Anda di halaman 1dari 812

‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫قواعد اللغة العربية‬

‫‪2007‬‬ ‫© يوسف المال‬


‫‪mullaya_98@yahoo.com‬‬
‫القائمة الرئيسة‬
‫• الفعل‬ ‫‪ ‬المرفوع من األسماء‬ ‫‪ ‬المفرد و المثنى و‬ ‫• ملخص لألساسيات‬
‫‪ ‬الفعل المتصرف‬ ‫‪‬الفاعل‬ ‫الجمع‬
‫‪‬نائب الفاعل‬ ‫• أقسام الكالم‬
‫‪ ‬الفعل الجامد‬ ‫‪‬المفرد‬
‫‪‬فعال التعجب‬
‫‪‬المبتدأ و الخبر‬
‫‪‬المثنى‬ ‫• الجملة‬
‫‪‬أفعال المدح و الذم‬ ‫‪ ‬المنصوب من األسماء‬
‫المطلق‬‫‪‬المفعول‬
‫‪‬الجمع‬ ‫• االسم‪:‬‬
‫‪ ‬الصحيح و المعتل‬ ‫–جمع المذكر السالم‬
‫به‬‫‪‬المفعول‬ ‫–جمع المؤنث السالم‬ ‫‪ ‬النكرة‬
‫‪ ‬الفعل المجرد‬ ‫ألجله‬‫‪‬المفعول‬
‫‪ ‬الفعل المزيد‬
‫–جموع التكسير‬ ‫‪ ‬المعرفة‬
‫معه‬ ‫‪‬المفعول‬ ‫‪ ‬التصغير‬ ‫‪‬الضمير‬
‫‪ ‬الفعل المؤكد‬ ‫فيه‬‫‪‬المفعول‬
‫‪ ‬المعلوم و المجهول‬ ‫‪‬الحال‬ ‫‪ ‬النسبة‬ ‫‪‬العلم‬
‫‪ ‬المتعدي و الالزم‬ ‫‪‬التمييز‬ ‫‪ ‬األسماء المبنية‬ ‫‪‬اسم اإلشارة‬
‫‪‬المستثنى‬ ‫‪ ‬الممنوع من الصرف‬ ‫‪‬اسم الموصول‬
‫‪ ‬التام و الناقص‬
‫‪‬المنادى‬ ‫‪‬المعرف بـ أل‬
‫‪‬كان و أخواتها‬ ‫‪ ‬المصدر‬
‫‪‬كاد و أخواتها‬ ‫‪ ‬جر االسم‬ ‫‪‬المضاف إلى معرفة‬
‫‪‬الجر بالحرف‬ ‫‪ ‬المشتقات‬
‫‪ ‬نصب المضارع‬ ‫‪‬النكرة المعرفة بالنداء‬
‫‪‬الجر باإلضافة‬ ‫‪‬اسم الفاعل‬
‫‪ ‬جزم المضارع‬ ‫‪‬اسم المفعول‬ ‫‪ ‬المجرد و المزيد‬
‫‪ ‬التوابع‬
‫‪ ‬همزة الوصل و القطع‬ ‫‪‬التوكيد‬ ‫‪‬الصفة المشبهة‬ ‫‪ ‬المقصور و المنقوص و‬
‫‪ ‬الميزان الصرفي‬ ‫‪‬النعت‬ ‫‪‬اسم التفضيل‬ ‫الممدود‬
‫‪‬العطف‬ ‫‪‬اسم الزمان والمكان‬ ‫‪ ‬المذكر و المؤنث‬
‫• اإلعراب و البناء‬ ‫‪‬البدل‬ ‫‪‬اسم اآللة‬ ‫‪‬عالمات التأنيث‬
‫– إعراب الجمل‬ ‫‪‬عطف البيان‬ ‫‪ ‬األسماء الخمسة‬
‫• نماذج من اإلعراب‬ ‫‪ ‬إن و أخواتها –الحروف‬
‫‪ ‬أسماء األفعال‬
‫• المراجع‬ ‫الناسخة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أقسام الكالم‬
‫الكالم‬
‫جملة فعلية‬ ‫جملة اسمية‬

‫فاعل‬ ‫فعل‬ ‫خبر‬ ‫مبتدأ‬

‫شبه جملة‬

‫ظرف‬ ‫جار و جرور‬

‫حرف‬ ‫فعل‬ ‫اسم‬

‫أمر‬ ‫ماضي‬ ‫مضارع‬ ‫نكرة‬ ‫معرفة‬


‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ملخص لألساسيات‬
‫األسماء المبنية‬ ‫•‬ ‫أقسام الكالم‬ ‫•‬
‫التصغير‬ ‫•‬ ‫الجملة‬ ‫•‬
‫النسبة‬ ‫•‬ ‫عالمات االسم‬ ‫•‬
‫المصدر‬ ‫•‬ ‫عالمات الفعل‬ ‫•‬
‫المشتقات‬ ‫•‬ ‫عالمات الحرف‬ ‫•‬
‫المرفوع من األسماء‬ ‫•‬ ‫أقسام االسم (النكرة)‬ ‫•‬
‫المنصوب من األسماء‬ ‫•‬ ‫أقسام الكالم (المعرفة)‬ ‫•‬
‫جر االسم‬ ‫•‬ ‫صيغ األفعال‬ ‫•‬
‫التوابع‬ ‫•‬ ‫المثنى و الجمع‬ ‫•‬
‫االسم المجرد و المزيد‬ ‫•‬ ‫المذكر و المؤنث‬ ‫•‬
‫االسم باعتبار حرفه األخير‬ ‫•‬ ‫األسماء الخمسة‬ ‫•‬
‫الفعل الصحيح و المعتل‬ ‫•‬ ‫األفعال الخمسة‬ ‫•‬
‫الفعل المجرد الثالثي و الرباعي‬ ‫•‬ ‫ما يدخل على الجملة االسمية‬ ‫•‬
‫الفعل المزيد الثالثي و الرباعي‬ ‫•‬ ‫ما يدخل على الجملة الفعلية‬ ‫•‬
‫تقسيمات أخرى لألفعال‬ ‫•‬ ‫حركات اإلعراب المقدرة‬ ‫•‬
‫ماهو اإلعراب؟‬ ‫•‬ ‫حركات إعراب األسماء‬ ‫•‬
‫الجمل التي لها محل من اإلعراب‬ ‫•‬ ‫إعراب األسماء‬ ‫•‬
‫الممنوعة من الصرف‬ ‫•‬ ‫حركات إعراب األفعال‬ ‫•‬
‫بناء األفعال‬ ‫•‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أقسام الكالم‬

‫• االسم ‪ :‬هو ما دل على معنى في نفسه ولم يقترن‬


‫بزمان‬
‫– مثل ‪ :‬رجل‪ ،‬بيت‪ ،‬فرس‪ ،‬جبل‪ ،‬شجرة‬
‫• الفعل ‪ :‬هو ما دل على معنى في نفسه واقترن‬
‫بزمان‬
‫– مثل ‪ :‬قام‪ ،‬يقوم‪ ،‬قم‪.‬‬
‫• الحرف ‪ :‬هو ما دل على معنى في غيره ولم يقترن‬
‫بزمان‬
‫– مثل ‪ :‬هل ‪ ،‬قد ‪ ،‬من‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجملة‬
‫• هي اللفظ المركب تركيباً إسنادياً ‪ :‬خرج عمرو ‪ -‬سعيد جالس‬
‫• ال يشترط فيها حصول الفائدة ‪ :‬يمكن أن تكون مفيدة أو غير‬
‫مفيدة‪ ،‬و الجملة المفيدة تسمى كالماً‪.‬‬

‫أقسام الجملة‪:‬‬
‫• تنقسم الجملة إلى قسمين ‪ :‬جملة اسمية وجملة فعلية‪:‬‬
‫– الجملة االسمية ‪ :‬هي المتألفة من جزأين أصليين هما ‪:‬المبتدأ‬
‫ن علياً مجته ٌد‬
‫ع‪،‬إ ّ‬
‫العلم ناف ٌ‬
‫ُ‬ ‫والخبر وهي تبدأ باسم‪ .‬مثل ‪:‬‬
‫– الجملة الفعلية ‪ :‬هي المتألفة من جزأين أصليين هما الفعل والفاعل و‬
‫هي تبدأ بفعل‪.‬مثل ‪ :‬نجح المجتهد ‪ ،‬رسب الكسالن‬
‫• أما شبه الجملة فتشمل الجار و المجرور مثل ‪ :‬ذهبت إلى‬
‫المدرسة و ظرف الزمان و المكان مثل ‪ :‬جلس أحمد تحت‬
‫الشجرة‪.‬‬
‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات االسم‬

‫• لالسم خمس عالمات ‪:‬‬


‫مثال‬ ‫يقبل‪:‬‬
‫يا زيد‬ ‫النداء‬
‫بي ٌ‬
‫ت‬ ‫التنوين‬
‫مررت بمحمد‬ ‫الجر‬
‫المسجد‬ ‫األلف والالم‬
‫مجتهد‬ ‫االسناد‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات الفعل‬

‫• للفعل خمس عالمات ‪:‬‬


‫مثال‬ ‫استعمالها‬ ‫يقبل‪:‬‬
‫قد قام ‪ ،‬قد يقوم‬ ‫تدخل على الماضي‬ ‫قد‬
‫والمضارع وهي حرف‬
‫تحقيق‬
‫سيقوم ‪ ،‬سوف‬ ‫تختصان بالمضارع‬ ‫السين و سوف‬
‫يقوم‬ ‫فالسين حرف تنفيس‬
‫وسوف حرف تسويف‬

‫قامت ‪ ،‬ضربت‬ ‫تختص بالفعل الماضي‬ ‫تاء التأنيث الساكنة‬


‫ت ‪ ،‬ضرب ُ‬
‫ت‬ ‫قم ُ‬ ‫تختص بالفعل الماضي‬ ‫تاء الفاعل‬
‫كل ‪ ،‬اقرأ ‪ ،‬تعلم‬ ‫تختص بالفعل األمر‬ ‫الداللة على األمر اذا كان‬
‫مشتقا‬
‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات الحرف‬
‫• الحرف ليس له عالمة وعالمته عدم قبول العالمة ‪ :‬فكل كلمة لم تقبل‬
‫عالمات االسم وال الفعل فهي حرف ‪ ،‬ومن أمثلته‪:‬‬

‫حرف جر ويكون حرف عطف‬ ‫حتى‬


‫حرف نفي وتكون حرف نهي‬ ‫ال‬
‫حرف اضراب‬ ‫بل‬
‫حرفا نفي وجزم‬ ‫لما ولم‬
‫حرف عطف‬ ‫ثم‬
‫حرف استفهام‬ ‫هل‬
‫حرف امتناع المتناع‬ ‫لو‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أقسام االسم‬

‫ينقسم االسم الى قسمين ‪:‬‬


‫نكرة و معرفة‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫النكرة‬

‫• كل اسم لم يوضع لمعين مثل‪ :‬رجل ‪ ،‬كتاب ‪ ،‬مسجد‬


‫ب رجل رأيته ‪ ،‬ر ّ‬
‫ب‬ ‫ب) عليه نحو ‪:‬ر ّ‬‫• عالمته دخول (ر ّ‬
‫ب كتاب قرأت فيه‪.‬‬‫مسجد دخلته ‪ ،‬ر ّ‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرفة‬
‫أمثلة‬ ‫تعريفها‬ ‫انواع المعرفة‬

‫ي وسعاد وسعد ‪ ،‬سوريا‬ ‫م ّ‬‫َ‬ ‫هو االسم الذي يدل على اسم مسمى شخص أو شيء معين فيسمى‬ ‫اسم العلم‬
‫وأميركا وتميم ودجلة ‪ ،‬وأوراس‬ ‫الشخص أو الشيء به ‪ ،‬ومنه أسماء األعالم والبلدان والدول والقبائل‬
‫وغيرها‪.‬‬ ‫واألنهار والبحار والجبال وغيرها‬

‫المدرسة ‪ ،‬الرجل ‪ ،‬الجبل وغيرها‬ ‫االسم المع ّرف بـ‬


‫(أل) التعريف‬

‫د ‪ ،‬زرت بيت هذه‬


‫هذا بيت خال ٍ‬ ‫هو كل اسم نكرة قبل إضافته إلى واحد من المعارف‬ ‫االسم المع ّرف‬
‫البنت ‪ ،‬زرت بيت الذي تعرفه‬ ‫باإلضافة‬

‫هو ‪ ،‬أنت ‪ ،‬هي ‪ ،‬هن ‪ ...‬الخ ‪.‬‬ ‫هي أسماء تذكر لتدل على اسم مسمى معلوم عند السامع ‪ ،‬اختصارا‬ ‫الضمائر‬
‫لتكرار ذكر االسم‬

‫التي سافرت مريم ‪ ،‬واللذان‬ ‫هي تدل على شخص أو شيء معين ‪ ،‬بواسطة جملة تذكر بعدها‬ ‫األسماء الموصولة‬
‫ج َ‬
‫ح‬ ‫شاركا في السباق أخوان ‪ ،‬ونَ َ‬ ‫تكمل المعنى‬
‫صبَ َر ‪.‬‬
‫من َ‬
‫َ‬

‫هذه بضاعة ‪،.‬‬ ‫هي ما يدل على شخص – شيء – معين ‪ ،‬بواسطة اإلشارة الحسية‬ ‫أسماء اإلشارة‬
‫هذا ظل ٌ‬
‫م‪.‬‬ ‫إليه باليد أو غيرها ‪ ،‬إن كان موجودا أو بإشارة معنوية إن كان‬
‫المشار إليه من األشياء المعنوية‬

‫يا رجل ‪ ،‬يا بائع ‪ ،‬يا سائق ‪،‬‬ ‫هو اسم نكرة قبل النداء ‪ ،‬وقد تم تعريفه عن طريق النداء ‪،‬‬ ‫المنادى (النكرة)‬
‫المقصود بالنداء‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫صيغ األفعال‬

‫أمثلة‬ ‫عالمته‬ ‫تعريفه‬ ‫الفعل‬

‫صلت هند‬ ‫أن يقبل تاء التأنيث الساكنة‬ ‫ما دل على حدث‬ ‫الماضي‬
‫صلي ُ‬
‫ت أنا‬ ‫أن يقبل تاء الفاعل‬ ‫مضى وانقضى‬

‫سيجاه ُد‪ ،‬سوف يجاه ُد‪ ،‬لم‬ ‫أن يقبل السين وسوف ولم‬ ‫ما دل على حدث‬ ‫المضارع‬
‫يجاهد‬ ‫ما كان أوله أحد الزوائد األربع‬ ‫يقبل الحال‬
‫نقوم‪ ،‬أقوم‪ ،‬يقوم‪ ،‬تقوم‬ ‫وهي ‪:‬النون والهمزة والياء‬ ‫واالستقبال‬
‫والتاء ‪ .‬ويجمعها قولك‬
‫‪(:‬نأيت)‪ ،‬وتسمى أحرف‬
‫المضارعة‬

‫تحجبي‬ ‫يقبل ياء المؤنثة المخاطبة‬ ‫ما دل على حدث‬ ‫األمر‬


‫في االستقبال‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أنواع المفرد‬
‫• المفرد ما د ّ‬
‫ل على واحد مثل جدار وفتاة وأمة‪:‬‬

‫– المفرد في باب اإلعراب ‪ :‬هو االسم الذي ليس بمثنى وال جمع‬
‫• مثل‪ :‬زيد‪ ،‬رجل‪ ،‬مسجد‬
‫– المفرد في باب الخبر ‪ :‬هو الذي ليس بجملة وال شبه جملة‬
‫الطفل جمي ٌ‬
‫ل‬ ‫ُ‬ ‫• مثل‪:‬‬
‫– المفرد في باب ال النافية للجنس وفي باب المنادى ‪ :‬هو الذي ليس‬
‫بمضاف وال شبيها بالمضاف‬
‫• مثل‪ :‬يا طالباً اجتهد‬
‫– المفرد في باب العلم ‪ :‬هو الذي ليس بمركب تركيب إسناد وال تركيب‬
‫إضافة وال تركيب مزج‬
‫• مثل‪ :‬أحمد‪ ،‬القمر‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المثنى و الجمع‬
‫أمثلة‬ ‫عالمة إعرابه‬ ‫الفعل تعريفه‬
‫جا َء الطالبان‬ ‫يرفع باأللف نيابة عن الضمة‬ ‫لفظ دل على اثنتين بزيادة‬ ‫المثنى‬
‫ألف ونون أو ياء ونون على‬
‫ُ‬
‫المدرس الطالبين‬ ‫كافأ‬ ‫وينصب بالياء نيابة عن الفتحة‬ ‫مفرده مثل‪ :‬الكتابان و‬
‫ُ‬ ‫العبان‬
‫ذهبت مع الطالبين‬ ‫ويجر بالياء نيابة عن الكسرة‬
‫ُ‬
‫بيوت هللا‬ ‫المساج ُد‬ ‫يرفع بالضمة‬ ‫لفظ دل على أكثر من اثنين‬ ‫جمع‬
‫أواثنتين مع تغيّر في بناء‬ ‫التكسير‬
‫ُ‬
‫الحكومة المساج َد‬ ‫أنشأت‬ ‫وينصب بالفتحة‬ ‫مفرده مثل‪ :‬مساجد‬
‫يصلي المسلمون في‬ ‫ويجر بالكسرة‬ ‫ومدارس وأقالم وكتب‬
‫المساجد‬
‫ت‬‫اجتهدت الطالبا ُ‬ ‫يرفع بالضمة‬ ‫لفظ دل على أكثر من‬ ‫جمع‬
‫اثنتين بزيادة ألف وتاء على‬ ‫المؤنث‬
‫حدثت هن ٌد الطالبات‬ ‫وينصب بالكسرة‬ ‫مفرده مثل‪ :‬مسلمات‬ ‫السالم‬
‫ُ‬
‫المعلمة بالطالبات‬ ‫رحبت‬ ‫ويجر بالكسرة‬ ‫وصالحات وفاطمات‬

‫رج َ‬
‫ع المسافرون‬ ‫يرفع بالواو نيابة عن الضمة‬ ‫لفظ دل على أكثر من اثنين‬ ‫جمع‬
‫بزيادة واو ونون أو ياء ونون‬ ‫المذكر‬
‫ُ‬
‫المضيف المسافرين‬ ‫نظّم‬ ‫وينصب يالياء نيابة عن الفتحة‬ ‫على مفرده مثل‬ ‫السالم‬
‫ُ‬ ‫‪:‬المسلمون و عائدون‬
‫رجعت مع المسافرين‬ ‫ويجر بالياء نيابة عن الكسرة‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المذكر والمؤنث‬
‫أمثلــــــــــــــة‬ ‫تعربفه‬ ‫ينقسم االسم باعتبار حرفه‬
‫األَخير‬

‫غالم وثُعلُبان‪.‬‬ ‫• االسم الدال على مذكر من أجناس الناس‬ ‫الحقيقي‬


‫والحيوان‪ ،‬مذكر حقيقي‬
‫• االسم الدال على مؤنث من أجناس الناس‬
‫بنت وأَتان‬ ‫والحيوان‪ ،‬مؤنث حقيقي‬
‫بيت وكتاب ُ‬
‫وعشب وفهم‬ ‫• بقية األشياء التي ليس فيها مذكر ومؤنث‬ ‫المجازي‬
‫فبعضها يعامل معاملة المذكر الحقيقي في‬
‫الضمائر واإلشارة والموصوالت فيقال له مذكر‬
‫مجازي‬
‫• وبعضها يعامل معاملة المؤنث في كل ذلك‬
‫فيقال له مؤنث مجازي‬
‫دار وصحيفة ووردة ونباهة‬
‫طلحة وزكرياء وبشرى (اسم‬ ‫• كل اسم فيه إحدى عالمات التأنيث وهي‬ ‫المؤنث اللفظي‬
‫رجل)‬ ‫(التاء المربوطة واأللف المقصورة واأللف‬
‫الممدودة) ودل على مذكر ويعامل معاملة‬
‫المذكر في الضمائر واإلشارة وغيرهما‬

‫سعاد وهند وشمس ورجل‬ ‫• المؤنث الخالي من إحدى عالمات التأنيث‬ ‫المؤنث المعنوي‬
‫مؤنث معنوي‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء الخمسة‬
‫• مما يعرب نيابة عن الحركات اإلعرابية األسماء الخمسة‬
‫وهي‪:‬‬
‫– أب ‪-‬أخ ‪ -‬حم ‪ -‬فو ‪ -‬ذو‬
‫• حكمها ‪ :‬أن ترفع بالواو نيابة عن الضمة وتنصب باأللف نيابة‬
‫عن الفتحة وتجر بالياء نيابة عن الكسرة‪.‬‬
‫• شروط إعراب هذه األسماء بالحروف أربعة شروط هي‪:‬‬
‫أن تكون مضافة مثل‪ :‬أبوك كريم‬ ‫–‬
‫أن تكون مفردة مثل‪ :‬إن أخاك مجتهد‬ ‫–‬
‫أن تكون إضافتها إلى غير ياء المتكلم ‪ ،‬أي إن أبي و أخي ليست من‬ ‫–‬
‫األسماء الخمسة‬
‫ي) ويشترط في (فم) زوال الميم منه‬
‫أن تكون مكبرة (غير مصغرة ‪:‬أخ ّ‬ ‫–‬
‫ض فوك وفي (ذو) أن تكون بمعنى صاحب مثل كل ذي خلق‬ ‫مثل‪ :‬ال ُف ّ‬
‫ٌ‬
‫محبوب‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األفعال الخمسة‬

‫• هي كل فعل مضارع اتصل به‪:‬‬


‫– ألف االثنين مثل‪ :‬تفعالن ويفعالن‬
‫– أو واو الجماعة مثل‪ :‬تفعلون ويفعلون‬
‫– أو ياء المخاطبة مثل‪ :‬تفعلين‬
‫• حكمها ‪:‬أنها ترفع بثبوت النون وتنصب وتجزم بحذفها‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المتصلة‬
‫ضمير الرفع و النصب و الجر‬ ‫ضمائر النصب و الجر‬ ‫ضمائر الرفع‬

‫نا‬ ‫ياء المتكلم‬ ‫تاء الخطاب‪:‬‬


‫مثل‪{ :‬رَبنا إننا َ‬
‫سمعنا}‪.‬‬ ‫مثل‪ :‬ربي أَكرمني‬ ‫مثل‪ :‬قمت‪ ،‬قمتما‪ ،‬قم ُتن‪،‬‬
‫ُأقم َ‬
‫ت مقام أبيك‬
‫كاف الخطاب‬ ‫واو الجماعة‪:‬‬
‫ك َوما َقلَى}‬ ‫مثل‪{ :‬ما وَد َع َ‬
‫ك رَب َ‬ ‫مثل‪ :‬أكرموا ضيوفكم الذين‬
‫ُ‬
‫أحبوكم وأوذوا من أَجلكم‬
‫تُحمدوا‪.‬‬
‫هاء الغيبة‬ ‫نون النسوة‪:‬‬
‫مثل‪ :‬كافأهم على أعمالهم‬ ‫مثل‪ :‬أكرمن ضيوفكن الذين‬
‫أحبوكن تُحمدن‪.‬‬
‫ياء المخاطبة‪:‬‬
‫مثل‪ :‬أَحسني تُحمَدي‪.‬‬
‫أَلف التثنية‪:‬‬
‫مثل‪ :‬أَحسنا تُحمدا‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المنفصلة‬
‫ضمير النصب‬ ‫ضمائر الرفع‬

‫وضمير نصب وهو (إيا) المتصلة‬ ‫ضمائر الرفع وهي أنا وأَنت‬
‫بما يدل على غيبة أو تكلم أَو‬ ‫وهو وفروعهن‪:‬‬
‫ك نَع ُب ُد}‬
‫خطاب مثل‪{ :‬إيّا َ‬ ‫هو‪ ،‬هما‪ ،‬هم‪ ،‬هي‪ ،‬هما‪،‬‬
‫نت‪ ،‬أَنتما‪ ،‬أَنتم‪ ،‬أَنت‪،‬‬
‫هن‪ ،‬أَ َ‬
‫أَنتما‪ ،‬أَنتن‪ ،‬أَنا‪ ،‬نحن‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ما يدخل على الجملة االسمية‬
‫كان و أخواتها ‪ :‬ترفع المبتدأ و تنصب الخبر و تسمى األفعال الناقصة‬

‫أمثـــــــــــــــــــــلة‬ ‫فائدتـــــــــها‬ ‫األداة‬


‫كان زي ٌد ذا نظر‬ ‫تقيّد الحدث بوقت مخصوص‬ ‫كان‪ ،‬أَصبح‪ ،‬أَضحى‪،‬‬
‫أَصبح ٌ‬
‫ت بارئاً‬ ‫ظل‪ ،‬أَمسى‪ ،‬بات‬

‫صار الما ُء جليداً‬ ‫تفيد التحول‬ ‫صار‬


‫ت نشيطاً‬ ‫أَقرأ ما دم ُ‬ ‫تقيد الحدث بحالة مخصوصة‬ ‫دام‬
‫ويشترط أَن تتقدمها (ما) المصدرية‬
‫الظرفية و هي تأتي في صيغة الماضي‬
‫فقط‬
‫ما زال أَخوك غاضباً‪ ،‬ال تفتأ‬ ‫تفيد االستمرار‬ ‫برح‪ ،‬انفك‪ ،‬زال‪ ،‬فتئ‪،‬‬
‫ذاكراً عهدك‪ ،‬أَنا غير بارح‬ ‫و يشترط أَن يتقدمها نفي وهي تأتي في‬ ‫رام‪ ،‬ونى‬
‫مجاهداً‬ ‫صيغة الماضي و المضارع فقط‬
‫ت منصرفاً‬‫لس ُ‬ ‫نفي الحال‬ ‫ليس‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ما يدخل على الجملة االسمية‬
‫كاد و أخواتها ‪ :‬ترفع المبتدأ و تنصب الخبر (الخبر يجب أن يكون مضارعاً)‬

‫أمثـــــــــــــــــــــلة‬ ‫فائدتـــــــــها‬ ‫األداة‬


‫ت أَلحقك‬ ‫كد ُ‬ ‫أَفعال المقاربة‬ ‫كاد‪ ،‬كرب‪ ،‬أَوشك‬
‫كرب المط ُر يهطل‬
‫عسى هللاُ أن يشفيك‬ ‫أفعال الرجاء‬ ‫عسى‪ ،‬حرى‪،‬‬
‫الكرب أَن ينفرج‬
‫ُ‬ ‫اخلولق‬ ‫اخلولق‬
‫ُ‬
‫الزراع يحصد‬ ‫طفق‬ ‫أَفعال الشروع وهي كل فعل‬ ‫ً‬
‫نشأ‪ ،‬طفق‪،‬‬‫شرع‪ ،‬أَ‬
‫انبرى المتسابقون يعدون‬ ‫ال يكتفي بمرفوعه ويكون‬ ‫قام‪ ،‬هب‪ ،‬جعل‪،‬‬
‫علق‪ ،‬أَخذ‪ ،‬بدأَ‪ ،‬انبرى بمعنى شرع‬
‫إلخ‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ما يدخل على الجملة االسمية‬
‫إ ّ‬
‫ن و أخواتها‪ :‬تنصب المبتدأ و ترفع الخبر و تسمى الحروف الناسخة‬

‫أمثـــــــــــــــــــــلة‬ ‫فائدتـــــــــها‬ ‫األداة‬


‫ن زيداً ذو نظر‬
‫إ ّ‬ ‫التأكيد‬ ‫َ‬
‫إن ََ ََ َّ ََ‬
‫ل قم ٌر‬ ‫كأ ّ‬
‫ن الطف َ‬ ‫التشبيه‬ ‫كأن ََ‬
‫ٌ‬
‫غائب‬ ‫ن علياً‬ ‫ُ‬
‫أحمد لك ّ‬ ‫جا َء‬ ‫االستدراك‬ ‫لكن‬
‫هللا أن يرحمنا‬
‫لعل َ‬ ‫الترجي و التوقع‬ ‫لعل‬
‫ُ‬
‫يطول‬ ‫ليت الربي َ‬
‫ع‬ ‫التمني‬ ‫ليت‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ما يدخل على الجملة االسمية‬
‫ظن و أخواتها‪ :‬تنصب المبتدأ و الخبر (مفعول أول و مفعول ثاني)‬

‫أمثـــــــــــــــــــــلة‬ ‫فائدتـــــــــها‬ ‫األداة‬


‫ظن عم ٌر السيار َة جديد ًة‬ ‫الرجحان‬ ‫ظن‬
‫حسبت خالداً مجتهداً‬
‫ُ‬ ‫الرجحان‬ ‫حسب‬
‫زعم المجرم الحق صعبا‬ ‫الرجحان‬ ‫زعم‬
‫رأيت الحقيق َة واضح ًة‬ ‫اليقين‬ ‫رأى‬
‫علم محمود الشتاء باردة لياليه‬ ‫اليقين‬ ‫علم‬
‫جعل المهندس البناء عالياً‬ ‫الرجحان‬ ‫جعل‬
‫اتخذت المال وسيلة‬ ‫التحويل‬ ‫اتخذ ‪ /‬صير‬
‫وجد خالد الليل طويال ً‬ ‫اليقين‬ ‫وجد‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ما يدخل على الجملة الفعلية‬
‫النواصب و الجوازم‬
‫• ينصب و يجزم الفعل المضارع فقط‬
‫أمثـــــــــــــــــــــلة‬ ‫فائدتـــــــــها‬ ‫األداة‬
‫ُ‬
‫لم أبارح مكاني‬ ‫حرف نفي وجزم وقلب‬ ‫لم‬ ‫النصب‬
‫لما يحضر أَخي‬ ‫حرف نفي وجزم وقلب‬ ‫لما‬
‫ليذهب أَخوك‬ ‫يطلب بها حصول الفعل‬ ‫الم األمر‬
‫ال تكذب‬ ‫يطلب بها الكف عن الفعل‬ ‫ال‬
‫الناهية‬
‫َ‬ ‫لن أَ‬
‫خون‬ ‫حرف نفي ونصب واستقبال‬ ‫لن‬ ‫الجزم‬
‫لكي تخبرني‬ ‫حرف مصدرية ونصب واستقبال‬ ‫كي‬
‫ُأريد أَن أَقرأَ‬ ‫حرف مصدرية ونصب واستقبال‬ ‫أَن‬
‫سأَبذل لك جهدي فتجيبه‪ :‬إذن‬ ‫حرف جواب وجزا ٍء ونصب‬ ‫إذن‬
‫ُ‬
‫أكاف َئك‬ ‫واستقبال‬
‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حركات اإلعراب المقدرة‬
‫أمثلة‬ ‫عالمة إعرابه‬ ‫الفعل تعريفه‬
‫حكم القاضي بين‬ ‫يرفع بالضمة المقدرة على الياء‬ ‫االسم المعرب الذي آخره ياء‬ ‫المنقوص‬
‫الزمة قبلها كسر مثل‪ :‬القاضي‬
‫المحتكمين‬ ‫والداعي‬
‫ي‬ ‫ُ‬
‫شاهدت القاض َ‬ ‫ينصب بالفتحة الظاهرة في آخره‬ ‫يقدر فيه اإلعراب في حالتي‬
‫الرفع والجر ويظهر في حالة‬
‫ذهب أحمد إلى القاضي‬ ‫يجر بالكسرة المقدرة على الياء‬ ‫النصب ‪.‬‬
‫ٌ‬
‫حديث‬ ‫المستشفى‬ ‫يرفع بالضمة المقدرة على األلف‬ ‫االسم الذي آخره ألف الزمة‬ ‫المقصور‬
‫قبلها فتحة مثل‪ :‬موسى‬
‫ُ‬
‫المهندس‬ ‫أنشأ‬ ‫ينصب بالفتحة المقدرة على األلف‬ ‫والمستشفى‬
‫المستشفى‬ ‫يقدر فيه اإلعراب في حالة الرفع‬
‫والنصب والجر‬
‫ُ‬
‫سألت عن المستشفى‬ ‫يجر بالكسرة المقدرة على األلف‬

‫كتابي جدي ٌد‬ ‫يرفع بالضمة المقدرة على ما قبل ياء‬ ‫االسم المضاف إلى ياء المتكلم‬ ‫المضاف إلى‬
‫المتكلم‬ ‫مثل ‪ :‬كتابي و أخي‬ ‫ياء المتكلم‬
‫ينصب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء‬ ‫يقدر فيه اإلعراب في حاالت‬
‫إن كتابي جديد‬ ‫الرفع والنصب والجر‪.‬‬
‫المتكلم‬
‫ُ‬
‫بحثت في كتابي‬ ‫يجر بالكسرة المقدرة على ما قبل ياء‬
‫المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل‬
‫بالحركة المناسبة للياء وهي الكسرة‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حركات اإلعراب المقدرة‬
‫أمثلة‬ ‫عالمة إعرابه‬ ‫الفعل تعريفه‬
‫يسعى المجتهد‬ ‫يرفع بالضمة المقدرة على األلف‬ ‫كل فعل مضارع آخره‬ ‫الفعل‬
‫للنجاح‬ ‫والواو والياء‬ ‫ألف أو واو أو ياء‬ ‫المضارع‬
‫مثل‪ :‬يرضى ويسعى‬ ‫المعتل‬
‫األبي‬
‫ُ‬ ‫ينصب بالفتحة المقدرة على األلف لن يرضى‬ ‫اآلخر‬
‫ويقضي ويرمي ويدعو‬
‫بالظلم‬ ‫والظاهرة في الواو والياء‬
‫ويسمو‬
‫لم يرم الالعب الكرة‬ ‫يجزم بحذف األلف والواو والياء‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حركات إعراب األسماء‬
‫الجر‬ ‫النصب‬ ‫الرفع‬ ‫االسم‬
‫الكسرة‬ ‫الفتحة‬ ‫الضمة‬ ‫االسم المفرد‬

‫الكسرة‬ ‫الفتحة‬ ‫الضمة‬ ‫جمع التكسير‬

‫الكسرة‬ ‫الكسرة‬ ‫الضمة‬ ‫جمع مؤنث سالم‬

‫الياء‬ ‫الياء‬ ‫الواو‬ ‫جمع مذكر سالم‬

‫الياء‬ ‫الياء‬ ‫األلف‬ ‫المثنى‬

‫الياء‬ ‫األلف‬ ‫الواو‬ ‫األسماء الخمسة‬

‫الفتحة‬ ‫الفتحة‬ ‫الضمة‬ ‫الممنوع من الصرف‬

‫الكسرة المقدرة‬ ‫الفتحة الظاهرة‬ ‫الضمة المقدرة‬ ‫المنقوص‬

‫الكسرة المقدرة‬ ‫الفتحة المقدرة‬ ‫الضمة المقدرة‬ ‫المقصور و المضاف‬


‫إلى ياء المتكلم‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫إعراب األسماء‬
‫المجرور‬ ‫المنصوبة‬ ‫المرفوعة‬
‫المسبوق بحرف جر‬ ‫خبر كان وأخواتها‬ ‫المبتدأ‬
‫المضاف إليه‬ ‫اسم إن وأخواتها‬ ‫الخبر‬
‫المفعول المطلق‬ ‫اسم كان و أخواتها‬
‫المفعول به‬ ‫خبر إن وأخواتها‬
‫المفعول ألجله‬ ‫الفاعل‬
‫المفعول معه‬ ‫نائب الفاعل‬
‫المفعول فيه‬
‫الحال‬
‫التمييز‬
‫المستثنى‬
‫المنادى‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حركات إعراب األفعال‬
‫الجزم‬ ‫النصب‬ ‫الرفع‬ ‫الفعل‬
‫السكون‬ ‫الفتحة‬ ‫الضمة‬ ‫المضارع الصحيح‬
‫اآلخر‬
‫حذف حرف العلة‬ ‫الفتحة المقدرة‬ ‫الضمة المقدرة‬ ‫المضارع المعتل‬
‫اآلخر باأللف‬
‫حذف حرف العلة‬ ‫الفتحة الظاهرة‬ ‫الضمة المقدرة‬ ‫المضارع المعتل‬
‫اآلخر بالواو و الياء‬
‫حذف النون‬ ‫حذف النون‬ ‫ثبوت النون‬ ‫األفعال الخمسة‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫بناء األفعال‬
‫اتصلت به ياء‬ ‫اتصلت به واو‬ ‫اتصلت به تاء‬ ‫عموماً‬ ‫الفعل‬
‫المخاطبة‬ ‫الجماعة‬ ‫المخاطب و‬
‫الفاعل ونون‬
‫النسوة و(نا)‬
‫الكسر‬ ‫الضم‬ ‫السكون‬ ‫الفتح‬ ‫الماضي‬

‫مضارعه من األفعال‬ ‫مضارعه معتل اآلخر‬ ‫مضارعه صحيح اآلخر‬ ‫الفعل‬


‫الخمسة‬
‫حذف النون‬ ‫حذف حرف العلة‬ ‫السكون‬ ‫األمر‬

‫مالحظة‪ :‬الحروف دائماً مبنية‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء المبنية‬
‫أمثلة‬ ‫ااالسماء المبنية‬
‫فمثاله من الظروف الزمانية والمكانية ‪ ،‬مثل ‪ :‬يوصي األطباء‬ ‫مزجياً‬ ‫ب منها تركيباً َ‬ ‫ُّ‬
‫كل ما ركّ َ‬ ‫ما يبنى على‬
‫ن بَي َ‬
‫ن‪.‬‬ ‫دم البرنام ِ بَي َ‬ ‫وقف م َ‬
‫ق ّ‬ ‫َ‬ ‫فم صبا َ‬
‫ح مسا َء ‪،.‬‬ ‫أن ي َنظ َّ َ‬
‫ف ال َ‬ ‫صي ّرهما كالكلمة الواحدة من‬ ‫َ‬ ‫الفتح‬
‫الظروف واألحوال واألعداد ‪.‬‬
‫ش َذ َر‬
‫ت‪ .‬ومثل ‪ :‬تفرقوا َ‬
‫ت بَي َ‬
‫ومن األحوال مثل ‪ :‬هو جاري بَي َ‬
‫م َذ َر‬
‫َ‬
‫ش َر باستثناء اثني‬‫ع َ‬ ‫َ‬
‫تسعة َ‬ ‫ش َر إلى‬
‫ع َ‬‫ومن األعداد من أح َد َ‬
‫عش َرةَ‬ ‫ش َر ديناراً ‪ ،‬إحدى َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ص َرفت أحد ع َ‬ ‫عش َر َة ‪َ .‬‬ ‫ش َر واثنتي َ‬ ‫َ‬
‫ع َ‬
‫ف‬‫ش َر ديناراً ‪ ،‬اشتريت المعطَ َ‬ ‫َ‬
‫ثالثة َ‬
‫ع َ‬ ‫ُّ‬
‫ليرة ‪ .‬ثمن متر الرخام‬ ‫ً‬
‫ش َر ديناراً‬ ‫َ‬
‫بس َتة َ‬
‫ع َ‬
‫زرت آثا َر بَعلَب َّ‬
‫َك‬ ‫يبنى الجزء األول فقط ‪ ،‬ويعرب‬
‫َ‬
‫إعراب الممنوع من‬ ‫اآلخر‬
‫الصرف‬
‫ال طال َ‬
‫ب في الساحة ‪.‬‬ ‫اسم ال النافية للجنس ‪ ،‬إذا‬
‫كان مفرداً ‪ ،‬وغي َر مضا ٍ‬
‫ف‬

‫م بـ (ويه) من األسماء‬ ‫حذام َ‬


‫وقطام ‪ .‬ما خت َ‬ ‫أعالم اإلناث مثل ‪َ :‬‬ ‫الواردة على وزن (فعال) وما‬ ‫ما يبنى على‬
‫حالَوية وغيرها ‪.‬‬
‫ويه ‪ ،‬و َ‬
‫مثل ‪ :‬سيبَ َ‬ ‫ختم بـ (ويه‬ ‫الكسر‬

‫ق بل‬ ‫ك ؟ أَعرف َ‬
‫ك من َ‬ ‫مثل ‪ :‬أتعتذر عن الحضور بسبب سفر أخي َ‬ ‫مة المقطوعة‬‫الظروف المب َه َ‬ ‫ما يبنى على‬
‫ومن بَعد‬ ‫عن اإلضافة لفظاً‬ ‫ض ّ‬
‫م‬ ‫ال َ‬

‫يا وائل ‪ ،‬مرحباً ‪.‬‬ ‫علَم – غير المضاف ‪،‬‬


‫المنادي ال َ‬
‫يا سائق ‪ ،‬أنزلني – من فضلك – هنا ‪.‬‬ ‫والنّك َرة المقصودة‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األَسماء غير المنونة‬
‫(الممنوعة من الصرف)‬
‫االسم‬
‫(من حيث التنوين)‬

‫أسماء غير منونة‬ ‫أسماء منونة‬


‫هذا طائ ٌر ‪ -‬رأَيت طائراً –‬
‫(الممنوع من الصرف)‬
‫طائر‬
‫ٍ‬ ‫نظرت إلى‬

‫ما كان على‬


‫صيغة منتهى الجموع‬ ‫ما ختم بأَلف تأنيث‬ ‫صفات‬ ‫أعالم‬
‫مساجد‪ ،‬مصابيح‬

‫آخره أَلف‬
‫أفعل فعالء‬ ‫إذا كانت مؤنثة األَصل‬ ‫إذا كانت أعجمية‬
‫تأنيث مقصورة‬ ‫إبراهي ُ‬
‫أحمر ‪ -‬حمراء‬ ‫سعاد ‪ -‬طلحة‬ ‫م‬
‫ذكرى‬

‫آخره أَلف‬
‫َفعالن َفعلى‬ ‫مع التركيب المزجي‬ ‫مع زيادة األَلف والنون‬
‫تأنيث ممدودة‬
‫عطشان‬ ‫حضرموت ‪ -‬بعلبك‬ ‫عثمان ‪ -‬عدنان‬
‫صحراء‬

‫على وزن خاص بالفعل‬


‫ُف َعل أَو ُفعال أَو مَف َعل‬ ‫العدل ‪ -‬علة نظرية‬
‫أَو يغلب فيه‬
‫خ ُر ‪ -‬مَثنى ‪ -‬ثُ َ‬
‫الث‬ ‫ُأ َ‬ ‫دلف ‪ -‬زحل‬
‫أحمد ‪ -‬يغلب‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التصغير‬
‫عيعل) أَو‬‫عيل) أًو (ف َ‬
‫• االسم المحوّل إلى صيغة (ف َ‬
‫(ف َ‬
‫عيعيل) يقال له االسم المصغر‪.‬‬
‫• أغراض التصغير‪ :‬يصغر االسم ألحد األَغراض اآلتية‪:‬‬
‫الداللة على صغر حجمه مثل ( ُكلَيب) و( ُك َتي ّب) و(لُ َقيمة)‬ ‫–‬
‫الداللة على تقليل عدده مثل ( ُوريقات) و( ُد َريهمات) و(لُ َقيمات)‪.‬‬ ‫–‬
‫الداللة على قرب زمانه مثل (سافر ُقبَيل العشاء)‪ ،‬أو قرب مكانه مثل‬ ‫–‬
‫(الحقيبة ُدوَين الرف)‪.‬‬
‫الداللة على التحقير‪ :‬أَأَلهاك هذا الشويعر؟‬ ‫–‬
‫للداللة على التعظيم‪ :‬أَصابتهم ُدوَيهية أَذهلتهم‪.‬‬ ‫–‬
‫ُ‬
‫كالغزيّل‪.‬‬ ‫جوَيرية‬ ‫الداللة على التحبيب مثل‪ :‬في دارك ُ‬ ‫–‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫النسبة‬

‫لحقت بآخر اسم ما مثل (دمشق) ياء‬ ‫َ‬ ‫• إذا أَ‬


‫مشددة للداللة على نسبة شي ٍء إليه فقد‬
‫صيرته اسماً منسوباً فتقول‪( :‬هذا نس ٌ‬
‫ج‬
‫دمشقي)‪ ،‬وإضافتك اليا َء المشددة إليه مع كسر‬
‫آخره هو النسبة‪ .‬وينتقل اإلعراب من حرفه األخير‬
‫إلى الياء المشددة‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المصدر واسم المصدر‬
‫ده عن‬ ‫ح َدث مجرداً من الزمان ‪ .‬وتجر ُّ‬ ‫َّ‬
‫دل على ال َ‬ ‫• المصدر ‪ :‬ما‬
‫ح َدث مرتبطاً بالزمان ‪.‬‬ ‫ُّ‬
‫يدل على ال َ‬ ‫الزمان يميزه من الفعل الذي‬
‫ص َر هللاُ العراقيين على أعدائهم نَصراً‪ ,‬كانت كلمة ُ " نَ َ‬
‫ص َر " فعال ً‬ ‫فإذا قلنا ‪ :‬نَ َ‬
‫حدَث المقتَرن بالزمن الماضي ‪,‬وكانت كلمة " نصراً "‬ ‫ألنها دَلت على ال َ‬
‫مصدراً ألنها دَلت على فعل النصر من غير اقتران ٍ بزمن ٍ ‪.‬‬

‫• مصدر الفعل ما تضمن أَحرفه لفظاً أَو تقديراً‪ ،‬داال ً على الحدث مجرداً من‬
‫الزمن مثل‪ :‬علم علماً وناضل نضاال ً وعلم تعليماً واستغفر استغفاراً‪.‬‬
‫• وإليك أَوزان ‪:‬‬
‫الثالثية‬ ‫األَفعال‬ ‫مصادر‬ ‫–‬
‫الرباعية‬ ‫األَفعال‬ ‫مصادر‬ ‫–‬
‫الخماسية‬ ‫األَفعال‬ ‫مصادر‬ ‫–‬
‫السداسية‪.‬‬ ‫األَفعال‬ ‫مصادر‬ ‫–‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المشتقات‬
‫أمثلة‬ ‫الوزن‬
‫• ناصر‪ ،‬قائل‪،‬‬ ‫• وزن فاعل‬ ‫اسم الفاعل‬
‫• يكون من غير الثالثي على وزن مضارعه المعلوم بإبدال حرف‬
‫• مكرم‪ ،‬مستغفر‬
‫المضارعة ميماً مضمومة وكسر ما قبل آخره‬
‫َّ‬
‫غفار ض ّراب‪ .‬مقوال‪ .‬غفور‪ ،‬رحيم ‪،‬حذر‪.‬‬ ‫•‬ ‫• الداللة على المبالغة حوّل اسم الفاعل إلى إحدى الصيغ‬
‫‪،‬فعيل َ‬
‫‪،‬فعل‬ ‫فعول َ‬ ‫اآلتية‪َّ :‬‬
‫فعال‪ ،‬مفعال ‪َ ،‬‬

‫• مضروب‪ ،‬ممدوح‬ ‫• وزن (مفعول)‪:‬‬ ‫اسم‬


‫• يصاغ من غير الثالثي على وزن المضارع المجهول بإبدال حرف‬ ‫المفعول‬
‫• مك َرم‬
‫المضارعة ميماً مضمومة وفتح ما قبل اآلخر‬

‫ضجر وضجرة‪ ،‬طَرب وطربة‪.‬‬ ‫• َ‬ ‫فعل) إذا دل على فرح أَو حزن‬ ‫• وزن ( َ‬ ‫الصفة‬
‫• أَعرج‪ ،‬أصلع‪ ،‬أحور‪ ،‬أخضر‪ ،‬عرجاء‪ ،‬صلعاء‪،‬‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫• وزن (أَفعل) فيما دل على عيب أو حسن في خلقته أو على لون‪.‬‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫المشبهة‬
‫حوراء‪ ،‬خضراء‪ ،‬عرج‪ ،‬صلع‪ ،‬حور‪ ،‬خضر‪.‬‬ ‫ومؤنث هذه الصيغة (فعال ًء)‪ .:‬والجمع (فعل)‬
‫شبعى‪.‬‬‫• عطشان‪ ،‬وشبعان‪ ،‬عطشى‪َ ،‬‬ ‫فعالن) فيما دل على خلوّ أَو امتال ٍء‪ :‬والمؤنث (فعلى)‬
‫َ‬ ‫• وزن ( َ‬

‫• كالكما ذكي لكن جارك أَذكى منك وأَعلم‪.‬‬ ‫• يصاغ على وزن (أَفعل) للداللة على أَن شيئين اشتركا في صفة وزاد‬ ‫اسم‬
‫أَحدهما فيها على اآلخر‬ ‫التفضيل‬
‫مكتب‪ ،‬مدخل‪ ،‬مجال‪ ،‬منظر‬ ‫•‬ ‫عل )‬ ‫المفتوح أَو المضموم العين في المضارع على وزن ( َ‬
‫مف َ‬ ‫•‬ ‫اسم الزمان‬
‫منزل‪ ،‬مهبط‪ ،‬مطير‪ ،‬مبيع‪.‬‬ ‫•‬ ‫إذا كان مكسور العين فالوزن (مفعل)‬ ‫•‬ ‫اسم المكان‬
‫موقى‪ ،‬مرمى‪.‬‬ ‫مسعى‪َ ،‬‬ ‫•‬ ‫عل) مهما تكن حركة عينه‬ ‫إذا كان الفعل ناقصاً كان على (مف َ‬ ‫•‬
‫موضع‪ ،‬موقع‪.‬‬ ‫•‬ ‫إذا كان الفعل مثاال ً صحيح الالم على (مفعل)‬ ‫•‬
‫• مخ َرز ومب َرد ومفتاح ومطرقة‪.‬‬ ‫• يصاغ من األَفعال الثالثية المتعدية أَوزان ثالثة للداللة على آلة الفعل‪،‬‬ ‫اسم اآللة‬
‫َّ‬ ‫َّ‬
‫وجرافة وسحاب ‪،‬‬ ‫َّ‬
‫صقالة‬ ‫• كابح (فرام)‬ ‫عل ومفعال ومفعلة)‬ ‫وهي (مف َ‬
‫َ‬
‫ضماد‪ ،‬وحزام ‪،‬ساطور‪ ،‬قدوم‬ ‫َ‬
‫• صيغة كاسم الفاعل ومبالغته ‪(:‬فعال) (فاعول) (فعول)‬
‫• المنخل والـمدق والـمكحلة‬ ‫• سمعت بعض أسماء اآللة بضم األول والثالث‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المرفوع من األسماء‬
‫أمثلة‬ ‫تعريفه‬
‫ٌ‬ ‫ل أَو‬ ‫َّ‬
‫دل على من ف َ‬
‫عل الفع َ‬
‫حسنة داره‬ ‫قرأت الطالبة‪ ،‬نام الطفل‪ ،‬جاري‬
‫طَلَ َ‬
‫كل اسم‬
‫اتصف به وسبق بفعل مبني للمعلوم‬
‫الفاعل‬
‫عت الشمس‬
‫أَو شبهه‬
‫الطائرتان هبطتا‬
‫ق ثوبه‪ ،‬أَحمص ٌ‬
‫ممز ٌ‬
‫َّ‬ ‫عوقب المجرم‪ ،‬أَخوك‬
‫ي جارك‬
‫ق َّ‬
‫ي َ‬
‫اسم مرفوع يقع بعد فعل مجهول‬
‫فاعله (مبني للمجهول) ‪ ،‬أو يقع بعد‬
‫نائب الفاعل‬
‫در المخلص‬
‫شبه فعل ‪ ،‬وشبه الفعل في هذا‬
‫ما يستثنى إال أنا‬
‫المقام هو اسم المفعول ‪ ،‬واالسم‬
‫ضل أن تنتبهوا‬‫ف َّ‬
‫ي َ‬
‫المنسوب ‪.‬‬
‫احتفل يوم الخميس‬
‫ٌ‬ ‫المطر غزي ٌر ‪ ،‬هما موافقان ‪ ،‬أنت‬
‫جادة ‪ ،‬نحن‬
‫مرهقون‬
‫المبتدأ ال يكون إال كلمة واحدة – ليس‬
‫جملة وال شبه جملة ـ ويكون مرفوعا أو‬
‫المبتدأ‬
‫في محل رفع ‪.‬‬
‫ٌ‬
‫نافع‬
‫ٌ‬
‫العلم‬ ‫يكون الخبر اسما مفردا مرفوعا‬
‫الخبر‬
‫سعيد بحاض ٍر‬ ‫ما‬ ‫يكون اسما مفردا مجرورا بالباء الزائدة‬
‫السائق يقف على اإلشارة‬ ‫ويكون الخبر جملة فعلية‬
‫َ‬
‫فوق الطاولة‬ ‫الهاتف‬ ‫ويكون الخبر شبه جملة‬
‫كاتب مفك ٌر‬
‫ٌ‬ ‫العقاد شاعر‬ ‫قد يكون للمبتدأ الواحد أكثر من خبر‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنصوب من األسماء‬
‫أمثلة‬ ‫تعريفه‬
‫مع َناه ‪ :‬عاتَبَته ع َتابَا‪.‬‬ ‫تَوكيد َ‬ ‫صريحٍ من لَفظه من أَجل‬ ‫د فع ل َ‬‫كر بع َ‬‫د ٌر يذ َ‬
‫مص َ‬‫و َ‬‫ه َ‬
‫المفعول المطلق‬
‫الث َ‬
‫دو َراتٍ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫عب ثَ‬
‫مل َ‬
‫ل ال َ‬
‫حو َ‬‫دا َر الالعب َ‬ ‫دده ‪َ :‬‬‫ع َ‬‫بيَان َ‬ ‫دده ‪ ،‬أَو بَيَان نَوعه ‪ ،‬أَو بَ َ‬
‫دال من‬ ‫مع َناه أو بيَان َ‬
‫ع َ‬ ‫تَوكيد َ‬
‫َّ‬ ‫دة ذكر الفعل‪.‬‬ ‫عا َ‬‫إ َ‬
‫ق من نَفسه‪.‬‬ ‫يث الواث َ‬
‫حد َ‬ ‫حدثت َ‬ ‫بَيَان نَوعه ‪ :‬تَ َ‬
‫دة‬ ‫ّ‬
‫الش َ‬ ‫صب َراً في َ‬
‫م َ‬
‫جال‬ ‫دة ذكر الفعل ‪َ :‬‬ ‫دال من إ َ‬
‫عا َ‬ ‫بَ َ‬

‫َ‬
‫حليب‬ ‫شر َ‬
‫ب الطفل ال‬ ‫الحليب ‪.‬ما َ‬
‫َ‬ ‫شر َ‬
‫ب الطفل‬ ‫َ‬ ‫اسم منصوب يدل على من وقع عليه فعل الفاعل‬ ‫المفعول به‬
‫إثباتاً أو نفياً ‪،‬‬
‫ً‬
‫رغبة في الرضا‬ ‫َ‬
‫الوالدة‬ ‫زرت‬ ‫ث‬
‫حد ٍ‬ ‫كر علَّ ً‬
‫ة ( سبباً ) ل َ‬ ‫منصوب ‪ ,‬يذ َ‬
‫ٌ‬ ‫مصد ٌر قلب ٌّ‬
‫ي‬ ‫المفعول ألجله‬
‫خشية ال ّزلَل‬
‫َ‬ ‫حفظ في كالمي‬ ‫َّ‬ ‫أَتَ َ‬ ‫كه في الزمان والفاعل‬ ‫شا َر َ‬

‫سرت والشاطئ ‪ -‬حضرت وطلو َ‬


‫ع الشمس ‪ -‬كيف‬ ‫ة‬ ‫مسب َ‬
‫وق ٍ‬ ‫مع ) َ‬
‫مع َنى ( َ‬ ‫م فضلة َيَجيء بَع َ‬
‫د ( واو )ب َ‬ ‫اس ٌ‬
‫المفعول معه‬
‫ً‬
‫قصعة من ثريد‬‫أنت و‬ ‫ل‪،‬‬‫ل ‪ ،‬أَو ما يشبه الفع َ‬ ‫بجملَ ٍ‬
‫ة فيها فع ٌ‬

‫م الخميس أَما َ‬
‫م القاضي‬ ‫حضرت يو َ‬ ‫اسم منصوب يبين زمن الفعل أَو مكانه‬ ‫المفعول فيه‬
‫ً‬ ‫أبصرت النجو َ‬ ‫وصف منصوب يبين هيئة ما قبله من فاعل أو مفعول‬
‫َ‬
‫متأللئة‬ ‫م‬ ‫الحال‬
‫َ‬
‫باسمين‬ ‫ضيوفهم‬ ‫استقبل الرجل وزوجته‬ ‫به أو منهما معا ‪ ,‬أو من غيرهما عند وقوع الفعل ‪.‬‬
‫يشرب الماء مثلجاً‬
‫تمييز الذات أَو التمييز الملفوظ‪ :‬عندي ثالثون كتاباً‬ ‫اسم نكرة منصوب ‪ ،‬يوضح المقصود من اسم سبقه ‪،‬‬ ‫التمييز‬
‫تمييز النسبة أَو التمييز الملحوظ ‪ :‬أَنا بها قري ٌر عيناً‬ ‫والذي كان يحتمل المقصود به عدة وجوه ‪ ،‬لو أنه لم‬
‫يحدد بالتمييز‪،‬‬

‫ربح التجار إال خالداً‬ ‫اسم يذكر بعد أَداة استثناء مخالفاً ما قبلها في‬ ‫المستثنى‬
‫الحكم‪،‬‬

‫يا خالد‪ ،‬أيا عبد هللا‬ ‫اسم يذكر بعد أداة نداء استدعا ًء لمدلوله‬ ‫المنادى‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جر االسم‬
‫أمثلة‬ ‫تعريفه‬
‫أمسكت بيدك‬ ‫حروف الجر سبعة عشر‬ ‫الجر‬
‫قوله تعالى‪َ { :‬واذكروه َ‬
‫كما‬ ‫حرفاً‪ :‬الباء‪ ،‬من‪ ،‬إلى‪،‬‬ ‫بالحروف‬
‫هداكم}‪.‬‬‫َ‬ ‫عن‪ ،‬على‪ ،‬في‪ ،‬الكاف‪،‬‬
‫سرت عن بيروت راغباً عنها‬ ‫ب‪ ،‬حتى‪ ،‬مذ‪،‬‬‫الالم‪ ،‬ر ّ‬
‫ي من الحديث‬
‫القراءة أحب إل ّ‬ ‫منذ‪ ،‬واو القسم‪ ،‬تاء‬
‫رب رمية من غير رام‬ ‫القسم‪ ،‬خال‪ ،‬عدا‪ ،‬حاشا‪.‬‬
‫سهرت حتى الصباح‬
‫أَحضر كتاب سعيد وقلم حبر‬ ‫اإلضافة نسبة بين‬ ‫الجر‬
‫حضر مهندسا الدار وبناؤوها‬ ‫اسمين ليتعرف أولهما‬ ‫باإلضافة‬
‫كال الرجلين سافر‬ ‫بالثاني إن كان الثاني‬
‫ب بما لَ َديهم َ‬
‫فرح َ‬
‫ون}‪.‬‬ ‫{ك ُّ‬
‫ل حز ٍ‬ ‫معرفة‪ ،‬أو يتخصص به‬
‫إن كان نكرة‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التوابع‬
‫أمثلة‬ ‫تعريفه‬
‫توكيد لفظي‪ :‬زارني األَمير األَمير‪ .‬ذهب غاد َر أَخوك‬ ‫تابع يؤتى به تثبيتاً لمتبوعه ولرفع‬
‫احتمال السهو أَو المجاز في الكالم‪،‬‬
‫التوكيد‬
‫نفسه‪ ،‬وقرأَت خط‬ ‫َ‬ ‫توكيد معنوي‪ :‬قابلت الحاك َ‬
‫م‬
‫األستاذ عينه‪ ،‬وزرت أَصحابي جميعهم‪ ،‬خاطبت‬
‫َ‬ ‫ويكون بتكرار اللفظ نفسه سوا ٌء‬
‫عامة‪ ،‬قبل الخصمان كالهما‪ ،‬وسمعت‬ ‫ً‬ ‫زواري‬ ‫أَكان اسماً أَم فعال ً أم حرفاً أم شبه‬
‫الخطبتين كلتيهما‪.‬‬ ‫جملة أم جملة‬
‫ٌ‬ ‫ة لتوضيحها‪ ،‬أَو‬
‫خالد الشاعر‪ ،‬مررت بنجا ٍر ماه ٍر‬
‫َ‬
‫حضر‬ ‫تابع يذكر بعد معرف ٍ‬
‫بعد نكرة لتخصيصها وبه يحصل‬
‫النعت‬
‫نعت حقيقي‪ :‬رأيت الرفيقين الناجحين وهؤالء رفقاء‬
‫ناجحون‪،‬‬ ‫التمييز بين المشتركين في االسم‬
‫ة معاملته‪،‬‬ ‫نعت سببي‪ :‬مثل مررت بنجا ٍر حسن ٍ‬
‫ة قصائدهم‪،‬‬‫وبشعرا َء رنان ٍ‬
‫ود أَن تقرأَ‬
‫قرأَ الطالب فالطالبات ثم األَطفال‪ ،‬أَ ُّ‬ ‫أَن يتوسط بين التابع والمتبوع أَحد‬
‫َ‬
‫تكتب‪ ،‬مررت بالحداد فالنجار‪.‬‬ ‫و‬ ‫أَحرف العطف فيسري إلى التابع‬
‫العطف‬
‫ما سافر جيرانك بل خادمهم‪ .‬لم يسافر الطالب لكن‬ ‫إعراب المتبوع رفعاً أَو نصباً أَو جراً أَو‬
‫م‬ ‫ٌ‬
‫محمود ال سلي ٌ‬ ‫وكيلهم‪ ،‬نجح‬ ‫جزماً و أحرف العطف تسعة وهي‬
‫(الواو) و(الفاء) و(ثم) و(حتى) و(أَو)‬
‫و(أَم)‪( .‬بل) و(ال) و(لكن)‪.‬‬
‫َّ‬
‫بدل مطابق مثل‪ :‬ضيفك اليوم جارك خالد‬
‫َ‬
‫الصحيفة أكث َرها‬ ‫بدل بعض من كل مثل‪ :‬قرأت‬
‫يمهد له بذكر‬ ‫تابع مقصود بالحكم‬
‫المتبوع قبله‬ ‫البدل‬
‫بدل اشتمال وهو أَن يكون المبدل منه مشتمال ً على‬
‫البدل مثل‪ :‬أَعجبني أَخوك فهمه‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم المجرد و المزيد‬
‫أمثلــــــــــــــة‬ ‫التركيب‬ ‫االسم من حيث تركيبه‬

‫مل‪َ ،‬رجل‪ ،‬كتف‪ ،‬قفل‪،‬‬ ‫ظَبي‪َ ،‬‬


‫ح َ‬ ‫المجرد الثالثي وله عشرة أوزان‬ ‫االسم المجرد هو‬
‫حل‪ ،‬عنق‪ ،‬حصن‪ ،‬عنب‪ ،‬إبل‬ ‫ز َ‬
‫الخالي من حرف‬
‫فر‪ ،‬برقع‪ ،‬قرمز‪ ،‬طحلَب‪ ،‬در َ‬
‫هم‪،‬‬ ‫جع َ‬‫َ‬ ‫المجرد الرباعي أَوزانه ستة‬ ‫زائد على أصوله‬
‫مطر‪.‬‬‫ق َ‬

‫جل‪ ،‬ق َذعمل‪َ ،‬‬


‫جح َ‬
‫مرش‪،‬‬ ‫فر َ‬‫س َ‬ ‫المجرد الخماسي و أَوزانه أربعة‬
‫دح ل ‪.‬‬‫جر َ‬

‫سلَّم‪ ،‬جلباب‪ ،‬قعدد‪ ،‬صمحمح‪،‬‬ ‫األَول يكون بتكرار حرف من حروفه‬ ‫االسم المزيد هو‬
‫(وأصول هذه الكلمات‪ :‬سلم‪،‬‬ ‫األصلية‬
‫جلب‪ ،‬قعد‪ ،‬صمح‬
‫ما أضيف إلى‬
‫أصوله حرف أَو‬
‫تكريم‪ ،‬اجتماع‪ ،‬مستنكف‪،‬‬ ‫الثاني يكون بإضافة أَحد أَحرف‬
‫متدحرج‪ ...‬إلخ أصول هذه‬ ‫الزيادة العشرة المجموعة في‬ ‫أكثر‬
‫الكلمات‪ :‬كرم‪ ،‬جمع‪ ،‬نكف‪ ،‬دحرج‬ ‫قولك (سأَلتمونيها‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقسيم االسم باعتبار حرفه األَخير‬
‫أمثلــــــــــــــة‬ ‫تعربفه‬ ‫ينقسم االسم باعتبار حرفه‬
‫األَخير‬

‫الفتى والمستشفى‬ ‫ه‬


‫كل اسم معرب منت ٍ‬ ‫المقصور‬
‫بأَلف الزمة‬

‫القاضي والمحامي‬ ‫كل اسم معرب آخره يا ٌء‬ ‫المنقوص‬


‫الزمة مكسور ما قبلها‬

‫الصحيح غير الممدود هو كل اسم معرب آخره جدار وجمل واستحضار‪،‬‬


‫وظَبي‪ ،‬ودلو‪.‬‬ ‫حرف صحيح‬
‫هو كل اسم معرب آخره حسناء وبناء‬ ‫الصحيح الممدود‬
‫همزة بعد ألف زائدة‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل الصحيح و المعتل‬
‫أمثلة‬ ‫أنواعه‬ ‫تعريفه‬
‫ب وبَلَ َ‬
‫غ‪.‬‬ ‫ح َ‬
‫وس َ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫د َر َ‬
‫س‬ ‫َ‬
‫حرف‬ ‫السالم ‪ :‬ما لم يَكن أحد حروفه‬ ‫ّ‬ ‫ما كانت حروفه‬ ‫الفعل‬
‫عفاً – مك ّرراً ‪-‬‬
‫ض ّ‬
‫ة ‪ ،‬وال همزة وال م َ‬ ‫عل ّ ٍ‬ ‫األصلّية حروفاً‬ ‫الصحيح‬
‫يكون في الفعل حرفان‬ ‫َ‬ ‫بمعنى أن‬ ‫ً‬
‫صحيحة‬
‫د‪.‬‬
‫أصليان من نوعٍ واح ٍ‬
‫مأل َ‪.‬‬ ‫ك و َرأَ َ‬
‫ب‪،‬و َ‬ ‫س َ‬
‫أم َ‬ ‫كان أحد حروفه همز ًة ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫المهموز ‪ :‬ما‬
‫وله أم في‬ ‫سوا ٌء أوقعت في أ َ‬
‫سطه أم في آخره ‪.‬‬ ‫و َ‬
‫َ‬
‫وش َّد ‪،‬‬
‫َ‬ ‫ع َّد‬ ‫مضاعف ثالث ٌّ‬
‫ي ‪ ،‬مثل ‪َ :‬‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬
‫كان أحد حروفه‬ ‫َ‬
‫المضاعف ‪ :‬ما‬
‫ل‬ ‫ي ‪ ،‬مثل ‪َ :‬زلَ َز َ‬ ‫ف رباع ٌّ‬ ‫ومضاع ٌ‬
‫َ‬ ‫األصلية مكرراً‪.‬‬
‫س‪.‬‬ ‫وعس َ‬‫َ‬

‫وعد ‪ ،‬ينع‬ ‫المثال‪ :‬اعتل الحرف األول‬ ‫كان أَحد‬


‫َ‬ ‫ما‬ ‫الفعل‬
‫حروفه األصلية‬ ‫المعتلُّ‬
‫قال يقول ‪ ،‬باع يبيع‬ ‫األجوف الواوي أو اليائي‪ :‬اعتل ثانيه‬
‫حرف عل ّ ٍ‬
‫ة‬ ‫َ‬
‫غزا ‪ ،‬رمى‬ ‫الناقص‪ :‬اعتل ثالثه‬
‫وفى‬ ‫اللفيف المفروق‪ :‬اعت ّ‬
‫ل أوله وثالثه‬
‫طوى‬ ‫اللفيف المقرون‪ :‬اعتل ثانيه وثالثه‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل المجرد الثالثي و الرباعي‬
‫أمثلة‬ ‫أنواعه‬ ‫تعريفه‬
‫كتب يكتب‬ ‫الباب األول‪ :‬فتح ضم ‪،‬‬ ‫ب أصله الذي وض َ‬
‫ع‬ ‫س َ‬ ‫ح َ‬ ‫الفعل َ‬ ‫المجرد‬
‫وزنه َ‬
‫ف َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬
‫يكون ثالثي الحروف ‪،‬‬ ‫ما أن‬ ‫عليه ‪ ،‬إ ّ‬
‫عل يَفعل‬ ‫الثالثي‬
‫ً‬
‫الثة ‪.‬‬ ‫وهو ما كانت حروفه األصلية ث‬
‫كسر يكسر‬ ‫الباب الثاني‪ :‬فتح كسر ‪،‬‬
‫وال اعتبار لما يزاد على هذه‬
‫وزنه َ‬
‫ف َ‬
‫عل يَفعل‬ ‫الحروف األصلية‬
‫منع يمنع‬ ‫الباب الثالث‪ :‬فتحتان ‪،‬‬ ‫ً‬
‫ثالثة‬ ‫وهو ما كانت حروف ماضيه‬
‫عل يَف َ‬
‫عل‬ ‫وزنه ف َ‬ ‫دون زياد ٍة عليها ‪ ،‬مثل ‪:‬‬‫َ‬ ‫فقط ‪،‬‬
‫ح‬‫وفر َ‬ ‫َ‬
‫وق َرأ َ‬ ‫ق َ‬ ‫سبَ َ‬
‫َ‬
‫شرب يش َرب‬ ‫الباب الرابع‪ :‬كسر فتح ‪،‬‬
‫عل‬ ‫وزنه َ‬
‫فعل يف َ‬
‫حسن يحسن‬ ‫ٌّ‬
‫ضم ضم ‪،‬‬ ‫الباب الخامس‪:‬‬
‫وزنه َ‬
‫فعل يفعل‬
‫حسب يحسب‬ ‫الباب السادس‪ :‬كسرتان ‪،‬‬
‫وزنه فعل يفعل‬
‫دح َر َ‬
‫ج وي َدحرج‬ ‫َ‬ ‫وله وزن واحد‪َ :‬‬
‫فعلَل ي َ‬ ‫ً‬
‫فع ل ل‬ ‫بعة‬ ‫وهو ما كانت حروفه األصلية أر‬ ‫المجرد‬
‫‪ ،‬وال عب َر ًة بما يزاد عليها ‪ ،‬وهو ما‬
‫ة‬‫أربعة أصلي ً‬
‫ً‬ ‫كانت حروف ماضيه‬
‫الرباعي‬
‫َ‬
‫دون زياد ٍة عليها‬ ‫فقط ‪،‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل المزيد الثالثي و الرباعي‬
‫الرباعي المزيد‬ ‫الثالثي المزيد‬ ‫الثالثي المزيد‬ ‫الثالثي المزيد بحرف‬
‫بحرفين‬ ‫بثالثة أحرف‬ ‫بحرفين‬

‫مثال‬ ‫الوزن‬ ‫مثال‬ ‫الوزن‬ ‫مثال‬ ‫الوزن‬ ‫مثال‬ ‫الوزن‬


‫احرنجمت‬ ‫عنلَ َ‬
‫ل‬ ‫اف َ‬ ‫استغفر‬ ‫استفعل‬ ‫انشق‬ ‫عل‬ ‫ان َ‬
‫ف َ‬ ‫أَنز َ‬
‫ل‬ ‫ل‬ ‫أَف َ‬
‫ع َ‬
‫(اجتمعت‪،‬‬ ‫استنوق‬ ‫انزع ِ‬
‫ازدحمت)‪.‬‬

‫ن‬ ‫اطمأَ َّ‬ ‫علَ َّ‬


‫ل‬ ‫اف َ‬ ‫اعشوشب‪،‬‬ ‫عو َ‬
‫ع َ‬
‫ل‬ ‫اف َ‬ ‫اجتمع‬ ‫اف َت َ‬
‫عل‬ ‫م َّزق‬
‫َ‬ ‫ف َّ‬
‫عل‬ ‫َ‬
‫اشمأَ َّز‬ ‫َ‬
‫اخشوشن‬ ‫اختصم‬ ‫َّ‬
‫كسر‬

‫اجلَّوذ‬ ‫ع َّ‬
‫ول‬ ‫اف َ‬ ‫َّ‬
‫اخضر‬ ‫ع َّ‬
‫ل‬ ‫اف َ‬ ‫حاور‬ ‫فاعل‬
‫(أَسرع)‬ ‫اعو َّر‬ ‫ضاعف‬
‫َّ‬
‫اعلوط‬
‫(ركب البعي َر)‬

‫َّ‬
‫اخضار‬ ‫َّ‬
‫افعال‬ ‫تعلَّم‬ ‫َّ‬
‫تفع َ‬
‫ل‬
‫الشجر‬ ‫تحلَّم‬

‫تحاكم‬ ‫تفاعل‬
‫تمارض‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقسيمات أخرى لألفعال‬
‫أمثلة‬ ‫تعريفه‬
‫عبَن‬ ‫اقرأَ َّ‬
‫ن يا سليم درسك ثم ال َ‬ ‫أسلوب يقوي الكالم في نفس سامعه‬ ‫تأكيد الفعل‬
‫التكرار ‪ ،‬القسم ‪ ،‬إضافة أدوات التوكيد مثل‬
‫ّ‬
‫وأن‪ ،‬ولكن والم االبتداء) في األسماء‬ ‫(إن‬
‫و(قد والالم ونوني التوكيد) في األفعال‬
‫الدرس‪ ،‬ويقرؤه رفيقه غداً‬
‫َ‬ ‫قرأَ سليم‬ ‫إذا ذكر في الجملة فاعل الفعل‬ ‫الفعل المعلوم‬

‫قرئ الدرس‪ ،‬وسيقرأ الدرس‬ ‫إذا لم يكن الفاعل مذكورا ً وسمي المرفوع‬ ‫الفعل المجهول‬
‫بعده نائب فاعل‬
‫نام الطفل‪ ،‬ونزل الراكب ومشى األَمير‬ ‫إذا اقتصر أَثر الفعل على فاعله‬ ‫الفعل الالزم‬
‫اشترى أَخوك كتاباً‪،‬‬ ‫إذا جاوز أَثره الفاعل إلى مفعول واحد أَو‬ ‫الفعل المتعدي‬
‫َّ‬
‫المجد جائزة‬ ‫أَعطيت‬ ‫مفعولين أو ثالث مفعوالت‬
‫َ‬
‫المعركة قريبة‪.‬‬ ‫أَعلم القائد جن َده‬
‫سافر أَخوك‬ ‫التي تتم الفائدة بها وبمرفوعها‬ ‫الفعل التام‬

‫كان الجو بارداً‬ ‫ال تتم الفائدة بها وبمرفوعها كما تتم بغيرها‬ ‫الفعل الناقص‬
‫صار الماء جليداً‬ ‫وبمرفوعه‪ ،‬بل تحتاج مع مرفوعها إلى‬
‫أَقرأ ما دمت نشيطاً‬ ‫منصوب‪ ،‬هذا نقصها عن األَفعال التامة‬
‫وتدخل األَفعال الناقصة على جملة اسمية‬
‫ال تفتأ ذاكراً عهدك‬ ‫لتقيد إسنادها بوقت مخصوص أَو حالة‬
‫ليس الطالب بقادمين غداً‬
‫مخصوصة‪،‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اإلعراب‬
‫• هو تغي ّر أواخر الكلم الختالف العوامل الداخلة عليها‬
‫لفظاً أو تقديراً‪.‬‬
‫• ويكون اإلعراب مقدراً في مواضع منها‪:‬‬
‫االسم المنقوص‪.‬‬ ‫–‬
‫االسم المقصور‪.‬‬ ‫–‬
‫المضاف الى ياء المتكلم‪.‬‬ ‫–‬
‫الفعل المضارع المعتل األخر‪.‬‬ ‫–‬
‫• أنواع اإلعراب‪ :‬الرفع ‪-‬النصب ‪ -‬الجر ‪-‬الجزم‪.‬‬
‫– لالفعال من ذلك‪ :‬الرفع والنصب والجزم وال جر فيها‪.‬‬
‫– لألسماء من ذلك‪ :‬الرفع والنصب والجر وال جزم فيها‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجمل التي لها محل من اإلعراب‬
‫الجمل التي لها محل من اإلعراب سبع ‪:‬‬
‫• إحداها ‪ :‬الواقعة خبراً‪ ،‬وموضعها ‪:‬‬
‫ن زيداً أبوه‬
‫م أبوه)‪ ،‬و (إ ّ‬
‫– رفع في بابي المبتدأ و (إن)‪ ،‬نحو ‪( :‬زي ٌد قا َ‬
‫قائ ٌ‬
‫م)‪،‬‬
‫– نصب في بابي (كان وكاد)‪ ،‬نحو ‪( :‬كان زيد أبوه قائم)‪( ،‬كاد زيد يفعل)‪.‬‬
‫• الثانية والثالثة ‪ :‬الواقعة حاالً‪ ،‬والواقعة مفعوالً‪ ،‬ومحلهما‪:‬‬
‫ٌ‬
‫منطلق)‪.‬‬ ‫ُ‬
‫رأيت زي ًدا يضحك)‪( ،‬قال زيد ‪ :‬عم ُرو‬‫– النصب‪ ،‬نحو ‪( :‬‬
‫• الخامسة ‪ :‬الواقعة جوابا لشرط جازم‪ ،‬إذا كانت مقرونة بالفاء‪،‬‬
‫أو بإذا الفجائية‪:‬‬
‫– إن ذاكرت فسوف تنجح‬
‫• السادسة والسابعة ‪ :‬التابعة لمفرد أو لجملة لها محل من‬
‫اإلعراب‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫ما دل على مسمى معين‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرفة و النكرة‬

‫• االسم من حيث تحديد شخصه نوعان‬


‫معرفة ونكرة‪:‬‬
‫– المعرفة ‪ :‬ما دل على مسمى محدد يحدد‬
‫هوية شخص أو غيره ‪.‬‬
‫مثل ‪ :‬سعيد وبيروت وأنت‬
‫– النكرة ‪ :‬ما دل على مسمى شائع – بحيث‬
‫يصلح ليدل على كل أنواع الجنس أو النوع ‪.‬‬
‫مثل ‪ :‬ولد ‪ ،‬بيت ‪ ،‬مدينة ‪ ،‬نهر وغيرها‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫النكرة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم ‪ -‬النكرة‬

‫ل على معيّن من أفراد جنسه فهو نكرة‬ ‫• ما لم يد ّ‬


‫مثل‪( :‬رجل‪ ،‬وبلد‪ ،‬وأمير‪ ،‬وشقيق) سواء قبل (ال)‬
‫التعريف كاألسماء السابقة‪ ،‬أم لم يقبلها مثل‪( :‬ذو‪،‬‬
‫وما الشرطية)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المعرفة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم ‪ -‬المعرفة‬

‫• كل اسم دل على معيّن من أفراد جنسه فهو معرفة‬


‫مثل‪ :‬أنت‪ ،‬وخالد‪ ،‬وبيروت‪ ،‬وهذا‪ ،‬واألمير‪ ،‬وشقيقي‪.‬‬
‫• المعارف سبعة‪ :‬الضمير‪ ،‬والعلم‪ ،‬واسم اإلشارة‪،‬‬
‫واالسم الموصول‪ ،‬والمعرّف بـ(ال)‪ ،‬والمضاف إلى‬
‫معرفة‪ ،‬والنكرة المقصودة بالنداء‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المعرفة‬

‫الضمائر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرفة‬
‫تحصر أسماء المعرفة بأنواع "سبعة" هي ‪:‬‬
‫‪ .1‬اسم العلم ‪ :‬وهو االسم الذي يدل على اسم مسمى شخص أو شيء معين فيسمى‬
‫الشخص أو الشيء به ‪ ،‬ومنه أسماء األعالم والبلدان والدول والقبائل واألنهار والبحار‬
‫ي وسعاد وسعد ‪ ،‬سوريا وأميركا وتميم ودجلة ‪ ،‬وأوراس وغيرها‪.‬‬ ‫والجبال وغيرها ‪ ،‬مثل ‪َ :‬‬
‫م ّ‬
‫‪ .2‬االسم المع ّرف بـ (أل) التعريف‬
‫‪ ،‬مثل ‪ :‬المدرسة ‪ ،‬الرجل ‪ ،‬الجبل وغيرها ‪.‬‬
‫رف باإلضافة ‪ ،‬وهو كل اسم نكرة قبل إضافته إلى واحد من المعارف ‪،‬‬‫‪ .3‬االسم المع ّ‬
‫د ‪ ،‬زرت بيت هذه البنت ‪ ،‬زرت بيت الذي تعرفه ‪،‬‬
‫مثل ‪ :‬هذا بيتي ‪ ،‬هذا بيت خال ٍ‬
‫زرت بيت الرجل ‪ .‬فكلمة (بيت) كانت نكرة قبل إضافتها ‪ ،‬وبعد اإلضافة صار معروفا صاحبه فاكتسب التعريف‬
‫منه ‪.‬‬
‫الضمائر ‪ :‬وهي أسماء تذكر لتدل على اسم مسمى معلوم عند السامع ‪ ،‬اختصارا‬ ‫‪.4‬‬
‫لتكرار ذكر االسم ‪ ،‬مثل ‪ :‬هو ‪ ،‬أنت ‪ ،‬هي ‪ ،‬هن ‪ ...‬الخ ‪.‬‬
‫األسماء الموصولة ‪ :‬وهي تدل على شخص أو شيء معين ‪ ،‬بواسطة جملة تذكر بعدها‬ ‫‪.5‬‬
‫صبَ َر ‪.‬‬
‫من َ‬ ‫ج َ‬
‫ح َ‬ ‫تكمل المعنى ‪ ،‬مثل ‪ :‬التي سافرت مريم ‪ ،‬واللذان شاركا في السباق أخوان ‪ ،‬ونَ َ‬
‫أسماء اإلشارة ‪ :‬وهي ما يدل على شخص – شيء – معين ‪ ،‬بواسطة اإلشارة الحسية‬ ‫‪.6‬‬
‫إليه باليد أو غيرها ‪ ،‬إن كان موجودا ‪ ،‬مثل ‪ :‬هذه بضاعة ‪ .‬أو بإشارة معنوية إن كان‬
‫المشار إليه من األشياء المعنوية ‪ ،‬مثل هذا ظل ٌ‬
‫م‪.‬‬
‫المنادى المقصود بالنداء ‪ ،‬وهو اسم نكرة قبل النداء ‪ ،‬وقد تم تعريفه عن طريق النداء ‪،‬‬ ‫‪.7‬‬
‫مثل ‪ :‬يا رجل ‪ ،‬يا بائع ‪ ،‬يا سائق ‪ ،‬إن كنت تقصد رجال بذاته أو بائعا معي ًنا يمر أمامك ‪،‬‬
‫ٌ‬
‫سعيد ‪ ،‬ويا خليل ‪ ،‬فاالسمان معرفتان من غير‬ ‫أو سائقا واقفا في مكان ما ‪ .‬أما إذا كان المنادى معرفة مثل يا‬
‫واسطة النداء ‪ .‬وهما ليسا من باب النكرة المقصودة بل من باب أسماء األعالم – األشخاص‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر‬
‫• مفهومها ‪ :‬ألفاظ تستعمل في الحديث لتدل على أشخاص‬
‫معروفين ‪ ،‬بدال ً من ذكر أسمائهم ‪.‬‬
‫• الضمائر من حيث داللتها على األشخاص واألشياء تقسم إلى‬
‫ثالثة أقسام ‪:‬‬
‫– أ‪-‬الضمائر التي تدل على الشخص المتكلم ‪ ,‬وتسمى ضمائر المتكلم‬
‫أو المتكلمين مثل ‪ :‬أنا أقوم لعملي و نَحن نَحترم الغرباء‬
‫كِلّمه ‪ ،‬أو نتحدث إليه ‪،‬‬ ‫– ب ‪ :‬الضمائر التي تدل على الشخص الذي ت َ‬
‫ب ‪ .‬أنتما‬ ‫أنت م َّ‬
‫هذ ٌ‬ ‫َ‬ ‫أو نخاطبه ‪ .‬وتسمى ضمائَر المخاطب ‪ .‬مثل ‪:‬‬
‫ٌ‬
‫ريمات ‪ .‬ما‬ ‫نك‬ ‫ٌ‬
‫رائعة ‪ .‬أنتما رائعتان ‪ .‬أنتم كرماء ‪ .‬أنت َّ‬ ‫صادقان ‪ .‬أنت‬
‫أكرمت إال إياك ‪.‬‬
‫– ج ‪ :‬الضمائر التي تدل على الشخص الذي نتحدث عنه ‪ ،‬فهو غير‬
‫موجود أما منا ‪ ،‬أي هو غائب عنا في لحظة الحديث ‪ ،‬لذا تسمى‬
‫ٌ‬
‫إخوة هي‬ ‫مل سائقاً ‪ .‬هما أخوان ‪ ،‬هم‬‫ضمائر الغائب ‪ .‬مثل ‪ :‬هو يَع َ‬
‫ٌ‬
‫غائبات‬ ‫ٌ‬
‫متفوقة ‪ ،‬هما مشغولتان ‪ ،‬هن‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمـــــــائر‬
‫أنواعها من حيث انفصالها واتصالها واستتارها‬
‫• تقسم الضمائر من حيث وجودها وحدها – منفصلة – في الكالم‬
‫أو اتصالها بغيرها من األلفاظ ‪ ،‬أو اختفاؤها ‪ -‬استتارها – إلى ثالثة‬
‫أنواع أيضاً ‪:‬‬
‫• النوع األول من الضمائر ‪ :‬الضمائر المنفصلة ‪ :‬أنا نحن ‪ ،‬أنتما أنتم ‪،‬‬
‫أنت أنتما ‪ ،‬أنتن ‪ ،‬هو هما هم ‪ ،‬هي هما هن ‪ .‬إياي ‪ ,‬إيانا ‪ ,‬إياك ‪,‬‬
‫إياكما ‪ ,‬إياكم ‪ ,‬إياك ‪ ,‬إياكما ‪ ,‬إياكن ‪ ,‬إياها ‪ ,‬إياهما ‪ ,‬إياهم ‪,‬‬
‫إياهن ‪.‬‬
‫• النوع الثاني من الضمائر ‪ :‬الضمائر المتصلة ‪ :‬تاء الخطاب‪ ،‬واو‬
‫الجماعة‪ ،‬نون النسوة‪ ،‬ياء المخاطبة‪ ،‬أَلف التثنية‪ ،‬ياء المتكلم‪،‬‬
‫كاف الخطاب‪ ،‬هاء الغيبة‪ ،‬نا المتكلمين‬
‫• النوع الثالث من الضمائر ‪ :‬الضمائر المستترة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمـــــــائر‬
‫أنواعها من حيث انفصالها واتصالها واستتارها‬
‫تقسم الضمائر من حيث وجودها وحدها – منفصلة – في الكالم أو اتصالها بغيرها‬ ‫•‬
‫من األلفاظ ‪ ،‬أو اختفاؤها ‪ -‬استتارها – إلى ثالثة أنواع أيضاً ‪:‬‬
‫النوع األول من الضمائر هو ‪ :‬الضمائر المنفصلة‬
‫ً‬
‫منفصلة عن غيرها في الكتابة ‪ ،‬فال تتصل عند الكتابة‬ ‫وهي الضمائر التي تذكر‬ ‫•‬
‫بغيرها من الكلمات ‪ ,‬وهي فئتان ‪:‬‬
‫الفئة األولى ‪ :‬وهي تضم الضمائر ‪ :‬أنا نحن ‪ ،‬أنتما أنتم ‪ ،‬أنت أنتما ‪ ،‬أنتن ‪ ،‬هو هما هم ‪،‬‬ ‫–‬
‫هي هما هن ‪ .‬وتسمى ضمائر الرفع المنفصلة‬
‫محلها من اإلعراب ‪ :‬نالحظ أن الضمائر المنفصلة مبنية – أي إن حركة آخرها ثابته ال تتغير‬ ‫–‬
‫– كما تتغير حركة أواخر الكلمات المعربة ‪ .‬وأن الضمائر المبنية لها موقع من اإلعراب‪ ,‬مثل‬
‫الكلمات غير المبنية‬
‫الفئة الثانية من الضمائر المنفصلة ‪ :‬وتسمى ضمائر النصب وهي إياي ‪ ,‬إيانا ‪ ,‬إياك ‪,‬‬ ‫–‬
‫إياكما ‪ ,‬إياكم ‪ ,‬إياك ‪ ,‬إياكما ‪ ,‬إياكن ‪ ,‬إياها ‪ ,‬إياهما ‪ ,‬إياهم ‪ ,‬إياهن ‪.‬‬
‫نالحظ أن الضمائر المنفصلة قد يقصد بها الداللة على المتكلم ‪ ،‬المتكلمين االثنين ‪ ،‬أو‬ ‫•‬
‫المتكلمين الجماعة ‪ .‬وقد يقصد بها الداللة على المخاطب أو المخاطبين االثنين ‪ ،‬أو جماعة‬
‫المخاطبين وكذلك األمر بالنسبة للمخاطبة المؤنثة واالثنين والجماعة ‪ .‬وقد نقصد بها الداللة‬
‫على الغائب ‪ ،‬وعلى االثنين الغائبين وعلى جماعة الغائبين وكذلك األمر بالنسبة للغائبة ‪،‬‬
‫واالثنين الغائبتين ‪ ،‬والغائبات‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر ‪ -‬االتصال واالنفصال‬
‫• إذا اجتمع ضميران قدم األَعرف منهما‪ ،‬وأَعرف الضمائر ضمير المتكلم‬
‫فضمير المخاطب فضمير الغائب‪ ،‬وضمير الرفع مقدم على ضمير النصب إذا‬
‫اجتمعا مثل‪ :‬الكتاب أَعطيتكه‪.‬‬
‫ك نَع ُب ُد} أَو وقع بعد‬
‫• وينفصل الضمير المتصل إذا تقدم على عامله مثل‪{ :‬إيّا َ‬
‫إال‪{ :‬أَال ّ تَع ُب ُدوا إال ّ إيّا ُه}‪ ،‬أَو حصر ب(إنما)‪( :‬إنما يحميك أَنا) أَو كان الضمير‬
‫الثاني أَعرف مثل (سلمه إياك)‪ ،‬أَو اتحدا ولم يختلف لفظاهما مثل‪ :‬ملكتك‬
‫إياك‪ ،‬وملكته إياه‪ ،‬بمعنى (ملكتك نفسك وملكته نفسه) أَو عطف على ما‬
‫قبله مثل‪( :‬أَكرمت خالداً وإياك)‪ ،‬أَو حذف عامله‪( :‬إياك والغش)‪.‬‬
‫• يجوز االتصال واالنفصال في الضمير الثاني إذا وقع خبر كان أَو ثاني‬
‫الصديق كنتَه = كنت إياه‪ ،‬الناجح حسب ُتكه =‬ ‫ُ‬ ‫مفعولي ظن وأَخواتها مثل‪( :‬‬
‫حسبتك إياه)‪ .‬ويلتزم عند اللبس تقديم ما هو فاعل في المعنى‪ :‬الحاكم‬
‫سلمته إياك‪ ،‬ألَنه هو المتسلم‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمـــــــائر‬
‫أنواعها من حيث انفصالها واتصالها واستتارها‬
‫النوع الثاني من الضمائر ‪ :‬الضمائر المتصلة‬
‫وسميت بذلك ألنها تتصل في الكتابة بالكلمات التي تجاورها ‪ ،‬ويلفظ بها ضمن‬ ‫•‬
‫هذه الكلمات ‪ .‬وهي تدل على متكلم ‪ ،‬أو مخاطب أو غائب مثل الضمائر السابقة‪.‬‬

‫األمثلة ‪:‬‬
‫قوموا بالواجب وانصروا المظلوم ‪.‬‬ ‫ساهمت في الشركة ‪.‬‬ ‫َ‬
‫أفادني إرشاد أخي ‪.‬‬ ‫ال تتأخري عن الدوام ‪.‬‬
‫ي‪.‬‬ ‫ً‬
‫رسالة منها إل َّ‬ ‫حم َ‬
‫ل البريد‬ ‫ن الرجا َ‬
‫ل‪.‬‬ ‫النساء يساعد َ‬
‫المعلم المخلص يحترمه طالبه ‪.‬‬ ‫أعا َرك صديقك كتابَه ‪.‬‬
‫م فيه عنب ‪ ،‬شاركنا في االحتفال ‪.‬‬ ‫كر ٌ‬‫لنا َ‬ ‫دنا اجتهادنا ‪.‬‬‫أفا َ‬

‫الضمائر المتصلة مثل الضمائر المنفصلة من حيث أنها مبنية‪ ،‬و لها موقع من اإلعراب ‪ .‬وقد‬ ‫•‬
‫ذكرنا سابقا أن الضمائر قد تكون في محل رفع ‪ ،‬وقد تكون في محل نصب ‪ ،‬وقلنا أنها قد‬
‫تكون في محل جر أيضا ‪.‬‬
‫الضمائر المتصلة ‪ ،‬بعضها يتصل باألفعال ويكون في محل ضم مثل‪ -‬ضمائر الرفع – وهي ‪ :‬تاء‬ ‫•‬
‫المتكلم ‪ ،‬وألف االثنين ‪ ،‬واو الجماعة ونو النسوة وياء المخاطبة‪-‬‬
‫وبعض هذه الضمائر يتصل باألفعال مثل ياء المتكلم ‪ ،‬وهاء الغائب وكاف المخاطب ‪ ،‬وعندئذ‬ ‫•‬
‫تكون في محل نصب مفعوال به ‪.‬‬
‫عندما تتصل هذه الضمائر (ياء المتكلم وهاء الغائب وكاف المخاطب ) باألسماء أو بحروف الجر‬ ‫•‬
‫تكون في محل جر ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المتصلة‬

‫• الضمائر المتصلة ما تلحق االسم أَو الفعل أَو الحرف‬


‫فتكون مع ما تتصل به كالكلمة الواحدة‪ ،‬وذلك مثل‬
‫ُ‬
‫حضرت خطابك الموجه‬ ‫التاء والكاف والهاء في قولنا‪( :‬‬
‫إليه)‪ .‬وهي تسعة ضمائر في أَنواع ثالثة‪:‬‬
‫– ضمائر ال تقع إال في محل رفع‬
‫– ضمائر مشتركة بين الجر والنصب‬
‫– ضمير مشترك بين الرفع والنصب والجر‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المتصلة‬

‫أنواع الضمائرالمتصلة ‪:‬‬


‫‪ -1‬ضمائر ال تقع إال في محل رفع على الفاعلية أو على نيابة‬
‫الفاعل وهي خمسة‪:‬‬
‫تاء الخطاب‪( :‬قمت‪ ،‬قمتما‪ ،‬قم ُتن‪ُ ،‬أقم َ‬
‫ت مقام أبيك)‪.‬‬ ‫–‬
‫ُ‬
‫واو الجماعة‪( :‬أكرموا ضيوفكم الذين أحبوكم وأوذوا من أَجلكم تُحمدوا)‪.‬‬ ‫–‬
‫نون النسوة‪( :‬أكرمن ضيوفكن الذين أحبوكن تُحمدن)‪.‬‬ ‫–‬
‫ياء المخاطبة‪( :‬أَحسني تُحمَدي)‪.‬‬ ‫–‬
‫أَلف التثنية‪( :‬أَحسنا تُحمدا)‪.‬‬ ‫–‬
‫• مالحظة‪:‬الضمير في الخطاب التاء فقط أما (ما) والميم والنون‬
‫في (قمتما‪ ،‬قمتم‪ ،‬فمتن) فأحرف اتصلت بالتاء للداللة على‬
‫التثنية والجمع والتأنيث‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المتصلة‬

‫تتمة – أنواع الضمائرالمتصلة ‪:‬‬


‫‪ -2‬ضمائر مشتركة بين الجر والنصب وهي ثالثة‪:‬‬
‫مثل‪ :‬ربي أَكرمني‬ ‫• ياء المتكلم‬
‫ك وَما َقلَى}‬ ‫مثل‪{ :‬ما وَد َع َ‬
‫ك َرب َ‬ ‫• وكاف الخطاب‬
‫مثل‪ :‬كافأهم على أعمالهم‬ ‫• وهاء الغيبة‬

‫• مالحظة‪:‬‬
‫– الضمير هو الكاف والهاء فقط‪ ،‬أما ما يتصل بهما فحروف دالة على‬
‫التثنية أو الجمع أو التأنيث‪ :‬كتابكما‪ ،‬رأيهم‪ ،‬آراؤهن‪ ،‬دارها‪.‬‬
‫– (هم) ساكنة الميم‪ ،‬وقد تضم‪ ،‬وقد تشبع ضمتها حتى يتولد منها واو‪،‬‬
‫أما إذا وليها ساكن فيجب ضمها‪ُ ( :‬‬
‫هم النجباء)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المتصلة‬

‫تتمة – أنواع الضمائرالمتصلة ‪:‬‬


‫‪ -3‬ضمير مشترك بين الرفع والنصب والجر وهو‪:‬‬
‫مثل‪َ { :‬ربنا إننا َ‬
‫سمعنا}‪.‬‬ ‫•نا‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمـــــــائر‬
‫أنواعها من حيث انفصالها واتصالها واستتارها‬
‫النوع الثالث من الضمائر ‪ :‬الضمائر المستترة‬
‫• الضمير المستتر – أي غير الظاهر ‪ ،‬هو ما ينوى في‬
‫الذهن ويبنى الكالم عليه ولكن ال يتلفظ به‬

‫َ‬
‫أنت‬ ‫ضمير مستتر تقدير ُه‬ ‫الفاعل‬ ‫‪:‬‬ ‫ُ‬
‫تسمع النداء‬ ‫–‬
‫نحن‬ ‫ُ‬ ‫ضمير مستتر تقدير ُه‬ ‫الفاعل‬ ‫‪:‬‬ ‫نذهب إلى المنزل‬ ‫ُ‬ ‫–‬
‫َ‬
‫أنت‬ ‫ضمير مستتر تقدير ُه‬ ‫الفاعل‬ ‫‪:‬‬ ‫رتب غرفتك‬ ‫تُ ُ‬ ‫–‬
‫ضمير مستتر تقدير ُه هو ‪.‬‬ ‫الفاعل‬ ‫‪:‬‬ ‫العصفو ُر يطي ُر من القفص‬ ‫–‬
‫ضمير مستتر تقدير ُه هي‬ ‫الفاعل‬ ‫‪:‬‬ ‫الطيو ُر تُهاج ُر‬ ‫–‬
‫ُ‬
‫نحن‬ ‫ضمير مستتر تقدير ُه‬ ‫الفاعل‬ ‫‪:‬‬ ‫مسافر‬ ‫ُ‬
‫نودع ال ُ‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المستترة وجوباً‬

‫االستتار الواجب يكون في المواضع اآلتية‪:‬‬


‫‪ .1‬في الفعل أو اسم الفعل المسندين إلى المتكلم‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫مثل‪( :‬أَقرأ وحدي ونكتب معاً) ففاعل (أَقرأ) مستتر‬
‫وجوباً تقديره (أَنا)‪ ،‬وفاعل (نكتب) مستتر وجوباً‬
‫أف) بمعنى‬ ‫تقديره (نحن)‪ .‬وكذلك اسم الفعل ( ٍّ‬
‫أتضجر‪ ،‬فاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره (أَنا)‪.‬‬
‫‪ .2‬في الفعل المسند إلى المخاطب المفرد‪ ،‬مضارعاً‬
‫كان أَم أَمراً مثل‪( :‬استقم تربح) ففاعل كل منهما‬
‫مستتر وجوباً تقديره (أنت)‪ .‬واسم الفعل مثل‪( :‬نزال‬
‫إلى المعركة يا أَبطال) فاعل (نزال) ضمير مستتر‬
‫وجوباً تقديره (أَنتم)‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المستترة وجوباً‬

‫االستتار الواجب يكون في المواضع اآلتية‪:‬‬


‫‪ .3‬في صيغة التعجب (ما أَصدق أَخاك) ففاعل (أَصدق)‬
‫ضمير مستتر وجوباً تقديره (هو) يعود على (ما)‬
‫التي بمعنى (شيء)‪.‬‬
‫‪ .4‬في أَفعال االستثناء (خال وعدا وحاشا وليس وال‬
‫يكون) عند من يبقيها على فعليتها ويطلب لها فاعال ً‬
‫كقولنا (حضر الرفاق ما عدا سليماً) ففاعل عدا‬
‫ضمير مستتر وجوباً تقديره (هو) ويعود على اسم‬
‫الفاعل المفهوم من الفعل السابق والتقدير‪ :‬عدا‬
‫الحاضرون سليماً‪ ،‬أَو يعود على المصدر المفهوم من‬
‫الفعل‪ :‬عدا الحضو ُر سليماً‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر المستترة جوازاً‬

‫• االستتار الجائز يكون في الفعل المسند إلى‬


‫الغائب المفرد أو الغائبة المفردة مثل‪( :‬أَخوك قرأ‬
‫ُ‬
‫وأختك تكتب) ففاعل (قرأَ) ضمير مستتر جوازاً تقديره‬
‫(هو) يعود على أَخيك‪ ،‬وفاعل (تكتب) ضمير مستتر‬
‫جوازاً تقديره (هي) يعود على ( ُأختك)‪ ،‬ولو قلت (قرأَ‬
‫ُ‬
‫أَخوك وتكتب أختك) جاز‪.‬‬
‫• وكذلك الضمائر المستترة في اسم الفعل الماضي‬
‫وفي الصفات المحضة كأَسماء الفاعلين والمفعولين‬
‫والصفات المشبهة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر ‪ -‬اإلعراب‬

‫• الضمائر كلها مبنية على ما سمعت عليه‪ ،‬في‬


‫محل رفع أو نصب أو جر على حسب موقعها‬
‫في الجملة‬

‫• إال ضمير الفصل‪ ،‬وهو الذي يكون بين المبتدأ والخبر‬


‫أو ما أَصله المبتدأ والخبر مثل (خالد هو الناجح)‪( ،‬إن‬
‫سليماً هو المسافر)‪( ،‬كان رفقاؤك هم المصيبين)‪،‬‬
‫فإنه ال إعراب له‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر ‪ -‬أحكام‬

‫• لكل ضمير غيبة مرجع يعود إليه‪ ،‬متقدم عليه إما لفظاً ورتبة‪،‬‬
‫وإما لفظاً‪ ،‬وإما رتبة‪( :‬قابل خال ٌد جا َره‪ ،‬قابل خالداً جا ُره‪ ،‬قابل‬
‫ل جا ُره خالداً) ألن الضمير حينئذ‬ ‫جا َره خال ٌد)‪ ،‬وال يقال‪( :‬قاب َ‬
‫يعود على متأَخر لفظاَ ورتبة‪.‬‬
‫ه َو أَق َر ُ‬
‫ب‬ ‫• وقد يعود إلى متقدم مع ًنى ال لفظاً مثل {اعد ُلوا ُ‬
‫للتقوَى} فالضمير (هو) يعود إلى (العدل) المفهوم من قوله‬
‫{اعد ُلوا}‪.‬‬
‫• وإذا تقدم الضمي َر أَكث ُر من مرجع‪ ،‬رجع غالباً إلى أقرب مذكور‬
‫ما لم تقم قرينة على غير ذلك مثل‪( :‬حضر خالد وسعيد وفريد‬
‫وجاره)‪ .‬فالضمير عائد على فريد‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر ‪ -‬أحكام‬

‫نون الوقاية‪:‬‬
‫• إذا سبق يا َء المتكلم فعل أَو اسم فعل وجب اتصالهما بنون الوقاية‪ ،‬تتحمل‬
‫هي الكسرة المناسبة للياء وتقي الفعل أَو اسم الفعل من هذا الكسر‬
‫عليكني = الزمني‪ .‬وكذلك‬ ‫َ‬ ‫مثل‪ :‬علمني ما ينفعني‪َ ،‬قطني = يكفيني‪،‬‬
‫تزداد لزوماً بعد حرفي الجر (من وعن) فتقول (منّي وعنّي) وكثيراً ما تزاد‬
‫لدن ّي)‪.‬‬
‫لدن) فتقول ( ُ‬‫بعد الظرف ( ُ‬
‫• ويجوز زيادتهما بعد األَحرف المشبهة بالفعل فتقول (إني ولكنّي = إنني‬
‫ولكنني)‪ ،‬لكن األَكثر التزامها مع (ليت) وتركها مع (لعل)‪ ،‬واألَمران في‬
‫الباقي سوا ٌء‪.‬‬
‫• كذلك تتصل نون الوقاية باألَفعال الخمسة الداخلة على ياء المتكلم مثل‬
‫(يكرمونني) وحذف إحدى النونين جائز في حال الرفع‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الضمائر ‪ -‬أحكام‬

‫• ويا ُء المتكلم ساكنة ويجوز تحريكها بالفتح‪ ،‬أَما إذا‬


‫سبقت بساكن مثل (فتايَ ومحامي‪ ،‬وحضر مكرمي)‬
‫فالفتح واجب‪.‬‬
‫• ال تطلق واو الجماعة وال الضمير (هم) إال على الذكور‬
‫العقالء‪ .‬أَما جماعة غير العقالء فيعود عليها الضمير‬
‫المؤنث مفرداً أَو مجموعاً‪ .‬البضائع شحنتها أَو‬
‫شحنتهن‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المعرفة‬

‫العلم‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم ‪ -‬العلم‬

‫• اسم موضع لمعين من غير احتياج إلى قرينة مثل؛‬


‫خالد‪ ،‬دعد‪ ،‬دمشق‪ ،‬الجاحظ‪ ،‬أَبو بكر‪ ،‬أَم حبيبة‪.‬‬
‫• واألَعالم منها ‪:‬‬
‫– المفرد (ذو الكلمة الواحدة)‬
‫– المركب وإليك أنواعه‪:‬‬
‫• المركب اإلضافي‬
‫• المركب المزجي‬
‫• المركب اإلسنادي‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم – العلم المركب‬

‫• المركب اإلضافي مثل‪ :‬عبد هللا وأَبي بكر وزين العابدين‪.‬‬


‫• المركب المزجي وهو ما تأَلف من كلمتين مندمجتين مثل‬
‫موت وبعلَبك وبخ َت ُنص َر ومعد يكربَ وقالي قال) فجزؤه‬
‫َ‬ ‫(حض َر‬
‫األَول يبنى على الفتح إال إذا كان يا ًء فيسكن‪ ،‬وجزؤه الثاني‬
‫يعرب حسب العوامل ممنوعاً من الصرف‪ .‬وما كان جزؤه الثاني‬
‫كلمة (ويه) بني على الكسر وقدرت عليه العالمات الثالث‪.‬‬
‫• المركب اإلسنادي ما كان جملة في األَصل مثل تأَبط شراً‬
‫ُ‬
‫الحق‪ ،‬وشاب قرناها‬ ‫(الشاعر المعروف)‪ ،‬وب َرق نح ُره‪ ،‬وجا َد‬
‫(اسم امرأَة)‪ ،‬فيبقى على حركته التي كان عليها قبل أَن‬
‫ينقل إلى العلمية وتقدر عليه العالمات الثالث‪ ،‬ففي قولك‬
‫ُ‬
‫(أعجبت بشعر تأَبط شراً)‪( :‬تأَبط شراً) مبني على السكون‬
‫في محل جر باإلضافة‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫العلم – الكنية و اللقب‬
‫ُ‬
‫• والعلم إذا تصدر بـ(أَب) أَو (أم) سمي كنية مثل (جا َء‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫أَبو سليم مع أخته أم حبيب)‪ ،‬وإذا دل على رفعة‬
‫صاحبه أَو ضعته أَو حرفته أَو بلده فهو اللقب مثل‪:‬‬
‫الرشيد والجاحظ واألَعشى والنجار والبغدادي‪ ..‬إلخ‬ ‫ُ‬
‫وما عداهما فهو االسم‪.‬‬
‫• فإذا اجتمعت الثالثة على مسمى واحد بدأت بأَي‬
‫شئت‪ ،‬ولكن يتأَخر اللقب عن االسم‪ ،‬فتقول‪ :‬كتاب‬
‫بحر الجاحظ‪ ،‬أَو لعمرو‬
‫ٍ‬ ‫بن‬ ‫عمرو‬ ‫َ‬
‫عثمان‬ ‫بي‬‫الحيوان أل َ‬
‫َ‬
‫عثمان‪ ،‬أَو لعمرو بن بحر أبي‬
‫َ‬ ‫بن بحر الجاحظ أَبي‬
‫عثمان الجاحظ‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫العلم الجنسي‬

‫• هو اسم أطلق على جنس فصار علماً على كل فرد من‬


‫أفراده‪ ،‬ويشبه من حيث المعنى النكرة المعرفة بـ(ال)‬
‫ُ‬
‫ذؤالة مخاتل)‬ ‫الجنسية‪ ،‬فكما تقول‪( :‬الذئب مخاتل) تقول (‬
‫ُ‬
‫وذؤالة علم على الذئب‪ ،‬واألعالم الجنسية كلها سماعية‬
‫وإليك طوائف منها‪:‬‬
‫• فمن أعالم أجناس الحيوان‪:‬‬
‫– األخطل‪ :‬الهر‪ ،‬أسامة‪ :‬األسد‪ ،‬ثُعالة‪ :‬الثعلب‪ ،‬أبو جعدة‪ :‬الذئب‪ ،‬أبو‬
‫الحارث‪ :‬األسد‪ ،‬أبو الحصين‪ :‬الثعلب‪ُ ،‬ذؤالة‪ :‬الذئب‪ ،‬ذو الناب‪ :‬الكلب‪،‬‬
‫أم عامر‪ :‬الضبع‪ ،‬أم عريط‪ :‬العقرب‪ ،‬أبو المضاء‪ :‬الفرس‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫العلم الجنسي‬

‫• ومن أعالم طوائف البشر‪:‬‬


‫– ُتب ّع‪ :‬لمن ملك اليمن‪ ،‬خاقان‪ :‬لمن ملك الترك‪ ،‬فرعون‪ :‬لمن‬
‫ملك مصر‪ ،‬قيصر‪ :‬لمن ملك الروم‪ ،‬كسرى‪ :‬لمن ملك‬
‫الفرس‪ ،‬النجاشي‪ :‬لمن ملك الحبشة‪.‬‬
‫– أبو الدَغفاء‪ :‬األحمق‪ ،‬هيّان بن بيّان‪ :‬مجهول العين‬
‫والنسب‪.‬‬
‫• ومن أعالم المعاني‪:‬‬
‫سبحان‪ :‬التسبيح‪ ،‬فجار‪:‬‬ ‫– بَرّة‪ :‬البر‪ ،‬حماد‪ :‬المحمدة‪ُ ،‬‬
‫الفجور‪ ،‬أم قشعم‪ :‬الموت‪ ،‬كيسان‪ :‬الغدر‪ ،‬يسار‪ :‬ال ُيسر‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫العلم الجنسي‬

‫• علم الجنس كالمعرف ب(ال)‪ :‬صالح ألن يكون مبتدأ‬


‫أو صاحب حال‪ ،‬وال تدخل عليه (ال) وال يضاف تقول‬
‫أسامة أشجع من ُثعالة) كما تقول (األسد أشجع‬ ‫ُ‬ ‫(‬
‫بيان مقبال ً‪.‬‬
‫َ‬ ‫من الثعلب) وتقول‪ :‬هذا هي ّ ُ‬
‫ان ُ‬
‫بن‬
‫• وهذا العلم يمنع من الصرف إذا وجدت فيه علة أخرى‬
‫َ‬
‫بيان‬ ‫َ‬
‫هيان بنَ‬ ‫كالتأنيث أو زيادة األلف والنون مثال ً‪ :‬يا‬
‫َ‬
‫كيسان‪.‬‬ ‫ابتعد من‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المعرفة‬

‫اسم االشارة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم االشارة‬
‫ة باليد أو نحوها‬ ‫سيَ ٍ‬ ‫ن بواسطة إشار ٍة ح ّ‬ ‫أسما ٌء توميء إلى شخص أو شي ٍء م َ‬
‫عيَّ ٍ‬ ‫•‬
‫كان المشار إليه‬ ‫َ‬ ‫مرأياً ‪ ،‬أو بإشار ٍة معنوي ٍ‬
‫ة ‪ ،‬إذا‬ ‫كان المشار إليه حاضراً و َ‬‫َ‬ ‫‪ ،‬إن‬
‫ف‬‫ي ‪ :‬هذا هات ٌ‬ ‫غي َر حاضر ٍة ‪ .‬ومثال اإلشارة إلى الحاضر والمرأ ّ‬ ‫معنى ‪ ،‬أو ذاتاً َ‬
‫صعب ٌ‬
‫َة ‪.‬‬ ‫مسألَ ٌ‬
‫ة َ‬ ‫ك َ‬ ‫ي جمي ٌ‬
‫ل ‪ ،‬تل َ‬ ‫سيارة ‪.‬ومثال اإلشارة المعنوية ‪ :‬هذا رأ ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وهذه‬

‫وأسماء اإلشارة المستعملة هي ‪:‬‬ ‫•‬


‫ذا = هذا للمفرد والمذكر العاقل وغير العاقل‬ ‫‪.1‬‬
‫ذان = هذان في الرفع للمثنى المذكر العاقل وغير العاقل و ذين = هذين نصباً‬ ‫‪.2‬‬
‫وجراً‬
‫ذه = هاته وته = هذه ‪:‬للمفرد المؤنث العاقل وغير العاقل ‪.‬‬ ‫‪.3‬‬
‫تان = هاتان ‪ :‬للمثنى المؤنث في الرفع و هاتين ‪ :‬في النصب والج ّر ‪.‬‬ ‫‪.4‬‬
‫أوالء ‪ :‬للجمع المذكر والمؤنث ‪ ،‬للعاقل وغير العاقل ‪.‬أولى ‪ :‬ويشار بها إلى‬ ‫‪.5‬‬
‫العاقل وغير العاقل البعيدين‬
‫ذلك ‪ :‬ويشار بها إلى العاقل وغير العاقل البعيد ‪ .‬تلك ‪ :‬ويشار بها إلى المذكر‬ ‫‪.6‬‬
‫العاقل وغير العاقل البعيد ‪ ،‬وللمفرد المؤنث العاقل وغير العاقل ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫داللة أسماء االشارة واستعماالتها‬
‫‪ .1‬عن َد اإلشارة إلى االسم المفرد المذكّر العاقل وغير العاقل‬
‫نستعمل اس َ‬
‫م اإلشارة ذا = هذا ‪،‬‬
‫داللة على العاقل ‪ :‬هذا العامل نَشيط ٌ‬
‫نقول في ال ّ‬ ‫•‬
‫وفي الداللة على غير العاقل ‪ :‬أعجبت بهذا الموقف واحت َرمت هذا‬ ‫•‬
‫المبدأَ ‪.‬‬
‫‪ .2‬وفي اإلشارة إلى اإلسم المثنى المذكّر ‪ ،‬العاقل وغير العاقل ‪،‬‬
‫نَستعمل ‪( :‬هذان) في حالة الرفع ‪ ،‬و هذين في حالتي النصب‬
‫والجر ‪:‬‬
‫ة متأ ّ‬
‫خ َر ٍة ‪ .‬رافق هذان المرشدان‬ ‫يداوم هذان الطبيبان حتى ساع ٍ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫السياحية ‪.‬‬ ‫األفواج‬
‫عرت هذين الكتابين ‪ .‬استعنت‬ ‫َّ‬
‫إن هذين المبنيين مؤجران ‪.‬است َ‬ ‫•‬
‫بهذين الرجلين ‪.‬استفدت من هذين المرجعين ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫داللة أسماء االشارة واستعماالتها‬
‫مع المؤنّث ‪ ،‬العاقل وغير العاقل ‪،‬‬
‫ج ّ‬
‫جمع المذكر و َ‬
‫‪ .3‬في اإلشارة إلى َ‬
‫نستعمل أوالء = هؤالء وأولى = أولئك‬
‫َ‬
‫األغراب ‪،‬‬ ‫ل‬‫كر ‪ :‬استقبلت هؤالء الرجا َ‬ ‫َّ‬
‫المذ َ‬ ‫– نقول مشيرين إلى الجمع العاقل‬
‫ّ‬
‫إن أولئك الالَعبين محترفون ‪.‬‬
‫ّ‬
‫كأن‬ ‫ٌ‬
‫بات ‪.‬‬ ‫سوة غري‬ ‫– ونقول مشيرين إلى الجمع العاقل المؤنث ‪ :‬لعل أولئك الن ّ‬
‫هؤالء الفتيات القادمات مجتهدات ‪.‬‬
‫م المؤنث ‪ :‬نعيش أياماً م ّر ًة بَع َد‬ ‫– وفي اإلشارة للجمع غير العاقل المذكر ث ّ‬
‫أولئك األيام الحلوة ‪.‬‬
‫‪ .4‬وفي اإلشارة إلى االسم المفرد المؤنث العاقل وغير العاقل ‪ ،‬نستعمل‬
‫ذي = هذي وذه = هذه وته = هاتي‬
‫ٌ‬
‫رياضية ‪ ،‬إن هذي ‪ ،‬هذه‬ ‫– نقول في اإلشارة للعاقل ‪ :‬هذي ‪ ،‬هذه الفتاة‬
‫ٌ‬
‫مربية ‪ .‬لهذي ‪ ،‬لهذه ‪ ،‬لهاتي البائعة ولدان ‪.‬‬ ‫َ‬
‫المعلمة‬
‫َ‬
‫السيارة‬ ‫َ‬
‫ليت هذه‬ ‫ٌ‬
‫مزدحمة‪،‬‬ ‫– وفي اإلشارة لغير العاقل ‪ :‬أصبحت هذه المدنية‬
‫لي ! ابتعد عن هذه الحفرة ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫داللة أسماء االشارة واستعماالتها‬
‫وفي اإلشارة إلى االسم المثنى المؤنث ‪ ،‬العاقل وغير العاقل نستعمل هاتان في حالة الرفع وهاتين في‬ ‫‪.5‬‬
‫حالة النصب والجر ‪.‬‬
‫نقول في اإلشارة للعاقل ‪ :‬عادت هاتان المهندستان من الدورة ‪ .‬قابلت هاتين المسؤولتين ‪ .‬أعجبت بعمل هاتين‬ ‫–‬
‫ّ‬
‫النساجتين‪.‬‬
‫ع َرفت هاتين اإلشارتين ‪ .‬سررت بأداء هاتين الفرقتين ‪.‬‬ ‫ً‬
‫حت هاتان المؤسستان حديثا ‪َ .‬‬
‫وفي اإلشارة لغير العاقل ‪ :‬أفتت َ‬ ‫–‬

‫ك في اإلشارة إلى الجمع غير العاقل وتستعمل (تل َ‬


‫ك) لإلشارة ‪ ،‬أيضا ‪ ،‬إلى المفردة المؤنثة‬ ‫م ل تل َ‬
‫وقد تس َتع َ‬ ‫‪.6‬‬
‫العاقلة وغيرها ‪،‬‬
‫ن الغرب تلك الحمالت‬‫ن الناس " ومثل قولنا ‪ :‬لماذا يَش ُّ‬ ‫في اإلشارة الجمع غير العاقل مثل‪:‬قوله تعالى ‪ ":‬تل ّ َ‬
‫ك األيام نداولها بَي َ‬ ‫–‬
‫َ‬
‫الظالمة على العرب والمسلمين ‪.‬‬
‫َ‬
‫ثقيلة ‪.‬‬ ‫ك الحقيبَة ال‬ ‫َ‬
‫القادمة ‪ ،‬وهي تحمل تل َ‬ ‫َ‬
‫الفتاة‬ ‫و في اإلشارة إلى المفردة المؤنثة العاقلة‪ .‬نقول ‪ :‬أنظر تل َ‬
‫ك‬ ‫–‬

‫حطّة‬ ‫م َ‬‫ثم ) ‪ :‬حيث تستعمل (هنا) في اإلشارة إلى المكان القريب مثل ‪ :‬هنا َ‬ ‫من أسماء اإلشارة كلمتا ( هنا َو َّ‬ ‫‪.7‬‬
‫جة الداللة على الظرفية المكانية‬ ‫َب داللتها على المكان باإلضافة إلى اإلشارة ‪ ،‬فهي مز َ‬
‫د َو َ‬ ‫اإلذاعة ‪ .‬وبسب َ‬
‫ً‬
‫ع الظرفية دالة على اإلشارة‬ ‫م َ‬
‫ضيف إليها كاف الخطاب وح َدها ‪ ،‬أو مع (ها) التنبيه ‪ ،‬صارت َ‬ ‫َ‬ ‫واالشارة ‪ ،‬فإذا أ‬
‫ّ‬
‫ك في الساحة زائرون ‪ .‬أما إذا اتصل بأخرها كاف الخطاب والالم ‪،‬‬ ‫ك ‪ ،‬ها هنا َ‬
‫إلى المكان المتوسط ‪ ،‬مثل ‪ :‬هنا َ‬
‫ٌ‬ ‫ٌ‬
‫دلّت مع الظرفية إلى اإلشارة إلى البعيد ‪ .‬مثل ‪ :‬هنالك في القدس ‪ ،‬آثار إسالمية ومسيحية ‪.‬‬
‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫حقها (ها) التنبيه وال (كاف) الخطاب ‪،‬‬ ‫م) فهي اسم إشار ٍة للمكان البعيد ‪ ،‬وهي ظَرف مكا ٍ‬
‫ن ‪ ،‬فال تَل َ‬ ‫أما (ثَ َّ‬ ‫•‬
‫ً‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬
‫اللتين تلحقان (هنا) ‪ .‬وقد تَلحقها وح َدها (تاء التأنيث المفتوحة) ‪ ،‬فيقال إن ثمة كثيرا من الغابات في‬
‫أستراليا‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اإلشارة باعتبار المكان‬
‫ة‬ ‫سطاً أو بعيداً ‪ .‬وتس َتخ َدم في ك ّ‬
‫ل حال ٍ‬ ‫يكون قريباً ‪ ،‬أو م َت َ‬
‫و ّ‬ ‫َ‬ ‫المشار إليه إ ّ‬
‫ما أن‬ ‫•‬
‫ٌ‬
‫مخصوصة ‪.‬‬ ‫أسماء إشار ٍة‬
‫ففي اإلشارة إلى القريب تثس َتع َ‬
‫مل ‪ :‬هذا ‪ ،‬هذين ‪ ،‬هذان ‪ ،‬وهذه وهاتان وهاتين‬ ‫•‬
‫وهؤالء أو الء‬
‫وفي اإلشارة إلى األشخاص واألشياء المتوسطة ‪ ،‬نَس َتعمل أسما َء اإلشارة التي‬ ‫•‬
‫ل له من اإلعراب ‪ .‬مثل‬‫ح َ‬
‫م َ‬
‫ي على الفتح ال َ‬ ‫حر ٌ‬
‫ف مبن ٌ‬ ‫َ‬
‫كاف الخطاب – وهي َ‬ ‫تحتوي‬
‫ٌ‬
‫متوقف‬ ‫ذاك القطار‬ ‫–‬
‫مدني ٌ‬
‫ّة ‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫طائرة َ‬ ‫تلك الطائرة التي تَجثم على أرض المطار‬ ‫–‬
‫وفي اإلشارة إلى األَشخاص أو األشياء البعيدة نستعمل أسما َء اإلشارة التي‬ ‫•‬
‫ي على الفتح ‪،‬‬‫ف مبن ٌّ‬ ‫حر ٌ‬‫تحتوي كاف الخطاب ومعها الالم الدالة على البعد ‪ ،‬وهي َ‬
‫ن كاف الخطاب‪.‬‬ ‫س ً‬
‫طة بين اسم اإلشارة وبَي َ‬ ‫و ّ‬
‫ل له من اإلعراب ‪ ،‬ويؤتى بها م َت َ‬‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫ال َ‬
‫ك وأولى ‪.‬‬ ‫ك ‪ ،‬وهنا َ‬
‫ك وتل َ‬
‫وتستعمل مع ذل َ‬
‫ٌ‬
‫أمرأة ؟‬ ‫م ‪ ،‬أهو رج ٌ‬
‫ل أم‬ ‫انظر ذلك القاد َ‬ ‫–‬
‫ٌ‬
‫عسكرية ؟‬ ‫ٌ‬
‫أمدنية هي أم‬ ‫َ‬
‫الطائرة‬ ‫انظر تل َ‬
‫ك‬ ‫–‬
‫هل تَس َتطيع تحديد اللون الغالب على ثياب أولئ َ‬
‫ك القادمين ؟‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المعرفة‬

‫االسم الموصول‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم الموصول‬
‫م يحتاج دائماً إلزالة إبهامه وتوضيح المراد‬
‫م مب َه ٌ‬
‫االسم الموصول ‪ :‬اس ٌ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫جملة الصّلة ‪ -‬التي‬ ‫منه في الكالم إلى جملة تتمم معناه – تسمى‬
‫تتضمن ضميراً يعود إلى االسم الموصول ‪ ،‬كي يستفاد من االسم‬
‫م‪.‬‬‫الموصول مع الجملة معنى مفهو ٌ‬
‫ولتوضيح هذا المفهوم ‪ ،‬نَف َترض أننا نس َتمع إلى شخص يَ َت َّ‬
‫حدث بالكالم التالي ‪:‬‬ ‫•‬
‫ٍ‬
‫شاهدت التي ‪...‬‬ ‫–‬
‫ود ّ َ‬
‫عت الذي ‪...‬‬ ‫–‬
‫المذيعة التي ‪...‬‬ ‫استمعت إلى الذين ‪...‬‬ ‫–‬
‫مت‬ ‫قول مثال ً ‪ :‬شاهدت التي َ‬
‫قا َ‬ ‫دون أن ي َ‬‫َ‬ ‫قة‬ ‫د َ‬
‫مه على وجه ال ّ‬‫كال َ‬‫م َ‬‫فإننا لن نَفه َ‬ ‫•‬
‫داعه ‪ ،‬واستمعت إلى الذين أدلوا‬ ‫عَِلَ َّ‬
‫ي َو َ‬ ‫ع ّز َ‬
‫ة إلى الفضاء ‪ ،‬وودّعت الذي َ‬ ‫برحل ٍ‬
‫ٌ‬
‫ديدة‪.‬‬ ‫بشهادتهم في المحكمة أمس ‪ .‬والمذيعة التي أمامك َ‬
‫ج‬
‫م ‪ ،‬هو الجملة‬ ‫ل من الكالم غير المفيد السابق ‪ ،‬كالماً ذا معنى مفهو ٍ‬ ‫ل ما جع َ‬ ‫ولع ّ‬ ‫•‬
‫كان مبهماً من‬
‫َ‬ ‫د ‪ ،‬والضمير الوارد فيها والعائد على االسم الذي‬ ‫التي أتمت المرا َ‬
‫ل ابهامه بهذين العاملين‬ ‫فزا َ‬‫قبل ‪َ .‬‬ ‫َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا الموصول‬
‫َّ‬
‫تص‬ ‫ل يسمى الموصو َ‬
‫ل المخ‬ ‫سم الموصول إلى قسمين ‪ :‬األو ّ‬ ‫يق َ‬ ‫•‬
‫ك‪.‬‬‫م أو المشتر َ‬
‫(الخاص) والثاني الموصول العا َ‬

‫خصّصاً في الداللة على‬ ‫َ‬


‫كان م َ‬ ‫ُّ‬
‫المختص ‪ ،‬وهو ما‬ ‫ُّ‬
‫الخاص أو‬ ‫أوال ً ‪ :‬الموصول‬ ‫•‬
‫بعض األنواع التي تدل عليها األسماء الموصولة ومقصوراً عليها وح َدها ‪ ،‬فلل ّ‬
‫داللة‬
‫خاصة به ‪ ،‬وألفاظ ٌ أخرى للداللة على المفردة المؤنثة ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫المذكر ألفاظ ٌ‬
‫ّ‬ ‫على المف َرد‬
‫خاصة في الداللة على الجمع المذكر‬ ‫ٌ‬ ‫وأخرى للمثنى المذكّر والمؤنث ‪ ،‬وألفاظ ٌ‬
‫الخاص ‪ ،‬هي ‪ :‬الذي التي واللذان ‪،‬‬‫ّ‬ ‫والمؤنث ‪ .‬واأللفاظ الدالة على الموصول‬
‫اللذين واللتان والل َتين ‪ ،‬واأللى ‪ ،‬والذين والالتي ‪ ،‬الالئي ‪ ،‬اللواتي ‪.‬‬
‫عاقل ‪ ،‬نقول ‪ :‬الذي‬ ‫كر ‪ ،‬عاقال ً وغي َر‬ ‫ّ‬
‫المذ َ‬ ‫ص المفرد‬‫ي على السكون ويَخ َت ّ‬ ‫‪ .1‬الذي ‪ :‬وهو مبن ٌ‬
‫ٍ‬
‫َّ‬
‫السوق الذي يباع فيه السكر‬ ‫ّ‬ ‫َ‬
‫مد السوق ‪ .‬نَسكن في‬ ‫يَربَح يَح َ‬
‫ة ‪ ،‬مثل ‪ :‬هذه‬ ‫عاقلة وغي َر عاقل ٍ‬‫ً‬ ‫‪ .2‬التي ‪ :‬وتبنى على السكون وتختص بالمفردة المؤنثة‪،‬‬
‫مطَ َر !‬ ‫َ‬
‫الغيمة التي تحمل ال َ‬ ‫دم برام َ‬
‫ ِ األطفال ما أجم َ‬
‫ل‬ ‫المذيعة التي ت َ‬
‫ق ّ‬
‫ص بالمثنى المذكر العاقل وغير العاقل ‪ .‬وهما يعربان إعراب‬ ‫‪ .3‬اللذان – اللذين ‪ :‬وتَخ َت ُّ‬
‫إن الولدين اللذين تراهما توأمانوالدة الولدين‬ ‫المثنى ‪ ،‬مثل ‪:‬الولدان اللذان تراهما أخوان َّ‬
‫ٌ‬
‫طبيبة‬ ‫اللذين تراهما‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا الموصول‬
‫اللتان – اللتين ‪ :‬وتختص بالمثنى المؤنث ‪ ،‬العاقل وغير العاقل ‪ .‬وتعربان‬ ‫‪.4‬‬
‫قل ّ َدت‬
‫إعراب المثنى ‪ ،‬مثل ‪:‬فا َزت الفتاتان اللتان شاركتا في المسابقة‪َ ،‬‬ ‫َ‬
‫جت الفرحة بفوز‬ ‫المديرة الطالبتين اللتين فازتا ميداليتين ذهبيتين ‪،‬تو َ‬
‫ة‬ ‫َ‬
‫حافظَ َ‬ ‫الطالبتين اللتين مثلتا الم‬
‫السكون تستعمل غالباً لجمع العقالء مذكراً أو مؤنثاً‬ ‫َ‬ ‫األلى ‪ :‬وهي مبنية على‬ ‫‪.5‬‬
‫غير العقالء فمن استعمالها لجمع العقالء ‪ :‬يَس ّرني‬ ‫ج مع َ‬‫‪ .‬وقد تستعمل ل َ‬
‫ن بالخدمة العامة‪،‬‬ ‫الرجال األلى يهتمون بالثقافة‪ ،‬تسعدني النساء األلى يَق ّ‬
‫م َ‬
‫م‬‫ومن استعمالها لجمع غير العقالء ‪:‬اختار من األطعمة األلى تفيد الجس َ‬
‫مل لجمع المذكر العاقل ‪ ،‬مثل ‪ :‬ومضى‬ ‫الذين ‪ :‬وهي مبنية على الفتح تس َتع َ‬ ‫‪.6‬‬
‫واحد من الذين‬ ‫ٌ‬ ‫إن الذين يحرصون على الس ّر قليلون ‪ ،‬هذا‬ ‫ّ‬ ‫الذين أحبُّهم‪،‬‬
‫يمارسون الرياضة يومياً‬
‫مل لجمع المؤنث العاقل وغير العاقل ‪ .‬وهي‬ ‫الالتي والالئي واللواتي ‪ :‬وتستع َ‬ ‫‪.7‬‬
‫مبنية على السكون فمن استعمالها للعاقل ‪ :‬الطبيبات الالتي ‪،‬الالئي‪،‬‬
‫كثيرات‪ ،‬غادة من أوائل الطالبات‬‫ٌ‬ ‫ي‬‫ب الطبيع ّ‬ ‫ن في الط ّ‬ ‫اللواتي يتخصّص َ‬
‫ة ‪ .‬ومن استعمالها لغير العاقل ‪:‬‬ ‫الهندس َ‬
‫َ‬ ‫ن‬‫درس َ‬ ‫الالتي ‪ ،‬الالئي ‪ ،‬اللواتي َ‬
‫تَن َتشر الفيروسات الالئي تَنقل األنفلونزا في األماكن المزدحمة ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا الموصول‬
‫صر‬‫د للجميع ‪ ،‬وال تق َت َ‬‫ظ واح ٍ‬ ‫ش َترك – هو الذي يكون بلف ٍ‬ ‫ثانياً ‪ :‬الموصول العام – الم َ‬ ‫•‬
‫فيَش َترك فيها‬ ‫ل عليها ‪َ .‬‬ ‫د ‪ ،‬وال تتغي ّر صورتها اللفظية – بتغير األنواع التي تَد ُّ‬ ‫على نوعٍ واح ٍ‬
‫اسم من هذه األسماء مش َت َرك‬ ‫ٍ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬
‫كان كل‬ ‫المف َرد والمثنى والجمع والمذكر والمؤنث ‪ .‬ول ّ‬
‫ما‬
‫ع المدلول ‪ ،‬هو ما يأتي بَع َده‬ ‫مي ّز نو َ‬‫كان الذي يوضّح مدلولَة وي َ‬
‫َ‬ ‫ة‪،‬‬
‫ف ٍ‬‫الداللة ‪ ،‬وصالحاً ألنواعٍ مخ َتل َ‬
‫من الضمير ‪ ،‬أو القرائن األخرى التي تزيل أَثَ َر االشتراك ‪ .‬واأللفاظ المستعملة في الموصول‬
‫من ‪ ،‬وما ‪ ،‬ذو ‪ ،‬أ ّ‬
‫ي‬ ‫العام هي ‪َ :‬‬

‫من ‪ :‬وتستعمل في الغالب للعاقل ‪ ،‬وتكون للمفرد المذكر والمؤنث ‪ ،‬والمثنى المذكر والمؤنث‬ ‫َ‬ ‫‪.1‬‬
‫من فا َز ‪،‬‬ ‫‪ ،‬والجمع المذكّر والمؤنث ‪ ،‬وهي مبنية على السكون فمن استعمالها للعاقل ‪ :‬عر َ‬
‫ف َ‬
‫مل‬‫ن ‪ .‬ويستع َ‬ ‫فت من فز َ‬‫فت من فازتا ‪ ،‬عر َ‬
‫فت من فازت ‪ ،‬عر َ‬ ‫ف من فازوا ‪ ،‬عر َ‬ ‫من فازا ‪ ،‬عر َ‬ ‫عر َ‬
‫ف َ‬
‫خي ّلنا إنّه في َ‬
‫مرتَبة العاقل ‪ ،‬نقول ‪:‬‬ ‫لغير العاقل ‪ :‬إذا تَ َ‬
‫من منك َّ‬
‫ن يَحمل سالمي لألحباب‬ ‫حمام العائ َد إلى الوطن ‪َ ،‬‬
‫ب ال َ‬
‫يا سر َ‬ ‫–‬

‫ع غير العاقل ‪ ،‬وتكون للمفرد وبنوعيه ‪ ،‬والجمع بنوعيه ‪ :‬وهي مبنية‬ ‫م َ‬


‫‪ .2‬ما ‪ :‬وأكثر استعمالها ‪َ ،‬‬
‫ل ‪ ،‬و ما قالَه المتحدثون‬ ‫ٌ‬
‫سعيد وخلي ٌ‬ ‫ه‬‫سعيد – و ما قالَ َ‬
‫ٌ‬ ‫على السكون ‪ :‬أعجبَ َني ما قالَه‬
‫ت من‬‫جبَني ما قالَته سعاد ‪ ،‬و ما قالَته البنات وتستعمل للعاقل في مثل ‪ :‬ساعد ما شئ َ‬ ‫‪.‬أع َ‬
‫ك ما في‬‫م عليها السالم "إن ّي نَ َذرت لَ َ‬ ‫م ري َ‬
‫الفقراء ‪ ،‬المعوق والمريض قوله تعالى على لسان َ‬
‫قبَّل مني ”‬ ‫ح ّرراً َ‬
‫ف َت َ‬ ‫بطني م َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا الموصول‬
‫ع المفرد والمثنى‬‫م َ‬
‫ل بَلفظها َ‬‫مل للداللة على العاقل وغير العاقل ‪ ،‬وتَظَ ُّ‬ ‫‪ .3‬ذا ‪ :‬وتس َتع َ‬
‫من ذا نَ َ‬
‫جح ؟‬ ‫المذكر والمؤنث ‪ :‬وهي مبنية على السكون ‪ ،‬نقول ‪َ :‬‬ ‫ّ‬ ‫والجمع ‪ ،‬وم َ‬
‫ع‬
‫ن ماذا قابلته ‪ ،‬ماذا‬ ‫جح َ‬‫من ذا نجحوا ‪ ،‬ن َ‬ ‫من ذا نجحت ‪ ،‬نجحتا ‪ ،‬و َ‬
‫من ذا نجحا َ‬ ‫و َ‬
‫قابلتها ‪ ،‬ماذا قابلتها ‪ ،‬قابلتهما ‪ ،‬و ماذا قابلتهم ‪ ،‬قابلتهن‬
‫ل بمعنى‬ ‫ل رفعٍ مب َت َدأٌ ‪ ،‬و(ذا) اس ٌ‬
‫م موصو ٌ‬ ‫ي في مح ّ‬
‫م ‪ ،‬مبن ٌ‬
‫من ‪ ،‬ما ‪ :‬اسم استفها ٍ‬ ‫كلمة َ‬ ‫•‬
‫ي على السكون ‪ ،‬في محل رفعٍ خب ٌر ‪.‬‬ ‫الذي أو غيره ‪ ،‬مبن ُّ‬

‫موصول إال بثالثة شروط‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫وال تكون (ذا) اس َ‬


‫م‬ ‫•‬
‫ل في العادة على العاقل إن‬ ‫من أو ما) االستفهاميين ‪ ،‬وتَد ُّ‬ ‫ً‬
‫مسبوقة – ( َ‬ ‫َ‬
‫تكون‬ ‫أ‪ -‬أَن‬
‫من) ‪ ،‬ولغير العاقل بعد (ما) ‪.‬‬ ‫عت بعد ( َ‬ ‫و َ‬
‫ق َ‬ ‫َ‬
‫مستقلة بلفظها ومعناها ‪ ،‬االستفهام – وبإعرابها فال‬ ‫ً‬ ‫من) و(ما)‬ ‫كون كلمة ( َ‬ ‫َ‬ ‫• ب‪ -‬أن تَ‬
‫كب‬‫م مثل (من ذا) = من هذا ؟ وال ت َر َّ‬ ‫م استفها ٍ‬ ‫علهما معاً اس َ‬‫ت َركّب مع (ذا) تركيباً يَج َ‬
‫مع (ما) كالكلمة الواحدة (من ذا) = من هذا ؟ألنَّهما في حالة تركيبهما مع (ما)‬
‫واحدة (اسم استفهام) وما بَع َدهما خب ٌر لهما ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫كلمة‬ ‫صارتا‬
‫تكون اسماً موصوال ً ‪ ،‬ألن‬
‫َ‬ ‫ذ أن‬ ‫م إشار ٍة ‪ ،‬ألنها ال تصلح عن َدئ ٍ‬ ‫• جـ‪ -‬أال تكون (ذا) اس َ‬
‫مل معناه ‪ .‬وال تدخل في هذه الحالة على‬ ‫ةت َ‬
‫ك ّ‬ ‫ل يحتاج إلى صل ٍ‬ ‫م الموصو َ‬ ‫االس َ‬
‫الجملة ‪ ،‬أو شبه الجملة ‪ .‬فهي اسم إشار ٍة في قولنا ‪ :‬ما ذا األمر ؟ = ما هذا‬
‫من هذا الحاضر ؟‬ ‫األمر ؟ من ذا الحاضر ؟ = َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا الموصول‬
‫د ‪ ،‬مع المف َرد‬ ‫ظ واح ٍ‬‫‪ .4‬ذو ‪ :‬وتس َتعمل للعاقل وغير العاقل ‪ ،‬وتكون بلف ٍ‬
‫ذكراً ومؤنّثاً وهي مبنية على السكون ‪ .‬نقول ‪ :‬هذا ذو‬ ‫والمثنى والجمع م ّ‬
‫ل ‪ ،‬هذان ذو قاال ‪ ،‬هذه ذو قالت ‪ ،‬هاتان ذو قالتا ‪ ،‬هؤالء ذون قالوا ‪،‬‬ ‫قا َ‬
‫ً‬
‫نسبة‬ ‫قبيلة (طي ٍء) لذا يسمونها (ذو) الطائية ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫غة‬ ‫ن ‪ .‬وهذه ل َ‬ ‫هؤالء ذو قل َ‬
‫للقبيلة‬
‫د للمذكر‬ ‫ظ واح ٍ‬ ‫أي ‪ :‬وهي االسم الموصول الوحيد المع َرب ‪ ،‬وتكون بلف ٍ‬ ‫ُّ‬ ‫‪.5‬‬
‫والمؤنث والمثنى والجمع ‪ ،‬ويستعمل للعاقل وغيره ‪ .‬نقول ‪ :‬ساعده َّ‬
‫أي‬
‫ي طائر ٍة مغادر ٍة ‪ .‬ساعد أياً‬ ‫ة ‪ .‬سافر على أ ّ‬ ‫أي سيار ٍة قادم ٍ‬‫استقل َّ‬
‫َّ‬ ‫محتاجٍ‬
‫أي) على‬ ‫مله ‪ .‬ويجوز أن تبنى ( ُّ‬ ‫ع َ‬‫مخلص في َ‬
‫ٌ‬ ‫حتاج ‪ .‬احترم أيَّهم هو‬‫ٌ‬ ‫هو م‬
‫قع في أول جملة‬ ‫صدر صلَتها أي الضمير الذي يَ َ‬ ‫ف َ‬‫الضم ‪ ،‬إذا أضيفت وحذ َ‬
‫محذوف ‪ ،‬إذ التقدير أكرم‬ ‫ٌ‬ ‫الصّلَة – مثل أكرم أيُّهم أحسن خلقاً ‪ .‬فالضمير‬
‫ب ‪ ،‬وال تبنى‬ ‫أيَّهم هو أحسن خلقاً ‪ .‬ويجوز أيضاً في هذه الحالة أن تع َر َ‬
‫أشد على‬ ‫ُّ‬ ‫أيِهم‬ ‫ة َّ‬ ‫ل شيع ٍ‬ ‫ن من ك ّ‬ ‫فقد قريء في اآلية الكريمة " لَ َننز َ‬
‫ع َّ‬
‫م‪.‬‬‫ض ّ‬‫الرحمن عتي ّا " ب َنصب (أيهم) وبنائها على ال َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫صلَة الموصول‬
‫مة المعنى – كما‬ ‫األسماء الموصولة بنوعيها ‪ :‬الخاص والمشترك ‪ ،‬مب َه َ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫صلة‬ ‫مها ‪ ،‬وهو ما يسمى‬ ‫ٌ‬
‫حتاجة إلى ما يزيل إبها َ‬ ‫ذكرنا – وهي م‬
‫ٌ‬
‫محتاجة‬ ‫وضّح معناه ‪ .‬وهي‬ ‫ل الموصول وت َ‬ ‫الموصول ‪ .‬ألنّها ت َ‬
‫عي ّن مدلو َ‬
‫ً‬
‫ملة‬ ‫ر يعود إلى االسم الموصول ‪ .‬والصّلَة ‪ :‬إما أَن تكو َ‬
‫نج‬ ‫إلى ضمي ٍ‬
‫ه جملَ ٍ‬
‫ة‪.‬‬ ‫ً‬
‫علية أو شب َ‬ ‫ً‬
‫ملة ف‬ ‫ً‬
‫اسمية أو ج‬
‫د الما َء إلى منزلي ‪.‬‬ ‫كرت الذي أعا َ‬‫ش َ‬
‫مثال الجملة الفعلية ‪َ :‬‬ ‫–‬
‫م في حملة النظافة الذين هم قادرون ‪.‬‬ ‫س َ‬
‫اه َ‬ ‫مثال الجملة االسمية ‪َ :‬‬ ‫–‬
‫مثال شبه الجملة –الجار والمجرور– استعملت العط َر الذي في ال ُّزجاجة‬ ‫–‬
‫الزرقاء‬
‫م َ‬
‫ك‬ ‫ما َ‬ ‫َ‬
‫الصورة التي أ َ‬ ‫مثال شبه الجملة الظرفية ‪ :‬انظر‬ ‫–‬
‫ح‬ ‫ُّ‬
‫كل واحد ٍة معنىً َوضّ َ‬ ‫م َنت‬ ‫ض ّ‬‫فالجملتان وشب ّه الجملة السابقة ‪ ،‬تَ َ‬ ‫•‬
‫د إلى‬ ‫ر عا َ‬ ‫ُّ‬ ‫المقصو َ‬
‫د باالسم الموصول – واحتوت كل واحد ٍة على ضمي ٍ‬
‫ل لها من اإلعراب ‪ ،‬وأنه‬ ‫ح َ‬
‫م َ‬ ‫ة الصّلَة ال َ‬ ‫االسم الموصول ‪ .‬ومعلوم أن جملَ َ‬
‫ً‬
‫خبرية ‪.‬‬ ‫ً‬
‫جملة‬ ‫َ‬
‫تكون‬ ‫يش َت َرط في جملة الصّلة أن‬
‫•‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫صلَة الموصول‬
‫قع ب َ ّ‬
‫ع َد‬ ‫ه الجملة التي تَ َ‬ ‫َ‬
‫الجملة أو شب َ‬ ‫الضمير العائد في صلَة الموصول ‪ :‬ذكرنا َّ‬
‫أن‬ ‫•‬
‫تتضمن ضميراً‬ ‫َ‬ ‫مه ‪ ،‬يَجب أَن‬ ‫د به ‪ ،‬وتزيل إبها َ‬ ‫االسم الموصول والتي توضّح المقصو َ‬
‫ق الضمير العائد ‪،‬‬ ‫الخاص يجب أن يطَاب َ‬ ‫ّ‬ ‫يعود إلى االسم الموصول ‪ .‬وفي الموصول‬
‫ع‬‫ج َ‬‫ل ‪ ،‬في االفراد والتثنية والجمع والتذكير والتأنيث‪ .‬نقول ‪ :‬تَرا َ‬ ‫م الموصو َ‬ ‫االس َ‬
‫الذي أخطأ ‪ ،‬و التي أخطأَت ‪ ،‬و اللذين أخطأ‪ ،‬و اللتين أخطأنا و الذين أخطأوا ‪ ،‬و‬
‫فل َ‬
‫ك‬ ‫ما الضمير العائد في الموصول المش َت َرك ‪َ ،‬‬ ‫الالتي ‪ ،‬الالئي ‪ ،‬اللواتي أَخطَ َ‬
‫أن ‪ .‬أ ّ‬
‫ع الجميع ‪ ،‬وه َ‬
‫و‬ ‫م َ‬
‫كره َ‬ ‫فتفرده وت َذ َ‬ ‫فيه وجهان ‪ :‬أن تراعي لفظَ االسم الموصول ‪َ ،‬‬
‫سع َدت‬ ‫س َنت َ‬
‫من أح َ‬ ‫سع َد من أحسنا ‪ ،‬سعد َ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫س َ‬‫من أح َ‬ ‫سعد َ‬ ‫األكثر ‪ ،‬فتقول ‪َ :‬‬
‫ن ‪ .‬ويجوز أيضا أن تراعي معناه ‪،‬‬ ‫من أحس ّ‬ ‫سعد َ‬ ‫من احسنوا ‪َ ،‬‬ ‫سع َد َ‬ ‫من أحسنتا َ‬ ‫َ‬
‫من‬ ‫سع َدت َ‬ ‫س َنت ‪َ ،‬‬ ‫من أح َ‬ ‫سع َدت َ‬ ‫من أحسنا ‪َ ،‬‬ ‫سع َد َ‬‫ن‪َ ،‬‬ ‫س َ‬ ‫من أ ّ‬
‫ح َ‬ ‫سعد َ‬ ‫فنقول ‪َ :‬‬
‫ن‪.‬‬ ‫أحس َّ‬
‫َ‬ ‫من‬ ‫ن َ‬‫سعد َ‬ ‫من أحسنوا ‪َ ،‬‬ ‫سع َد َ‬
‫أحسنا ‪َ ،‬‬
‫َ‬

‫حذف الضمير العائد إلى االسم الموصول ‪ ،‬إذا لم‬ ‫حذف عائد الصّلَة ‪ :‬يَجوز َ‬
‫جواز َ‬‫َ‬ ‫•‬
‫حذفه‪ ،‬ومن األمثلة على حذف العائد ‪ ،‬قوله تعالى " "ذرني‬ ‫ٌ‬
‫البتاس بسبب ّ‬ ‫يَحدث‬
‫أنت فاع ٌ‬
‫ل ‪ ،‬أي فاعله ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫خلَقت وحيداً " ‪ ،‬أي َ‬
‫خلَقته ‪ .‬ومثل قولنا افعل ما‬ ‫و َ‬
‫من َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المعرفة‬

‫المعرف بـ ال‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرف بـ (ال)‬

‫• اسم اتصلت به (ال) فأَفادته التعريف‪ .‬وهي‬


‫قسمان‪:‬‬
‫– (ال) العهدية‬
‫– (ال) الجنسية‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرف بـ (ال) العهدية‬

‫• (ال) العهدية‪ :‬إذا اتصلت بنكرة صارت معرفة دالة على معين‬
‫ل)‪ ،‬فحين تقول (أَكرم رجال ً) لم تحدد لمخاطبك‬ ‫مثل (أَكرم الرج َ‬
‫فرداً بعينه‪ ،‬ولكنك في قولك (أَكرم الرجل) قد عينت له من‬
‫تريد وهو المعروف عنده‪.‬‬
‫• والعهد يكون ذكرياً إذا سبق للمعهود ذكر في الكالم كقوله‬
‫سوال ً شاهداً َعلَي ُكم َكما أَر َ‬
‫سلنا‬ ‫سلنا إلَي ُكم َر ُ‬ ‫تعالى‪{ :‬إنّا أَر َ‬
‫سو َ‬
‫ل} ‪.‬‬ ‫سوالً‪َ ،‬ف َعصَى فر َعو ُ‬
‫ن الر ُ‬ ‫إلَى فر َعو َ‬
‫ن َر ُ‬
‫• ويكون ذهنياً إذا كان ملحوظاً في أَذهان المخاطبين مثل‪{ :‬إذ‬
‫ج َرة}‪ .‬ويكون حضورياً إذا كان مصحوبها‬ ‫ت الش َ‬ ‫ك تَح َ‬ ‫ُيباي ُعونَ َ‬
‫ت لَ ُكم دين َُكم} أَي في هذا اليوم‬ ‫م أَكمَل ُ‬‫حاضراً مثل‪{ :‬اليَو َ‬
‫الذي أَنتم فيه‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرف بـ (ال) الجنسية‬

‫• (ال) الجنسية‪ :‬وهي الداخلة على اسم ال يراد به‬


‫معين‪ ،‬بل فرد من أفراد الجنس‬
‫َل} وهي إما أَن‬ ‫ُ‬
‫سان من َعج ٍ‬ ‫– مثل قوله تعالى‪ُ { :‬‬
‫خل َ‬
‫ق اإلن‬
‫ترادف كلمة (كل) حقيقة كالمثال السابق‪ :‬خلق كل‬
‫إنسان من عجل‪ ،‬فتشمل كل أَفراد الجنس‪.‬‬
‫– وإما أَن ترادف كلمة (كل) مجازاً فتشمل كل خصائص‬
‫الجنس وتفيد المبالغة مثل‪ :‬أَنت اإلنسان حقاً‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرف بـ (ال)‬

‫• والتعريف في (ال) العهدية حقيقي لفظاً ومع ًنى‪،‬‬


‫وفي (ال) الجنسية لفظي فقط فما دخلت عليه‬
‫معرفة لفظاً نكرة معنى‪ ،‬ولذا ‪:‬‬
‫– كانت الجملة بعد المعرف بـ (ال) العهدية حالية دائماً ألَن‬
‫صاحبها معرفة محضة‪( :‬رأَيت األَمير يعلو جواده)‪،‬‬
‫– والجملة بعد المعرف بـ(ال) الجنسية يجوز أن تكون حاال ً‬
‫مراعاة للفظ وأَن تكون صفة مراعاة للمعنى مثل‪:‬‬
‫ولقد أَمر على اللئيم يسبني‬ ‫ت ثُم َ‬
‫ت قلت‪ :‬ال يعنيني‬ ‫• فمضي ُ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرف بـ (ال) ‪ -‬تعريف األعداد‬

‫• إذا أَردت تعريف العدد فإن كان‪:‬‬


‫– مضافاً عرفت المضاف إليه مثل عندي خمسة الكتب‬
‫المقررة وتسع الوثائق المطلوبة‪.‬‬
‫– مركباً عرفت الجز َء األَول‪ :‬اشتريت الخمسة عشر كتاباً‬
‫والسبع عشرة صحيفة‪.‬‬
‫– معطوفاً ومعطوفاً عليه عرفت الجزأَين معاً مثل‪ :‬أَحضر‬
‫الثالثة والخمسين ديناراً‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المعرفة‬

‫المضاف إلى معرفة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المضاف إلى معرفة‬

‫• إذا أَضيفت النكرة إلى أحد المعرفات الخمسة‬


‫السابقة اكتسبت التعريف بهذه اإلضافة وإليك أمثلتها‬
‫بالترتيب‪:‬‬
‫كتابك الجميل عندي‬ ‫–‬
‫ُ‬
‫كتاب خالد‬ ‫–‬
‫كتاب هذا‬‫ُ‬ ‫–‬
‫كتاب الذي سافر‬ ‫ُ‬ ‫–‬
‫كتاب األَمير‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المعرفة‬
‫المعرف بالنداء‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المعرف بالنداء‬

‫• إذا قصدت من النكرة معيناً ناديته بها‪ ،‬أَصبح معرفة‬


‫بهذا النداء وبنيته على الضم إلحاقاً باألَعالم‪ .‬فكلمة‬
‫(شرطي) نكرة ولكن إذا خاطبت بها شرطياً أمامك‬
‫ليعينك فقلت‪ ( :‬يا شرطي أين المتحف؟) صارت‬
‫(شرطي) معرفة وعوملت معاملة المعارف المفردة‬
‫بالنداء وسميت بالنكرة المقصودة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار حروفه‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقسيم االسم باعتبار حروفه‬

‫• االسم المجرد‪ :‬االسم الخالي من حرف زائد على‬


‫ُ‬
‫أصوله‬
‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
‫• االسم المزيد هو ما أضيف إلى أصوله حرف أو أكثر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم المجرد‬
‫ُ‬
‫أ‪ -‬االسم الخالي من حرف زائد على أصوله هو‬ ‫•‬
‫االسم المجرد‪ ،‬وهو ثالثة‪:‬‬
‫رجل وفتى وله عشرة أوزان هذه‬ ‫‪ .1‬المجرد الثالثي مثل ُ‬
‫جل‪ ،‬كتف‪ ،‬قفل‪ُ ،‬زحَل‪ُ ،‬عنق‪،‬‬ ‫حمَل‪َ ،‬ر ُ‬‫أَمثلتها‪ :‬ظَبي‪َ ،‬‬
‫حصن‪ ،‬عنب‪ ،‬إبل‪ .‬أَما وزن ( ُفعل) فقليل جداً مثل ( ُدئل)‬
‫اسم قبيلة‪ ،‬ووزن (ف ُعل) يكاد ال يوجد‪.‬‬
‫‪ .2‬المجرد الرباعي أَوزانه ستة وأَمثلتها‪ :‬جَع َفر‪ُ ،‬برقع‪ ،‬قرمز‪،‬‬
‫ُ‬
‫طحلَب‪ ،‬در َ‬
‫هم‪ ،‬قمَطر‪.‬‬
‫جل‪،‬‬ ‫‪ .3‬المجرد الخماسي هذه أَمثلة أَوزانه األَربعة‪ :‬س َفر َ‬
‫ُق َذعمل‪ ،‬جَحمَرش‪ ،‬جردَحل‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم المزيد‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫االسم المزيد هو ما أضيف إلى أصوله حرف أَو أكثر‪:‬‬ ‫•‬
‫والزيادة على نوعين‪:‬‬
‫سلم‪،‬‬‫‪ .1‬األَول يكون بتكرار حرف من حروفه األصلية مثل‪ُ :‬‬
‫ُ‬
‫جلباب‪ُ ،‬قع ُدد‪ ،‬صمحمح‪( ،‬وأصول هذه الكلمات‪ :‬سلم‪،‬‬
‫جلب‪ ،‬قعد‪ ،‬صمح)‪.‬‬
‫‪ .2‬الثاني يكون بإضافة أَحد أَحرف الزيادة العشرة المجموعة‬
‫في قولك (سأَلتمونيها) مثل‪ :‬تكريم‪ ،‬اجتماع‪ ،‬مستنكف‪،‬‬
‫ُ‬
‫متدحرج‪ ...‬إلخ أصول هذه الكلمات‪ :‬كرم‪ ،‬جمع‪ ،‬نكف‪،‬‬
‫دحرج‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقسيم االسم باعتبار حرفه األَخير‬

‫ينقسم االسم باعتبار حرفه األَخير إلى مقصور‪،‬‬ ‫•‬


‫ومنقوص‪ ،‬وصحيح ممدود أَو غير ممدود‪.‬‬
‫ه بأَلف الزمة مثل‪ :‬الفتى‬ ‫‪ .1‬المقصور كل اسم معرب منت ٍ‬
‫والمستشفى‬
‫‪ .2‬المنقوص كل اسم معرب آخره يا ٌء الزمة مكسور ما قبلها‬
‫مثل ‪ :‬القاضي والمحامي‪.‬‬
‫‪ .3‬الصحيح غير الممدود مثل جدار وجمل واستحضار‪،‬‬
‫وظَبي‪ ،‬ودلو‪ .‬أَما الصحيح الممدود فهو كل اسم معرب‬
‫آخره همزة بعد ألف زائدة مثل‪ :‬حسناء وبناء‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المقصور‬
‫ه بأَلف الزمة مثل‪ :‬الفتى‬ ‫المقصور كل اسم معرب منت ٍ‬ ‫•‬
‫والمستشفى وأَنواع هذه األَلف ثالثة‪:‬‬
‫األَلف المنقلبة عن واو أَصلية أَو يا ٍء أصلية‪ ،‬فأَلف الفتى مثال ً أصلها يا ُء‪،‬‬ ‫‪.1‬‬
‫ويظهر هذا األَصل عند التثنية أَو التكسير فنقول‪َ :‬ف َتيَان نبغا بين عشرة‬
‫فتيان‪ ،‬وأَلف العصا مثال ً أصلها واو إذ نقول عند التثنية‪ :‬هاتان عصوان‬
‫قويتان‪.‬‬
‫وفضلى تقول‪ :‬رجل غضبان‬ ‫وحبلى ُ‬‫األَلف المزيدة للتأنيث مثل َغضبى ُ‬ ‫‪.2‬‬
‫وامرأة غضبى‪ ،‬هاتان حبليان‪ ،‬استمعت إلى الرجل األَفضل والمرأَة‬
‫الفضلى‪.‬‬
‫األَلف التي تزاد لإللحاق‪ ،‬وهو مصطلح جعله النحاة لألَلف التي ال هي‬ ‫‪.3‬‬
‫منقلبة عن أصل وال هي للتأنيث‪ ،‬وإنما ادعوا أن العرب زيادتها لتكون‬
‫على وزن معلوم‪ ،‬فـ(الذفرى) العظم الشاخص خلف األُذن زيدت أَلفها‬
‫لتكون على وزن (درهم)‪،‬و(األَرطى) وهو شجر مر ترعاه اإلبل زيدت أَلفه‬
‫ليكون على وزن (جعفر)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنقوص‬

‫• المنقوص كل اسم معرب آخره يا ٌء الزمة‬


‫مكسور ما قبلها مثل (القاضي والمحامي)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الصحيح الممدود و غير المدود‬
‫الصحيح غير الممدود مثل جدار وجمل واستحضار‪ ،‬وظَبي‪ ،‬ودلو‪ .‬أَما‬ ‫•‬
‫الصحيح الممدود فهو كل اسم معرب آخره همزة بعد ألف زائدة‬
‫مثل‪ :‬حسناء وبناء‪ .‬وأَنواع هذه الهمزة أَربعة‪:‬‬
‫همزة أصلية من بنية الكلمة مثل (رجل قرا ٌء) من فعل (قرأَ) بمعنى‬ ‫‪.1‬‬
‫ضؤ) بمعنى نظف‪.‬‬ ‫نسك‪ ،‬وامرأَة ُوضا َءة من فعل (و ُ‬
‫همزة منقلبة عن واو أصلية أو يا ٍء مثل (عال ُء) من فعل (عال يعلو)‬ ‫‪.2‬‬
‫وأَصلها (عال ٌو)‪( ،‬بنا ٌء وقضا ٌء) من فعلي (بنى يبني) (وقضى يقضي)‬
‫ي)‪ ،‬فلما تطرفت الواو واليا ُء بعد أَلف ساكنة قلبتا‬‫ي وقضا ٌ‬ ‫واألصل (بنا ٌ‬
‫همزة‪.‬‬
‫همزة مزيدة للتأنيث‪ ،‬مثل صحراء وعذراء ومثل (خضراء) مؤنث (أَخضر)‪.‬‬ ‫‪.3‬‬
‫همزة مزيدة لإللحاق مثل (علباء) وهو عصب العنق‪ ،‬فإن همزة هذه‬ ‫‪.4‬‬
‫الكلمة ليست منقلبة عن أصل وال هي من بنية الكلمة وال هي‬
‫للتأنيث‪ ،‬فقالوا إنها زيدت لتصبح الكلمة ملحقة بوزن (قرطاس)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المقصور والمنقوص والممدود‬
‫أحكام ‪:‬‬ ‫•‬
‫يقاس القصر في كل ما تقتضي صيغته فتح ما قبل آخره‪ ،‬كالمصدر‬ ‫•‬
‫وى) وكاسم الزمن والمكان منه‬ ‫ه ً‬‫ضى‪ ،‬وهويَ َ‬ ‫من األَفعال الناقصة (رضي ر ً‬
‫مثل‪( :‬الوطن مَهوى األَفئدة)‪ ،‬و(البحر ملهى الصيادين) و(المغارات مأوى‬
‫الوحوش)‪ ،‬وكاسم المفعول واسم الزمان والمكان والمصدر الميمي من‬
‫معطى‪ ،‬المنادى‪،‬‬ ‫الفعل الناقص رباعياً كان أَم خماسياً أَم سداسياً مثل (الـ ُ‬
‫والمستشفى)‪.‬‬
‫أَما الممدود فيقاس في كل صيغة يكون ما قبل آخرها أَلفاً‪،‬‬ ‫•‬
‫كمصادر األَفعال الناقصة رباعية كانت أم خماسية أم سداسية مثل‪ :‬أَبقى‬
‫إبقا ًء‪ ،‬واصطفى اصطفا ًء‪ ،‬واستغنى استغنا ًء‪ ،‬وكمصادر األفعال الثالثية‬
‫الناقصة الدالة على صوت أَو دا ٍء مثل‪ُ :‬عواء الذئب و ُمشاء البطن‪.‬‬
‫أَما ما سوى ذلك من المقصور والممدود فيراعى فيه السماع ويعرف من‬ ‫•‬
‫المعجمات‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المقصور والمنقوص والممدود‬

‫• أحكام ‪:‬‬
‫• إذا نوّن االسم المقصور سقطت ألفه لفظاً في الرفع‬
‫والنصب والجر‪ ،‬وذلك الجتماع حرف العلة في آخره‬
‫والتنوين‪ ،‬فنحذف حرف العلة طبقاً للقاعدة الصرفية‪:‬‬
‫ة حذف حرف العلة)‪.‬‬ ‫– (إذا اجتمع ساكنان أحدهما حرف عل ٍ‬
‫– فإذا نونا األسما َء المقصورة في مثل قولنا (هذه العصا حركت النوى‬
‫رحى)‪.‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫نوى في‬ ‫التي في الرحى) تصبح الجملة‪( :‬هذه عصاً حركت‬
‫• أما المنقوص إذا نوّن فتحذف ياؤه في الرفع والجر فقط‬
‫وتبقى في حالة النصب‪ ،‬فهذه الجملة (هذا المحامي زار‬
‫القاضي مع المدعي) إذا نوّنا األسما َء المنقوصة فيها تصبح‪:‬‬
‫(هذا محا ٍم زار قاضياً مع مدعٍ)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار التذكير و التأنيث‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقسيم االسم باعتبار التذكير و‬
‫التأنيث‬
‫• الحقيقي‪:‬‬
‫– االسم الدال على مذكر أو مؤنث من أجناس الناس والحيوان‬
‫• المجازي‪:‬‬
‫– بقية األشياء التي ليس فيها مذكر ومؤنث فبعضها يعامل معاملة‬
‫المذكر أو المؤنث الحقيقي في الضمائر واإلشارة والموصوالت‬
‫• المؤنث اللفظي‪:‬‬
‫– كل اسم فيه إحدى عالمات التأنيث وهي (التاء المربوطة واأللف‬
‫المقصورة واأللف الممدودة) ودل على مذكر وهو يعامل معاملة‬
‫المذكر‬
‫• المؤنث المعنوي‪:‬‬
‫– االسم الخالي من إحدى عالمات التأنيث وهو يعامل معاملة المؤنث‬
‫الحقيقي‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المذكر والمؤنث‬
‫الحقيقي‪:‬‬
‫• االسم الدال على مذكر من أجناس الناس والحيوان‪ ،‬مذكر حقيقي مثل‬
‫غالم وثُعلُبان‪.‬‬
‫• واالسم الدال على مؤنث من أجناس الناس والحيوان‪ ،‬مؤنث حقيقي مثل‬
‫بنت وأَتان‪ .‬ولكل منهما ضمائر وأسما ُء إشارة وأسما ٌء موصولة خاصة بها‬
‫تقول‪ :‬هذا الغالم هو الذي اصطاد ثُعلُباناً‪ ،‬وهذه البنت هي التي خافت من‬
‫األَتان‪.‬‬

‫المجازي‪:‬‬
‫• أَما بقية األشياء التي ليس فيها مذكر ومؤنث فبعضها يعامل معاملة‬
‫المذكر الحقيقي في الضمائر واإلشارة والموصوالت فيقال له مذكر مجازي‬
‫وعشب وفهم‪ ،‬فتقول‪ :‬بيتك جميل أَمامه عشب أخضر‪،‬‬ ‫مثل‪ :‬بيت وكتاب ُ‬
‫وفيه كتاب فهمك له جيد‪.‬‬
‫• وبعضها يعامل معاملة المؤنث في كل ذلك فيقال له مؤنث مجازي مثل‪:‬‬
‫دار وصحيفة ووردة ونباهة‪ ،‬فتقول‪ :‬تقرأ أختك صحيفة يومية أمام دار‬
‫واسعة‪ .‬بنباهة زائدة وبيدها وردة حمراء‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المذكر والمؤنث‬
‫المؤنث اللفظي‪:‬‬
‫• كل اسم فيه إحدى عالمات التأنيث وهي (التاء المربوطة واأللف المقصورة‬
‫واأللف الممدودة) ودل على مذكر مثل‪ :‬طلحة وزكرياء وبشرى (اسم‬
‫رجل)‪ .‬ويعامل معاملة المذكر في الضمائر واإلشارة وغيرهما‪.‬‬

‫المؤنث المعنوي‪:‬‬
‫• المؤنث الخالي من إحدى عالمات التأنيث مؤنث معنوي مثل‪ :‬سعاد وهند‬
‫وشمس ورجل‪ ،‬يعامل معاملة المؤنث الحقيقي في الضمائر واإلشارة‬
‫والموصوالت‪ ،‬تقول‪ :‬طلعت الشمس على هند الصغيرة قبل أن تأمرها‬
‫سعا ُد بدخول الدار المجاورة‪.‬‬
‫تنبيه‪:‬‬
‫• ليس هناك قاعدة في معرفة التذكير والتأنيث المجازيين‪ ،‬بل المدار في معرفة ذلك على‬
‫السماع‪ ،‬بالرجوع إلى كتب اللغة‪ .‬ونالحظ أن بعض األَسماء يذكر ويؤنث مثل‪ :‬الطريق‬
‫والسوق والذراع والخمر‪ ..‬إلخ فتصح فيها المعاملتان فتقول‪ :‬هذا الطريق واسع أَو هذه‬
‫الطريق واسعة‪ .‬والمرجع في معرفة ذلك المعجمات اللغوية‪ .‬كما يالحظ أن بعض األَسماء‬
‫كل من الجنسين مثل‪ :‬حية وشاة وسخلة (ولد الغنم‬ ‫يحمل عالمة التأنيث ويطلق على ٍ‬
‫َ‬
‫والمعز)‪ ،‬وكذلك بعض الصفات مثل رجل رَبعة وامرأة ربعة (معتدلة القامة)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬التاء المربوطة‬

‫العالمة األولى‪ :‬التاء المربوطة وتفيد ستة أغراض‪:‬‬


‫‪ .1‬التأنيث‬
‫‪ .2‬إفادتها الوحدة‬
‫‪ .3‬إفادتها المبالغة‬
‫‪ .4‬توكيد المبالغة‬
‫‪ .5‬مجيئها بدال ً من ياء النسب أو ياء التكسير‬
‫‪ .6‬مجيئها للتعويض عن حرف محذوف‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬التاء المربوطة‬

‫• الغرض األول‪ -‬التأنيث‪ :‬وذلك حين تدخل على‬


‫الصفات فرقاً بين مذكرها ومؤنثها مثل‪ :‬بائعة‪،‬‬
‫فاضلة‪ ،‬مستشفية‪ ،‬محامية‪.‬‬
‫• وقل أَن تلحق األسماء الجامدة‪ ،‬وقد ورد في اللغة‪:‬‬
‫ورجلة (متشبهة بالرجل)‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫غالمة وإنسانة وامرأَة‬
‫وحمارة‪ ،‬وفتاة‪ .‬فإن كانت الصفة مما يختص بالنساء‬
‫لم يكن هناك فائدة من التاء‪ ،‬لذلك عريت أكثر هذه‬
‫الصفات عن التاء مثل‪ :‬حائض‪ ،‬طالق‪ ،‬ثي ّب‪ُ ،‬مطفل‬
‫(ذات أطفال) ُمتئم (تأتي بالتوائم)‪ ،‬مرضع‪.‬‬
‫• وال يجوز أَن تدخل التاء هذه الصفات وأَمثالها إال ما‬
‫سمع عن العرب فقد قالوا‪ :‬مرضعة‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬التاء المربوطة‬

‫وهناك خمسة أوزان للصفات ال تدخلها التاء فيستوي فيها المذكر والمؤنث‪:‬‬ ‫•‬
‫فعول) بمعنى فاعل مثل‪ :‬صبور‪ ،‬عجوز‪ ،‬حنون‪ ،‬تقول‪ :‬هذا رجل عجوز وامرأَته‬ ‫‪ .1‬وزن ( َ‬
‫عجوز صبور‪.‬‬
‫َ‬
‫فعيل) بمعنى (مفعول) إن سبق بموصوف أو قرينة تدل على جنسه مثل‪ :‬طفلة‬ ‫‪ .2‬وزن ( َ‬
‫جريح وامرأة قتيل‪.‬‬
‫أَما إذا لم يكن هناك موصوف وال قرينة فتدخل التاء إلزالة اللبس‪ ،‬تقول‪ :‬في الميدان ستة‬ ‫•‬
‫جرحى وقتيلة‪.‬‬
‫َ‬
‫سلب القتيل‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬
‫ويلحق بذلك وزنا (فعل وف َعل) إذا كانا بمعنى مفعول‪ ،‬مثل‪ :‬ناقة ذبح‪ ،‬هذه الثياب َ‬ ‫•‬
‫[وسمع‪ :‬خصلة حميدة فتحفظ وال يقاس عليها]‪.‬‬ ‫•‬
‫‪ .3‬وزن مفعال مثل‪ :‬مهذار‪ ،‬ومعطار (كثيرة التعطر أَو كثيره)‪ ،‬ومقوال (فصيح أو فصيحة)‪.‬‬
‫[سمع‪ :‬امرأَة ميقانة‪ :‬توقن بكل ما تسمع‪ ،‬وال يقاس عليها]‪.‬‬ ‫•‬
‫‪ .4‬وزن مفعيل مثل‪ :‬معطير (كثيرة التعطر أو كثيره)؛ مسكير (كثير السكر)‪.‬‬
‫[شذ‪ :‬مسكينة‪ ،‬حمال ً على فقيرة‪ ،‬وقد سمع‪ :‬امرأَة مسكين على القاعدة]‪.‬‬ ‫•‬
‫‪ .5‬وزن مف َ‬
‫عل‪ :‬رجل مغ َ‬
‫شم (مقدام ال يثنيه شيء)‪.‬‬
‫ٌ‬
‫قضية حق‪.‬‬ ‫مالحظة‪ :‬يستوي المذكر والمؤنث في المصادر حين يوصف بها نقول‪ :‬هذا قو ٌ‬
‫ل حق وتلك‬ ‫•‬

‫وإدخال التاء على المصادر خطأ شائع في أَيامنا فينبغي اجتنابه والتنبيه عليه‪.‬‬ ‫•‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬التاء المربوطة‬

‫• الغرض الثاني إفادتها الوحدة‪ :‬تلحق التاء أسماء األجناس‬


‫الطبيعية مثل‪ :‬شجر وثمر وتمر‪ ..‬للتفريق بين الواحد والجمع‪،‬‬
‫ويقال لها تاء الوحدة مثل‪ :‬شجرة وثمرة وتمرة‪ .‬وقل أَن تلحق‬
‫المصنوعات‪ ،‬فمما ورد من ذلك‪ :‬لبن ولبنة‪ ،‬سفين وسفينة‪،‬‬
‫ُ‬
‫وآجرّة‪.‬‬ ‫جرّ وجرّة‪ُ ،‬‬
‫آجرّ‬
‫• الغرض الثالث إفادتها المبالغة حين تلحق الصفات‪ :‬مثل‪ :‬أَنت‬
‫راو ولكن أَخاك راوية‪ ،‬الطفل نابغ وأَخوه نابغة‪ ،‬كذلك‪ :‬داهية‬ ‫ٍ‬
‫وباقعة‪.‬‬
‫• الغرض الرابع توكيد المبالغة‪ :‬وذلك حين تدخل على أَوزان‬
‫المبالغة تقول هذا عالّم ف ّ‬
‫هام وذلك عالّمة فهامة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬التاء المربوطة‬

‫• الغرض الخامس مجيئها بدال ً من ياء النسب أو ياء التكسير‪:‬‬


‫– فاألَول مثل‪ :‬دماشقة (نسبة إلى دمشق) فهي كقولنا‪ :‬دمشقيون‪.‬‬
‫– والثاني مثل‪ :‬جحاجحة في جمع (جَحجاح بمعنى السيد) بدل قولنا‪:‬‬
‫جحاجيح‪ ،‬وزنادقة في جمع (زنديق)‪ ،‬وتقابل‪ :‬زناديق‪.‬‬
‫• الغرض السادس مجيئها للتعويض عن حرف محذوف‪:‬‬
‫– إما عوضاً عن فاء الكلمة مثل‪ :‬عدة (أصلها وعد)‪.‬‬
‫– وإما عوضاً عن عين الكلمة مثل‪ :‬إقامة (أَصلها إقوام)‪.‬‬
‫– وإما عوضاً عن الم الكلمة مثل‪ :‬لغة (أَصلها لُ َغو)‪.‬‬
‫– وإما بدال ً من ياء المصدر في الناقص من وزن ( َفعل تفعيال ً) مثل‪ :‬زكى‬
‫تزكية (أَصلها‪ :‬تزكيياً)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬األَلف المقصورة‬

‫العالمة الثانية‪ :‬األَلف المقصورة‪ .‬إذا دلت الصفة المشبهة‬ ‫•‬


‫على خلو أَو امتالء كانت على وزن (فعالن) للمذكر وعلى‬
‫وزن ( َفعلى) للمؤنث مثل‪ :‬عطشان‪ :‬عطشى‪ ،‬ريّان‪َ :‬ريا‪،‬‬
‫جَوعان‪ :‬جوعى‪ ،‬شبعان‪ :‬شبعى‪.‬‬
‫فهذه األَلف المقصورة دخلت قياساً في هذه الصيغة للتأنيث‬ ‫•‬
‫وليست خاصة بها‪ ،‬بل أَوزان األَسماء المنتهية بهذه األَلف‬
‫كثيرة‪ ،‬فمن أوزانها‪:‬‬
‫ش َعبى (اسم موضع)‪.‬‬ ‫ُف َعلى‪ :‬مثل األَربى (الداهية)‪ُ ،‬‬ ‫‪.1‬‬
‫حبلى (صفة)‪ُ ،‬بشرى‬ ‫ُفعلى‪ُ :‬بهمى (نبت من أَحرار البقول)‪ُ ،‬‬ ‫‪.2‬‬
‫(مصدر)‪.‬‬
‫َشكى (ناقة سريعة)‪.‬‬‫حيَدى (حمار سريع)‪ ،‬ب َ‬ ‫َف َعلَى‪ :‬بردى (اسم)‪َ ،‬‬ ‫‪.3‬‬
‫َفعلى‪ :‬مَرضى‪ ،‬نجوى‪َ ،‬غضبى‪.‬‬ ‫‪.4‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬األَلف المقصورة‬

‫أَوزان األَسماء المنتهية باألَلف المقصورة‪:‬‬ ‫•‬


‫سكارى‪ُ ،‬عالدى (الشديد من اإلبل)‪.‬‬ ‫حبارى (طائر)‪ُ ،‬‬ ‫ُفعالى‪ُ :‬‬ ‫‪.5‬‬
‫السمهى (الباطل)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُفعلى‪:‬‬ ‫‪.6‬‬
‫ف َعلى‪ :‬سبَطرى (مشية تبختر)‪.‬‬ ‫‪.7‬‬
‫َف َعلى‪ :‬حجلى (جمع حجلة‪ :‬طائر)‪ ،‬ظربى‪( :‬جمع ظَربان‪ :‬دويبة‬ ‫‪.8‬‬
‫منتنة)‪ ،‬معزى‪ ،‬ذكرى‪[ .‬ما نوّن من هذا الوزن فألفه لإللحاق ال‬
‫هى عازف عن اللهو]‪.‬‬ ‫للتأنيث مثل‪َ :‬عز ً‬
‫جيرى (هذيان)‪ ،‬حثّيثى (حث)‪.‬‬ ‫فعيلى‪ :‬ه ّ‬ ‫‪.9‬‬
‫ح ُذرى (حذر)‪ُ ،‬ك ُفرى (غطاء الطلع في الزهرة)‪.‬‬ ‫ُف ُعلى‪ُ :‬‬ ‫‪.10‬‬
‫خليطى (اختالط)‪.‬‬ ‫ُفعيلى‪ :‬لُغيزى (لغز)‪ُ ،‬‬ ‫‪.11‬‬
‫حضارى (طائر)‪.‬‬ ‫شقارى (نبتان)‪ُ ،‬‬ ‫خبازى‪ُ ،‬‬ ‫ُفعالى‪ُ :‬‬ ‫‪.12‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬األلف الممدودة‬

‫األلف الممدودة‪ :‬تقاس زيادتها في مؤنث الصفات الدالة‬ ‫•‬


‫على لون أو عيب في الخلقة أو زينة مثل‪ :‬أَصفر‪ :‬صفراء‪،‬‬
‫أَعور‪ :‬عوراء‪ ،‬أَحور‪ :‬حوراء‪.‬‬
‫كما ُتقاس في جمع (فعيل) من األَسماء المعتلة اآلخر مثل‪:‬‬ ‫•‬
‫ي‪ :‬أَنبياء‪ ..‬إلخ‪.‬‬
‫ي‪ :‬أَذكياء‪ ،‬نب ّ‬
‫ذك ّ‬
‫وأَوزانها كثيرة في األَسماء والصفات منها‪:‬‬ ‫•‬
‫‪َ .1‬فعالء‪ :‬صحراء (اسم)‪َ ،‬رغباء (مصدر‪ :‬رغبة)‪ ،‬طَرفاء (اسم جمع‬
‫ُ‬
‫لنبات)‪ ،‬حمراء (أنثى أَفعل)‪ ،‬هطالء (مؤنث غير أَفعل)‪.‬‬
‫‪ .2‬أَفعالء‪ :‬أَربعاء‪ ،‬أَنبياء‪.‬‬
‫‪ُ .3‬فعلالء‪ُ :‬قر ُفصاء‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث ‪ -‬األلف الممدودة‬

‫تابع ‪ -‬أَوزان األلف الممدودة في األَسماء والصفات ‪:‬‬ ‫•‬


‫‪ .4‬فاعوالء‪ :‬تاسوعاء‪ ،‬عاشوراء‪.‬‬
‫‪ .5‬فاعالء‪ :‬قاصعاء‪ ،‬نافقاء (بابا جحر الضب)‪.‬‬
‫‪ .6‬فعلياء‪ :‬كبرياء‪.‬‬
‫‪َ .7‬ف ُعالء‪ :‬سيَرا ُء (ثوب خز مخطط)‪َ ،‬‬
‫جنَفا ُء (موضع)‪ُ ،‬ن َفسا ُء‪.‬‬
‫‪َ .8‬فعيالء‪َ :‬قريثاء (نوع من التمر)‪.‬‬
‫‪ُ .9‬فن ُعالء‪ :‬خنفساء‪.‬‬
‫‪ .10‬مَف ُعوالء‪ :‬مشيوخاء (جمع شيخ)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عالمات التأنيث الثالث‬

‫فاألَوزان المشتركة بين األَلفين المقصورة والممدودة‬ ‫•‬


‫أَربعة هي‪:‬‬
‫َفعلى‪ :‬سكرى وصحراء‬ ‫‪.1‬‬
‫ُف َعلى‪ُ :‬أ َربى ُ‬
‫وجنَفاء‪.‬‬ ‫‪.2‬‬
‫َف َعلى‪ :‬جمزى و َ‬
‫جنَفاء‪.‬‬ ‫‪.3‬‬
‫أَفعلى‪ :‬أَجفلى (دعوة عامة) وأَربعا ُء‪.‬‬ ‫‪.4‬‬
‫تنبيه‪ :‬األَعالم أَو الصفات المنتهية بإحدى هاتين‬ ‫•‬
‫األَلفين ممنوعة من الصرف‪ ،‬وما نوّن منها فأَلفه لغير‬
‫التأنيث‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار العدد‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفرد و المثنى و الجمع‬

‫االسم‬
‫من حيث العدد‬

‫الجمع‬ ‫المثنى‬ ‫المفرد‬

‫ما دل على أكثر من اثنين‬ ‫ما د ّ‬


‫ل على اثنين أو اثنتين‬ ‫ما د ّ‬
‫ل على واحد‬
‫بتغيير صورة مفرده‬ ‫متفقين لفظاً ومعنى‬
‫أو بإضافة إليها‬

‫جمع تكسير‬ ‫جمع مؤنث سالم‬ ‫جمع مذكر سالم‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفرد‬

‫• المفرد ما د ّ‬
‫ل على واحد مثل جدار وفتاة وأمة‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المثنى‬

‫ل على اثنين أو اثنتين متفقين لفظاً ومعنى‬


‫المثنى ما د ّ‬ ‫•‬
‫بزيادة ألف ونون أو ياء ونون مثل (استندت فتاتان بدلوين‬
‫ممتلئين إلى جدارين) إال أن‪:‬‬
‫‪ .1‬االسم المقصور تقلب ألفه ياء مثل هذان فتيان‪ ،‬ذهب مصطفيان إلى‬
‫مستشفيين معهما دعويان‪ .‬إال إذا كانت ألفه ثالثة أصلها واو فتقلب‬
‫واواً مثل اشتريت عصوين قويتين‪.‬‬
‫‪ .2‬واالسم المنقوص المحذوف الياء للتنوين مثل (هذا محام قدي ٌر لدى‬
‫قاض نزيه) فتردّ ياؤه في التثنية‪( :‬هذان محاميان قديران لدى‬
‫ٍ‬
‫قاضيين نزيهين)‪.‬‬
‫‪ .3‬االسم الممدود يثنى على حاله إال إذا كانت ألفه للتأنيث فتقلب واواً‬
‫مثل‪( :‬هذان ُقرّاءان ُوضّاءان واشتريت كساءين جميلين وانظر علباءي‬
‫جارك‪ ،‬وهاتان صحراوان صغيرتان‪ ،‬ورأيت عندك حلتين زرقاوين‪ ،‬وعينا‬
‫الغزال حوراوان)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المثنى‬

‫• الحقة ‪ -‬أجازوا في األلف الممدودة المنقلبة عن أصل‬


‫مثل كساء والمزيدة لاللحاق مثل علباء أن نقلبها واواً‬
‫أيضاً فلنا أن نقول علباءان وكساءان أو علباوان‬
‫وكساوان‪.‬‬
‫• ويلحق بالمثنى‪ :‬اثنان واثنتان‪ ،‬و(كال وكلتا) إذا أضيفتا‬
‫للضمير‪ ،‬وما كان مثل األبوين والقمرين‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجمع‬

‫• الجمع ما دل على أكثر من‬ ‫جمع مذكر سالم‬


‫اثنين بتغيير صورة مفرده أو‬
‫بإضافة إليها مثل‪ُ :‬‬
‫صورة‪:‬‬
‫صور‪ .‬ناجح‪ :‬ناجحون‪ ،‬فتاة‪:‬‬‫ُ‬
‫فتيات‪.‬‬
‫• وهو ثالثة‪ :‬جمع مذكر سالم‬ ‫الجمع‬

‫وجمع مؤنث سالم وجمع‬


‫تكسير‪.‬‬ ‫جمع تكسير‬ ‫جمع مؤنث سالم‬

‫حمع كثرة‬ ‫جمع قلة‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جمع المذكر السالم‬

‫كل ما دل على أكثر من اثنين بزيادة واو ونون في حالة الرفع‬ ‫•‬
‫مثل (هؤالء موفقون في تجارتهم) أو ياء ونون في حالة‬
‫ق‬
‫النصب والجر مثل (زرت الناجحين في االنتخاب مع رفا ٍ‬
‫مرشحين)‪ .‬وال يتغير المفرد حين جمعه كما رأيت‪ ،‬إال أن‪:‬‬
‫‪ .1‬المقصور تسقط أَلفه حين جمعه وتبقى الفتحة على ما قبل األَلف‪،‬‬
‫فنقول في جمع مصطفى ومنادى‪( :‬هؤالء مصط َفون كانوا منا َدين‬
‫إلى المحاكمة)‪.‬‬
‫‪ .2‬المنصوص تحذف ُ‬
‫ياؤه عند الجمع ويضم ما قبلها مع الواو ويكسر مع‬
‫الياء فنقول (حضر محامون عن المدعين)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جمع المذكر السالم‬
‫ويشترط في االسم الصالح ألَن يجمع جمعاً مذكراً‬ ‫•‬
‫سالماً أن يكون أَحد اثنين‪:‬‬
‫‪ .1‬علماً لمذكر عاقل مثل‪ :‬حضر المحمدون في حي ّناً‬
‫(الذين اسم كل منهم محمد)‪ ،‬ويشترط أَال يكون مركباً‬
‫مثل (معد يكرب وسيبويه) وال يكون بتاء مثل حمزة‬
‫ومعاوية‪.‬‬
‫‪ .2‬وصفاً لمذكر عاقل مثل هؤالء طالب مجدون مكرمون‪،‬‬
‫ويشترط في الصفة أن تصلح لدخول تاء التأنيث كما رأَيت‪،‬‬
‫فكلمة (أَخضر وعجوز) ال تجمعان جمعاً لمذكر سالم‬
‫ألَنهما ال تؤنثان بالتاء‪ ،‬كما ال يجمع هذا الجمع الصفات‬
‫المتصلة بالتاء مثل (نابغة وعالمة)‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جمع المذكر السالم‬

‫• أما أَسما ُء التفضيل فتجمع جمع مذكر سالماً مع أَن التا َء ال‬
‫تتصل بها‪ ،‬نقول‪( :‬مررت بالرجال األَكرمين)‪.‬‬
‫• وهناك كلمات غير مستوفية الشروط عاملها العرب معاملة‬
‫جمع المذكر السالم فرفعوها بالواو والنون ونصبوها وجروها‬
‫بالياء والنون‪ ،‬فيقتصر عليها وتسمى ملحقات بجمع المذكر‬
‫السالم أَشهرها‪:‬‬
‫– أَولون‪ ،‬أَ َرضون‪ ،‬أَهلون‪ ،‬بنون‪ ،‬سنون‪ ،‬عالَمون‪ ،‬عل ّيون‪ ،‬وابلون‪ ،‬عشرون‪،‬‬
‫ثالثون‪ ،‬أربعون‪ ،‬خمسون‪ ،‬ستون‪ ،‬سبعون‪ ،‬ثمانون‪ ،‬تسعون‪ ،‬مئون‬
‫مثل‪( :‬هذه أَرضون ساومت أَهليها فطلبوا ثمانين ألفاً ثمناً على أَن‬
‫يسلموها بعد عشر سنين)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جمع المؤنث السالم‬
‫ما دل على أَكثر من اثنين بزيادة أَلف وتاء مثل (قرأت طالبات مجتهدات)‬ ‫•‬
‫فال تغيير في صور المفرد كما رأيت إال فيما يأتي‪:‬‬
‫حذف تاء التأنيث‪( :‬فتاة عالمة‪ :‬فتيات عالمات)‪.‬‬ ‫‪.1‬‬
‫المقصور تقلب أَلفه يا ًء ‪ -‬كما فعلنا في المثنى ‪ -‬فنقول في جمع (زارت‬ ‫‪.2‬‬
‫ات مستشفياتٍ)‪ ،‬إال إذا كانت األَلف ثالثة‬ ‫هدي ٌ‬‫ى‪ :‬زارت ُ‬
‫هدى مستشف ً‬
‫وأَصلها واو فتنقلب واواً‪ ،‬فنقول في جمع (رضا) اسم فتاة‪( :‬رضوات)‪.‬‬
‫الممدود يعامل معاملته في المثنى فنقول في فتاة ُوضاءَة‪( :‬فتيات‬ ‫‪.3‬‬
‫ُوضا َءات) ألَن همزتها أَصلية‪ ،‬ونقول في جمع (عذراء حسناء‪ :‬عذراوات‬
‫حسناوات) ألَن أَلفها للتأنيث أَما (كساء) فيجوز أَن نجمعها (كسا َءات) أَو‬
‫(كساوات)‪.‬‬
‫األَسما ُء التي هي على وزن ( َفعل) أَو ( َفعلة) مثل‪َ ( :‬دعد وسجدة‪،‬‬ ‫‪.4‬‬
‫وظبية) إذا كانت صحيحة العين نجمعها بفتح عينها فنقول (د َعدات‬
‫جدات وظبيَات)‪ .‬فال يصلح لهذا الجمع مثل (عبلة) ألَنها صفة وليست‬ ‫وس َ‬
‫باسم‪ ،‬وال (فينة) ألَن عينها غير صحيحة وال (ورقة) ألَن ثانيها متحرك‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جمع المؤنث السالم‬
‫ويطرد جمع االسم جمع مؤنث باألَلف والتاء إذا كان‪:‬‬
‫علماً ألُنثى مثل هند وسعاد وزينب‪.‬‬ ‫‪.1‬‬
‫ما ختم بعالمة من عالمات التأنيث وهي التا ُء واألَلف المقصورة واألَلف الممدودة مثل‬ ‫‪.2‬‬
‫(فاطمة وليلى وحسناء) فتجمع على (فاطمات وليليات وحسناوات)‪.‬‬
‫حبيبات و ُدرَيهمات‪.‬‬‫جبَيالت و ُ‬
‫مصغر غير العاقل مثل‪ُ :‬‬ ‫‪.3‬‬
‫َ‬
‫وصف غير العاقل مثل جبال شامخات وأيام معدودات‪.‬‬ ‫‪.4‬‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫مامات‪ ،‬إصطبالت أو األسماء‬ ‫ما لم يرد له جمع تكسير من الخماسي مثل‪ :‬ح ّ‬ ‫‪.5‬‬
‫األَعجمية مثل‪ :‬جنراالت‪.‬‬
‫المصدر فوق ثالثة أَحرف مثل‪ :‬تعريفات‪ ،‬إنعامات‪.‬‬ ‫‪.6‬‬
‫در ب(ابن) أَو (ذو) مثل‪ :‬بنات آوى وذوات القعدة‪.‬‬ ‫اسم غير العاقل المص ّ‬ ‫‪.7‬‬
‫ُ‬
‫وقد ورد قليال ً من غير ما تقدم مثل‪ :‬أمهات وسجالت وسماوات وشماالت‪،‬‬ ‫•‬
‫ورجاالت‪ ،‬وبيوتات فيقتصر عليه‪.‬‬
‫ذرعات‪ ،‬وعرفات) معاملة جمع المؤنث السالم‪:‬‬ ‫وعاملت العرب مثل ( ُأوالت وأَ‬ ‫•‬
‫ُ‬ ‫هؤالء حاج ٌ‬
‫َات إلى عرفات من أوالت الفضل في أذرعات‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير‬

‫• كل جمع تغيرت فيه صورة مفرده مثل (جبل‪ :‬جبال‪،‬‬


‫عندليب‪ :‬عنادل) فهو جمع تكسير‪ .‬وأَوزانه واحد‬
‫وعشرون وزناً‪ ،‬وقد يرد للمفرد أكثر من جمع‪ ،‬والمدار‬
‫في ذلك على السماع‪ .‬وهو إما جمع قلة ويكون لما‬
‫ال يزيد على العشرة وإما جمع كثرة وهو لما فوق‬
‫العشرة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير ‪ -‬جموع القلة‬

‫أ‪ -‬جموع القلة أربعة أوزان جمعت في قول بعضهم‪:‬‬


‫ة‬ ‫ل وأَفعل ٍ‬
‫ة وفعل ٍ‬ ‫ل وبأَفعا ٍ‬
‫ٍ‬ ‫ُ‬
‫ع‬ ‫ف‬ ‫• يعرف األَدنى من العدد بأَ‬
‫‪ .1‬أَف ُعل‪ :‬يجمع هذا الجمع شيئان‪:‬‬
‫– األَول الثالثي السالم على وزن ( َفعل) مثل نفس‪ :‬أَنفس‪،‬‬
‫َكلب‪ :‬أَكلب‪ .‬وشذ وجه‪ :‬أَوجه‪ ،‬صك‪ :‬أَ ُ‬
‫صك‪.‬‬
‫– والثاني كل رباعي مؤنث ثالثه حرف علة مثل‪ :‬ذراع‬
‫من‪ .‬وشذ‪ :‬شهاب وأَشهب‪ ،‬ألَنه مذكر‪،‬‬ ‫وأَذ ُرع‪ ،‬يمين وأَي ُ‬
‫وعتاد وأَع ُتد‪.‬‬
‫وكذا ُغراب وأَغ ُرب‪َ ،‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير ‪ -‬جموع القلة‬

‫‪ .2‬أَفعال‪ :‬يجمع هذا الجمع األَسماء الثالثية مثل‪ :‬أَجمال‪،‬‬


‫أَعضاد‪ ،‬أعناق‪ ،‬أَقفال‪ ،‬أوقات‪ ،‬أَثواب‪ ،‬أَبيات‪ ،‬أَفراخ‪ ،‬أفراد‪،‬‬
‫أَنجاد‪ ،‬أَنهار إلخ‪ ،‬إال وزن ( ُفعل) فلم يجيء إال‪ُ :‬رطَب وأَرطاب‪.‬‬
‫أَما الصفات فلم يسمع منها على هذا الوزن إال شهيد‪ :‬أَشهاد‪،‬‬ ‫–‬
‫وعدو‪ :‬أَعداء‪ ،‬وجلف‪ :‬أَجالف‪ ،‬فعدوا هذا شاذاً‪.‬‬
‫‪ .3‬أَفعلة‪ :‬يجمع هذا الجمع كل اسم رباعي ثالثه حرف مد زائد‬
‫مثل‪ :‬عمود وأَعمدة‪ ،‬ونصاب وأَنصبة‪ ،‬وطعام وأَطعمة‪ ،‬وحمار‬
‫دوا مثل قفا وأَقفية شاذاً لعدم‬
‫وأحمرة‪ ،‬ورغيف وأرغفة‪ ،‬وع ّ‬
‫انطباق الشرط عليه‪.‬‬
‫وسمع في الصفات (أَشحة وأَعزة وأَذلة) في جمع شحيح وعزيز‬ ‫–‬
‫وذليل‪.‬‬
‫‪ .4‬فعلة‪ :‬مثل فتية وشيخة جمع فتى وشيخ وهو سماعي‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير ‪ -‬جمع الكثرة‬
‫جمع الكثرة وأحكامها‪ :‬للكثرة سبعة عشر وزناً عدا صيغ منتهى الجموع‪:‬‬
‫ُفعل‪ :‬للصفة المشبهة التي على وزن (أَفعل) ولمؤنثها الذي على وزن‬ ‫‪.1‬‬
‫خضر‪ ،‬وأَعرج عرجاء‪ُ :‬عرج‪ ،‬وأَحور حوراء‪ُ :‬‬
‫حور‪.‬‬ ‫(فعال َء) مثل أَخضر خضراء‪ُ :‬‬
‫ُف ُعل‪ :‬لشيئين ‪:‬‬ ‫‪.2‬‬
‫األَول الصفات التي على وزن ( َفعول) مثل رجل صبور ورجال ُ‬
‫ص ُبر‪ ،‬وامرأة غيور‬ ‫–‬
‫خشن ونجب جمع خشن ونجيب‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ونسا ُء ُغ ُير‪ .‬وشذ رجال‬
‫والثاني‪ :‬لألَسماء الرباعية التي ثالثها حرف مد ولم تقترن بتاء تأنيث مثل‪:‬‬ ‫–‬
‫حف) جمع خشبة‬ ‫ص ُ‬
‫خشب و ُ‬ ‫مد‪ ،‬وذراع ُ‬
‫وذ ُرع‪ ،‬وشذ ( ُ‬ ‫وس ُرر‪ ،‬وعمود ُ‬
‫وع ُ‬ ‫سرير ُ‬
‫وصحيفة‪.‬‬
‫وحجج‪.‬‬‫وحجة ُ‬
‫وغرف ُ‬‫ُف َعل! لمثل غرفة ُ‬ ‫‪.3‬‬
‫ف َعل! مفردها فعلة مثل قطعة وقطَع‪ ،‬وح ّ‬
‫جة وحجَج‪.‬‬ ‫‪.4‬‬
‫وغاز وغزاة‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫َف َعلة‪ :‬السم الفاعل من الناقص مثل‪ :‬قاض وقضاة‪،‬‬ ‫‪.5‬‬
‫َف َعلة‪ :‬السم الفاعل لمذكر عاقل من الصحيح‪ :‬ساحر وسحرة‪ ،‬وقاتل‬ ‫‪.6‬‬
‫وقتلة‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير ‪ -‬جمع الكثرة‬
‫َفعلى‪ :‬جمع لصفة على وزن فعيل دالة على أذى مثل‪ :‬مَرضى أَو جَرحى وتكون‬ ‫‪.7‬‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫أحيانا جمعا لفاعل مثل هلكى جمع هالك‪ ،‬أو أفعل مثل أحمق وحمقى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫‪ .8‬ف َعلة‪ :‬جمع السم ثالثي على ( ُفعل) أَو (فعل) مثل ُد ّ‬
‫ب دبَبة‪ ،‬وقرد وق َردَة‪.‬‬
‫جد‪.‬‬ ‫لفاعل وفاعلة في الصحيح الالم مثل‪ :‬راكع و ُركع ساجد ُ‬
‫وس ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ُفعل‪ :‬جمع‬ ‫‪.9‬‬
‫غاز وغزى‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫وسمع من المعتل مثل‪:‬‬
‫‪ُ .10‬فعال‪ :‬جمع لصفة على وزن فاعل صحيحة الالم‪ :‬كاتب وكتاب‪.‬‬
‫‪ .11‬فعال‪ :‬يكون جمعاً السم مثل جبَل وجبال‪ ،‬ولصفة مثل‪ :‬صَعب وصعاب‪ ،‬ويطرد‬
‫في‪:‬‬
‫مل وجمال َ‬
‫ورقبة ورقاب‪.‬‬ ‫ل اسماً صحيح الالم مثل‪ :‬ج َ‬ ‫َف َع ٍ‬ ‫–‬
‫ل اسماً غير سالم مثل ذئب وذئاب‪ ،‬وبئر وبئار وظل وظالل‪.‬‬ ‫فع ٍ‬ ‫–‬
‫ل اسماً ال عينه واو وال المه يا ٌء مثل‪ُ :‬رمح ورماح‪ ،‬وريح ورياح‪.‬‬ ‫ُ‬
‫فع ٍ‬ ‫–‬
‫ل أو َفعلة اسمين صحيحي الالم مثل‪ :‬كعب وكعاب وقصعة وقصاع‪.‬‬ ‫َفع ٍ‬ ‫–‬
‫فعيل وفعيلة صفتين صحيحتي الالم مثل‪ :‬طويل وطوال‪ :‬وكريمة وكرام‪.‬‬ ‫–‬
‫صفة على َفعالن مثل عطشان وعطاش‪ ،‬أو َفعلى مثل‪ :‬ظمأَى وظماء‪ ،‬أو فعالنة مثل‬ ‫–‬
‫خمصانة وخماص‪.‬‬ ‫ندمانة وندام‪ ،‬أَو ُفعالنة مثل ُ‬
‫وعدوا غير ما تقدم شاذاً مثل‪ :‬راعٍ ورعاء ُ‪ ،‬وصائم قائم وصيام قيام‪ ،‬وجيد وجياد‪،‬‬ ‫–‬
‫وسبع وسباع‪،‬‬ ‫وقلوص وقالص‪ ،‬وأنثى وإناث‪ ،‬وفصيل وفصال‪ُ ،‬‬ ‫وبطحاء وأبطح‪ :‬بطاح‪َ ،‬‬
‫شراء وعشار‪.‬‬ ‫وطبع وطباع‪ُ ،‬‬
‫وع َ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير ‪ -‬جمع الكثرة‬
‫‪ُ .12‬فعول‪ :‬مثل قلوب وكبود‪ ،‬ويطرد في‪:‬‬
‫َفعل مثل وعل ووعول‪ ،‬ونَمر ونمور‪.‬‬
‫اسم على‬ ‫–‬
‫َفعل غير واوي العين مثل قلب وقلوب‪ ،‬وليث وليوث‪.‬‬ ‫اسم على‬ ‫–‬
‫فعل مثل‪ :‬حمل وحمول‪ ،‬وفيل وفيول‪ ،‬وظل وظلول‪.‬‬ ‫اسم على‬ ‫–‬
‫ُفعل غير مضعف وال معتل العين أو الالم مثل‪ُ :‬برد وبرود و ُ‬
‫جند‬ ‫اسم على‬ ‫–‬
‫ُ‬
‫وجنود‪.‬‬
‫ُ‬
‫وأسود‪َ ،‬‬
‫وشجَن وشجون‪،‬‬ ‫ومما أتى على غير القياس من هذا الوزن‪ ،‬أَسد‬ ‫–‬
‫وذكور‪ ،‬وطلول‪ ،‬وكلها جمع ( َف َعل)‪.‬‬
‫‪ .13‬فعالن‪ :‬جمع لألَسماء التي على‪:‬‬
‫ُفعال مثل‪ :‬غالم وغلمان وغراب وغربان‪ ،‬وصؤاب وصئبان‪.‬‬ ‫–‬
‫ص َرد وصردان‪.‬‬ ‫ُف َعل مثل‪ُ :‬‬
‫جرذ وجرذان‪ ،‬و ُ‬ ‫–‬
‫ُفعل عينه واو مثل حوت وحيتان‪ ،‬عود وعيدان‪ ،‬كوز وكيزان‪ ،‬نور ونيران‪.‬‬ ‫–‬
‫َف َعل عينه ألف مثل‪ :‬باب وبيبان‪ ،‬وتاج وتيجان‪ ،‬وجار وجيران‪ ،‬ونار ونيران‪.‬‬ ‫–‬
‫ومما ورد على غير هذا القياس‪ :‬صنو وصنوان‪ ،‬وغزال وغزالن‪ ،‬وخروف‬ ‫–‬
‫وخرفان‪ ،‬وضيف وضيفان‪ ،‬وصبي وصبيان‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير ‪ -‬جمع الكثرة‬
‫‪ُ .14‬فعالن‪ :‬جمع األسماء التي على‪:‬‬
‫فعيل مثل قضيب ُ‬
‫وقضبان‪ ،‬وكثيب وكثبان‪ ،‬ورغيف و ُرغفان‪.‬‬ ‫–‬
‫وحمالن‪ ،‬وذكر ُ‬
‫وذكران‪.‬‬ ‫َف َعل صحيح العين مثل‪ :‬حمل ُ‬ ‫–‬
‫وعبدان‪ ،‬وركب و ُركبان‪.‬‬‫َفعل صحيح العين مثل‪ :‬ظهر وظُهران‪ ،‬وعبد ُ‬ ‫–‬
‫جدران‪ُ ،‬وحدان‪ ،‬ذؤبان‪ُ ،‬رعيان‪ ،‬شجعان‪،‬‬ ‫وورد على غير القياس مثل‪ُ :‬‬ ‫–‬
‫سودان‪ ،‬بيضان‪ُ ،‬عوران‪ُ ،‬عميان‪.‬‬
‫‪ُ .15‬ف َعال ُء‪:‬‬
‫جمع صفة مذكر عاقل على وزن فعيل دالة على سجية مثل‪ :‬نبيه ونبهاء‪،‬‬ ‫–‬
‫شراء ونُدَماء‪.‬‬ ‫وشركاء ُ‬
‫وع َ‬ ‫وكرماء‪ ،‬أَو مشاركة مثل‪ُ :‬‬
‫جلَساء‪ُ ،‬‬ ‫كريم ُ‬
‫جمع صفة مذكر عاقل على فاعل مثل‪ُ :‬علَماء وصلحاء‪( ،‬شذ ُ‬
‫ج َبنا ُء)‪.‬‬ ‫–‬
‫‪ .16‬أَفعال ُء‪:‬‬
‫جمع صفة مذكر عاقل على (فعيل) معتلة الالم مثل نبي وأَنبياء أَو مضعف‬ ‫–‬
‫داء‪ ،‬وطبيب وأَطب ّاء‪.‬‬
‫مثل‪ :‬شديد وأش ّ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير‪ -‬جمع الكثرة ‪ -‬منتهى الجموع‬

‫صيغه منتهى الجموع‪ :‬وهي كل جمع بعد أَلف تكسيره حرفان أو ثالثة‬ ‫•‬
‫أحرف أوسطها ساكن مثل مدارس ومفاتيح‪ ،‬وصيغه كثيرة بلغت ‪،19‬‬
‫إليك أشهرها‪:‬‬
‫& ‪ .2‬فعالل وفعاليل‪ :‬لمجرد الرباعي ومزيده بحرف واحد‪ ،‬وللخماسي‬ ‫‪.1‬‬
‫وس َفرجَل وسفارج‪ ،‬وعندليب‬ ‫ضنفر وغضافر‪َ ،‬‬ ‫مثل‪ :‬درهم ودراهم‪َ ،‬‬
‫وغ َ‬
‫سن ُبل وسنابل‪ .‬أَما فعاليل‬
‫وعنادل‪ ،‬وللثالثي زيد فيه حرف صحيح مثل‪ُ :‬‬
‫فللرباعي والخماسي اللذين زيد قبل آخرهما حرف علة مثل‪ :‬قرطاس‬
‫وقراطيس‪ ،‬وفر َدوس وفراديس‪ ،‬ودينار ودنانير‪ ،‬وللثالثي المزيد فيه مثل‪:‬‬
‫سفود وسفافيد‪ ،‬وسكين وسكاكين‪.‬‬
‫أَفاعل‪ :‬لوزن (أَفعل) اسماً أو علماً أَو اسم تفضيل مثل‪ :‬أَسود (األَفعى)‬ ‫‪.3‬‬
‫وأَساود‪ ،‬أحمد وأَحامد أَفضل وأَفاضل‪ ،‬وللرباعي الذي أَوله همزة زائدة‬
‫مثل أَصابع وأَنامل وأَرانب‪.‬‬
‫ُ‬ ‫أَفاعيل‪ :‬لما زيد فيه مما تقدم في الفقرة السابقة حرف م ّ‬
‫د مثل‪ :‬أسلوب‬ ‫‪.4‬‬
‫وأَساليب‪ ،‬وإضبارة وأَضابير‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير‪ -‬جمع الكثرة ‪ -‬منتهى الجموع‬

‫تفاعل‪ :‬للرباعي الذي أَوله تا ُء زائدة مثل‪ :‬تنبل (قصير) وتنابل‪ ،‬وتجربة‬ ‫‪.5‬‬
‫وتجارب‪.‬‬
‫تفاعيل‪ :‬لما تقدم في الفقرة السابقة وزيد عليه مد قبل اآلخر مثل‪:‬‬ ‫‪.6‬‬
‫تسبيح وتسابيح‪ .‬تنبال وتنابيل‪.‬‬
‫مفاعل‪ :‬للرباعي المبدوء بميم زائدة‪ :‬مسجد ومساجد‪ ،‬مفازة ومفاوز‪.‬‬ ‫‪.7‬‬
‫د زائد مثل‪ :‬مصباح‬ ‫مفاعيل‪ :‬للرباعي المبدوء بميم زائدة وقبل آخره م ّ‬ ‫‪.8‬‬
‫ومصابيح‪ ،‬وميثاق ومواثيق‪.‬‬
‫فواعل‪:‬‬ ‫‪.9‬‬
‫هر وجواهر‪.‬‬‫جمع لرباعي ثانيه واو أَو أَلف زائدتان‪ :‬خاتم وخواتم‪ ،‬جو ّ‬ ‫–‬
‫وزن فاعل صف ًة لغير عاقل مثل‪ :‬شاهق وشواهق‪ ،‬وناهد ونواهد‪.‬‬ ‫–‬
‫وزن فاعلة‪ :‬مثل شاعرة وشواعر‪.‬‬ ‫–‬
‫‪ .10‬فواعيل‪ :‬لما زاد على ما في الفقرة السابقة حرف م ّ‬
‫د قبل اآلخر مثل‪:‬‬
‫طاحون وطواحين‪ ،‬ساطور وسواطير‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير‪ -‬جمع الكثرة ‪ -‬منتهى الجموع‬

‫‪ .11‬فعائل‪ :‬للرباعي قبل آخره حرف مد زائد مثل‪ :‬لطيفة ولطائف‪ ،‬وكريمة‬
‫وكرائم‪.‬‬
‫وغضبى‪َ :‬عذارى وغضابى‪.‬‬ ‫‪َ .12‬فعالى‪ :‬جمع لمثل عذراء َ‬
‫‪َ .13‬فعالي‪ :‬جمع لمثل تَر ُقوة وموماة‪ :‬ترا ٍ‬
‫ق وموا ٍم‪.‬‬
‫‪ 12‬و‪ 13‬معاً‪ :‬فعالى وفعالي جمع لما يلي‪:‬‬ ‫•‬
‫فتاو‬
‫ٍ‬ ‫اسم على َفعلى مثل‪ :‬فتوى وفتاوى أو‬ ‫–‬
‫ذفار‬
‫ٍ‬ ‫اسم على فعلى مثل‪ :‬ذفرى وذفارى أَو‬ ‫–‬
‫صحار‪ ،‬أَو صفة ألُنثى ال مذكر لها‬
‫ٍ‬ ‫اسم على َفعالء مثل صحراء وصحارى أَو‬ ‫–‬
‫عذار وعذارى‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫مثل‬
‫َبال وحبالى‪.‬‬ ‫حبلى وح ٍ‬ ‫صفة ألُنثى ال مذكر لها مثل‪ُ :‬‬ ‫–‬
‫‪ُ .14‬فعالى‪ :‬جمع لمثل غضبان وسكران‪ُ :‬غضابى ُ‬
‫وسكارى‪.‬‬
‫ي‬
‫‪ .15‬فعالي‪ :‬جمع لكل ثالثي انتهى بيا ٍء مشددة (لغير النسب) مثل‪ :‬كرس ّ ٍ‬
‫ي‪ُ ،‬‬
‫ي وقمار ّ‬
‫ي‪.‬‬ ‫وقمر ّ ٍ‬ ‫ي‪ ،‬و ُبخت ّ ٍ‬
‫ي وبخات ّ‬ ‫وكراس ّ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جموع التكسير‪ -‬جمع الكثرة‬

‫• مالحظة‪ :‬تبين أنهم يحذفون من االسم الرباعي المزيد بحرف‬


‫حرفه الزائد مثل غضنفر وغضافر‪ ،‬واحرنجام وحراجم‪،‬‬ ‫َ‬
‫ويستبقون من الثالثي المزيد الزائد األول مثل‪ :‬مقتحم‬
‫ومقاحم‪ ،‬ومستدعٍ ومداع‪ ،‬ومخشوشن ومخاشن‪ ،‬ومختار‬
‫ومخاير‪ ،‬ومنقاد ومقاود‪.‬‬
‫• أي أن الميم أولى بالبقاء ثم التاء ثم النون أما السين فليس‬
‫لها شأن أخواتها‪ .‬فإن تكافأت الزيادتان تساوى األمران مثل‬
‫س َرندى‪ :‬سريع) يقولون في جمعها سراند أو سرادي‪.‬‬ ‫( َ‬
‫• أما الخماسي المجرد كسفرجل فقد حذفوا خامسه فقالوا‬
‫(سفارج)؛ ويجوز زيادة ياء تعويضاً فيقال‪ :‬سفاريج‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجمع ‪ -‬مصطلحات‬
‫‪ .1‬إن دل االسم على جمع وال واحد له من لفظه سموه‬
‫(اسم جمع) مثل جيش وقبيلة وإبل وغنم‪ ،‬فيعود عليه‬
‫الضمير مفرداً مراعاة للفظة‪ ،‬أَو جمعاً مراعاة لمعناه مثل‬
‫(جيشكم ظافر أَو ظافرون)‪ .‬لكن يثنى ويجمع كأَنه مفرد‬
‫فنقول جيشان وقبائل‪.‬‬
‫‪ .2‬اسم الجنس إذا دل على الجمع وكان الواحد منه‬
‫بالتاء أَو ياء النسب سموه اسم جنس جمعي مثل‪:‬‬
‫ي‪.‬‬
‫ي‪ ،‬وعرب وعرب ّ ٍ‬‫ك وترك ّ ٍ‬
‫تمر وتمرة‪ ،‬وسفين وسفينة‪ ،‬وتر ٍ‬
‫أَما ما دل على الجنس وصلح للقليل وللكثير فهو اسم‬
‫الجنس اإلفرادي مثل ماء ولبن وعسل‪.‬‬
‫‪ .3‬جمع الجمع‪ :‬قد تعامل الجمع معاملة المفرد فيثنى ويجمع‬
‫ثانية مثل‪ :‬بيوتات ورجاالت وأَفاضلون وصواحبات وهو‬
‫سماعي‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجمع ‪ -‬مصطلحات‬

‫• خاتمة‪ :‬هناك جموع سماعية ال مفرد لها مثل‬


‫التعاشيب والتعاصيب والتباشير واألَبابيل (الفرق)‪،‬‬
‫وهناك جموع جمعت على غير مفردها فيقصر فيها‬
‫على السماع مثل لمحة ومالمح‪ ،‬وشبَه ومشابه‪،‬‬
‫م‪ ،‬وحاجة وحوائج‪ ،‬وباطل‬ ‫وسم ومسا ّ‬ ‫وخطر مخاطر َ‬
‫وأَباطيل‪ ،‬وحديث وأَحاديث‪ ،‬وعروض وأعاريض‪.‬‬
‫• وهنالك كلمات تدل على المفرد والمثنى والجمع معاً‬
‫ب‪ ،‬وهذا‬ ‫ج ُن ٌ‬
‫ب وهؤالء جيران ُ‬ ‫مثل ال ُفلك‪ ،‬هذا جار ُ‬
‫ج ُن ٌ‬
‫وأولئك خصو ٌ‬‫ُ‬ ‫خص ٌ‬
‫م عدو‪ ،‬وهذا ولد‪ ،‬وهؤالء وَلد‪.‬‬ ‫م عدو‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار العدد‬

‫التصغير‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التصغير‬

‫• االسم المحوّل إلى صيغة ( ُف َعيل) أًو ( ُف َعيعل) أَو ( ُف َعيعيل)‬


‫يقال له االسم المصغر‪.‬‬
‫• أغراض التصغير‪ :‬يصغر االسم ألحد األَغراض اآلتية‪:‬‬
‫الداللة على صغر حجمه مثل ( ُكلَيب) و( ُك َتي ّب) و(لُ َقيمة)‬ ‫–‬
‫الداللة على تقليل عدده مثل ( ُوريقات) و( ُد َريهمات) و(لُ َقيمات)‪.‬‬ ‫–‬
‫الداللة على قرب زمانه مثل (سافر ُقبَيل العشاء)‪ ،‬أو قرب مكانه مثل‬ ‫–‬
‫(الحقيبة ُدوَين الرف)‪.‬‬
‫الداللة على التحقير‪ :‬أَأَلهاك هذا الشويعر؟‬ ‫–‬
‫للداللة على التعظيم‪ :‬أَصابتهم ُدوَيهية أَذهلتهم‪.‬‬ ‫–‬
‫ُ‬
‫كالغزيّل‪.‬‬ ‫جوَيرية‬ ‫الداللة على التحبيب مثل‪ :‬في دارك ُ‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التصغير‬

‫• صورة التصغير‪:‬‬
‫– يضم أَول االسم المراد تصغيره ويفتح الثاني وتزاد يا ٌء بعده مثل‪ُ :‬رجَيل‬
‫وكلَيب‪ ،‬فإن زاد االسم على ثالثة أحرف كسر الحرف الذي يلي يا َء‬ ‫ُ‬
‫التصغير مثل‪ُ ( :‬د َريهم) أَو ( ُعصَيفير)‪.‬‬
‫وس َفيرج)‬ ‫– فللثالثي وزن ( ُف َعيل)‪ ،‬ولما فوقه وزن ( ُف َعيعل) مثل ( ُد َريهم ُ‬
‫تصغير درهم وسفرجل‪ ،‬و ( ُف َعيعيل) لمثل (منهاج وعصفور)‪ُ :‬م َنيهيج‬
‫وعصيفير‪.‬‬
‫– ويالحظ أَن التصغير كالتكسير فكما قلنا في تكسير الكلمات السابقة‬
‫دراهم وسفارج ومناهج وعصافير قلنا في تصغيرها ُد َريهم ُ‬
‫وس َفيرج‬
‫وعصيفير‪ ،‬فحذفنا في الطرفين الم سفرجل وقلبنا حرف العلة‬ ‫و ُمنَيهيج ُ‬
‫الذي قبل اآلخر يا ًء في التصغير والتكسير‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التصغير‬

‫• مالحظة‪ :‬جرت العرب في التصغير دون التكسير على عدم‬


‫االعتداد بتاء التأنيث وال بألفها المقصورة وال بألفها الممدودة‪،‬‬
‫وال باأللف والنون المزيدين في اآلخر وال بياء النسب‪ ،‬وال بألف‬
‫مثل (كلمة أصحاب)‪ ،‬فيجرون التصغير على ما قبلها فيقولون‬
‫وفضلى وصحراء وخضراء وعطشان وأصحاب)‪:‬‬ ‫في تصغير (ورقة ُ‬
‫ُ‬ ‫ضيراء ُ‬ ‫صحَيراء ُ‬
‫وخ َ‬ ‫ضيلى و ُ‬ ‫( ُو َريقة ُ‬
‫وف َ‬
‫وعطيَشان وأصَيحاب) دون‬
‫كسر ما بعد ياء التصغير كأنها ال تزال ثالثية‪ ،‬ويقولون في‬
‫حنَيظلة‬‫تصغير مثل (حنظلة وأربعاء وعبقري وزعفران)‪ُ ( :‬‬
‫ُ‬
‫وأ َريبعاء ُ‬
‫وعبَيقري‪ ،‬و ُز َعفران) دون أن يحذفوا في تصغيرها ما‬
‫كانوا حذفوا في تكسيرها حين قالوا (حناظل وعباقر وزعافير)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التصغير‬
‫• ُأَما فيما عدا ما تقدم فالتصغير كالتكسير يرد األَشياء إلى‬
‫أصولها والبد من االنتباه إلى ما يلي‪:‬‬
‫– االسم الثالثي المؤنث تأنيثاً معنوياً مثل‪ُ :‬شمس وأَرض ودعد تزاد في‬
‫شمَيسة وأ َريضة ودعيدة‪.‬‬ ‫آخره تا ُء حين التصغير فنقول‪ُ :‬‬
‫هو‬
‫كما ُ‬ ‫– االسم المحذوف منه حرف يرد إليه المحذوف حين التصغير‬
‫َ‬
‫الشأن في التكسير‪ ،‬فكما نقول في تكسير دم وعدة وابن وأب وأخت‬
‫ويد (دما ٌء ووعود وأَبنا ٌء‪ ُ ،‬وآبا ٌء ُوأَخوات وأَيدي) نقول في تصغيرها‪:‬‬
‫خيّه‪ ،‬و ُيدَية)‪.‬‬
‫ي وأ َ‬ ‫ي‪ ،‬و ُو َعيد‪ ،‬و ُب َن ّ‬
‫ي وأب ّ‬ ‫( ُد َم ّ‬
‫– إذا كان ثاني االسم حرف علة منقلباً عن غيره ُرد إلى أصله كما يرد‬
‫حين التكسير‪ ،‬فكما نقول في تكسير (ميزان ودينار وباب وناب)‪:‬‬
‫(موازين ودنانير وأَبواب وأَنياب) نقول في التصغير‪( :‬مويزين و ُدنَينير‪،‬‬
‫و ُبوَيب ونُييب)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التصغير‬

‫• تنبيهان‪:‬‬
‫– األَلف الزائدة في اسم الفاعل‪ ،‬والمنقلبة عن همزة مثل‬
‫(آدم) والمجهولة األَصل كالتي في (عاج) تقلب جميعاً واواً‬
‫وأوَيدم‪ُ ،‬‬ ‫ُ‬ ‫في التصغير فنقول‪ُ :‬‬
‫وعوَيج‪.‬‬ ‫شويعر‬
‫– يختص التصغير باألَسماء المعربة‪ ،‬وورد عن العرب شذوذاً‬
‫تصغير بعض أسماء اإلشارة واألَسماء الموصولة مثل (اللذيا‬
‫واللتيّا‪ ،‬تصغير الذي والتي)‪ ،‬و َذيّا تصغير (ذا) وهؤليّاء في‬
‫ُ‬
‫تصغير هؤالء‪ ،‬وتصغير بعض أَفعال التعجب مثل (ما أمَيلح‬
‫الغزال) فيقتصر في ذلك على ما سمع وال يقاس عليه‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار العدد‬

‫النسبة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫النسبة‬

‫لحقت بآخر اسم ما مثل (دمشق) ياء مشددة‬ ‫َ‬ ‫• إذا أَ‬
‫للداللة على نسبة شي ٍء إليه فقد صيرته اسماً‬
‫ج دمشقي)‪ ،‬وإضافتك اليا َء‬ ‫منسوباً فتقول‪( :‬هذا نس ٌ‬
‫المشددة إليه مع كسر آخره هو النسبة‪ .‬وينتقل اإلعراب من‬
‫حرفه األخير إلى الياء المشددة‪.‬‬
‫• يعتري االسم المنسوب مع التغيير اللفظي المتقدم تغيي ٌر آخر‬
‫هو اكتسابه الوصفية بعد أَن كان جامداً ويعمل عمل اسم‬
‫المفعول في رفعه نائبَ فاعل ظاهراً أَو مضمراً مثل‪( :‬هذا‬
‫نسج دمشقي صن ُعه‪ ،‬هذا نسج دمشقي) ألَن معنى‬
‫دمشقي (منسوب إلى دمشق)‪ ،‬فنائب الفاعل في المثال‬
‫األول (صن ُعه) وفي المثال الثاني ضمير مستتر تقديره (هو)‬
‫سب إلى دمشق)‪.‬‬ ‫يعود على (نسج)‪ ،‬كما لو قلت ( ُين َ‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫قاعدة النسبة‬
‫قاعدة النسبة‪:‬‬
‫• األَصل أَن تكسر آخر االسم الذي تريد النسبة إليه ثم تلحقه يا ًء مشددة‬
‫من غير تغيير فيه مثل (علم‪ :‬علمي‪ ،‬طرابلس‪ :‬طرابلسي‪ ،‬خلق‪:‬‬
‫خلقي‪..‬إلخ)‬
‫• كثير من األَسماء يعتريها بعض تغيير حين النسب وإليك هذه التغييرات‪:‬‬
‫تاؤه حين النسب مثل‪( :‬فاطمة‪ ،‬مكة‪ ،‬شيعة‪،‬‬ ‫– المختوم بتاء التأنيث‪ :‬تحذف ُ‬
‫طلحة) تصبح بعد النسب‪ :‬فاطمي‪ ،‬مكي‪ ،‬شيعي‪ ،‬طلحي‪.‬‬
‫– المقصور‪ :‬إن كانت أَلفه ثالثة مثل (فتى وعصا) قلبت واواً فنقول‪( :‬فتو ّ‬
‫ي‬
‫ي)‪ .‬وإن كانت رابعة فصاعداً حذفت‪ ،‬فمثل‪( :‬بردى و ُبشرى ودوما‬ ‫وعصو ّ‬
‫ي و ُبشري‪ ،‬و ُدوم ّ‬
‫ي‪،‬‬ ‫ومصطفى وبخارى ومستشفى) تصبح بعد النسب‪( :‬برد ّ‬
‫ي)‪.‬‬‫ي‪ ،‬وبخاريَ ‪ ،‬ومستشف ّ‬‫ومصطف ّ‬
‫أجازوا في الرباعي الساكن الثالث مثل ُبشرى وطنطا قلب ألفها المقصورة واواً‬
‫فيقال‪ُ :‬بشروي وطنطوي‪ ،‬وزيادة ألف قبل الواو فيقال‪ :‬بشراوي وطنطاوي؛ إال‬
‫أن الحذف فيما كانت أَلفه للتأنيث كبشرى أحسن‪ .‬وقلب األَلف واواً فيما‬
‫عداها مثل (مسعى) أحسن‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫قاعدة النسبة‬
‫• تابع ‪ -‬قاعدة النسبة‪:‬‬
‫– المنقوص‪ :‬يعامل معاملة المقصور فتقلب ياؤه الثالثة واواً مثل (القلب‬
‫ي)‪ ،‬وتحذف ياؤه الرابعة فصاعداً مثل‬ ‫العمي) تصبح في النسب (القلب العمو ّ‬
‫ي‬
‫(القاضي الرامي‪ ،‬والمعتدي‪ ،‬والمستقصي) فتصبح بعد النسب (القاض ّ‬
‫ي)‪.‬‬
‫ي‪ ،‬والمستقص ّ‬‫الرامي‪ ،‬والمعتد ّ‬
‫ويجوز في ذي الياء الرابعة إذا كان ساكن الثاني قلبها واواً أيضاً فنقول‪:‬‬
‫ي (اسم‬ ‫ي‪ ،‬وفي مقض ّ‬ ‫ي وتربو ّ‬
‫القاضوي الراموي‪ ،‬ونقول في تربية‪ :‬ترب ّ‬
‫ي ومقضوي‪.‬‬ ‫المفعول) مقض ّ‬
‫َ‬
‫– الممدود‪ :‬إن كانت ألفه للتأنيث قلبت واواً وجوباً‪ ،‬فقلت في النسبة إلى‬
‫صحراء وحمراء‪ :‬صحراوي وحمراوي‪.‬‬
‫وإن لم تكن للتأنيث بقيت على حالها دون تغيير‪ ،‬فننسب إلى المنتهي بأَلف‬
‫ي‪ ،‬وإلى‬ ‫ي ووضائ ّ‬ ‫أَصلية مثل وضاء ُ‬
‫وقرّاء (بمعنى نظيف وناسك َ) بقولنا‪ :‬قرائ ّ‬
‫المنتهي بهمزة منقلبة عن واو مثل (كساء) أو ياء مثل (بناء) بقولنا‪ :‬كسائي‬
‫وبنائي‪ ،‬وإلى المنتهي بهمزة مزيدة لإللحاق مثل (علباء وحرباء) بقولنا‪:‬‬
‫علبائي وحربائي‪.‬‬
‫وأجازوا قلبها واواً في المنقلبة عن أَصل وفي المزيدة لإللحاق فقالوا‪ :‬كسائي‬
‫وكساوي‪ ،‬وبنائي وبناوي‪ ،‬علبائي وعلباوي ‪ ،‬حربائي وحرباوي‪ .‬وعدم القلب‬
‫أحسن‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫قاعدة النسبة‬
‫• تابع ‪ -‬قاعدة النسبة‪:‬‬
‫– المختوم بياء مشددة‪ :‬إذا كانت اليا ُء المشددة بعد حرف واحد مثل‬
‫رددت الياء األُولى إلى أَصلها الواو أَو الياء وقلبت الثانية‬ ‫َ‬ ‫ي)‬‫ي ) و( ط ّ‬
‫(ح ّ‬
‫واواً فقلت‪ :‬حيوي وطووي‪.‬‬
‫ي) حذفت الياء األُولى وفتحت ما‬ ‫وقص ّ‬‫ي ُ‬
‫وإن كانت بعد حرفين مثل (عل ّ‬
‫وقصو ّ‬
‫ي‪.‬‬ ‫ي ُ‬
‫قبلها وقلبت الياء الثانية واواً فقلت‪ :‬علَو ّ‬
‫وإن كانت بعد ثالثة أَحرف فصاعداً حذفتها فقلت في النسبة إلى‬
‫ي والشافعي‪ .‬فيصبح لفظ‬ ‫ي وبخت ّ‬‫ي والشافعي)‪ :‬كرس ّ‬ ‫ي وبخت ّ‬ ‫(كرس ّ‬
‫المنسوب ولفظ المنسوب إليه واحداً وإن اختلف التقدير‪.‬‬
‫ج َهينة وربيعة وشنوءَة‪:‬‬ ‫فعولة في األعالم‪ :‬مثل ُ‬ ‫فعيلة أو َ‬ ‫عيلة أو َ‬ ‫– ف َ‬
‫ي‬‫ي َو َربَع ّ‬‫جهَن ّ‬ ‫ياؤهن عند النسب ويفتح ما قبلها فنقول‪ُ :‬‬ ‫تحذف ُ‬
‫ي‪ ،‬بشرط أال يكون االسم مضعفاً مثل ( ُقلَيلة) وال واوي العين‬ ‫َ‬
‫وشنئ ّ‬
‫مثل (طويلة) فإن هذين يتبعان القاعدة العامة‪.‬‬
‫مي ّر‪ ،‬تحذف‬ ‫وح َ‬ ‫– ما توسطه ياء مشددة مكسورة‪ :‬مثل طي ّب ُ‬
‫وغ َزي ّل ُ‬
‫وحمَير ّ‬
‫ي‪.‬‬ ‫ي ُ‬ ‫ي ُ‬
‫وغزَيل ّ‬ ‫ياؤه الثانية عند النسب فنقول طيب ّ‬ ‫ُ‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫قاعدة النسبة‬

‫• تابع ‪ -‬قاعدة النسبة‪:‬‬


‫– الثالثي المكسور العين‪ :‬تفتح عينه تخفيفاً ََ عند النسب مثل‪ :‬إبل‪،‬‬
‫ي‪ ،‬و ُد َؤ َ‬
‫لي‪ ،‬ونَمَرَ ّ‬
‫ي‪،‬‬ ‫و ُدئل (اسم علم)‪ ،‬ونَمر‪ ،‬وملك فنقول‪ :‬إبَل ّ‬
‫ي‪.‬‬‫ومَلَك ّ‬
‫وأخت وأَمة ودم َ‬ ‫ُ‬
‫ة‬
‫وسن ٍ‬ ‫– الثالثي المحذوف الالم‪ :‬مثل أَب وابن وأَخ‬
‫ة وي ٍد‪ ،‬ترد عليه المه عند النسب فنقول‪:‬‬ ‫ة ومئ ٍ‬‫م وغ ٍد ولغ ٍ‬ ‫وشفة َ‬
‫وع ٍ‬
‫ُ‬
‫ي ودموي وسنوي وشجوي وشفهي (أَو‬ ‫ي‪ ،‬وأمو ّ‬ ‫ي وأَخو ّ‬ ‫أَبو ّ‬
‫ي وبَ َنو ّ‬
‫موي وغ َدوي ولُ َغوي‪ ،‬ومئوي ويدوي‪.‬‬ ‫شفوي) وع َ‬
‫– الثالثي المحذوف الفاء‪ :‬الصحيح الالم منه مثل (عدة وزنة) ينسب‬
‫ي‪ ،‬والمعتل الالم منه مثل شية (من‬ ‫إليه على لفظة فنقول‪ :‬عد ّ‬
‫ي وزن ّ‬
‫وشى) ودية (من ودى)‪ .‬يرد إليه المحذوف فنقول في النسب إليهما‪:‬‬
‫ي‪ ،‬ودَو ّ‬
‫ي‪.‬‬ ‫شو ّ‬‫و َ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫قاعدة النسبة‬
‫تابع ‪ -‬قاعدة النسبة‪:‬‬ ‫•‬
‫ُ‬
‫– المثنى والجمع‪ :‬إذا أريد النسب إلى المثنى والجمع رددتهما إلى المفرد فالنسب‬
‫وفرَضي وأَدبي‬‫خلُقي َ‬ ‫خرين‪ :‬يدوي و ُ‬ ‫إلى اليدين واألَخالق والفرائض واآلداب والمن َ‬
‫ومنخري‪.‬‬
‫فإن لم يكن للجمع واحد من لفظه مثل أَبابيل‪ ،‬ومحاسن‪ ،‬أَو كان من أَسماء الجموع مثل‬
‫قوم ومعشر‪ ،‬أَو من أَسماء الجنس الجمعي مثل عرب وترك وورق‪ ،‬أَبقيتها على حالها‬
‫ي‪.‬‬
‫ي وترك ّ‬
‫ي وعرب ّ‬ ‫ي ومعشر ّ‬ ‫ي وقوم ّ‬ ‫ي ومحاسن ّ‬ ‫في النسب فقلت‪ :‬أَبابيل ّ‬
‫ن‪ ،‬فالنسبة‬‫وما ُألحق بالمثنى والجمع السالم عاملته معاملته مثل بنين‪ ،‬واثنين‪ ،‬وثالثي ّ‬
‫ي وإثني (أَو ثنوي) وثَالثي‪.‬‬‫إليها‪ :‬بنو ّ‬
‫وأما األعالم المنقولة عن المثنى أو الجمع فإن كانت منقولة عن جمع تكسير مثل أوزاع‬
‫وأَنمار نسبت إليها على لفظها فقلت‪ :‬أَوزاعي وأَنماري‪ .‬وما جرى مجرى العلم عومل‬
‫معاملته فنقول ناسباً إلى األَنصار‪ :‬أَنصاري‪.‬‬
‫فإن كانت منقولة عن مثنى مثل الحسنين والحرمين أو جمع سالم مثل (عابدون)‬
‫و(أَذرعات) و(عرفات) رددته إلى مفرده إن كان يعرب إعراب المثنى أو الجمع فقلت‪:‬‬
‫ي‪ ،‬أَذرعي وعرَفي‪.‬‬ ‫ي‪ ،‬عابد ّ‬
‫ي‪ ،‬حرم ّ‬
‫حسن ّ‬
‫وعابدين نسبت على لفظها‬
‫ٍ‬ ‫ن‬
‫ن وحمدا ٍ‬‫ن‪ ،‬وزيدا ٍ‬
‫ن وحمدو ٍ‬ ‫وإن أعربت بالحركات مثل زيدو ٍ‬
‫فقلت‪ :‬زيدوني وحمدوني وزيداني وحمداني وعابديني‪.‬‬
‫وإذا عدل بالعلم المجموع جمع مؤنث سالماً إلى إعرابه إعرابَ ما ال ينصرف مثل (دعدات‬
‫وتمرات ومؤمنات) حذفت التاء ونسبت إلى ما بقي كأَنها أسما ٌء مقصورة فقلت دعدي‬
‫ي‪.‬‬
‫ودعدوي‪ ،‬وتمَري ومؤمن ّ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫قاعدة النسبة‬
‫• تابع ‪ -‬قاعدة النسبة‪:‬‬
‫– المركب‪ :‬ينسب إلى صدره سوا ٌء أَكان تركيبه تركيباً إسنادياً مثل‬
‫شرا) و(جاد الحق)‪ ،‬أَم كان تركيباً مزجياً مثل بعلبك ومعد يكرب‪،‬‬ ‫ًّ‬ ‫(تأَبط‬
‫أَو كان تركيباً إضافياً مثل‪ :‬تيم الالت وامرئ القيس ورأس بعلبك‬
‫ي‪،‬‬‫و ُمالعب األَسنة‪ ..‬تنسب في الجميع إلى الصدر فتقول‪ :‬تأَبط ّ‬
‫ي‪.‬‬‫ي‪ ،‬وامرئي‪ ،‬ورأسي‪ ،‬ومالعب ّ‬ ‫ي‪ ،‬ومعدو ّ‬
‫ي‪ ،‬وتيم ّ‬ ‫ي‪ ،‬وبعل ّ‬‫وجاد ّ‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫در المركب اإلضافي بأَب أَو أم أَو ابن مثل أَبي بكر وأم الخير‪ ،‬وابن‬ ‫إذا ُ‬
‫ص ّ‬
‫عباس‪ ،‬نسبت إلى العجز فقلت‪ :‬بكري‪ ،‬وخيري‪ ،‬وعباسي‪.‬‬
‫النسبة إلى الصدر في التباس كأَن تنسب إلى عبد‬ ‫ُ‬ ‫وكذلك إذا أَوقعت‬
‫المطلب وعبد مناف وعبد الدار وعبد الواحد‪ ،‬ومجدل عنجر‪ ،‬ومجدل‬
‫شمس‪ ،‬فتقول‪ :‬مطلبي ومنافي وداري وواحدي وعنجري وشمسي‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شواذ النسب‬
‫ترخص العرب في باب النسب ما لم يترخصوا في غيره‪ ،‬ويكاد أَكثر هذه األحوال التي‬ ‫•‬
‫مرت بك تكون خروجاً على القاعدة العامة للنسب حتى ظن بعضهم أن شواذ هذا‬
‫الباب تعدل مقيسه‪.‬‬
‫وهم يميلون إلى الخفة في النسب إلى األعالم لكثرة دورانها على األَلسنة‪ .‬وثمة‬ ‫•‬
‫أَعالم غير قليلة ال تنطبق على حالة من األحوال االثنتي عشرة التي تقدمت‪،‬‬
‫ُ‬
‫سموها شواذ النسب‪ ،‬أَرى أَن أسميها المنسوبات السماعية‪:‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫سهلي نسبة إلى السهل‬ ‫أَموي نسبة إلى أمية‬ ‫سلَيم‬
‫سلمى نسبة إلى قبيلة ُ‬

‫بَدَوي نسبة إلى البادية‬ ‫شآ ٍم نسبة إلى الشام‬ ‫بَحراني نسبة إلى البحرين‬

‫ُق َرشي نسبة إلى قريش‬ ‫تحتاني نسبة إلى تحت‬ ‫بصري نسبة إلى البَصرة‬

‫وحداني نسبة إلى الوحدة‬ ‫روحاني نسبة إلى الروح‬ ‫حَروري نسبة إلى حروراء‬

‫• وقد يتبعون في أكثر هذه الكلمات القواعد المتقدمة وهو األحكم‪.‬‬


‫• وال يجوز بحال أن يقاس على هذه الشواذ وإنما تتبع في أَمثالها القواعد المقررة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شواذ النسب‬

‫• وقع أن استغنوا عن ياء النسب بصوغ االسم المراد النسبة‬


‫إليه على أحد األوزان اآلتية للداللة على شيء من معنى‬
‫النسبة‪:‬‬
‫والبس‬
‫ٍ‬ ‫فاعل للداللة على معنى (صاحب شيء) مثل تامر وطاعم‬ ‫–‬
‫وكاس بمعنى ذي تمر وذي طعام وذي لبن وذي كسوة بدل أن يقولوا‬ ‫ٍ‬
‫تمري وطعامي ولبني وكسوي‪.‬‬
‫ة ما مثل نجار وحداد وخياط وعطار وبزاز‬ ‫ف ّعال‪ ،‬للداللة على ذي حرف ٍ‬ ‫–‬
‫إلخ‪ ،‬ومثل ما أنا ظالم (ال ينسب إلي ظلم) أو أي شيء ما وهو أبعد‬
‫ما يكون عن المبالغة التي تفيدها الصيغة‪.‬‬
‫َفعل‪ ،‬بمعنى (صاحب شيء) مثل‪ ،‬طَعم‪ ،‬لَبس‪ ،‬لَبن‪ ،‬نَهر‪.‬‬ ‫–‬
‫مفعال‪ ،‬بمعنى (صاحب شيء) مثل معطار بمعنى صاحب عطر‪.‬‬ ‫–‬
‫حضر‬‫مفعيل‪ ،‬بمعنى (صاحب شيء) مثل محضير بمعنى صاحب ُ‬ ‫–‬
‫(سرعة جري)‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار البناء‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء المبنية‬

‫• األَصل في األَسماء أن تكون معربة‪ ،‬واإلعراب‬


‫ولكن أَسماء قليلة أَتت‬ ‫َّ‬ ‫ظاهرة مطردة فيها‪.‬‬
‫مبنية‪ .‬ويعنينا منها هنا ما يطرد فيه البنا ُء قياساً ألَنه‬
‫ذو جدوى عملية‪.‬‬
‫• في اللغة أسما ٌء تبنى على الفتح أينما وقعت‬
‫في الكالم ‪ .‬وهذه األسماء منها ما يبنى عن‬
‫الفتح ‪ ،‬وما يبنى على الكسر ‪ ،‬وما يبنى على‬
‫م‪.‬‬‫الض ّ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء المبنية‬
‫ب منها‬ ‫ُّ‬
‫كل ما ركّ َ‬ ‫‪ .1‬ما يبنى على الفتح ‪ :‬يبنى على الفتح من األسماء ‪،‬‬
‫مزجياً َ‬
‫صي ّرهما كالكلمة الواحدة من الظروف واألحوال واألعداد ‪.‬‬ ‫تركيباً َ‬

‫فم‬ ‫• أ‪ -‬فمثاله من الظروف الزمانية والمكانية ‪ ،‬مثل ‪ :‬يوصي األطباء أن ي َنظ َّ َ‬


‫ف ال َ‬
‫ن بَي َ‬
‫ن‪.‬‬ ‫دم البرنام ِ بَي َ‬ ‫ووقف م َ‬
‫ق ّ‬ ‫َ‬ ‫د َ‬
‫م المتناظران رأيين مختلفين ‪،‬‬ ‫ح مسا َء ‪َ .‬‬
‫ق ّ‬ ‫صبا َ‬

‫ت أي مالصقاً ‪ .‬ومثل ‪ :‬تفرقوا َ‬


‫ش َذ َر‬ ‫ت بَي َ‬
‫• ب‪ -‬ومن األحوال مثل ‪ :‬هو جاري بَي َ‬
‫سبَأ ‪.‬‬ ‫م َذ َر (متفرقين) وتفرقوا أيد َ‬
‫ي َ‬ ‫َ‬

‫ش َر واثنتي‬‫ع َ‬ ‫ش َر باستثناء اثني َ‬ ‫ع َ‬ ‫َ‬


‫تسعة َ‬ ‫ش َر إلى‬ ‫ع َ‬ ‫• جـ‪ -‬ومن األعداد من أح َد َ‬
‫َ‬
‫ثالثة‬ ‫ليرة ‪ .‬ثمن متر ُّ‬
‫الرخام‬ ‫ً‬ ‫عش َر َة‬‫ش َر ديناراً ‪ ،‬إحدى َ‬ ‫ص َرفت أح َد َ‬
‫ع َ‬ ‫عش َر َة ‪َ .‬‬ ‫َ‬
‫ش َر ديناراً ‪ ،‬و‬ ‫ف بس َت َ‬
‫ة َ‬
‫ع َ‬ ‫ليرة ‪ .‬اشتريت المعطَ َ‬‫ً‬ ‫عش َر َة‬ ‫ع َ‬‫وسب َ‬
‫َ‬ ‫ش َر ديناراً ‪،‬‬ ‫َ‬
‫ع َ‬
‫ً‬
‫ليرة ‪.‬‬ ‫عش َر َة‬ ‫ي َ‬ ‫ثمان َ‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء المبنية‬
‫• يتبع‪-‬‬
‫ب منها‬ ‫ُّ‬
‫كل ما ركّ َ‬ ‫‪ .1‬ما يبنى على الفتح ‪ :‬يبنى على الفتح من األسماء ‪،‬‬
‫مزجياً َ‬
‫صي ّرهما كالكلمة الواحدة من الظروف واألحوال واألعداد ‪.‬‬ ‫تركيباً َ‬

‫• د‪ -‬ومن األعالم التي ع ّربت – صارت جزءاً من االستعمال اللغوي في العربية‬


‫إعراب الممنوع من الصرف – زرت‬ ‫َ‬ ‫– حيث يبنى الجزء األول فقط ‪ ،‬ويعرب اآلخر‬
‫ت‬‫مو َ‬‫حض َر َ‬
‫ع للبتروكيمائيات في َ‬ ‫مص َن ٌ‬
‫م َ‬ ‫ٌ‬
‫محتلة ‪ .‬أقي َ‬ ‫ٌ‬
‫مدينة‬ ‫ت لَح َ‬
‫م‬ ‫آثا َر بَعلَب َّ‬
‫َك ‪ .‬بَي َ‬
‫غتها األصلية ‪،‬‬ ‫دت عليه في ل َ‬ ‫فتت َرك على لَفظها الذي َو َر َ‬ ‫ّة َ‬‫ما األعالم األجنبي َ‬ ‫‪.‬أ ّ‬
‫حل ‪ .‬مثل ‪ :‬بيون ِ يان ِ ‪ ،‬وريودي نيرد ‪ ،‬وبيرل هاربَر ‪ ،‬ولينين‬ ‫م َ‬‫م تعرب في َ‬ ‫ث ّ‬
‫ً‬
‫جوية في الحرب العالمية‬ ‫ً‬
‫معركة‬ ‫شه َد بيرل هاربر‬‫غراد ‪ .‬وغيرها ‪ .‬نقول ‪َ :‬‬
‫عاصمة البرازيل ‪ .‬أبع َد مراقبوا الطاقة النووية من بيون ِ‬ ‫ٌ‬ ‫الثانية ‪ .‬ريودي جانيرو‬
‫يان ِ أوائل عام ‪. 2003‬‬

‫• هـ‪ -‬اسم ال النافية للجنس ‪ ،‬إذا كان مفرداً ‪ ،‬وغي َر مضا ٍ‬


‫ف ‪ ،‬مثل ‪ :‬ال طال َ‬
‫ب في‬
‫الساحة ‪.‬‬

‫القائمة‬ ‫ملخص لألساسيات‬


‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء المبنية‬
‫‪ .2‬ما يبنى على الكسر من األسماء ‪ .‬وهي األسماء الواردة على‬
‫وزن (فعال) وما ختم بـ (ويه) ‪.‬‬
‫وزن ‪:‬‬ ‫ﺃ األسماء على وزن فعال ‪ .‬وقد َو َر َ‬
‫د هذا ال َ‬
‫وقطام ‪ .‬نقول ‪:‬‬ ‫حذام َ‬ ‫• في أعالم اإلناث مثل ‪َ :‬‬
‫ل ما قالت َ‬
‫حذام‬ ‫َّ‬
‫فإن القو َ‬ ‫حذام فصدقوها‬ ‫– إذا قالت َ‬
‫دعت َ‬
‫قطام وسها َ‬
‫د ‪ ،‬إذ سافرنا ‪.‬‬ ‫– ونقول ‪َ :‬و َّ‬
‫• في أَسماء فعل األَمر مثل‪:‬‬
‫حذار أَن تكذبوا‪.‬‬

‫حالَوية وغيرها ‪.‬‬


‫ويه ‪ ،‬و َ‬
‫م بـ (ويه) من األسماء مثل ‪ :‬سي َب َ‬
‫• ما خت َ‬
‫حد أساتذة النحوّ العرب ّ‬
‫ي‪.‬‬ ‫– سيبويه أ َ‬
‫در سيبويه وآرا َءه ‪.‬‬ ‫ق ّ‬‫– أ َ‬
‫علَّمت على سيبويه ‪.‬‬ ‫– تَ َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء المبنية‬
‫ض ّ‬
‫م من األسماء‪:‬‬ ‫‪ .3‬ما يبنى على ال َ‬
‫مة المقطوعة عن اإلضافة لفظاً ‪.‬‬
‫الظروف المب َه َ‬ ‫•‬
‫قبل ومن بَعد ‪.‬‬ ‫ك ؟ أَعرف َ‬
‫ك من َ‬ ‫مثل ‪ :‬أتعتذر عن الحضور بسبب سفر أخي َ‬
‫والتقدير ‪ :‬من قبل السفر ‪ ،‬ومن بَعده ‪.‬‬

‫علَم – غير المضاف ‪ ،‬والنّك َرة المقصودة ‪ .‬مثل‪:‬‬


‫• المنادي ال َ‬
‫يا وائل ‪ ،‬مرحباً ‪.‬‬
‫يا سائق ‪ ،‬أنزلني – من فضلك – هنا ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء المبنية‬

‫البنا ُء سمة الحروف‪ ،‬وإنما بني ما بني من األَسماء لشبهه‬ ‫•‬


‫بالحرف في وجه من األَوجه األَربعة اآلتية‪:‬‬
‫‪ .1‬الشبه الوضعي‪ :‬بأَن يكون االسم على حرف أو حرفين كالضمائر‬
‫ت‪ ،‬ذهبنا‪ ،‬ذهبتم‪ ،‬هو‪ ،‬هي‪ ،‬إلخ‪..‬‬ ‫ذهب ُ‬
‫‪ .2‬الشبه المعنوي‪ :‬لداللتها على معنى يعبر عما يشبهه عادة‬
‫بالحرف‪ ،‬فنحن نعرف أَن التمني والترجي والتوكيد والجواب والتنبيه‬
‫والنفي يعبر عنها بالحروف‪ ،‬فما أشبهها من المعاني كالشرط‬
‫واالستفهام‪ ،‬يعبر عنهما بالحرف تارة وباالسم تارة‪ ،‬ويلحق بهما‬
‫اإلشارة‪ ،‬ولهذا الشبه المعنوي بنيت أسما ُء الشرط وأَسماء‬
‫االستفهام وأَسما ُء اإلشارة‪.‬‬
‫‪ .3‬الشبه االفتقاري‪ :‬الحرف اليدل على معنى مستقل بنفسه‪ ،‬فهو‬
‫معنى ما‪ .‬ويلحق بالحروف في هذا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫مفتقر إلى غيره حتى يفيد‬
‫األَسما ُء الموصولة فهي ال تفيد إال إذا وصلت بجملة تسمى صلة‬
‫الموصول فجعلوا هذا االفتقار علة بنائها‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء المبنية‬

‫تابع – شبه االسم المبني بالحرف في وجه من األَوجه‬ ‫•‬


‫األَربعة اآلتية‪:‬‬
‫‪ .4‬االفتقار االستعمالي‪ :‬من الحروف ما يؤثر في غيره وال يتأَثر وهي‬
‫األَحرف العاملة كالنواصب والجوازم‪ ،‬ويشبهها في التأثير وعدم التأَثر‬
‫أَسما ُء األَفعال‪ ،‬فكان هذا الشبه علة بنا ٍء أَسماء األَفعال عندهم‪.‬‬
‫ومن الحروف ما ال يؤثر وال يتأَثر‪ ،‬كاألَحرف غير العاملة‪ ،‬مثل أَحرف‬
‫الجواب (نعم‪ ،‬بلى)‪ ،‬وأَحرف التنبيه‪ ،‬ويشبهها في ذلك أَسما ُء‬
‫األَصوات‪ ،‬فهي ال تعمل في غيرها‪ ،‬وال يعمل غيرها فيها‪ .‬فمن هنا‬
‫بنيت على ما قالوا‪.‬‬
‫وهذه األَسما ُء كلها مبنية سماعاً‪ .‬ومن المبني سماعاً أيضاً بعض‬ ‫•‬
‫ُ‬
‫يخطئ‬ ‫الظروف مثل (حيث‪ ،‬إذا‪ ،‬اآلن‪ ،‬إذ‪ ،‬إلخ‪ )..‬وكل هذه المبنيات ال‬
‫أَحد في استعمالها على ما سمعت عليه إذ ال قاعدة لها‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار الصرف‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األَسماء غير المنونة‬
‫(الممنوعة من الصرف)‬
‫االسم‬
‫(من حيث التنوين)‬

‫أسماء غير منونة‬


‫أسماء منونة‬
‫(الممنوع من الصرف)‬

‫ما كان على‬


‫ما ختم بأَلف تأنيث‬ ‫صفات‬ ‫أعالم‬
‫صيغة منتهى الجموع‬

‫آخره أَلف‬
‫أفعل فعالء‬ ‫إذا كانت مؤنثة األَصل‬ ‫إذا كانت أعجمية‬
‫تأنيث مقصورة‬

‫آخره أَلف‬
‫َفعالن َفعلى‬ ‫مع التركيب المزجي‬ ‫مع زيادة األَلف والنون‬
‫تأنيث ممدودة‬

‫على وزن خاص بالفعل‬


‫ُف َعل أَو ُفعال أَو مَف َعل‬ ‫العدل ‪ -‬علة نظرية‬
‫أَو يغلب فيه‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األَسماء غير المنونة‬
‫(الممنوعة من الصرف)‬
‫االسم المنون‪:‬‬
‫• الكثرة الغالبة من األسماء يدخلها التنوين في حاالت إعرابها كلها رفعاً‬
‫ونصباً وجراً مثل (هذا طائ ٌر ‪ -‬رأَيت طائراً ‪ -‬نظرت إلى طائ ٍر) ويقال لهذا‬
‫التنوين تنوين التمكين‪ ،‬وقد مر بك حال األَسماء المبنية التي تالزم حالة‬
‫واحدة وال يدخلها تنوين التمكين‪.‬‬

‫االسم غير المنون‪:‬‬


‫• لكن هناك أَسماء قليلة معربة غير مبنية تعامل بينَ بينَ ‪ :‬فال يلحقها‬
‫التنوين إال في الضرورات الشعرية وما إليها‪ ،‬وتجر بفتحة بدل الكسرة في‬
‫ُ‬
‫أَغلب أَحوالها‪ ،‬وال تجر بكسرة إال إذا دخلتها (ال) أَو أضيفت مثل (أَفضل)‬
‫ل منك) فإذا أضفتها أَو عرفتها جررتها بالكسرة‬ ‫برجل أَفض َ‬
‫تقول‪( :‬مررت َ ٍ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫فتقول‪( :‬مررت بأفضل الرجال ‪ -‬مررت باألفضل)‪ .‬وتسمى هذه األسما ُء بغير‬
‫المنونة أو بالممنوعة من الصرف‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األَسماء غير المنونة‬
‫(الممنوعة من الصرف)‬
‫وإليك ضوابط هذه األَسماء غير المنونة‪:‬‬
‫• األَسما ُء غير المنونة ثالثة‪:‬‬
‫– أَعالم‪ ،‬وصفات‬
‫– ما ختم بأَلف تأنيث‬
‫– ما كان على صيغة منتهى الجموع‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الممنوع من الصرف ‪ -‬األعالم‬
‫• األعالم تمتنع في ستة مواضع‪ :‬مع العجمة‪ ،‬والتأنيث‪ ،‬وزيادة األَلف والنون‪،‬‬
‫والتركيب المزجي‪ ،‬ووزن الفعل‪ ،‬والعدل‪ ،‬وهذا بيانها‪:‬‬
‫شمعون في إزمي َر‪ .‬فإن كان العلم األَعجمي‬
‫َ‬ ‫‪ .1‬إذا كانت أعجمية‪ ،‬تقول‪ :‬قابل إبراهيم‬
‫ك إلى جرجٍ أَمس‪.‬‬ ‫َّ‬
‫لخفته تقول‪ :‬اعتذر جا ٌ‬ ‫ثالثياً ساكن الوسط نوّن‬
‫وظاهر أَن االسم األَعجمي إذا لم يكن علماً في لغته لم يمنع من التنوين فلو سميت‬ ‫–‬
‫طفال ً بكلمة (ال لون) التي تعني بالفرنسية (القمر) نونت االسم فتقول‪( :‬مررت بال ل ٍ‬
‫ون‬
‫يأكل)‪.‬‬
‫طنوس‬ ‫وكذلك إن لم تقصد العلمية نونت‪ ،‬تقول مثال ً‪( :‬أَقبل طنوس مع ُّ‬
‫طنوس آخر) ف ُّ‬ ‫–‬
‫ٍ‬
‫األولى علم ولذا لم تنون‪ ،‬أما الثانية فمعناها (آخر يسمى بطنوس) فهي عندك نكرة ال‬
‫علم ولذا نوّنت‪.‬‬
‫ً‬
‫هدية)‪ ،‬سوا ٌء‬ ‫َ‬
‫طلحة‬ ‫د وأَخيها‬ ‫‪ .2‬إذا كانت مؤنثة األَصل مثل‪( :‬ق ّ‬
‫دمت نائلة إلى سعا َ‬
‫أَسميت بها مذكراً أَم مؤنثاً‪.‬‬
‫د صباحاً) ما لم‬
‫وجوّزوا تنوين الثالثي الساكن الوسط منها مثل (دعد) تقول‪( :‬مررت بدع ٍ‬ ‫–‬
‫َ‬
‫نيس)‪.‬‬ ‫َ‬
‫حمص قاصدة إلى‬ ‫يكن أعجمياً فقد التزموا منعه التنوين مثل‪( :‬سافرت روز من‬
‫وإذا كان تأنيث العلم عارضاً كالمصادر مثال ً‪( :‬وداد‪ ،‬نجاح) أَو األَسماء المذكرة مثل (رباب)‬ ‫–‬
‫منعتها التنوين إن سميت بها اإلناث‪ ،‬ونونتها إن سميت بها الذكور تقول‪( :‬تجتهد وداد مع‬
‫ح أَمس)‪.‬‬‫رباب ونجا َ‬
‫َ‬ ‫ٌ‬
‫وداد مع أختيه‬ ‫أَخيها نجاحٍ‪ .‬سافر‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الممنوع من الصرف ‪ -‬األعالم‬
‫هذا والبد من مراعاة المعنى في أشباه ذلك كأَسماء القبائل والبالد‪،‬‬ ‫–‬
‫فاالسمان (تميم وهذيل) مثال ً ينونونهما على اعتبار كل منهما اسماً لج ّ‬
‫د‬
‫القبيلة وأن قبله مضافاً محذوفاً هو (بنو)‪ .‬فلما حذفت حل محلها في إعرابها‬
‫المضاف إليه‪ ،‬ويمنعونهما التنوين على اعتبارهما اسمين لقبيلتين فيقولون‪:‬‬
‫ُ‬
‫هذيل تحارب تمي َ‬
‫م)‪ ،‬فإذا ذكر‬ ‫ل تحارب تميماً) أو‪( :‬أقبلت‬
‫(أقبلت هذي ٌ‬
‫المحذوف نون اسم القبيلة حتماً إن لم يكن ثمة مانع آخر فيقولون‪( :‬أقبلت‬
‫تميم)‪ .‬وكذلك أسماء البالد والمواضع مثل‪( :‬جلجل‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫هذيل تحارب بني‬
‫ٍ‬ ‫بنو‬
‫عكاظ) ينونونهما على معنى (المكان) ويمنعونهما على معنى (األرض) أو‬
‫البلدة‪.‬‬
‫مع زيادة األَلف والنون مثل‪ :‬عدنان‪ ،‬عمران‪ ،‬عثمان‪ ،‬غطفان‪.‬‬ ‫‪.3‬‬
‫مع التركيب المزجي وهو أَن تعتبر الكلمتان كلمة واحدة فيبنى جز ُؤها‬ ‫‪.4‬‬
‫األَول على الفتح ويعرب الجز ُء الثاني إعراب الممنوع من الصرف‪( :‬لم‬
‫َ‬
‫موت)‪.‬‬ ‫يعرّج بختَنصّ ُر على بعلَبك وال حض َر‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الممنوع من الصرف ‪ -‬األعالم‬
‫‪ .5‬إذا كان العلم على وزن خاص بالفعل أَو يغلب فيه مثل‪( :‬تغلب‪ ،‬يزيد‪ ،‬شمر‪ ،‬أَسعد‪،‬‬
‫وقريش)‪.‬‬ ‫ل وكليب‬‫سعد في قبائل تغلبَ وشم َر و ُدئ َ‬
‫ُ‬ ‫إصبع) تقول‪( :‬طاف يزي ُد وأَ‬
‫ٍ‬
‫– ولك في األعالم المنقولة عن األفعال أن تعربها إعراب االسم الذي ال ينصرف‪ ،‬أو تحكيها‬
‫على حالها الذي نفلت عنه‪ ،‬واألول أكثر‪ .‬وإن كان الفعل في أوله ألف وصل قطعتها عند‬
‫التسمية بها‪ ،‬فإن سميت بـ(اقطع‪ ،‬استغفر) تقول‪( :‬جاء إقط ُع وإستغف ُر)‪ .‬فإن أردت‬
‫الحكاية قلت (جاء اقطع واستغفر)‪.‬‬
‫‪ .6‬مع العدل‪ ،‬والعدل علة نظرية وذلك أَن هناك خمسة عشر علماً وردت عن العرب‬
‫غير منونة على وزن ( ُف َعل)‪ ،‬و( ُف َعل) ليس في أَوزان المشتقات القياسية‪ ،‬فافترضوا‬
‫أَن أَصل صيغتها (فاعل) وأَنهم عدلوا فيها عن (فاعل) إلى ( ُف َعل) فجعلوا ذلك مع‬
‫العلمية عل َة المنع‪.‬‬
‫واألَعالم المعدولة هي‪:‬‬ ‫–‬
‫( ُبلع‪ ،‬ثعل‪ ،‬جشم‪ ،‬جحى‪ ،‬جمع‪ ،‬دلف‪ ،‬زحل‪ ،‬زفر‪ ،‬عصم‪ ،‬عمر‪ ،‬قثم‪ ،‬قزح‪ ،‬مضر‪ ،‬هذل‪،‬‬ ‫–‬
‫هبل)‪.‬‬
‫ع‪ ،‬كتع‪ُ ،‬بصع‪ ،‬ب ُتع) حين تقول‪( :‬قرأ‬ ‫وأَلحقوا بها مؤكدات الجمع المؤنث وهي‪ُ ( :‬‬
‫جم َ‬ ‫–‬
‫م ُع‪ ،‬فأَثنيت عليهن جم َ‬
‫ع)‪.‬‬ ‫الطالبات كلهن ُ‬
‫ج َ‬
‫والعدل في هذه األسماء األَربعة ظاهر غير نظري كما كان الحال في سابقاتها‪ ،‬ألَن‬ ‫–‬
‫مؤنث أَجمع‪ :‬جمعاء‪ ،‬وجمعا ُء تجمع قياساً على جمعاوات ال على جمع‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الممنوع من الصرف ‪ -‬الصفات‬

‫الصفات تمتنع مع ثالثة أوزان‪ :‬أَفعل فعالء‪َ ،‬فعالن َفعلى‪ُ ،‬ف َعل‬ ‫•‬
‫أَو ُفعال أَو مَف َعل‪:‬‬
‫‪ .1‬تمتنع الصفة إذا كانت على وزن أَفعل الذي مؤنثه (فعال ُء) مثل‪:‬‬
‫ة خضرا َء)‪.‬‬ ‫ُ‬
‫عرج في حل ٍ‬ ‫ل أَ‬
‫أَخضر‪ ،‬أعرج‪ ،‬تقول‪( :‬هذا رج ٌ‬
‫فإن كان مؤنث (أفعل) غير (فعالء) نوّن مثل‪( :‬في القاعة رجل أَرم ٌ‬
‫ل‬
‫ع) منونان ألَنهما اسمان‬ ‫إلى جانب امرأَة أَرملة)‪ .‬وكذلك (أَرنب) و(أَرب ٌ‬
‫ال صفتان‪.‬‬
‫‪ .2‬وإذا كانت على وزن (فعالن) الذي مؤنثه (فعلى) مثل‪( :‬عطشان‪،‬‬
‫عطشان فاسقه وكل غضبان فأَرضه)‪.‬‬ ‫َ‬ ‫غضبان) تقول‪( :‬انظر كل‬
‫وإن كان مؤنثه على غير (فعلى) نوّن‪ ،‬تقول‪ :‬انظر إلى كبش أَ ٍ‬
‫ليان‬
‫ة فاشترهما‪.‬‬‫ة أَليان ٍ‬
‫وغنم ٍ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الممنوع من الصرف ‪ -‬الصفات‬
‫وفعال مثل (مَرب َ‬
‫ع‬ ‫خر) ومَفعل ُ‬ ‫‪ .3‬الصفات المعدولة وأَوزانها‪ُ :‬ف َعل مثل ( ُأ َ‬
‫ع‪ ،‬أَو مَث َ‬
‫لث‬ ‫خ ُر مَثنى وثُ َ‬
‫الث و ُربا َ‬ ‫المدعوات ونسا ٌء ُأ َ‬
‫ُ‬ ‫و ُرباع) تقول‪( :‬أَقبل‬
‫ومَربَع‪ ..‬إلخ)‪.‬‬
‫– والعدل ظاهر في األَعداد فإن هذه الصفات تقاس من األَعداد حتى‬
‫ُ‬
‫العشرة‪ ،‬فمربع و ُرباع معدولتان عن (أَربعة) (وأحاد ومَوحَد) معدولتان‬
‫عن (واحد) وهكذا البقية‪.‬‬
‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫– أَما ُأ َ‬
‫خر فمعدولة ألَنها جمع (أخ َرى)‪ ،‬و(أخرى) مؤنث (آخر) على وزن‬
‫(أَفعل) اسم تفضيل‪ .‬والعدل فيها هو خروجها عن قياس أَسماء‬
‫فضل) بصيغة‬‫ُ‬ ‫التفضيل التي ال تجمع تقول‪( :‬أَقبل المدعوات ونسا ٌء أَ‬
‫اإلفراد‪ ،‬فعدلوا بـ(آخر) عن قياس أَخواتها وجمعوها فقالوا (ونسا ٌء‬
‫ُأ َ‬
‫خ ُر)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الممنوع من الصرف –‬
‫ما ختم بأَلف تأَنيث‬
‫ما ختم بأَلف تأَنيث‪:‬‬
‫• كل اسم آخره أَلف تأنيث مقصورة مثل (ذكرى‪،‬‬
‫قتلى‪ُ ،‬زلفى) أَو أَلف تأنيث ممدودة مثل ( َ‬
‫صحراء‪،‬‬
‫شعراء‪ ،‬أَنبياء‪ ،‬عذراء) يمنع التنوين ويجر بالفتحة‬
‫تقول‪ :‬مررت في صحرا َء على قتلى كثيرين‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الممنوع من الصرف –‬
‫صيغة منتهى الجموع‬
‫ما كان على وزن صيغة منتهى الجموع‪:‬‬
‫• صيغ منتهى الجموع وهي كل جمع يعد أَلف تكسيره حرفان‬
‫أَو ثالثة أَوسطها ساكن مثل‪( :‬مساجد‪ ،‬مصابيح‪ ،‬شواعر‪،‬‬
‫ل) ممنوعة من التنوين‪ ،‬تقول‪ُ ( :‬أضيئت مس ُ‬
‫اجد‬ ‫ي‪ ،‬مجا ٍ‬‫كراس ّ‬
‫ح وهاجة‪ ،‬جلسوا على كراسي من فضة) واالسم‬ ‫د ٌة بمصابي َ‬
‫ع ّ‬
‫المنقوص الذي على هذه األَوزان تحذف ُ‬
‫ياؤه رفعاً وجراً ويقدر‬
‫ل واسعة)‬ ‫عليها عالمة اإلعراب‪ ،‬أَما التنوين الظاهر (هذه مجا ٍ‬
‫فتنوين عوض عن الياء المحذوفة ال تنوين إعراب‪.‬‬
‫• وما كان على هذه األَوزان وإن لم يكن جمعاً عومل معاملتها‪،‬‬
‫فـ(سراويل) مفرد وجمعه سراويالت‪ ،‬وكذا شراحيل‪ ،‬تقول‪:‬‬
‫سراويل طويلة)‪ .‬وبعضهم ينون سراويل في النكرة‬ ‫ُ‬ ‫(لشراحي َ‬
‫ل‬
‫فإذا سمى بها رجال ً منعها التنوين‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المصادر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المصدر واسم المصدر‬
‫ده عن‬ ‫ح َدث مجرداً من الزمان ‪ .‬وتجر ُّ‬ ‫َّ‬
‫دل على ال َ‬ ‫• المصدر ‪ :‬ما‬
‫ح َدث مرتبطاً بالزمان ‪.‬‬ ‫ُّ‬
‫يدل على ال َ‬ ‫الزمان يميزه من الفعل الذي‬
‫ص َر هللاُ العراقيين على أعدائهم نَصراً‪ ,‬كانت كلمة ُ " نَ َ‬
‫ص َر " فعال ً‬ ‫فإذا قلنا ‪ :‬نَ َ‬
‫حدَث المقتَرن بالزمن الماضي ‪,‬وكانت كلمة " نصراً "‬ ‫ألنها دَلت على ال َ‬
‫مصدراً ألنها دَلت على فعل النصر من غير اقتران ٍ بزمن ٍ ‪.‬‬

‫• مصدر الفعل ما تضمن أَحرفه لفظاً أَو تقديراً‪ ،‬داال ً على الحدث مجرداً من‬
‫الزمن مثل‪ :‬علم علماً وناضل نضاال ً وعلم تعليماً واستغفر استغفاراً‪.‬‬
‫• وإليك أَوزان ‪:‬‬
‫الثالثية‬ ‫األَفعال‬ ‫مصادر‬ ‫–‬
‫الرباعية‬ ‫األَفعال‬ ‫مصادر‬ ‫–‬
‫الخماسية‬ ‫األَفعال‬ ‫مصادر‬ ‫–‬
‫السداسية‪.‬‬ ‫األَفعال‬ ‫مصادر‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مصدر الثالثي‬
‫ُيظن أن وزنه األَصلي ( َفعل) لكثرته وألَن قياس مصدر المرة اآلتي بيانه هو ( َفعل)‪.‬‬ ‫•‬
‫وأَوزانه كثيرة وهي سماعية‪ ،‬وقد يأتي للفعل الواحد مصدران فأَكثر‪.‬‬
‫مثال‬ ‫الوزن‬ ‫ضوابط غالبة تتبع المعنى أو غير ذلك‬

‫تجارة‪ ،‬حدادة‪ ،‬خياطة‪ ..‬وزارة‪ ،‬نيابة‪ ،‬إمارة‪ ،‬زعامة‬ ‫فعالة‬ ‫الغالب فيما دل على حرفة أَو شبهها‬

‫فوَران‪ ،‬غلَيان‪ ،‬جوالن‪ ،‬جيشان‬ ‫َف َعالن‬ ‫الغالب فيما دل على اضطراب‬

‫إباء‪ ،‬جماح‪ ،‬نفار‪ ،‬شراد‬ ‫فعال‬ ‫الغالب فيما دل على امتناع‬

‫صداع‪ُ ،‬دوار‬
‫ُزكام‪ُ ،‬‬ ‫ُفعال‬ ‫الغالب فيما دل على دا ٍء‬

‫رحيل‪ ،‬رسيم‪ ،‬ذميل‬ ‫فعيل‬ ‫الغالب فيما دل على سير‬


‫ُفعال ‪/‬‬
‫ُعواء‪ ،‬نُباح‪ُ ،‬موا ُء‪ / ،‬زئير‪ ،‬نهيق‪ ،‬أَنين‬ ‫الغالب فيما دل على صوت‬
‫َفعيل‬
‫صفرة‪ ،‬خضرة‪ ،‬زرقة‬ ‫ُفعلة‬ ‫الغالب فيما دل على لون‬
‫م‬ ‫نص ٍر َ‬
‫وفه ٍ‬ ‫َفع ٍ‬
‫ل‬ ‫مصدر المتعدي من باب (ف َعل) و(فعل)‬
‫صعود‪ ،‬نزول‪ُ ،‬‬
‫جلوس‬ ‫ُ‬ ‫ُفعول‬ ‫مصدر الالزم من ( َفعل)‬
‫ضجر‪ ،‬بطر‪ ،‬عطش‪ ،‬حوَر‬ ‫َف َع ٍ‬
‫ل‬ ‫مصدر الالزم من ( َفعل)‬
‫ُفعولة‬
‫صعوبة وسهولة ‪ /‬نباهة وشجاعة‬ ‫مصدر الالزم من ( َف ُعل)‬
‫َفعالة‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مصدر الرباعي‬

‫مثال‬ ‫الوزن‬ ‫الفعل‬

‫و أحياناً‪ :‬دحرج دحراج‬ ‫دحرج دحرج ًة‬


‫َفعلَلة‬
‫المضعف جاء منه الوزنان‪:‬‬ ‫فعلل‬ ‫الرباعي‬
‫زلزل زلزلة وزلزاال ً‬ ‫فعالل‬

‫حسن تحسيناً‬ ‫تفعيل‬ ‫الثالثي المزيد بحرف‬

‫زكى تزكية‬ ‫ف ّعل‬


‫الثالثي المزيد بحرف‬
‫(التا ُء عوض من ياء تفعيل)‬ ‫تَفعلة‬
‫(معتل اآلخر)‬

‫أَكرم إكراماً‬ ‫الثالثي المزيد بحرف‬


‫إفعال‬ ‫أَفعل‬

‫مفاعلة فعال‬
‫ناضل نضاال ً ومناضلة‪ ،‬حاور محاور ًة وحواراً‬ ‫(لكثير من‬ ‫فاعل‬ ‫الثالثي المزيد بحرف‬
‫األَفعال)‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مصدرالخماسي‬
‫مصادره كلها قياسية‪:‬‬

‫مثال‬ ‫وزن المصدر‬ ‫وزن الفعل‬

‫تَدح َرج تَدَح ُرجاً‬ ‫تَ َفعلُال ً‬ ‫الرباعي المزيد‬


‫تَ َفعلَل‬
‫بحرف‬
‫اجتمع اجتماعاً‬ ‫افتعال‬ ‫افتَعل‬

‫انطلق انطالقاً‬ ‫انفعال‬ ‫انفعل‬

‫تكسر تكسراً‬ ‫الثالثي المزيد‬


‫تفعل‬ ‫تفعل‬
‫بحرفين‬
‫تمارض تما ُرضاً‬ ‫ل‬ ‫ُ‬
‫تفاع ٍ‬ ‫تفاعل‬

‫اصفر اصفراراً‬ ‫افعالل‬ ‫اف َعل‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مصدرالسداسي‬

‫مصادره كلها قياسية‪:‬‬

‫مثال‬ ‫وزن المصدر‬ ‫وزن الفعل‬


‫اقشعر اقشعراراً‬ ‫افعالل‬ ‫افعلَل‬ ‫الرباعي المزيد‬
‫احرنجم احرنجاماً‬ ‫الل‬
‫افعن ٍ‬ ‫افعنلَ َ‬
‫ل‬ ‫بحرفين‬
‫استفهم استفهاماً‬ ‫استفعال‬ ‫استفعل‬
‫اصفار اصفيراراً‬ ‫افعيعال‬ ‫افعال‬
‫الثالثي المزيد‬
‫اعشوشب اعشيشاباً‬ ‫افعيعال‬ ‫افعوعل‬ ‫بثالثة أَحرف‬

‫اجلوّذ اجلواذاً‬ ‫افعوَال‬ ‫افعول‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مصدرالخماسي والسداسي‬

‫• وفي جميع هذه األوزان الخماسية والسداسية كسر‬


‫الحرف الثالث من الفعل وزيدت ألف قبل اآلخر‪ ،‬إال‬
‫المبدوء بتاء زائدة فمصدره على وزن ماضيه بضم ما‬
‫قبل آخره‪ :‬تقاتلوا تقا ُتالً‪ ،‬تدحرج تدحرجاً‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أنواع المصادر‬
‫ُ‬
‫المصدر الميمي‪ :‬يبدأ بميم زائدة‬ ‫‪.1‬‬
‫يصاغ من الثالثي على وزن (مَفعل) مثل‪ :‬مض َرب‪ ،‬مشرب‪ ،‬مَوقى‪ .‬أَما المثال‬ ‫–‬
‫الواوي المحذوف الفاء في المضارع مثل (وعد) فمصدره الميمي على‬
‫(مفعل) مثل موعد‪.‬‬
‫ومن غير الثالثي يكون المصدر الميمي على وزن اسم المفعول‪ :‬أَسأَمني‬ ‫–‬
‫ُمرتَ َقب القطار‪ :‬ارتقاب‪.‬‬
‫مصدر المرة‪ :‬يصاغ للداللة على عدد وقوع الفعل‬ ‫‪.2‬‬
‫ُ‬
‫يصاغ من الثالثي على وزن ( َفعلة) مثل‪ :‬أَقرأ في النهار َقرأَة وأَكتب كتبتين‬ ‫–‬
‫فأَفرح فرحاتٍ ثالثاً‪.‬‬
‫ويصاغ من غير الثالثي بإضافة تا ٍء إلى المصدر‪ :‬انطلق انطالقتين في اليوم‪.‬‬ ‫–‬
‫فإن كان في المصدر تا ٌء‪ ،‬دل على المرة بالوصف فيقال‪ :‬أَنلت إنالة واحدة‪.‬‬ ‫–‬
‫وإذا كان للفعل مصدران أَتى مصدر المرة من المصدر األَشهر واألَقيس مثل‪:‬‬ ‫–‬
‫زلزله زلزل ًة وال يقال (زلزله زلزالة)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أنواع المصادر‬
‫مصدر الهيئة‪ :‬يصاغ للداللة على الصورة التي جرى عليها الفعل‬ ‫‪.3‬‬
‫يصاغ من الثالثي على وزن (فعلة) مثل‪ :‬يمشي مشية المتكبر‪ ،‬فإن كان‬ ‫–‬
‫مصدره على وزن (فعلة) دللنا على مصدر الهيئة بالوصف أَو باإلضافة مثل‪:‬‬
‫ينشد نشد ًة واضحة‪ ،‬نشد َة تلهف‪.‬‬
‫وليس لغير الثالثي مصدر هيئة وإنما يدل عليها بالوصف أَو باإلضافة مثل‪:‬‬ ‫–‬
‫ل الخائف‪ ،‬ويستفهم استفهاماً ُملحاً‪.‬‬ ‫يتنقل تنق َ‬
‫هذا وقد شذ مجي ُء وزن (فعلة) من غير الثالثي‪ ،‬فقد سمع لألَفعال اآلتية‪:‬‬ ‫–‬
‫اختمرت المرأَة خمر ًة حسنة‪ ،‬وانتقبت نقبة بارعة‪ ،‬واعتم الرجل عمة جميلة‪.‬‬
‫المصدر الصناعي‪ :‬يشتق من الكلمات مصدر بزيادة يا ٍء مشددة على‬ ‫‪.4‬‬
‫آخره بعدها تاء‪ ،‬يقال له المصدر الصناعي مثل‪ :‬اإلنسانية‪ ،‬الديمقراطية‬
‫البهيمية‪ ،‬ومثل العالمية‪ ،‬األَسبقية‪ ،‬الحرية‪ ،‬التعاونية‪ ..‬ال فرق في ذلك‬
‫بين الجامد والمشتق‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم المصدر‬

‫• ما دل على معنى المصدر ونقص عن حروف فعله‬


‫دون عوض أَو تقدير فهو اسم مصدر مثل‪ :‬عطاء من‬
‫(أَعطى إعطاء)‪ ،‬و(سالم) من (سلم تسليماً)‪،‬‬
‫و(عون) من (أَعان إعانة)‪ ،‬و(زكاة) من (زكى تزكية)‪.‬‬
‫• فكلمة (قتال) ليست اسم مصدر من (قاتل) ألَن فيها‬
‫يا ًء مقدرة بعد القاف (قيتال)‪ ،‬و(زنة) ليست اسم‬
‫مصدر من (وزن) ألَن الواو الناقصة منها عوضت بتا ٍء‬
‫في اآلخر‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المصدر ‪ -‬مالحظات ثالث‬

‫‪ .1‬يصاغ من الثالثي مصادر تدل على المبالغة على وزن‬


‫(تَفعال) قياساً مثل تضراب‪ ،‬تسيار‪ ،‬تَسكاب‪ ،‬وهي مفتوحة‬
‫تاؤهما مكسورة هما تبيان وتلقاء‪.‬‬ ‫التاء إال في كلمتين ُ‬
‫‪ .2‬وردت سماعاً أَسما ٌء بمعنى المصدر على وزن اسم الفاعل‬
‫أَو اسم المفعول مثل‪ :‬العاقبة‪ ،‬العافية‪ ،‬الباقية‪ ،‬الدالة‪،‬‬
‫الميسور‪ ،‬المعسور‪ ،‬المعقول‪.‬‬
‫‪ .3‬المصادر المؤكدة ال تثنى وال تجمع وال تتغير في التذكير‬
‫والتأنيث مثل‪ :‬نصرتهم في ثالث معارك نصراً‪ ،‬وكذلك المصدر‬
‫ٌ‬
‫ثقة وهي‬ ‫الذي يقع صفة بقصد المبالغة مثل‪ :‬هذا رج ٌ‬
‫ل‬
‫ل صدق‪.‬‬ ‫امرأَ ٌة عد ٌ‬
‫ل وهم رجا ٌ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عمل المصدر واسمه‬

‫المصدر أَصل الفعل‪ ،‬ولذلك يجوز أَن يعمل هو واسم المصدر‬ ‫•‬
‫عمل فعلهما في جميع أحواله‪:‬‬
‫‪ .1‬مجرداً من (ال) واإلضافة‪ ،‬مثل (أَم ٌر بمعروف صدقة‪ ،‬وإعطا ٌء فقيراً‬
‫كسا ًء صدقة) فالجار والمجرور (بمعروف) تعلقاً بالمصدر (أَمر) ألَن‬
‫فعله (أَمر) يتعدى إلى المأمور به بالباء‪ ،‬و(إعطا ُء) المصدر نصبت‬
‫مفعولين ألَن فعلها ينصب مفعولين‪.‬‬
‫‪ .2‬مضافاً مثل‪ :‬أَعجبني تعلمك الحسابَ ‪ .‬فـ(الحساب) مفعول به‬
‫للمصدر (تعلم) والكاف مضاف إليه لفظاً وهو الفاعل في المعنى‪.‬‬
‫‪ .3‬محلى ب(ال) مثل‪ :‬ضعيف النكاية أعداءَه‪ .‬فـ(أعدا َء)مفعول به للمصدر‬
‫(النكاية)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عمل المصدر واسمه‬
‫وال يعمل المصدر واسم المصدر إال في حالين‪:‬‬ ‫•‬
‫‪ .1‬أَن ينوبا عن فعلهما‪ :‬عطا ًء الفقي َر‪ ،‬حبساً المجر َ‬
‫م‪.‬‬
‫‪ .2‬أن يصح حلول الفعل محلهما مصحوباً بـ(أَن) المصدرية أَو (ما)‬
‫المصدرية تقول‪:‬‬
‫يعجبني تعلمك الحسابَ = يعجبني أن تتعلم الحسابَ ‪ ،‬وإذا كان الزمان‬ ‫•‬
‫للحال قلت‪ :‬يعجبني ما تتعل ُ‬
‫م الحسابَ اليوم‪.‬‬
‫وعلى هذا‪:‬‬ ‫•‬
‫ُ‬
‫ال تعمل المصادر التي ال يراد بها الحدوث مثل (أحب صوت المطرب‪،‬‬ ‫–‬
‫أَنت واسع العلم)‪ ،‬وال المصادر المؤكدة مثل (أَكرمت إكراماً الفقي َر)‬
‫فالفقير مفعول للفعل (أَكرم) والمصدر مؤكد ال عمل له‪،‬‬
‫وال المصادر المبنية للنوع أَو العدد مثل (زرت زورتين أخاك فإذا له‬ ‫–‬
‫صوت سبع) فـ(أَخاك) نصب بالفعل (زرت) ال بالمصدر المبين‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬
‫صوت‬
‫ٌ‬
‫صوت) ولكن بفعل‬ ‫صوت) لم تنصب بالمصدر السابق (‬‫َ‬ ‫للعدد‪ ،‬و(‬
‫محذوف تقديره (يصوت)‪ .‬وكذلك المصادر المصغرة ال تعمل فال يقال‬
‫(سرني ُفتيحك الباب)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المصدر ‪ -‬أحكام ثالثة‬
‫‪ .1‬ال يتقدم مفعول المصدر عليه إال إذا كان المصدر نائباً‬
‫م حبساً) أَو كان المعمول ظرفاً‬ ‫عن فعله مثل‪( :‬المجر َ‬
‫أَو جاراً ومجروراً مثل‪( :‬تتجنب بالدار المرور)‪ .‬وال يقال‪:‬‬
‫(الفقي َر يعجبني إكرامك)‪.‬‬
‫‪ .2‬إذا أريد إعمال المصدر أخر نعته‪( :‬تفيدك قرا َءتك‬
‫الدرس الكثيرة) وال يقال (تفيدك قرا َءتك الكثيرة‬
‫َ‬
‫الدرس)‪.‬‬
‫‪ .3‬يجوز في تابع المعمول المضاف إليه المصدر الجر‬
‫ً‬
‫مراعاة للمحل مثل‪:‬‬ ‫مراعاة للفظ والرفع أَو النصب‬
‫ً‬
‫(سررت بزيارة أَخيك وأَبيه = وأَبوه)‪( .‬سا َءني انتهار‬
‫َ‬
‫والمسكين)‪.‬‬ ‫الفقير والمسكين =‬
‫• مالحظة‪ :‬للمصدر الميمي والسم المصدر في‬
‫عملهما عمل المصدر كل األحكام المتقدمة‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار االشتقاق‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المشتقات‬

‫• األَسماء المشتقة سبعة‪ :‬اسم الفاعل‪ ،‬واسم‬


‫المفعول‪ ،‬والصفة المشبهة‪ ،‬واسم التفضيل‪،‬‬
‫واسم الزمان‪ ،‬واسم المكان‪ ،‬واسم اآللة‪.‬‬
‫ُ‬
‫• االشتقاق‪ :‬أَخذ كلمة من أخرى مع تناسب بينهما‬
‫في المعنى وتغيير في اللفظ مثل (حَسن) من‬
‫( ُ‬
‫حسن)‪.‬‬
‫• وأَصل المشتقات جميعاً المصدر‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫(من حيث االشتقاق)‬

‫اسم اآللة‬ ‫اسم المكان‬

‫اسم الزمان‬ ‫اسم التفضيل‬

‫الصفة المشبهة‬ ‫اسم المفعول‬

‫اسم الفاعل‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم الفاعل‬
‫يصاغ اسم الفاعل للداللة على من فعل الفعل على وجه الحدوث‪ :‬مثل‪:‬‬ ‫•‬
‫أكاتب أَخوك درسه‪ ،‬أَو على من قام به الفعل مثل‪ :‬مائت سليم‪.‬‬
‫ويشتق من األَفعال الثالثية على وزن فاعل مثل‪ :‬ناصر‪ ،‬قائل‪ ،‬واعد‪ ،‬رام‪ ،‬قاض‪،‬‬ ‫•‬
‫شادّ‪ .‬ويكون من غير الثالثي على وزن مضارعه المعلوم بإبدال حرف المضارعة‬
‫ميماً مضمومة وكسر ما قبل آخره مثل‪ُ :‬مكرم‪ُ ،‬مستغفر‪ ،‬متخاصمان‪ ،‬متج ّ‬
‫مع‪،‬‬
‫ف‪.‬‬
‫مختار‪ ،‬مصط ٍ‬
‫وإذا ُأريد الداللة على المبالغة ُ‬
‫حوّل اسم الفاعل إلى إحدى الصيغ اآلتية‪:‬‬ ‫•‬
‫– فعال مثل‪ :‬غفار ضرّاب‪.‬‬
‫– مفعال مثل‪ :‬مقوال‪.‬‬
‫– َف ُعول مثل‪ :‬قؤول‪ ،‬غفور‪ ،‬ضروب‪.‬‬
‫– َفعيل مثل‪ :‬رحيم‪ ،‬عليم‪.‬‬
‫– َفعل مثل‪ :‬حذر‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم الفاعل‬

‫• يالحظ أَن أَفعال صيغ المبالغة كلها متعدية‪،‬‬


‫ل أَن تأتي من الفعل الالزم‪.‬‬ ‫وق ّ‬
‫َ‬ ‫ُ‬
‫• وهناك صيغ أخرى سماعية مثل‪ :‬مفعل (مدعس =‬
‫طعان) ف ّعيل ومفعيل (للمداوم على الشيء) مثل‬
‫همزَة ولمزَة و ُ‬
‫ضحَكة‪،‬‬ ‫سكّير ومعطير‪ُ ،‬‬
‫وف َعلة مثل ُ‬
‫وفعال مثل‬‫وفاعول مثل فاروق وحاطوم وهاضوم‪ُ ،‬‬
‫ّ‬
‫وحسان‪.‬‬ ‫وكبار‪ُ ،‬‬
‫وفعال مثل كبار‬ ‫طوال ُ‬‫ُ‬
‫• مالحظة‪ :‬صيغ (فعول ومفعال ومفعل ومفعيل)‬
‫يستوي فيها المذكر والمؤنث نقول‪ :‬رجل معطير‬
‫ُ‬
‫وأم ُ‬ ‫وامرأَة معطير‪ ،‬ورجل ُ‬
‫رؤوم‪.‬‬ ‫رؤوم‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم الفاعل ‪ -‬عمله ومبالغاته‬
‫• يعمل اسم الفاعل عمل فعله المبني للمعلوم‪ ،‬تقول (أَزائ ٌر أخوك‬
‫رفي َقه = أَيزور أَخوك رفيقه)‪ .‬وقد يضاف إلى مفعوله بالمعنى مثل‪( :‬أَأَخوك‬
‫زائ ُر رفيقه) فرفيق مضاف إليه لفظاً وهو المفعول به معنى‪ ،‬هذا وال يضاف‬
‫اسم الفاعل إلى فاعله البتة على عكس ما رأَيت في المصدر‪ ،‬ويعمل في‬
‫حالين‪:‬‬
‫م ُ‬
‫كرم ضي َفه محمود‪ ،‬مررت بالمكرم‬ ‫– ‪ -1‬إذا تحلى بـ(ال) عمل دون شرط‪ :‬ال ُ‬
‫ضي َفه إلخ‪.‬‬
‫– ‪ -2‬إذا خال من (ال) فالبد لعمله من شرطين‪:‬‬
‫• أ‪ -‬أَن يكون للحال أَو لالستقبال‪.‬‬
‫• ب‪ -‬أَن يسبق بنفي أو استفهام‪ ،‬أو اسم يكون اسم الفاعل خبراً له أَو صفة أَو حاال ً‬
‫ئ درسه ‪ -‬مررت برجل‬ ‫ذاهب أَنت معي ‪ -‬أخوك قار ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬
‫منصف خال ٌد أخاه ‪ -‬هل‬ ‫مثل‪ :‬ما‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حاز َ‬
‫م أمتعته) ‪ -‬رأيت أخاك‬ ‫م أمت َعته (وقد يحذف الموصوف إذا علم تقول‪ :‬مررت بحاز ٍ‬ ‫ٍ‬
‫رافعاً يده بالتحية‪.‬‬
‫• ومبالغات اسم الفاعل تعمل عمله بشروطه وأَكثرها عمال ً وزن (فعال) فمفعال‬
‫ل الخي َر محبوب ‪-‬‬ ‫ل ‪ -‬القؤو ُ‬
‫منحار اإلب َ‬
‫ٍ‬ ‫ففعول ف َفعل‪ :‬هذا ظال ٌ‬
‫م الضعفا َء ‪ -‬مررت ب‬
‫م أَبوك أَطفاله ‪ -‬ما حذ ٌر عدوه‪.‬‬ ‫أَرحي ٌ‬
‫• هذا والمفرد والجمع من اسم الفاعل ومبالغاته في العمل سواء‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم الفاعل‬

‫مالحظتان‪:‬‬
‫‪ .1‬يجوز في تابع المفعول المضاف إليه اسم الفاعل‪ ،‬الجر‬
‫مراعاة للفظ والنصب مراعاة للمحل على نحو ما مر في‬
‫المصدر‪.‬‬
‫‪ .2‬يجوز تقديم معمول اسم غير المحلى بـ(ال) عليه‪ ،‬إال إذا‬
‫كان مجروراً باإلضافة أَو بحرف جر أَصلي‪ ،‬تقول‪ :‬أَهذا جا ُر‬
‫ُمكر ٍم ضيفه؟ ليس أَخوك مسيئاً إلى خصمه‪.‬‬
‫• وفي غير هذين الحالين يجوز تقديمه تقول‪( :‬أَهذا ضي َفه‬
‫م) و(ليس أَخوك خصمَه بمنصف)‪ .‬أَما المحلى بـ(ال) فال‬ ‫مكر ٌ‬
‫يتقدم معموله عليه‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم المفعول‬
‫• يصاغ اسم المفعول للداللة على من وقع عليه الفعل‪.‬‬
‫• ويكون من الثالثي على وزن (مفعول)‪ :‬مضروب‪ ،‬ممدوح‪ ،‬موعود‪ ،‬مغ ُزر‪،‬‬
‫ي قلبت الواو يا ًء)‪ ،‬مقول‪ ،‬مدين (أَصلها مقوول ومديون‪:‬‬
‫مرمي (أصلها مرمو ٌ‬
‫تحذف العلة في الفعل األَجوف ويضم ما قبلها إن كانت العلة واواً‪ ،‬ويكسر‬
‫إن كانت يا ًء)‪.‬‬
‫• ويصاغ من غير الثالثي على وزن المضارع المجهول بإبدال حرف المضارعة‬
‫ميماً مضمومة وفتح ما قبل اآلخر‪ُ :‬يك َرم‪ُ :‬مك َرم‪ُ ،‬يستغ َفر‪ُ :‬مستَغ َ‬
‫ف ََر‪،‬‬
‫ُيتَداول‪ُ :‬متدا َول‪ُ ،‬يصطفى‪ُ :‬مصط َفى‪ُ ،‬يختار‪ُ :‬مختار‪.‬‬
‫ُ‬
‫• ال يصاغ اسم المفعول إال من الفعل المتعدي‪ ،‬فإذا أريد صياغته من فعل‬
‫الزم فيجب أَن يكون معه ظرف أَو مصدر أَو جار ومجرور‪:‬‬
‫ح عظيم؟‬ ‫م فوقه‪ ،‬األَرض متسابق عليها‪ ،‬هل مفرو ٌ‬
‫ح اليوم فر ٌ‬ ‫– السرير منو ٌ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم المفعول‬

‫• مالحظة‪ :‬بمعنى اسم المفعول صيغ أَربع سماعية‬


‫يستوي فيها المذكر والمؤنث‪.‬‬
‫َفعيل‪ :‬جريح‪ ،‬قتيل‪.‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫–‬
‫فعل‪ :‬شاة ذب ٌ‬
‫ح (مذبوحة)‪ ،‬طحن‪ ،‬طرح‬ ‫‪-2‬‬ ‫–‬
‫سلَب‪ ،‬جلَب‬‫َف َعل‪َ :‬قنص‪َ ،‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫–‬
‫طعمة‬‫ُفعلة‪ُ :‬أكلة‪ُ ،‬مضغة‪ُ ،‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫–‬
‫• تنبيه‪ :‬يجتمع أحياناً اسم الفاعل واسم المفعول من‬
‫غير الثالثي على صيغة واحدة في المضعف واألجوف‬
‫مثل اختا َرك رئيسك فأنت مختار ورئيسك مختار‪.‬‬
‫شاددت أخاك فأنا مشاد وأخوك ُمشاد‪ ،‬والتفريق‬
‫بالقرينة‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم المفعول‬
‫• عمل اسم المفعول واالسم المنسوب‪:‬‬
‫• يعمل اسم المفعول عمل فعله المبني للمجهول في األَحوال‬
‫والشروط التي تقدمت السم الفاعل تقول‪:‬‬
‫مك َر ُم ضي ُفه محمود (اآلن أَو أَمس أَو غداً) = الذي ُيك َر ُم ضي ُف ُه‬ ‫– ‪ -1‬الـ ُ‬
‫محمود‪.‬‬
‫درسه ‪ -‬مررت برجل‬ ‫ُ‬ ‫َف أخوه ‪ -‬هل أَخوك مقرو ٌء‬ ‫– ‪ -2‬ما خالد ُمنص ٌ‬
‫يده بالتحية‪.‬‬‫ة أَمتع ُت ُه ‪ -‬رأَيت أَخاك مرفوع ًة ُ‬
‫محزوم ٍ‬
‫• أَما االسم المنسوب فيرفع نائب فاعل فقط ألَن ياءَه المشددة‬
‫بمعنى (منسوب) تقول‪ :‬أَحمصي جا ُرك = أَمنسوب جا ُرك إلى‬
‫نسب جارك إلى حمص‪.‬‬ ‫حمص = أَ ُي َ‬
‫• مالحظة‪ :‬يجوز إضافة اسم المفعول واالسم المنسوب إلى‬
‫مرفوعهما على خالف ما مر في اسم الفاعل‪ :‬تقول ما خال ٌد‬
‫َف الجار‪ ،‬أَحمصي الجار أَنت؟‬
‫منص ُ‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الصفة المشبهة باسم الفاعل‬
‫• أَسماء تصاغ للداللة على من اتصف بالفعل على وجه الثبوت مثل‪ :‬كريم‬
‫الخلق‪ ،‬شجاع‪ ،‬نبيل‪ .‬وال تأتي إال من األَفعال الثالثية الالزمة‪ ،‬وصيغها كلها‬
‫سماعية إال أَن الغالب في الفعل من الباب الرابع (باب طرب يط َرب) أَن‬
‫يكون على إحدى الصيغ اآلتية‪:‬‬
‫ضجر وضجرة‪ ،‬طَرب وطربة‪.‬‬ ‫– ‪ -1‬على وزن ( َفعل) إذا دل على فرح أَو حزن مثل‪َ :‬‬
‫– ‪ -2‬على وزن (أَفعل) فيما دل على عيب أَو حسن في خلقته أَو على لون‬
‫مثل‪ :‬أَعرج‪ ،‬أَصلع‪ ،‬أَحور‪ ،‬أَخضر‪ .‬ومؤنث هذه الصيغة (فعال ًء)‪ :‬عرجا ُء‪ ،‬صلعا ُء‪،‬‬
‫خضر‪.‬‬‫حور‪ُ ،‬‬ ‫حورا ُء‪ ،‬خضرا ُء‪ .‬والجمع ( ُفعل)‪ُ :‬عرج‪ُ ،‬‬
‫صلع‪ُ ،‬‬
‫– ‪ -3‬على وزن ( َفعالن) فيما دل على خلوّ أَو امتال ٍء‪ :‬عطشان وريان‪ ،‬جَوعان‬
‫وشبعى‪.‬‬ ‫وشبعان والمؤنث ( َفعلى)‪ :‬عطشى وربّا‪ ،‬وجَوعى َ‬
‫• وإذا كان الفعل الالزم من باب (ك ُرم) فأَكثر ما تأتي صفته على (فعيل) مثل‬
‫َ‬
‫وحسن وشهم‪.‬‬ ‫صلب‬‫كريم وشريف‪ .‬وله أَوزان ُأخرى مثل‪ :‬شجاع وجبان و ُ‬
‫• هذا وكل ما جا َء من الثالثي بمعنى اسم فاعل ووزنه مغاير لوزن اسم‬
‫م وسيء‪.‬‬ ‫الفاعل فهو صفة مشبهة مثل‪ :‬سيّد وشيخ ه ّ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الصفة المشبهة باسم الفاعل‬
‫مالحظة‪ :‬إذا قصدت من اسم الفاعل أو اسم المفعول الثبوت ال الحدوث‬ ‫•‬
‫ُ‬
‫الخلق‬ ‫أصبح صفة مشبهة يعمل عملها مثل‪ :‬أنت محمو ُد السجايا طاهر‬
‫معتدل الطباع‪ .‬أما إذا قصدت من الصفة المشبهة الحدوث جئت بها على‬
‫رفاقك (الصفة سيد)‪.‬‬ ‫َ‬ ‫صيغة اسم الفاعل فتعمل عمله مثل‪ :‬أنت غداً سائ ٌد‬
‫فضيّق الصفة المشبهة إذا أردت منها الحدوث قلت‪ :‬صدرك اليوم ضائق‬
‫على غير عادتك‪.‬‬
‫عمل الصفة المشبهة‪:‬‬ ‫•‬
‫حسن صوتُه)‬ ‫ٌ‬ ‫معمول الصفة المشبهة إما أَن يرفع على الفاعلية‪( :‬أَخوك‬ ‫•‬
‫حسن الصوت) وهو أَغلب أَحواله‪ ،‬وإما أَن‬ ‫ُ‬ ‫وأَما أَن يجر باإلضافة‪( :‬أَخوك‬
‫ينصب على التمييز إن كان نكرة‪ ،‬أَو شبه المفعولية إن كان معرفة‪( :‬أَخوك‬
‫ٌ‬
‫حسن صوتَه)‪.‬‬ ‫حسن صوتاً‪،‬‬
‫ٌ‬
‫خال منها ومن اإلضافة إلى‬ ‫ٍ‬ ‫وتمتنع اإلضافة إذا كانت الصفة بـ(ال) ومعمولها‬ ‫•‬
‫محلى بها‪ ،‬فال يقال (أَخوك الحسن صوته) على اإلضافة ويقال (أخوك‬
‫َ‬
‫الحسن الصوت‪ ،‬أَخوك الحسن أَداء الغناء)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم التفضيل‬

‫يصاغ على وزن (أَفعل) للداللة على أَن شيئين اشتركا في‬ ‫•‬
‫صفة وزاد أَحدهما فيها على اآلخر مثل‪ :‬كالكما ذكي لكن‬
‫جارك أَذكى منك وأَعلم‪.‬‬
‫وقد يصاغ للداللة على أن صفة شيء زادت على صفة شيء‬ ‫•‬
‫آخر مثل‪ :‬العسل أحلى من الخل‪ ،‬والطالح أخبث من الصالح‪.‬‬
‫وقليال ً يأتي بمعنى اسم الفاعل فال يقصد منه تفضيل مثل‪:‬‬ ‫•‬
‫(هللا أَعلم حيث يجعل رسالته)‪.‬‬
‫هذا وال يصاغ اسم التفضيل إال مما استوفى شروط اشتقاق‬ ‫•‬
‫ُ‬
‫فعلي التعجب‪ .‬فإذا أريد التفضيل فيما لم يستوف الشروط‬
‫أتينا بمصدره بعد اسم تفضيل‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم التفضيل‬
‫واسم التفضيل ال يأتي على حالة واحدة في مطابقته لموصوفه‪ ،‬وأَحواله‬
‫ثالثة‪:‬‬
‫• ‪ -1‬يالزم حالة واحدة هي اإلفراد والتذكير والتنكير حين يقارن بالمفضل‬
‫عليه مجروراً بمن مثل (الطالب أَكثر من الطالبات) أَو يضاف إليه منكراً‪:‬‬
‫(الطالبات أَسرع كاتباتٍ)‪.‬‬
‫ُ‬
‫• ‪ -2‬يطابق موصوفه إن لم يقا َرن بالمفضل عليه سوا ٌء أَعرّف بـ(ال) أَم أضيف‬
‫إلى معرفة ولم يقصد التفضيل مثل‪( :‬نجح الدارسون األَقدرون والطالبات‬
‫الفضليات حتى الطالبتان الصغريان)‪ ،‬زميالتك فضليات الطالبات‪.‬‬
‫ُ‬
‫• ‪ -3‬إذا أضيف إلى معرفة وقصد التفضيل جازت المطابقة وعدمها‪ :‬مثل‪:‬‬
‫(الطالب أَفضل الفتيان = أَفاضلهم‪ ،‬زينب أَكبر الرفيقات = كبرى الرفيقات)‪.‬‬
‫• مالحظة‪ :‬لم يرد لكثير من أسماء التفضيل جمع وال مؤنث‪ ،‬فعلى المتكلم‬
‫مراعاة السماع؛ فإذا اضطر قاس مراعياً الذوق اللغوي السليم‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم التفضيل‬
‫عمله‪:‬‬ ‫•‬
‫أَغلب عمل اسم التفضيل رفع الضمير المستتر مثل‪( :‬أَخوك‬ ‫•‬
‫أَحسن منك) ففي (أَحسن) ضمير مستتر (هو) يعود على‬
‫المبتدأ‪.‬‬
‫وقد يرفع االسم الظاهر أَحياناً ويطرد ذلك حين يصح إحالل‬ ‫•‬
‫الفعل محله مثل هذا التركيب‪( :‬ما رأَيت رجال ً أَحسن في‬
‫الكحل منه في عين زيد) وهو تركيب مشهور في كتب‬ ‫ُ‬ ‫عينه‬
‫النحاة‪ ،‬وظاهر أَن اسم التفضيل فيه ‪ -1‬مسبوق بنفي‪-2 ،‬‬
‫ومرفوعه أَجنبي عنه‪ -3 ،‬وهو مفضل مرة (الكحل في عين‬
‫ل على نفسه مرة (الكحل في عين غير زيد)‪.‬‬ ‫زيد)‪ -4 ،‬ومفض ٌ‬
‫م منه أَبوه)‪.‬‬
‫وقد سمع في مثل (مررت بكريم أَكر َ‬ ‫•‬
‫هذا وال يتقدم معمول اسم التفضيل عليه بحال‪ ،‬وتقدم الجار‬ ‫•‬
‫والمجرور المتعلقين به ورد ضرورة في الشعر على الشذوذ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم اآللة‬

‫يصاغ من األَفعال الثالثية المتعدية أَوزان ثالثة للداللة على آلة‬ ‫•‬
‫الفعل‪ ،‬وهي (مف َعل ومفعال ومفعلة) بكسر الميم في‬
‫جميعها مثل‪ :‬مخ َرز ومب َرد ومفتاح ومطرقة‪.‬‬
‫ُ‬
‫هذا وهناك صيغ أخرى تدل على اآللة كاسم الفاعل ومبالغته‬ ‫•‬
‫مثل‪ :‬كابح (فرام) صقالة وجرافة وسحاب‪ ،‬و(فعال) مثل‪:‬‬
‫ضماد‪ ،‬وحزام و (فاعول) مثل ساطور و ( َفعول) مثل ( َقدوم)‬
‫وغيرها‪.‬‬
‫خل‬‫من ُ‬‫سمعت بعض أسماء اآللة بضم األول والثالث مثل‪ :‬ال ُ‬ ‫•‬
‫حلة ويجوز فيها اتباع القاعدة العامة أيضاً‪.‬‬ ‫مك ُ‬
‫م ُدق والـ ُ‬‫والـ ُ‬
‫مالحظة‪ :‬ال عمل السم الزمان وال السم المكان وال السم‬ ‫•‬
‫اآللة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم الزمان واسم المكان‬

‫• يصاغان للداللة على زمن الفعل ومكانه مثل‪( :‬هنا‬


‫مدفن الثروة‪ ،‬وأَمس متسابَق الع ّ‬
‫دائين)‪.‬‬
‫• ويكونان من الثالثي‪:‬‬
‫المفتوح العين في المضارع أَو المضموم العين على وزن‬ ‫–‬
‫(مَف َعل) مثل‪ :‬مكتب‪ ،‬مدخل‪ ،‬مجال‪ ،‬منظر‬
‫إذا كان مكسور العين فالوزن (مفعل) مثل‪ :‬منزل‪ ،‬مهبط‪،‬‬ ‫–‬
‫مطير‪ ،‬مبيع‪.‬‬
‫إذا كان الفعل ناقصاً كان على (مف َعل) مهما تكن حركة‬ ‫–‬
‫عينه مثل‪ :‬مسعى‪ ،‬مَوقى‪ ،‬مرمى‪.‬‬
‫إذا كان الفعل مثاال ً صحيح الالم فاسم الزمان والمكان منه‬ ‫–‬
‫على (مفعل) مثل‪ :‬موضع‪ ،‬موقع‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫اسم الزمان واسم المكان‬

‫• أَما غير الثالثي فاسم الزمان والمكان منه على وزن اسم‬
‫المفعول مثل‪ :‬هنا ُمنتظَ ََر الزوار (مكان انتظارهم)‪ ،‬غداً‬
‫سافر الوفد (زمن سفره)‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُم‬
‫• فاجتمع على صيغة واحدة في األَفعال غير الثالثية‪ :‬المصدر‬
‫الميمي واسم المفعول واسما الزمان والمكان‪ ،‬والتفريق‬
‫بالقرائن‪.‬‬
‫• مالحظة‪ :‬ما ورد على غير هذه القواعد من أسماء الزمان‬
‫والمكان يحفظ وال يقاس عليه‪ ،‬فقد سمع بالكسر على خالف‬
‫القاعدة هذه األسماء‪ :‬المشرق‪ ،‬المغرب‪ ،‬المسجد‪ ،‬المنبت‪،‬‬
‫المنجر‪ ،‬المظنة‪ ...‬وفتحها على القاعدة صواب أيضاً وإن كان‬
‫مراعاة السماع أحسن‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسماء الخمسة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء الخمسة‬
‫م ‪ ،‬فو ‪ ،‬ذو ‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫‪،‬اخ ‪ ،‬ح ٌ‬ ‫تحديدها ‪ :‬هي خمسة أسماء معربة ‪ٌ :‬‬
‫أب‬ ‫•‬
‫إعرابها ‪ :‬تع َرب هذه األسماء – في حاالت خاصة – بالحروف ال‬ ‫•‬
‫بالحركات ‪:‬‬
‫صاحب أشهر‬‫ُ‬ ‫فهي ترفع بالواو – بدال ً من الضمة – مثل ‪ :‬أبو عل ّ ٍ‬
‫ي‬ ‫•‬
‫َل أخو الفتاة في التجارة ‪ .‬حمو هيفا َء وحماتُها‬ ‫مكتبة في البالد‪ .‬يَعم ُ‬
‫الطبيب ذو االختصاص ُي ُ‬
‫جيد‬ ‫ُ‬ ‫ك من األسنان الصناعية ‪.‬‬ ‫متقاعدان ‪ .‬يخلو فو َ‬
‫اختصاص ُ‬
‫َه ‪.‬‬
‫وتنصب باأللف بدال ً من الفتحة مثل ‪ :‬شاور أباك في األمور المهمة ‪.‬‬ ‫•‬
‫ل السوء ‪.‬‬‫جنّب فاك قو َ‬ ‫ك‪َ .‬‬ ‫ك وحماتَ َ‬
‫م األم َر ‪ .‬أحبب حما َ‬ ‫لَعل أخاك يَعلَ ُ‬
‫َ‬
‫الملهوف ‪.‬‬ ‫ساعد ذا الحاجة‬
‫وتجر األسماء الخمسة بالياء بدال ً من الكسرة ‪ ،‬مثل ‪ :‬صل أصدقا َء‬ ‫•‬
‫الموظفة على حميها‬ ‫ُ‬ ‫ك ‪ .‬تعتم ُد‬ ‫أرسلت رسال ًة الكتروني ًة إلى أخي َ‬
‫ُ‬ ‫ك‪.‬‬‫أبي َ‬
‫قلت هذا بملء فيك ‪ .‬ال تعتمد في‬ ‫َ‬ ‫وحماتها في العناية بأطفالها ‪ .‬أنت‬
‫ميكانيكي غير ذي خبرة ‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫تصليح سيارتك على‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫األسماء الخمسة‬
‫شروط إعرابها بالحروف ‪:‬‬ ‫•‬
‫لكن هنالك شروطاً خاصة ‪ ،‬يجب أن تتوفر في األسماء الخمسة حتى تعرب‬ ‫•‬
‫بالحروف ‪ ،‬وهذه الشروط هي ‪:‬‬

‫أن تكون مفردة – غير مثناة وال مجموعة ‪ ، -‬فإن كانت مثناة أو مجموعة ‪ ،‬أعربت إعراب‬ ‫–‬
‫المثنى أو الجمع ‪ ،‬فمثال المثنى ‪ :‬عاد أخواه وحمواه من السفر ‪ .‬احترمت الشابين ذوي‬
‫َ‬
‫الشاب ذوي اإلرادة ‪ ،‬والفتيات‬ ‫اإلرادة ‪ ،‬والفتاتين ذوات الهمة ‪ .‬ومثال الجمع ‪ :‬احترمت‬
‫ذوات الهمة ‪ .‬وطنك هو إرث آبائك وأجدادك‬

‫ومن شروط اعراب األسماء الخمسة بالحروف أن تكون األسماء الخمسة مضافة ‪ ،‬فإن‬ ‫–‬
‫يح ٌ‬
‫م مثالي‬ ‫ي ‪ ،‬لؤ ٌ‬ ‫ٌ‬
‫مكافح ‪ ،‬نعم األخ عل ٌّ‬ ‫كانت غير مضافة أعربت بالحركات مثل‪ :‬هذا ٌ‬
‫أب‬

‫ومن شروط إعراب األسماء الخمسة بالحروف أن تكون إضافتها إلى غير ( ياء المتكلم ) ‪،‬‬ ‫–‬
‫فإذا أضيفت إلى ياء المتكلم ‪ ،‬فإنها تعرب بالحركات المقدرة على آخرها – ما قبل ياء‬
‫المتكلم – مثل ‪ :‬بأبي أنت وأمي ‪ ،‬يحاول أخي جهده إقناعي‪ ،‬أشارك أبي وأخي السكن‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أسماء األفعال‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أسماء األفعال‬

‫ف‪،‬‬‫هيهات وآمين وأ ٍّ‬ ‫َ‬ ‫ل‪:‬‬‫• مفهومها ‪ :‬في اللغة ألفاظ ٌ مث َ‬


‫جر ‪ ،‬ال تدخل من حيث‬ ‫ومعناها بَع َد واس َتجب وأَتَ َ‬
‫ض ّ‬
‫تعريفها والعالمات التي تكون على أخرها ‪ ،‬في أقسام‬
‫الكلمة ‪ :‬االسم والفعل والحرف ‪ .‬فهي تشبه األسما َء‬
‫ة واحد ٍة ‪ ،‬وتشبه‬ ‫المبنية من حيث مالزمة آخرها لحرك ٍ‬ ‫َ‬
‫من ‪.‬‬ ‫ح َدث مقترناً بال ّز َ‬
‫ل من حيث داللتها على ال َ‬ ‫االفعا َ‬
‫ل‬ ‫لمات تَد ُّ‬
‫ٌ‬ ‫ملها بأنها ‪ :‬ك‬ ‫• وقد ع ّرفت بنا ًء على معناها َ‬
‫وع َ‬
‫على معاني األفعال ‪ ،‬ولكنّها ال تَقبَل عالمات األفعال ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أسماء األفعال‬
‫َّ‬
‫وتصنف اسماء األفعال من حيث داللتها على معنى‬ ‫• أنواعها ‪:‬‬
‫أصناف ‪:‬‬
‫ٍ‬ ‫الفعل إلى ثالثة‬
‫م‬‫ان الكري ُ‬ ‫ك األَم ُ‬
‫َل ‪ :‬ابت َع َد ومثل ‪ :‬شتّ َ‬ ‫هات َعن َ‬
‫َ‬ ‫ماض ‪ ،‬مثل ‪َ :‬‬
‫هي‬ ‫ٍ‬ ‫فعل‬
‫ٍ‬ ‫– اسم‬
‫رضيت = ما أسرع ‪ ،‬بَطآن‬ ‫َ‬ ‫سر َ‬
‫عان ما‬ ‫ت‪،‬و َ‬ ‫شكان ما َغضب َ‬
‫َ‬ ‫ُ‬
‫واللئيم ‪ :‬افترق ‪،‬و‬
‫رضيت = ما أَبطَأَ‬
‫َ‬ ‫ما‬
‫ضج ُر ‪،‬‬ ‫ف من الكسل ‪ :‬أتَ َ‬ ‫فعل مضارعٍ ‪ ،‬مثل ‪ :‬آه من الصداع‪ :‬اتوجع‪ُ ،‬أ ٍّ‬ ‫– اسم‬
‫ٍ‬
‫م‬‫َس من الفراق ‪ :‬أتأل ُ‬ ‫السن ‪ :‬أتوج ُع ‪ ،‬ح ّ‬ ‫ّ‬ ‫خ من أَلَم‬
‫وي من كسلك‪ :‬اتعجب ‪،‬أ ً‬
‫ر ‪ ،‬وهو أكثر أسماء األفعال وروداً في اللغة ‪ ،‬مثل ‪ :‬أمين ‪:‬‬ ‫– اسم فعل أم ٍ‬
‫ُ‬
‫استَجب‪ ،‬صَه ‪ :‬أس ُكت ‪ ،‬مَه ‪ :‬اك ُفف ‪ ،‬أمين (صه ‪ ،‬مه ‪ :‬اسماء أفعال أمر‬
‫مبنية على السكون‪ ،‬إيه ‪ ،‬بس ‪ :‬اسما فعل أمر مبنيان على الكسر)‪ .‬حي‬
‫م شهداءَكم – أحضروا ‪ ،‬تَي َد‬‫هلُ ّ‬ ‫ُ‬
‫احضر ‪َ ،‬‬ ‫هلُ ّ‬
‫م إلينا – تعا َ‬
‫ل‪،‬‬ ‫على الفالح‪ :‬أقبل‪َ ،‬‬
‫هل ‪،‬تَي َد المدينَ ‪ :‬أمهل ُه ‪ ،‬قطك خمسة قروش‪.‬‬ ‫‪ :‬اتُئد – تَ َ‬
‫م ّ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أسماء األفعال‬
‫جل والمنقول منها ‪ :‬أسماء األفعال التي وردت‬ ‫المرتَ َ‬ ‫•‬
‫ٌ‬
‫موضوعة‬ ‫جل َ ٌ‬
‫ةِ ‪ ،‬أي‬ ‫في األمثلة السابقة ‪ ،‬جميعها مرتَ َ‬
‫عت من‬ ‫ل على المعاني التي وض َ‬ ‫في أصل اللغة ل َتد َّ‬
‫ة‬
‫ل لغوي ٍ‬ ‫ٌ‬
‫منقولة عن أصو ٍ‬ ‫ل‬
‫أجلها ‪ .‬وهنالك أسماء أفعا ٍ‬
‫ل عن أَصل ‪:‬‬ ‫أخرى ‪ .‬منها ما نق َ‬
‫ه ‪ :‬اتركه ‪ ،‬ر َوي َد المعس َر ‪ :‬أمهله‬ ‫السفي َ‬
‫ّ‬ ‫ه‬‫مص َد ٍر ‪ .‬مثل ‪ :‬بَل َ‬ ‫‪َ .1‬‬
‫ك‪:‬‬‫ك ‪ :‬اثبت ‪ ،‬ورا َء َ‬ ‫مك ‪ ،‬مكانَ َ‬ ‫َ‬
‫العنوان ‪ :‬أما َ‬ ‫ف ‪ ،‬مثل ‪ :‬دونَ َ‬
‫ك‬ ‫‪ .2‬ظَر ٍ‬
‫خر‬‫تأ ّ‬
‫ك أخاك ‪ :‬ال َزمه‬ ‫ك عني ‪ :‬اب َتعد ‪ ،‬علي َ‬ ‫‪ .3‬جا ٍر ومجرو ٍر مثل ‪ :‬إلي َ‬
‫د ‪ :‬خذها ‪.‬‬‫ك ‪ ،‬ها َء‪ .‬ها َء النقو َ‬ ‫ف مثل ‪ :‬ها ‪ ،‬ها َ‬ ‫‪ .4‬حر ٍ‬
‫ي من أسماء األفعال ‪:‬أسماء األفعال جميعها ‪:‬‬ ‫ي والقياس ُّ‬ ‫السماع ُّ‬ ‫َ‬ ‫•‬
‫عال) ‪ ،‬الذي يمكن قياسه‬ ‫ي ‪ ،‬ما عدا وزن ( َ‬
‫ف َ‬ ‫جل والمنقول سماع ٌّ‬ ‫المرتَ َ‬
‫َ‬
‫الدهان‬ ‫حذار ونَزال ‪ ،‬نقول ‪ :‬حذار‬ ‫ف مثل ‪َ :‬‬ ‫ص ّر ٍ‬ ‫م م َت َ‬‫ي ‪ ،‬تا ّ‬ ‫فعل ثالث ّ ٍ‬
‫ٍ‬ ‫من ك ّ‬
‫ل‬
‫ي ‪ ،‬مثل بَ َدار من‬ ‫د هذا الوزن شذوذاً من غير الثالث ّ‬ ‫‪ ،‬نزال مسرعاً ‪.‬وقد َو َر َ‬
‫دراك من أدرك ‪ ،‬فال يقاس عليه ‪.‬‬ ‫د َر و َ‬‫با َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أسماء األفعال‬
‫أحكام أسماء األفعال ‪:‬‬ ‫•‬
‫ً‬
‫واحدة في اإلفراد والجمع‬ ‫ً‬
‫حالة‬ ‫مبنية على ما سمعت عليه ‪ ،‬وتالزم‬ ‫ٌ‬ ‫‪ .1‬أسماء األفعال كلها‬
‫ل (بكاف) الخطاب ‪ ،‬فإنهما يتصرفان ‪ .‬نقول ‪:‬‬ ‫ص َ‬ ‫َ‬
‫همزة (هاء) وما ات َ‬ ‫والتذكير والتأنيث ‪ ،‬إال ّ‬
‫ك ‪ ،‬روي َدك ‪ ،‬روي َدكما ‪ ،‬روي َدكم ‪ ،‬روي َدك ّ‬
‫ن‪.‬‬ ‫ك ‪ ،‬هاك ‪ ،‬هاكما ‪ ،‬هاكم ‪ ،‬هاك ّ‬
‫ن ‪ ،‬روي َد َ‬ ‫ها َ‬
‫ل األفعال التي هي بمعناها ‪ ،‬من حيث التّعدية واللزوم وطلب‬ ‫م َ‬ ‫ع َ‬ ‫مل أسماء األفعال َ‬ ‫‪ .2‬تَع َ‬
‫س ‪ :‬احتا َ‬
‫ج اسم الفعل روي َد إلى فاعل ‪ ،‬وهو الضمير‬ ‫وي َد المفل َ‬ ‫الفاعل ‪ .‬ففي قولنا‪َ :‬ر َ‬
‫َّ‬
‫منصوب ‪ ،‬وهو ما يتطَلب‬
‫ٌ‬ ‫ل به‬ ‫المفلس) على أنه مفعو ٌ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫ونصب (‬ ‫ق َّدر (أنت) ‪،‬‬
‫المستتر الم َ‬
‫س) ‪.‬‬ ‫في جملة (أرود المفل َ‬
‫َ‬
‫واجب‬ ‫نون فيها فيسمى‬ ‫‪ .3‬يقال فيما ال ينون من هذه األفعال أنّه واجب التعريف ‪ ،‬أما ما ي َّ‬
‫صه ‪ .‬فالمقصود‬ ‫ك‪َ :‬‬ ‫ح ّ‬
‫دث َ‬ ‫ت لم َ‬ ‫ٌ‬
‫إضافية ‪ .‬فإذا قلٍ َ‬ ‫التنكير ‪ .‬ويترتب على التنوين َ‬
‫وع َدمه معان‬
‫ه)‬
‫ص ٍ‬ ‫ت له ( َ‬
‫ه إلى غيره ‪ .‬أما إذا قل َ‬ ‫ت عن حديثه الذي يتحدث فيه ‪ ،‬ويجوز أن يتج َ‬ ‫أن يَسك َ‬
‫ث ‪ .‬واألمر يقاس في (إيه) أن يمضي في حديثه‬ ‫ت عن ك ّ‬
‫ل حدي ٍ‬ ‫فالمقصود أن يَسك َ‬
‫ر يشاء ‪.‬‬ ‫ث في َّ‬
‫أي أم ٍ‬ ‫َّ‬
‫يتحد َ‬ ‫ه) أن‬
‫المعهود ‪ ،‬و(إي ٍ‬
‫وضع أسماء األفعال ‪ ،‬اإليجاز والتوكيد والمبال َ َ‬
‫غة ‪.‬‬ ‫غ َرض من َ‬‫‪ .4‬ال َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار اإلعراب‬

‫الرفع‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المرفوع من األسماء‬

‫نائب الفاعل‬ ‫الفاعل‬

‫الخبر‬ ‫المبتدأ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫الرفع‬

‫الفاعل‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفاعل‬

‫ل أَو اتصف به وسبق‬‫عل الفع َ‬ ‫َّ‬


‫دل على من ف َ‬ ‫كل اسم‬ ‫•‬
‫بفعل مبني للمعلوم أَو شبهه مثل‪( :‬قرأت الطالبة‪،‬‬
‫ٌ‬
‫حسنة داره)‪.‬‬ ‫ونام الطفل‪ ،‬وجاري‬
‫وشبه الفعل في هذا الباب خمسة‪:‬‬ ‫•‬
‫اسم الفعل مثل‪ :‬هيهات السفر‪.‬‬ ‫‪.1‬‬
‫اسم الفاعل مثل‪ :‬هذا هو الناجح ولده‪ .‬أَخوك فتا ٌ‬
‫ك سالحه‪.‬‬ ‫‪.2‬‬
‫والصفة المشبهة مثل‪ :‬عاشر امرءأً حسناً خلقه‪.‬‬ ‫‪.3‬‬
‫وما كان في معنى الصفة المشبهة من األَسماء الجامدة‬ ‫‪.4‬‬
‫م لقاؤه‪ .‬و(علقم) هنا بمعنى الصفة المشبهة‬ ‫مثل‪ :‬خالد علق ٌ‬
‫(م ٌّر) ولذا عمل عملها‪.‬‬
‫م منه أَبوه‪.‬‬
‫بكريم أَكر َ‬
‫ٍ‬ ‫واسم التفضيل مثل مررت‬ ‫‪.5‬‬
‫المرفوع بعد أَشباه الفعل يعد فاعال ً لها‪.‬‬ ‫•‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفاعل بعد شبه الفعل‬
‫اسم الفعل‬
‫كما يقع الفاعل بعد األفعال المعلومة ‪ ،‬فإنه يقع أيضاً بعد شبه‬ ‫•‬
‫الفعل ‪ -‬وهو ما يشبه الفعل في جانب ويفترق عنه في آخر‬

‫أسماء األفعال‪ :‬ألفاظ تدل على ما يدل عليه الفعل – الحدث‬ ‫•‬
‫وارتباطه بزمن مخصوص – ولكنها ال تقبل العالمات التي تلحق‬
‫ببعض األفعال – كالمضارع مثال ً – ألنها تالزم حالة إعرابية واحدة‬
‫‪ ،‬ال تفارقها إلى غيرها ‪ ،‬هذا من ناحية ‪ ،‬ومن ناحية أخرى ‪،‬‬
‫فهي تختلف عن الفعل بأنها تأتي على هيئة واحدة ‪ ،‬فال تتصرف‬
‫كما يتصرف الفعل ‪ ،‬فيكون من الفعل الواحد المضارع والماضي‬
‫واألمر والمصدر واسم الفاعل وبقية المشتقات ‪.‬‬

‫أسماء األفعال على أشكال ثالثة ‪:‬‬ ‫•‬


‫هيهات السفر ‪ :‬اب َتع َد ‪ ،‬شتان العالم‬
‫َ‬ ‫ماض مثل ‪:‬‬
‫ٍ‬ ‫األول ‪ :‬اسم فعل‬ ‫–‬
‫َ‬
‫افترق‬ ‫والجاهل ‪:‬‬
‫ف من الكسل ‪:‬‬ ‫الثاني ‪ :‬اسم فعل مضارع مثل ‪ :‬آه من الصداع ‪ :‬أتوجع ‪ ،‬أ ٍ‬ ‫–‬
‫ل‬‫م ُّ‬
‫ضجر ‪ ،‬أ َ‬‫أت َ‬
‫م شهداءكم ‪:‬‬ ‫َ‬
‫ي على الصالة ‪ :‬أقبل ‪ ،‬هل ّ‬ ‫الثالث ‪ :‬اسم فعل أمر مثل ‪ :‬ح ّ‬ ‫–‬
‫هاتوا‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفاعل بعد شبه الفعل‬
‫اسم الفاعل و الصفة المشبهة به‬
‫• اسم الفاعل والصفة المشبهة به ‪ :‬يشبهان الفعل في الداللة‬
‫على الحدث ‪ ،‬وشيء آخر ‪ ،‬دون الداللة على الزمن المتنقل‬
‫• اسم الفاعل يدل على الحدث ومن وقع منه الحدث – الفاعل – ‪،‬‬
‫أو اتصف بأنه وقع منه ‪ .‬فإذا قلنا قاريء ‪ ،‬كاتب ‪ ،‬سامع ‪ ،‬فقد أفدنا‬
‫من‬ ‫بهذا العناء – فاعل – الداللة على القراءة ‪ ،‬ومن وقعت فيه أي َ‬
‫من يقرأ – وكذلك كاتب وسامع – وإذا قلنا أصبحت منقبضاً ‪،‬‬ ‫قرأ أو َ‬
‫المزاج المتكدر يؤثر على سلوك المرء تأثيراً سلبياً ‪ .‬فقد أفدنا بـ‬
‫(منقبض) الداللة على االنقباض ومن تعلق به ‪ ،‬وبـ (متكدر)‬
‫الداللة على التكدر ومن اتصف بالتكدر ‪ .‬وواضح أن قولنا الحدث‬
‫ومن وقع عليه يشير إلى أن الفاعل يقوم بفعله على نحو إرادي ‪،‬‬
‫أما قولنا ‪ :‬الحدث ومن تعلق به أو الحدث وما تعلق به ‪ ،‬فيشير‬
‫إلى أن الفاعل يتلقى الفعل بغير إرادة ذاتية" ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفاعل بعد شبه الفعل‬
‫اسم الفاعل و الصفة المشبهة به‬
‫• الصفة المشبهة ‪ :‬تدل على ما يدل عليه اسم الفاعل ‪ ،‬لذا سميت‬
‫بالصفة المشبهة باسم الفاعل ‪ ،‬ولكن الفرق بين داللتها على‬
‫الحدث ومن اتصف به تكون على وجه من الثبوت النسبي ‪ ،‬الذي‬
‫ال يدل عليه اسم الفاعل ‪ ،‬حيث تتجه داللته على التغير أو التحول‬
‫‪ ،‬بينما الصفة المشبهة تدل على االتصاف بالصفة اتصافاً أطول‬
‫منه نسبياً في اسم الفاعل‪.‬‬
‫ٌ‬
‫طويلة حبالها ‪.‬فالحدة‬ ‫ٌ‬
‫حاد طبعه ‪.‬الدوائر الحكومية‬ ‫• نقول ‪ :‬المدير‬
‫وطول الحبال ‪ ،‬صفتان تكادان تكونان مالزمتين للموصوف ‪.‬لذا‬
‫اعتبرنا كل واحدة منهما صفة مشبهة ‪.‬‬
‫صدي َ‬
‫قه ‪ ،‬هذا هو الصائب رأيه ‪ ،‬عل ٌ‬
‫ي‬ ‫م َ‬‫• أما قولنا ‪ :‬الصديق مكر ٌ‬
‫م) و (قاري ٌء)‬
‫رسه فإن أسماء الفاعل (الصائب) و (مكر ٌ‬‫در َ‬‫قاري ٌء َ‬
‫قد ال يالزمان الموصوفين ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أشكال الفاعل‬
‫هنالك أشكال عديدة للفاعل ‪ ،‬فقد يكون الفاعل‪:‬‬ ‫•‬
‫اسماً ظاهراً ‪ ،‬سواء أكان اسماً معرباً أم اسماً مبنياً ‪ ،‬وقد يكون غير ظاهر –‬ ‫•‬
‫مستتراً – كما يكون مصدراً محوال ً – مؤوال ً – وهو في كل هذه األشكال مرفوع ‪،‬‬
‫إما بالعالمة األصلية – الضمة أو تنوين الضم – وإما بالعالمات الفرعية ‪ ،‬الواو في‬
‫األسماء الخمسة ‪ ،‬أو باأللف كما في المثنى أو ما يلحق به ‪ ،‬أو بالواو كما هو في‬
‫جمع المذكر السالم ‪ .‬هذا بالنسبة لألسماء المعربة ‪.‬‬
‫أما األسماء المبنية التي تقع فاعال ً ‪ ،‬فهي تبنى على ما سمعت به ‪ ،‬وتكون في‬ ‫•‬
‫محل رفع ‪.‬‬

‫مر‬ ‫وغاب ال َ‬
‫ق َ‬ ‫َ‬ ‫عت الشمس ‪،‬‬ ‫أ) الفاعل حالة كونه اسماً ظاهراً معرباً ‪ .‬مثال ‪ -:‬طَلَ َ‬ ‫•‬
‫عت المباني الشاهقة في أرجاء العاصمة ‪ .‬عاد المسافران ‪ ،‬عادت‬ ‫‪ .‬اَ َرتَ َ‬
‫ف َ‬
‫كب َر هذان الطفالن ‪،‬‬‫المسافرتان ‪ .‬نجح كال المرشحين ‪ ،‬نجحت كلتا المرشحتين ‪َ .‬‬
‫شحتهما ‪ ،‬فازت اللتان رشحتهما ‪ .‬مأل َ الشعراء‬ ‫كبرت هاتان الطفلتان ‪ .‬فاز اللذان َر ّ‬
‫والشاعرات القاعة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أشكال الفاعل‬
‫ب) الفاعل اسماً ظاهراً مبنياً‬ ‫•‬
‫ضرت‬ ‫ح َ‬‫مل ‪َ .‬‬ ‫‪ .1‬الضمائر ‪ :‬الطائرتان هبطتا ‪ .‬األطفال ناموا ‪ .‬العامالت توقفن عن ال َ‬
‫ع َ‬ ‫–‬
‫َ‬
‫أنت ‪ ،‬أنت ‪ ،‬أنتما ‪ ،‬أنتم ‪.‬‬ ‫ح َ‬
‫ض َر إال‬ ‫هي ‪ ،‬هما ‪ ،‬هم ‪،‬ما َ‬ ‫َ‬ ‫ل ‪ .‬ما رب َ‬
‫ح إال ه َ‬
‫و‪،‬‬ ‫االحتفا َ‬
‫‪ .2‬اسم اإلشارة ‪ :‬مثال ‪-:‬سرني هذا المشهد ‪ ،‬سرتني هذه المشاهد ‪ .‬أمتعتني هذه‬ ‫–‬
‫ك – الرجال في تنظيف البيئة ‪.‬‬ ‫المناظر ‪ .‬ساعدني هؤالء – أولئ َ‬
‫ت ‪ .‬غادر الذي رافقته ‪ .‬غادرت‬ ‫ع َ‬ ‫ود ّ َ‬
‫من َ‬ ‫وقّعت ‪.‬عاد َ‬ ‫حدث ما تَ َ‬
‫َ‬ ‫‪ .3‬االسم الموصول ‪-:‬مثال ‪-:‬‬ ‫–‬
‫سافرن ذهب الذين أجلهم ‪ ،‬وبقيت مث َ‬
‫ل‬ ‫َ‬ ‫التي رافقتها ‪ .‬رجعت الالتي – اللواتي –‬
‫السيف فردا‬

‫حضّر نفسي لالختبار ‪ .‬نحضر أنفسنا لألمر ‪.‬‬


‫ك لالختبار ‪ .‬أ َ‬‫فس َ‬ ‫ج) الفاعل ضميراً مستتراً ‪َ :‬‬
‫حضر ن َ َ‬ ‫•‬
‫سعيد يعمل طويال ً ‪ .‬رشا تخرج برنامجاً ناجحاً ‪.‬‬
‫ٌ‬

‫د) الفاعل مصدراً محوال ً – مؤوال ً ‪:‬سرني أن تنج َ‬


‫ح = نجاحك ينفعك ما أخلصت في عملك =‬ ‫•‬
‫مدة دوام إخالص َ‬
‫ك‬

‫علنا بهم}‪.‬‬ ‫ف َ‬
‫ف َ‬ ‫ن لَكم َ‬
‫كي َ‬ ‫{ َوتَبَيَّ َ‬ ‫هـ) الفاعل جملة ‪:‬‬ ‫•‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مطابقة الفاعل للفعل السابق له‬
‫من حيث التذكير والتأنيث‬

‫• من األفضل أن يطابق الفعل الفاعل في‬


‫التذكير والتأنيث ‪-:‬هبطت الطائرة ‪ ،‬ثم نزل‬
‫المسافرون ‪.‬‬
‫• أما من حيث اإلفراد والتثنية والجمع ‪ ،‬فإن‬
‫الفعل المتقدم يالزم صورة واحدة (اإلفراد)‬
‫سوا ًء أكان الفاعل مفرداً أم مثنى أم جمعاً ‪:‬‬
‫ج َ‬
‫ع‬ ‫ج َ‬
‫ع المسافران ‪َ ،‬ر َ‬ ‫ج َ‬
‫ع المسافر ‪َ ،‬ر َ‬ ‫َر َ‬
‫المسافرون ‪.‬رجعت المسافرة ‪ ،‬رجعت‬
‫المسافراتان ‪ ،‬رجعت المسافرات ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مطابقة الفاعل للفعل السابق له‬
‫من حيث التذكير والتأنيث‬
‫َّ‬
‫ويذكر مع المذكر تقول (سافر‬ ‫أ‪ -‬األَصل أَن يؤنث الفعل مع الفاعل المؤنث‬ ‫•‬
‫أَخوك عندما وصلت الحافلة)‪.‬‬
‫وجوّزوا ترك المطابقة في األحوال اآلتية‪:‬‬ ‫•‬
‫ل ما‪ :‬قرأَ اليوم فاطمة‪.‬‬‫إذا كان بين الفعل والفاعل المؤنث فاص ٌ‬ ‫‪.1‬‬
‫إذا كان الفاعل مجازي التأنيث‪ :‬طلع الشمس‪.‬‬ ‫‪.2‬‬
‫إذا كان الفاعل جمع تكسير‪ :‬حضر الطالب ونشر الصحف = حضرت الطالب‬ ‫‪.3‬‬
‫ونشرت الصحف‪.‬‬
‫إذا كان الفعل من أَفعال المدح والذم‪ :‬نعم المرأة أَسماء = نعمت المرأَة‬ ‫‪.4‬‬
‫أَسماء‪.‬‬
‫إذا كان الفاعل مفرده مؤنثاً لفظاً فقط‪ :‬جا َء الطلحات = جا َءت الطلحات‪.‬‬ ‫‪.5‬‬
‫إذا كان الفاعل ملحقاً بجمع سالم للمذكر أَو المؤنث‪ :‬يقرأ البنون‪ :‬تقرأ البنون‪،‬‬ ‫‪.6‬‬
‫قرأَ البنات‪ :‬قرأَت البنات‪.‬‬
‫إذا كان الفاعل من أَسماء الجموع مثل‪( :‬قوم‪ ،‬نسا ٌء) أَو من أَسماء األَجناس‬ ‫‪.7‬‬
‫الجمعية مثل‪( :‬العرب‪ ،‬الترك‪ ،‬الروم)‪ ،‬تقول‪ :‬حضر النساء = حضرت النساء‪،‬‬
‫يأبى العرب الضيم = تأبى العرب الضيم‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مطابقة الفاعل للفعل السابق له‬
‫من حيث التذكير والتأنيث‬
‫• يجب ترك التأنيث إذا فصل بين المؤنث الحقيقي وفعله كلمة (إال)‬
‫مثل‪:‬‬
‫– ما حضر إال هند‪ .‬وذلك ألَن المعنى (ما حضر أحد) فإذا كان الفاعل‬
‫ضميراً منفصال ً جاز األَمران‪ :‬ما حضر إال هي = ما حضرت إال هي‪.‬‬
‫• تجب المطابقة إذا كان الفاعل ضميراً يعود إلى متقدم‪ ،‬تقول‪:‬‬
‫– الشمس طلعت‪ ،‬أَسماء نعمت امرأَ ًة‪ ،‬البنات قرأَت (أَو قرأن)‪.‬‬
‫مالحظة‪ :‬قد يكتسب الفاعل المضاف من المضاف إليه التذكير أو التأنيث‬ ‫•‬
‫إذا صح قيام المضاف إليه مقام المضاف بعد حذفه مثل‪( :‬شي ّبه صروف‬
‫الدهر وأهمته شأن صغيراته) والمطابقة تقضي تأنيث الفعل األول‬
‫وتذكير الثاني‪ ،‬وإنما جاز ذلك ألنه يصح إسناد الفعل إلى المضاف إليه‬
‫فتقول (شيبه الدهر‪ ،‬وأهمته صغيراته) فلوحظ في ترك المطابقة لفظ‬
‫المضاف إليه‪ ،‬وال يجوز ذلك في مثل (قابلني أخو هند) لتغير المعنى إذ ال‬
‫يصح إسناد (هند) إلى (قابلني) ألن الذي قابلني أخوها ال هي‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مطابقة الفاعل للفعل السابق له‬
‫من حيث اإلفراد والتثنية والجمع‬

‫• ب‪ -‬أَما من حيث اإلفراد والتثنية والجمع‪،‬‬


‫فالفعل المتقدم يالزم اإلفراد دائماً سوا ٌء أَكان‬
‫الفاعل مفرداً أَم مثنى أم جمعاً‪ .‬تقول في‬
‫ذلك‪( :‬حضر الرجل‪ ،‬حضر الرجالن‪ ،‬حضر‬
‫الرجال‪ ،‬حضرت المرأة‪ ،‬حضرت المرأَتان‪،‬‬
‫حضرت النسوة) بصيغة اإلفراد ليس غير‪ ،‬وما‬
‫ورد على خالف ذلك فشاذ ال يعتد به‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جر الفاعل لفظاً‬

‫• يجر الفاعل لفظاً على الوجوب في موضع واحد هو‬


‫صيغة التعجب (أَكرم بخالد) فزيادة الباء هنا واجبة‪.‬‬
‫– في أسلوب التعجب أنعم بالكريم ! نَع َ‬
‫م الكريم‬
‫• وقد يجر لفظاً جوازاً بثالثة أَحرف جر زائدة هي‪( :‬من‪،‬‬
‫الباء‪ ،‬الالم)‪.‬‬
‫– في تركيب كفى بالل شهيداً = كفى هللا شهيداً ‪.‬‬
‫ٌ‬
‫أحد‬ ‫– في أسلوب النفي ‪ :‬ما رسب من أحد =‬
‫ٌ‬
‫أحد‬ ‫– في أسلوب النهي ‪ :‬ال يغادر منكم من أحد =‬
‫َ‬
‫السائق من مكروه ؟ =‬ ‫– في أسلوب االستفهام ‪ :‬هل أصاب‬
‫ٌ‬
‫مكروه‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقديم الفاعل على المفعول به وتأخيره عنه‬

‫األصل في الترتيب اللغوي ‪ ،‬أن يذكر الفعل وبعده الفاعل وبعدهما‬ ‫•‬
‫المفعول به ‪.‬‬
‫ولكن يجب أن يتقدم الفاعل على المفعول به في الحالت التالية ‪:‬‬ ‫•‬
‫إذا كانت عالمات اإلعراب ال تظهر على الفاعل والمفعول به مثل ساعد‬ ‫–‬
‫موسى مصطفى ‪.‬‬
‫وإذا كان الفاعل ضميراً ‪ ،‬والمفعول به اسماً ظاهراً مثل ‪ :‬شاهدت النجو َ‬
‫م‪.‬‬ ‫–‬
‫أن يكون الفاعل والمفعول به ضمير من مثل ‪ :‬كلّمته‪.‬‬ ‫–‬
‫خالد إال كتابين‪ ،‬إنما أَكل فريد رغيفاً)‪.‬‬
‫ٌ‬ ‫أَن يحصر الفعل في المفعول به‪( :‬ما قرأَ‬ ‫–‬
‫ومن النحاة من جوّز التقديم والتأخير إذا كان الحصر بـ(إال) فقط‪.‬‬

‫كما يجب تقديم المفعول به على الفاعل في الحاالت التالية ‪:‬‬ ‫•‬
‫َ‬
‫السيارة صاحبها ‪ ،‬ألن‬ ‫َ‬
‫ساق‬ ‫– إذا اتصل الفاعل بضمير يعود على المفعول به ‪:‬‬
‫الضمير يعود على اسم سبق ذكره وليس العكس‬
‫– إذا كان الفاعل اسماً ظاهراً والمفعول به ضميراً مثل ‪ :‬سا َ‬
‫عدني أبوك ‪.‬‬
‫– أَن يحصر الفعل فيه‪( :‬ما أَكرم خالداً إال سعيد‪ ،‬إنما أَكل الرغيف أَخوك)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫الرفع‬

‫نائب الفاعل‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نائب الفاعل‬
‫• تعريفه ‪ :‬اسم مرفوع يقع بعد فعل مجهول فاعله ‪ ،‬أو يقع بعد‬
‫شبه فعل ‪ ،‬وشبه الفعل في هذا المقام هو اسم المفعول ‪،‬‬
‫واالسم المنسوب ‪.‬‬
‫ي جارك)‪ .‬وهو في‬ ‫ق ثوبه‪ ،‬أَحمص ٌ‬‫ممز ٌ‬
‫َّ‬ ‫مثل‪( :‬عوقب المجرم‪ ،‬أَخوك‬ ‫•‬
‫وب‬ ‫م‪ ،‬أَنت مم ّز ٌ‬
‫قث َ‬ ‫المعنى مفعول به إذا األصل (عاقب الحاكم المجر َ‬
‫أَخيك‪ ،‬أَتنسب جا َرك إلى حمص؟)‪.‬‬
‫فإن لم يكن في الجملة مفعول به جاز حذف الفاعل بعد بناء الفعل‬ ‫•‬
‫للمجهول وإنابة الجار والمجرور أَو الظرف أو المصدر مناب الفاعل‪:‬‬
‫– فالجار والمجرور مثل‪( :‬نام أَخوك على السرير) تقول بعد حذف الفاعل (نيم‬
‫على السرير)‪.‬‬
‫– اشترط بعضهم في حرف الجر أال يكون للتعليل مثل‪( :‬وقف إلجاللك) ألن‬
‫التعليل جملة أخرى كأنها جواب سؤال‪( :‬لم وقف؟)‪ .‬ويقدر حينئذ المصدر‬
‫المفهوم من الفعل نائب فاعل‪ ،‬وهو هنا‪( :‬وقف الوقوف)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نائب الفاعل ‪ -‬مالحظة‬

‫• مالحظة ‪ :‬لعل من المفيد أن يدرك الدارس ‪ /‬الدارسة‬


‫أن الفعل الذي يسبق نائب الفاعل هو فعل مجهول‬
‫فاعله – والذي درج النحويون على تسميته – الفعل‬
‫المبني للمجهول – وهم ال يقصدون أنه مبني ‪ ،‬نظراً‬
‫ألنه معرب ‪ ،‬ولكنهم يعنون بكلمة (مبني) المقصود‬
‫بكلمة (مصوغ) واألفضل – تجنباً لسوء الفهم ‪ ،‬أن‬
‫ُيقال عن هذا الفعل فعل مضارع مرفوع ‪ ،‬مجهول‬
‫فاعله‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫لماذا نستخدم األسلوب الذي يحذف منه الفاعل‬

‫يحذف الفاعل لعدة أسباب منها ‪:‬‬

‫ذ ال تكون هنالك قيمة‬‫‪ .1‬معرفة المتحدث به والمخاطب به ‪ ،‬وعندئ ٍ‬


‫ق اإلنسان ضعيفاً"‬ ‫من وراء ذكره ‪ ،‬مثل ‪" :‬وخل َ‬
‫‪ .2‬جهل المتحدث والمخاطب به ‪ ،‬ولذا ال يمكن تعيينه مثل ‪ :‬سر َ‬
‫قت‬
‫السيارة‬
‫‪ .3‬الخوف عليه من ذكره ‪ ،‬مثل ضر َ‬
‫ب الالعب ‪ ،‬إذا عرفت الضارب‪،‬‬
‫لكنك خفت عليه من العقاب فلم تذكره‬
‫‪ .4‬الخوف منه ‪ :‬مثل ‪ :‬سيقت الماشية ‪ ،‬إذا َ‬
‫ع َرف َ‬
‫ت من ساقها‪،‬‬
‫وخفت من ذكره‪ ،‬ألنه شرير !‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أشكال نائب الفاعل‬
‫مثل الفاعل ‪ ،‬إما أن يكون‪:‬‬

‫در المخلص‬ ‫اسماً ظاهراً ‪ :‬ي َ‬


‫ق َّ‬ ‫‪.1‬‬

‫ضميراً متصال ً ‪ :‬أكرمت ‪.‬‬ ‫‪.2‬‬


‫أو منفصال ً ‪ :‬ما يستثنى إال أنا ‪.‬‬
‫أو مستتراً ‪ :‬خالد يشكر ‪ ،‬وهيا تش َ‬
‫كر‬

‫ف َّ‬
‫ضل انتباهكم ‪.‬‬ ‫ضل أن تنتبهوا ‪ :‬ي َ‬ ‫مصدراً مؤوال ً ‪ :‬ي َ‬
‫ف َّ‬ ‫‪.3‬‬

‫جملة أو شبه جملة‪:‬‬ ‫‪.4‬‬


‫شوهد كيف يستعرض الطيارون‬ ‫•‬
‫ف أَمام القائد‬
‫احتفل يوم الخميس‪ ،‬اصط َّ‬ ‫•‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫كيفية تحويل الفعل إلى مبني للمجهول‬

‫‪ .1‬الفعل المضارع يضم أول حرف فيه ويكسر ما قبل اآلخر يَعلَّم ‪ :‬يصير يعلَّم مثل‪:‬‬
‫علَّم الرجل مبادي َء السوق‪ ،‬أما إذا كان الحرف الذي قبل األخير حرف عله ‪ ،‬فإن‬ ‫ي َ‬
‫وم ‪ ،‬أبدلت الولو الفاً بسبب صرفي‬ ‫الفتح يكون مقدراً عليه ‪ ،‬مثل يصام ‪ :‬أصلها يص َ‬
‫مثل‪ :‬يصام نهار رمضان ‪ ،‬يقام ليله ‪.‬‬
‫‪ .2‬الفعل الماضي صحيح العين ‪ ،‬الخالي من التضعيف ‪ ،‬يضم أوله ويكسر ما قبل‬
‫م) مثل ‪ :‬عل َ‬
‫م السر ‪.‬‬ ‫م ‪ ،‬يصير‪ ،‬عل َ‬‫عل َ‬ ‫آخره ‪ :‬فالفعل َ‬
‫‪ .3‬إذا كان الماضي مبدوءاً بتاء زائدة ‪ ،‬فإن الحرف الواقع بعدها يضم كما تضم التاء ‪،‬‬
‫ل ‪ :‬تصير تفضّ َ‬
‫ل ‪ :‬تقب َ‬
‫ل‪.‬‬ ‫ل وتَ َ‬
‫قبَّ َ‬ ‫ف َّ‬
‫ض َ‬ ‫مثل ‪ :‬تَ َ‬
‫و َ‬
‫م ومثل قال ‪:‬‬ ‫ص َ‬
‫‪ .4‬الفعل الماضي المعتل الوسط بالواو أو الياء مثل صام أصلها َ‬
‫ّ‬
‫الحق ‪.‬‬ ‫ل ‪ ،‬يكسر أولها فتصيران صيم الشهر وقي َ‬
‫ل‬ ‫و َ‬ ‫َ‬
‫ق َ‬
‫‪ .5‬الماضي الثالثي المضعف (الذي ثانية وثالثة من جنس واحد) المد َ‬
‫عم – المدخل‬
‫د وه ّز وم ّ‬
‫د ‪ ،‬فيجوز فيه ضم األول مثل ‪:‬‬ ‫فيه الحرف األخير فيما قبله – مثل ش ّ‬
‫دت الجسور ‪.‬‬ ‫د الحبل ‪ ،‬وه ّزت األرض ‪ ،‬وم ّ‬
‫ش ّ‬
‫‪ .6‬فعل األمر والفعل الجامد ال يحوالن إلى مجهول ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ما ينوب عن الفاعل بعد حذفه‬
‫عند حذف الفاعل ال بد من وجود ما يحل محله ‪ ،‬وينوب عنه‪:‬‬
‫المفعول به للفعل المتعدى لمفعول واحد‪:‬‬ ‫‪.1‬‬
‫شاهدت الكسوف ‪ :‬شوهد الكسوف‬ ‫•‬
‫المفعول به األول إذا كان الفعل متعدياً لمفعولين‬ ‫‪.2‬‬
‫ن الصديق أخاً ‪،‬‬
‫الصديق أخاً ‪ :‬ظ َّ‬
‫َ‬ ‫ظَ َننت‬ ‫•‬
‫أعطي الجار الفاتورة ‪.‬‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫الفاتورة ‪:‬‬ ‫أعطيت الجا َر‬ ‫•‬
‫المفعول به الثاني إذا كان الفعل متعدياً إلى ثالثة مفاعيل‬ ‫‪.3‬‬
‫العرض مستمراً ‪.‬‬
‫َ‬ ‫العرض مستمراً ‪ :‬أعلم الحاضرون‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫الحاضرين‬ ‫م عريف الحفلة‬‫أعلَ َ‬ ‫•‬
‫الظرف التصرف المفيد معنى محدداً ‪:‬‬ ‫‪.4‬‬
‫م اإلشارة ‪ :‬وق َ‬
‫ف أمام اإلشارة ‪.‬‬ ‫ف السائق أما َ‬ ‫و َ‬
‫ق َ‬ ‫َ‬ ‫•‬
‫هر ليل الصيف ‪.‬‬‫يسهر الناس في ليل الصيف ‪ :‬يس َ‬ ‫•‬
‫الجار والمجرور سواء أكان حرف الجر زائداً مثل ‪:‬‬ ‫‪.5‬‬
‫ما عرف المحقق شيئاً عن الجريمة ‪ :‬ما عرف من شي ٍء عن الجريمة ‪.‬‬ ‫•‬
‫وغير الزائد مثل ‪ :‬نظر القاضي في الشكوى ‪ :‬نظ َر في الشكوى ‪.‬‬ ‫•‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫الجملة االسمية و ركناها‬

‫المبتدأ و الخبر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المبتدأ‬
‫أحوال المبتدأ ‪:‬‬
‫م‬ ‫ف ً‬
‫ة – معروفا – مرفوعا مثل ‪ :‬هللا كري ٌ‬ ‫معر َ‬
‫األصل في المبتدأ أن يكون اسما َ‬ ‫•‬
‫والمبتدأ ال يكون إال كلمة واحدة – ليس جملة وال شبه جملة ـ ويكون مرفوعا أو‬ ‫•‬
‫ٌ‬
‫جادة ‪ ،‬نحن مرهقون‬ ‫في محل رفع ‪ .‬مثل ‪ :‬المطر غزي ٌر ‪ ،‬هما موافقان ‪ ،‬أنت‬

‫شكل المبتدأ ‪:‬‬


‫اسما صريحاً مرفوعا‬ ‫•‬
‫ضميرا مبنيا في محل رفع‬ ‫•‬
‫اسم إشارة مبنيا في محل رفع‬ ‫•‬
‫اسم استفهام مرفوعا‬ ‫•‬
‫اسما موصوال مبنيا في محل رفع‬ ‫•‬
‫المبتدأ مصدرا ‪ ،‬اسما مرفوعا‬ ‫•‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المبتدأ‬
‫• المبتدأ النكرة ‪:‬‬
‫ذكرنا أن األصل في المبتدأ أن يكون اسما معروفا إذا ال معنى للحديث عن‬
‫مجهول‪،‬‬
‫ولكن قد يأتي المبتدأ نكرة وذلك في أحوال مخصوصة يكون فيها قريبا من‬
‫المعرفة ويفيد مع الخبر معنى مفيداً مفهوما‪ ،‬وذلك في المواقع التالية ‪:‬‬
‫م‪.‬‬‫أعمال قاد ٌ‬
‫ٍ‬ ‫إذا أضيفت النكرة مثل ‪ :‬رجل‬ ‫–‬
‫إذا وصفت النكرة مثل ‪ :‬مط ٌر غزي ٌر ناز ٌ‬
‫ل‪.‬‬ ‫–‬
‫ضيف ولَ َ‬
‫ك تهن َئة‬ ‫ٌ‬ ‫ة مثل ‪ :‬عندي‬ ‫ق َّدم على النكرة الخبر وهو شبه جمل ٍ‬ ‫إذا تَ َ‬ ‫–‬
‫أحد في الساحة ؟‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬
‫أحد ساف َر ‪ ،‬وهل‬ ‫إذا سبقت النكرة بنفي أو استفهام مثل ‪ :‬ما‬ ‫–‬
‫ل له قانتون‪.‬‬ ‫من الكلمات الدالة على عموم الجنس مثل ‪ :‬ك ٌ‬ ‫َ‬ ‫ً‬
‫كلمة‬ ‫َ‬
‫يكون المبتدأ‬ ‫أن‬ ‫–‬
‫وي ٌ‬
‫ل للمطففين‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫رحمة لك‪ ،‬ومثل ‪َ :‬‬ ‫الدعاء مثل ‪:‬‬ ‫ً‬
‫دالة على َّ‬ ‫ً‬
‫كلمة‬ ‫َ‬
‫يكون المبتدأ‬ ‫أن‬ ‫–‬
‫ع المبتدأ بع َد (لوال) مثل ‪ :‬لوال إهما ٌ‬
‫ل ألفل َ‬
‫ح‪.‬‬ ‫أن يق َ‬ ‫–‬
‫ٌ‬
‫حسنة‬ ‫م مسكيناً‬ ‫كان المبتدأ عامال ً فيما بعده مثل ‪ :‬إطعا ٌ‬
‫َ‬ ‫إذا‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الخبر‬

‫أشكال الخبر‪:‬‬
‫األصل في الخبر أن يكون اسما مفردا مرفوعا ليس جملة وال شبه جملة‪.‬‬ ‫•‬
‫ب ‪ ،‬هللا كري ٌ‬
‫م‬ ‫ٌ‬
‫نافع ‪ ،‬الصبر طي ّ ٌ‬ ‫– مثل ‪ :‬العلم‬
‫وقد يكون اسما مفردا مجرورا بالباء الزائدة‬ ‫•‬
‫ر‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫سعيد بحاض ٍ‬ ‫– مثل ‪ :‬ما‬
‫ويكون الخبر جملة فعلية‬ ‫•‬
‫– مثل‪ :‬السائق يقف على اإلشارة ‪ ،‬الطفل استيقظَ ‪ ،‬المزارع قل َّ َ‬
‫م األشجا َر ‪،‬‬
‫ويكون الخبر شبه جملة (ظرفا أو جارا ومجرورا)‬ ‫•‬
‫َ‬
‫فوق الطاولة ‪ ،‬العلم في الصدور ‪ ،‬أنت بخير‬ ‫– مثل ‪ :‬الهاتف‬
‫قد يكون للمبتدأ الواحد أكثر من خبر‬ ‫•‬
‫كاتب مفك ٌر ‪.‬‬
‫ٌ‬ ‫– مثل‪ :‬العقاد شاعر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حذف المبتدأ وجوباً‬

‫المواطن التي يجب أال يذكر ‪ -‬يحذف ‪ -‬فيها المبتدأ وجوباً ‪:‬‬
‫م وبئ َ‬
‫س‬ ‫َّ‬
‫والذم ‪ ،‬أي إذا أخب َر عن المبتدأ بمخصوص نع َ‬ ‫مدح‬‫• في أسلوب ال َ‬
‫م الفاتح صالح ال ّ‬
‫دين‬ ‫نع َ‬ ‫–‬

‫إذا أخبر عن المبتدأ بلفظ يشعر بالقسم مثل ‪:‬‬ ‫•‬


‫ٌ‬
‫يمين في ذمتي‬ ‫عه ٌ‬
‫د ‪ ،‬أو‬ ‫– في ذمتي ألفعلن ما تريد والتقدير َ‬

‫إذا أخب َر عن المبتدأ بمصد ٍر نائ ٍ‬


‫ب عن مصدره مثل ‪:‬‬ ‫•‬
‫ٌ‬
‫وطاعة ‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫سمع‬ ‫– صب ٌر جمي ٌ‬
‫ل‪،‬‬
‫سم ٌ‬
‫ع) عن ذكر فعليهما (اصبر و اس َ‬
‫مع) ‪.‬‬ ‫صب ٌر و َ‬
‫حيث ناب ذكر المصدرين ( َ‬
‫فحذف الفعالن وسد مكانهما المصدران (صبري و سمعي) ‪.‬‬

‫أن يكون مبتدأً لالسم المرفوع بعد (السيما) مثل ‪:‬‬ ‫•‬
‫مضرب ‪.‬‬ ‫َ‬
‫الرياضة ال سيَّما كرة ال َ‬ ‫ُّ‬
‫أحب‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حذف الخبر وجوباً‬

‫مواطن يجب فيها أال يذكر الخبر ‪ ،‬ويكون حذفه واجباً ‪ ،‬وهذه المواطن هي ‪:‬‬
‫ة) مقطوعٍ وتقطع الصفة عندما ال تتبع‬ ‫• إذا أخب َر عنه بنع ٍ‬
‫ت (صف ٍ‬
‫الموصوف أو المنعوت في إعرابه‪ .‬وتقطع الصفة لتؤدي معنى‬
‫أقوى من معنى الصفة وهو المدح أو الذم أو الترحم ‪:‬‬
‫ً‬
‫مجرورة‬ ‫ً‬
‫صفة‬ ‫مثل ‪ :‬اقتد بالخليفة العادل ‪ .‬فبدال أن تكون العادل‬ ‫–‬
‫ف وجوبا تقديره (هو)‬
‫عت عن الوصف وصارت خبرا لمبتدأٍ محذو ٍ‬‫للخليفة‪ ،‬قط َ‬
‫العادل‪ ،‬من اجل إظهار المدح وهو أقوى من الصفة ‪.‬‬

‫– صفة المدح ‪ :‬استفد من الطبيب العالم‬


‫ج َّنب صحبَ َ‬
‫ة الكاذب المخادع‬ ‫– صفة الذم ‪ :‬تَ َ‬
‫– صفة الترحم ‪ :‬تَبَ َّرع لأليتام المحتاجون‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حذف الخبر وجوباً‬

‫يح َذف الخبر وجوبا في الحاالت التالية ‪-:‬‬

‫كر فيها لفظ الجاللة ‪ ،‬مثل ‪:‬‬ ‫َّ‬


‫الصريحة في القسم أي التي يذ َ‬ ‫بَع َد األلفاظ‬ ‫•‬
‫عمر هللا قسمي ( لعمر هللا = لحياة هللا)‬ ‫لَعمر هللا ألساع َد َّ‬
‫ن المحتاج‪ .‬والتقدير لَ َ‬ ‫–‬

‫أن يكون الخبر كونا عاما – أي كلمة بمعنى (موجود) – والمبتدأ واقع بعد لوال ‪،‬‬ ‫•‬
‫مثل ‪-:‬‬
‫ٌ‬
‫موجودة‬ ‫لوال المشقة‬ ‫=‬ ‫د الناس كلُّهم‬
‫شقة سا َ‬
‫م َ‬
‫لوال ال َ‬ ‫–‬
‫فقد حذف الخبر ألنه كون عام ‪ -‬كلمة بمعنى موجود او موجودة‪ -‬ولوجود لوال قبله ‪،‬‬
‫والتي هي حرف امتناع لوجود ‪ ،‬وهذا يعني امتناع سيادة الناس لوجود المشقة ‪،‬‬

‫ق (بواو العطف) التي تعني (مع) مثل ‪:‬‬


‫اسم مسبو ٍ‬
‫ٍ‬ ‫أن يق َ‬
‫ع الخبر بع َد‬ ‫•‬
‫امرئ وعمله ‪ ،‬الفالَّح و َ‬
‫حقله ‪ ،‬التاجر ومتجره ‪ ،‬العامل وعمله ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُّ‬
‫كل‬ ‫أنت واجتهادك ‪،‬‬ ‫–‬

‫أن تغني عن الخبر حال ال تصلح أن تكون خبراً مثل ‪:‬‬ ‫•‬
‫– مشاهدتي التلفا َز جالسا ‪ .‬النك لو قلت مشاهدتي التلفاز جالس لما أخبرت عن‬
‫المشاهدة بشكل دقيق ‪ ،‬فلم تصلح كلمة جالس أن تكون خبراً ‪.‬‬
‫واألمر نفسه يقاس في اسم التفضيل مثل ‪ :‬أفضل ما يكون اإلنسان منتجاً‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫جواز تقديم المبتدأ ‪ /‬الخبر‬
‫جواز تقديم أحدهما ‪:‬‬

‫األصل في المبتدأ أن يقع في أول الكالم ‪ ،‬ألنه هو الشيء الذي تبدأ به الحديث ‪،‬‬ ‫•‬
‫ونريد أن نخبر عنه ‪ ،‬ثم يليه الخبر وهو ما نريد أن نتحدث عنه ‪.‬‬
‫مثل ‪ :‬أنا جاه ٌز‬ ‫–‬
‫فقد بدأت الحديث عن نفسي ‪ ،‬ثم أخبرت عنها ‪.‬‬
‫ومثل ‪ :‬أخوك في المكتبة‬ ‫–‬
‫وكذلك بدأت الحديث عن (أخيك) ثم أخبرت عنه بشبه الجملة ‪.‬‬

‫َّ‬
‫يوجه االهتمام إلى الجاهزية في الجملة األولى‬ ‫ويجوز أن نعكس األمر ‪ :‬إذ عندما‬ ‫•‬
‫‪ ،‬أن نبدأ بها‬
‫مثل ‪ :‬جاهز أنا‬ ‫–‬
‫وكذلك األمر عندما نوجه االهتمام الى مكان وجود األخ أن نقول في المكتبة أخوك ‪.‬‬

‫َ‬
‫ومواطن يجب أن يبدأ فيها بذكر المبتدأ يتلوه الخبر ‪ ،‬وهي التي‬ ‫ت‬
‫لكن في اللغة استعماال ٍ‬ ‫َّ‬ ‫•‬
‫تسمى مواضع (مواطن) تقديم المبتدأ وجوباً على الخبر ‪ .‬وكذلك هنالك استعماالت يجب أن‬
‫يبدأ فيها بذكر الخبر أوال ً ثم يتلوه المبتدأ ثانياً ‪ ،‬وهي مواطن تقديم الخبر وجوباً على المبتدأ ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقديم المبتدأ وجوباً على الخبر‬
‫يتقدم المبتدأ وجوبا على الخبر في أربعة مواطن ‪:‬‬

‫أوال ً ‪ :‬إذا كان المبتدأ من أسماء الصدارة – وهي األسماء التي تأتي في‬ ‫•‬
‫صدر – بداية – الكالم فال يصح تأخيرها وهذه األسماء هي ‪:‬‬

‫من ‪ ،‬أين ‪ ،‬كيف ‪ ،‬ما وغيرها ‪.‬‬‫– أسماء االستفهام مثل ‪َ :‬‬
‫َ‬
‫أين الدليل ؟‬ ‫َ‬
‫كيف الحال ؟ ‪،‬‬ ‫من عندك ؟ ‪،‬‬‫مثل ‪َ :‬‬

‫– أسماء الشرط ‪ :‬من ‪ ،‬أينما ‪ ،‬متى ‪ ،‬كيفما ‪ ،‬حيثما وغيرها ‪.‬‬


‫حيث َ‬
‫ما تسافر تجد أصدقاء ‪ ،‬أينما تذهب أذهب ‪.‬‬ ‫ك‪َ ،‬‬
‫من تساعده يَشكر َ‬‫مثل ‪َ :‬‬

‫– ما التعجبية ‪.‬‬
‫َ‬
‫الناس في الرخاء !‬ ‫‪ ،‬ما أغلى النفطَ ! ‪ ،‬ما أكث َر‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫مثل ‪ :‬ما أجم َ‬
‫ل الحرية !‬

‫– كم الخبرية ‪.‬‬
‫ٌ‬
‫د موجود في المكتبة ‪.‬‬
‫ب مفي ٍ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬
‫ة مرت بك ‪ ،‬كم كتا ٍ‬ ‫َ‬
‫كم عظ ٍ‬ ‫مثل ‪َ :‬‬

‫ٌّ‬ ‫– ما يلي الم االبتداء ‪.‬‬


‫مثل ‪ :‬ألنت أسود في عيني من الظلم ‪ .‬ألنت صديقي ‪ .‬ألنت أقرب الناس‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقديم المبتدأ وجوباً على الخبر‬
‫• ثانياً ‪ :‬أن يكون الخبر جملة فعلية ‪:‬‬
‫َ‬
‫ساف َر‬ ‫ٌ‬
‫خالد‬ ‫–‬

‫• ثالثاً ‪ :‬أن يكون المبتدأ والخبر متساويين في التعريف والتنكير‪:‬‬


‫– صديقي أخوك ‪ ،‬علمي علمك ‪ ،‬دارنا دارهم‬
‫– فالمتقدم في مثل هذا النوع من الكالم هو المبتدأ والمتأخر هو الخبر‬

‫• رابعاً ‪ :‬إذا قص َر المبتدأ على الخبر أو حص َر فيه ‪.‬‬


‫كاتب ‪ ،‬إنما هو شاع ٌر ‪،‬‬
‫ٌ‬ ‫أنت إال َّ‬
‫َ‬ ‫– ما‬
‫ت (أنت) ‪ ،‬المبتدأ ‪ ،‬على الكتابة دون أي حرفة‬‫صر َ‬
‫ح َ‬ ‫تو َ‬
‫صر َ‬ ‫ق َ‬ ‫– فقد َ‬
‫غيرها ‪ .‬وحصرت وقصرت (هو) ‪ ،‬المبتدأ ‪،‬على الشاعرية فقط دون‬
‫غيرها من الصفات األخرى ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقديم المبتدأ وجوباً على الخبر‬
‫يجب أن يتقدم الخبر على المبتدأ في المواطن التالية ‪:‬‬

‫أوال ً ‪ :‬إذا كان الخبر من األسماء التي لها الصدارة في الكالم كأسماء االستفهام ‪:‬‬ ‫•‬
‫ك؟‬ ‫ك؟ ‪َ ،‬‬
‫كم ع م ر َ‬ ‫ُّ‬
‫المفر ؟ ‪ ،‬ما اسم َ‬ ‫متى السفر ؟ ‪ ،‬أين‬ ‫•‬

‫ثانياً ‪ :‬أن يكون الخبر محصورا في المبتدأ ‪: ،‬‬ ‫•‬


‫ٌ‬
‫العاب‬ ‫ٌ‬
‫ناجح إال المجتهد ‪ ،‬انما في الحقيبة‬ ‫ما‬ ‫•‬
‫فقد حصرنا النجاح في الجملة األولى وقصرناه على المجتهد دون غيره ‪ ،‬كما‬
‫حصرنا الوجود في الثانية وقصرناه على األلعاب فقط ‪.‬‬

‫ثالثاً ‪ :‬أن يكون المبتدأ نكرة بحتة ‪ ،‬غير موصوفة وغير مضافة ‪ ،‬وخبره شبه جملة‬ ‫•‬
‫ظرفاً او جاراً ومجروراً ‪: ،‬‬
‫في البستان شج ٌر ‪ ،‬عندي آرا ٌء‬ ‫–‬

‫رابعاً ‪ :‬أن يكون في المبتدأ ضمير يرجع إلى الخبر ‪:‬‬ ‫•‬
‫*في المزرعة حارسها ‪ ،‬أما َ‬
‫م العمارة حارسها‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تطابق المبتدأ والخبر‬
‫وتثنية وجمعاً مثل ‪:‬‬
‫ً‬ ‫يتطابق المبتدأ والخبر تذكيراً وتأنيثاً وإفراداً‬
‫والمرأة فاض ٌ‬
‫لة ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫– الرجل فاض ٌ‬
‫ل‬
‫– العالمان مشغوالن بالبحث ‪ ،‬والعالمتان مشغولتان ‪.‬‬
‫ٌ‬
‫مات ‪.‬‬‫– الرياضيون مهتمون باللياقة الجسمية والرياضيات مهتّ‬

‫• ويستثنى من المطابقة الصفة الواقعة مبتدأ بعد نفي أو‬


‫استفهام‪ ،‬فإن ما تعمل فيه بعدها يغني عن الخبر ويسد‬
‫مسده مثل‪:‬‬
‫أمساف ٌر أخواك ‪.‬‬ ‫–‬
‫ما مقصر معلموك‬ ‫–‬
‫ما مذمو ٌ‬
‫م أخالقك‬ ‫–‬
‫ي صديق َ‬
‫ك‬ ‫أَعراق ٌّ‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫إعراب المبتدأ‬

‫المبتدأً مرفوع دائماً‪ ،‬وقد يجر بحرف جر زائد‬ ‫•‬


‫اطراداً‪:‬‬
‫‪ .1‬بـ (من) إذا كان نكرة مسبوقة بنفي أَو استفهام‪:‬‬
‫ما عندي من كتابٍ‪ ،‬هل في الدار من أَحد؟‬
‫قيمات‪.‬‬ ‫‪ .2‬بالباء‪ ،‬إذا كان كلمة حسب‪ :‬بحسبك ل َ‬
‫هم‬ ‫‪ .3‬بـ (رب)‪ :‬إذا كان نكرة لفظاً أَو معنى‪ :‬ر َّ‬
‫ب مت ٍ‬
‫ُّ‬
‫تحب يضرك‪.‬‬ ‫ب من‬‫بري ٌء‪ ،‬ر ّ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫إعراب الخبر‬

‫• وهو مرفوع دائماً‪ ،‬وقد يجر بالباء الزائدة بعد نفي مثل‪:‬‬
‫ر‪ ،‬وكما يقع اسماً يقع‪:‬‬ ‫ما خالد بمساف ٍ‬
‫‪ -1‬جملة فعلية مثل‪ :‬خالد ذهب‪.‬‬ ‫–‬
‫‪ -2‬وجملة اسمية مثل‪ :‬أَخوك تجارته رابحة‪.‬‬ ‫–‬
‫‪ -3‬وشبه جملة ظرفاً مثل‪ :‬والدك عند الرئيس‪ ،‬وجاراً ومجروراً‬ ‫–‬
‫مثل‪ :‬أَنت بخير‪.‬‬
‫والبد للجملة الخبرية من رابط يربطها بالمبتدأ‪ ،‬إما‪ :‬ضمير‬ ‫َّ‬ ‫–‬
‫ظاهر أَو مستتر كالمثالين األولين‪ ،‬وإما ضمير مقدر‪( :‬اللبن‬
‫الرطل بمئة قرش) إذ التقدير (الرطل منه بمئة قرش)‪ ،‬أو‬
‫خي ٌر}‪ .‬أَو إعادة‬
‫ك َ‬ ‫وى َ‬
‫ذل َ‬ ‫إشارة إلى المبتدأ مثل‪َ { :‬ولباس َّ‬
‫التق َ‬
‫لفظة مثل‪ :‬المرو َءة ما المرو َءة؟ أَو كلمة أَعم من المبتدأ يدخل‬
‫فيها‪ :‬الوفاء نعم الخلق‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحروف الناسخة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحروف الناسخة‬
‫ت ولَ َّ‬
‫عل‬ ‫َّ‬
‫وكأن ولَي َ‬ ‫َّ‬
‫ولكن‬ ‫إن و َّ‬
‫أن‬ ‫• إن وأخواتها‪َّ " :‬‬
‫وال النافية للجنس"‬

‫• سميت هذه األدوات بالحروف الناسخة ‪ ،‬ألنها‬


‫عندما تَدخل على الجملة االسمية المكونة من‬
‫م‬ ‫غي ّر معنى الجملَ َ‬
‫ة ‪ ،‬ث َّ‬ ‫المبتدأ والخبر ‪ ،‬فإنها ت َ‬
‫دارة المبتدأ في الجملة االسمية كما‬ ‫ّ‬ ‫غي ّر صّ‬‫ت َ‬
‫حركة المبتدأ من الرفع إلى النصب ‪ ،‬ولهذا‬ ‫َ‬ ‫ت َ‬
‫غي ّر‬
‫السبب اعتب َرت من النواسخ ‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحوال اسم َّ‬
‫إن وأخواتها‬
‫• يكون اسم إن اسما صريحاً – ال جملة وال شبه‬
‫جملة – ويكون معرباً أو مبنياً ‪ ،‬مفرداً أو مثنى‬
‫أو جمعاً مثل ‪:‬‬
‫ٌ‬
‫جميلة‬ ‫َ‬
‫الحياة َ‬ ‫َّ‬
‫إن‬ ‫–‬
‫لعل اللذين ربحا أخواك‬ ‫َّ‬ ‫–‬
‫لكن التلميذين غائبان‬‫َّ‬ ‫المعلمان حاضران‬ ‫–‬
‫َ‬
‫التالميذ غائبون‬ ‫َّ‬
‫لكن‬ ‫المعلمون حاضرون‬ ‫–‬
‫َ‬
‫الطائرة (الكونكورد) صق ٌر‬ ‫كأن‬‫َّ‬ ‫–‬
‫كأن الطائراتِ صقو ٌر‬ ‫َّ‬ ‫–‬
‫ل‬‫ت ما نتمناه حاص ٌ‬ ‫لي ّ‬ ‫–‬
‫ليت الموظفين مخلصان‬ ‫َ‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أشكال خبر إن وأخواتها‬

‫إن وأخواتها إما أن يكون ‪:‬‬‫• خبر ّ‬


‫• اسماً صريحاً مرفوعاً ‪ ،‬مفرداً أو مثنى أو جمعاً‬
‫• أو جملة فعلية ‪ ،‬مثل ‪:‬‬
‫– إ َّ‬
‫ن العل َ‬
‫م يتقدم‬
‫• أو جملة اسمية ‪ ،‬مثل ‪:‬‬
‫ٌ‬
‫عائدة‬ ‫َ‬
‫الشباب أيامه‬ ‫– ليت‬
‫• أو شبه جملة ‪:‬‬
‫– جار ومجرور مثل ‪ :‬إن العل َ‬
‫م في الصدور‬
‫– ظرفية مثل ‪ :‬ليت الخي َر عندك‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحوال خبر إن وأخواتها‬

‫• يشترط في خبر إن وأخواتها إن كان مفرداً أو‬


‫جملة أن يتأخر عن اسمها مثل ‪:‬‬
‫َ‬
‫الحروب طريق الهالك‬ ‫– َّ‬
‫إن‬
‫َ‬
‫قارئ األخبار يعاني من البَرد‬ ‫ّ‬
‫كأن‬ ‫–‬

‫• أما إذا كان خبر هذه الحروف شبه جملة ظرفا‬


‫أو جاراً ومجروراً ‪ ،‬فيجوز أن يتقدم على االسم‬
‫‪ ،‬إن لم تكن في الجملة الم االبتداء ‪ ،‬مثل ‪:‬‬
‫م ً‬
‫ة‬ ‫– َّ‬
‫إن في األمثال حك َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقدم خبر إن وأخواتها وجوباً‬

‫• يتقدم خبر إن وأخواتها وجوبا في حالة واحدة ‪،‬‬


‫وهي إذا كان في اسمها ضمي ٌر يعود إلى الخبر‬
‫شبه الجملة مثل ‪ّ :‬‬
‫إن في البقالة صا َ‬
‫حبها‬

‫مالحظة هامة ‪:‬‬


‫إن أو أخواتها ظرف أو جار ومجرور ‪ ،‬فإن اسمها يكون‬ ‫• إذا جاء بعد َّ‬
‫مؤخراً مثل ‪:‬إن في الدار أثاثاً كثيراً‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شروط عمل إن وأخواتها‬
‫َّ‬
‫وكأن وليت ‪ -‬نصب المبتدأ ورفع الخبر‬ ‫َّ‬
‫وأن‬ ‫ن‬‫• يشترط في عمل ‪ -‬إ ّ‬
‫ل عليها (ما) الزائدة – الكافة – فإذا‬ ‫في الجملة االسمية ‪ ،‬أال تَدخ َ‬
‫لحقت ما الزائدة إحدى هذه األدوات كفتها ‪ -‬منعتها – من العمل ‪.‬‬
‫باستثناء (ليت) حيث يجوز إلغاء عملها إذ لحقتها ما الزائدة ويجوز‬
‫أن تظل عاملة ‪ ،‬واألفضل إلغاء عملها عندئذ ‪.‬‬
‫لس ٌ‬
‫ائد‬ ‫ٌ‬
‫سائد ‪ ،‬ليتما العد َ‬ ‫– مثل ‪":‬إنما المؤمنون إخوة "‪ ،‬ليتما العدل‬
‫• وتدخل (ما ) الزائدة الكافة على ( ّ‬
‫إن) أكثر من سائر أخواتها‪.‬‬
‫• ويشترط في (ما) الكافة أن تكون الزائدة ‪ ،‬وليست (ما) الموصولة‬
‫ٌ‬
‫واقع ‪ ،‬والتفريق‬ ‫التي تعني معنى (الذي) مثل ‪ :‬إن ما ترجوه‬
‫بينهما سهل ‪ ،‬حيث تَعنى الموصولة معنى (الذي) وعند حذفها‬
‫يتغير المعنى ‪ ،‬أما الزائدة فال تَ َ‬
‫غي ّ َر يَطرأ على الجملة عند حذفها ‪،‬‬
‫ف ّرق بين الزائدة والموصولة في طريقة الكتابة أيضا ‪،‬‬ ‫ثم إنه ي َ‬
‫ففي حين تتصل ما الزائدة مع إن أو أخواتها حيث تكتبان كلمة‬
‫واحدة ‪ ،‬فإن (ما) الموصولة تكتب مستقلة عن هذه األدوات‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تخفيف إن وأن وكأن ولكن‬
‫ب أيضا أن تَدخ َ‬
‫ل‬ ‫ج َ‬
‫و َ‬
‫و َ‬
‫ب إهمالها ‪َ ،‬‬ ‫ج َ‬
‫و َ‬ ‫إن ‪ :‬إذا خففت َّ‬
‫إن َ‬ ‫ّ‬ ‫•‬
‫على ما كان يعتبر خبراً لها (الم االبتداء) والتي تسمى‬
‫مي ّز بين (إن) هذه‬ ‫وت َ‬ ‫أيضا (الالم الفارقة) التي ت َ‬
‫ف ّرق َ‬
‫وبين (إن) العاملة عمل ليس ‪.‬‬
‫ٌ‬
‫لجاد‬ ‫– فاألولى مثل ‪ :‬إن العامل‬
‫لد غائباً‬
‫ليس خا ٌ‬
‫َ‬ ‫ٌ‬
‫خالد غائبا =‬ ‫– والثانية العاملة عمل ليس ‪ :‬إن‬
‫فت ( ّ‬
‫إن) فال يليها من األفعال إال الناسخة ( كان‬ ‫• وإذا خف َ‬
‫ن وأخواتها) ‪ ،‬وعندئذ تدخل‬ ‫وأخواتها وكاد وأخواتها وظَ َّ‬
‫الم االبتداء على ما كان في األصل خبراً مثل ‪:‬‬
‫ً‬
‫لكبيرة إال على الذين هدى هللا "‬ ‫– قوله تعالى "وإن كانت‬
‫شق الح ّر َ‬
‫ية‬ ‫ُّ‬
‫الحر لَيَع َ‬ ‫– إن يكاد‬
‫مهم لصادقين‬ ‫– إن وجدنا معظ َ‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تخفيف إن وأن وكأن ولكن‬
‫• إذا خففت ( َّ‬
‫أن) بَطَ َ‬
‫ل عملها ‪ ،‬وفي هذه الحالة‬
‫تدخل على الجملة االسمية مثل ‪:‬‬
‫– " وآخر دعواهم أن الحمد لل رب العالمين"‬

‫ّ‬
‫كأن) فإنها مهملة ال عمل لها ‪ .‬وعند‬ ‫• إذا خففت (‬
‫ذاك تدخل على األسماء وعلى األفعال مثل ‪:‬‬
‫ٌ‬
‫غائب‬ ‫– حضر المدعوون لكن المضيف‬
‫َ‬
‫غاب المضيف‬ ‫– حضر المدعوون لكن‬
‫َّ‬
‫لعل فال يجوز تخفيفها ولذا تظل عاملة‬ ‫• أما‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫فتح همزة (إن) وكسرها‬
‫إن) مفتوحة أو مكسورة ‪ ،‬والقاعدة العامة التي تقرر فتح‬ ‫• تكون همزة ( ّ‬
‫إن واسمها وخبرها مصدر‬ ‫همزتها أو كسرها هي ‪ :‬إذا صح أن يصاغ من ّ‬
‫يكون مرفوعا أو منصوبا أو مجروراً ‪ ،‬فإن همزة إن مفتوحة ‪ ،‬أما إذا لم يَجز‬
‫تحويلها هي واسمها وخبرها إلى مصدر ‪ ،‬فإن همزتها مكسورة ‪.‬‬
‫ويصاغ من إن واسمها وخبرها مصدر مرفوع في المواقع التالية‬ ‫•‬
‫م = سرني كرمك‬ ‫ك كري ٌ‬ ‫إذا كانت وما بعدها في موقع الفاعل مثل ‪ :‬سرني أن ّ‬ ‫–‬
‫ٌ‬
‫محسن =‬ ‫أن الرج َ‬
‫ل‬ ‫إذا كانت وما بعدها في موقع نائب الفاعل مثل ‪ :‬عرف َّ‬ ‫–‬
‫عرف إحسانه‬
‫ك مستبش ٌر = من‬ ‫إذا كانت وما بعدها في موقع المبتدأ مثل ‪ :‬من حسناتك أن ّ َ‬ ‫–‬
‫حسناتك استبشارك‬
‫إذا كانت وما بعدها في موقع الخبر مثل ‪:‬حسبك أنّك مباد ٌر = حسبك مبا َ‬
‫د َرتك‬ ‫–‬
‫– إذا كانت وما بعدها في موقع التابع السم مرفوع بالعطف أو البدل فالعطف ‪،‬‬
‫ٌ‬
‫مخلص = أعجبني سلوكه وإخالصه‬ ‫مثل ‪:‬أعجبني سلوكه وأنّه‬
‫مهذب = يفرحني خلي ٌ‬
‫ل تهذيبه‬ ‫ٌ‬ ‫ل أنّه‬
‫– والبدل مثل ‪:‬يفر حني خلي ٌ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫فتح همزة (إن) وكسرها‬
‫وتؤول إن وما بعدها بمصد ٍر منصوبٍ في الحاالت التالية‪:‬‬ ‫•‬
‫ك قادم =‬‫أن تكون هي وما بعدها في موضع المفعول به ‪ ،‬مثل ‪ :‬عرفت أن َّ َ‬ ‫–‬
‫م َ‬
‫ك‬ ‫عرفت قدو َ‬
‫أن تكون هي وما بعدها في موضع خبر كان أو أخواتها ‪ ،‬مثل ‪ :‬كان ظني أنّك‬ ‫–‬
‫ح َ‬
‫ك‬ ‫جا َ‬ ‫ٌ‬
‫ناجح = كان ظني نَ َ‬
‫أن تكون هي وما بعدها في موضع تابع المنصوب بالعطف ‪ ،‬مثل‪ :‬قوله تعالى‬ ‫–‬
‫" اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم ‪ ،‬وأني فضلتكم على العالمين " والتقدير‬
‫اذكروا نعمتي وتفضيلي إياكم‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫ك مهتم ‪ :‬عرفت حضورك واهتمامك‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ومثل ‪ :‬عرفت حضو َرك وأن َّ َ‬
‫ن خلقها‬ ‫م حس َ‬ ‫م َريَ َ‬‫س َنة الخلق = أكبرت َ‬
‫ح َ‬
‫م أنها َ‬
‫مريَ َ‬ ‫أما البدل فمثل ‪ :‬أكبرت َ‬ ‫–‬

‫وتؤول بمصدر مجرور‬ ‫•‬


‫أن واسمها وخبرها بعد حرف جر مثل ‪ :‬استغربت من أنك مهمل =‬ ‫إذا وقعت َّ‬ ‫–‬
‫استغربت من إهمالك‬
‫ل َّ‬
‫أن األم َر يتفاقم =‬ ‫إذا وقعت في موضع المضاف إليه مثل ‪ :‬تدارك األم َر قب َ‬ ‫–‬
‫قب َ‬
‫ل تفاقم األمر‬
‫سررت من أدب الفتاة وأنَّها‬ ‫إذا وقعت في موضع تابع المجرور بالعطف مثل ‪ٌ :‬‬ ‫–‬
‫مجتهدة = سررت من أدب الفتاة واجتهادها‬
‫عجبت من القطار أنَّه بطي ٌء = عجبت من القطار بطئه‬ ‫أو البدل مثل ‪َ :‬‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫كسر همزة ( ّ‬
‫إن)‬
‫أن همزة َّ‬
‫إن مكسورة ‪ ،‬إذا لم يَجز تأويلَها هي واسمها وخبرها بمصدر ‪،‬‬ ‫ذكرنا َّ‬ ‫•‬
‫وذلك في مواضع اشهرها ‪:‬‬

‫حقيقة مثل ‪" :‬إنَّا فتحنا لك فتحاً مبيناً”‬


‫ً‬ ‫أن تقع في بداية الكالم‬ ‫–‬
‫أو تقع في بداية الكالم حكماً وذلك بعد حرف ‪:‬‬ ‫–‬
‫إن المعتدين نادمون‬‫‪ -‬تنبيه مثل ‪ :‬أال َّ‬ ‫•‬
‫‪ -‬أو استفتاح مثل ‪ :‬أما إن ّي موافق‬ ‫•‬
‫ٌ‬
‫إجابة بشدة ‪ -‬مثل ‪ :‬كال إنَّه لم يَصدق‬ ‫‪ -‬أو ردع –‬ ‫•‬
‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬
‫‪ -‬أو جواب مثل ‪ :‬نعم إنه مخطيء ‪ ،‬ومثل ‪ :‬ال إنه بريء وقد اعتبرت همزة إن مكسورة بعد هذه‬ ‫•‬
‫الحروف ألنها في حكم الواقعة في بداية الكالم ‪.‬‬
‫الرجل عن الكالم ‪ ،‬حتى إنَّه لم يكلَّم أحداً‬ ‫م َّ‬ ‫صا َ‬ ‫ق َ‬
‫ع بع َد (حتى) مثل ‪َ :‬‬ ‫أن تَ َ‬ ‫–‬
‫ق وفي ٌر‬ ‫ع بع َد (حيث) مثل ‪ :‬اذهب حيث َّ‬
‫إن ال ّرز َ‬ ‫ق َ‬ ‫أن تَ َ‬ ‫–‬
‫َ‬
‫اإلشارة حمراء‬ ‫َّ‬
‫ع بع َد (إذ) مثل ‪ :‬وقفت إذ إن‬ ‫ق َ‬ ‫أن تَ َ‬ ‫–‬
‫أن تقع في أول صلة الموصول ‪ :‬هنأت الذي إنَّه فائ ٌز‬ ‫–‬
‫ع بع َد القسم مثل ‪ :‬وهللا إنَّه متواضع ومثل ‪":‬يس والقران الحكيم ‪ ،‬إنَّ َ‬
‫ك لمن‬ ‫ق َ‬ ‫أن تَ َ‬ ‫–‬
‫المرسلين”‬
‫َ‬
‫المشكلة سوّيت‬ ‫َّ‬ ‫ٌ‬
‫غائب ‪ ،‬يقال إن‬ ‫َّ‬
‫موافق ‪ ،‬قيل إن َ‬
‫ك‬ ‫ٌ‬ ‫َّ‬
‫ع بع َد القول مثل ‪ :‬قال إنه‬ ‫ق َ‬ ‫أن تَ َ‬ ‫–‬
‫ع بع َد واو الحال مثل ‪ :‬صافحته وإن ّي غير راضٍ‬ ‫أن تَ َ‬
‫ق َ‬ ‫–‬
‫ك لرسوله وهللا يشهد َّ‬
‫إن المنافقين‬ ‫أن تقع في خبرها الم االبتداء مثل ‪" :‬وهللا يعلم إنَّ َ‬ ‫–‬
‫لكاذبون"‬
‫د‪،‬‬ ‫ح ال يحتاج إلى َ‬ ‫َّ‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬
‫أن تقع في بداية جملة مستأنفة مثل ‪ :‬يَظن بَعض الطالب أن النجا َ‬
‫جه ٍ‬ ‫–‬
‫إنَّهم واهمون‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ال النافية للجنس‬
‫كر معه ‪ ،‬وهي في توكيدها‬‫ل نفي جميع أنواع الجنس الذي تذ َ‬ ‫تفيد شمو َ‬ ‫•‬
‫إن) في توكيد اإلثبات ‪ ،‬ولهذا فهي تعمل عمل َّ‬
‫إن ‪ ،‬فعندما‬ ‫النفي تشبه ( َّ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ل في الحفل ‪ ،‬فإننا ننفي وجود جنس الرجال كليا في‬ ‫نقول ‪ :‬ال رج َ‬
‫الحفل ‪.‬‬
‫إن) بشروط ‪:‬‬‫– وتعمل ال النافية للجنس عمل ( َّ‬
‫َ‬
‫غريب‬ ‫ل على شمول النفي بها لكل أفراد الجنس دون استثناء مثل ‪ :‬ال‬ ‫– أن تَد َّ‬
‫بيننا‬
‫ٌ‬
‫رابح‬ ‫َّ‬
‫غاش‬ ‫– أن يكون اسمها وخبرها نكرتين لفظا مثل ‪ :‬ال‬
‫– أو يكون اسمها وخبرها نكرتين معنى وإن كان لفظهما يدل على معرفة ‪ ،‬مثل‬
‫صد باستعمالها الص َ‬
‫فة التي‬ ‫‪ ،‬األسماء المشهورة بصفات معلومة ‪ ،‬عندما يق َ‬
‫ي = ال‬ ‫م فيكم وال متنب َ‬ ‫دون أن يقصد االسم بالذات ‪ ،‬مثل ‪ :‬ال حات َ‬ ‫َ‬ ‫اشته َرت بها‬
‫م فيكم وال شاع َر‬ ‫كري َ‬
‫أي فاصل مثل ‪ :‬ال ما َء في البيت وال زا َ‬
‫د ‪ ،‬أما إذا‬ ‫– أال َّ يفصل بينهما وبين اسمها َّ‬
‫ٌ‬
‫زاد‬ ‫ملها مثل ‪ :‬ال في البيت ما ٌء وال‬‫ع َ‬ ‫ي َ‬
‫فصل بينهما ألغ َ‬
‫قت بحرف جر فإن عملها يلغى ‪ ،‬مثل‪ :‬جاؤوا بال‬ ‫سبق بحرف جر ‪ ،‬فإذا سب َ‬ ‫َ‬ ‫– أال َّ ت‬
‫سالحٍ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحوال اسم ال النافية للجنس‬
‫اسم ال النافية للجنس على ثالثة أشكال‪:‬‬

‫‪ )1‬غير مضاف ‪ :‬وهو يبني على ما ينصب به ‪ ،‬مثل ‪:‬‬ ‫•‬


‫ل في الدار ‪ :‬رجل اسم ال النافية للجنس مبني على الفتحة‬ ‫ال رج َ‬ ‫–‬
‫ال رجلين في الدار ‪ :‬رجلين اسم ال النافية للجنس مبني على الياء‬ ‫–‬
‫ل في الدار ‪ :‬رجال اسم ال النافية للجنس مبني على الفتحة‬‫ال رجا َ‬ ‫–‬
‫ال معوقتين في األسرة ‪ :‬معوقتين اسم ال النافية للجنس مبني على الياء ألنه مثنى‬ ‫–‬
‫ال معوقين في األسرة ‪ :‬معوقين اسم ال النافية للجنس مبني على الياء ألنه جمع مذكر‬ ‫–‬
‫سالم‬
‫ال معوقات في األسرة ‪ :‬معوقات اسم ال النافية للجنس مبني على الكسرة‬ ‫–‬

‫‪ )2‬أن يكون اسمها مضافاً ‪ ،‬فإذا كان كذلك فإنه يكون معربا منصوبا ‪ ،‬مثل ‪:‬‬ ‫•‬
‫ٌ‬
‫محبوب ‪ :‬رجل اسم ال النافية للجنس منصوب عالمته الفتحة‬ ‫ال رج َ‬
‫ل سو ٍء‬ ‫–‬
‫ال َرجلَي سو ٍء محبوبون ‪ :‬رجلي اسمها منصوب عالمته الياء النه مثنى‬ ‫–‬
‫ال مهملَي واجبهم ناجحون ‪ :‬مهملي اسمها منصوب عالمته الياء النه جمع مذكر سالم‬ ‫–‬
‫ٌ‬
‫ناجحات ‪ :‬مهمالت اسم ال النافية للجنس منصوب عالمته الكسرة‬ ‫ال مهمالت واجبه َّ‬
‫ن‬ ‫–‬

‫‪ )3‬الشكل الثالث السم (ال) النافية للجنس هو الشبيه بالمضاف ‪ :‬وهو ما اتصل‬ ‫•‬
‫به شي يتمم معناه ‪ ،‬وهو معرب ‪ .‬مثل ‪:‬‬
‫ال سيئاً فعله حاض ٌر‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحوال خبر ال النافية للجنس‬
‫• كما يكون خبرها مفرداً – غير جملة وال شبه جملة –‬
‫َّ‬
‫فإن خبرها قد يكون ‪:‬‬ ‫كاألمثلة السابقة ‪،‬‬
‫م أصل ي َذ ُّ‬
‫م‬ ‫جملة فعلية ‪ ،‬مثل ‪ :‬ال كري َ‬ ‫–‬
‫ٍ‬
‫م‬ ‫م طَبعٍ أصله َ‬
‫كري ٌ‬ ‫جملة اسمية ‪ ،‬مثل ‪ :‬ال لئي َ‬ ‫–‬
‫َ‬
‫أمانة عن َده‬ ‫أمان لمن ال‬‫َ‬ ‫شبه جملة ظرفية ‪ ،‬مثل ‪ :‬ال‬ ‫–‬
‫ل كالتدبير‬ ‫جار ومجرور ‪ ،‬مثل ‪ :‬ال عق َ‬ ‫–‬

‫• هذا وقد يح َذف اسم ال النافية للجنس ‪ ،‬مثل ‪ :‬ال علي َ‬


‫ك‬
‫بأس علي َ‬
‫ك‬ ‫َ‬ ‫= أي ال‬

‫َ‬
‫بأس =‬ ‫ذف خبرها إن كان معروفا ‪ ،‬مثل ‪ :‬ال‬ ‫• هذا وقد يح َ‬
‫ك‬‫بأس علي َ‬
‫َ‬ ‫أي ال‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحكام (ال) إذا تكررت‬

‫• إذا تكررت (ال) في الكالم فإن (ال) األولى غير‬


‫المتكررة تظل عاملة عملها العادي ‪ ،‬أما ال‬
‫الثانية – المكررة – فيجوز ‪:‬‬
‫– أن تعمل عمل ال النافية للجنس مثل ‪ :‬ال حو َ‬
‫ل وال‬
‫َ‬
‫قوة إال بالل‬
‫ٌ‬
‫قوة إال بالل‬ ‫– أو أن تعمل عمل ليس مثل ‪:‬ال حو َ‬
‫ل وال‬
‫– أو أن تلغى ويكون ما بعدها مبتدأ وخبراً مثل ‪ :‬ال‬
‫حو َ‬
‫ل وال قوةٌِ إال بالل‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحكام صفة اسم ال النافية للجنس‬
‫ف‬ ‫ف عليه اس ٌ‬
‫م غير مضا ٍ‬ ‫ف اسم ال النافية للجنس أو عط َ‬ ‫إذا وص َ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫تكون الصفة أو المعطوف مبنيين على الفتح أو‬ ‫ٌ‬
‫شبيه بالمضاف جاز ان‬ ‫وال‬
‫منصوبين ‪.‬‬
‫ل خاس ٌر‬
‫ل فاض َ‬
‫– فالصفة مثل ‪ :‬ال رج َ‬
‫َ‬
‫وامرأة في الدار‬ ‫– العطف مثل ‪ :‬ال رج َ‬
‫ل‬

‫أما إذا وصف اسم ال النافية للجنس بما هو غير مضاف وال‬ ‫•‬
‫ً‬
‫مباشرة ‪ ،‬فال يجوز بناء‬ ‫متصل باسم (ال)‬ ‫ه بالمضاف وكان الوصف غي َر‬ ‫شبي ٍ‬
‫ٍ‬
‫النعت ‪ ،‬بل يكون منصوباً مثل‪:‬‬
‫– ال أح َد في األسرة مهاجراً‬

‫وإذا وصف اسم ال النافية للجنس باسم مضاف مثل ‪ :‬ال َرج َ‬
‫ل ذا سوابق‬ ‫•‬
‫ه بالمضاف مثل ‪ :‬ال أح َد راغباً في السوء فينا‬
‫فينا ‪ ،‬أو باسم شبي ٍ‬
‫‪ ،‬فاألفضل أن تكون الصفة منصوبة ‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫خبر (إن) وأخواتها‬
‫َ‬ ‫ُ‬
‫• المبتدأ المسبوق بإحدى األدوات اآلتي بيانها‬
‫يصبح منصوباً على أَنه اسم لها‪ ،‬تقول في‪:‬‬
‫النبل جما ٌ‬
‫ل لصاحبه‪ ،‬زهي ٌر يصحبنا)‪( :‬إن النب َ‬
‫ل‬ ‫ُ‬ ‫(‬
‫جمال لصاحبه‪ ،‬لعل زهيراً يصحبنا)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫معاني األدوات‬
‫ن) يفيدان التوكيد لمضمون الجملة‪ ،‬فنسبة الخبر إلى‬ ‫ن وأَ َّ‬ ‫• (إ َّ‬
‫المسند إليه في قولك‪( :‬إن زهيراً يصحبنا‪ ،‬ظننت أَنك مسافر)‬
‫أَقوى وأَوكد من قولك (زهير يصحبنا‪ ،‬ظننتك مسافراً)‪.‬‬
‫ن) تفيد التشبيه والتوكيد‪ ،‬والتوكيد هو ما تزيده في المعنى‬ ‫• و(كأَ َّ‬
‫على كاف التشبيه‪ ،‬فقولك‪( :‬ثبت الفرسان على الجياد كأَنهم‬
‫األَطواد) أَقوى وأَوكد من قولك‪( :‬ثبت الفرسان على الجياد‬
‫كاألَطواد) وإن كان المضمون واحداً في الجملتين‪.‬‬
‫ن سليماً‬‫لكن) تفيد االستدراك والتوكيد‪ ،‬تقول‪( :‬حضر الطالب لك َّ‬
‫َّ‬ ‫• (‬
‫غائب)‪ ،‬ولوال قولك (لكن‪ )..‬لفهم أَن سليماً في الحاضرين ولذلك‬
‫َ‬
‫استجبت لي لكوفئت‪ ،‬لكنك‬ ‫استدركت‪ .‬وأَما التوكيد فكقولك‪( :‬لو‬
‫لم تستجب) فما بعد (لكن) كان مفهوماً من الجملة األولى‪ ،‬وإنما‬
‫تي به للتوكيد‪.‬‬
‫أ َ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫معاني األدوات‬
‫• (ليت) تفيد التمني وهو طلب المتعذر مثل‪( :‬ليت أَيا َ‬
‫م الصبا‬
‫ً‬
‫صيغة تغنيه عن‬ ‫رواجع) أَو بعيد الوقوع مثل‪( :‬ليت لهذا الفقير‬
‫السؤال)‪ ،‬وتأتي قليال ً للممكن القريب مثل‪( :‬ليتك تصحبنا)‪.‬‬
‫عل) أيضاً‪ ،‬تفيد التوقع وهو حصول الممكن‪،‬‬ ‫• (لعل) ويقال فيها ( َّ‬
‫فإن كان محبوباً أَفادت الترجي مثل (اجتهد لعلك تنجح هذه‬
‫المرة)‪ ،‬وإن كان مكروهاً أَفادت اإلشفاق مثل‪( :‬ال تعلق أَملك‬
‫ك اليوم أَو غداً)‪ .‬هذا أَغلب أَحوالها‪ ،‬وقد تأتي‬
‫بفالن لعله هال ٌ‬
‫للتعليل مثل (اعمل لعلك تكسب قوتك‪ :‬اعمل لكي تكسب‬
‫قوتك)‪ .‬وقد تدخل (أَن) على خبرها نادراً فتشبه عسى مثل‪:‬‬
‫(لعل هللا أَن يفرج عنا)‪.‬‬
‫ل في القاعة)‪.‬‬‫• (ال) تفيد نفي الجنس‪ .‬مثل (ال رج َ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫(إن) وأخواتها – أحكام عامة‬

‫• أَخبار هذه األَدوات يجوز أَن تكون مفردة أَو جملة‬


‫فعلية أَو جملة اسمية أَو شبه جملة‬
‫• اسم هذه األَدوات ال يحذف بحال‪ ،‬أَما حذف أَخبارها‬
‫فكما تقدم في حذف الخبر‬
‫• هذه األَدوات ال تتقدم أَخبارها على أَسمائها أَبداً‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار اإلعراب‬

‫النصب‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنصوب من األسماء‬
‫األسماءحرف فموضعه النصب‬
‫مناسم أو‬
‫المنصوبإلى‬
‫ما خال من اإلسناد واإلضافة‬

‫المفعول به‬ ‫المفعول المطلق‬

‫المفعول معه‬ ‫المفعول ألجله‬

‫الحال‬ ‫المفعول فيه‬

‫المستثنى‬ ‫التمييز‬

‫المنادى‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫المفعول المطلق‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول المطلق‬
‫صريحٍ من لَفظه من أَجل تَوكيد‬ ‫كر بع َد فعل َ‬ ‫مص َد ٌر يذ َ‬
‫و َ‬‫مه ‪ :‬ه َ‬‫مفهو َ‬ ‫• َ‬
‫دة ذكر الفعل‪.‬‬ ‫ع َدده ‪ ،‬أَو بَيَان نَوعه ‪ ،‬أَو بَ َدال من إ َ‬
‫عا َ‬ ‫مع َناه أو بيَان َ‬
‫َ‬
‫مثل‪:‬‬
‫مع َناه ‪ :‬عاتَبَته ع َتابَا‪.‬‬ ‫– تَوكيد َ‬
‫الث َ‬
‫دو َراتٍ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫عب ثَ‬
‫مل َ‬
‫ل ال َ‬
‫حو َ‬‫دا َر الالعب َ‬ ‫ع َدده ‪َ :‬‬ ‫– بيَان َ‬
‫ق من نَفسه‪.‬‬ ‫يث الواث َ‬
‫حد َ‬ ‫دثت َ‬ ‫ح َّ‬
‫– بَيَان نَوعه ‪ :‬تَ َ‬
‫جال ال ّ‬
‫ش َدة‪.‬‬ ‫صب َراً في َ‬
‫م َ‬ ‫دة ذكر الفعل ‪َ :‬‬ ‫– بَ َدال من إ َ‬
‫عا َ‬

‫ل من‬ ‫واق َ ً‬
‫عا بَع َد فع ٍ‬ ‫مص َد َراً َ‬ ‫ون َ‬‫مفعول المطلَق ‪ ،‬أن يَك َ‬ ‫عريف أَنَّه يش َت َرط في ال َ‬ ‫حظ من الت َ‬‫يال َ‬ ‫•‬
‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫لَفظه – أي من أحرفه األصليَّة‪ .‬وكما يكون ال َ‬
‫صريح من‬ ‫ل َ‬‫مص َد َرا يجيء بَع َد فع ٍ‬ ‫مفعول المطلق َ‬
‫َّ‬
‫لكنه‬ ‫صريحٍ من لَفظه ‪،‬‬ ‫غير َ‬ ‫ل َ‬ ‫مفعول المطلَق بَع َد فع ٍ‬ ‫قع ال َ‬‫ساسية ‪ ،‬فكذلك يَ َ‬ ‫ومادتَه األ َ َ‬
‫َّ‬ ‫لَفظه‬
‫عنه ما يَصلح أن‬ ‫عنه ويغني َ‬ ‫الصريح ‪ ،‬ويَنوب َ‬ ‫َّ‬ ‫ذ يح َذف المص َدر‬ ‫وعن َدئ ٍ‬ ‫مص َدر األَصل ّ‬
‫ي‪َ ،‬‬ ‫يَنوب عن ال َ‬
‫مفعوال ً مطلَقا‪ً.‬‬ ‫يَك َ‬
‫ون َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول المطلق‬
‫يتبع‪-‬‬ ‫•‬
‫س ثَالَثَا‬ ‫مص َدر ‪ ،‬مثل ‪ :‬أَن َذرت الحار َ‬ ‫ع َدد ال َ‬ ‫ل على َ‬ ‫‪ .7‬ما يَد ُّ‬
‫ق‬‫ش َ‬ ‫مص َدر ‪ ،‬مثل ‪َ :‬ر َ‬ ‫داة – اآللَة – أو الواسطة التي يَكون بها ال َ‬ ‫ل على األ َ َ‬ ‫‪ .8‬ما يَد ُّ‬
‫أساً‬‫ب الالعبث الك َر َة َر َ‬ ‫ض َر َ‬ ‫جا َر ًة‪َ .‬‬‫وح َ‬ ‫عد ُّ‬ ‫فال ال َ‬ ‫األَط َ‬
‫ك ‪ ،‬أَز َرع‬ ‫حقلَ َ‬ ‫ك ؟ = َّ‬
‫أي َزرعٍ تَز َرع َ‬ ‫حقلَ َ‬ ‫‪ ( .9‬ما ) و ( أي ) االستفهاميتان ‪ ،‬مثل‪ :‬ما تَز َرع َ‬
‫قلَبٍ‬ ‫أي من َ‬‫ن ظلموا َّ‬ ‫سيَعلَم الذي َ‬ ‫عالى " َو َ‬ ‫قولَه تَ َ‬ ‫ع َدس ؟ومثل َ‬ ‫قمحٍ أم ذ َرة أم َ‬ ‫َ‬
‫قلبون ”‬ ‫سيَن َ‬ ‫َ‬
‫عل‬ ‫ع تَز َرع أَز َرع‪ .‬مهما تَف َ‬ ‫أي َزر َ‬ ‫وأي الشرطيات ‪ ،‬مثل‪ :‬ما تَز َرع أَز َرع = َّ‬ ‫ُّ‬ ‫‪ .10‬ما ومهما‬
‫أي اتجاه ٍ تَ َّتجه أَتَجه‪.‬‬ ‫عل‪َّ .‬‬ ‫عل أَف َ‬ ‫ل تَف َ‬ ‫أي فع ٍ‬ ‫عل = َّ‬ ‫أَف َ‬
‫مضاعفات إلى المصدر المحذوف ‪ .‬مثل‪ :‬ال تسرف ك َّ‬
‫ل‬ ‫ٌ‬ ‫ُّ‬
‫وأي )‬ ‫ل وبعض‬ ‫‪ .11‬لفظ ( ك ّ‬
‫سعيَاً‬‫عيت َ‬ ‫س َ‬ ‫ي= َ‬ ‫السع ّ‬‫َّ‬ ‫ض‬‫عيت بَع َ‬ ‫س َ‬ ‫ل اإلس َراف‪َ .‬‬ ‫اإلس َراف = ال تسرف إس َرافاً ك َّ‬
‫فاظ‬ ‫أي سرورٍ‪ .‬ونيابة هذه األَل َ‬ ‫أي سرور = سررت سروراً َّ‬ ‫ي‪ .‬سررت َّ‬ ‫السع ّ‬ ‫َّ‬ ‫ض‬ ‫بَع َ‬
‫مص َدر‪.‬‬‫محذوف ‪ ،‬عن ال َ‬ ‫مص َدر ال َ‬ ‫نيابة صفة ال َ‬ ‫َ‬ ‫ماماً‬
‫مص َدر ‪ ،‬تشبه تَ َ‬ ‫عن ال َ‬
‫عد َ‬
‫ل‪.‬‬ ‫ك ال َ‬ ‫ت ذا َ‬ ‫مص َدر ‪ .‬مثل ‪َ :‬‬
‫ع َدل َ‬ ‫شا َرة العائد إلى ال َ‬ ‫‪ .12‬اسم اإل َ‬
‫مص َدر‪.‬‬ ‫اب ال َ‬‫فيع َرب إع َر َ‬ ‫حذفه ‪َ ،‬‬ ‫عنه َ‬ ‫يدل عليه َويغني َ‬ ‫ُّ‬ ‫إذاَ ينوب عن المصدر كل ما‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول المطلق‬
‫مص َدر‬‫قاً واألَشيَاء التي تَصلح للنيابة عن ال َ‬
‫ما يَصلح أن يَكون مفعوال ً مطلَ َ‬ ‫•‬
‫ق هي ‪:‬‬ ‫ل مطلَ ٌ‬ ‫منصوبَاً ‪ ،‬على أنَّه َ‬
‫مفعو ٌ‬ ‫كونَه َ‬‫‪ ،‬والتي تعطى حكمه في َ‬

‫مع َنى الوقوف‪.‬‬ ‫ماً ) َ‬


‫صدر ( قيَا َ‬ ‫قفت قيَاماً ‪ :‬إذ ي َرادف الم َ‬‫مص َد َر ‪َ :‬و َ‬‫‪ .1‬ما ي َرادف ال َ‬
‫ضأ المصلي وضوءاً حيث نَ َ‬
‫ق َ‬
‫ص‬ ‫و َّ‬
‫غي َر اسم علم مثل ‪ :‬تَ َ‬ ‫شرطَ أَن يَك َ‬
‫ون َ‬ ‫مص َدر َ‬‫‪ .2‬اسم ال َ‬
‫وضؤاً )‬
‫مص َدر ( تَ َ‬ ‫ع َدد حروف ال َ‬ ‫مص َدر ( وضوءاً ) عن َ‬ ‫ع َدد حروف اسم ال َ‬ ‫َ‬
‫ك َوتَب ََّتل إليه تَبتيال ً " ‪.‬‬‫م َرب ّ َ‬
‫مص َد َر في االشتقاق ‪ ،‬مثل ‪ " :‬واذكر اس َ‬ ‫ما يالقي ال َ‬ ‫‪.3‬‬
‫ل–‬ ‫قاق – تَب َت َ‬ ‫ل – تَبتال ً – يَل َتقيان في أصل االشت َ‬ ‫ن تبتيال ً ‪ ،‬ومصد َر الفعل بَ َت َ‬ ‫حيث إ َّ‬ ‫َ‬
‫الضمير‬‫َّ‬ ‫حيث يَعود‬ ‫د‪َ ،‬‬ ‫ح ٍ‬‫مص َدر ‪ ،‬مثل ‪ :‬أحبَبتها حبَّاً لم أحببه أل َ َ‬ ‫ضمير العائد إلى ال َ‬ ‫ال َ‬ ‫‪.4‬‬
‫مص َدر ( حباً )‪.‬‬ ‫ها ) إلى ال َ‬ ‫في ( أحببت َ‬
‫ها ٍد ‪ .‬التقدير اجتهدت اجتهاداً‬ ‫ن اجت َ‬ ‫هدت أَح َ‬
‫س َ‬ ‫فة مثل ‪ :‬اجت َ‬ ‫مح ذ َ‬ ‫مصدر ال َ‬ ‫صفة ال َ‬ ‫‪.5‬‬
‫ن اجتها ٍد‬ ‫س َ‬ ‫أَح َ‬
‫س جلوس القرف َ‬
‫صاء‬ ‫جل َ َ‬ ‫صا َء = َ‬ ‫ولَد القرف َ‬ ‫جل َ َ‬
‫س ال َ‬ ‫مص َدر ‪ ،‬مثل ‪َ :‬‬ ‫ل على نَوع ال َ‬ ‫ما يَد ُّ‬ ‫‪.6‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عامل المفعول المطلق و أحكامه‬
‫وامل ثَالثَ ٌ‬
‫ة‪:‬‬ ‫• العامل في المفعول المطلَق – السبب في نَصبه – َ‬
‫ع َ‬
‫شدي َداً‪.‬‬
‫ح َذ َراً َ‬
‫ك َ‬‫و َ‬ ‫عد َّ‬ ‫ام ‪ .‬مثل ‪ :‬إح َذر َ‬ ‫الت ُّ‬
‫صرف َّ‬ ‫– الفعل الم َت َّ‬
‫كبي َراً‪.‬‬
‫حزي َناً حزنَاً َ‬ ‫قة ‪ .‬مثل ‪َ :‬راَيته َ‬ ‫– الصفة المش َت َ‬
‫موفو َراً"‬ ‫ج َزا ًء َ‬‫ج َزاؤكم َ‬‫م َ‬ ‫ج َه َّن َ‬
‫ن َ‬ ‫مص َدر ‪ .‬مثل ‪" :‬إ َّ‬ ‫– ال َ‬

‫• أَحكام المفعول المطلق‪ :‬للمفعول المطلق ثالثة أح َ‬


‫كام‪:‬‬
‫– وجوب نَصبه‪.‬‬
‫لِ على التأكيد‪.‬‬ ‫– وقوعه بَع َد العامل ‪ :‬وذلك في المفعول المطلق َّ‬
‫الدا َ‬
‫ان المفعول المطلق استف َهاماً‬ ‫ك َ‬ ‫ذا َ‬‫فاء‪ .‬أما إ َ‬‫الش َر َ‬ ‫ُّ‬ ‫ك‬‫مثل ‪ :‬اسلك سلو َ‬
‫َّ‬
‫والشرط‬ ‫ن ألَسماء االستفهام‬ ‫م على عامله ألَ َّ‬ ‫د َ‬ ‫ق َّ‬ ‫ب أن يَ َت َ‬ ‫شرطَاً ‪َ ،‬و َ‬
‫ج َ‬ ‫أَو َ‬
‫ما تَسلك أَسلك‪.‬‬ ‫حقلَك ‪َ ،‬‬
‫مه َ‬ ‫كالَم‪ .‬مثل ‪ :‬ما تَز َرع َ‬ ‫الص َدا َر َة في ال َ‬
‫َّ‬
‫ة تشير‬ ‫النوع أو العدد ‪ ،‬لوجود َ‬
‫قري َن ٍ‬ ‫ل على َّ‬ ‫د َّ‬ ‫حذف عامله‪ ،‬إن َ‬ ‫– َيجوز َ‬
‫جواب ‪ :‬بلى جلوساً طَويالً‪ ،‬أو‬ ‫قال في ال َ‬ ‫في َ‬ ‫ت! َ‬ ‫جلَس َ‬ ‫إليه‪ .‬تَقول ‪ :‬ما َ‬
‫س َتين‬ ‫جل َ‬ ‫َ‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حذف عامل المفعول المطلق‬
‫ة–‬ ‫النوع أو العدد ‪ ،‬لوجود َ‬
‫قري َن ٍ‬ ‫ل على َّ‬ ‫د َّ‬ ‫حذف عامله‪ ،‬إن َ‬ ‫• يَجوز َ‬
‫جواب ‪ :‬بلى‬ ‫قال في ال َ‬ ‫في َ‬‫ت! َ‬ ‫جلَس َ‬ ‫دالَلَة – تشير إليه‪ .‬تَقول ‪ :‬ما َ‬ ‫َ‬
‫جلَست من كلتا‬ ‫حذف العامل ‪َ :‬‬ ‫س َتين ‪ ،‬ب َ‬ ‫جل َ‬ ‫جلوساً طَويالً‪ ،‬أو َ‬
‫ك ‪ ،‬فنقول ‪ :‬بلى اعتنا ًء‬ ‫قت َ‬ ‫م بحدي َ‬ ‫ك ال َ تَه َت ُّ‬ ‫قال ‪ :‬إنَّ َ‬ ‫الجملَ َتين‪ .‬وي َ‬
‫ه َ‬
‫ب‬ ‫ماً‪ .‬وكذلك نقول لمن تَأَ َّ‬ ‫عظ ي َ‬ ‫والتقدير ‪ :‬اعتني بها اعتنا ًء َ‬ ‫َّ‬ ‫عظيماً‬ ‫َ‬
‫حميداً =‬ ‫عوداً َ‬ ‫فر ‪َ :‬‬ ‫َّ‬
‫الس َ‬ ‫د من‬ ‫مبروراً ‪ ،‬ولمن عا َ‬ ‫جا ً َ‬
‫ح َّ‬
‫ ِ ‪َ :‬‬ ‫ح ّ‬‫ألداء ال َ‬
‫خي َر مقدم ‪.‬‬ ‫قدمت َ‬ ‫مق َدم = َ‬ ‫خي َر َ‬ ‫حميداً ‪ ،‬أو َ‬ ‫عوداً َ‬ ‫ت َ‬ ‫عد َ‬
‫ذك َرت بَ َدال ً من ذكر الفعل‬ ‫ها – التي ٌ‬ ‫• وفي المصادر النائبة عن فعل َ‬
‫فا واجبَاً ‪ .‬مثل ‪:‬‬ ‫حذ َ‬‫ك َر العامل فيها – بل يح َذف َ‬ ‫فيها ‪ ،‬ال يَجوز أَن يذ َ‬
‫ك‪،‬‬ ‫كث َر مال َ‬ ‫صب َراً على الشدائد ‪ ،‬أَبخال ً وقد َ‬ ‫ك ‪ ،‬رعيا لك ‪َ ،‬‬ ‫سقياً لَ َ‬
‫الطاغين ‪ ،‬تَبَّاً للمعتدين ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ل‬‫ك ‪ ،‬وي َ‬ ‫جبَاً ألمر َ‬ ‫ع َ‬ ‫حم َداً وشكراً الكفراً ‪َ .‬‬ ‫َ‬
‫ح َ‬
‫ك‪.‬‬ ‫َوي َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المصدر النائب عن فعله كمفعول مطلق‬

‫الذكر –‬ ‫عنه في ّ‬ ‫وب َ‬ ‫النائب عن فعله ‪ :‬هو المص َدر الذي يذكر بَ َدال ً من ذكر فعله – يَن َ‬ ‫مص َد ًرِ َّ‬ ‫ال َ‬ ‫•‬
‫وا ع ٍ ‪:‬‬ ‫ستة أَن َ‬ ‫وهو على َ‬
‫َّ‬
‫الشر‬ ‫ه الشر= تَرك‬ ‫صب َرا على المصاعب‪ .‬بَل َ‬ ‫ع األَمر ‪ ،‬مثل ‪َ :‬‬ ‫موق َ‬ ‫قع َ‬ ‫مص َد ٌر يَ َ‬ ‫َ‬ ‫‪.1‬‬
‫جل َ ً‬
‫ة‬ ‫ع َ‬‫كالَماً ‪ ،‬مهال ً ال َ‬ ‫النهي ‪ ،‬مثل ‪ :‬سكوتاً ال َ‬ ‫ع َّ‬ ‫موق َ‬ ‫قع َ‬ ‫مص َد ٌر يَ َ‬ ‫َ‬ ‫‪.2‬‬
‫ة للبائس ‪ ،‬تَبَّاً‬ ‫م ً‬‫سقياً ورعياً ‪ ،‬تَعساً للعدوّ ‪ ،‬بعداً للظالم ‪َ ،‬رح َ‬ ‫عاء ‪ ،‬مثل ‪َ :‬‬ ‫ع ُّ‬
‫الد َ‬ ‫موق َ‬ ‫قع َ‬ ‫مص َدر يَ َ‬ ‫َ‬ ‫‪.3‬‬
‫ة للمهمل ‪ ،‬نكساً‬ ‫خيبَ ً‬ ‫خاذل ‪َ ،‬‬ ‫ساً للم َت َ‬ ‫شقا ًء للمهمل ‪ ،‬بؤ َ‬ ‫ع َذاباً للكاذب ‪َ ،‬‬ ‫للواشي ‪ ،‬سحقاً للئيم ‪َ ،‬‬
‫كب ّر‬‫للم َت َ‬
‫ول مثل ‪ :‬أَجرأَ ًة على‬ ‫وجع ‪:‬األ َ َ‬ ‫عجب أو َّ‬
‫الت َ‬ ‫ل على التوبيخ أو َّ‬
‫الت َ‬ ‫قع بَع َد االستفهام َّ‬
‫الدا ّ‬ ‫مص َدر يَ َ‬ ‫َ‬ ‫‪.4‬‬
‫اقاً‬
‫قتال ً واشتيَ َ‬ ‫و َ‬ ‫ً‬
‫شوقا إلى األحبَاب! والثالث مثل ‪ :‬أسج َنا َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫الماضي؟ والثاني مثل ‪ :‬أ َ‬
‫ب ؟ إن ذا لَعظيم‬ ‫ونأي حبي ٍ‬ ‫َّ‬ ‫وغربَ ً‬
‫ة‬ ‫َ‬
‫جبَاً‪ ،‬ومنها‬ ‫ع َ‬ ‫حم َداً لل وشكراً ‪َ ،‬‬ ‫ة‪َ ،‬‬ ‫اع ً‬
‫وطَ َ‬ ‫عا ً َ‬
‫سم َ‬ ‫ة ‪ ،‬صارت كاألَم َثال مثل ‪َ :‬‬ ‫وع ٌ‬ ‫مسم َ‬ ‫مصادر َ‬ ‫‪.5‬‬
‫َ‬
‫معاذ هللا وعياذاً بالل أي أعوذ به والتجىء‬ ‫َ‬ ‫وبَ َرا َء ًة لَه مما اليَليق به ‪ ،‬و‬ ‫هاً لل َ‬ ‫ان هللا = تَنزي َ‬ ‫ح َ‬ ‫سب َ‬ ‫‪ً :‬‬
‫ك ‪ .‬ويراد‬ ‫حذا َري َ‬ ‫كو َ‬ ‫والي َ‬ ‫د َ‬ ‫كو َ‬ ‫حنايَن َ‬ ‫كو َ‬ ‫وسع َدي ً‬ ‫َ‬ ‫مثناة ‪ .‬مثل ‪ :‬لَبَي َ‬
‫ك‬ ‫ً‬ ‫عت‬ ‫إليه‪.‬ومنها مصادر سم َ‬
‫َ‬
‫يقة‬ ‫ح َ‬
‫ق‬ ‫ة ال َ‬‫وليس ال َتثِنيَ َ‬ ‫َ‬ ‫بالتثنية فيها التكثير‬
‫م َّناً بَعد وإ َ‬
‫ما‬ ‫ما َ‬ ‫ثاق َ‬
‫فإ َ‬ ‫َ‬ ‫شدوا ال َ‬
‫و‬ ‫ف ّ‬ ‫ل قبلَه ‪ ،‬مثل قوله تعالى " َ‬ ‫م ٍ‬‫المصدر الواقع تفصيال ً لشي ٍء مج َ‬ ‫‪.6‬‬
‫ف َدا ًء "‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫المفعول به‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول به‬
‫تعريفه ‪ :‬اسم منصوب يدل على من وقع عليه فعل الفاعل إثباتاً أو نفياً ‪،‬‬ ‫•‬
‫َ‬
‫الحليب ‪.‬‬ ‫ب الطفل‬ ‫شر َ‬
‫الحليب ‪.‬ما َ‬
‫َ‬ ‫شر َ‬
‫ب الطفل‬ ‫مثل ‪َ :‬‬
‫أشكاله ‪ :‬يقع المفعول به اسماً صريحاً ‪ ،‬وقد يقع غير صريح‬ ‫•‬
‫‪ .1‬المفعول به الصريح ‪:‬‬
‫ً‬
‫رفيعة ‪.‬‬ ‫ً‬
‫أوسمة‬ ‫سل ّ َ‬
‫م الوزير الفائزين والفائزتين‬ ‫االسم الظاهر ‪َ :‬‬ ‫–‬
‫ك في مح َنت َ‬
‫ك‪.‬‬ ‫الضمير المتصل ‪ :‬ساعدت َ‬ ‫–‬
‫الضمير المنفصل ‪" :‬إياك نعبد وإياك نستعين”‬ ‫–‬
‫‪ .2‬المفعول به غير الصريح ‪:‬‬
‫م= عرفت قدومك ‪.‬‬ ‫َّ‬
‫أنك قاد ٌ‬ ‫ما يؤول بمصدر بعد حرف مصدري مثل ‪َ :‬‬
‫ع َرفت‬ ‫–‬
‫ك تَحضر = ظننتك حاضراً ‪.‬‬‫الجملة المؤولة بمفرد ‪ :‬ظَ َننت َ‬ ‫–‬
‫سكت يَ َد َ‬
‫ك‪.‬‬ ‫ك = أم َ‬ ‫س َ‬
‫كت بيَد َ‬ ‫الجار والمجرور ‪ :‬مثل ‪ :‬أم َ‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ترتيب المفعول به في الكالم‬
‫األصل في الجملة أن تبدأ بالفعل ويذكر بعده الفاعل ‪ ،‬ثم يذكر‬ ‫•‬
‫بعده المفعول به ‪.‬‬
‫ويجوز تقديم الفاعل عليه وتأخيره إذا لم يحدث التباس في‬ ‫•‬
‫َ‬
‫السيارة حات ٌ‬
‫م‪.‬‬ ‫م السيارة و نظَّ َ‬
‫ف‬ ‫الكالم مثل ‪ :‬نَظَّ َ‬
‫ف حات ٌ‬
‫أما إن خفنا االلتباس فنتبع الترتيب المنطقي ‪ .‬فنتبع الفعل ثم‬ ‫•‬
‫الفاعل ثم المفعول به‪ .‬أما المواطن التي يجب أن يتقدم فيها‬
‫المفعول به على الفعل والفاعل فهي ‪-:‬‬
‫‪ .1‬أن يكون اسماً له الصدارة مثل أسماء الشرط ‪ :‬أياً ما تحترم‬
‫يَح َترم َ‬
‫ك‪.‬‬
‫دفعت ثمناً للسيارة ؟‬
‫َ‬ ‫‪ .2‬أن يكون اسم استفهام ‪ :‬كم ديناراً‬
‫ضيَّ َ‬
‫عت !‬ ‫ق َ‬‫‪ .3‬أن يكون (كم) أو (كأين) الخبريتين ‪ :‬كم صدي ٍ‬
‫م فال تَق َهر"‬ ‫‪ .4‬أن يكون فاصال ً بين (إ ّ‬
‫ما) وجوابها ‪":‬فأما اليتي َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫(أساليب) تراكيب مخصوصة في المفعول به‬

‫أسلوب التحذير ‪ :‬هذا األسلوب يفيد التنبيه والتحذير و ينصب االسم بفعل محذوف وجوباً‬ ‫‪.1‬‬
‫ر غير‬ ‫تقديره إحذر أو حاذر أو تجنب أو تَ َ َّ‬
‫وق أو غيرها ‪ .‬وتظل الفائدة منه تنبيه المخاطب إلى أم ٍ‬
‫محبب من أجل تجنبه ‪.‬‬
‫َ‬
‫نفاق ‪.‬‬ ‫ك وال‬‫ويكون أسلوب التحذير بلفظ (إياك) وجميع ضمائر النصب المقصود بها الخطاب مثل ‪ :‬إيا َ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫واحذر‬ ‫ك‬ ‫فس َ‬ ‫و َّ‬
‫ق نَ َ‬ ‫والتدخين = تَ َ‬
‫َ‬ ‫وقد يكون أسلوب التحذير بدون لفظ ضمير النصب المنفصل مثل ‪ :‬نَف َ‬
‫س َ‬
‫ك‬ ‫•‬
‫ج َر‬
‫ح َ‬ ‫َ‬
‫واحذر ال َ‬ ‫ج َر = باعد رجلَ َ‬
‫ك‬ ‫ال َتدخين ومثل ‪ :‬رجلَ َ‬
‫ك والح َ‬

‫أسلوب اإلغراء ‪ :‬وفيه ينصب االسم بفعل محذوف وجوباً تقديره ‪ :‬الزم واطلب واقصد‬ ‫‪.2‬‬
‫وافعل وغيرها ‪ ،‬ويفيد هذا األسلوب ترغيب وتشويق وإغراء المتلقي بأمر مجيب ليفعله مثل ‪:‬‬
‫أخاك ‪ ،‬أخاك عند الشدائد = اقصد أخاك‪ ،‬الكرم والوفا َء = إلزم‪.‬‬ ‫•‬
‫صب االسم (المخصوص أو المختص) بفعل محذوف وجوباً‬ ‫أسلوب االختصاص ‪ :‬وفيه ين َ‬ ‫‪.3‬‬
‫ُّ‬
‫أخص) أو (أعنى) ‪ ،‬ويفيد هذا األسلوب مع التحديد والتخصيص شيئاً من اإلطراء ‪.‬‬ ‫تقديره (‬
‫واالسم المختص أو المخصوص أو المقصود ‪ ،‬يجب أن يقع بعد ضمير يظهر المقصود منه ‪،‬‬
‫َ‬
‫عرب‬ ‫وأكثر ما يستعمل من الضمائر في االختصاص ضمائر المتكلم الدالة على الجمع مثل ‪ :‬نحن ال‬ ‫•‬
‫َ‬
‫الغريب ‪.‬‬ ‫نحترم‬
‫وقد تستخدم في أسلوب االختصاص غير ضمائر المتكلمين ‪ ،‬فقد يستعمل ضمير المخاطب ‪ ،‬في مثل ‪:‬‬ ‫•‬
‫هللا العظي َ‬
‫م‪.‬‬ ‫َ‬ ‫هللا أرجو التوفيق ‪ ،‬سبحان َ‬
‫ك‬ ‫َ‬ ‫ب َ‬
‫ك‬
‫شر) مضافة إلى‬ ‫ولعل من أكثر األسماء استعماال ً في أسلوب االختصاص هي ‪ :‬بنو فالن ‪ ،‬وكلمة ( َ‬
‫مع َ‬ ‫–‬
‫اسم ‪ ،‬وآل البيت وآل فالن ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫المفعول ألجله‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول ألجله‬
‫ل من أَجله ‪.‬‬
‫ل لَه ‪ ,‬والمفعو َ‬
‫ويسمى كذلك المفعو َ‬ ‫•‬

‫حدثٍ شا َر َ‬
‫كه في الزمان والفاعل‬ ‫كر علَّ ً‬
‫ة ( سبباً ) ل َ‬ ‫منصوب ‪ ,‬يذ َ‬
‫ٌ‬ ‫تَعريفه ‪ :‬مصد ٌر قلب ٌّ‬
‫ي‬ ‫•‬
‫مثل ‪:‬‬ ‫•‬
‫البيت استجماماً‬
‫َ‬ ‫ال َزمت‬ ‫–‬
‫ً‬
‫رغبة في الرضا‬ ‫َ‬
‫الوالدة‬ ‫زرت‬ ‫–‬
‫ً‬
‫الصديق حفاظا على المودة‬‫َ‬ ‫أسامح‬ ‫–‬
‫اس َت َرحت طلباً للراحة‬ ‫–‬
‫خشية ال ّزلَل‬
‫َ‬ ‫فظ في كالمي‬ ‫أَتَ َ‬
‫ح َّ‬ ‫–‬
‫معر َ‬
‫فة‬ ‫قص َد ال َ‬ ‫أَسأل الَعال َ‬
‫م َ‬ ‫–‬
‫أَل َتزم الهدو َء في قيادة السيارات َ‬
‫ح َذ َر الحوادث‬ ‫–‬
‫لسؤال تقديره ‪ :‬ما الداعي أو ما السبب أو ما العلَّة ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬
‫إجابة‬ ‫قة‬‫ة من الجمل الساب َ‬ ‫ل جمل ٍ‬ ‫في ك ّ‬ ‫•‬
‫سبب ما َ‬
‫قبلَه ‪,‬‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬
‫منصوب ‪ ,‬يبين‬ ‫ل ألجله ) هي مصد ٌر‬ ‫الواقعة جواباً ( المفعو َ‬
‫َ‬ ‫م َ‬
‫ة‬ ‫كل َ‬ ‫ِنالحظ ًّ‬
‫أن ال َ‬ ‫•‬
‫ي ‪ :‬هو ما‬ ‫من ـ الوقت ـ وفي الفاعل أيضاً‪. .‬والمصدر القلب ُّ‬ ‫ل ) في َّ‬
‫الز َ‬ ‫ل ( الفع َ‬ ‫ويشارك العام َ‬
‫ُّ‬
‫شؤها الحواس الباط َنه ‪ ,‬مثل التعظيم واإلجالل والتحقير‬ ‫من َ‬
‫لفعل من األفعال التي َ‬ ‫كان مصدراً‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫جهل وغيرها ‪ .‬وهو ما‬ ‫قة والعلم وال َ‬ ‫ف َ‬
‫والش َ‬
‫َ‬ ‫َّ‬
‫والرغبَة والحياء وال َ‬
‫وقاحة‬ ‫والخوف والجرأة وال ّرهبَة‬
‫ل الجوارح ـ الحواس الخارجي ّة وما يَتّصل بها ـ مثل القرا َءة والكتابَة والقعود والقيام‬ ‫يقابل أَفعا َ‬
‫والجلوس والمشي وغيرها ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول ألجله‬
‫شروط نَصب المفعول ألَجله ‪:‬‬ ‫•‬
‫َ‬
‫واألرض‬ ‫مصد ٍرٍِ لم يَجز نَصبه ‪ ,‬مثل قوله تعالى "‬ ‫غي َر َ‬ ‫كان َ‬‫َ‬ ‫يكون مصدراً ‪ ,‬فإن‬ ‫َ‬ ‫‪ .1‬أن‬ ‫•‬
‫عها لألَنام " ‪.‬‬ ‫ض َ‬
‫َو َ‬
‫قلب الباط َنة ‪ ,‬لم يَجز نَصبه ‪,‬‬ ‫يكون المص َدر قلبيَّاً ‪ ,‬فإن لم يَكن من أفعال ال َ‬ ‫َ‬ ‫‪ .2‬أن‬ ‫•‬
‫ل ‪ ,‬مثل الالم ومن وفي ‪ .‬نَقول ‪ :‬جئت‬ ‫ر يفيد التعلي َ‬ ‫ب َ ُّ‬ ‫ج َ‬ ‫َو َو َ‬
‫جر المصدر بحرف ج ٍ‬
‫ق ‪ ,‬نَحن نَرزقكم وإياهم" ‪َ .‬ومثل‬ ‫م من إمال ٍ‬ ‫ك َ‬ ‫د َ‬
‫للدراسة ‪ ,‬ومثل "وال تقتلوا أوال َ‬
‫متها ‪ ,‬وال هي‬ ‫َستها ‪ ,‬ال هي أط َ‬
‫ع َ‬ ‫حب َ‬‫امرأة النا َر في هر ٍة َ‬ ‫ٌ‬ ‫خلَت‬‫د َ‬ ‫الحديث الشريف‪َ :‬‬
‫خشاش األرض‪.‬‬ ‫كتها تأكل من َ‬ ‫تَ َر َ‬
‫ع الفعل في الزمان وفي الفاعل ‪ .‬بمعنى أن‬ ‫ي متحداً َ‬
‫م َ‬ ‫يكون المصدر القلب ُّ‬ ‫ً‬ ‫‪ .3‬أن‬ ‫•‬
‫ن المص َدر واحداً‪ ,‬وفاعلهما واحد ‪ ,‬فإن اختلفا في الزمن أو‬ ‫م ٌ‬‫من الفعل و َز َ‬ ‫ً‬
‫يكون َز َ‬
‫من السفر ماض‬ ‫صب المص َدر ‪ .‬فاألول مثل ‪ :‬سافرت للعلم ‪ ,‬ألن َز َ‬ ‫الفعل ‪ ,‬ال ين َ‬
‫ك المحتاجين لالختالف‬ ‫ل ‪ .‬أما الثاني فمثل ‪ :‬احت َرمتك لمسا َ‬
‫ع َدت َ‬ ‫وزمن العلم مستقب ٌ‬
‫وفاعل المساعدة هو‬ ‫ل ‪ ,‬حيث فاعل احترم هو المتكلم ‪َ ,‬‬ ‫ل فع ٍ‬ ‫في فاعل ك ّ‬
‫المخاطَب ‪.‬‬
‫ة لحصول‬ ‫المتحد مع الفعل في الزمان والفاعل ‪ ,‬عل َّ ً‬ ‫َّ‬ ‫ي‬‫يكون المص َدر القلب ُّ‬ ‫َ‬ ‫‪ .4‬أن‬ ‫•‬
‫ت ؟"‬ ‫فعلَ َ‬‫م َ‬‫قولك " ل َ‬ ‫ع جواباً ل َ‬ ‫ُّ‬
‫الفعل بحيث يَصح أن يَ َ‬
‫ق َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول ألجله‬
‫أحكام المفعول ألَجله ‪:‬‬
‫قة ‪ ,‬على أنّه‬ ‫‪ .1‬ينصب المفعول ألجله إذا استوفى شروطَ نَصبه الساب َ‬
‫صريح ‪.‬أما إذا ذك َر للتعليل ‪ ,‬ولم يستوف الشروطَ ‪ ,‬عندئذ‬ ‫ٌ‬ ‫ل ألَجله‬ ‫مفعو ٌ‬
‫ب ‪ ,‬مفعول‬ ‫ر يفيد التعليل ـ كما ذك َر ـ واعتب َر أنَّه في محل نص ٍ‬ ‫ج ٍ‬‫ج ُّر بحرف َ‬ ‫ي َ‬
‫ع المفعول ألجله الصريح وغير الصريح في‬ ‫ألجله غير صريحٍ ‪ .‬وقد اجتم َ‬
‫ح َذ َر الموت " ‪.‬‬ ‫عهم في آذانهم من الصواعق َ‬ ‫َ‬
‫يجعلون أصاب َ‬ ‫قوله تعالى "‬
‫ان منصوباً أم‬ ‫سوا ٌء أك َ‬
‫‪ .2‬يَجوز تقديم المفعول ألجله على عامله ( الفعل ) َ‬
‫ب االستطالع‬ ‫مجروراً بحرف الج ّر ‪ ,‬مثل ‪ :‬حب ّاً في االستطالع أتيت ‪ ,‬و لح ّ‬
‫أتيت ‪.‬‬
‫َ‬
‫فقون‬ ‫قوله تَعالى " ين‬ ‫د من ( ألـ ) واإلضافة ‪ ,‬فاألكثر نَصبه مثل ‪َ :‬‬ ‫ج َّر َ‬‫‪ .3‬إذا تَ َ‬
‫مرضاة هللا "‬ ‫أموالَهم ابتغا َء َ‬
‫ج َر للرغبة في الغنى ‪.‬‬ ‫ج ُّره ‪ .‬مثل ‪ :‬ها َ‬ ‫َ‬
‫اقترن ( بألـ ) ‪ ,‬فاألكثر َ‬ ‫‪ .4‬إذا‬
‫َ‬
‫شية هللا ‪.‬‬ ‫ج ُّره بحرف الج ّر ‪ ,‬مثل ‪:‬تركت المنك َر خ‬ ‫أضيف ‪ ،‬جا َز نصبه و َ‬
‫َ‬ ‫‪ .5‬إذا‬
‫تركت المنك َر لخشية هللا ‪ .‬تركت المنك َر من خشية هللا ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول ألجله‬
‫• عامل نصب المفعول ألجله ‪ :‬العامل األصل ُّ‬
‫ي الذي‬
‫ة عوامل‬ ‫م َ‬
‫ل ألجله هو الفعل ‪ .‬ولكن ثَ َ‬
‫يَنصب المفعو ً‬
‫م الفعل في نَصبه وهي ‪:‬‬ ‫مقا َ‬
‫أخرى تقوم َ‬
‫ٌ‬
‫رورة‬‫ض‬‫فة ‪َ ,‬‬ ‫لب المعر َ‬ ‫مة طَ َ‬ ‫مص َدر ‪ ,‬مثل ‪ :‬ارتياد المكتبات العا َ‬ ‫ال َ‬ ‫‪.1‬‬
‫ث‪.‬‬
‫ل باح ٍ‬ ‫لك ّ‬
‫ميُّ ّز ‪.‬‬ ‫ة في َّ‬
‫الت َ‬ ‫ة رغبَ ً‬ ‫د ٌ‬
‫اسم الفاعل ‪ ,‬مثل ‪ :‬سامية مج َّ‬ ‫‪.2‬‬
‫ل لعمل الخير حب ّاً في‬ ‫عا ٌ‬‫ف َّ‬
‫مبالغات اسم الفاعل ‪ :‬المحسن َ‬ ‫‪.3‬‬
‫الخير ‪.‬‬
‫عطائه ‪.‬‬ ‫م نَظَراً ل َ‬ ‫اسم المفعول ‪ :‬المعلم محتّ َر ٌ‬ ‫‪.4‬‬
‫اسم الفعل ‪ :‬نزال ( أنزل ) إلى ساحة الوغى حفاظاً على‬ ‫‪.5‬‬
‫مة ‪.‬‬‫الكرا َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫المفعول معه‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول معه‬

‫خبَ َراً – أَو‬‫قع مب َت َدأً َوال َ َ‬ ‫م فضلة ‪ ،‬ال َ يَ َ‬ ‫• تَعريف ‪ :‬اس ٌ‬


‫مع َنى‬ ‫ما هو في حكمهما ‪َ ،‬ويَجيء بَع َد ( واو )ب َ‬ ‫َ‬
‫ل ‪ ،‬أَو ما يشبه‬ ‫ة فيها فع ٌ‬ ‫ة بج م ل َ ٍ‬ ‫مسب َ‬
‫وق ٍ‬ ‫مع ) َ‬ ‫( َ‬
‫ل ( الواو ) على اقت َران االسم الذي‬ ‫ل ‪َ ،‬وتَد ُّ‬‫الفع َ‬
‫من حصول الفعل‬ ‫ها في َز َ‬ ‫قبلَ َ‬‫خ َر َ‬‫مآ َ‬ ‫ها باس ٍ‬ ‫بَع َد َ‬
‫الثاني لألَول في‬ ‫كة َّ‬ ‫شا َر َ‬‫عم َ‬ ‫م َ‬ ‫ح َدث – َ‬ ‫– ال َ‬
‫كته ‪.‬‬ ‫شا َر َ‬ ‫ع َدم م َ‬ ‫ح َدث ‪ ،‬أَو َ‬ ‫ال َ‬
‫ع‬‫• مثل‪ :‬سرت والشاطئ ‪ -‬حضرت وطلو َ‬
‫قصعة من ثريد‬ ‫ً‬ ‫الشمس ‪ -‬كيف أنت و‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شروط نصب المفعول معه‬
‫ط‪:‬‬ ‫عه ‪ ،‬ثالثة شرو ٍ‬ ‫م َ‬ ‫ل َ‬ ‫• يش َت َرط في نَصب ما بعد الواو على أنه مفعو ٌ‬
‫ليس ركناً أساسياً في الكالم ‪ ،‬مثل المبتدأ والخبر ‪ ،‬والفاعل والمفعول به ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ة–‬ ‫فضل َ ً‬
‫يكون َ‬ ‫َ‬ ‫‪ .1‬أن‬
‫دون ذكره – أما عندما يكون االسم الواقع بعد الواو ‪ ،‬ركناً‬ ‫َ‬ ‫هم‬‫بل يجوز أن تتكون الجملة وتف َ‬
‫وماجد ‪ ،‬فال يجوز نَصبه على المعي ّة ‪ ،‬بل يكون‬ ‫ٌ‬ ‫ك ابراهيم‬ ‫أساسياً من الجملة ‪ ،‬مثل ‪ :‬اشتر َ‬
‫ن أساس ٌّ‬
‫ي‬ ‫م ‪ ،‬فاعل وهو رك ٌ‬ ‫ألن إبراهي َ‬ ‫ّ‬ ‫عطف ‪ .‬وذلك‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬
‫حرف‬ ‫قبلَه ‪ ،‬فتكون الواو‬ ‫معطوفاً على ما َ‬
‫ملَ َته ‪ ،‬لذا أفادت الواو‬ ‫مل معا َ‬ ‫ف عليه – ماجد – يعا َ‬ ‫ح الجملة بغيره ‪ .‬وما عط َ‬ ‫في الكالم ‪ ،‬ال تَص ُّ‬
‫معنى العطف‪ ،‬ولم تفد معنى المعية ‪..‬‬
‫ة ‪ ،‬مثل ‪:‬‬‫كان ما بعدها غير جمل ٍ‬ ‫َ‬ ‫ة – فإن‬‫وليس مفرداً – غي َر جمل ٍ‬ ‫َ‬ ‫ة‪,‬‬ ‫يكون ما بعد الواو جملَ ً‬ ‫َ‬ ‫‪ .2‬أن‬
‫قبلَه كل ‪ :‬وهي مبتدأ ويكون الخبر محذوفاً وجوباً‬ ‫يٍ وسالحه ‪ .‬يكون معطوفاً على ما َ‬ ‫كل جند ّ‬ ‫ُّ‬
‫وارد في باب المبتدأ والخبر ‪ .‬حيث التقدير كلُّ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬
‫واالقتران ‪ ،‬كما هو‬ ‫َ‬
‫العطف‬ ‫بعد الواو التي تعني‬
‫ي وسالحه مق َترنان ‪.‬‬ ‫جند ّ ٍ‬
‫دالة على العطف ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫عه ‪ ،‬تعني (مع) ‪ .‬فإن كانت الواو‬ ‫م َ‬ ‫ل َ‬ ‫تكون الواو التي تَسبق المفعو َ‬ ‫َ‬ ‫‪ .3‬أن‬
‫م قبلَه أو بَع َده ‪ ،‬لم يكن ما بعدها مفعوال ً‬ ‫عماد وسلي ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫حة المعية ‪ ،‬في مثل قولنا ‪ :‬جا َء‬ ‫لعدم ص ّ‬
‫سليم‬
‫ٍ‬ ‫اد مع‬ ‫و في الجملة ال تعني (مع) ‪ .‬والدليل على ذلك أننا لو قلنا ‪ :‬جا َء عم ٌ‬ ‫َّ‬
‫ألن الوا َ‬ ‫عه ‪،‬‬ ‫م َ‬
‫قبلَه أو بع َده ‪ ،‬لكان المعنى فاسداً ‪.‬‬ ‫َ‬
‫عه ‪ .‬مثل‬ ‫م َ‬‫يكون ما بعدها مفعوال ً َ‬ ‫َ‬ ‫دالة على الحال ‪ ،‬فال يجوز أن‬ ‫ً‬ ‫وكذلك األمر ‪ ،‬إن كانت الواو‬
‫ّ‬
‫الشتاء‬ ‫ها" ومثل قولنا ‪ :‬نَ َز َ‬
‫ل‬ ‫ٌ‬
‫ة وهي خاوية على عروش َ‬ ‫م ّر على قري ٍ‬ ‫قوله تعالى "أو كالذي َ‬
‫ة‪.‬‬‫ع ٌ‬
‫والشمس طَال َ‬ ‫ّ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحكام المفعول معه‬
‫النصب ‪َ ،‬ونَاصبه إما أن يَكون‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫‪.1‬‬
‫الرجل َو َّ‬
‫النه َر‪.‬‬ ‫• الفعل مثل ‪ :‬سا َر َّ‬
‫ج َر ‪.‬‬‫لش َ‬ ‫ل وا َ‬ ‫ل مائ ٌ‬ ‫ل كاسم الفاعلَِ ‪ ...‬مثل‪ :‬الظ ُّ‬ ‫ما ما يشبه الفع َ‬ ‫َوأَ َ‬ ‫•‬
‫ها ‪.‬‬ ‫جر َ‬ ‫ش َ‬ ‫دومة و َ‬ ‫ٌ‬ ‫مخ‬ ‫قة َ‬‫حدي َ‬ ‫ل ‪ :‬ال َ‬ ‫مفعول ‪ ،‬مث َ‬ ‫• وكاسم ال َ‬
‫ك واألس َر َة‪.‬‬ ‫• وكالمصدر ‪ ،‬مثل ‪ :‬يَسرني حضور َ‬
‫السائل‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫م َ‬
‫ع‬ ‫ك َ‬ ‫س َ‬ ‫ل = أَمهل نَف َ‬ ‫السائ َ‬‫َّ‬ ‫• وكاسم الفعل ‪ ،‬مثل ‪ :‬ر َوي َد َ‬
‫ك َو‬
‫عول معه َ‬ ‫مف َ‬ ‫ة من ال َ‬
‫ع َرب ‪َ ،‬و َر َ‬ ‫ع ٌ‬
‫دت ت َراكيب مسمو َ‬ ‫• وقد َو َر َ‬
‫غي َر مسبو ٍ‬
‫ق‬ ‫د فيها ال َ‬
‫نت‬‫ل ‪ ،‬بَع َد ( ما ) و (كيف) االستفهاميتين ‪ .‬مثل ‪ :‬ما أَ َ‬ ‫ل أو بشبه فع ٍ‬ ‫بفع ٍ‬
‫د؟‬‫ت والبَر َ‬ ‫َ‬
‫ف أن َ‬ ‫كي َ‬‫والبَح َر؟ و َ‬
‫صاحبه‬‫عه على عامله – الفعل وما يشبهه ‪ ،‬وال على م َ‬ ‫م َ‬
‫م المفعول َ‬ ‫ال يجوز أن يتقد َ‬ ‫‪.2‬‬
‫الرجل‪.‬‬ ‫النهر و َّ‬ ‫الرجل ‪ ،‬كما ال يقال ‪ :‬سا َر َّ‬ ‫سا َر َّ‬ ‫والنه َر َ‬ ‫َّ‬ ‫قال ‪:‬‬ ‫– فال ي َ‬
‫ل‪.‬‬ ‫ُّ‬ ‫ص َ‬ ‫اليجوز أن يف َ‬
‫ل بينه وبين ( الواو ) التي تعني ( مع ) أي فاص ٍ‬ ‫‪.3‬‬
‫عى عن َد‬ ‫ب أن يرا َ‬ ‫ج َ‬ ‫ضمي ٌر أو ما يحتاج إلى المطابقة ‪ ،‬و َ‬ ‫ع ‪ ،‬أو َ‬ ‫إذا جا َء بَع َده تاب ٌ‬ ‫‪.4‬‬
‫ح أن يقا َ‬
‫ل‬ ‫شريكي كاألَخ ‪ ،‬وال يَص ُّ‬ ‫ل الواو َوح َده ‪ .‬مثل ‪ :‬كنت أَنَا َو َ‬ ‫قب َ‬‫قة االسم َ‬ ‫المطابَ َ‬
‫‪ :‬كاألخوين‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫المفعول فيه‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول فيه‬

‫• اسم منصوب يبين زمن الفعل أَو مكانه‬


‫م الخميس) بينت‬ ‫م القاضي)‪ ،‬فـ(يو َ‬‫م الخميس أَما َ‬‫• مثل‪( :‬حضرت يو َ‬
‫م القاضي) بينت مكانه‪.‬‬‫زمن الفعل‪ ،‬و(أَما َ‬
‫• وجميع أَسماء الزمان يجوز أَن تنصب على الظرفية‪ ،‬أَما أَسماء‬
‫المكان فال يصلح للنصب منها إال اسم المكان المشتق‪ ،‬وإال‬
‫المبهمات غير ذات الحدود كأَسماء الجهات الست‪( :‬فوق وتحت‬
‫ويمين وشمال وأَمام وخلف)‪ ،‬وكأَسماء المقادير مثل الذراع والمتر‬
‫خلف والدي‪ ،‬ومشيت ميال ً وزحفت‬ ‫َ‬ ‫والميل والفرسخ تقول‪ :‬سرت‬
‫مجلس المعلم‪ ،‬أَما ظروف المكان المختصة‬ ‫َ‬ ‫األَفعى متراً‪ ،‬وجلست‬
‫(ذات الحدود) فال تنصب بل تجر بـ(في) مثل‪ :‬جلست في القاعة‬
‫وصليت في المعبد‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول فيه – ظرف الزمان و المكان‬
‫منصوب على تقدير (في) يذ َ‬
‫كر لبيان‬ ‫ٌ‬ ‫م‬‫مفهومه ‪ :‬اس ٌ‬
‫• َ‬
‫زمان الفعل أو َ‬
‫مكانه ‪.‬‬

‫اللغوي لمفهوم الظرف فهو ما كان وعا ًء‬ ‫ُّ‬ ‫• مالحظة‪ :‬أما األصل‬
‫عل فيها‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫أوعية لما يج َ‬ ‫لشي ٍء ‪ ،‬وتسمى األواني ظروفا ‪ ،‬ألنها‬
‫حصل فيها ‪ ،‬فصارت‬ ‫ل تَ َ‬ ‫ّ‬
‫ألن األفعا َ‬ ‫وسميت األزمنة واألمك َنة ظروفاً‪،‬‬
‫َ‬
‫يمين‬ ‫كاألوعيَة لها ‪ .‬ففي مثل "جاءت السيارة صباحاً ‪ ،‬ووقفت‬
‫من في‬ ‫معروف ‪ ،‬وتتض ّ‬ ‫ن‬ ‫كلمة (صباحاً) على َز َ‬ ‫الشارع ‪ ،‬تَد ُّ‬
‫ل َ‬
‫ٍ‬ ‫م ٍ‬
‫ثناياها معنى الحرف (في) الدال على الظَرفية ‪ .‬بحيث نَستطيع‬
‫الحرف ونقول جاءتٍِ السيارة في صباحٍ ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫قبلَها هذا‬ ‫ع َ‬‫ض َ‬
‫أن نَ َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا الظرف‬
‫ن‪:‬‬ ‫الظَّرف نوعان ‪ :‬ظرف زما ٍ‬
‫ن وظرف مكا ٍ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫سافرت ليال ً‬ ‫ح َدث ‪ ،‬مثل ‪:‬‬
‫ع فيه ال َ‬ ‫و َ‬
‫ق َ‬ ‫ت َ‬‫وق ٍ‬ ‫ُّ‬
‫يدل على َ‬ ‫ظرف ال ّزمان ‪ :‬ما‬ ‫–‬
‫وق الرمل ‪.‬‬‫ف َ‬‫ح َدث ‪ ،‬مثل ‪ :‬سرت َ‬ ‫ع فيه ال َ‬‫ق َ‬‫و َ‬‫مكان َ‬
‫ٍ‬ ‫دل على‬‫ظرف المكان ‪ :‬يَ ُّ‬ ‫–‬

‫قت ومخ َت ٌ‬
‫ص – وإما‬ ‫ؤ ٌ‬ ‫ٌ‬
‫محدود – م َ‬ ‫ه ٌ‬
‫م أو‬ ‫الظرف سوا ٌء أكان زمانيا أم مكانيا ‪ ،‬إ ّ‬
‫ما مب َ‬ ‫•‬
‫ف‪:‬‬ ‫ف أو غير متصّر ٍ‬‫ص ّر ٌ‬
‫م َت َ‬
‫قد ٍر من الزمان‬‫الظّرف المبهم والظّرف المحدودالمبهم من ظروف الزمان ‪ :‬ما دل على َ‬ ‫–‬
‫وزمان ‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫ت‬
‫وحين ووق ٍ‬‫ٍ‬ ‫د‬ ‫د وأَ َ‬
‫م ٍ‬ ‫ين ‪ ،‬مثل ‪ :‬أبَ ٍ‬
‫ع ٍ‬ ‫غير م ّ‬
‫ة‬‫ّن ومحدو ٍد ‪ ،‬مثل ‪ :‬ساع ٍ‬ ‫عي ٍ‬ ‫ق ّ‬
‫د ٍر م َ‬ ‫ل على وقت م َ‬ ‫د ّ‬‫والمحدود – المؤقت ‪ ،‬المختص – ما َ‬ ‫–‬
‫م ‪ .‬ومنه أسماء الشهور والفصول وأيام األسبوع وما‬ ‫ة وعا ٍ‬ ‫ر وسن ٍ‬
‫ة وأسبوعٍ وشه ٍ‬ ‫م وليل ٍ‬ ‫ويو ٍ‬
‫وقت الصيف ‪.‬‬ ‫مه ‪ ،‬مثل ‪َ :‬زمان ال ّربيع َ‬
‫و َ‬ ‫أضيف من الظروف المبهمة إلى ما يزيل إبها َ‬
‫ٌ‬
‫ورة تد َرك‬ ‫د ٍد – اي ليس له ص‬ ‫والمبهم من ظروف المكان ‪ :‬ما دل على مكان غير مح ّ‬ ‫–‬
‫دام ‪ )2 -‬وراء (خلف) ‪ )3‬يمين ‪)4‬‬ ‫الست وهي ‪ )1 :‬أمام – ق ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالحس الظاهر ‪ ،‬كالجهات‬ ‫ّ‬
‫وقصبة‬‫يسار – شمال ‪ )5‬فوق ‪ )6‬تحت ‪ ،‬ومثل أسماء المقادير ‪ ،‬مثل ‪ :‬ميل ‪ ،‬كيلومتر ‪َ ،‬‬
‫ل من ناحية أنها‬ ‫معلومة المسافة ‪ ،‬والمقدار ‪ ،‬فإن إبهامها حاص ٌ‬ ‫َ‬ ‫وغيرها ‪ .‬فهي وإن كانت‬
‫ن ‪ .‬ومثل ‪ :‬جانب ومكان وناحية وغيرها ‪.‬‬ ‫بمكان م َ‬ ‫خ َت ُّ‬ ‫ال تَ َ‬
‫عي ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ص‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الظرف المتصرف و غير المتصرف‬
‫النصب على الظرفية ‪ ،‬وإنما يَتركها‬‫َ‬ ‫الظرف المتصرف ‪ :‬هو الذي ال يالزم‬ ‫•‬
‫ت أخرى من اإلعراب ‪ .‬فيكون مبتدأ وخبراً وفاعال ً ومفعوال ً مثال‪:‬‬
‫إلى حاال ٍ‬
‫سعيد‪ ،‬ان َتظَرنا اليو َ‬
‫م السعي َد‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫مكم‬ ‫سعيد‪َّ ،‬‬
‫إن يو َ‬ ‫ٌ‬ ‫– الزمان المتصرف ‪:‬يومكم‬
‫ٌ‬
‫سعيد نَف َرح فيه‬ ‫سيأتي يو ٌ‬
‫م‬
‫ك‪ ،‬ال تنظر إلى الخلف! بل انظر إلى‬ ‫– المكان المتصرف ‪ :‬يَمينك أوسع من شمال َ‬
‫َ‬
‫ثمانية أخماس الكيلومتر ‪.‬‬ ‫ك اليسا َر ‪ .‬الميل يساوي‬ ‫األَمام دائماً ‪ .‬لتكن وج َ‬
‫هت َ‬
‫الظرف غير المتصرف ‪ :‬وهو الذي ال يفارق الظرفية الزمانية والمكانية‬ ‫•‬
‫إلى غيرهما من الحاالت اإلعرابية األخرى ‪ ،‬بل يظل على حالته –‬
‫الظرفية – أينما َوقع في الكالم ‪ .‬وهو نوعان‪:‬‬
‫مل إال ظرفا منصوباً‬ ‫النصب على الظرفية أبداً ‪ ،‬فال يس َتع َ‬ ‫َ‬ ‫األول ‪ :‬ما يالزم‬‫ُّ‬ ‫– النوع‬
‫ة ‪ ،‬ومنه ما‬ ‫عوض وبَينا ‪ ،‬وبَي َنما وإذ وأي ّ َ‬ ‫قط و َ‬‫ُّ‬ ‫‪ .‬مثل ‪َ :‬‬
‫ان وأني وذا صباحٍ وذات ليل ٍ‬
‫ل نها َر) ‪.‬‬
‫ل ) ‪( ،‬لي َ‬
‫ل لي َ‬
‫ب من الظروف ‪( :‬صباح مسا َء ) ‪ ،‬و (لي َ‬ ‫رك ّ َ‬
‫النصب على الظرفية ‪ ،‬أو الج ّر بمن أو إلى أو حتى أو‬ ‫َ‬ ‫– والنوع الثاني ‪ :‬ما يالزم‬
‫مذ أو منذ ‪ .‬مثل بعد وفوق وتحت ولدى ولدن وعند ومتى وأين وهنا وث ّ‬
‫م‬
‫َ‬
‫واآلن ‪.‬‬ ‫وحيث‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫ناصب الظرف – العامل فيه‬
‫• ناصب الظرف – الذي يسبب نَصبَه – هو ال َ‬
‫ح َدث‬
‫فعل ‪ :‬المصدر ‪ ،‬واسم‬
‫ٍ‬ ‫الواقع فيه من فع ٍ‬
‫ل أو شبه‬
‫الفاعل واسم المفعول ‪.‬‬
‫ب اإلشارة صمت يَو َ‬
‫م‬ ‫وقفت قر َ‬‫– وهو إما ظاهر مثل ‪َ :‬‬
‫م األربعاء‬ ‫ٌ‬
‫عائد يو َ‬ ‫ك خلي ٌ‬
‫ل‬ ‫م َ‬ ‫االثنين هو واق ٌ‬
‫ف أما َ‬
‫كم سر َ‬
‫ت؟‬ ‫ك َ‬ ‫ك "ميلين" جواباً لمن َ‬
‫سألَ َ‬ ‫ق َّ‬
‫د ٌر مثل قول َ‬ ‫– وإما م َ‬
‫شي َ‬
‫ت؟‬ ‫م َ‬ ‫ك َ‬
‫كم َ‬ ‫و"ساعتين " لمن سألَ َ‬
‫ك والتقدير أنا كائن أو مستقر أو‬ ‫د ٌر وجوباً مثل ‪ :‬أنا أما َ‬
‫م َ‬ ‫ق َّ‬
‫– وإما م َ‬
‫ك ‪ - .‬فمثال الفعل ‪ :‬عدت إلى البيت مسا ًء ومثال‬ ‫م َ‬ ‫ٌ‬
‫واقف أما َ‬
‫يمين الطريق أسلَم والَجري ورا َء‬ ‫َ‬ ‫المصدر ‪ :‬المش ُّ‬
‫ي‬
‫َ‬
‫فوق‬ ‫حل ّ ٌ‬
‫ق‬ ‫السيارات خط ٌر ومثال اسم الفاعل ‪ :‬العصفور م َ‬
‫َ‬
‫تحت الماء‬ ‫ٌ‬
‫رسومة‬ ‫البرج ومثال اسم المفعول ‪ :‬اللوحة َ‬
‫م‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نصب الظرف‬
‫ي دائماً ‪ ،‬سوا ٌء أكان مبهماً أو محدوداً – مخ َتصّا ‪، -‬‬
‫صب الظرف الزمان ُّ‬ ‫ين َ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫شريطة أن‬ ‫َ‬
‫ضان‬‫م‬ ‫مثل ‪ :‬انتظرته وقتاً طويال ًويصوم المسلمون َ‬
‫شه َر َر َ‬
‫س َ‬
‫ب‬ ‫ح َ‬‫ب َ‬ ‫ن الظرف معنى (في) ‪ .‬فإن لم يتضمن معنى (في) أعر َ‬ ‫ض َّ‬
‫م َ‬ ‫يَ َت َ‬
‫موقعه في الجملة ‪ :‬مثل مضى يوم الخميس‬ ‫َ‬
‫وال ينصب من ظروف المكان إال ّ شيئان ‪:‬‬ ‫•‬
‫جلَست‬ ‫م ‪ ،‬ويتضمن معنى (في) فاألول مثل ‪َ :‬‬ ‫ه ٍ‬ ‫هما أو شب َ‬
‫ه مب َ‬ ‫َ‬
‫كان مب َ‬ ‫– أ‪ -‬ما‬
‫ب التلفزيون والثاني مثل ‪ :‬سرت ميال ً فإن لم يتضمن معنى (في) أعر َ‬
‫ب‬ ‫قر َ‬
‫ر‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ب َ‬
‫س َ‬ ‫ح َ‬
‫َ‬
‫موقعه ‪ ،‬مثل ‪ :‬الميل مسافة أرضية‪ ،‬الكيلومتر ألف مت ٍ‬
‫َ‬
‫شريطة أن‬ ‫كان مش َتقاً من الظروف ‪ ،‬سوا ٌء أكان محدداً أم مبهما ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫– ب‪ -‬ما‬
‫ب‬ ‫مذ َ‬
‫ه َ‬ ‫س أهل العلم ‪ ،‬وذهبت َ‬ ‫مج ل َ‬‫جلَست َ‬ ‫ق منه ‪ ،‬مثل ‪َ :‬‬ ‫نصب بفعله المش َت ّ‬ ‫َ‬ ‫ي‬
‫ج ُّره مثل ‪ :‬أقمت‬
‫ب َ‬
‫ج َ‬ ‫العقالء ‪ .‬أما إذا كان من غير ما اشت َّ‬
‫ق منه عامله ‪َ ،‬و َ‬
‫هب العقالء ‪ .‬أما ما كان من ظروف المكان‬ ‫مذ َ‬‫ك ‪ ،‬وسرت في َ‬ ‫مج ل س َ‬ ‫في َ‬
‫ج ُّره بـ(في) ‪ .‬مثل ‪ :‬جلست في‬ ‫ق ‪ ،‬لم يَجز نَصبه ‪ ،‬بل يجب َ‬ ‫محدوداً غي َر مشت ٍ‬
‫الدار ‪ ،‬وأقمت في البَلَد وصليت في المسجد ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫متعلق الظرف‬
‫علَّق به الظرف أو يَرتَبط به في‬ ‫ب من الظرف يَح َتاج إلى ما يَ َت َ‬ ‫ل ما نص َ‬ ‫ك ُّ‬ ‫•‬
‫الظرف في التعلق حروف الج ّر‬ ‫َ‬ ‫فعل ‪ ،‬ويشارك‬ ‫ٍ‬ ‫فعل أو شبه‬
‫ٍ‬ ‫المعنى ‪ ،‬من‬
‫َ‬
‫يكون‬ ‫ما أن‬ ‫علّق به الظرف إ ّ‬ ‫‪ ،‬التي تحتاج إلى ما يرتبط معناها به ‪ .‬وما يَ َت َ‬
‫ضرت صباحاً ‪ .‬حيث ارتبط‬ ‫ح َ‬‫يكون محذوفاً ‪ .‬مثل ‪َ :‬‬ ‫َ‬ ‫مذكوراً ‪ ،‬وإ ّ‬
‫ما أن‬ ‫َ‬
‫م الباب ‪ ،‬حيث‬ ‫ض َر – ومثل ‪ :‬يَقف الطفل أما َ‬ ‫ح َ‬ ‫الظرف صباحاً بالحضور – َ‬
‫علّق به الظرف ‪ ،‬إذا كان‬ ‫وقف – ويح َذف ما يَ َت َ‬ ‫َ‬ ‫م بالوقوف –‬ ‫ارتبطَ الظرف أما َ‬
‫قف‬‫م الباب ‪ ،‬لمن يسأل أين يَ َ‬ ‫ل ‪ ،‬مثل ‪ :‬أما َ‬ ‫َّ‬
‫ودل عليه دلي ٌ‬ ‫كوناً خاصاً ‪،‬‬
‫الطّفل ؟‬
‫ويح َذف ما يَتعلق به الظرف وجوباً في هذه المواقع ‪:‬‬ ‫•‬
‫ح َدث ‪ ،‬مثل موجود وكائن وحاصل‬ ‫ُّ‬
‫كل َ‬ ‫د به‬ ‫كوناً عاماً ‪ ،‬يصلح ألن يرا َ‬ ‫َ‬
‫يكون َ‬ ‫أن‬ ‫–‬
‫جنّة‬
‫وق المكتب ومثل ‪ :‬ال َ‬ ‫ف َ‬‫‪ .‬ويكون المتعلق المقدر إما خبراً مثل ‪ :‬الكتاب َ‬
‫ت أقدام األمهات ‪ .‬والتقدير الكتاب موجود ‪ ،‬والجنة كائنة‬ ‫تَح َ‬
‫ف‬‫برجل ع َند الباب ‪ .‬والتقدير واق ٍ‬
‫ٍ‬ ‫فة مثل ‪ :‬مررت‬ ‫يكون ص َ‬
‫َ‬ ‫وإ ّ‬
‫ما أن‬ ‫–‬
‫السحب ‪ .‬والتقدير مستقراً‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬
‫بين‬ ‫يكون حاال ً مثل ‪ :‬رأيت القم َر‬
‫َ‬ ‫ما أن‬‫وإ ّ‬ ‫–‬
‫من عن َده الخبر اليقين ‪ .‬وفي هذه الحالة يكون‬ ‫جاَء َ‬
‫يكون صلة ‪ ،‬مثل ‪َ :‬‬ ‫َ‬ ‫ما أن‬ ‫وإ ّ‬ ‫–‬
‫المتعلق فعال ً مثل (يوجد) ‪ :‬جاء من يوجد عنده الخبر اليقين ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫النائب عن الظرف‬
‫ينوب عن الظرف مايلي‪:‬‬ ‫•‬
‫ي المحطة‪( ،‬انتظرت زمناً‬ ‫‪ .1‬صفته‪ :‬انتظرت طويال ً من الزمن شرق َّ‬
‫ي المحطة)‪.‬‬ ‫طويال ً مكاناً شرق َّ‬
‫م قابعاً في داري‪.‬‬ ‫‪ .2‬اإلشارة إليه‪ :‬فرحت هذا اليو َ‬
‫خمسة أَميال‪.‬‬
‫َ‬ ‫‪ .3‬عدده المميَّز‪ :‬لزمت فراشي عشرين يوماً ‪ -‬سرت‬
‫َّ‬
‫كل‬ ‫بعض الطريق ثم هرولت‬ ‫َ‬ ‫‪ .4‬كل وبعض (مضافتين للظرف)‪ :‬مشيت‬
‫الميلين الباقيين‪.‬‬
‫ع الشمس = وقت‬ ‫‪ .5‬المصدر المتضمن معنى الظرف‪ :‬استيقظت طلو َ‬
‫َ‬
‫قراءة آيتين = زمن‬ ‫طلوع الشمس‪ ،‬كان ذلك خفوق النجم‪ ،‬وقفت‬
‫و النهر = مكاناً نحو النهر‪.‬‬ ‫قرا َءة آيتين‪ ،‬ذهب نح َ‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫ق أنك‬‫‪ .6‬بعد (في) الظرفية المحذوفة‪ :‬أحقاً أنك موافق = أفي ح ّ ٍ‬
‫محق = أَنت ‪ -‬في غير شك ‪ -‬محق‪ ،‬ظناً‬ ‫ٌ‬ ‫موافق‪ ،‬أَنت ‪ -‬غي َر شك ‪-‬‬
‫مني نجح أَخوك = في ظن مني نجح أَخوك‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول فيه‬

‫• الظروف المتصرفة وغيرها‪ :‬من الظروف ما‬


‫يستعمل ظرفاً وغير ظرف كأَكثر أَسماء الزمان‬
‫والمكان‪ ،‬إذ تجيء فاعال ً ومفعوال ً ومجرورة‪ ..‬إلخ‬
‫فيقال لها ظروف متصرفة‪ :‬يوم الخميس قريب‪،‬‬
‫ساعة الصبح‪ ،‬الميل ثلث الفرسخ‪.‬‬‫َ‬ ‫أحب‬
‫• أَما ما ال يستعمل إال ظرفاً أَو شبه ظرف‬
‫(مجروراً بمن) فيسمى ظرفاً غير متصرف مثل‬
‫(إذا‪ ،‬قبل‪ ،‬بعد‪ ،‬قط ُّ)‪ :‬ما كذبتن قط ُّ‪ ،‬سأحضر‬
‫من بعد العصر‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول فيه‬

‫• الظروف المبنية‪ :‬الظروف منها معرب ومنها مبني يالزم‬


‫حالة واحدة‪ ،‬وقد عرفت أًمثلة الظروف المعربة وإليك‬
‫أَهم الظروف المبنية‪:‬‬
‫• ظروف المكان المبنية‪:‬‬
‫حيث ‪ -‬اجلس حيث انتهى بك المجلس ‪ -‬اذهب من حيث أَتيت‬ ‫–‬
‫‪ -‬سافر إلى حيث أَنت رابح‪ .‬تضاف (حيث) دائماً إلى الجمل‬
‫الفعلية أَو االسمية‪.‬‬
‫هنا ‪ -‬قف هنا‬ ‫–‬
‫ة‬‫م َ‬
‫م‪ ،‬قف ثَ َّ‬
‫م ‪ -‬اجلس ثَ َّ‬
‫ثَ َّ‬ ‫–‬
‫أين ‪ -‬أين سافرت؟‬ ‫–‬
‫عل‬
‫ٍ‬ ‫عل ‪ -‬أتكلمنا من عل؟ انحدر الصخر من‬ ‫–‬
‫ل‪ ،‬أعلى‪.‬‬‫خلف‪ ،‬أسف َ‬
‫َ‬ ‫م‪ ،‬أَما َ‬
‫م‪ ،‬ورا َء‪،‬‬ ‫دون الرف‪ .‬قدا َ‬ ‫َ‬ ‫دون ‪ -‬الكتاب‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول فيه‬
‫ظروف الزمان المبنية‪:‬‬ ‫•‬
‫إذا للزمن المستقبل‪ :‬إذا جا َء أخوك فأَخبرني‪ .‬وهو متعلق بجواب‬ ‫–‬
‫الشرط‪.‬‬
‫إذ للزمن الماضي‪ :‬كان ذلك إذ وقع الزلزال‬ ‫–‬
‫َ‬
‫أيان يوم المعركة‪.‬‬ ‫أيان‪ :‬يسأَل‬ ‫–‬
‫قط ُّ‪ :‬ظرف الستغراق الزمن الماضي‪ :‬ما كذبت قط ُّ‬ ‫–‬
‫عوض‪ :‬ظرف الستغراق الزمن المستقبل‪ :‬لن أَفعله عوض‬ ‫–‬
‫بينا وبينما‪ :‬بينا أَنا واقف حضر أَخوك ‪ -‬دخل خالد بينما نحن نتحاور‬ ‫–‬
‫(األَلف‪ ،‬وما زائدتان)‪.‬‬
‫َ‬
‫من اليوم‪.‬‬ ‫أمس‪ :‬حضر األَمير أَمس ‪ -‬أَمس خير‬ ‫–‬
‫ريث أصلي ‪ -‬انتظرت ريثما حضر‪( .‬ريث أَصلها مصدر من‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫ريث‪ :‬قف‬ ‫–‬
‫راث يريث بمعنى أَبطأ)َ‬
‫لما‪ :‬للزمان الماضي وتدخل على فعلين ماضيين‪ :‬لما قرأَ أعجبنا به‬ ‫َّ‬ ‫–‬
‫مذ‪ ،‬منذ‪ :‬للزمان الماضي‪ :‬ما جبنت منذ عقلت ‪ -‬انقطع أَخوك مذ يوم‬ ‫–‬
‫األحد = مذ يوم األَحد‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المفعول فيه‬

‫• ظروف مشتركة للزمان والمكان‪:‬‬


‫أَنَّى‪ :‬أَنَّى حضرت؟‪( :‬متى)‪ ،‬أَنَّى تجلس تسترح (أَين)‪.‬‬ ‫–‬
‫عند‪ :‬إذا استعملت للمكان كانت لألَعيان الحاضرة والغائبة‬ ‫–‬
‫وألَسماء المعاني على السواء‪ :‬عندي خمسون أَلف دينار في‬
‫م ‪ -‬خرج من عندي ‪ -‬سافر عند الغروب‪.‬‬ ‫برن ‪ -‬عن َدك فه ٌ‬
‫لدي عشرة دنانير‬‫َّ‬ ‫لدى‪ :‬ال تستعمل إال لألَعيان الحاضرة‪:‬‬ ‫–‬
‫(إذا كانت حاضرة معك)‪ ،‬حضر لدى طلوع الشمس‪.‬‬
‫علَّمناه من لَدن ّا علماً}‪.‬‬
‫لدن‪َ { :‬و َ‬ ‫–‬
‫هذا وإذا أضيف الظرف المتصرف المعرب إلى جملة جاز بناؤه‬ ‫–‬
‫فع الصّادق َ‬
‫ين‬ ‫على الفتح وجاز إعرابه مثل‪َ { :‬‬
‫هذا يَوم يَن َ‬
‫صدقهم}‪ ،‬إال أَن األَحسن مراعاة الكلمة التي بعدها فإن كانت‬
‫حين عاتبت المشيب‬ ‫َ‬ ‫ً‬
‫مبنية مثل (على‬ ‫معربة أعرب‪ .‬وإن كانت‬
‫على الصبا) بني‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫الحال‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال‬
‫مفهوم الحال‪ :‬وصف منصوب يبين هيئة ما قبله من فاعل أو مفعول به أو منهما معا ‪ ,‬أو من‬ ‫•‬
‫ً‬
‫مسرورة) فـ(مسرورة) هي الحال‪ ،‬و(والدتك)‬ ‫غيرهما عند وقوع الفعل ‪ .‬مثل (قابلت والدتك‬
‫ل) هي عامل الحال‪.‬‬ ‫هي صاحبة الحال‪ ،‬و(قاب َ‬

‫ظهر القمر هالال ً‬ ‫–‬


‫الحال بي ّنت هيئة الفاعل (القمر) عندما ظهر‬
‫ً‬
‫متأللئة‬ ‫أبصرت النجو َ‬
‫م‬ ‫–‬
‫الحال بي ّنت هيئة المفعول به (النجوم) عندما أبصرتها‬
‫َ‬
‫المريضَِ جالسين‬ ‫فحص الطبيب‬ ‫–‬
‫ً‬
‫الحال بي ّنت هيئة الفاعل (الطبيب) والمفعول به (المريض) معا عندما تم الفحص‬
‫ً‬
‫كاملة‬ ‫َ‬
‫قيمة أسهمه‬ ‫استرجع المساهم‬ ‫–‬
‫الحال بي ّنت هيئة الفاعل (المساهم) عندما استرد نقوده‬
‫َ‬
‫باسمين‬ ‫َ‬
‫ضيوفهم‬ ‫ستقبل الرجل وزوجته‬ ‫–‬
‫الحال بي ّنت هيئة الفاعل (الرجل) وما عطف عليه (زوجته) عندما استقبال الضيوف‬
‫يشرب الماء مثلجاً‬ ‫–‬
‫الحال بي ّنت هيئة نائب الفاعل (الماء) عند الشرب‬
‫الشاي ساخناً ألذِ منه بارداً‬ ‫–‬
‫الحال بي ّنت هيئة المبتدأ (الشاي) عند برودته وسخونته‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫صاحب الحال‬

‫• يسمى االسم الذي تبين الحال هيئته ‪ ،‬صاحب الحال ‪،‬‬


‫وقد يكون كما مر الفاعل‪ ،‬أوالفاعل والمفعول به معاً ‪ ,‬أو‬ ‫–‬
‫المفعول به ‪ ,‬أو نائب الفاعل أو المبتدأ‬
‫وقد يكون أيضا الخبر مثل ‪ :‬هذا الهالل طالعاً‬ ‫–‬
‫وقد يكون المفعول المطلق مثل ‪ :‬سرت سيري حثيثاً‬ ‫–‬
‫ل مظلماً‬‫وقد يكون المفعول معه مثل ‪ :‬ال تسر واللي َ‬ ‫–‬
‫ل مظلماً‬ ‫وقد يكون المفعول فيه سريت اللي َ‬ ‫–‬
‫ً‬
‫مجردة‬ ‫َ‬
‫محبة الخير‬ ‫كما يكون المفعول ألجله مثل ‪ :‬أفعل الخي َر‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال الثابتة والمتنقلة‬
‫تقسم الحال باعتبار داللتها على هيئة صاحبها إلى قسمين ‪ :‬الحال الثابتة والمتنقلة‬
‫‪ -1‬الحال الثابتة ‪- :‬‬
‫ة في صاحبها ال تفارقه ‪ ،‬وتكون المالزمة في الصور الثالث‬ ‫وهي التي تدل على صفة مالزم ٍ‬
‫التالية ‪:‬‬
‫أ) الصورة األولى أن يكون معناها التوكيد ‪ ،‬وهذا يشمل ‪:‬‬
‫أن يكون معناها مؤكداً لمحتوى الجملة الواقعة قبلها وأن يتفق معنى الحال مع مضمون‬ ‫•‬
‫مالزمة لصاحبها وفق ذلك مثل ‪:‬أنت أخي محباً ‪.‬‬
‫ً‬ ‫الجملة فتكون الحال‬
‫ر ثابت ال يفارق صاحبه ‪ -‬محبة األخ ألخيه ‪ -‬ومثل هذه الجملة ال بد‬ ‫ً‬
‫دالة على أم ٍ‬ ‫فالحال ”محباً“‬
‫مكونة من مبتدأ وخبر وأن يكون المبتدأ والخبر إسمين معرفتين جامدين ‪ -‬غير‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫إسمية‬ ‫أن تكون‬
‫متصرفين ‪ ،‬غير مشتقين ‪. -‬‬
‫ويشمل أيضاً أن تكون الحال مؤكدة لعاملها ‪ -‬الذي سبب نصبها ‪ -‬في اللفظ والمعنى من فعل‬ ‫•‬
‫أو شبه أو غيرهما ‪.‬‬
‫مثل ‪ :‬وأرسلناك للناس رسوال ‪ ،‬فكلمة (رسوال) وهي الحال تؤكد لفظا العامل‪ -‬الفعل ‪-‬‬
‫(أرسلنا) في الجملة ‪ .‬فالرسالة مالزمة لصاحبها ومؤكدة له في اللفظ ‪.‬‬
‫ويشمل أيضاً أن تكون الحال مؤكدة لصاحبها ‪ -‬الذي أتت لتبين هيئته ‪ -‬مثل قوله تعالى " آلمن‬ ‫•‬
‫من في األرض كلُّهم جميعاً " ‪.‬‬
‫من) وهو في محل رفع‬ ‫ً‬
‫مؤكدة لصاحبها االسم الموصول ( َ‬ ‫فكلمة (جميعاً) وهي الحال جاءت‬
‫من) تفيد الداللة على العموم ‪-‬عموم الناس ‪ -‬ألن الحال (جميعاً) أيضاً تفيد التعميم ‪،‬‬ ‫فاعل ‪ ،‬و( َ‬
‫فقد كانت في الجملة مؤكدة للعامل ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال الثابتة والمتنقلة‬
‫ب) أما الصورة الثانية من صور الحال الثابتة المالزمة لصاحبها ‪ ،‬فهي التي يدل عاملها على‬ ‫•‬
‫خلقٍ وتَ َ‬
‫جد ٍد دائمين مثل‪:‬‬ ‫َ‬
‫جعل هللا جل ًد النمر منقطاً‪ ،‬فالحال (منقطاً) تدل على خلق وتجدد مستمر في أفراد النمور ألن‬
‫ل تدل على الخلق واستمراره ‪.‬‬ ‫ج َ‬
‫ع َ‬ ‫الفعل العامل في الحال ‪َ -‬‬

‫جـ) أما الصورة الثالثة من صور الحال الثابتة المالزمة لصاحبها ‪ ،‬فهي أحوال سمعت عن‬ ‫•‬
‫العرب ‪ ،‬وهي تدل على الثبات بأدلة عقلية ‪ ،‬من خارج سياق الجملة ‪.‬‬
‫مثل ‪ :‬وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصال ً ‪.‬‬
‫فكلمة (مفصال ً )حال وعاملها الفعل أنزل ‪ .‬وصاحبها هو الكتاب وهو القرآن ودوام استمرارية‬
‫الكتاب في توضيح الحق والباطل معروفة ‪ ،‬ألنها من صفات من أنزل القرآن ‪.‬‬

‫‪ -2‬الحال المتنقلة ‪- :‬‬


‫وهي ‪ -‬األصل وهي التي تبين هيئة صاحبها فترة مؤقتة ثم تفارقه بعدها ‪ ،‬فهي بذلك غير‬
‫ً‬
‫هامسة ‪.‬‬ ‫مالزمة له دائماً مثل ‪ :‬حادثت سيرين صديقتها بالهاتف‬
‫ً‬
‫متلبدة ‪.‬‬ ‫ومثل ‪ :‬ظهرت الغيوم‬
‫ومثل ‪ :‬عدت من المدرسة إلى البيت ماشياً ‪.‬‬
‫فاألحوال الثالثة في الجمل ال تدل على صفة ثابتة ألصحابها ‪ ،‬فالمتحدثة من خالل الهاتف قد‬
‫ً‬
‫متفرقة أو غير موجودة ‪ .‬كما أن‬ ‫ً‬
‫متلبدة أو‬ ‫ً‬
‫رافعة صوتها والغيوم قد تكون‬ ‫ً‬
‫هامسة أو‬ ‫تكون‬
‫العودة إلى البيت قد تكون عن طريق المشي أو السيارة أو الدراجة ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫صاحب الحال‬
‫من حيث التعريف والتنكير‬ ‫•‬
‫عرفنا أن صاحب الحال هو ما بينت الحال هيئته ‪ ,‬ورأينا أنه كان في جمل المقدمة‬
‫معرفة ‪ ,‬وكما يكون صاحب الحال معرفة ‪ ,‬فقد يكون في بعض األحيان نكرة ‪ ,‬وذلك‬
‫بشروط منها ‪:‬‬

‫أن تكون النكرة متأخرة والحال متقدمة عليها مثل ‪:‬‬ ‫–‬
‫ل‬‫جاء شاكياً رج ٌ‬
‫أن تسبق النكرة بنفي أو استفهام أو نهي مثل ‪:‬‬ ‫–‬
‫ل عاطال ً عن العمل‬
‫ما في البلدة عام ٌ‬
‫أن تدل النكرة على خصوص – وذلك حين توصف أو تضاف – مثل ‪:‬‬ ‫–‬
‫ب محاضراً‬
‫م زائراً ‪ ،‬و زارنا أستاذ ط ٍ‬
‫ل عال ٌ‬
‫جاء رج ٌ‬ ‫–‬
‫أن تكون الحال جملة مقرونة بواو الحال مثل ‪ :‬قوله تعالى "أو كالذي مر على قرية وهي‬ ‫–‬
‫ٌ‬
‫عائد من السفر‬ ‫ٌ‬
‫خاوية على عروشها " ‪ ،‬ومثل ‪ :‬استقبلت صديقاً وهو‬
‫أن تكون الحال جامدة مثل ‪:‬‬ ‫–‬
‫ً‬
‫فضة‬ ‫م‬‫هذا خات ٌ‬
‫هذا وقد يكون صاحب الحال نكرة دون مسوغ مثل ‪:‬‬ ‫–‬
‫ل قياماً‬
‫صلى رجا ٌ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫صاحب الحال‬
‫• ترتيب صاحب الحال في الجملة‪ ,‬وتعدد الحال ‪:‬‬
‫• قد تتعدد الحال في الجملة وصاحبها واحد مثل ‪ :‬مضيت مسرعاً‬
‫فرحاً نشيطاً‪ ،‬أملي كبير ‪ .‬فقد جاءت األحوال األربعة السابقة‬
‫ب واحد ‪ ,‬وهو‬ ‫مسرعاً ‪ ،‬فرحاً ‪ ،‬نشيطاً ‪ -‬وجملة أملي كبير ‪ -‬لصاح ٍ‬
‫الضمير في (مضيت)‬
‫ك واقفاً مسرعاً‬ ‫• وقد تتعدد الحال ويتعدد صاحبها مثل ‪ :‬صادفت أخا َ‬
‫فتكون الحال األولى (وافقاً) للصاحب الثاني (أخاك) وتكون الحال‬
‫الثانية (مسرعاً) للصاحب األول (الضمير في صادفت) ‪ .‬وهذا‬
‫من اللبس فإننا نقدم أيا‬‫الترتيب يتبع إذا خشينا االلتباس ‪ .‬أما إذ أ َ‬
‫دلت جالسة (المؤنثة)‬ ‫جالسة واقفاً ‪ .‬إذ َّ‬
‫ً‬ ‫شئنا ‪ ,‬مثل‪ :‬كلمت هنداً‬
‫على صاحبها ‪ ,‬وواقفاً دلت على أنها حال من ضمير المتكلم ‪ .‬أو‬
‫جالسة ومثل ‪ :‬التقيت أخويك صاعدين نازال ً‬ ‫ً‬ ‫كلمت هنداً هذا وافقاً‬
‫‪ ,‬أو التقيت أخويك نازال ً صاعدين ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عامل الحال‬
‫هو ما عمل في الحال أي سبب نصبها ‪ ,‬من فعل أو شبه فعل‪.‬‬
‫• العامل في نصب الحال هو الفعل أو شبه الفعل أو ما يكون فيه معنى‬
‫ً‬
‫خاوية " حيث كان عامل الحال‬ ‫ك بيوتَهم‬
‫الفعل مثل أسماء اإلشارة‪" :‬فتل َ‬
‫خاوية) هو اسم اإلشارة (تلك) الذي يتضمن معنى أشير إلى بيوتهم ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫(‬
‫ك كريماً حاتم طي ٍء ‪ .‬إذ كان عامل الحال‬ ‫• وكذلك أدوات التشبيه مثل كأن َ‬
‫(كريما) هو (كان) التي تحمل معنى أشبهك ‪.‬‬
‫• ومثل ذلك أسماء األفعال مثل ‪ :‬نزال مسرعاً ‪ .‬حيث (نزال ) اسم فعل أمر‬
‫مبني على الكسر بمعنى إنزل ‪.‬‬
‫• ومن ذلك أدوات االستفهام مثل ‪ :‬كيف أنت موظفاً بمعنى أتساءل‬
‫• وأدوات التمني مثل ‪ :‬ليتك مستقيماً تصير وزيراً ‪ .‬بمعنى أتمنى‬
‫• أدوات التنبيه مثل ‪ :‬ها أنت ذا حاضراً ‪ .‬بمعنى أنبه‬
‫• أدوات النداء مثل ‪ :‬يا سعيد مكرماً ضيوفه ‪ .‬بمعنى أخاطب‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عامل الحال‬
‫حذف عامل الحال‬
‫يجوز حذف عامل الحال ‪ ,‬إن دل عليه دليل في الكالم كجواب السائل ‪:‬‬
‫كيف أصبحت ؟ بقولك سالماً أو معافىً وقد التزم النحاة حذف عامل‬
‫الحال في خمسة مواضع ‪:‬‬
‫– ان تدل الحال على تدرج في زيادة أو نقصان مثل ‪:‬يكافأ المجد بعشرة دنانير‬
‫فصاعداً فنازال ً ‪ ,‬فأقل ‪ ,‬فأكثر ‪ .‬والتقدير ذهب الرقم صاعداً … نازال ً ‪ ..‬إلخ ‪.‬‬
‫– أن تغني الحال عن الخبر مثل ‪:‬أكلي الحلوى واقفاً والتقدير أكلي الحلوى‬
‫حاصل إذ أوجد واقفاً‬
‫– أن تكون الحال مؤكدة معنى الجملة قبلها مثل ‪:‬أنت صديقي مخلصاً والتقدير‬
‫أعرفك مخلصاً‬
‫– بعد استفهام توبيخي مثل ‪ :‬أقاعداً وقد نف َر الناس ؟ والتقدير أتبقى قاعداً وقد‬
‫نفر الناس ؟‬
‫– أن يكون العامل محذوفا سماعا مثل ‪ :‬هنيئاً لك ‪ ,‬والتقدير ثبت لك الشيء‬
‫هنيئاً ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال من حيث الجمود واالشتقاق‬
‫تقسم الحال بحسب الجمود واالشتقاق إلى مشتقة ‪ -‬وهي األكثر ‪ -‬وإلى جامدة ‪ -‬وهي األقل –‬
‫الحال الجامدة نوعان ‪ :‬األول ما يؤول بمشتق ‪ ،‬والثاني مالم يؤول ‪.‬‬
‫أ) أنواع الحال المؤولة بمشتق ‪:‬‬
‫‪ .1‬أن تأتي الحال في جملة تفيد في معناها التشبيه ‪ -‬دون ذكره ‪ -‬مثل ‪:‬‬
‫ً‬
‫مشبهة زخات المطر‬ ‫ر ‪ -‬أي‬
‫انطلقت الحجارة نحو الصهاينة زخات مط ٍ‬
‫وانقض الطفل على األعداء أسداً ‪ -‬أي مشبها أسداً –‬
‫َّ‬
‫‪ .2‬أن تكون الحال دالة على مشاركة بصيغة مخصوصة هي صيغة (مفاعلة) أو ما في معناها‬
‫مثل ‪:‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬
‫سلمت البائع النقود مقابضة أي متقابضين ‪ -‬يدا بيد ‪.-‬‬
‫سلمت ‪ :‬فعل وفاعل‬
‫البائع ‪ :‬مفعول به أول منصوب‬
‫النقود ‪ :‬مفعول به ثان منصوب‬
‫مقابضة ‪ :‬حال منصوبة عالمتها تنوين الفتح وصاحبا الحال الضمير في أنا‬
‫البائع ‪ ،‬المفعول به األول‬
‫ً‬
‫ومثل ‪ :‬قابلت المسؤول وجها لوجه ‪ -‬أي متقابلين –‬
‫‪ .3‬أن تكون الحال دالة على ترتيب مثل ‪:‬‬
‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫دخل الزائرون إلى غرفة المريض واحدا واحدا وتؤول الحال (واحدا) األولى بكلمة مرتبين‬
‫المشتقة ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال من حيث الجمود واالشتقاق‬
‫ب) وأشهر أنواع الحال التي ال تؤول بمشتق هي ‪:‬‬
‫قيًّم ‪.‬‬‫أن تدل الحال على شيء له سعر ‪ ،‬مثل ما يوزن ‪ ،‬أو يقاس أو ي َ‬ ‫‪.1‬‬
‫األرض دونماً بألف دينار ‪.‬‬‫َ‬ ‫ً‬
‫أوقية بدينار ‪ .‬ومثل ‪ :‬اشتريت‬ ‫م َ‬
‫ون‬ ‫ع العطار الك ّ‬ ‫مثل ‪ :‬با َ‬
‫ة ) جامدة غير مؤولة‬ ‫أوقية ‪ ،‬دونماً ‪ ،‬وباق ً‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫باقة بثالثة دنانير ‪ .‬فاألحوال الثالثة (‬ ‫ومثل ‪ :‬يباع الورد‬
‫بمشتق ‪.‬‬
‫َ‬
‫ثالث سنين ‪.‬‬ ‫َ‬
‫مدة الجندية‬ ‫أن تدل الحال على عدد مثل ‪ :‬قضيت‬ ‫‪.2‬‬
‫أن تدل الحال على طو ٍر فيه تفضيل مثل ‪:‬‬ ‫‪.3‬‬
‫التفاح طازجاً خي ٌر منه مربى ‪.‬‬
‫فكلمة (طازجا) و (مربى) هما حاالن جامدتان غير مؤولتين بمشتق ‪.‬‬
‫أن تكون الحال نوعاً من أنواع صاحبها المتعددة مثل ‪:‬‬ ‫‪.4‬‬
‫هذا مالك ورقاً ‪.‬‬
‫فكلمة (ورقا) هي الحال الجامدة غير المؤولة بمشتق ‪ ،‬وصاحبها ‪ -‬مال ‪ -‬وله أنواع متعددة‬
‫منها ‪ :‬الذهب والفضة والقطع النحاسية والفضية والورقية أيضاً ‪.‬‬
‫أن تكون الحال فرعاً من صاحبها ‪:‬‬ ‫‪.5‬‬
‫تدفأت بالصوف معطفاً ‪.‬‬
‫فكلمة (معطفا) وهي الحال الجامدة غير المؤولة بمشتق فرع من صاحبها ‪ -‬الصوف –‬
‫أن تكون الحال هي األصل وصاحبها الفرع مثل ‪:‬‬ ‫‪.6‬‬
‫اشتريت الخاتم ذهباً ‪.‬‬
‫فكلمة (ذهبا) وهي الحال الجامدة غير المؤولة بمشتق هي أصل والخاتم فرع منها ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال من حيث التنكير والتعريف‬
‫األصل في الحال أن تكون نكرة ‪ ،‬كما مر في األمثلة السابقة ‪ ،‬ولكنها قد‬ ‫•‬
‫معرفة في ألفاظ سمعت عن العرب ‪ ،‬فال يقاس عليها ‪ ،‬وال تجوز‬ ‫ً‬ ‫وردت‬
‫الزيادة فيها ‪ .‬ومع كون الحال في هذه الجملة المسموعة معرفة في‬
‫اللفظ إال أنها في المعرفة نكرة مثل ‪:‬‬
‫َ‬
‫الحديقة وحدي ‪.‬‬ ‫نظفت‬ ‫•‬
‫فالحال هي كلمة (وحد) وهي بإضافتها إلى ياء المتكلم اكتسبت‬
‫التعريف شكال ً ‪ ،‬لكنها ظلت في معنى النكرة ‪ -‬وحيداً –‬
‫ده على بدئه ‪ -‬أي عائداً من حيث أتى ‪.‬‬ ‫ع المسافر عو َ‬ ‫ج َ‬
‫ومثل ذلك َر َ‬ ‫•‬
‫فكلمة (عود) حال معرفة بإضافتها إلى الضمير ‪ -‬هاء الغائب ‪ -‬وهي‬
‫مؤولة بمعنى النكرة (عائداً )‬
‫ل ‪ ،‬ومع أن (األول) جاءت حاال ً معرفة ‪.‬‬ ‫ل فاألو َ‬‫ع أيضاً ادخلوا األو َ‬ ‫ومما سم َ‬ ‫•‬
‫ألنها تبدأ بالم التعريف ‪ ،‬فإنها نكرة في المعنى حيث تعني (مرتبين) ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال المفردة والجملة وشبه الجملة‬
‫الحال المفردة‬
‫تقع الحال مفردة – غير جملة وال شبه جملة – وإن دلت على مثنى أو جمع كما‬ ‫•‬
‫مر في جمل سابقة ‪ ,‬وكما في الجملتين ‪:‬‬
‫عاد المهاجران مغتبطين ‪ ،‬مغتبطين ‪ :‬حال منصوبة عالمتها الياء ألنها مثناه‬ ‫–‬
‫عاد المهاجرون مغتبطين ‪ ،‬مغتبطين ‪ :‬حال منصوبة عالمتها الياء ‪ ,‬ألنها جمع مذكر سالم‬ ‫–‬
‫فالحال رغم كونها مثناه في الجملة األولى ومجموعة في الجملة الثانية ‪ ,‬فإن كليهما‬ ‫–‬
‫يسمى حاال ً مفردة ‪ ,‬وهذا يعني أن الحال إذا وردت كلمة واحدة سميت حاال ً مفردة ‪.‬‬

‫الحال الجملة نوعان‪:‬‬


‫‪ .1‬جملة اسمية مثل ‪:‬‬
‫خرجت إلى الحقل و الشمس مشرقةٌ‬
‫الجملة االسمية من المبتدأ والخبر في محل نصب حال ‪.‬‬
‫‪ .2‬وجملة فعلية مثل ‪:‬‬
‫ع يحصد القمح‬ ‫شاهدت المزار َ‬
‫الجملة الفعلية من الفعل والفاعل والمفعول به في محل نصب حال من المزارع ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال المفردة والجملة وشبه الجملة‬
‫الحال الجملة‬
‫مالحظة ‪:‬‬ ‫•‬
‫عندما تقع الحال جملة اسمية أو فعلية ‪ ,‬يشترط أن ترتبط الجملة برابط يصلها‬ ‫•‬
‫بصاحب الحال ‪ ,‬وهذا الرابط إما أن يكون الواو ‪ ,‬أو الضمير كما في الجملتين‬
‫السابقتين على التوالي ‪ .‬وقد يكون الرابط الواو والضمير كليهما مثل ‪ :‬رأيت‬
‫ل وهو واقف تحت الشمس‬ ‫العام َ‬
‫رأيت العامل ‪ :‬فعل وفاعل ‪ ،‬و ‪ :‬واو الحال حرف مبني على الفتح ال محل له‬
‫هو ‪ :‬ضمير مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ‬
‫واقف ‪ :‬خبر مرفوع عالمته تنوين الضم والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب‬
‫حال من (العامل) حيث احتوت جملة الحال على رابطين هما واو الحال والضمير‬
‫معاً ‪.‬‬
‫باسم معرفة أي أن‬
‫ٍ‬ ‫عندما تقع الحال جملة اسمية أو فعلية فإنها يجب أن تسبق‬ ‫•‬
‫يكون صاحبها اسماً معروفاً وأن تكون جملة خبرية وأن ال تبدأ بما يدل على‬
‫االستقبال مثل (حرف السين أو سوف) وأن تحتوي على رابط يربط الحال بصاحبه‬
‫‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الحال المفردة والجملة وشبه الجملة‬
‫الحال شبه جملة ‪:‬‬
‫ويكون ذلك عندما يقع الظرف والجار والمجرور في موقع الحال مثل ‪:‬‬
‫َ‬
‫بين السحاب‬ ‫رأيت الهال َ‬
‫ل‬ ‫–‬
‫بين ‪ :‬ظرف منصوب وهو مضاف‪ ،‬السحاب ‪ :‬مضاف إليه عالمته الكسرة‬
‫وشبه الجملة بين السحاب – الظرفية – في محل نصب حال‬
‫شوه َد النسر في الجو‬ ‫–‬
‫في الجو‪ :‬شبه جملة جار ومجرور في محل نصب حال ‪.‬‬

‫مالحظة ‪:‬‬
‫ً‬ ‫ً‬
‫وهنالك رأي آخر للنحويين في الحال عندما تكون شبه جملة – ظرفا أو جارا ومجرورا –‬
‫فبعضهم يعتبر أن ما يتعلق به الظرف أو الجار والمجرور هو الحال فتكون الحال في الجملة‬
‫رأيت الهالل بين السحب ‪ ,‬ما تعلق به الظرف وهو لفظة "مستقراً " ألن الظرف تعلق وارتبط‬
‫بالمعنى بمحذوف قدروه ]مستقراً[ وكأن الجملة في األصل هي هكذا رأيت الهالل مستقراً‬
‫بين السحب ‪.‬‬

‫واألمر نفسه يقدرونه في الجملة الثانية ‪ :‬شوهد النسر موجوداً في الجو ‪ ,‬ألن الجار والمجرور‬
‫قد تعلقا ب ( موجوداً) المحذوفة ‪ .‬أما األمر األيسر والصائب أن يعتبر الحال هو شبه الجملة‬
‫في النوعين ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مرتبة الحال‬
‫• مرتبة الحال بعد صاحبها وبعد عاملها‪ ،‬تقول (جا َء أخوك ضاحكاً)‬
‫ويجوز تقدمها على أحدهما أَو عليهما فتقول‪( :‬جا َء ضاحكاً أَخوك‪،‬‬
‫ضاحكاً جا َء أخوك)‪ .‬ولهذا الجواز قيود‪:‬‬
‫– تتأَخر عن صاحبها وجوباً إذا كانت محصورة مثل‪( :‬ما جئت إال ضاحكاً)‬
‫كما تقدم هي وجوباً إذا حصر صاحبها مثل‪( :‬ما جا َء ضاحكاً إال أنت)‪،‬‬
‫وإذا كان صاحبها مضافاً إليه مثل‪( :‬أَعجبني موقف أخيك معارضاً)‪،‬‬
‫وإذا كان مجروراً عند األكثرين مثل‪( :‬مررت بها مسرورة)‪.‬‬
‫– وتتأخر عن عاملها وجوباً إذا لم يكن فعال ً متصرفاً‪ ،‬أَو كان اسم تفضيل‬
‫مثل (صه جالساً‪ ،‬بئس الطالب عاصياً‪ ،‬أَخوك خيركم ناطقاً) ‪ ،‬وكذلك‬
‫إن كان عاملها مقترناً بما له الصدارة مثل الم االبتداء أو الم القسم‪:‬‬
‫ً‬
‫صلة‬ ‫لتسرني مطيعاً‪ ،‬ألَبقين صابراً) أَو كان‬
‫ُّ‬ ‫(ألَنت مصيب موافقاً‪،‬‬
‫لـ(الـ) أَو لحرف مصدري‪ ،‬أو مصدراً مؤوال ً بالفعل والحرف المصدري‬
‫مثل‪( :‬أَنت المحبوب منصفاً‪ .‬يعجبني أَن تقف محامياً‪ ،‬يسوؤني‬
‫انقالبك خائباً)‪.‬‬
‫• والحال المؤكدة لعاملها والجملة المقترنة بواو الحال ال تتقدمان‬
‫عاملهما مثل‪َ { :‬ولَّى مدبراً}‪( ،‬حضرت ويدي فارغة)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫التمييز‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التمييز‬

‫• تعريفه ‪ :‬اسم نكرة منصوب ‪ ،‬يوضح المقصود من اسم‬


‫سبقه ‪ ،‬والذي كان يحتمل المقصود به عدة وجوه ‪ ،‬لو‬
‫أنه لم يحدد بالتمييز‪،‬‬

‫• مثل‪( :‬عندي ثالثون كتاباً أَنا بها قري ٌر عيناً)‪.‬‬

‫– فـ(كتاباً) فسرت المراد بالثالثين التي تصلح لوال التمييز لكل المعدودات‪،‬‬
‫قر) مني وهو العين‪ ،‬ولواله ما عرف‬‫و(عيناً) أوضحت وحددت المراد بالذي ( َّ‬
‫السامع هل أنا قرير بها صدراً أو نفساً أو خاطراً‪:‬‬

‫– ويسمى النوع األول بتمييز الذات أَو التمييز الملفوظ‪ ،‬والثاني يعرف بتمييز‬
‫النسبة أَو التمييز الملحوظ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا التمييز‬

‫• التمييز نوعان‪:‬‬

‫أ‪ -‬التمييز الملفوظ – ويسمى أيضاً تمييز الذات ‪.‬‬

‫ب‪ -‬التمييز الملحوظ ‪ ،‬ويسمى تمييز النسبة ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا التمييز‬
‫التمييز الملفوظ (تمييز الذات)‬
‫سمي ملفوظاً ألنه يميز اسما ملفوظاً غير واضح المقصود منه – وارداً – قبله ‪ ،‬أما تسميته‬ ‫•‬
‫تمييز الذات فذلك عائد الى أنه يفسر القصد من الذوات – األسماء واألشياء – الواردة قبله ‪:‬‬
‫‪ .1‬األعداد وكنايتها (العدد) ‪ :‬في المكتبة ثالثون حاسوبا أمامها ستون طالباً ‪.‬‬
‫‪ .2‬أسماء المقادير (في المساحة أو الوزن أو الكيل أو القياس) مثل‪:‬‬
‫اشتريب طناً حديداً ‪.‬‬ ‫ة وأربعين دونماً ‪.‬‬
‫أقيم البناء على ثالث ٍ‬ ‫•‬
‫ت صوفاً ‪.‬‬
‫بذلته ثالث ياردا ٍ‬ ‫اشربت ليتراً لبنياً مخيضاً ‪.‬‬ ‫•‬
‫‪ .3‬أشباه المقادير‬
‫ة سحاباً‬ ‫قدر راح ٍ‬ ‫شبه المساحة ‪ :‬ما في السماء َ‬ ‫•‬
‫ذ ّر ٍة عقال ً‬
‫‪ :‬ما في رأسه مثقال َ‬ ‫شبه الوزن‬ ‫•‬
‫جرة سمناً‬
‫ً‬ ‫‪ :‬اشتريت‬ ‫شبه الكيل‬ ‫•‬
‫ر ما ًء‬
‫‪ :‬ما بقي في الخزان إال مقدار شب ٍ‬ ‫شبه القياس‬ ‫•‬

‫‪ .4‬أو ما يمكن تقديره وإحصاؤه مثل ‪:‬‬


‫عندي مثل ما عندك كتباً أو اكثر‬ ‫•‬
‫م ألماسا ‪ ،‬وقرط فيروزاً‬ ‫لدى سوا ٌر ذهبا ‪ ،‬وخات ٌ‬ ‫•‬

‫لك أَن تنصب تمييز الذات بأَنواعه كلها (عدا األعداد) أو تجره بـ(من) أو تضيف ما قبله إليه‬ ‫•‬
‫ة = سوا ٌر من فضة‪ ،‬فإن كان ما قبله مضافاً إليه‬‫فضة = سوار فض ٍ‬‫ً‬ ‫فتقول‪ :‬في الخزانة سوا ٌر‬
‫اقتصرت على النصب أَو الجر مثل (أعطني قدر شبر خيطاً‪ :‬قدر شبر من خيط)‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫نوعا التمييز‬
‫التمييز الملحوظ (تمييز النسبة)‬
‫م من نسبة الشيء إلى صاحبه ‪ ،‬والذي لوال ايضاحه لهذه‬ ‫ه َ‬ ‫وهو ما ي َ‬
‫ف ّ‬
‫سر المب َ‬ ‫•‬
‫النسبة الحتملت أكثر من وجه‪ .‬ففي قولنا ‪ :‬طاب المكان ‪ :‬أشجاراً ‪ ،‬فإن نسبة‬
‫الطيبة إلى األشجار – تحتمل وجوها عدة مثل طيبة‪ :‬الهواء والماء والثمار وبذرها‬
‫وغيرها ‪ ،‬وقد وضّح التمييز (أشجاراً ) بدقة المراد من هذه النسبة – بالطيبة – ‪.‬‬
‫وتمييز النسبة نوعان ‪:‬‬

‫النوع األول ما هو محول عن أصل فاعل ‪ ،‬أو مفعول به أو مبتدأ ويجب نصبه‪:‬‬ ‫•‬
‫أ‪ -‬المحول عن الفاعل ‪ .‬مثل ‪ :‬طبت نفساً = طابت نفسي‬ ‫–‬
‫َ‬
‫عيون األرض‬ ‫َ‬
‫األرض عيونا " = فجرنا‬ ‫جرنا‬ ‫ب‪ -‬ومثال المحول عن المفعول به ‪َ " :‬‬
‫وف ّ‬ ‫–‬
‫جـ‪ -‬ومثال المحول عن المبتدأ ‪ :‬أنا أكبر منك عمراً = عمري أكبر من عمرك‬ ‫–‬

‫النوع الثاني غير المحول عن هذه األصول و يجوز نصبه وجره بـ(من) ‪ ،‬و من‬ ‫•‬
‫أمثلته‪:‬‬
‫فارس‬
‫ٍ‬ ‫بطل ‪ ،‬لل دره فارساً = من‬
‫ٍ‬ ‫معظم تراكيب التعجب مثل ‪ :‬أكرم به بطال = من‬ ‫–‬
‫جبل‬
‫ٍ‬ ‫عالم ‪ ،‬حبذا جيل الريان جبال – من‬
‫ٍ‬ ‫‪ ،‬أنعم بسليم عالماً – من‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التمييز ‪ -‬تمييز العدد وكناياته‬
‫• أ‪ -‬األعداد من (‪ )9 -3‬تؤنث مع المعدود المذكر‪ ،‬وتذكر مع المعدود المؤنث‬
‫في جميع حاالتها مفردة أو مركبة أو معطوفاً عليها فتقول‪( :‬في الخزانة‬
‫ً‬
‫رسالة‪،‬‬ ‫ست مجالت وسبعة أقالم‪ ،‬وثالثة عشر كتاباً وخمس عشرة‬
‫بطاقة)‪ .‬أًما العدد ‪ )10-‬فله حاالن‪:‬‬
‫ً‬ ‫ٌ‬
‫وأربع وخمسون‬ ‫ٌ‬
‫وثمانية وستون دفتراً‬
‫يوافق معدوده إذا تركب مع غيره كما رأيت (ثالثة عشر كتاباً‪ ،‬خمس‬
‫عشرة رسالة) ويخالفه مفرداً مثل‪( :‬نجح عشرة طالب وعشر طالبات)‬
‫والواحد واالثنان يوافقان المعدود في جميع الحاالت‪ .‬وكذلك ما يصاغ من‬
‫ع عش َر من رجب وغداً‬ ‫العدد على وزن (فاعل) نقول‪( :‬هذا اليوم الساب َ‬
‫َ‬
‫عشرة)‪.‬‬ ‫َ‬
‫التاسعة‬ ‫الليلة‬
‫• أَما تمييز األعداد فيكون جمعاً مجروراً بين (‪ .)10 -3‬ومفرداً منصوباً بين‬
‫(‪ )99 -11‬كما ورد في األمثلة السابقة‪ ،‬ومفرداً مجروراً مع (‪ 100‬و‪)1000‬‬
‫قلم أَلف قرش)‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫تقول‪( :‬ثمن كل مئة‬
‫• هذا ويختار قراءة األَعداد ابتدا ًء من المرتبة الصغرى فصاعداً‪ ،‬فتقرأ العدد‬
‫(‪ )1945‬قائال ً‪ :‬كان الجالء سنة خمس وأَربعين وتسعمئة وأَلف‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التمييز ‪ -‬تمييز العدد وكناياته‬
‫ب‪ -‬يكنى عن العدد بكلمات ثالث‪ :‬كذا‪ ،‬كأَي ّن‪ ،‬كم‪:‬‬

‫‪ .1‬أَما كذا فتستعمل إخباراً عن العدد مطلقاً كثيراً أو قليال ً تقول‪:‬‬


‫قرية)‪ .‬وتمييزها مفرد منصوب‬ ‫ً‬ ‫(عندي كذا كتاباً‪ .‬ورأيت كذا وكذا‬
‫أبداً وهي مبنية يختلف إعرابها بحسب موقعها في الكالم‪ ،‬ففي‬
‫الجملة األولى هنا هي مبتدأ‪ ،‬وفي الثانية مفعول به‪.‬‬

‫ي) مبنية على السكون وهي خبرية تدل على الكثير‬ ‫‪ .2‬كأَي ّن (كأَ ّ ٍ‬
‫فقط‪ ،‬ولها صدر الكالم وتختص بالماضي‪ ،‬ومحلها من اإلعراب‬
‫ً‬
‫يختلف باختالف ما بعدها فتكون مفعوال ً به مثل (كأين من كتا ٍ‬
‫ب‬
‫قرأت)‪ ،‬أَو مفعوال ً مطلقاً مثل (كأَين من مرة نصحتك!) وتكون‬
‫مبتدأ مثل‪( :‬كأَين من خير في التزام االستقامة!) وال يكون خبرها‬
‫إال جملة أو شبه جملة‪ .‬أما تمييزها فمفرد مجرور ب(من) دائماً‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التمييز ‪ -‬تمييز العدد وكناياته‬
‫‪( .3‬كم) لها استعماالن‪ :‬استفهامية وخبرية‪:‬‬
‫• فأما (كم) االستفهامية ‪:‬‬
‫فيستفهم بها عن عدد يراد معرفته مثل‪( :‬كم ديناراً عندك؟) ولها صدر الكالم‪ ،‬ويتصل بها‬ ‫–‬
‫تمييزها‪ ،‬فإن فصل فبالظرف والجار والمجرور غالباً مثل‪( :‬كم في المجلس عاقال ً؟)‬
‫وتمييزها مفرد منصوب في جميع الحاالت كما رأيت‪.‬‬ ‫–‬
‫وهي مبنية دائماً ويختلف إعرابها على حسب جملتها‪ ،‬فهي مبتدأ في قولك (كم ديناراً‬ ‫–‬
‫عندك؟)‪ .‬وخبر في (كم مالك؟) و(كم سطراً كان خطابك؟)‪ .‬ومفعول به في (كم كتاباً‬
‫ً‬
‫ليلة‬ ‫مرة قرأت درسك)‪ ،‬ومفعول فيه في (كم‬‫ً‬ ‫قرأت؟)‪ .‬ومفعول مطلق في (كم‬
‫سهرت؟)‪.‬‬
‫وأما (كم) الخبرية ‪:‬‬ ‫•‬
‫فال يسأَل بها عن شيء وإنما يخبر بها عن الكثرة وتكون بمعنى (كثير) وال تستعمل إال‬ ‫–‬
‫في اإلخبار عما مضى مثل‪( :‬إن أخفق اآلن فكم مر ٍة نجحت!) ولها الصدارة كأختها‬
‫َ‬
‫تمر فال تتعظ!) (جثة كم‬ ‫ُّ‬ ‫االستفهامية‪ ،‬ال يتقدم عليهما إال المضاف أَو الجار مثل (بكم عبر ٍة‬
‫رجل واريت!) وإعرابها كإعراب االستفهامية تماماً‪.‬‬
‫وتمييز (كم) الخبرية نكرة مجرورة باإلضافة إليها أَو بـ(من)‪ ،‬وهي مفردة غالباً‪( :‬كم مغرور‬ ‫–‬
‫غرت الدنيا!‪ ،‬كم من مغرور‪ ...‬كم من مغرورين‪.)..‬‬
‫فإذا فصل فاصل بينها وبين مميزها وجب نصبه أَو جره بـ(من)‪ ،‬تقول في (كم عبرة في‬ ‫–‬
‫عبرة = من عبرة)‪ .‬وتفترق (كم) االستفهامية و(كم)‬ ‫ً‬ ‫الدنيا!) إذا فصلت‪( :‬كم في الدنيا‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫الخبرية عدا ما تقدم من الفروق في المعنى وفي التمييز‪ ،‬في أنك إذا أبدلت من‬
‫االستفهامية وجب أن يقترن البدل بهمزة االستفهام مثل‪( :‬كم كتاباً قرأت؟ أَعشرين أم‬
‫َ‬
‫ثالثين؟)‪ ،‬أَما الخبرية فال تقترن بشيء تقول‪( :‬كم مر ٍة وعظتك‪ ،‬عشرين‪ ،‬مئة‪ ،‬أَلفاً!)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التمييز ‪ -‬مالحظات ثالث‬
‫• التمييز نكرة دائماً‪ ،‬فإن أَتى معرفة لفظاً فهو نكرة معنى مثل‪:‬‬
‫النفس ببيع الدار)‪( .‬أَلم أَخوك رأسه)‪ ،‬فـ(النفس) و(رأ َ‬
‫سه )‬ ‫َ‬ ‫(طبت‬
‫َ‬
‫معرفتان لفظاً نكرتان معنى إذ هما بمنزلة (طبت نفساً‪ ،‬ألم‬
‫رأساً)‪.‬‬
‫• مرتبة التمييز التأخر عن المميز الذي يعتبر الناصب له فال يتقدمه‬
‫ولم يسمع إال نادراً في الشعر تقدم تمييز النسبة على فعله‬
‫المتصرف مثل‪:‬‬
‫– وداعي المنون ينادي جهارا انفساً تطيب بنيل المنى‬
‫– أَما إذا كان التمييز ملفوظاً‪ ،‬أَو ملحوظاً وعامله جامد فال يتقدم البتة ال‬
‫في ضرورة وال في غيرها‪.‬‬
‫• يفرق غالباً بين الحال والتمييز بأَن الحال على معنى (في)‪،‬‬
‫والتمييز على معنى (من)‪ ،‬فمعنى (جئت راكباً)‪( :‬جئت في‬
‫ركوبي)‪ ،‬ومعنى (لل دره فارساً‪ ،‬بعت ثالثة عشر كتاباً)‪( :‬لل دره‬
‫من فارس‪ ،‬بعت ثالثة عشر من الكتب)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫المستثنى‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المستثنى وأركانه‬

‫• اسم يذكر بعد أَداة استثناء مخالفاً ما قبلها في‬


‫الحكم‪ ،‬مثل (ربح التجار إال خالداً)‪.‬‬
‫• وأَركان االستثناء كما في المثال ثالثة‪:‬‬
‫مستثنى منه (التجار)‬ ‫–‬
‫مستثنى (خالد)‬ ‫–‬
‫أداة االستثناء (إال)‪،‬‬ ‫–‬
‫أما الحكم فهو (ربح)‪.‬‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أنواع االستثناء‬
‫األول ‪ :‬االستثناء المتصل ‪:‬‬ ‫•‬
‫هو ما كان فيه المستثنى من نفس نوع المستثنى منه مثل ‪:‬‬
‫ً‬
‫نجمة ‪.‬‬ ‫ظهرت النجوم إال‬ ‫–‬
‫َ‬
‫ثالثة أشجار ‪.‬‬ ‫قلمت األشجار إال‬ ‫–‬
‫عرفت المدعويين إال واحداً ‪.‬‬ ‫–‬

‫الثاني ‪ :‬االستثناء المنقطع ‪:‬‬ ‫•‬


‫هو ما كان فيه المستثنى من غير جنس المستثنى منه مثل ‪:‬‬
‫كهم ‪ ،‬فالمستثنى " الشباك " من غير جنس المستثنى منه "‬ ‫رجع الصيادون إال شبا َ‬ ‫–‬
‫الصيادون " وإنما هو من لوازمهم وأدواتهم ‪ .‬فذكر االستثناء استدراكاً ودفعاً للتوهم حيث‬
‫أن السامع قد يظن أنهم رجعوا بشباكهم كما هي العادة‪.‬‬
‫حضر الضيوف إال سياراتهم‬ ‫–‬

‫وهنالك من يضيف إلى هذين النوعين نوعا ثالثا يسمونه االستثناء المف ًرغ ‪ ,‬وهو ليس من باب‬ ‫•‬
‫االستثناء وال رابط بينه وبين أسلوب االستثناء ‪ ,‬لعدم وجود مستثنى منه وال مستثنى ‪ ,‬وقد‬
‫توهموا االستثناء لوجود إحدى أدواته في الجملة وهي (إال) التي تدل على الحصر ‪ .‬مثل ‪ :‬ما‬
‫د ‪ .‬حيث تعرب األسماء بعد أداة‬ ‫انتصر إال الحق ‪ ,‬وما ساعدت إال محمدا وما التقيت إال بزي ٍ‬
‫الحصر على أنها فاعل ‪ ,‬ومفعول به ‪ ,‬واسم مجرور وكأن أداة الحصر ال وجود لها ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حكم إعراب المستثنى‬
‫وجوب نصب المستثنى‪:‬‬

‫‪ .1‬أن تكون جملة االستثناء تامة موجبة (مثبته – غير منفية) مثل ‪:‬‬
‫ي المرمى‬‫• نزل الالعبون إلى الساحة إال حام َ‬
‫• ردد المنشدون النشيد ما خال سعيداً‬

‫‪ .2‬أن ت َ‬
‫كون جملة االستثناء تامة – وجود المستثنى – منفية شريطة أن‬
‫يتقدم المستثنى على المستثنى منه مثل ‪:‬‬
‫ٌ‬
‫أحد‬ ‫• ما جاء إال علياً‬

‫‪ .3‬أن يكون المستثنى منه من غير جنس المستثنى منه – في االستثناء‬


‫المنقطع ‪ -‬سواء أكانت الجملة مثبتة أم منفية ‪ .‬نقول ‪:‬‬
‫• صعد الركاب إلى الطائرة إال حقائبَ َ‬
‫هم‬

‫‪ .4‬بعد األدوات (ما خال‪ ،‬ما عدا‪ ،‬ما حاشا‪ ،‬ليس‪ ،‬ال يكون‪ ،‬بيد)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حكم إعراب المستثنى‬
‫جواز النصب واتباع المستثنى للمستثنى منه "إبداله منه"‬
‫إذا كان االستثناء تاما (لوجود المستثنى منه في الجمل) و غير مثبت (منفيا) ‪.‬‬ ‫•‬
‫مثل‪:‬‬
‫لم يحضر المسؤولون إال المحافظَ ‪ ,‬المحافظ حيث يعرب المحافظ على أنه‪:‬‬ ‫–‬
‫المحافظَ ‪ :‬مستثنى منصوب أو المحافظ ‪ :‬بدل مرفوع من "المسؤولون”‬ ‫•‬
‫نقول في النهي ‪:‬‬ ‫–‬
‫ح أو الناجح‬ ‫ٌ‬
‫أحد إال الناج َ‬ ‫ال يجلس‬
‫وفي االستفهام اإلنكاري نقول ‪:‬‬ ‫–‬
‫من ينكر فضل الوحدة إال المكاب َر ‪ ,‬المكابر‬
‫المكاب َر ‪ :‬مستثنى منصوب‬
‫المكابر ‪ :‬بدل مرفوع من الفاعل المستتر في الفعل (ينكر )‬
‫المستثنى كان في الجمل السابقة منصوبا وجاز معه إعراب آخر هو البدل من االسم‬
‫السابق له (المستثنى منه)‪ .‬لذا يجوز نصب المستثنى أو إبداله من المستثنى منه‬
‫عندما تكون جملة االستثناء تامة ومنفية‪ .‬هذا ويعامل النهي واالستفهام اإلنكاري – الذي‬
‫ال يحتمل إجابة – معاملة النفي ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حكم إعراب المستثنى‬

‫• جواز نصب المستثنى وجره مع األدوات عدا ‪ ,‬خال ‪,‬‬


‫حاشا والتي يعتبرها النحويون حروف جر‪.‬‬
‫نقول ‪:‬‬
‫– قطفت األزهار عدا الور َ‬
‫د ‪ ،‬الورد‬
‫ة‬ ‫ً‬
‫غرفة ‪ ,‬غرف ٍ‬ ‫َ‬
‫الغرف خال‬ ‫– زينت‬
‫ة‬ ‫ً‬
‫مدرسة ‪ ,‬مدرس ٍ‬ ‫– زرت مدارس الحي حاشا‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أدوات االستثناء‬
‫إال ‪ :‬وهي أداة استثناء في جملة االستثناء ‪ ,‬وأداة حصر في غير ذلك ‪ ،‬مثل ما فاز إال المجد‪.‬‬ ‫•‬

‫غير و سوى ‪ :‬وهما في االستثناء اسمان يعربان إعراب المستثنى ويحمالن معنى إال ‪ -‬ويثبت‬ ‫•‬
‫لهما اإلعراب الذي يكون لالسم بعد ”إال“ في االستثناء –المستثنى‪:‬‬

‫ففي االستثناء التام المثبت تعربان مستثنى منصوب وفي الوقت نفسه مضافتين واالسم الواقع‬ ‫–‬
‫بعدهما مضافا إليه مجروراً ‪ .‬نقول ‪:‬‬
‫فهم التالميذ القاعدة غي َر سمي ٍر‬
‫غير ‪ :‬مستثنى منصوب عالمته الفتحة وهو مضاف‬
‫سمير ‪ :‬مضاف إليه مجرور‬

‫أما في االستثناء التام المنفي تعربان مستثنى منصوب أو تعربان على البدلية من المستثنى منه ‪،‬‬ ‫–‬
‫ويكون االسم الواقع بعدهما مجروراً باإلضافة ‪.‬‬
‫فنقول ‪:‬‬
‫ما كتبت من الرسالة سوى فصلين‬
‫سوى ‪ :‬مستثنى منصوب أو سوى ‪ :‬بدل عن المستثنى منه (الرسالة) مجرور‬

‫أما في غير أسلوب االستثناء فتعربان وفق موقعهما من الجملة مثل ‪:‬‬ ‫–‬
‫ما احتر َ‬
‫م غير العامل‬
‫غير ‪ :‬نائب فاعل مرفوع‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أدوات االستثناء‬
‫األدوات ‪ :‬خال ‪ ,‬عدا ‪ ,‬حاشا ويكون المستثنى بعدهما إما منصوبا أو مجروراً باعتبار‬ ‫•‬
‫أن هذه األدوات حروف جر ‪.‬‬

‫ما خال و ماعدا –يمنع جل النحويين استعمال (ما) مع (حاشا) ويكون المستثنى‬ ‫•‬
‫بعدهما إما منصوبا على االستثناء أو منصوبا على أنه مفعول به ‪ .‬مثل‪:‬‬
‫ُ‬
‫يقرأ الطالب ما عدا اثنين منهم‪.‬‬ ‫•‬
‫إذا لم تكن األَدوات (خال‪ ،‬عدا‪ ،‬حاشا) مصحوبة ب(ما) جاز مع النصب الجر‪ ،‬مثل‪( :‬ذهب‬ ‫•‬
‫الطالب خال سعيداً = خال سعي ٍد)‪.‬‬
‫والنصب ب(خال‪ ،‬وعدا) أَكثر من الجر‪ ،‬والجر ب(حاشا) أَكثر من النصب‪.‬‬

‫وهنالك أداتان هما ليس وال يكون وال تعتبران في االستثناء فعلين ‪ ,‬إنما تعتبر كل‬ ‫•‬
‫واحدة أداة ترادف معنى (إال )‪:‬‬
‫سافر القوم ليس األمي َر‬ ‫–‬
‫ليس ‪ :‬أداة استثناء مبنية على الفتح بمعنى (إال)‬
‫األمير ‪ :‬مستثنى منصوب عالمته الفتحة‬
‫ُ‬
‫يكون القائ َد‬ ‫انسحب الجنود ال‬ ‫–‬
‫ال يكون ‪ :‬أداة استثناء بمعنى (إال)‬
‫القائد ‪ :‬مستثنى منصوب عالمته الفتحة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أدوات االستثناء‬
‫شبه االستثناء السيما و بي َد‬ ‫•‬
‫يَِ) التي تعني (مث َ‬
‫ل)‬ ‫ال سيما كلمة مركبة من ال النافية للجنس ومن (س ً‬ ‫•‬
‫ومثناها سيان ‪ .‬وتستعمل السيما لترجيح ما بعدها على ما قبلها ‪ .‬نقول ‪ :‬أحب‬
‫األزهار والسيما النرجس ‪ ,‬حيث رجحت حب النرجس على غيره من األزهار ‪.‬‬
‫وحكم إعراب االسم الواقع بعدها – إن كان نكرة – جاز رفعه ونصبه وجره ‪ .‬مثل ‪:‬‬
‫م مثلك‬‫كل كريم محبوب و السيما كري ٌ‬ ‫–‬
‫ال ‪ :‬نافية للجنس حرف مبني على السكون‬
‫سيَِ ‪ :‬اسم ال النافية للجنس منصوب بالفتحة ألنه مضاف ‪ ،‬ما ‪ :‬زائدة‬
‫كريم ‪ :‬خبر لمبتدأ محذوف وجوبا تقديره هو ‪.‬‬
‫مثل ‪ :‬نعت مرفوع ‪ ,‬وهو مضاف ‪ ،‬ك ‪ :‬في محل جر باإلضافة‬

‫كريم مثلك ‪ :‬كريم ‪ :‬مضاف اليه مجرور ‪ ،‬مثل ‪ :‬نعت لمجرور‬


‫ٍ‬ ‫و السيما‬

‫و السيما كريماً مثلك ‪ :‬كريما ‪ :‬تمييز منصوب ‪ ،‬مثل ‪ :‬نعت لمنصوب‬

‫أما (بي َد) فهي دائما منصوبة على االستثناء ‪ ,‬وال تقع إال في استثناء منقطع ‪,‬‬ ‫•‬
‫وتكون مضافه إلى المصدر المؤول بأن المشبه بالفعل مثل إنه لكثير المال بي َد أنه‬
‫بخيل = بي َد بخله‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المنصوب من األسماء‬

‫المنادى‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنادى‬

‫• أسلوب النداء ‪ :‬هو طريقة ت َّتبع الستدعاء‬


‫شخص ‪ ,‬أو تَنبيهه ألًمر يريد الم َتكل ّم ‪ ،‬أن يخب َره‬
‫ٍ‬
‫به ‪ .‬عن طريق استعمال أدواتٍِ تسمى أدوات‬
‫ة ‪ ,‬يَتفق كل‬ ‫مخصوص ٍ‬ ‫ب َ‬
‫النداء في تراكي ٍ‬
‫َ‬
‫يلفت‬ ‫غ َرض الذي يريد المتكلم أن‬ ‫ع ال َ‬
‫م َ‬ ‫منها َ‬
‫انتبا َه المخاطب إليه ‪.‬‬
‫م منصوب ـ في الغالب ـ‬ ‫• تَعريف المنادى ‪ :‬اس ٌ‬
‫كر بعد‬‫مبنياً في بعض الحاالت ‪ ,‬يذ َ‬ ‫وقد يكون َ‬
‫أدا ٍة من أدوات النداء ‪ ,‬استدعا ًء لتنبيه‬
‫خاطَب ‪.‬‬ ‫الم َ‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنادى‬
‫اسم يذكر بعد أداة نداء استدعا ًء لمدلوله مثل‪( :‬يا خالد‪ ،‬أيا عبد‬ ‫•‬
‫هللا)‬
‫المنادى منصوب دائماً سواء أكان مضافاً مثل (يا عبد هللا) أو‬ ‫•‬
‫شبيهاً بالمضاف وهو ما اتصل به شيء من تمام معناه مثل‪( :‬يا‬
‫كريماً فعله‪ ،‬يا رفيقاً بالضعفاء‪ ،‬يا أربعة وأربعين (اسماً لرجل)) أو‬
‫نكرة غير مقصودة مثل‪( :‬يا كسوال ً الحق رفاقك)‪.‬‬
‫وإنما يبنى على ما يرفع به‪ ،‬في محل نصب‪ ،‬إذا كان مفرداً معرفة‬ ‫•‬
‫ي) أو نكرة قصد بها معين كقولك لشرطي أمامك‬ ‫مثل‪( :‬يا عل ٌّ‬
‫ولرجلين ولمسلمين تخاطبهم‪( :‬يا شرط ُّ‬
‫ي‪ ،‬يا رجالن‪ ،‬يا‬
‫مسلمون)‪.‬‬
‫وإذا كان االسم مبنياً سماعاً بقي على حركة بنائه األصلية مثل‪:‬‬ ‫•‬
‫در‪ ،‬منع‬‫(يا سيبويه‪ ،‬يا هذا)‪ ،‬وقيل حينئذ إنه مبني على ضم مق ّ‬
‫من ظهوره اشتغال آخره بحركة البناء األصلية‪ ،‬في محل نصب‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حروف النداء‬

‫عة ‪ :‬أََِ‬
‫• حروف النداء ‪:‬الحروف المستعملة في النداء سب ٌ‬
‫‪ ,‬أي ‪ ,‬يا ‪ ,‬أيا ‪ ,‬هيا ‪ ,‬وا ‪ ,‬حيث يستع َ‬
‫مل أ و أي لنداء‬
‫القريب ‪ ،‬مثل ‪:‬‬
‫– أعادل ساعدني في َرفع الصندوق ‪ .‬أي خليل ‪ ,‬ر َّ‬
‫د َ‬
‫على‬
‫الهاتف ‪.‬‬
‫كان أو قريباً أو‬
‫َ‬ ‫ل منادى ‪ ,‬بعيداً‬
‫• وتستعمل (يا) لك ّ‬
‫متوسط القرب والبعد ‪ ,‬كما تستعمل في االستغاثة ـ‬
‫وقف ‪.‬وتستعمل أيا ‪ ,‬هيا و ( وا ) لنداء البعيد‬ ‫– يا عما َ‬
‫د الدين ت َ‬
‫ل‪.‬‬ ‫‪.‬مثل ‪ :‬أيا إبراهيم ‪ ,‬تعا َ‬
‫ل الكهرباء إلى المشترك!‬ ‫ت َوص َ‬ ‫مم َ‬‫هيا سليم ‪ ,‬هل أت َ‬
‫• كما تس َتع َ‬
‫مل (وا) للندبة ـ وسيأتي الحديث عنها‬
‫فظ َ َ‬
‫ة‪.‬‬ ‫ت المح َ‬
‫ج َد َ‬
‫– وا عب َد الرحمن‪ ,‬هل َو َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أقسام المنادى‬

‫هي ‪:‬‬
‫َ‬ ‫م‬
‫المنادى خمسة أقسا ٍ‬
‫علَم مثل ‪ :‬يا سعاد ‪ ,‬يا مصطفى ‪.‬‬ ‫اسم ال َ‬ ‫‪.1‬‬
‫مه ‪،‬‬ ‫من ال تَعرف اس َ‬ ‫دة ‪ :‬وتعني ندا َء َ‬ ‫النك َرة المقصو َ‬ ‫َّ‬ ‫‪.2‬‬
‫ي ‪ ,‬ويا‬‫فته مثل ‪ :‬يا شرط ُّ‬ ‫وظي َ‬‫بداللَة صفته أو َ‬
‫سائق‪.‬‬
‫دة ‪ :‬وتعني ندا َء من ال تَعرف‬ ‫النّكرة غير المقصو َ‬ ‫‪.3‬‬
‫ق في‬ ‫عل َ‬ ‫شخص َ‬
‫ٍ‬ ‫ف َته ‪ ،‬مثل قول‬ ‫مه ‪ ،‬وال ص َ‬ ‫اس َ‬
‫عد أيا سامعاً ساعدني !‬ ‫مص َ‬
‫ب‬ ‫المنادى المضاف مثل ‪ :‬يا عب َد الرحمن ‪ ،‬و يا راك َ‬ ‫‪.4‬‬
‫جة ‪.‬‬ ‫َّ‬
‫الدرا َ‬
‫المنادى الشبيه بالمضاف ‪ :‬هو ما اتصل به شي ٌء‬ ‫‪.5‬‬
‫ق َ‬
‫ك هللا !‬ ‫ف ّ‬‫و َ‬ ‫ملَه ‪َ ,‬‬
‫ع َ‬‫مم معناه‪ , .‬مثل ‪ :‬يا متقناً َ‬ ‫ي َت ّ‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحكام المنادى‬
‫حال ً ‪.‬ـ َوينصب المنادى ‪ ,‬إذا كان‬ ‫حكم المنادى أن يكون منصوباً لَفظاً أو َ‬
‫م َ‬ ‫•‬
‫كان مضافاً ‪ .‬مثل ‪ :‬يا‬
‫َ‬ ‫د ٍة مثل ‪ :‬يا سامعاً ساعدني ‪ ,‬أو إذا‬ ‫نَك َرة غي َر مقصو َ‬
‫سناً خلقه‬ ‫سرع ‪ .‬أو إذا كان شبيهاً بالمضاف مثل ‪ :‬يا َ‬
‫ح َ‬ ‫َّ‬ ‫ابن الكرام ال تَ َت‬
‫دم !‬ ‫تَ َ‬
‫ق ّ‬

‫ويكون مبنياً في محل نَص ٍ‬


‫ب إذا ‪:‬ـ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫الرسالة ‪.‬ـ‬ ‫علماً ـ ‪ ,‬مثل ‪ :‬يا فاطمة أكملي‬ ‫معر ً‬
‫فة ـ َ‬ ‫– كان اسماً َ‬
‫– كان المنادى نَك َرة غي َر مقصود ٍة ‪ .‬مثل ‪ :‬يا غالم ماذا تبيع ؟‬

‫ويبنى هذان النوعان من المنادى ‪ ,‬على الحركة التي ي َ‬


‫رفعان بها ‪،‬‬ ‫•‬
‫ب‬
‫يا فاطمة ‪ ,‬ويا غالم ‪ ,‬يبنى المنادى على الضمة في محل نص ٍ‬ ‫–‬
‫ة مقدر ٍة على األلف في محل نصب‬
‫يا موسى ويا فتى ‪ ،‬يبنى على ضم ٍ‬ ‫–‬
‫يا بائعان ‪ ,‬يبنى المنادى على األلف ‪ ,‬في محل نصب‪.‬‬ ‫–‬
‫يا بائعون ‪ :‬يبنى المنادى على الواو ‪ ,‬في محل نصب ‪.‬‬ ‫–‬
‫يا بائعات ‪ :‬يبنى المنادى على الضمة ‪ ,‬في محل نصب ‪.‬‬ ‫–‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحكام تابع المنادى‬
‫مبنياً ‪ ,‬فتابعه على أشكا ٍ‬
‫ل‪:‬‬ ‫إذا كان المنادى َ‬ ‫•‬
‫ي وأية واسم‬ ‫معرباً تبعاً للفظ المنادى ‪ .‬وهو ما يتبع ( أ ّ‬ ‫‪ .1‬ما يَجب َرفعه َ‬
‫اإلشارة ) ‪ .‬مثل ‪ :‬يا أيُّها الرجل ‪ .‬ويا أيَّتها الفتاة ويا هذا ال ّرجل ‪ ,‬ويا هذه‬
‫الفتاة ‪.‬‬
‫منصوب ‪ .‬مثل ‪ :‬ياذا الكرم وذا‬ ‫ٌ‬ ‫كان المنادى معرباً منصوباً ‪ ,‬فتابعه مع َر ٌ‬
‫ب‬ ‫َ‬ ‫‪ .2‬إذا‬
‫العقل ‪.‬‬
‫إذا كان التابع بدال ً أو معطوفاً عومل معاملة المنادى المستقل مثل‪( :‬يا أَبا خالد‬ ‫•‬
‫سعيد‪ ،‬يا خالد وسعيد‪ ،‬يا عبد هللا وسعيد)‪ ،‬فإن تحلَّى المعطوف بـ(الـ) جاز فيه‬
‫البناء على الضم إتباعاً للفظ المعطوف عليه والنصب إتباعاً للمحل‪( :‬يا خالد‬
‫والحاجب)‪.‬‬
‫أَما النعت وعطف البيان والتوكيد فيجب نصبها إذا كانت مضافة خالية من (الـ)‬ ‫•‬
‫ي أَبا حسن)‪.‬‬ ‫صاحب الدار‪ ،‬يا طالب كل َّكم‪ ،‬يا عل ُّ‬
‫َ‬ ‫مثل‪( :‬يا أحمد‬
‫ى بـ(الـ) أو توكيداً غير مضاف فيجوز فيه النصب‬ ‫أَما إذا كان هذا التابع محل ّ ً‬ ‫•‬
‫مراعاة للفظ‪( :‬يا أَحمد الكريم‪ ،‬يا أَحمد الفاتح ‪/‬الباب‪ ،‬يا‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫مراعاة للمحل والرفع‬
‫سليم سليماً = سلي ٌ‬
‫م)‪.‬‬
‫تابع المنادى المنصوب منصوب أبداً‪( :‬يا عبد هللا الكري َ‬
‫م‪ ،‬يا عب َد هللا والنجا َر إلخ)‪.‬‬ ‫•‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنادى المضاف إلى ياء المتكلم‬
‫كل ّم ‪ ,‬ويكتفى‬ ‫م ـ غالباً ما ت َ‬
‫حذف منه ياء الم َت َ‬ ‫ب وأ ٍ‬
‫‪ .1‬االسم الصحيح اآلخر ـ غير أ ٍ‬
‫ً‬
‫ساكنة أو‬ ‫قبلَها ‪ ,‬مثل قوله تعالى ‪" :‬يا عباد فاتقون" ويجوز إثبات الياء‬ ‫بكس َر ٍة َ‬
‫ي الذين‬‫مفتوحة ‪ ,‬مثل قوله تعالى ‪" :‬يا عبادي ال خوف عليكم" ‪ .‬وقوله ‪" :‬يا عباد َ‬ ‫ً‬
‫فتحة ‪ ,‬والياء ألفاً ‪ .‬كقوله تعالى "يا‬
‫ً‬ ‫قلب الكسرة‬ ‫أسرفوا على أنفسهم" ‪ .‬ويجوز َ‬
‫جنب هللا" ‪.‬‬ ‫ف َّرطت في َ‬‫حسرتا على ما َ‬

‫ً‬
‫وحة فقط ‪ ,‬مثل ‪:‬‬ ‫ج َ‬
‫ب اثبات الياء ‪ ,‬مفت‬ ‫‪ .2‬إذا كان المضاف إلى ( الياء ) مع َت َّ‬
‫ل اآلخر ‪َ .‬و َ‬
‫ي ‪ ,‬يا محام َّ‬
‫ي‪.‬‬ ‫يا فتا َ‬

‫ح اآلخر‬ ‫َ‬
‫وكان صحي َ‬ ‫ل‬
‫م مفعو ٍ‬ ‫م فاعل أو أَ َ‬
‫ح َد مبالغاته أو اس َ‬ ‫‪ .3‬إذا كان المضاف إليه اس َ‬
‫ي‪.‬‬ ‫ً‬
‫مفتوحة ‪ .‬مثل ‪ :‬يا سائلي ‪ ,‬يا ملهم َ‬ ‫ً‬
‫ساكنة أو‬ ‫ج َ‬
‫ب اثبات الياء‬ ‫‪َ .‬و َ‬

‫جا َز فيه ما جاز في المنادى الصحيح اآلخر ‪.‬‬ ‫أما إذا كان المضاف إلى الياء كلمة أب أو أم ‪َ ,‬‬ ‫•‬
‫أمي ‪ ,‬يا أبا ويا أ ّ‬
‫ما ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫أبي ويا‬
‫َ‬ ‫فنقول ‪ :‬يا أب ويا أ ّ‬
‫م‪ .‬يا أبي ويا أمي ‪ ,‬يا‬
‫حة ‪ .‬مثل ‪ :‬يا أبت ويا‬ ‫مكسورة أو مفتو ً‬
‫ً‬ ‫حذف ياء المتكل ّم والتعويض عنها بتاء التأنيث‬ ‫كما يَجوز َ‬ ‫•‬
‫م َ‬
‫ت‪.‬‬ ‫ت ويا أ ّ‬
‫مت ويا أبَ َ‬‫أ ّ‬
‫َ‬
‫ابن‬ ‫ٌ‬
‫ثابتة ال غير ‪ .‬مثل ‪ :‬يا‬ ‫ضيف إلى ياء المتكلم ‪ .‬فالياء‬‫َ‬ ‫أما إذا كان المنادى مضافاً إلى ما أ‬ ‫•‬
‫خالي ‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنادى الم َر َّ‬
‫خم‬
‫حذف آخر المنادى للتخفيف ‪ ,‬مثل يا فاطم في نداء (‬ ‫صد بالتّرخيم ‪َ :‬‬
‫يق َ‬ ‫•‬
‫فاطمة ) ويا حار في نداء ( حارث ) ‪.‬‬
‫وما يجوز ترخيمه من األسماء نوعان ‪:‬‬ ‫•‬
‫حم َز ‪ ,‬ويا جار َ‬
‫ي‬ ‫علَم المختوم بتاء التأنيث ‪ .‬مثل ‪ :‬يا فاطم ‪ ,‬يا ه َ‬
‫ب ‪ ,‬يا َ‬ ‫‪ .1‬األول ‪ :‬ال َ‬
‫‪ .‬في ترخيم ‪ .‬فاطمة ‪ ,‬وهبة ‪ ,‬وحمزة ‪ ,‬وجارية ‪.‬‬
‫ف مثل ‪:‬‬
‫كب ‪ ,‬والزائد على ثالثة حرو ٍ‬ ‫علَم الم َذ َّ‬
‫كر والمؤنث ‪ :‬غير الم َر َ‬ ‫‪ .2‬الثاني ‪ :‬ال َ‬
‫جعف ‪ ,‬يا سعا ‪ ,‬يا منصو ‪ .‬في ترخيم جعفر ‪ ,‬وسعاد ‪ ,‬ومنصور ‪.‬‬ ‫يا َ‬
‫ويجوز في نطق االسم الم َر َّ‬
‫خم وجهان ‪:‬‬ ‫•‬
‫كة الحرف األخير ‪ ,‬بعد الحذف على أصلها من كسرة‬ ‫‪ .1‬األول ‪ :‬أن نبقي على حر َ‬
‫م ‪ ,‬ويا جعف ‪ .‬ويسمي النحويون هذا‬ ‫أو ضمة أو فتحة ‪ .‬مثل ‪ :‬يا حار ‪ ,‬ويا فاط َ‬
‫ق الحرف المحذوف األخير ‪ ,‬ليضع‬ ‫ة من يَن َتظر ‪ ,‬أي يَن َتظر نط َ‬ ‫غ َ‬
‫االستعمال ل َ‬
‫عليه عالمة البناء ـ الضمة ـ ‪.‬‬
‫الحرف االخير ـ بعد الحذف ـ بالضمة ‪ ,‬فنقول يا حار ‪ ,‬يا‬ ‫َ‬ ‫ح ّر َ‬
‫ك‬ ‫‪ .2‬والثاني ‪ :‬أن ن َ‬
‫طق الحرف‬ ‫َ‬ ‫جعف ‪ .‬ويسمونها لغة من ال يَن َتظر ‪ .‬أي من ال ينتظر ن‬ ‫فاطم ‪ ,‬يا َ‬
‫ع عليه عالمة البناء ـ الضمة ـ ‪.‬‬ ‫ض َ‬ ‫المحذوف من االسم ليَ َ‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تراكيب االستغاثة في النداء‬
‫دفع البالء والش َدة ‪.‬‬
‫االستغاثة ‪ :‬نداء من يعين في َ‬ ‫•‬
‫ٌ‬
‫ستغاث بهم ‪,‬‬ ‫ُّ‬
‫للضعفاء من الظَّلم ‪ .‬فاالقوياء م‬ ‫– مثل ‪ :‬يا لَألقوياء‬
‫ٌ‬
‫مستغاث منه ‪ .‬وأداة االستغاثة‬ ‫مستغاث لهم ‪ ,‬ومن الظَِّلم‬
‫ٌ‬ ‫والضعفاء‬
‫‪ :‬الياء ‪.‬‬
‫مل لالستغاثَة من أحرف النداء ‪ ,‬إال ( يا ) وال يجوز َ‬
‫حذفها‬ ‫وال يس َتع َ‬ ‫•‬
‫حذفه ‪.‬‬ ‫حذف المستغاث ‪ .‬أما المستغاث له فيجوز َ‬ ‫‪ ,‬وال َ‬
‫فتوحة دائماً‪.‬‬
‫ً‬ ‫– مثل ‪ :‬يا َ ّ‬
‫َل ‪ .‬وتكون الم الج ّر الزائدة في المستغاث به م‬

‫وللمنادى المستغاث به ثالثة وجو ٍه ‪:‬‬ ‫•‬


‫م زائد ٍة واجبة الفتح مثل ‪ :‬يا لل للمظلومين ‪.‬‬ ‫ج ُّر بال ٍ‬
‫‪ .1‬ال َ‬
‫د لالستغاثة مثل ‪ :‬يا أغنياءا ‪.‬‬
‫د في آخره ألف توكي ٍ‬ ‫‪ .2‬أن يزا َ‬
‫‪ .3‬أن ينادى ندا ًء عادياً ‪ :‬يا أغنياء ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنادى ‪ -‬مالحظات‬
‫ل على حركة بنائه‬ ‫ق البناء ‪ ,‬مبنياً في األصل فإنه يَظَ ُّ‬ ‫‪ .1‬إذا كان المنادى المس َتح ُّ‬
‫ع من ظهورها ح َر َ‬
‫كة البناء األصلية ‪.‬‬ ‫م َن َ‬ ‫ةم َ‬
‫ق َد َر ٍة ‪َ ,‬‬ ‫يب َ‬
‫ض َ‬
‫م ٍ‬ ‫مبن ٌ‬‫األصلية ‪ .‬ويقال فيه ‪َ :‬‬
‫مثل ‪ :‬يا سيبويه العالم ‪ .‬يا هؤالء الكرام ‪ .‬يا حذام الفاضلة ‪.‬‬

‫‪ .2‬عند نداء االسم الذي فيه ألـ التعريف ‪:‬‬


‫قبلَه بكلمة ( أيُّها ) للمذكر وأيَّتها للمؤنث ‪ ,‬وتبقيان مع التثنية والجمع بلفظ‬ ‫• يؤتى َ‬
‫ك بربك الكريم" ‪ .‬ومثل ‪ " :‬يا أيَّتها النفس‬ ‫واحد ‪ .‬مثل ‪" :‬يا أيُّها اإلنسان ما َ‬
‫غ َّر َ‬
‫المطمئنة " ‪ .‬ومثل ‪ " :‬يا أيُّها الناس اتقوا ربَّكم ”‬
‫قبلَه ‪ .‬مثل ‪ :‬يا هذا ال َرجل ‪ ,‬ويا هذه المرأة ‪.‬‬ ‫• أو يؤتى باسم اإلشارة َ‬
‫وض‬ ‫ع َّ‬
‫• إذا كان المنادى لفظَ الجاللة ( هللا ) تقول يا هللا ‪ ,‬وقد تح َذف ياء النداء ‪ .‬وي ّ‬
‫م يا فاط َر السموات‬ ‫داللة على التعظيم ‪ .‬مثل ‪ :‬اللَّه َّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫مفتوحة‬ ‫َّ‬
‫مشدد ٍة‬ ‫بميم‬
‫ٍ‬ ‫عنها‬
‫أَغثنا ‪.‬‬

‫‪ .3‬يجوز حذف حرف النداء بكثر ٍة ‪ ,‬إذا كان (يا) دون غيرها ‪ ,‬مثل قوله تعالى " يوسف‬
‫ب أرني أَنظر إليك " ومثل ‪ :‬أيُّها الرجل و الفتاة ‪.‬‬ ‫أعرض عن هذا " ومثل " َر ّ‬
‫حذف (يا) من المنادى في‬ ‫ب ويا أيَّها ‪ .‬ويا أيتها وال يجوز َ‬
‫• والتقدير ‪ :‬يا يوسف ويا ر ّ‬
‫جب منه ‪ ,‬والمنادى البعيد !‬ ‫ع َّ‬
‫الندبة ‪ ,‬واالستغاثة والمنادى المت َ‬ ‫تركيب ُّ‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنادى ‪ -‬أحرفه‬
‫‪-1‬أحرف النداء ثمانية‪( :‬أ) و(أي) وتكونان لنداء القريب مثل‪( :‬أَخالد‪ ،‬أَي أَخي) و(يا‪ ،‬آ‪ ،‬آي‪ ،‬أَيا‪،‬‬ ‫•‬
‫هيا) وتكون لنداء البعيد لما فيها من مد الصوت‪ ،‬و(وا) تكون للندبة خاصة مثل (واو لدي‪،‬‬
‫وارأسي)‪.‬‬
‫ُ‬
‫أما (يا)‪ :‬فهي أم الباب‪ ،‬ينادى بها القريب والبعيد‪ ،‬ويستغاث بها مثل (يا لألَغنياء للفقراء)‪،‬‬ ‫•‬
‫ويندب بها عند أَمن اللبس تقول‪( :‬يا رأسي) وال ينادى لفظ الجاللة إال بها خاصة مثل (يا أللُ )‪.‬‬
‫َ‬
‫وهي وحدها التي يجوز حذفها مع المنادى مثل (خال ُد الحقني)‪.‬‬
‫‪ -2‬إذا وصف المنادى العلم المبني بـ(ابن أَو ابنة) مضافتين إلى علم‪ ،‬جاز فيه البنا ُء على‬ ‫•‬
‫ونصبه إتباعاً لحركة (ابن وابنة) تقول‪( :‬يا خالد بن سعيد) واإلتباع أَكثر‪ .‬وكذلك الحكم‬ ‫ُ‬ ‫الضم‪،‬‬
‫فيه إذا أكد بمضاف مثل‪( :‬يا سع ُد سع َد العشيرة) يجوز مع البناء على الضم نصبه على أنه‬
‫هو المضاف وأن (سعد) الثانية توكيد لفظي لها‪.‬‬
‫‪ -3‬ال َعلم المحلى بـ(ال) يتجرد منها حين النداء فننادي العباس والحارث والنعمان بقولنا‪( :‬يا‬ ‫•‬
‫ُ‬
‫حارث ويا نعمان)‪.‬‬ ‫ُ‬
‫عباس ويا‬
‫فإن أردنا ندا َء ما فيه (ال) توصلنا إلى ذلك بنداء اسم إشارة أَو (أَيها أَو أَيتها) قبله مثل‪( :‬يا‬ ‫•‬
‫الطالب) فيكون المنادى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
‫الطالبة‪ ،‬يا هؤالء‬ ‫ُ‬
‫الطالب‪ ،‬يا هذه‬ ‫اإلنسان‪ ،‬يا أَيتها المرأَة‪ ،‬يا هذا‬
‫ُ‬ ‫أَيها‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫اسم اإلشارة أو كلمة (أيها أو أيتها)‪ ،‬ويكون المحلى بـ(ال) بعدهما صفة للمنادى إن كان‬ ‫َ‬
‫مشتقاً أَو عطف بيان إن كان جامداً‪.‬‬
‫أَما لفظة الجاللة (هللا) فتفرد وحدها بأَنها تنادى بـ(يا) خاصة وأَن أَلف الوصل فيها يجب قطعها‬ ‫•‬
‫عند النداء فنقول (يا ألل)‪ ،‬ويجوز حذف (يا) والتعويض عنها بميم مشددة في اآلخر‪ :‬فنقول‬
‫(اللهم)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫المنادى ‪ -‬الندبة‬
‫متوجع منه مثل‪( :‬وا أَبتاه‪ ،‬وا رأَساه)‪ .‬وال تندب‬
‫َّ‬ ‫َّ‬
‫متفجع عليه أو‬ ‫• نداء‬
‫النكرات إذا ال معنى ألَن يتوجع اإلنسان على مجهول‪ ،‬وال‬
‫المبهمات كأَسماء الموصوالت واإلشارات‪ ،‬إال إذا كانت جملة‬
‫الصلة مشهورة مثل (وا من فتح دمشقاه)‪ ،‬وإنما تندب المعارف‬
‫غير المبهمة مثل‪( :‬وا ولداه)‪.‬‬
‫• والحرف األصلي في الندبة (وا) ويجوز أن تقوم (يا) مقامها عند‬
‫أَمن اللبس مثل (يا رأساه)‪ .‬ويجوز في االسم المندوب ثالثة‬
‫أوجه‪:‬‬
‫– ‪-1‬أن يختم بأَلف زائدة‪ :‬وا خالدا ‪ -‬يا حرقة كبدا‬
‫– ‪ -2‬أن يختم بألف زائدة وهاء السكت في الوقف‪ :‬وا خالداه ‪ -‬يا حرقة‬
‫كبداه‪.‬‬
‫َ‬
‫حرقة كبدي‪.‬‬ ‫– ‪ -3‬أن ينادى ندا ًء عادياً‪ :‬وا خالد – وا‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫تقسيم االسم باعتبار اإلعراب‬

‫الجر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم‬

‫يجر االسم إذا سبقه حرف جر‬


‫أو أضيف إليه اسم سابق‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المجرور من األسماء‬

‫االسم المجرور بحروف الجر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم – حروف الجر‬
‫حروف الجر سبعة عشر حرفاً‪ :‬الباء‪ ،‬من‪ ،‬إلى‪ ،‬عن‪ ،‬على‪ ،‬في‪ ،‬الكاف‪،‬‬ ‫•‬
‫ب‪ ،‬حتى‪ُ ،‬مذ‪ ،‬منذ‪ ،‬واو القسم‪ ،‬تاء القسم‪ ،‬خال‪ ،‬عدا‪ ،‬حاشا‪ .‬وقد‬ ‫الالم‪ُ ،‬ر ّ‬
‫مر ذكر الثالثة األخيرة في مبحث االستثناء‪ .‬وإليك أهم معاني الحروف‬
‫األربعة عشر الباقية على ترتيب هجائها األحادية فصاعداً‪:‬‬
‫الباء‪ :‬رأس معانيها اإللصاق حقيقياً كان مثل‪( :‬أمسكت بيدك) أو مجازياً‬ ‫‪.1‬‬
‫مثل‪( :‬مررت بدارك)‪ ،‬ثم االستعانة مثل‪( :‬أكلت بالملعقة)‪ ،‬والسببية‬
‫والتعليل مثل‪( :‬بظلمك قوطعت)‪ ،‬والتعدية مثل‪( :‬ذهبت بسحرك)‪،‬‬
‫والعوض أو المقابلة مثل‪( :‬خذ الكتاب بالدفتر أو بدينار)‪ ،‬والبدل (أي بال‬
‫مقابلة) (مثل‪ :‬ليت له بماله عافية)‪ ،‬والظرفية مثل (مررت بدمشق‬
‫بالليل)‪ ،‬والمصاحبة مثل‪( :‬اذهب بسالم)‪ ،‬والقسم مثل‪( :‬أقسمت بالل‪،‬‬
‫بالل ألسافرن)‪.‬‬
‫تاء القسم ‪ :‬تختص التاء بثالث كلمات هي‪( :‬تالل‪ ،‬تربَ الكعبة‪ ،‬ترب ّ‬
‫ي)‬ ‫‪.2‬‬
‫فهي أضيق حروف الجر نطاقاً‪،‬‬
‫واو القسم ‪ :‬تدخل على مقسم به ظاهر مثل‪( :‬وهللا إلخ)‪.‬‬ ‫‪.3‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم – حروف الجر‬
‫الكاف‪ :‬ومعناه التشبيه مثل‪( :‬صرخ كأسد)‪ .‬وتأتي قليال ً بمعنى (على)‬ ‫‪.4‬‬
‫مثل قولهم‪( :‬كن كما أنت)‪ ،‬وتأتي للتعليل كقوله تعالى‪{ :‬وَاذ ُك ُرو ُه َكما‬
‫ه ُ‬
‫داكم}‪.‬‬ ‫َ‬
‫الالم‪ :‬ومعناه االختصاص مثل‪( :‬الحمد لل‪ ،‬الكتاب لي‪ ،‬السرج للفرس)‪،‬‬ ‫‪.5‬‬
‫ومن معانيها التعليل مثل‪( :‬سافرت لالستجمام)‪ ،‬وانتهاء الغاية (عدت‬
‫لداري‪ ،‬أخرت ألجل)‪ ،‬والصيرورة مثل (لدوا للموت وابنوا للخراب)‪،‬‬
‫والظرفية مثل (كانت الموقعة لخمسة من رمضان‪ ،‬صوموا لرؤيته‪ ،‬مضى‬
‫لسبيله‪ ،‬كشفه لوقته)‪ :‬أي بعد خمسة‪ ،‬وبعد رؤيته‪ ،‬ومضى في سبيله‬
‫وكشفه في وقته‪ ،‬واالستغاثة مثل (يا لألغنياء)‪ ،‬والتعجب مثل‪( :‬يا‬
‫للروعة!)‪.‬‬
‫عن‪ :‬ومعناها المجاوزة والبعد مثل (سرت عن بيروت راغباً عنها)‪ ،‬وتأتي‬ ‫‪.6‬‬
‫حن نادمينَ } وللبدلية مثل‪ :‬أجب عني‪،‬‬ ‫يل لَ ُيصب ُ‬
‫ٍ‬ ‫ما َقل‬
‫بمعنى بعد مثل { َع ّ‬
‫شيئاً}‪.‬‬
‫جاز َعن والده َ‬
‫ٍ‬ ‫{ال يَجزي وال ٌد َعن وَلَده وَال مَولُو ٌد ُ‬
‫ه َو‬
‫في‪ :‬ومعناه الظرفية حقيقة مثل (أقمت في رمضان في دمشق)‬ ‫‪.7‬‬
‫َياة}‪ .‬وتأتي للتعليل مثل‪( :‬دخلت‬ ‫ومجازية مثل {وَلَ ُكم في القصاص ح ٌ‬
‫النار امرأة في هرّة حبستها)‪..‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم – حروف الجر‬
‫& ‪ - 9‬مذ ومنذ‪ :‬حين تكونان حرفي جر تفيدان ابتداء الغاية إن كان‬ ‫‪.8‬‬
‫الزمان ماضياً مثل (لم أكلمه منذ ثالثة أيام)‪ .‬وتكونان بمعنى (في) إن‬
‫كان الزمان حاضراً مثل‪( :‬ما سمعت صوتك مذ يومي هذا)‪ .‬وال تأتيان إال‬
‫ماض منفي‪ ،‬مفيدتين زمناً ماضياً أو حاضراً‪.‬‬
‫ٍ‬ ‫بعد فعل‬
‫‪ .10‬من‪ :‬ومعناها العام‪ :‬ابتداء الغاية مثل (سرت من الدار إلى المدرسة‬
‫وغبت من الضحى إلى الظهر)‪ ،‬ومن معانيها التبعيض مثل (منكم من‬
‫نجح‪ ،‬أنفقوا مما تحبون)‪ ،‬والبيان لجنس ما قبلها مثل (ما عندك من مال‬
‫فأحضره)‪ ،‬والبدلية مثل (ال يغنيك الجدل من الصدق شيئاً)‪ ،‬والتعليل مثل‬
‫(من تقصيرك خسرت)‪.‬‬
‫‪ .11‬إلى‪ :‬ومعناها انتهاء الغاية الزمنية أو المكانية‪( :‬سهرت إلى الفجر‪ ،‬سرت‬
‫إلى الربوة)‪ .‬وتأتي بمعنى (مع) كقولهم‪( :‬الذود إلى الذود إبل)‪ ،‬وبمعنى‬
‫ي من الحديث)‪.‬‬ ‫عند مثل (القراءة أحب إل ّ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم – حروف الجر‬
‫ب‪ :‬ومعناها التكثير أو التقليل‪ ،‬فاألول مثل (رب رمية من غير رام)‪،‬‬ ‫‪ُ .12‬ر ّ‬
‫والثاني مثل (رب غاش بربح) والتمييز بالقرائن‪ ،‬وال تدخل إال على نكرة‬
‫موصوفة معنى كما رأيت إذ األصل (رب رمية صائبة‪ ،‬رب رجل غاش) أو‬
‫لفظاً مثل‪( :‬رب رجل فاضل لقيته)‪ ،‬وقد تدخل على معرفة لفظاً نكرة‬
‫معنى مثل (رب مؤذينا أكرمناه) ‪ .‬ومن ذلك دخولها على الضمير المفرد‬
‫المذكر المميز بما يفسره مثل (ربّه فتى قصدني فحمدني‪ ،‬ربّه فتبين‪،‬‬
‫ربّه فتياناً‪ ،‬ربّه فتيات)‪.‬‬
‫‪ .13‬على‪ :‬ومعناها العام االستعالء حقيقياً مثل‪( :‬الكتاب على الرف) أو‬
‫ي فضل)‪ .‬وتأتي للتعليل (أكرمني على نفعي له)‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مجازياً مثل‪( :‬لك عل‬
‫ة من أَهلها}‪ .‬وبمعنى مع‬ ‫ل المَدي َن َة َعلَى حين َغفلَ ٍ‬ ‫خ َ‬‫وبمعنى في‪َ { :‬و َد َ‬
‫مثل‪( :‬أحبه على كسله) ولالستدراك مثل‪( :‬خسرت الصفقة على أني‬
‫غير يائس) وهذه االستدراكية شبيهة بحرف الجر الزائد ال تحتاج إلى‬
‫متعلق‪.‬‬
‫‪ .14‬حتى‪ :‬تأتي النتهاء الغاية مثل‪( :‬سهرت حتى الصباح‪ ،‬سأمشي حتى‬
‫الربوة) ومجرورها آخر جزء مما قبله أو متصل بآخر جزء‪ ،‬وتأتي للتعليل‬
‫مرادفة الالم مثل‪( :‬اجتهد حتى تفوز)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم – حروف الجر‬
‫• وتجر هذه األحرف الظاهر والمضمر من األَسماء‪ ،‬إال (مذ ومنذ‬
‫وحتى والكاف وواو القسم وتاؤه) فال تجر إال األَسماء الظاهرة‪.‬‬
‫• وقد علمت أن (خال وعدا وحاشا) مشتركة بين الفعلية‬
‫والحرفية فتكون أفعاال ً ماضي ًة جامدة فينصب ما بعدها‪ ،‬وتكون‬
‫أحرف جر فيجر ما بعدها‪ ،‬فاعلم اآلن أَن خمسة من أحرف‬
‫الجر مشتركة بين االسمية والحرفية وهي (الكاف‪ ،‬عن‪،‬‬
‫على‪ ،‬مذ‪ ،‬منذ) وإليك البيان‪:‬‬
‫– أَما الكاف فتكون اسماً إذا رادفت (مثل) وخص ذلك بعضهم في الشعر‪،‬‬
‫وال داعي للتخصيص‪ .‬وتتعين اسميتها إذا سبقت بحرف جر مثل قول‬
‫ُ‬
‫م = الذائب) أَو إذا أسند إليها‪ ،‬مثل قول‬ ‫رؤبة (يضحكن عن كالبرد المنه ّ‬ ‫ُ‬
‫المتنبي‪( :‬وما قتَل األَحرا َر كالعفو عنهم)‪ ،‬أَو إذا عاد عليها ضمير كقوله‬
‫خ فيه َفي َُك ُ‬
‫ون طَيراً‬ ‫تعالى‪{ :‬أَن ّي أَخلُ ُ‬
‫ق لَ ُكم منَ الط ّين َكهَي َئة الطير َفأَن ُف ُ‬
‫بإذن ّللا}‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم ‪ -‬الجر بالحرف‬

‫• تابع ‪ -‬أحرف الجر المشتركة بين االسمية والحرفية‪:‬‬


‫– وأما (عن) فتكون اسماً إذا رادفت (جانب)‪ ،‬وذلك حين‬
‫تسبق بحرف جر (من أو على) وبمعنى (على) حين تكون‬
‫مرادفة كلمة (فوق) ومسبوقة بحرف جر كقولك (خطبت‬
‫من على الفرس)‪.‬‬
‫– وأما (مذ ومنذ) فهما اسمان إذا أتى بعدهما اسم مرفوع أو‬
‫جملة فعلية ماضياً مثل‪:‬‬
‫• (ما قابلته مذ يومان‪ ،‬مذ كان في بيروت‪ ،‬مذ أبوه سافر)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم ‪ -‬التعليق ومحل المجرور‬

‫• أَ‪ -‬يعدون عمل حرف الجر في الجملة إيصال معنى الفعل أَو ما‬
‫في معناه إلى المجرور لقصور الفعل عن الوصول إليه‪ ،‬ففي قولك‬
‫(أكلت الطعام بالملعقة) وصل معنى الفعل (أَكل) إلى المفعول (الطعام)‬
‫مباشرة‪ ،‬ولذا نصبه‪ ،‬ووصل أَثر الفعل إلى (الملعقة) بوساطة الباء‪.‬‬
‫• والتعليق ربط الجار والمجرور أو الظرف بأحد أربعة أشياء على‬
‫حسب المعنى‪:‬‬
‫‪ -1‬الفعل نفسه‪ ،‬مثل (مررت بأخيك)‪.‬‬ ‫–‬
‫‪ -2‬شبه الفعل وهو المصدر والمشتقات مثل‪( :‬مروري بك يسرني) (أنا مار بك‬ ‫–‬
‫غداً‪ ،‬أنت حفي بجارك‪ ..‬إلخ)‪.‬‬
‫‪ -3‬ما فيه معنى الفعل وهو أسماء األفعال‪ُ :‬أ ّ‬
‫ف له‪.‬‬ ‫–‬
‫م على المبطلين) فـ(علقم)‬ ‫‪ -4‬ما يؤول بشبه الفعل كقولك‪( :‬كالم الحق علق ٌ‬ ‫–‬
‫اسم جامد تعلق به الجار والمجرور (على المبطلين) ألَنه بمعنى (م ٌر‪ ،‬شديد)‬
‫وهما مشتقان يشبهان الفعل‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم ‪ -‬التعليق ومحل المجرور‬

‫هذا ويجوز أن يحذف المتعلق إذا قام عليه في الكالم دليل كأن تجيب من سأَلك‪( :‬على من‬ ‫•‬
‫تعتمد؟) بقولك‪( :‬على خليل) فإن لم يقم عليه دليل وجب ذكره كقولك‪( :‬أَنا معتمد عليك)‪.‬‬
‫فإذا كان المتعلق كونا عاماً مثل‪( :‬أَخوك في الدار) وجب حذفه‪ ،‬والمتعلق هنا محذوف يقدر‬ ‫•‬
‫بإحدى الكلمات اآلتية أو شبهها‪( :‬موجود‪ ،‬كائن‪ ،‬مستقر‪ ،‬حاصل) وال يجوز ذكره ألنه مفهوم‬
‫بالبداهة دون أن يذكر‪.‬‬

‫وأحرف الجر من حيث حاجتها إلى التعليق أصناف ثالثة‪:‬‬ ‫•‬


‫‪ .1‬حرف جر أصلي وهو ما توقف عليه المعنى واحتاج إلى متعلق مثل (أَكلت بالملعقة)‪.‬‬
‫‪ .2‬حرف جر زائد‪ :‬وهو ما ال يتوقف عليه المعنى وال يحتاج إلى متعلق‪ ،‬وكل عمله‬
‫التوكيد‪ ،‬فإسقاطه ال ينقص من المعنى شيئاً مثل‪( :‬لست بذاهب) فذاهب خبر (ليس)‬
‫منع من ظهور الفتحة على آخرها اشتغاله بحركة حرف الجر الزائد‪.‬‬
‫‪ .3‬حرف جر شبيه بالزائد‪ :‬وهو ما توقف عليه المعنى ولم يحتج إلى متعلق مثل (رب‬
‫رجل مغمور خير من مشهور) فمعنى التكثير أو التقليل‬‫ٍ‬ ‫كتابٍ قرأَت فلم أَستفد‪ ،‬رب‬
‫متوقف على ذكر ( ُرب) ولكنها مع مجرورها ال تحتاج إلى متعلق‪ ،‬فمجرورها في الجملة‬
‫األُولى في محل نصب مفعول به لـ(قرأَ)‪ ،‬وفي الجملة الثانية في محل رفع مبتدأ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫مواضع جر االسم ‪ -‬التعليق ومحل المجرور‬

‫• ب‪ -‬علمت أن المجرور بعد حرف جر زائد أَو شبيه‬


‫بالزائد محله اإلعرابي في الكالم رفع أَو نصب على‬
‫حسب الجملة والعوامل‪.‬‬
‫• لكن من النحاة من يقدر للمجرور بحرف أصلي محال ً‬
‫من اإلعراب أيضاً‪ ،‬فيجعل مجرور (خال‪ ،‬عدا‪ ،‬حاشا)‬
‫في محل نصب على االستثناء‪ :‬ومحل المجرور في‬
‫قولنا (يقبض على المجرم) رفعاً نائباً فاعل‪ ،‬وفي‬
‫قولنا‪( :‬ال حسب كحسن الخلق) رفعاً خبر ال‪ ،‬وفي‬
‫ً‬ ‫َ ُ‬
‫(أقرأ في الدار في الليل) نصبا على الظرفية المكانية‬
‫والزمانية‪ ،‬وفي (بكيت من الشفقة) نصباً مفعوال ً‬
‫ألَجله وهكذا‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫زيادة الجار سماعاً وقياساً‬

‫األحرف التي تزاد قياساً باطراد اثنان‪ ،‬واثنان آخران يزادان على قلة‪:‬‬ ‫•‬
‫(من) يشترط لزيادتها شرطان‪ ،‬األَول تنكير مجرورها والثاني أن تسبق‬ ‫‪.1‬‬
‫د)‪ ،‬وإما‬ ‫هل)‪ ،‬ويكون مجرورها إما فاعال ً مثل (ما جا َء من أَح ٍ‬ ‫بنفي أو نهي أو (‬
‫مفعوال ً مثل (هل رأَيت من خلل)؟‪ ،‬وإما مبتدأ مثل (هل من معترض‬
‫بينكم؟)‪.‬‬
‫ئ‪ ،‬وما أنا بذاهب)‪.‬‬ ‫(الباء) تزاد اطراداً في الخبر المنفي مثل (لست بقار ٍ‬ ‫‪.2‬‬
‫شهيداً}‪ .‬وسمع زيادتها‬ ‫اَل َ‬ ‫فى ب َّ‬ ‫وتزاد سماعاً في فاعل (كفى) مثل { َو َ‬
‫ك َ‬
‫في مفعول األَفعال اآلتية‪ :‬كفى المعتدية إلى واحد مثل (كفى بالمرء إثماً‬
‫حس‪ ،‬أَلقى‪ ،‬مد‪ ،‬أَراد‪ ،‬مثل‬ ‫َّ‬ ‫أن يحدث بكل ما سمع)‪ ،‬علم‪ ،‬جهل‪ ،‬سمع‪ ،‬أَ‬
‫(علمت باألَمر‪ ،‬أنت جاهل به‪ ،‬سمع بالخبر‪ ،‬أَحسست باأللم ألقيت بالورقة)‪،‬‬
‫ب‬
‫عذا ٍ‬ ‫م نذقه من َ‬ ‫من يرد فيه بإلحا ٍد بظل ٍ‬ ‫َّ‬
‫السماء}‪َ { ،‬و َ‬ ‫ب إلَى‬
‫سبَ ٍ‬ ‫فليَمدد ب َ‬ ‫{ َ‬
‫يم} وتزاد بعد ناهيك مثل (ناهيك بعمر حاكماً)‪ ،‬وبعد إذا الفجائية (خرجت‬ ‫َ‬
‫أل ٍ‬
‫فإذا بفريد أمامي) وبعد كيف‪( :‬كيف بكم إذا طولبتم بالدليل)‪ .‬وتزاد قبل‬
‫(حسب)‪ :‬بحسبك دينار‪.‬‬
‫ً‬
‫(الالم) تسمى الالم المزيدة قياسا بالم التقوية‪ ،‬وتقع بين المشتق‬ ‫‪.3‬‬
‫ومعموله تقوية له إذ أن المشتق أضعف من الفعل فيالعمل مثل { َوما َربُّ َ‬
‫ك‬
‫ين هم‬ ‫د}‪ .‬وتزاد على المفعول به إذا تقدم على فعله مثل {للَّذ َ‬ ‫عبي ٍ‬‫م لل َ‬‫بظَال ّ ٍ‬
‫ون} المعنى‪ :‬يرهبون ربَّهم‪ ،‬فلما تقدم المفعول ضعف أثر الفعل‬ ‫هب َ‬ ‫ل َرب ّهم يَر َ‬
‫َ‬
‫فقوي بالالم‪ .‬أما إذا تأخر المفعول فال تزاد إال في ضرورة قبيحة‪.‬‬ ‫َ‬
‫س‬‫(الكاف) منهم من ذكر زيادتها سماعاً في خبر ليس كقوله تعالى‪{ :‬لَي َ‬ ‫‪.4‬‬
‫شي ٌء}‪.‬‬ ‫كمثله َ‬ ‫َ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حذف الجار قياساً وسماعاً‬

‫يقاس حذف الجار في المواضع اآلتية‪:‬‬


‫ن‪ ،‬أَن‪ ،‬كي) إذا أمن اللبس مثل‪( :‬عجبت أَن غضب‬ ‫‪ .1‬قبل حرف مصدري (أَ ّ‬
‫أخوك مع حلمه)‪ :‬األَصل (من أَن‪( ،)..‬شهدت أَنك صادق)‪ :‬األَصل (بأَنك‬
‫صادق)‪( ،‬حضرت كي أَستفيد)‪ :‬األصل (حضرت لكي أَستفيد)‪ .‬والمصدر‬
‫المؤول من الحرف المصدري وما بعده في محل جر إذا ذكر الجار‪:‬‬
‫عجبت من غضب أَخيك‪ ،‬شهدت بصدقك‪ ..‬إلخ‪ .‬وفي محل نصب بنزع‬
‫الخافض إذا حذف الجار‪.‬‬
‫‪ .2‬يجوز حذف واو القسم قبل لفظ الجاللة (هللا لقد صدقت) = وهللا‬
‫‪ .3‬قبل مميز (كم) االستفهامية التي بعد حرف جر مثل‪( :‬بكم دينا ٍر بعت‬
‫الكتاب؟) يجعلون األصل (بكم من دينار)‪.‬‬
‫‪ .4‬إذا تقدم كالم مشتمل على حرف جر مثل المحذوف كسؤالك من أَخبرك‬
‫سليم السمان؟) أَو بعد إن الشرطية‪ :‬كقولك (ابدأ بمن‬ ‫ٍ‬
‫بثقته بسليم‪( :‬أَ‬
‫شئت إن نجا ٍر وإن حدا ٍد) األَصل‪( :‬إن بنجار وإن بحداد)‪ .‬أو بعد (هال َّ)‪:‬‬
‫عولت على كالم جاري) فتقول (هال َّ كالم خبير) أي (هال َّ‬ ‫يقول لك قائل ( َّ‬
‫عولت على كالم خبير)‪ ،‬أَو قبل جملة مماثلة لجملة فيها مثل الحرف‬
‫المحذوف ‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫حذف الجار قياساً وسماعاً‬

‫• أَما حذفه سماعاً فقبل أَفعال كثر تعديتها بحرف الجر‪ ،‬وسمعت محذوفة الحرف‬
‫ومنصوبة المجرور على نزع الخافض مثل (كفر‪ ،‬أَمر‪ ،‬شكر‪ ،‬استغفر‪ ،‬اختار) تقول‬
‫(كفر النعم َة وكفر بها‪ ،‬شكرت المنعم‪ ،‬وشكرت للمنعم‪ ،‬أَمرتك خيراً وأَمرتك بخير‪،‬‬
‫استغفرت هللا ذنبي واستغفرته من ذنبي‪ ،‬اختار خال ٌد إخوانه خمس ًة واختار من‬
‫إخوانه خمسة)‪.‬‬
‫‪ .5‬تحذف ( ُرب) بعد الواو أَو الفاء أَو بعد بل (قليال ً)‪ ،‬فيبقى عملها كقول امرئ القيس‪:‬‬
‫وليل كموج البحر أَرخى سدوله علي بأَنواع الهموم ليبتلي‬ ‫ٍ‬ ‫•‬
‫مالحظتان‪:‬‬ ‫•‬
‫‪ .1‬قد تزاد (ما) بين الجار والمجرور فال تكف األول عن جر الثاني‪ ،‬واألَحرف التي زيدت (ما)‬
‫خطيئاتهم‬ ‫ت لَ ُهم}‪ ،‬و(من) مثل {م ّ‬
‫ما َ‬ ‫ة منَ ّللا لن َ‬‫م ٍ‬ ‫بعدها هي الباء مثل‪َ { :‬فبما رَح َ‬
‫حن نادمينَ }‪.‬‬ ‫يل لَ ُيصب ُ‬ ‫ُأغر ُقوا}‪ ،‬و(عن) مثل { َع ّ‬
‫ما َقل ٍ‬
‫‪ .2‬أما ( ُرب والكاف) فتزداد بعدهما (ما) فتكفهما عن العمل وتزيل اختصاصهما باألَسماء‪،‬‬
‫وأغلب ما تدخل (رب) على األَفعال الماضية أو المتحققة الوقوع كأَنها وقعت فعال ً مثل‬
‫(ربما نفع الصدق)‪ُ { ،‬ربَما يَوَد الذينَ َك َف ُروا لَو كانُوا ُمسلمينَ } اجلس كما يحلو لك‪ .‬وقل‬
‫رجل صادق ظُن كاذباً)‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫أَن يجر االسم بعدهما كقولك‪ُ ( :‬ربما‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫المجرور من األسماء‬

‫الجر باإلضافة‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجر باإلضافة‬

‫• أ‪ -‬اإلضافة نسبة بين اسمين ليتعرف أولهما بالثاني‬


‫إن كان الثاني معرفة‪ ،‬أو يتخصص به إن كان نكرة‪،‬‬
‫مثل‪( :‬أَحضر كتاب سعيد وقلم حبر) فـ(كتاب) نكرة‬
‫ُ‬
‫تعرفت حين أضيفت إلى سعيد المعرفة‪ ،‬و(قلم) نكرة‬
‫تخصصت بإضافتها إلى (حبر) النكرة أيضاً‪.‬‬
‫• ويحذف من االسم المراد إضافته التنوين إن كان‬
‫مفرداً‪ ،‬وما قام مقامه إن كان مثنى أو جمع مذكر‬
‫سالماً وهو النون‪ ،‬تقول‪( :‬حضر مهندسا الدار‬
‫وبناؤوها)‪.‬‬
‫• واإلضافة نوعان‪ :‬معنوية ولفظية‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجر باإلضافة‬
‫اإلضافة المعنوية أو المحضة‪:‬‬
‫• هي التي يكتسب فيها المضاف من المضاف إليه التعريف أوأو التخصيص‬
‫كما تقدم وهذا هو الغرض الحقيقي من اإلضافة‪ ،‬وتكون اإلضافة المعنوية‬
‫على معنى أحد أحرف الجر الثالثة‪:‬‬
‫– ‪ -1‬الالم المفيدة للملك أو االختصاص‪ ،‬كقولك (داري = دا ٌر لي)‪( ،‬رأي خالد =‬
‫ي لخالد) وهذا أكثر ما يقع في اإلضافات‪.‬‬ ‫رأَ ٌ‬
‫– ‪( -2‬من) البيانية‪ ،‬وذلك حين يكون المضاف إليه جنساً للمضاف كقولك‪( :‬هذه‬
‫ن = هذه عصاً من خيزران)‪ .‬وضابطها أن يصح اإلخبار بالمضاف إليه‬ ‫عصا خيزرا ٍ‬
‫ٌ‬
‫خيزران)‪.‬‬ ‫عن المضاف فتقول مثال ً (هذه العصا‬
‫– ‪( -3‬في) الظرفية‪ ،‬وذلك حين يكون المضاف إليه ظرفاً في المعنى للمضاف‬
‫ٌ‬
‫وحراسة في‬ ‫مثل‪( :‬أَتعبني سهر الليل وحراسة الحقول = سه ٌر في الليل‬
‫الحقول)‪.‬‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫• هذا ومتى أطلقت اإلضافة أريد بها اإلضافة المعنوية هذه‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجر باإلضافة‬
‫اإلضافة اللفظية‪:‬‬
‫• هذه إضافة ليست على معنى حرف من حروف الجر‪ ،‬وإنما هي نوع من‬
‫التخفيف اللفظي فحسب‪ ،‬وتكون بإضافة مشتق (اسم فاعل أَو مبالغته أو‬
‫اسم مفعول أو صفة مشبهة) إلى معموله مثل‪:‬‬
‫معصوب الرأس‪ ،‬صاحب امرأً‬
‫ُ‬ ‫اب العسل ‪ -‬مر بي رج ٌ‬
‫ل‬ ‫– حضر مكر ُم الفقير وشر ُ‬
‫حسنَ الخلق‪.‬‬
‫ُ‬
‫الرأس منه‪،‬‬ ‫ٌ‬
‫معصوب‬ ‫وشراب عسال ً ‪-‬‬
‫ٌ‬ ‫– وأَصل هذه اإلضافات‪( :‬مكر ٌ‬
‫م الفقير‪،‬‬
‫ُ‬
‫خلقه) وباإلضافة يحذف التنوين وما يقوم مقامه فيخف اللفظ‪.‬‬ ‫حسناً‬
‫• واعلم أَن ما منع في اإلضافة المعنوية وهو تحلي المضاف بـ(ال)‪ ،‬جائز هنا‬
‫ى بها أو مضافاً إلى‬
‫في اإلضافة اللفظية بشرط أن يكون المضاف إليه محل ًّ‬
‫محلى بها أو ضميراً يعود على محلًّى بها‪ ،‬أو يكون المضاف مثنى‪ ،‬أو جمع‬
‫مذكر سالماً‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫الجامع أَطرافه‪ ،‬مررت‬
‫ُ‬ ‫الكريم أَصل األَب‪ ،‬الفضل أَنت‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫الحسن الخلق‬ ‫– هذا أخوك‬
‫بالمكرمي خال ٍد وبالزائري أبيك‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجر باإلضافة ‪ -‬أحكام‬
‫كثيراً ما يحذفون المضاف ويقيمون المضاف إليه مقامه في الجملة عند‬ ‫‪.1‬‬
‫ظهور المعنى وعدم االلتباس‪ ،‬كقولك (قرر المجلس البيع‪ ،‬استفت‬
‫حيك)‪ ،‬واألَصل‪( :‬قرر أَهل المجلس‪ ،‬استفت سكان حيك)‪.‬‬
‫وكذلك قد يحذفون المضاف من جملة إذا سبق له ذكر في جملة مماثلة‬ ‫‪.2‬‬
‫كقولهم‪( :‬ما كل بيضا َء شحمة‪ ،‬وال سودا َء تمرة) واألَصل (وال كلسودا َء)‪،‬‬
‫وكقولك‪( :‬ليس التسليم رأي الموافقين وال المخالفين) واألَصل (وال رأَي‬
‫المخالفين)‪.‬‬
‫قد يكون في الكالم إضافتان المضاف إليه فيهما واحد‪ ،‬فيحذفونه من‬ ‫‪.3‬‬
‫اإلضافة األُولى اكتفا ًء بوجوده في الثانية‪ ،‬فهذه الجملة (حضر مدير‬
‫المدرسة ومعلموها) يختصرونها على الشكل اآلتي‪( :‬حضر مدير ومعلمو‬
‫المدرسة)‪ .‬والفصيح األَول وإنما يضطر إلى الثاني الشاعر أحياناً‪.‬‬
‫قد يكتسب المضاف من المضاف إليه التذكير أو التأنيث فيعامل معاملة‬ ‫‪.4‬‬
‫ُ‬
‫محبة الوالد نفعك‪ ،‬وحب الديار منعتك المغامرة)‪.‬‬ ‫المضاف إليه‪ ،‬مثل‪( :‬‬
‫فـ(محبة) مؤنثة لفظاً لكنها عوملت معاملة المذكر‪ ،‬ألن المضاف إليه‬
‫كذلك‪ ،‬و(حب) مذكر لفظاً عومل معاملة المؤنث ألن المضاف إليه (الديار)‬
‫مؤنثة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجر باإلضافة ‪ -‬أحكام‬

‫• هذا وشرط اكتساب المضاف من المضاف إليه التذكير أو‬


‫التأنيث أَن يبقى الكالم صحيحاً إذا قام المضاف إليه مقام‬
‫المضاف‪ ،‬تقول في المثال األَول‪( :‬الوالد نفعك) وفي الثاني‬
‫(الديار منعتك المغامرة)‪.‬‬
‫• فإذا لم يصح المعنى على ذلك لم يكتسب المضاف من‬
‫المضاف إليه تذكيراً وال تأنيثاً‪ ،‬فقولك (صحيفة خالد مزقت) ال‬
‫يصح فيه إقامة المضاف إليه مقام المضاف فال تقول‪( :‬خالد‬
‫مزق) لفساد المعنى‪ ،‬وإذن ال نقول (صحيفة خالد مزق)‪.‬‬
‫• واألَولى مراعاة لفظ المضاف دائماً إال في كلمة (كل)‪ ،‬فاألَصح‬
‫تأنيث العائد عليها إذا كان المضاف إليه مؤنثاً مع أَن لفظها‬
‫سبَت َره ٌ‬
‫س بما َك َ‬ ‫ُ‬
‫ينة}‪.‬‬ ‫مذكر‪ ،‬مثل {كل نَف ٍ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الجر باإلضافة ‪ -‬أحكام‬
‫مالحظة‪ :‬من األَسماء المالزمة لإلضافة‪( :‬كال وكلتا وكل)‪:‬‬ ‫•‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫فأَما كال وكلتا فإن أضيفتا إلى ضمير أعربتا إعراب المثنى (خذ الكتابين‬ ‫•‬
‫ُ‬ ‫ُ‬
‫كليهما واقرأ مقدمتيهما كلتيهما)‪ ،‬وإن أضيفتا إلى اسم ظاهر أعربتا إعراب‬
‫االسم المقصور فقدرت عليهما جميع حركات اإلعراب؛ وال يضافان حينئذ إال‬
‫إلى معرفة دالة على اثنين إما نصاً مثل (كال الرجلين سافر)‪( ،‬مررت بكال‬
‫البلدين) وإما باالشتراك كضمير المتكلم مع غيره فهو مشترك بين المثنى‬
‫والجمع‪( :‬كالنا موافق)‪.‬‬
‫واعلم أن األَفصح إعادة الضمير عليهما أَو وصفهما أو اإلخبار عنهما بالمفرد‬ ‫•‬
‫مراعاة للفظهما كما رأَيت في األَمثلة المتقدمة‪ ،‬ودون ذلك مراعاة‬
‫معناهما فنقول (كالنا موافقان)‪.‬‬
‫ُ‬
‫وأما (كل) فاألَفصح إذا أضيفت إلى معرفة مراعاة لفظها مثل قوله تعالى‪:‬‬ ‫•‬
‫ُ‬ ‫{ َو ُكل ُهم آتيه يَو َ‬
‫م القيامَة َفرداً}‪ .‬وإذا أضيفت إلى نكرة أو نونت بعد حذف‬
‫ح َ‬
‫ون}‪.‬‬ ‫المضاف إليه فاألَفصح مراعاة معناها مثل‪ُ { :‬كل حزبٍ بما لَ َديهم َفر ُ‬
‫{ ُكل إلَينا راج ُع َ‬
‫ون}‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫التوابع‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التوابع‬
‫• إذا تبعت الكلمة ما قبلها في اإلعراب لعالقة معنوية بينهما‬
‫رفع أَو تنصب أَو تجر أَو تجزم تبعاً لمتبوعها‪.‬‬
‫سميت تابعاً ف ُت َ‬

‫التوابع‬

‫النعت‬ ‫التوكيد‬

‫البدل‬ ‫العطف‬

‫عطف البيان‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫التوابع‬

‫التوكيد‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التوكيد‬
‫• تابع يؤتى به تثبيتاً لمتبوعه ولرفع احتمال السهو أَو المجاز في‬
‫الكالم‪ ،‬ويكون بتكرار اللفظ نفسه سوا ٌء أَكان اسماً أَم فعال ً أم‬
‫حرفاً أم شبه جملة أم جملة‪ ،‬مثل‪ :‬زارني األَمير األَمير‪ .‬سافر سافر‬
‫ج‪ ،‬نعم نعم قبلت‪ ،‬بقلمك بقلمك كتب أَخوك رسالته‪ ،‬لقد تم الصلح‬ ‫الحا ّ‬
‫لقد تم الصلح‪.‬‬
‫• وهذا التوكيد أَحد أَساليب العربية في تقوية الكالم وأَثره في نفس السامع‬
‫وهو هنا قسمان‪ :‬توكيد لفظي يكون بتكرار اللفظ كاألَمثلة السابقة أَو بذكر‬
‫مرادفه بعده مثل‪( :‬ذهب غاد َر أَخوك)‪.‬‬
‫• أما التوكيد المعنوي فيكون بسبعة أَسماء يضاف كل منهما إلى ضمير‬
‫المؤكد وهي (نفس‪ ،‬عين‪ ،‬جميع‪ ،‬عامة‪ ،‬كل‪ ،‬كال‪ ،‬كلتا) مثل‪ :‬قابلت‬
‫نفسه‪ ،‬وقرأَت خط األُستاذ عينه‪ ،‬وزرت أَصحابي جمي َعهم‪ ،‬خاطبت‬ ‫َ‬ ‫الحاك َ‬
‫م‬
‫زواري عام ًة‪ ،‬أَخذوا حقهم كله‪ ،‬قبل الخصمان كالهما‪ ،‬وسمعت الخطبتين‬
‫كلتيهما‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التوكيد‬
‫الغرض من التوكيد بأَلفاظ الشمول (كل‪ ،‬جميع‪،‬‬ ‫•‬
‫عامة) دفع توهم السامع احتمال تخلف بعض‬
‫المذكورين‪ ،‬كما أن الغرض من التوكيد بالنفس والعين أال‬
‫يتوهم السامع احتمال مجيء نائب الحاكم مثال ً أو كاتبه‪،‬‬
‫وإليك بعض المالحظات‪:‬‬
‫‪ .1‬التوكيد خاص بالمعارف كاألَمثلة المتقدمة‪ .‬أَما النكرة فال يفيد‬
‫توكيدها إال إذا كانت محددة وكان التوكيد من ألفاظ الشمول مثل‪:‬‬
‫غبت شهراً كله‪.‬‬
‫‪ .2‬ال يؤكد ضمير الرفع المستتر وال المتصل بالنفس والعين إال بعد‬
‫ُ‬
‫نفسه‪ ،‬قبلتم أنتم‬ ‫توكيدهما بضمير رفع منفصل‪ :‬أَخوك سافر هو‬
‫أَعي ُن ُكم‪.‬‬
‫أَما ضمير النصب وضمير الجر فيجوز توكيدهما وإن لم يؤكدا‬ ‫•‬
‫ك أَو أَكرمتك أَنت عينَك‪ ،‬ومررت‬
‫بضمير منفصل‪ :‬أَكرمتك عي َن َ‬
‫به نفسه أَو مررت به هو نفسه‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫التوكيد‬
‫يؤكد بضمير الرفع المنفصل جميع الضمائر سوا ٌء أَكانت ضمائر رفع أَم ضمائر‬ ‫•‬
‫نفسك‪ ،‬أَسمعتك أَنت عي َنك‪ ،‬ومررت به‬ ‫ُ‬ ‫نصب أم ضمائر جر‪ :‬سافرت أَنت‬
‫هو نفسه‪ ،‬ويكون الضمير المؤكّد في موضع رفع أو نصب أَو جر تبعاً للضمير‬
‫المؤكد‪.‬‬
‫‪ -3‬يقوى التوكيد بتوكيد آخر وهو لفظ (أَجمع) مطابقاً للمؤكد فنقول‪ :‬تلوت‬ ‫•‬
‫ع‪ ،‬ونقلت الصحيف َة كلها جمعاءَ‪ ،‬وهنأت الفائزين كلهم‬ ‫الخطابَ كله أَجم َ‬
‫جم َ‬
‫ع‪.‬‬ ‫أَجمعين والفائزات كلهن ُ‬
‫أَما في التثنية فيكتفى بـ(كالهما وكلتاها) فقط‪.‬‬ ‫•‬
‫ويمكن أَن يؤكد بـ(أَجمع) ومؤنثها وجمعها مباشرة بدون (كل) فنقول‪:‬‬ ‫•‬
‫َع والخطبا ُء أَجمعون‪.‬‬
‫جم ُ‬
‫الخطب ُ‬ ‫أَعجبتني ُ‬
‫ُ‬
‫نفسهما)‬ ‫‪ -4‬يستحسنون في المثنى جمع التوكيد مثل‪( :‬حضر المدعوان أَ‬ ‫•‬
‫وذلك لئال تتوالى تثنيتان في كلمة واحدة‪( :‬حضر المدعوان نفساهما)‬
‫ص َغت‬ ‫والعرب تستثقل ذلك‪ ،‬وفي القرآن الكريم‪{ :‬إن تَ ُتوبا إلَى ّللا َف َقد َ‬
‫ُقلُو ُب ُكما} والمعنى (قلباكما)‪.‬‬
‫‪ -5‬قد تزاد البا ُء في كلمتي (نفس وعين) حين يؤكد بهما فيقال‪ :‬قابلني‬ ‫•‬
‫نفسه‪ ،‬وقابلني األَمير بنفسه‪ .‬فتجران لفظاً وتكونان في محل رفع‬ ‫ُ‬ ‫األَمي ُر‬
‫أَو نصب تبعاً للمؤكد‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫التوابع‬

‫النعت‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫النعت‬

‫ة لتوضيحها‪ ،‬أَو بعد نكرة‬ ‫• تابع يذكر بعد معرف ٍ‬


‫لتخصيصها مثل‪ :‬حضر خال ٌد الشاع ُر‪ ،‬مررت بن ٍ‬
‫جار‬
‫ماهر‪.‬‬
‫ٍ‬
‫• بالنعت يحصل التمييز بين المشتركين في االسم‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫النعت الحقيقي والسببي‬

‫• النعت الحقيقي‪ :‬إذا تعلق النعت بمتبوعه مباشرة‪ ،‬وحينئذ‬


‫يطابقه في اإلعراب‪ ،‬وفي التذكير والتأنيث‪ ،‬وفي التعريف‬
‫والتنكير‪ ،‬وفي اإلفراد والتثنية والجمع‪ .‬مثل‪ :‬رأَيت الرفيقين‬
‫الناجحين وهؤالء رفقا ُء ناجحون‪ ،‬وتلك طالبة مجتهدة ترافقها‬
‫جارتان ذكيتان‪ ،‬وأولئك خياطات ماهرات‪.‬‬
‫• النعت السببي‪ :‬إذا تعلق النعت بما يرتبط بالمنعوت مثل‪:‬‬
‫أخالقه)‪ ،‬ألَن الحسن ليس صفة للمتبوع‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬
‫حسنة‬ ‫(هذا رج ٌ‬
‫ل‬
‫ُ‬
‫يرتبط به وهو األخالق‪ .‬وهو يتبع ما‬ ‫وهو الرجل‪ ،‬وإنما صفة لما‬
‫قبله في اإلعراب وفي التعريف والتنكير فقط‪ .‬أما في التذكير‬
‫بنجار‬
‫ٍ‬ ‫والتأنيث فيراعي ما بعده‪ ،‬ويبقى مفرداً دائماً‪ ،‬مثل مررت‬
‫حسن‬
‫ٍ‬ ‫ُ‬
‫قصائدهم‪ ،‬وبمعلمتين‬ ‫ة معامل ُته‪ ،‬وبشعرا َء رنان ٍ‬
‫ة‬ ‫حسن ٍ‬
‫بيا ُنهما‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫النعت‬

‫• نالحظ أن في النعت الحقيقي ضميراً مستتراً يعود‬


‫على المنعوت‪ ،‬أما النعت السببي فالبد من ضمير‬
‫ظاهر في معموله يعود على المنعوت فالضمير في‬
‫(قصائدهم) مثال ً يعود على المنعوت وهو (شعراء)‪.‬‬
‫• ويجوز أن ينعت جمع غير العاقل بمفرد مؤنث مثل‪:‬‬
‫زارني بعد أيام معدود ٍة (أَو أَيا ٍم معدودات) ليس حول‬
‫دمشق جبال شاهقة (أَو جبال شاهقات)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شروط النعت‬
‫• يكون النعت اسماً أَو جملة أَو شبه جملة‪:‬‬
‫• أ‪ -‬فأما االسم فيجب أن يكون مشتقاً كاسم الفاعل واسم المفعول‬
‫والصفة المشبهة واسم التفضيل‪.‬‬
‫• فإن كان اسماً جامداً فالبد أن يكون مؤوال ً بمشتق‪ ،‬وحينئذ يكون أَحد‬
‫عشرة أشيا َء‪.‬‬
‫رجل عاد ُ‬
‫ل‪ ،‬وأنت‬ ‫ُ‬ ‫‪-1‬المصدر‪ :‬قد يوصف بالمصدر عند إرادة المبالغة فنقول‪ :‬هذا‬ ‫–‬
‫ثقة)‪ ،‬وهو أبلغ من قولنا (هذا الرجل عادل) ألننا ندعي أن العدل‬ ‫ُ‬ ‫شاهد‬
‫المطلق هو هذا الرجل‪ .‬ويالزم المصدر حالة واحدة في التذكير والتأنيث‬
‫ل ونسا ٌء‬ ‫ل ورجال عد ٌ‬‫ل‪ ،‬ورجالن عد ٌ‬‫ل عد ٌ‬ ‫واإلفراد والتثنية والجمع فنقول (رج ٌ‬
‫عد ٌ‬
‫ل)‪.‬‬
‫‪ -2‬اسم اإلشارة مثل‪ :‬سل أَصدقاءَك هؤالء‪ ،‬فـ(هؤالء) في محل نصب صفة‬ ‫–‬
‫لـ(أَصدقاءَك) ألَنها بمعنى (سل أَصدقاءَك المشا َر إليهم)‪.‬‬
‫‪ -3‬االسم الموصول المحلى ب(ال)‪ :‬صاحب الرفاق الذين تثق بأَمانتهم‪،‬‬ ‫–‬
‫فـ(الذين) مبني في محل نصب صفة لـ(الرفاق)‪ ،‬التأويل‪ :‬الرفاق الموث َ‬
‫وق‬
‫بأَمانتهم‪.‬‬
‫فضل ونسا ٍء ذوات‬
‫ٍ‬ ‫برجال ذوي‬
‫ٍ‬ ‫‪ -4‬ذو‪ ،‬وذات‪ :‬بمعنى صاحب‪ ،‬وصاحبة‪ :‬مررت‬ ‫–‬
‫ل ذو مروءَة وتلك فتاة ذات حشمة‪.‬‬ ‫وقار‪ ،‬وهذا رج ٌ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شروط النعت‬
‫تابع فإن كان اسماً جامداً فالبد أن يكون مؤوال ً بمشتق‪ ،‬وحينئذ يكون أَحد عشرة‬ ‫•‬
‫أشيا َء‪:‬‬
‫ٌ‬
‫كتب ثالثون‪.‬‬ ‫‪ -5‬األعداد مثل‪ :‬قرأت صحفاً أربعاً وعندي‬ ‫–‬
‫ٌ‬
‫معدودة ثالثين‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫وكتب‬ ‫التأويل‪ :‬صحفاً معدودة أَربعاَ‬
‫ل أس ٌد‪( .‬ثعالب) صفة‬ ‫‪ -6‬ما دل على تشبيه مثل‪ُ :‬بلينا بسياسيين ثعالب ليس فيهم رج ٌ‬ ‫–‬
‫لـ(سياسيين) ألَنها مؤولة بـ(مشبهين ثعالبة)‪ ،‬و(أَس ٌد) صفة لرجل ألنه مؤول بمشتق‪:‬‬
‫َ‬
‫(مشب ُه أَسداً)‪ .‬وكأَننا قلنا‪ :‬بسياسيين ماكرين‪ ،‬ورج ٌ‬
‫ل شجاع‪.‬‬
‫‪ -7‬االسم المنسوب مثل‪ :‬هذا تاج ٌر بيروتي يبايع زميال ً حمصياً‪ .‬وذلك ألن االسم‬ ‫–‬
‫المنسوب مؤول بمشتق‪ ،‬كأَننا قلنا‪( :‬تاجر منسوب إلى بيروت)‪ ،‬و(زميال ً منسوباً إلى‬
‫حمص)‪.‬‬
‫ل في‬ ‫ل كام ٌ‬
‫ل كل البطل = بط ٌ‬ ‫‪ -8‬كلمة (كل) التي يراد بها الكمال مثل‪ :‬أخوك بط ٌ‬ ‫–‬
‫البطولة‪.‬‬
‫ي) التي يراد بها الكمال مثل‪ :‬أَنت شهم أَي شهم = شهم كامل في‬ ‫‪ -9‬كلمة (أ ّ‬ ‫–‬
‫الشهامة‪.‬‬
‫‪ -10‬كلمة (ما) الدالة على التنكير واإلبهام مثل‪ :‬تسل بقراءَة كتابٍ ما‪ ،‬ف(ما) هنا نكرة‬ ‫–‬
‫مر ما جدع قصي ٌر‬ ‫َ‬
‫مطلق (غير محدد)‪ .‬وقد يراد بها مع التنكير التهويل كالمثل (أل ٍ‬ ‫َ‬
‫بمعنى‬
‫َ‬
‫عظيم هام‪ .‬وهي في كل ذلك مؤولة بمشتق صفة لما قبلها‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫أن َفه) أي‪ :‬أل ٍ‬
‫مر‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شروط النعت‬
‫ب‪ -‬وأما الجملة فتوصف بها النكرات وما في معناها مثل‪( :‬رأَيت رجال ً‬ ‫•‬
‫ل يلعبون)‪ .‬والبد في الجملة الواقعة نعتاً أَن‬ ‫ضحك ُته عالية وإلى جانبه أطفا ٌ‬
‫تكون خبرية ذات ضمير يربطها بالمنعوت كما رأَيت‪ ،‬سوا ٌء في ذلك الجملة‬
‫الفعلية والجملة االسمية‪.‬‬
‫يراد بما في معنى النكرات‪ :‬المعرف ب(ال) الجنسية ألَنه ال يدل على‬ ‫•‬
‫مه) فجملة‬ ‫ُ‬
‫يكتم عل َ‬ ‫ُ‬
‫العالم‬ ‫معين‪ ،‬فلفظه معرفة ومعناه نكرة مثل‪( :‬ال ينفع‬
‫(يكتم علمه) يصح إعرابها نعتاً لـ(العالم) مراعاة لمعناها النكرة‪ ،‬وحاال ً‬
‫مراعاة للفظها المعرفة‪.‬‬
‫جـ‪ -‬وأما شبه الجملة فكل ظرف أو جار ومجرور ينعت بهما النكرات مثل‪:‬‬ ‫•‬
‫منضدة ورا َء اللوح) فـ(على فرسه) شبه‬ ‫ٌ‬ ‫فارس على فرسه‪ ،‬وتلك‬‫ٌ‬ ‫(هذا‬
‫َ‬
‫جملة في محل رفع صفة (لفارس) أو متعلقة (بكائن) محذوف صفة‬
‫لفارس‪ ،‬وكذلك (ورا َء) ظرف في محل رفع صفة لـ(منضدة) أو ظرف متعلق‬
‫بـ(كائن) محذوف صفة لمنضدة‪.‬‬
‫هذا وإذا وصف المنعوت باسم وجملة وشبه جملة فالغالب تأخير الجملة‬ ‫•‬
‫م على فرس‪ ،‬قام ُته طويلة‪ ،‬يخفي‬ ‫ل كري ٌ‬‫عن غيرها مثل‪ :‬زارني رج ٌ‬
‫مالمحه‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شروط النعت‬
‫يحمل االيجا ُز العربي على أَن يؤدي بجملة واحدة‬ ‫ُ‬ ‫النعت المقطوع‪ :‬قد‬ ‫•‬
‫َ‬
‫معنى جملتين‪ ،‬فيقطع النعت عن جملته ويرفعه على أنه خبر لمبتدأ‬
‫محذوف وجوباً‪ ،‬أَو ينصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف وجوباً‪ ،‬فالجملة‬
‫(مررت بخال ٍد الشجاع) إذا أَراد منها إخبارك بمروره بخالد وبأَنه يمدح‬
‫ع َُ) ففي الرفع تكون‬ ‫شجاعته‪ ،‬قطع النعت فقال (مررت بخال ٍد الشجا َ‬
‫َ‬
‫ع) وأكثر ما‬ ‫َ‬
‫الشجاع) وفي النصب تكون (أمدح الشجا َ‬ ‫ُ‬ ‫الجملة الثانية (هو‬
‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬
‫يكون القطع في مقام المدح أو الذم أو الترحم مثل‪ :‬أعجبت بأخيك‬
‫ُ‬
‫المنكوب ََ‪.‬‬ ‫بسليم‬
‫ٍ‬ ‫الخائن ََ ‪ -‬ل ُتعنَ‬
‫ُ‬ ‫الخطيب ََ ‪ -‬أَعرضت عن فؤاد‬
‫ُ‬
‫واألَفعال المقدرة في حالة النصب‪( :‬أَمدح‪ ،‬أَذم‪ ،‬أَرحم‪ ،‬أَعني) على حسب‬ ‫•‬
‫المقام‪.‬‬
‫ُ‬
‫وال يلجأ إلى القطع إن كان المنعوت ال يعرف إال بذكر الصفات كلها كقولك‬ ‫•‬
‫(مررت بخليل الحداد النجار البناء) حتى ال يلتبس بخليل آخر ليس له كل‬
‫هذه الصفات معاً‪.‬‬
‫ومتى تكررت النعوت فإن كانت ألَحد األغراض المتقدمة حسن إتباعها كلها‬ ‫•‬
‫أَو قطعها كلها‪ ،‬وإن لم تكن لشي ٍء من ذلك فاإلتباع أَحسن‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫شروط النعت‬
‫• مالحظة‪ :‬قد تحذف الصفة لفظاً إن كانت معلومة بالقرينة‬
‫ل عظيم)‪( ،‬فري ٌد رياضي‬ ‫ل!) تريد‪( :‬رج ٌ‬ ‫كقولك‪( :‬أَخوك هذا رج ٌ‬
‫ي مفتول)‪( ،‬رب رمية من غير‬ ‫ذو ساع ٍد) تريد‪( :‬ذو ساع ٍد قو ّ ٍ‬
‫ة‪.‬‬ ‫ة صائب ٍ‬‫رام) يعني‪ :‬رب رمي ٍ‬
‫• وأكثر من ذلك حذف الموصوف إذا كان معلوماً وقيام الصفة‬
‫مقامه مثل‪ :‬هذان شاعران (أَي رجالن شاعران)‪ .‬ومررت‬
‫بمجتهدين في عملهما‪( ،‬أَي برجلين مجتهدين)‪.‬‬
‫• وشرط ذلك صحة حلول الصفة محل الموصوف‪ ،‬فإذا كانت‬
‫الصفة جملة أَو شبه جملة لم يصح ذلك ألَن حرف الجر (الباء)‬
‫مثال ً ال يتسلط عليهما؛ إال إذا كان المنعوت فاعال ً أو مفعوال ً أو‬
‫مجرور ب(من) أَو (في)‪،‬‬
‫ٍ‬ ‫اسم‬
‫ٍ‬ ‫بعض‬ ‫كان‬ ‫أو‬ ‫مبتدأ أَو مجروراً‬
‫َ‬ ‫َ‬
‫ومثلوا لذلك بقولهم‪( :‬نحن فريقان منا ظ َعن ومنا أقام) أي منا‬
‫فريق ظ َعن ومنا فريق أَقام‪.‬‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫التوابع‬

‫العطف‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫العطف‬

‫• يقال له (عطف النسق) أَن يتوسط بين التابع‬


‫والمتبوع أَحد أَحرف العطف فيسري إلى التابع إعراب‬
‫ُ‬
‫الطالب‬ ‫المتبوع رفعاً أَو نصباً أَو جراً أَو جزماً‪ ،‬مثل‪ :‬قرأَ‬
‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الطالبات ثم األ َ‬
‫ُ‬
‫طفال‪ ،‬جارنا ال يقرأ وال يكتب‪ ،‬أود أن‬ ‫ف‬
‫تقرأَ وتكتبَ ‪ ،‬مررت بالحداد فالنجار‪.‬‬
‫• أحرف العطف تسعة‪ :‬ستة منها تفيد المشاركة بين‬
‫المعطوف والمعطوف عليه في الحكم واإلعراب معاً‬
‫وهي (الواو) و(الفا ُء) و(ثم) و(حتى) و(أَو) و(أَم)‪.‬‬
‫والثالثة الباقية تعطي المعطوف حركة المعطوف عليه‬
‫دون المشاركة في الحكم‪ ،‬وهي (بل) و(ال) و(لكن)‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحرف العطف‬
‫• ‪ -1‬الواو‪ :‬تفيد المشاركة بين المعطوف والمعطوف عليه في‬
‫الحكم واإلعراب‪ ،‬مثل (سافر أَحمد وسليم)‪ ،‬وال تدل على‬
‫ترتيب بينهما وال تعقيب‪ ،‬إذ يمكن أَن يكون أَحمد سافر قبل‪ ،‬أَو‬
‫سليم سافر قبل‪ ،‬كما يمكن أَن يكونا سافرا معاً‪.‬‬
‫– وال يجوز أَن يعطف بغير الواو بعدما ال يكون إال من متعدد كأَفعال‬
‫المشاركة‪( :‬اختصم بك ٌر وزي ٌد‪ ،‬جلست بين أَخي وأَبي)‪.‬‬
‫• ‪ -2‬الفاء‪ :‬كالواو تماماً إال أَنها تفيد الترتيب مع التعقيب‪ ،‬فقولنا‬
‫سليم) نص على أَن المسافر األَول أَحمد‪،‬‬‫ُ‬ ‫ُ‬
‫حمد ف‬ ‫(سافر أَ‬
‫وسليم سافر عقبه بال مهلة بينهما‪.‬‬
‫– وكثيراً ما تتضمن مع الترتيب معنى السببية في عطف الجمل مثل‪:‬‬
‫(اجتهدت فنجحت)‪.‬‬
‫• ‪ -3‬ثم‪ :‬تفيد الترتيب مع التراخي‪ ،‬فالجملة (سافر أَحمد ثم‬
‫سليم) تدل على أَن سليماً سافر بعد أَحمد بمهلة متراخية‪.‬‬
‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحرف العطف‬

‫• ‪ -4‬حتى‪ :‬تفيد الغاية مثل‪ :‬غادر المحتفلون الساح َة‬


‫الصبيان‪ ،‬نفد صبر الناس حتى حلمائهم‪ ،‬أَكلت‬
‫ُ‬ ‫حتى‬
‫سها‪ .‬وللعطف بها شروط ثالثة‪:‬‬‫السمكة حتى رأ َ‬
‫– ‪ -1‬أن يكون المعطوف اسماً ظاهراً غير ضمير‪.‬‬
‫– ‪ -2‬أَن يكون جزءاً من المعطوف عليه أَو كالجزء منه‪.‬‬
‫– ‪ -3‬أَن يكون غاية لما قبله في الرفعة أَو الضعة‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحرف العطف‬
‫• ‪ -5‬أو‪ :‬ألَحد الشيئين مثل‪ :‬يحسن أن تشغل نفسك بالقراءة أو الرياضة‪،‬‬
‫اشتر تفاحاً أَو خوخاً‪ .‬فإن تقدمهما طلب كانت للتخيير أَو اإلباحة‪ :‬سافر أَو‬
‫أَقم‪ ،‬جالس العلما َء أَو الصلحا َء‪ .‬والفرق بينهما أَن التخيير يكون فيما ال‬
‫يجمع بينهما‪ ،‬واإلباحة تكون فيما يمكن الجمع بينهما‪ .‬وإن تقدمها خبر‬
‫كانت ألَحد المعاني اآلتية‪:‬‬
‫للشك مثل‪ :‬هم ستة أَو سبعة‪.‬‬ ‫–‬
‫ٌ‬
‫مخطئلكنه أورد ذلك‬ ‫ئ (المتكلم يعرف أَن المخاطب‬ ‫لإلبهام مثل‪ :‬أَنا وأَنت مخط ٌ‬ ‫–‬
‫في صيغة مبهمة تلطيفاً وتأَدباً‪.‬‬
‫لإلضراب مثل‪ :‬استدع لي خالداً‪ ،‬أَو اجلس فال يعنيني أَمره (بمعنى بل)‪.‬‬ ‫–‬
‫للتقسيم مثل‪ :‬الكلمة اسم أَو فعل أو حرف‪.‬‬ ‫–‬
‫هوداً أَو نَصا َرى تَهت َُدوا} المعنى‪ :‬قالت اليهود‪ :‬كونوا‬ ‫للتفصيل مثل‪{ :‬وَقالُوا ُكونُوا ُ‬ ‫–‬
‫هوداً تهتدوا‪ ،‬وقالت النصارى‪ :‬كونوا نصارى تهتدوا‪.‬‬
‫وقولنا (ألَحد الشيئين) بجمع ذلك كله‪.‬‬ ‫–‬
‫تنبيه‪ :‬تؤدي (إما) معنى (أَو) فتقول مثال ً‪ :‬جالس إما العلما َء وإما الصلحاءَ‪ ،‬هم‬ ‫–‬
‫إما ستة وإما سبعة‪ .‬وليست حرف عطف‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحرف العطف‬

‫• ‪( -6‬أم) متصلة أَو منقطعة‪:‬‬


‫– فالمتصلة مثل‪ :‬أَأَنت الناجح أَم أَخوك؟ سوا ٌء علينا أَوعظت أَم لم تكن‬
‫من الواعظين‪ .‬ويسبقها همزة استفهام أَو همزة تسوية كما رأَيت‪،‬‬
‫ويشترك ما قبلها وما بعدها في الحكم وفي حركة اإلعراب وال‬
‫يستغنى بأَحدهما عن اآلخر‪.‬‬
‫– والمنقطعة معناها اإلضراب مثل (بل) فتقطع الكالم األَول لتستأنف‬
‫زرت أَصدقاءَك الناجحين أَم أَنت معتزل = بل أَنت‬ ‫َ‬ ‫كالماً جديداً‪( :‬هال‬
‫معتزل)‪.‬‬
‫– فإذا كان ما بعدها مستنكراً أَضافت إلى معنى اإلضراب معنى‬
‫االستفهام اإلنكاري مثل‪{ :‬أَم َ‬
‫خلَ ُقوا السماوات وَاألَرضَ بَل ال‬
‫ون}يعني‪ :‬بل أَهم خلقوا السموات واألَرض؟!‬ ‫ُيوق ُن َ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحرف العطف‬
‫• ‪ -7‬بل‪ :‬لإلضراب عما تقدمها واالهتمام بما بعدها‪ .‬وشرط‬
‫العطف بها أن يكون المعطوف مفرداً ال جملة مثل‪ :‬ما سافر‬
‫جيرانك بل خاد ُمهم‪.‬‬
‫– فإن وقعت بعد نفي أو نهي أَفادت تثبيت النفي أَو النهي لما قبلها‪،‬‬
‫وثبوت ضده لما بعدها‪ :‬ففي الجملة السابقة نفينا سفر الجيران وأثبتنا‬ ‫َ‬
‫السفر لما بعد (بل) وهو (خادمهم) فكان معناها االستدراك بمنزلة‬
‫(لكن)‪ .‬وإن وقعت بعد جملة خبرية أَو أَمرية أفادت سلب الحكم عما‬
‫معاذ)‪ ،‬فقد أَلغينا أَمرنا‬
‫ٌ‬ ‫قبلها وإثباته لما بعدها مثل‪( :‬ليشهد سلي ٌ‬
‫م بل‬
‫لسليم وجعلناه لمعاذ‪.‬‬
‫– فإذا أتى بعد (بل) جملة أصبحت حرف ابتداء ولم تعد حرف عطف‪ ،‬فإن‬
‫أريد إبطال الحكم الذي قبلها كانت لإلضراب اإلبطالي مثل {أَم يَ ُقولُ َ‬
‫ون‬
‫َق}‪ ،‬وإن لم يرد إبطاله كانت لإلضراب االنتقالي‬ ‫َهم بالح ّ‬ ‫ة بَل جاء ُ‬ ‫به ج ن ٌ‬
‫ك من ذكري بَل لَ ّ‬
‫ما‬ ‫ش ٍّ‬
‫هم ف ي َ‬‫ذك ُر من بَيننا بَل ُ‬ ‫مثل‪{ :‬أَ ُأنز َ‬
‫ل َعلَيه ال ّ‬
‫وقوا َعذاب}‪.‬‬ ‫ي َُذ ُ‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أحرف العطف‬
‫• ‪ -8‬لكن‪ :‬لالستدراك‪ ،‬وشرط العطف بها أَن تسبق بنفي أَو نهي‪ ،‬وأَال تقترن‬
‫ُ‬
‫الطالب لكن‬ ‫بالواو‪ ،‬وأَن يكون المعطوف غير جملة‪ ،‬مثل‪( :‬لم يسافر‬
‫ٌ‬
‫محسن)‪.‬‬ ‫ٌ‬
‫ضعيف لكن‬ ‫وكيلُهم‪ ،‬ال يقرأَن‬
‫ل ضده لما بعدها‪ ،‬شأنها في‬ ‫وتفيد إثبات النفي أَو النهي لما قبلها وجع َ‬
‫ذلك شأن (بل)‪.‬‬
‫فإذا نقص شرط من الشروط الثالثة المذكورة لم تكن حينئذ عاطفة بل‬
‫حرف ابتداء كأن يأتي بعدها جملة ال مفرد مثل‪ :‬ما قصر لكن مرض‪ ،‬وكأن‬
‫الطالب ولكن أخوك (أي ولكن أخوك لم يوافق)‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫تقترن بالواو مثل‪ :‬وافق‬
‫وكأَن ال يكون قبلها نفي أو نهي مثل‪ :‬سافروا لكن الرئيس أقام‪.‬‬
‫م‪ ،‬أَحضروثائ َقك ال كتبَ َ‬
‫ك)‬ ‫• ‪ -9‬ال‪ :‬للنفي والعطف‪ ،‬مثل (نجح محمو ٌد ال سلي ٌ‬
‫وشرط العطف بها أَن يتقدمها خبر مثبت أَو أَمر‪.‬وتفيد إثبات الحكم لما قبلها‬
‫ونفيه عما بعدها‪.‬‬
‫• مالحظة‪ :‬يجوز عطف الضمير على االسم الظاهر والعكس‪ ،‬غير أنه ال‬
‫يحسن العطف على ضمير الرفع المتصل أو المستتر إال بعد توكيدهما‬
‫ورفيقك‪ ،‬ذهبت أَنا ورفيقي‪ ،‬أَما‪( :‬اذهب‬ ‫ُ‬ ‫بضمير منفصل مثل‪ :‬اذهب أَنت‬
‫وذهبت ورفيقي) فغير حسن‪ .‬فإن فصل بين المعطوف والمعطوف‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬
‫ورفيقك‬
‫ُ‬
‫حسن‪.‬‬ ‫ُ‬
‫ذهبت وال خال ٌد)‬ ‫ل ما مثل (ما‬‫عليه فاص ٌ‬
‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫التوابع‬

‫البدل‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫البدل‬
‫َّ‬
‫يمهد له بذكر المتبوع قبله مثل‪:‬‬ ‫تابع مقصود بالحكم‬ ‫•‬
‫ضي ُفك اليوم جا ُرك خالد‪ ،‬وأَنواعه أَربعة‪:‬‬
‫بدل مطابق كالمثال المتقدم‪.‬‬ ‫‪.1‬‬
‫وبدل بعض من كل مثل (قرأت الصحيف َة أكث َرها والكتاب رب َعه)‪.‬‬ ‫‪.2‬‬
‫وبدل اشتمال وهو أَن يكون المبدل منه مشتمال ً على البدل مثل‬ ‫‪.3‬‬
‫أَعجبني أَخوك فه ُ‬
‫مه ‪.‬‬
‫وبدل مباين يذكر إما على سبيل الغلط كأَن تريد ندا َء خالد فيسبق‬ ‫‪.4‬‬
‫فريد خال ٌد‪ .‬وإما بدل نسيان‬
‫ُ‬ ‫إلى لسانك فريد ثم تبدل منه فتقول‪ :‬يا‬
‫مثل‪ :‬زارني أَخوك أَبوك‪ .‬وإما أَن يذكر ثم يعدل عنه لتغير قصد‬
‫المتكلم مثل‪ :‬زرني صباح األحد األربعاء‪ .‬وال يقع هذا البدل إال ارتجاالً‪،‬‬
‫واألحسن اإلتيان قبله بحرف اإلضراب (بل)‪ :‬زرني صباح األَحد بل‬
‫األَربعاء‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫البدل‬
‫هذا والبد في بدل بعض من كل وفي بدل االشتمال أَن يحويا ضميراً يعود‬ ‫•‬
‫على المبدل منه مطابقاً له في التذكير والتأنيث واإلفراد والتثنية والجمع‪.‬‬
‫أَما التطابق في التعريف والتنكير بين البدل والمبدل منه فليس بشرط إال‬ ‫•‬
‫أَنه يحسن حين تقع النكرة بدال ً من معرفة أن تكون نكرة مختصة مثل‪:‬‬
‫ط معتدلة‪.‬‬ ‫قبل بالشروط شرو ٍ‬ ‫أَ ُ‬
‫وال يقع الضمير بدالً‪ ،‬أَما االسم الظاهر فيمكن أن يقع بدال ً من الضمير مثل‪:‬‬ ‫•‬
‫(أَعجبوني بيانُهم) فـ(بيان) بدل اشتمال من واو الجماعة‪.‬‬
‫األسماء كاألمثلة المتقدمة‪ ،‬وفي األَفعال مثل (من يزرني‬ ‫ويقع البدل في ُ‬ ‫•‬
‫َ‬
‫يحدثني آنس به أكافئه) ففعل (يحدث) مجزوم ألنه بدل من فعل الشرط‬
‫(يزر) وكذلك (أَكافئه) جزم ألَنه بدل من جواب الشرط (آنس)‪ ،‬وفي الجمل‬
‫ون‪ ،‬أَمَد ُكم بأَنعا ٍم َوبَنينَ } وفي أشباه‬
‫م َ‬‫مثل‪{ :‬وَات ُقوا الذي أَمَد ُكم بما تَعلَ ُ‬
‫الجمل مثل‪( :‬استفد من خال ٍد من آدابه)‪.‬‬
‫مالحظة‪ :‬إذا كان المبدل منه اسم استفهام أَو اسم شرط قرنت البدل‬ ‫•‬
‫مئة أَم مئتان؟)‬
‫بهمزة االستفهام أو بـ(إن) الشرطية مثل‪( :‬كم ُكتبك؟ أَ ٌ‬
‫ُ‬
‫(من يسبق إلى زيارتي إن أَنت وإن جا ُرك أهده هدية)‪( ،‬ما تقرأ إن صحيف ًة‬
‫وإن كتاباً تستفد منه) فـ(صحيفة) بدل من اسم الشرط (ما)‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫االسم‬
‫التوابع‬

‫عطف البيان‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عطف البيان‬
‫تابع جامد يشبه الصفة في توضيح متبوعه إن كان معرفة وفي تخصيصه‬ ‫•‬
‫ل هذا‪ ،‬مررت‬ ‫ُ‬
‫عمران‪ ،‬انظر الرج َ‬ ‫إن كان نكرة مثل‪ :‬جا َء خال ٌد التميمي معه أبو زيد‬
‫ل}‪ ،‬رأَيت غضنفراً‬ ‫ُ‬
‫طان قا َ‬ ‫بكر‪ ،‬جارتك جا َء خال ٌد أَخوها‪َ { ،‬فوَسوَسَ إلَيه الشي‬
‫ٍ‬ ‫بالفائز‬
‫أَي أَسداً‪ ،‬أشرت إليه أن اقرأ‪.‬‬
‫َ‬
‫فأَنت ترى أَن التابع في هذه األمثلة أَوضح من المتبوع وهذا شرطه‪ ،‬فإن لم يكن‬ ‫•‬
‫كذلك فهو بدل‪.‬‬
‫وأَفراد عطف البيان غالباً هي‪ :‬اللقب بعد االسم‪ ،‬واالسم بعد الكنية‪ ،‬والموصوف‬ ‫•‬
‫بعد الصفة (الفارس عنترة)‪ ،‬والتفسير بعد المفسر مثل‪( :‬عندي عسجد أَي‬
‫ذهب)‪ ..‬إلخ‪.‬‬
‫بعض النحاة ال يقول بتابع خامس هو عطف البيان‪ ،‬ويجعل التوابع أربعة فقط‪ ،‬وكل‬ ‫•‬
‫أمثلة عطف البيان يجعلها من البدل المطابق (بدل كل من كل)‪ .‬والحق أن هذا‬
‫يمكن في بعض األمثلة ال كلها‪ ،‬فحيثما بقيت الجملة سليمة بوضعنا التابع مكان‬
‫المتبوع تصح البدلية فيها وعطف البيان‪ ،‬وحيثما يختل اللفظ أو المعنى فالتابع‬
‫عطف بيان حتماً‪ ،‬فالجملة (جارتك جاء خالد أخوها) تختل إذا حذفت منها عطف‬
‫البيان (أخوها)‪ ،‬ولو كان بدال ً ما اختلت‪ .‬وإليك زيادة بيان‪:‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عطف البيان‬

‫فروق بين البدل وعطف البيان‪:‬‬ ‫•‬


‫ُ‬
‫البدل هو المقصود بالحكم وأتي بالمتبوع قبله تمهيداً لذكر البدل‪،‬‬ ‫‪.1‬‬
‫ُ‬
‫على حين عطف البيان متبوعه هو المقصود وإنما أتي بعطف البيان‬
‫للتوضيح فهو كالصفة‪.‬‬
‫عطف البيان أوضح من متبوعه‪ ،‬وال يشترط ذلك في البدل‪.‬‬ ‫‪.2‬‬
‫يخصون عطف البيان بالمعارف أو النكرات المختصة (عند بعضهم) وال‬ ‫‪.3‬‬
‫يشترط ذلك في البدل‪.‬‬
‫لك في البدل أن تستغني عن التابع أو المتبوع فقولك (جا َء الشاعر‬ ‫‪.4‬‬
‫خال ٌد) يبقى سليماً إذا أسقطت البدل أو المبدل منه‪( :‬جا َء الشاعر)‪،‬‬
‫(جاء خال ٌد)‪ .‬ألَن البدل على نية تكرير العامل كما يقولون‪ :‬فلذا صح‬
‫تسليط عامل المبدل منه على البدل‪.‬‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫عطف البيان‬
‫• وال يتأَتى ذلك دائماً في عطف البيان فالجمل اآلتية ال تبقى‬
‫على سالمتها لو أَسقطت التابع أَو المتبوع‪:‬‬
‫ُ‬
‫الرجل) وال يقتصر على (يا أيها)‪.‬‬ ‫يا أيها الرجل‪ :‬ال يقال (يا‬ ‫–‬
‫زيد الفاضل‪ :‬ال يقال (يا الفاضل)‬ ‫يا ُ‬ ‫–‬
‫يا رفيقي عبد هللا وخالداً‪ :‬ال يقال (يا عبد هللا وخالداً)‪ ،‬بل (يا عبد هللا‬ ‫–‬
‫ُ‬
‫وخالد)‪.‬‬
‫رأَيت غضنفراً أَي أسداً‪ :‬ال يقال (رأَيت غضنفراً أي) وال (رأَيت أَي أَسداً)‬ ‫–‬
‫ُ‬
‫جارك ماتت زينب أمه‪ :‬ال يقال (جارك ماتت زينب)‪.‬‬ ‫–‬
‫ولذا يكون التابع في هذه الجمل وفي أمثالها عطف بيان‪ ،‬لعدم صحة‬ ‫–‬
‫حلوله مكان المبدل منه‪.‬‬
‫وحين تبقى الجملة سليمة بإسقاط التابع أو المتبوع‪ ،‬صح في التابع‬ ‫–‬
‫أن يكون بدال ً أَو عطف بيان‪ ،‬لكن األصح إعرابه عطف بيان إذا كان أوضح‬
‫أو أشهر من المتبوع‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل‬
‫أنواعه‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل‬

‫هو كل مادل عى حدث ما‬

‫أنواع الفعل‬

‫الفعل المضارع‬ ‫الفعل الماضي‬ ‫فعل األمر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫تقسيم األفعال‬
‫من حيث النوع‪ :‬مضارع و ماضي و أمر‬

‫من حيث التصرف‪ :‬متصرف و جامد‬

‫من حيث قوة الحروف‪ :‬صحيح و معتل‬

‫من حيث عدد الحروف‪ :‬مجرد و مزيد‬

‫من حيث معرفة فاعله‪ :‬مبني للمعلوم و مبني للمجهول‬

‫من حيث التعدي للمفعول‪ :‬الزم و متعدي‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل‬
‫تقسيم الفعل من حيث النوع‬

‫الماضي و المضارع و األمر‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫أقسام الفعل من حيث زمانه‬
‫ر‪:‬‬ ‫َ‬ ‫يق َ‬
‫ماض ومضارعٍ وأم ٍ‬
‫ٍ‬ ‫سم الفعل من حيث زمانه ‪ ،‬إلى‬ ‫•‬

‫لو‬ ‫من الماضي ‪ ،‬مثل ‪ :‬عا َ‬


‫د ‪ ،‬وقا َ‬ ‫رن بال ّز َ‬
‫ل على معنى مق َت ٍ‬ ‫د ّ‬‫‪ .1‬الماضي ‪ :‬ما َ‬
‫دت وقالت‬ ‫َ‬
‫الساكنة ‪ ،‬مثل ‪ :‬عا َ‬ ‫ل تا َء التأنيث‬ ‫مته أن يَقبَ َ‬ ‫م ‪ ،‬وعال َ‬ ‫َ‬
‫ساه َ‬
‫ضرت وحضرتما‬ ‫ح َ‬‫ت‪،‬و َ‬ ‫ضر َ‬ ‫ح َ‬ ‫ل تاء الضمير مثل ‪َ :‬‬ ‫مت ‪ .‬وكذلك أن يَق َب َ‬ ‫َ‬
‫وساه َ‬
‫ن وحضرت ‪.‬‬ ‫ضرت َّ‬ ‫ح َ‬ ‫ضرتم و َ‬ ‫ح َ‬‫و َ‬
‫ل على الحال "اللّحظَة‬ ‫بزمان َيد ُّ‬
‫ٍ‬ ‫مقترن‬
‫ٍ‬ ‫ل على معنىً‬ ‫‪ .2‬المضارع ‪ :‬وهو ما د ّ‬
‫ل على االستقبال – الزمن اآلتي – مثل ‪ :‬يعود ويقوم وينال‬ ‫الحالية " أو يد ّ‬
‫ف " أو (لم) أو (لن) ‪ .‬مثل ‪ :‬سأعود ‪،‬‬ ‫سو َ‬ ‫السين " و" َ‬
‫َ‬ ‫ل"‬ ‫‪ ،‬وعالمته أن يَقبَ َ‬
‫ث‪.‬‬ ‫د َ‬‫ح َّ‬‫سوف ينال ‪ ،‬ولم أذهب – ولن أت َ‬
‫ل على طَلَب حدوث الفعل من الفاعل المخاطَب‪ ،‬بدون‬ ‫د ّ‬ ‫‪ .3‬األَمر ‪ :‬وهو ما َ‬
‫ل على‬ ‫مته أن يَد َّ‬ ‫استعمال ( الم ) األَمر مثل ‪ :‬قم واعمل وتَ َذكّر ‪ ،‬وعال َ‬
‫ل يا َء المؤنثة المخاطبة ‪ ،‬مثل ‪:‬‬ ‫الطَلَب بصيغة الطَّلَب (األمر) ‪ ،‬وأن يَقبَ َ‬
‫إعملي ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل‬
‫تقسيم الفعل من حيث التصرف‪ /‬االشتقاق‬

‫الجامد و المتصرف‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل الجامد‬
‫الحرف ‪ ،‬ألنّه يؤدي معنى خالياً من‬
‫َ‬ ‫• الفعل الجامد ‪ :‬هو ما يشبه‬
‫ً‬
‫واحدة – كالحرف –‬ ‫ً‬
‫حالة‬ ‫ح َدث ‪ ،‬وقد لَز َ‬
‫م‬ ‫الداللة على الزمان وال َ‬
‫قابل للتحول من صور ٍة إلى أخرى بل يَل َزم‬‫ٍ‬ ‫في التعبير ‪ ،‬فهو غير‬
‫س ون ع َ‬
‫م‬ ‫واحدة ال يغادرها ‪ .‬كما هو الحال في عسى ولَب َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬
‫صورة‬
‫َ‬
‫وبئس ‪.‬‬

‫ل عليهما‬ ‫ح َدث وزمان حصوله ‪ ،‬كما تَد ُّ‬ ‫• والفعل الجامد ال يَد ّ‬
‫ل على ال َ‬
‫ّ‬
‫ألن معناه‬ ‫حاجة له في التصرف ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫م كذلك ‪ ،‬فال‬ ‫األفعال ‪ ،‬وهو ما دا َ‬
‫ال يختلف باختالف الزمان الماضي أو الحاضر أو المستقبل ‪،‬‬
‫جي الذي تؤديه‬ ‫س) ومعنى التر ّ‬ ‫هم من (لَي َ‬ ‫ي الذي يف َ‬ ‫فمنعى النف ّ‬
‫س في‬ ‫م وبئ َ‬‫م والذي تؤديه نع َ‬ ‫(عسى) ‪ ،‬ومعنى المدح والذ ّ‬
‫الجملة ‪ ،‬ال يختلف باختالف الزمان والمكان ‪.‬‬

‫القائمة‬
‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل الجامد‬

‫• لزوم الفعل حالة واحدة جعله في جموده هذا‬


‫أشبه بالحروف‪ ،‬ولذا كان قولك‪( :‬عسى هللا أن‬
‫يفرج عنا) مشبهاً (لعل هللا يفرج عنا)‪ .‬وال‬
‫يشبه الفعل الجامد األَفعال إال بداللته على‬
‫معنى مستقل واتصال الضمائر به‪ ،‬فتقول‪:‬‬
‫ليس وليسا ولستم‪ ،‬وليست ولست كما تقول‬
‫َّ‬
‫وعسيتن إلخ‪.‬‬ ‫عسيتم وعسى‬

‫القائمة‬
‫التالي‬ ‫السابق‬
‫الرئيسة‬
‫الفعل المتصرف‬
‫• الفعل المش َت ُّ‬
‫ق – الم َتص ّرف‬
‫الحرف في الجمود ‪ -‬في لزومه شكال ً واحداً في‬ ‫َ‬ ‫• وهو ما لم يشبه‬
‫ل للتحول من‬ ‫ن – وهو قاب ٌ‬ ‫مقترن بز َ‬ ‫ح َد ٍ‬
‫ل على َ‬‫التعبير – ألنه يَد ُّ‬
‫م ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ث‬
‫فة ‪ .‬وهو‬‫وفق أزمنتها المختل َ‬
‫َ‬ ‫صور ٍة إلى أخرى ‪ ،‬ليؤدي المعاني‬
‫ّ‬
‫التصرف وناقص التصرف ‪:‬‬ ‫م‬‫نوعان تا َ‬
‫ّ‬
‫التصرف ‪ :‬وهو ما تأتي منه األفعال الثالثة ‪ :‬الماضي والمضارع‬ ‫– التا َ‬
‫م‬
‫عب) وهو النوع الغالب في األفعال ‪.‬‬ ‫عب ال َ‬ ‫واألمر ‪ .‬مثل ‪( :‬لَع َ‬
‫ب يَل َ‬
‫– والناقص ال َتص ّرف ‪ :‬وهو ما يأتي منه فعالن فقط ‪ :‬إما الماضي‬
‫ل وما يزال ‪ ،‬وما بَر َ‬
‫ح‬ ‫ك وما زا َ‬
‫ك ويوش َ‬
‫د ويكاد وأ َوش َ‬‫والمضارع ‪ ،‬مثل كا َ‬
‫ك وجميعها من األفعال الناقصة ‪ .‬وإما أن يأتي فيه المضارع‬ ‫ف َّ‬
‫وما ان َ‬
‫دع َويذر َ‬
‫وذر ‪.‬‬ ‫واألمر ‪ ،‬مثل ‪ :‬يَ َدع و َ‬

‫القائمة‬