬
‫و ب عد أن يب حث الكا تب ف آراء كل من ال سكاكي و أو ستي ف‬
‫فكرة منطق اللغة و يقارن بينهما‪ ،‬يستطيع أن يصل إل عدة نتائج‪ ،‬هي كما‬
‫يلي‪:‬‬
‫‪ .1‬اتفق السكاكي و أوستي ف أن الكلمة تدلّ على معناها بالوضع و‬
‫ال صطلح‪ ،‬ل كن اختل فا ف طري قة دللت ها عل يه؛ فذ هب ال سكاكي إل أن‬
‫الكلمية تدلّ على معناهيا بالشارة إل تصيوّر ذهني حاصيل بإدراك الارج‬
‫س و العقل و الوجدان و اليال‪ ،‬و ذهب أوستي إل‬ ‫بوسائل متنوعة هي ال ّ‬
‫أنا تدل عليه بالشارة إل جنس شيء موجود ف الارج و أفراده من خلل‬
‫اصطلحي‪ ،‬وصفي و إشاري‪.‬‬
‫‪ .2‬اختل فا ف تقي يم الدللت غ ي الوضع ية أو الكلم غ ي القيق ية؛‬
‫عدّ ها ال سكاكي من إحدى الو سائل اله مة لتأد ية الع ن إل ال سامع و قد‬
‫تكون أو ضح دللة من الكلم القيق ية‪ ،‬و اعتب ها أو ستي ا ستعمال تطفل يا‬
‫على استعمال عادي للغة و أدخلها تت جنس تزييغ اللغة‪.‬‬
‫‪ .3‬يكون بي تقسيم المل عند السكاكي إل البية و الطلبية و بي‬
‫تقسيم العبارات عند أوستي إل البية و الفعلية تشابه من جهة و تالف من‬
‫جهة أخرى‪ .‬خلصة هذه القارنة كما يلي‪:‬‬

‫أوستي‬ ‫السكاكي‬
‫الملة‪/‬العبار‬
‫‪Performative‬‬ ‫‪constative‬‬ ‫الطلبية‬ ‫البية‬
‫ة‬
‫طلب شيء‬ ‫إفادة حكم‬
‫فعل شيء‬ ‫إخبار عن شيء‬ ‫غي حاصل ف‬ ‫بشيء على‬ ‫القصود‬
‫الارج‬ ‫شيء ف الارج‬
‫النافذ‪/‬غي النافذ‬ ‫الصدق‪/‬الكذب‬ ‫؟‪/‬؟‬ ‫الصدق‪/‬الكذب‬ ‫الكم‬
‫موافقة الضوابط‬ ‫الطابقة بالواقع‬ ‫؟‪/‬؟‬ ‫الطابقة بالواقع‬ ‫مرجع الكم‬

‫‪ .4‬يكون بي تقسيم مستوى الملة عند السكاكي إل أصل العن‪ ،‬و‬


‫م ستوى مقت ضى الظا هر‪ ،‬و م ستوى خلف مقت ضى الظا هر و ب ي تق سيم‬
‫الفعال الكلميية عنيد أوسيتي إل فعيل التعيبي‪ ،‬و فعيل في التعيبي‪ ،‬و فعيل‬
‫بالتعبي‪ ،‬تشابه قريب ف الول فيهما‪ ،‬و تشابه من جهة و تالف من جهة‬
‫أخرى ف الثا ن فيه ما‪ ،‬و عدم التقا بل ف الثالث‪ .‬خل صة هذه القار نة ك ما‬
‫يلي‪:‬‬

‫جنس الفعل الكلمي عند أوستي‬ ‫مستوى الملة عند السكاكي‬


‫‪Locutionary act‬‬ ‫أصل العن‬
‫•تلفظ أصوات معينة حت تثل‬ ‫•استعمال اللفاظ بعانيها القيقية و‬
‫مفردات لغوية و مركبة حسب‬ ‫تركيبها مرد تركيب نوي صحيح‪،‬‬
‫ترتيب نوي بعن و مشار معيني‬ ‫بقطع النظر إل مطابقتها بقتضى‬
‫الال‬
‫‪Illocutionary act‬‬ ‫على مقتضى الظاهر‬
‫•استعمال جلة لفعل شيء اصطلحي‬ ‫•استعمال جلة بعناها النحوي‬
‫اشتملت عليه الملة بحض صيغتها‬ ‫الصلي التبادر إل الفهم‬
‫و تركيبها‬ ‫•لبعضه تأثي اصطلحي (ف المر و‬
‫•له تأثي اصطلحي‬ ‫النهي)‬
‫على خلف مقتضى الظاهر‬
‫‪-‬‬ ‫•استعمال جلة بغي معناها النحوي‬
‫الصلي التبادر إل الفهم حسب ما‬
‫يقتضيه الال‬
‫‪Perocutionary act‬‬

‫•استعمال جلة لفعل شيء غي‬ ‫‪-‬‬


‫اصطلحي‬
‫•هو تأثي غي اصطلحي‬
‫‪ .5‬اتفقا ف تعريف اللغة بأنا هي أصوات مرتبة حسب ترتيب صرف‬
‫معي‪ ،‬حت تثل كلما و ألفاظا ذوات معان بالوضع و الصطلح‪ ،‬و مركبة‬
‫حسب تركيب نوي معي‪ ،‬حت تثل جلة مفيدة‪ .‬و مع اتفاقهما ف تعريف‬
‫اللغة‪ ،‬اختلفا ف تعيي وظيفتها لختلفهما ف فهم طريقة دللتها على معناها‬
‫و ملّهيا بيي النظمية الصيطلحية الخرى‪ .‬فتحددت وظيفية اللغية عنيد‬
‫السكاكي بأنا هي نقل تصور ذهن حاصل بالدراك من إنسان إل إنسان‪ ،‬و‬
‫عند أوستي بأنا هي فعل اصطلحي ذو تأثي اصطلحي و غي اصطلحي‬
‫ف الارج‪.‬‬
‫‪ .7‬اتفقا ف أن للغة تأثي‪ ،‬غي أن تأثي اللغة عند السكاكي حاصل من‬
‫خلل نقيل الوجود مين موجود متحقيق في الارج إل موجود متصيور في‬
‫الذ هن أو ع كس ذلك‪ ،‬و تأثي ها ع ند أو ستي حا صل من خلل كون ا فعل‬
‫اصطلحيا‪.‬‬
‫‪ .8‬با نب التفاقات بينه ما‪ ،‬هناك اختلف ب ي منطلقه ما و الموم‬
‫الباع ثة عليه ما إل إمضاء ب ث الل غة‪ .‬فال سكاكي هو عال بل غي ين ظر إل‬
‫اللغة من ناحية بلغية‪ ،‬و الغاية القصودة من بثه هي الحتراز عن الطأ ف‬
‫الكلم و معرفة وجه العجاز اللغوي للقرآن الكري؛ و أوستي هو فيلسوف‬
‫تليلي ينظر إل اللغة من ناحية تليلية‪ ،‬و الغاية من بثه هي معرفة عملية اللغة‬
‫العادية و أثرها ف حياة النسان اليومية داخل الجتمع‪ .‬فما ساه السكاكي‬
‫"بعلم الدب" هو علم معياري‪ ،‬و ما ساه أوستي "بعلم الظواهر اللغوية" هو‬
‫علم وصفي‪.‬‬

‫ب‪ .‬اقتراحات‬
‫يثل السكاكي أحد مفكّري اللغة ف التراث العرب السلمي‪ ،‬و يثل‬
‫أو ستي أ حد مفكّري الل غة ف التراث الغر ب‪ .‬و ميع أنميا نشئا في عاليي‬
‫متفارقي و زماني متباعدين و ثقافتي متلفي‪ ،‬كانت لكل منهما آراء مهمة‬
‫ف فهم حقيقة اللغة و وظيفتها ف حياة النسان و الجتمع‪ .‬فكانت القارنة‬
‫بي آرائهما بثا مهما من ناحيتي على القليل‪ :‬أول‪ ،‬لنيل فهم أتّ و أدقّ لكل‬
‫من التراث ي و الثقافت ي‪ ،‬و ثان يا‪ ،‬لن يل إلامات ي كن أن ت ثل منطل قا جديدا‬
‫لشروع بث لغوي بديل‪ .‬فسيعرض الكاتب هنا اقتراحي كما يلي‪:‬‬
‫‪ .1‬هناك كثي من مفكرين‪ ،‬بانب السكاكي‪ ،‬الذين لم آراء مهمة ف‬
‫اللغة‪ ،‬و ل يزالون كنوزا مدفونة ف التراث؛ فينبغي للباحثي أن يكشفوا تلك‬
‫الراء الثمينية لل تضييع على مرّ الزمان‪ ،‬و يسيتلهموا مين ذلك الفكريين‬
‫البارعي استلهاما‪ ،‬فربا تنوّر آراءهم لشكالياتنا العاصرة‪.‬‬
‫‪ .2‬و ينبغي للباحثي أن ل يقتصر نظرتم إل التراث العرب فحسب‪،‬‬
‫بيل أن يوسيعوا دائرة مبحثهيم ماوريين بالتراث الخير‪ ،‬فرباي يسيتطيعوا أن‬
‫يفهموا تراثا فهما أت و أدق بضوء تراث آخر‪.‬‬

‫ثبت المراجع‬
‫أ‪.‬الراجع العربية‬
‫ابن خلدون‪ ،‬عبد الرحن ‪ ،‬المقدمة‪ ،‬بيوت‪ :‬دار الفكر‪ :‬دس‪.‬‬
‫أ بو ز يد‪ ،‬ن صر حا مد‪ ،‬إشكاليات القراءة و أليات التأوييل‪،‬‬
‫بيوت‪ :‬الركز الثقاف العرب‪ ،1994 ،‬ط‪.3 .‬‬
‫بروكلمان‪ ،‬كارل‪ ،‬تاريخ الدب العربي‪ ،‬نقله إل العربية د‪ .‬رمضان‬
‫عبد التواب‪ ،‬القاهرة‪ :‬دار العارف‪ ،1977 ،‬ط‪ ،2 .‬ج‪.5 .‬‬
‫الابري‪ ،‬م مد عا بد‪ ،‬بنيية العقيل العربيي‪ :‬دراسية تحليليية‬
‫نقدية لنظم المعرفة في الثقافة العربية‪ ،‬بيوت‪:‬‬
‫الركز الثقاف العرب‪ ،1993 ،‬ط‪.3 .‬‬
‫حسي‪ ،‬عبد القادر‪ ،‬أثر النحاة في البحث البلغي‪ ،‬القاهرة‪:‬‬
‫دار نضة مصر‪.1975 ،‬‬
‫الموي‪ ،‬ياقوت بين عبيد ال الروميي‪ ،‬معجييم الدباء أو إرشاد‬
‫الدييب إلى معرفية الدييب‪ ،‬بيوت‪ :‬دار الك تب العلم ية‪،‬‬
‫دس‪.‬‬
‫الربي عي‪ ،‬حا مد صال خلف‪ ،‬مقايييس البلغية بيين الدباء و‬
‫العلماء‪ ،‬مكة‪ :‬مركز بوث اللغة العربية جامعة أم القرى‪.1996 ،‬‬
‫يد أحدي مصيطفى‪ ،‬التعرييييف بالمنطيييق‬ ‫السيرياقوسي‪ ،‬ممي‬
‫الصوري‪ ،‬القاهرة‪ :‬دار الثقافة‪.1980 ،‬‬
‫السيكّاكي‪ ،‬يوسيف بين مميد‪ ،‬مفتاح العلوم‪ ،‬بيوت‪ :‬دار الكتيب‬
‫العربية‪ ،1986 ،‬ط‪.2 .‬‬
‫ضييف‪ ،‬شوقيي‪ ،‬البلغيية‪ :‬تاريييخ و تطور‪ ،‬القاهرة‪ :‬دار العارف‪،‬‬
‫‪ ،1977‬ط‪.4 .‬‬
‫طبانية‪ ،‬بدوي‪ ،‬البيان العربييي‪ ،‬القاهرة‪ :‬مكتبية النلو الصيرية‪،‬‬
‫‪ ،1969‬ط‪.4 .‬‬
‫ ع بد الرح ن‬.‫ ت‬،‫ التلخييص‬،‫ م مد بن ع بد الرح ن الط يب‬،‫القزوي ن‬
.2 .‫ ط‬،1932 :‫ دار الكتب العربية‬:‫ بيوت‬،‫البقوقي‬
‫ جواهير البلغية فيي المعانيي و البيان و‬،‫ أحدي‬،‫الاشيي‬
.1994 ،‫ دار الفكر‬:‫ بيوت‬،‫البديع‬

‫ الراجع الجنبية‬.‫ب‬
Alston, W.P., Philosophy of Language, Englewood Cliff: Prentice Hall, 1964.
Ammerman, Robert R., (Ed.), Classics of Analytic Philosophy, New York:
McGraw-Hill Inc., 1965.
Angelo, Robert W., “A Synopsis of Wittgenstein’s Logic of Language” at http//:
www.roangelo.net/logwitt/preface.htm, last revision 19 February 2005,
accessed on Monday, 28 February 2005.
Austin, John Langshaw, Philosophical Papers, Oxford: Oxford University Press,
1961.
_________, How to Do Things with Words, Oxford: Oxford University Press,
1962.
_________, Sense and Sensibilia, Oxford: Oxford University Press, 1963.
Bakker, Anton dan Achmad Charris Zubair, Metodologi Penelitian Filsafat,
Yogyakarta: Kanisius, 1999, cet. 7.
Belsey, Catherine, Poststructuralism: A Very Short Introduction, Oxford: Oxford
University Press, 2002.
Bertens, Kees, Filsafat Barat Kontemporer: Inggris-Jerman, Jakarta: Gramedia
Pustaka Utama, 2002, edisi revisi dan perluasan.
Bloomfield, Leonard, Bahasa, terj. dari “Language” oleh I. Sutikno, Jakarta:
Gramedia, 1995.
Cassirer, Ernst, Manusia dan Kebudayaan: Sebuah Esei tentang Manusia, terj.
dari “An Essay on Man” oleh Alois A. Nugroho, Jakarta: Gramedia
Pustaka Utama, 1987.
Clarke, J.J., Oriental Enlightenment, New York: Routledge, 1997.
Edwards, Paul (Ed.), the Encyclopedia of Philosophy, vol. I, III, IV, V, VII, New
York: the Macmillan Company, 1967.
Fann, K.T. (Ed.), A Symposium on J.L. Austin, London: Routledge & Keegan
Paul, 1969.
Gibb, H.A.R. (Ed.), Encyclopedia of Islam, vol. VIII, Leiden: E.J. Brill, 1991.
Gie, The Liang, Kamus Logika, Yogyakarta: Karya Kencana, 1980.
Gordon, W. Terrence dan Abbe Lubbell, Saussure untuk Pemula, terj. Mei
Setiyanta dan Hendrikus Panggalo, Yogyakarta: Kanisius, 2002.
Grayling, A.C., An Introduction to Philosophical Logic, Oxford: Blackwell,
2001, 3rd ed.
Heinrichs, W.P., “Al-Sakkaki” in H.A.R. Gibb (Ed.), Encyclopedia of Islam, vol.
VIII, Leiden: E.J. Brill, 1991.
Kaelan, Filsafat Bahasa: Masalah dan Perkembangannya, Yogyakarta:
Paradigma, 1998, cet. 1.
Leech, Geoffrey, Prinsip-prinsip Pragmatik, terj. dari “The Principle of
Pragmatics” oleh M.D.D. Oka, Jakarta: Penerbit UI, 1993, cet. 1.
Munawar-Rachman, Budhy, “Pengalaman Religius dan Logika Bahasa” dalam
Jurnal ulumul Qur’an No. 6 Vol. II, 1990.
Mustansyir, Rizal, Filsafat Bahasa: Aneka Masalah Arti dan Upaya
Pemecahannya, Jakarta: Prima Karya, 1988.
Quine, W.V.O., Philosophy of Logic, Englewood Cliffs: Prentice Hall, 1970, 3rd
ed.
Rorty, Richard (Ed.), The Linguistic Turn, Chicago: The University of Chicago,
1997.
Rusdiarti, Suma Riella, “Bahasa, Pertarungan Simbolik dan Kekuasaan” dalam
BASIS No. 11-12, Th. 52, November-Desember, 2003.
Searle, J.R. (Ed.), Philosophy of Language, Oxford: Oxford University Press,
1979.
Strawson, P.F. (Ed.), Philosophical Logic, Oxford: Oxford University Press, 1981.
Sugiharto, I. Bambang, Postmodernisme Tantangan bagi Filsafat, Yogyakarta:
Kanisius, 2003, cet. 6.
Tim Penulis Rosda, Kamus Filsafat, Bandung: Remaja Rosdakarya, 1995.
Urmson, J.O., “Austin’s Philosophy” in K.T. Fann (Ed.), A Symposium on J.L.
Austin, London: Routledge & Keegan Paul, 1969.
Versteegh, Kees, Landmarks in Linguistic Thought III: The Arabic Linguistic
Tradition, New York: Routledge, 1997.
Warnock, G.J., English Philosophy since 1900, Oxford: Oxford University Press,
1969.
________, “John Langshaw Austin: A Biographical Sketch” in K.T. Fann (Ed.), A
Symposium on J.L. Austin, London: Routledge & Keegan Paul, 1969.
Wheelwright, Philip, Metaphor and Reality, (Bloomington: Indiana University
Press, 1962)
Wicoyo, Joko, Konsep Filsafat Bahasa J. L. Austin dalam Bukunya “How to
Do Things with Words”, skripsi pada Fak. Filsafat UGM, Yogyakarta,
1989, tidak diterbitkan.
Wittgenstein, Ludwig, Tractatus Logico-Philosophicus, London: International
Library of Psychology and Scientific Method, 1951, 5th ed.