Anda di halaman 1dari 71

١٤٣٩/٠٤/٣ 1

‫خصوصية‬
‫القضية الفلسطينية‬
‫)فلسطين في الكتاب‬
‫والسنة (‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪2‬‬
‫قال ا تعالى ‪:‬‬
‫) ما كان لهأل المدينة ومن حولهم من‬
‫العراب أن يتخلفوا عن رسول ا ول‬
‫يرغبوا بأنفسهم عن نفسه ذلك بأنهم ل‬
‫يصيبهم ظمأ ول نصب ول مخمصة في‬
‫سبيل ا ول يطئون موطئا يغيظ الكفار ول‬
‫ينالون من عدو نيل إل كتب لهم به عمل‬
‫صالح إن ا ل يضيع أجر المحسنين (‬
‫التوبة ‪120‬‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪3‬‬
‫ورشة عمل حول السؤال التالي‪:‬‬
‫‪‬ما ميزات وصفات الرض المباركة فلسطين؟‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪4‬‬
‫ما ميزات وصفات الرض المباركة فلسطين؟‬
‫‪ ‬الرض المباركسسسسة ومسسسسا حولهسسسسا‪ ,‬الرض المقدسسسسسة‪,‬‬
‫تضاع ف ف ي مس جدهأا الص لة‪ ,‬قرة عي ن الن بي ص لى‬
‫اسس عليسسه وسسسلم‪ ,‬قبلسسة المسسسلمين الولسسى‪ ,‬قبلسسة النسبياء‬
‫جميع ا‪ ,‬قبل ة الم م الس الفة‪ ,‬أرض الس راء والمعراج‪,‬‬
‫مهسد الصسلوات ومسن فوقهسا فرض ت الص لة‪ ,‬محراب‬
‫زكري ا‪ ,‬أرض الن بياء‪ ,‬مثوى الن بياء‪ ,‬ف ي ليلته ا رأ ى‬
‫من آيات ربه الكبرى‪ ,‬قبلة الجهاد )نسخت قبلة الصلة‬
‫ولم تنسخ قبلة الجهاد الى يوم القيامة(‪ ,‬بوابة السماء ‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪5‬‬
‫ما ميزات وصفات الرض المباركة فلسطين ؟‬
‫‪ ‬فيهسسسا ينطسسسق الحجسسسر والشجسسسر‪ ,‬مهبسسسط الوحسسسي‬
‫والرسسسالت‪ ,‬فيهسسا أقيمسست أول صسسلة جماعسسة علسسى‬
‫وجسسسه الرض‪ ,‬مهاجسسسر ابراهأيسسسم‪ ,‬فيهسسسا الطائفسسسة‬
‫المنصورة‪ ,‬ميراث النبياء‪,‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪6‬‬
‫قرة عين النبي صلى ا عليه وسلم‬
‫‪ ‬فسسسسي يوم الحزاب يوم الشدة علسسسسى الرسسسسسول الكريسسسسم‬
‫والصحابة الكرام‪ :‬ضرب الصخرة ‪ ,‬فبرقت فقال ا اكبر‬
‫فتحت الشام ‪ ,‬ثم ‪ ....‬اني أرى قصور صنعاء‪ ,‬ثم ‪ ...‬اني‬
‫أرى قصر كسرى البيض‪...... ,‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪7‬‬
‫موضع مهلك المم الضالة أو الفاسدة ‪:‬‬

‫‪ ‬موضع مهلك المم الضالة أو الفاسدة على مدار الزملن‬


‫الماضي والمستقبل أيضا‬
‫‪ ‬منهم قوم يأجوج ومأجوج‪.‬‬
‫‪ ‬مهلك اليهود في آخر الزمان ‪.‬‬
‫‪ ‬مقتل المسيح الدجال في باب لد‪.‬‬

‫‪ ‬مفتاح التنازع والحروب والخلف‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪8‬‬
‫فلسطين في الكتاب‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪9‬‬
‫هأل تعلم؟؟؟‬
‫‪ 80 -‬آية في سورة البقرة تتحدث عن يهود ‪.‬‬
‫‪ 835 -‬آية في ‪ 55‬سورة من القرآن تتحدث عن يهود ‪.‬‬
‫‪ 140 -‬صفحة في القرآن الكريم تتحدث عن يهود ‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪10‬‬
‫الخصوصية الولى ‪...‬‬

‫فلسطين الرض المباركة‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪11‬‬
‫الخصوصية الولى ‪...‬‬

‫فلسطين الرض المباركة‬


‫في القرآن الكريم‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪12‬‬
‫‪ -‬لقد مرت البركة الربانية لرأض فلسطين‬
‫بعدة مراحل تارأيخية أشارأت آيات القرآن الكريم‬
‫إلى ست مراحــــل منها وهي ‪-:‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪13‬‬
‫المرحلة الوألى ‪.....‬‬
‫‪ ‬هجرة إبراهيم ولوط عليهما السلما قادمين من العراق‬
‫‪ ‬قال تعالى ‪ :‬نوننلجكينناهل نوللوطا ا إتنلى اكلنكر ت‬
‫ض اللتتي نبانرككننا‬
‫ن ‪.‬سورة النبياء‪ :‬الية ‪.71‬‬ ‫تفينها لتكلنعانلتمي ن‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪14‬‬
‫المرحلة الثانية ‪.....‬‬
‫البركة التي جعلها على إبراهيم وابنه إسحاق‬
‫عليهما وذرأيتهما الصالحة عندما أقاما في الرأض‬
‫المبارأكة كما أشارأت سورأة الصافات ‪-:113-112‬‬

‫) وبشرناه باسحاق نبيا من الصالحين * وبارأكنا‬


‫عليه وعلى اسحاق ومن ذرأيتهما محسن وظالم‬
‫لنفسه مبين(‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪15‬‬
‫المرحلة الثالثة ‪.....‬‬
‫تورأيث ا لبني إسرائيل المؤمنين‬
‫موسى عليه السلما‬ ‫زمــــن‬
‫كما أشارأت آية سورأة العـراف‪-‬‬
‫‪-: 137‬‬

‫)وأورأثنــــــــــــا القوما الذيــــــــــــن كانوا‬


‫يســـــــــتضعفـــــون مشارأق الرأض‬
‫ومغارأبهــا التــي بارأكنــا فيهـــا وتمــت‬
‫كلمة رأبك الحسنى على بني اسرائيل‬
‫بمــا صــبروا ودمرنــا مــا كان يصــنع‬
‫فرعــــون وقومه وما كانوا يعرشون‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪16‬‬
‫المرحلة الرابعة ‪:‬‬
‫حكم سليمان عليه السلم لهذه الرض المباركة وانتشار‬
‫الخير والنماء فيها كما أشارت آية سورة النبياء ‪-: 81‬‬

‫)ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الرض التي باركنا‬


‫فيها وكنا بكل شيء عالمين(‬

‫قال ابن تيمية‪:‬‬


‫إنها كانت تجري إلى أرض الشام‬
‫التي فيها مملكة سليمان‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪17‬‬
‫المرحلة الخامسة ‪.....‬‬
‫انتشارأ القرى الظاهرة العامرة بين هذه‬
‫الرأض وبين اليمن‪ ،‬أثناء حكم سليمان عليه‬
‫السلما مظهر من مظاهر الحكم بشرع ا‬
‫كما أشارأت آية سورأة سبأ ‪-:19-18‬‬
‫)وجعلنا بينهم وبين القرى التي بارأكنا فيها قرى‬
‫ظاهرة وقدرأنا فيها السير سيروا فيها ليالي‬
‫وأياما آمنين ( ‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪18‬‬
‫المرحلة السادسة ‪.....‬‬
‫انتهاء هذه الرأض للمة المسلمة واستقرارأها‬
‫له ا وورأاث ة الم ة لحكمه ا بع د هذه الجولـ ـــــة‬
‫التارأيخيـــة الطويلـــة وبقاؤهـــا فيهـــا حتـــى قياما‬
‫الســاعة – باســتثناء فترات تارأيخيــة قصــيرة –‬
‫كما أشارأت آية سورأة السراء ‪-: -1-‬‬
‫) ســـبحان الذي أســـرى بعبده ليل مـــن المســـجد‬
‫الحراما الــى المســجــــــد القصــى الذي بارأكنــا‬
‫حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير (‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪19‬‬
١٤٣٩/٠٤/٣ 20
‫‪ ‬فسسي ليلسسة السسسراء والمعراج ‪ ...‬أقيمسست أول‬
‫صلة جماعة على وجه الرض ‪ ...‬وكانت في‬
‫المسسسجد القصسسى والمام والمأموميسسن صسسفوة‬
‫الخلق النبياء‪.‬‬
‫‪ ‬ف ي ليل ة الس راء والمعراج جم ع ا الن بياء‬
‫جميع ا م ن اوله م ال ى آخرهأ م فأمه م رس ول ا‬
‫صسسلى اسس عليسسه وسسسلم ‪ ...‬يقول ابسسن كثيسسر ‪:‬‬
‫فدل هأذا علسسى أنسسه المام العظسسم والرئيسسس‬
‫المقدم‪.‬‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪21‬‬
‫دلئل ولطائف‬
‫‪ .1‬فعل باركنا في اليات الست مسند إلى ا تعالى‬
‫‪ .2‬فع ل باركن ا ف ي اليات الس ت مطل ق غي ر مقي د‪ ،‬ولي س محددا‬
‫بزمن أو بنوع ‪.‬‬
‫‪ .3‬التعسسبير بالفعسسل الماضسسي )باركنسسا( يدل علسسى ثبوت واسسستقرار‬
‫البركة الربانية ‪...‬لن الفعل الماضي يفيد الثبوت والستقرار‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪22‬‬
‫‪ . 4‬البركة المذكورة في اليات الست ‪...‬‬
‫‪ -‬أحيانا تكون للرض حيث ذكرت باركنا فيها أربع مرات‬
‫‪ -‬أحيانا تكون للنسان الذي سكن هأذه الرض من النبياء‬
‫والصالحين ‪ ) .‬وباركنا عليه وعلى إسحاق (‬
‫‪ -‬أحيانا تكون حول المسجد مما يفيد أن البركة تتوسع‬
‫وتشع في دوائر حول المسجد القصى وتتعدد هأذه الدوائر‬
‫وتكبر لتغطي أرض فلسطين بل أرض الشام جميعها ‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪23‬‬
‫‪ .5‬بركة النسان ليست مطلقة وإنما مقيدة بقيود ‪......‬‬
‫البركة ليست اقليمية ول عنصرية ول طائفية ‪،‬‬
‫وإنما جعلها ا عامة للعالمين ‪ ) .‬الرض التي‬
‫باركنا فيها للعالمين( ‪.‬‬
‫‪ .6‬خلصة اليات ‪:‬‬
‫أول‪ ...‬باركنا فيها ‪.‬‬
‫ثانيا‪ ...‬باركنا عليه ‪.‬‬
‫ثالثا‪ ...‬باركنا حوله ‪.‬‬
‫* أي هأي بركة الزمان والمكان والنسان ‪.‬‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪24‬‬
‫‪ . 7‬نزول الوحي ‪:‬‬
‫‪ -‬تسنزل الوحي في بيت المقدس على مجموعة‬
‫من النبياء ‪ /‬إبراهأيم وعيسى ‪ ..‬عليهم السلم ‪.‬‬

‫‪ -‬تسنزل الوحي في سيناء على موسى عليه‬


‫السلم ‪.‬‬
‫‪ -‬تسنزل الوحي في مكة والمدينة على نبينا محمد‬
‫صلى ا عليه وسلم ‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪25‬‬
‫فكان نزول خير مخلوقات السماء ) الملئكة (‬
‫على خير مخلوقات الرض ) النبياء (‬
‫في خير الماكن‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪26‬‬
‫)والتين والزيتون * وطور سينين * وهذا البلد المين)‬
‫يقسم ا سبحانه بمنابت التين والزيتون‪.‬‬
‫قال قتادة‪ :‬الزيتون هو الجبل الذي عليه بيت المقدس ‪.‬‬
‫‪ .‬تفسير ابن كثير ‪,‬وتفسير الطبري‪.‬‬ ‫وقال كعب وابن زيد ‪ :‬هو بيت المقدس‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪27‬‬
‫البركة الحسية ‪:‬‬
‫‪ ‬وهذه البركة الحسية هي‪:‬‬
‫‪ ‬بكثرة الماء‪.‬‬
‫‪ ‬والشجر‪.‬‬
‫‪ ‬والثمر‪.‬‬
‫‪ ‬والخصب‪.‬‬
‫‪ ‬وطيب العيش‪.‬‬
‫‪ ‬ومعلوم أن بلد الشام وعلى الخص فلسطين ‪،‬تتمتع بهذا النوع من‬
‫البركة والخير ابن كثير‪ :‬تفسير القرآن العظيم‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪28‬‬
‫فلسطين الرض المقدسة‬
‫‪ ‬والظاه ر أ ن القرية هي المقص ودة في قوله تعالى‪ :‬‬
‫ال نللككم نول‬ ‫س نة اللتتي نكنتنب ل‬ ‫ض اكللمنقلد ن‬ ‫نيا نقكوتم اكدلخللوا اكلنكر ن‬
‫نتكرنتددوا نعنل ى أنكدنباترلككم نفنتكننقلتلبوا نخاتس تري ن‬
‫ن ك ‪ .‬سييورة المائدة ‪ :‬الييية‬

‫‪.21‬‬

‫‪ ‬وجمهور العلماء يرى أيين المقصييود بالقرييية هنييا ‪":‬‬


‫بيت المقدس" ابن كثير‪ :‬تفسير القرآن العظيم‬

‫والمقدس ة‪:‬ه ي المطهرة المبارك ة‪,‬وه ي م ا بي ن الفرات‬


‫وعريييش مصيير‪,‬وقال ابيين تيمييية‪:‬هييي مييا بييين اليميين‬
‫ومساكن سبأ‪,‬وبين قرى الشام ‪.‬الطبري‪ :‬تفسير الطبري‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪29‬‬
‫‪ ‬وبالتالييييييييي مفهوم الرض المقدسيييييييية أييييييييي‬
‫المطهرة‪،‬والتييي ل لينعمميير فيهييا ظالييم ‪،‬لهذا تميزت‬
‫فلسطين على باقي بقاع الرض بأنها المقدسة‪.‬‬

‫‪ ‬كميييا وصيييف اييي سيييبحانه وتعاليييى هذه الرض وعليييى‬


‫الخييص بيييت المقدس بأنهييا أرض مقدسيية ‪ ،‬فقال علييى‬
‫لسان موسى وهو يخاطب قومه ‪ :‬نيا‬
‫بيي ل‬
‫اليي نللككميي نول‬ ‫سيينة اللتتييي نكنت ن‬ ‫‪ ‬يييا قكوتميي اكدلخللوا اكلنكر ن‬
‫ضيي اكللمنقلد ن‬
‫ن ‪ ‬سورة المائدة‪ :‬الية ‪.21‬‬ ‫نتكرنتددوا نعنلى أنكدنباترلككم نفنتكننقلتلبوا نخاتستري ن‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪30‬‬
‫‪ ‬والرض المقدسة هي‪ :‬بيت المقدس على‬
‫الخص ‪ ،‬وإن كانت كل بلد الشام تنالها‬
‫نسبة من هذا التقديس؛لنه سبحانه خاطبهم‬
‫بهذه الية قبل التيه فلم يستجيبوا؛فضرب‬
‫عليهم التيه أربعين سنة‪.‬‬
‫‪‬وبعد التيه أعاد خطابهم‪،‬ولكن بصفة أخرى‬
‫حيث قال‪ :‬نوإتكذ قلكلننا اكدلخللوا نهتذته اكلنقكرنينة نفلكللوا‬
‫سلجادا‬ ‫ب ل‬ ‫ث تشكئلتكم نرنغادا نواكدلخللوا اكلنبا ن‬ ‫تمكننها نحكي ل‬
‫نولقوللوا تحلطةة ننكغفتكر نللككم نخنطانيالككم نو ن‬
‫سننتزيلد‬
‫ن ‪ .‬سورة البقرة ‪:‬الية ‪.58‬‬‫اكللمكحتستني ن‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪31‬‬
‫• وقال تعال ى ‪) :‬فإذا جاء وع د أولهام ا بعثن ا‬
‫عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلل‬
‫الديار وكان وعدا مفعول(ا‬
‫• وقال سبحانه ‪:‬‬
‫ككم‬ ‫ككوؤوا وجوهاك‬ ‫ككد الخرة ليس‬ ‫)فإذا جاء وع‬
‫وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا‬
‫ما علوا تتبيرا(ا‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪32‬‬
‫بيت المقدس‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬
‫في السنة المطهرة‬ ‫‪33‬‬
‫لنأ فيها ثاني مسجد ببنُي في‬
‫الرأض‪:‬‬
‫‪ ‬س أل أب و ذرأ رأض ي الل ه عنُ ه رأس ول الل ه‬
‫ص لى الل ه علي ه وس لم ع ن أ ي مس جد‬
‫وضع في الرأض أول؟ فقال‪» :‬المسجد‬
‫ي؟ قال‪» :‬المسجد‬ ‫الحرام«‪ ،‬قلت‪ :‬ثم أ ي‬
‫القص ى«‪ .‬قل ت‪ :‬ك م كانأ بينُهم ا؟ قال‪:‬‬
‫»أرأبعونأ سنُة« رواه البخاري‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪34‬‬
‫وهي أولى القبلتين‪:‬‬
‫قال ال براء ب ن عازب ‪» :‬ص ليت‬
‫مللع رأسللول الللله صلللى الللله‬
‫عليه وسلم نحو بيت المقدس‬
‫س بعة عش ر شهراا‪ ،‬ث م ص رفنُا‬
‫إلى القبلة« رواه البخاري ومسلم‪.‬‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪35‬‬
‫وفيها ثالث‬
‫المساجد ‪:‬‬
‫قال رسول ا صلى ا عليه وسلم ‪:‬‬ ‫•‬

‫)ل تشد الرحال ال الى ثلثة مساجد‪,‬‬


‫مسجدي هذا‪ ،‬والمسجد الحرام‪،‬‬
‫رواه البخاري من حديث‬ ‫والمسجد القصى(‬
‫أبي هريرة‪‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪36‬‬
١٤٣٩/٠٤/٣ 37
‫فيه مضاعفة الصلةا‬
‫‪ ‬قال رأسلللول اللللله ‪» :‬الصللللةا فلللي‬
‫المسللللجد الحرام بمائللللة ألللللف‬
‫صلللةا ‪ ،‬والصلللةا فللي مسللجدي‬
‫بألللف صلللةا والصلللةا فللي بيللت‬
‫صلةا«‪.‬‬ ‫المقدس بخمسمائة‬

‫‪1‬‬ ‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪38‬‬


‫)ل تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لعدوهم قاهرين‪ ،‬ل يضرهم‬
‫من خالفهم‪ ،‬حتى يأتيهم أمر ا – عز وجل – وهم كذلك‪ ،‬قالوا‪ :‬يا رسول‬
‫ا وأين هم؟ قال ‪ :‬ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس(‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪39‬‬
‫فيها الطائفة‬
‫المنصورةا‬

‫قال رسول ال ) ‪(‬ا ‪ ) :‬ل تزال طائفة من‬


‫أمتي على الحق ظاهارين ‪ ،‬لعدوهام قاهارين ‪،‬‬
‫ل يضرهام من خالفهم ‪ ،‬إل ما أصابهم من‬
‫اللواء ‪ ،‬قالوا يا رسول ال ‪ :‬وأين هام ؟ قال‬
‫‪ :‬ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس (ا‬
‫أحمد في مسنده‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪40‬‬
‫فيها الطائفة المنصورة‬
‫‪ ‬عن أبي هريرة رضي ا عنه عن النبي صلى ا عليه وسلم‬
‫قال‪" :‬ل تزال عصييابة ميين أمتييي يقاتلون علييى أبواب دمشييق‬
‫وم ا حول ه‪ ،‬وعل ى أبواب بي ت المقدس وم ا حول ه‪ ،‬ل يضره م‬
‫من خذلهم ظاهرين على الحق ‪ -‬إلى أن تقوم الساعة"‪.‬‬
‫‪ ‬قال صلى ا عليه وسلم‪" :‬إذا فسد أهل الشام فل خير فيكم‪،‬‬
‫ل تزال طائفة من أمتي منصورين ل يضرهم من خذلهم حتى‬
‫تقوم الساعة"‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪41‬‬
‫فلسطين ارض المحشر‬
‫والمنشر‬

‫عن ميمونة مولة النبي ) ‪(‬ا قالت‪):‬قلت يا رسول‬


‫اللييه‪ :‬أفتنييا فييي بيييت المقدس‪ ،‬قال‪:‬‬
‫أرض المحشيير والمنشيير‪ ،‬ائتوه فصييلوا‬
‫في ه‪ ،‬فإ ن ص لةا في ه كأل ف ص لةا ف ي‬
‫غيره‪ ،‬قل ت‪ :‬أرأي ت إ ن ل م اس تطع أ ن‬
‫أتحمل إليه؟ قال‪ :‬فتهدي له زيتا ا يسرج‬
‫فيه‪ ،‬فمن فعل فهو كمن أتاه( رواه أحمد‬
‫وأبو داوود وابن ماجه‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪42‬‬
‫بيت المقدس أمان من الفتن‬
‫‪ ‬عن جنادة بن أبي أمية الزدي قال‪" :‬ذهبت أنا ورجل‬
‫من النصار إلى رجل من أصحاب النبي صلى ا عليه‬
‫وسلم فقلنا حدثنا ما سمعت من رسول ا صلى ا عليه‬
‫وسلم يذكر في الدجال‪ ،‬فذكر الحديث وفيه "علمته‬
‫يمكث في الرض أربعين صباحا‪ ،‬يبلغ سلطانه كل منهل‪،‬‬
‫ل يأتي أربعة مساجد‪ :‬الكعبة ومسجد الرسول‪ ،‬والمسجد‬
‫القصى والطور"‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪43‬‬
‫بيت المقدس أمان من الفتن‬
‫‪ ‬ع ن ذي الص ابع رض ي ا عن ه قال‪ :‬قل ت ي ا رس ول ا ‪:‬‬
‫"إيين ابتلينييا بعدك بالبقاء أييين تأمرنييا؟ قال‪" :‬عليييك بييبيت‬
‫المقدس‪ ،‬فلعلييه ينشييأ لييك ذرييية يغدون إلييى ذاك المسييجد‬
‫ويروحون"‪.‬‬
‫‪ ‬عن أبي الدرداء رضي ا عنه قال‪ :‬قال رسول ا صلى‬
‫ايي عليييه وسييلم‪" :‬بينمييا أنييا نائييم إييذ رأيييت عمود الكتاب‬
‫احتم ل م ن تح ت رأس يي‪ ،‬فظنن ت أن ه مذهوب ب ه‪ ،‬فأتبعي ته‬
‫بصييري‪ ،‬فعمييد بييه إلييى الشيييام‪ ،‬أل وإيين اليمان حييين تقيع‬
‫الفتن بالشام"‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪44‬‬
‫بيت المقدس أمان من الفتن‬
‫‪ ‬قال ص لى ا علي ه وس لم‪" :‬عليك م بالشام فإنه ا ص فوة‬
‫بلد ايي‪ ،‬يسييكنها خيرتييه ميين خلقييه‪ ،‬فميين أييبى فليحلييق‬
‫بيمنييه‪ ،‬وليسييق ميين غدره‪ ،‬فإيين ايي تكفييل لييي بالشام‬
‫وأهله"‪.‬‬
‫‪ ‬قال صييلى ايي عليييه وسييلم‪":‬إذا وقعييت الفتيين فالميين‬
‫بالشام‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪45‬‬
‫فضل المسجد القصى والصلة فيه‬
‫‪ ‬ع ن أ بي ذر رض ي ا عن ه قال ‪ :‬تذاكرن ا ‪ -‬ونح ن عن د‬
‫رسول ا ‪ -‬صلى ا عليه وسلم ‪ -‬أيهما أفضل مسجد‬
‫رسول ا ‪-‬صلى ا عليه وسلم‪ -‬أم بيت المقدس؟‪ ،‬فقال‬
‫رسول ا صلى ا عليه وسلم‪" :‬صلة في مسجدي هذا‬
‫أفضييل ميين أربييع صييلوات فيييه ولنعييم المصييلى هييو‪،‬‬
‫وليوشك ن أن يكون للرجل مثل شطن فرسه من الرض‬
‫حي ث يرى من ه بي ت المقدس خي ر ل ه م ن الدني ا جميعاا"‪.‬‬
‫أو قال‪" :‬خير له من الدنيا وما فيها"‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪46‬‬
‫فضل المسجد القصى وغفران الذنوب‬
‫‪ ‬ع ن عب د ا ب ن عم ر ع ن الن بي ص لى ا علي ه وس لم‬
‫قال‪" :‬لمييا فرغ سييليمان بيين داود ميين بناء بيييت المقدس‬
‫سأل ا خلل ثلثا‪ :‬حكما يصادف حكمة‪ ،‬وملكا ل ينبغي‬
‫لحييد ميين بعده‪ ،‬وأل يأتييي هذا المسييجد أحييد ل يريييد إل‬
‫الص لة في ه؛ إل خرج م ن ذنوب ه كيوم ولدت ه أم ه"‪ .‬فقال‬
‫رسييول ايي صييلى ايي عليييه وسييلم‪" :‬أمييا اثنتان فقييد‬
‫أعطيهما‪ ،‬وأرجو أن يكون قد أعطي الثالثة"‪ .‬رواه أحمد‪ ،‬والنسائي‪،‬‬
‫وابن ماجة‪ ،‬والحاكم‪ ،‬وصححه اللباني في صحيح سنن النسائي‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪47‬‬
‫فضل المسجد القصى في البناء‬
‫‪ ‬عن أبي ذر رضي ا عنه أنه قال‪ :‬قلت يا رسول ا أ ي‬
‫ي‬
‫مسجد وضع في الرض أول‪ .‬قال‪ :‬المسجد الحرام‪ .‬قال‪:‬‬
‫قلييت‪ :‬ثييم أيييي?ّ قال‪ :‬المسييجد القصييى‪ .‬قلييت‪ :‬كييم كان‬
‫بينهما?ّ قال‪ :‬أربعين سنة ثم أينما أدركتك الصلة فصيل‪،‬‬
‫فإين الفضل فيه"‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪48‬‬
‫صلة النبي في ليلة السراء والمعراج‬
‫‪ ‬ع ن أن س رض ي ا عن ه أ ن رس ول ا ص لى ا علي ه‬
‫وسلم قال‪" :‬أتيت بالبراق فركبته حتى أتيت بيت المقدس‬
‫فربيييطيته بالحلقيية التييي يربييط فيهييا النييبياء ثييم دخلييت‬
‫المسجد فصليت فيه ركعتين‪ ،‬ثم عيرج بي إلى السماء"‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪49‬‬
‫ل تشد الرحال إل إلى ثلثة مساجد‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪50‬‬
‫"إنن القضية الفلسطينية قضية إسلمية أول وأخيراا‪,‬ولكن أعداء السلم بذلوا جهوداا‬
‫جبارة؛لبعادهأا عن الخط السلمي‪..‬وإننه ل يمكن الوصول إلى حل لهذه القضية إلن‬
‫بتكاتف المسلمين لنقاذهأا وجهاد اليهود جهاداا إسلمياا حتى تعود الرض إلى أهألها‬
‫‪,‬وحتى يعود شذاذ اليهود إلى البلد التي جاءوا منها"‪ ".‬الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه ا "‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪51‬‬
‫الخصوصية الثانية ‪...‬‬

‫فلسطين أرض الفتوحات‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪52‬‬
١٤٣٩/٠٤/٣ 53
‫بعث اسامة بن زيد ‪:‬‬
‫‪‬ورد في سنن ابي داود ” ان بعث اسامة كان‬
‫الى ابنى الشام وفي رواية لبنى ”‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪54‬‬
‫ج‪:32‬‬

‫أن المعارك الحاسمة حصلت في فلسطين ‪:‬‬

‫معركة ”عربة وداثنة“أو داثن“‬


‫‪ ‬من قرى غزة ‪12/12/24‬هي أول معركة للمسلمين على‬
‫أرض فلسطين ابي عبيدة هزم فيها الروم‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪55‬‬
‫معركة أجنادين ‪:‬‬
‫‪ ‬اول معركة كبيرة على أرض فلسطين مع الروم‬
‫عام ‪ 634‬م قرب مدينة الرملة‪,‬السبت‬
‫‪27/5/13‬هي‪,‬هزم فيها خال بن الوليد الروم ب‬
‫‪ 33‬ألفاا‪ .‬الروم ومعهم مائة ألف من الروم ومن‬
‫دخل معهم ‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪56‬‬
‫فحل– بيسان ‪ :‬معركة الفحل ‪635-13‬م‬
‫‪ ‬وهي بعد اليرموك بعام واحد و سميت نسبة إلى موضع فحل أو‬
‫عين فحل جنوبي شرق بيسان اختلف في ترتيبها إلى الوقائع‬
‫الخرى لحدوثها في عام واحد مع أجنادين‪.،‬‬
‫‪ ‬أراد هرقل أن يوقف زحف المسلمين الذين وصلوا حتى دمشق‪،‬‬
‫فحشد جنداا كثيفا ا عند منطقة فحل فقابلهم المسلمون بقيادة خالد‬
‫بن الوليد‪ ،،‬واستطاع المسلمون أن يصيبوا قائدهم والذي يليه‬
‫وقتلوا منهم خلقا ا كثيراا‪ ،‬ولم ينج منهم إل الشريد‪ .‬ولذلك عرفت‬
‫هذه الواقعة بواقعة فحل أو يوم الردغة أو يوم بيان‪ ،‬ولم تعد‬
‫هناك قوات رومية في فلسطين تستطيع الوقوف أمام زحف‬
‫العرب‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪57‬‬
‫معركة اليرموك )‪ 15‬هي ‪ 636 -‬م(‬
‫‪ ‬في شمال الردن قرب نهر اليرموك ‪36‬ألف مقاتل‬
‫والروم ‪ 250‬ألف مقاتل‪ .‬وهي من أعظم المعارك‬
‫السلمية‪،‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪58‬‬
‫فتح بيت المقدس‬
‫‪ ‬كانيييت فيييي ‪25/3/15‬هيييي دخيييل الفاروق بييييت المقدس‬
‫واستلم مفاتيحه وكتب العهدة العمرية مع النصارى‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪59‬‬
‫معركة قيسارية ‪:‬‬
‫‪ ‬كانت المعركة بقيادة معاوية بن أبي سفيان رضي‬
‫اسس عنسسه عام ‪ 19‬هأسسس وبهسسا تسسم الفتسسح السسسلمي‬
‫لفلسطين‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪60‬‬
‫معركة حطين‬
‫‪ ‬كانت في يوم السبت ‪4/583 /25‬هي ‪ 4 -‬يوليو‬
‫‪ 1187‬م‪ ،‬قرب قرية حطين‪ ،‬بين الناصرة وطبرية‬
‫انتصر فيها المسلمون‪ ،‬بقيادة صلحا الدين‬
‫اليوبي أسفرت عن سقوط مملكة القدس وتحرير‬
‫معظم الراضي التي احتلها الصليبيون‪. .‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪61‬‬
‫معركة عين جالوت ‪:‬‬

‫‪658 ‬هي يوم الجمعة ‪ 25‬رمضان ‪6/9/1260‬م‬


‫هزم فيها الظاهر بيبرس وقطز التتار‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪62‬‬
‫معركة هرمجدون ‪:‬‬
‫‪ ‬المعركة المنتظرة‪.‬‬
‫‪ ‬وهكذا فمن ملك فلسطين ملك العام ‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪63‬‬
‫العهدة العمرية‬
‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪64‬‬
‫‪ ‬احتل الصليبيون بيت المقدس عام ‪ 492‬هأس‬
‫وقاموا بمجزرة في المسجد القصى قتل فيها‬
‫‪ 70000‬من المسلمين حتى غارت سنابك‬
‫)حوافر( الخيل في دماء المسلمين ‪.‬‬
‫‪ ‬حرر صلح الدين اليوبي رحمه ا بيت‬
‫المقدس عام ‪ 583‬هأس ‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪65‬‬
‫الخصوصية الثالثة ‪...‬‬

‫فلسطين أرض الشهداء‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪66‬‬
‫‪ ‬عبادة بن الصامت‬
‫‪ ‬ام الدرداء‬
‫‪ ‬شرحبيل بن حسنة‬
‫‪ ‬فيروز الديلمي‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪67‬‬
‫الخصوصية الرابعة ‪...‬‬

‫فلسطين أرض العلماء‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪68‬‬
‫‪ ‬المام الشافعي ولد في غزة وعاش فيها سنتان‪.‬‬
‫‪ ‬المام ابن قدامة المقدسي‪.‬‬
‫‪ ‬المام ابن حجر العسقلني‪.‬‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪69‬‬
‫قال ا تعالى ‪-:‬‬
‫) قاتلوهأم يعذبهم ا بأيديكم ويخزهأم وينصركم‬
‫عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين (‬
‫‪ 14‬سورة التوبة‬

‫‪١٤٣٩/٠٤/٣‬‬ ‫‪70‬‬
‫اعداد‬
‫سمير سعيد‬

salquds@hotmail.com

١٤٣٩/٠٤/٣ 71